كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 10-16-2009, 04:50 PM   #1

عضو مميز

 
الصورة الرمزية أمـــ الشوق ــيـر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: kingdom of saudi Arabia
المشاركات: 362
أمـــ الشوق ــيـر is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى أمـــ الشوق ــيـر إرسال رسالة عبر Skype إلى أمـــ الشوق ــيـر
uu12 نساء هجرن المطبخ وأدمن «الدليفري»!

نساء هجرن المطبخ وأدمن «الدليفري»!





اعتمدت المرأة عموماً، والعاملة بشكل خاص على طلب الوجبات من المطاعم التي توفر خدمة التوصيل السريع (الدليفري)، حتى أنها هجرت المطبخ وبدأت تطلب كافة الأكلات من شعبية وسريعة عن طريق المطاعم بكل يسر وسهولة، حيث تبين أن 75 %من طلبات "الهوم دليفري" تعود لسيدات.
واجتاح "الدليفري" المجتمع بشكل كبير، ساعد على ذلك أن الخدمة أصبحت تنقل الوجبات إلى المنازل والى أماكن العمل والمدارس والكليات وحتى إلى الاستراحات، لدرجة أن المطاعم أخذت تتنافس فيما بينها على الوصول الزبائن.

المرأة الموظفة

وقالت إيمان سعد (موظفة) إنها مرتاحة لوجود خدمات الدليفري التي تخدم المرأة الموظفة، والتي تحتاج إلى وقت لتحضير الوجبات وتجهيزها على أكمل وجه، في حين ترى المعلمة وفاء النهاري أن الكثير من الموظفات يعتمدن على الوجبات الجاهزة في حياتهن اليومية، خاصة وجبه الغداء، والتي تتطلب من الموظفة إعداداً مسبقاً لها، مؤكدة أن العديد من المعلمات يطلبن خدمات توصيل الطعام في العمل، خاصة الساندوتشات والفطائر، معتبرة الموظفات من أهم زبائن المطاعم التي توفر هذه الخدمة، وقالت إن ربات البيوت أيضا يطلبن هذه الخدمة، وخاصة عند وجود الولائم وعند مللهن من تكرار الطهي، كما أن هذه الخدمة مفيدة و تحتاجها الزوجة في حال غياب الزوج.
وأضافت رجاء إسماعيل الموظفة في مختبر مستشفى عسير المركزي أن الخدمة مفيدة للموظفات، وخاصة الآتي لا يستطعن تجهيز الأطعمة في وقت مبكر، مبينة أن استخدام الخدمة غير مناسب إلا في وقت الضرورة، حتى لا تتسبب في أضرار صحية عند الإكثار منها، وذلك لأن مستوى نظافة المأكولات في المطاعم سيئ، إلى جانب أثرها الاقتصادي السيئ على الأسرة.

تفريغ جيوب الأزواج

واعتبر عبد الله الشهري (موظف) هذه الخدمة وسيلة لتفريغ جيوب الأزواج، وان المستفيد منها أصحاب المطاعم والزوجات على حساب ميزانية الأسرة، كما تزيد من اعتماد الزوجات على أكل المطاعم، مما يؤدي إلى تقاعسهن عن تحضير الطعام بأيديهن.
وقال شريف حسن الذي يدير احد هذه المطاعم بخميس مشيط أن 75 % من الطلبات تأتي من سيدات، مبينا أن الفطائر والبيتزا الأكثر طلبا، والذروة تكون خلال فترة المساء، بينما أوضح احمد الملا المسئول عن الخدمة في احد مطاعم أبها أن الطلبات تتزايد بعد الساعة السادسة وان 80% منها لسيدات يطلبن المشويات و"البروست" والشاورما بكميات كبيرة، بينما يكثر الطلب على "الكبسة" والوجبات الدسمة فترة الظهر.
وأضاف حسن: تتم إضافة ريالين على الفاتورة لتكاليف التوصيل، وهناك تأثر كبير بالدعايات التلفزيونية التي تحفز الكثير من السيدات لطلب المنتج، وغالبا ما يكون هناك في فترة المساء زيادة في الطلبات، وقد تكون زيادة الطلب من قبل السيدات ناتجة عن عدم قدرتهن على الحضور للمكان، مبينا أن الدليفري أصبح خدمة متوفرة في معظم المطاعم، وهناك تنافس بينها في تقديم هذه الخدمات.

طبخ البيت أفضل

وقالت رئيسة اللجنة النسائية لسيدات الأعمال في الغرفة التجارية الصناعية بأبها نورة الرافعي أن على المرأة التعرف على قدراتها المادية وتتصرف في غذاء بيتها بناء على هذه القدرات، مطالبة المرأة بالترتيب والتخطيط لمصروفات بيتها، ومبينة أن الدليفري يجب أن لا يتحول إلى عادة يومية، معتبرة بركة طهي الزوجة والأم لأولادها لا تعادلها بركة من حيث المنفعة والفائدة والنظافة، مشيرة إلى أن الرجال أيضا يستفيدون منها وخاصة العزاب.
و أكدت الدكتورة بلقيس باخطمة أن الخدمة لابد وان تكون خاضعة لقوانين، لأن لها تأثيراً من النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية، فاعتماد الزوجات على وجبات الدليفري في منازلهن سيؤثر على العلاقات بين أفراد المجتمع الذي اعتاد على تقديم الوجبات وتبادلها والتباهي بمهارة الطهي، فكثير من أفراد الأسرة يحبون أن يأكلوا من أيدي الزوجات، بينما تبحث الزوجات عن الراحة من خلال طلب خدمات توصيل الأطعمة، وقالت إن الزوج والأخ يفتخر بمهارة زوجته وأخته في صنع الطعام، إضافة إلى تبادل الطعام بين الجيران، وخدمات التوصيل يحرم المجتمع من هذه المتعة والتواصل، إلى جانب عدم معرفة مكونات هذه المأكولات وطريقة الطهي ومواصفاتها الصحية.





وبالنسبة للتأثيرات الصحية أشارت الدكتورة بلقيس إلى أن
طبخ هذه الأطعمة يعتمد على زيادة الدهون الحيوانية لإعطاء طعم ورائحة شهية، مما يسبب السمنة، مضيفة أن هذه الوجبات الجاهزة تحرم الفتيات السعوديات من تعلم الطهي، وقالت: معظم الفتيات الآن يعجزن عن مسك السكين ولا يجدن طرق طهي الطعام، رغم أن إعداد أي وجبه صحية لا يتجاوز نصف الساعة، وأصبحت الأسر ترغب في تناول الوجبات من خارج المنزل بغض النظر عن آثارها الصحية.
وأضافت أن تنظيم الوقت والإعداد لتجهيز الوجبات من أهم الأمور التي يجب أن تتسلح بها المرأة الموظفة، والتي يمكن أن تبدأ تجهيز وجبة الغداء من الصباح، ثم تكمل إعداد وجبتها عند عودتها من العمل بدلا من تعريض أسرتها لخطر هذه الوجبات والإدمان عليها، ناصحة الأسر بمعرفة مكونات غذائها، وان تختار المطعم النظيف قبل الطلب، وان تدرك أن هذه الوجبات الدسمة تؤدي إلى السمنة وزيادة الدهون في الدم وإلى أمراض مثل السكري والكولسترول.



هذا المقال منقول للمصاقية......... مع تحياتي

 

 

من مواضيع أمـــ الشوق ــيـر في المنتدى

__________________

أمـــ الشوق ــيـر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المطبخ, هجرن, وأدمن, وسام, «الدليفري»!

جديد قسم ساحة نهر للنقاش الحر والحوار الجاد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290