كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 03-05-2008, 12:13 AM   #11
عضو
 
الصورة الرمزية ولد الثانوية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 231
ولد الثانوية is on a distinguished road
افتراضي

********>drawGradient()***********

 

 

من مواضيع ولد الثانوية في المنتدى

__________________



ولد الثانوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-05-2008, 12:19 AM   #12
عضو
 
الصورة الرمزية ولد الثانوية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 231
ولد الثانوية is on a distinguished road
افتراضي

الفصل الاول


الجزء الثاني




نرجع لرهف الي راحت فوق وهي تركض ..خبله مثل دايم ..هي احيانا تجي مع منيره بيت صالح عشان كذا تعرف وين غرفه سارا...وهي تركض بالدرج الا تصدم في شي طويل قدامها وتفقد توازنها بطيح ...وما حست الا بايدين ماسكها من خصرها وهي لاصقه بس ابيض طويل...............
رهف تجمدت في مكانه مو عارفه تتحرك او حتى تتكلم وراسها لاصق بالثوب ....سلمان استوعب الموضوع وترك رهف ورجع لورى وقام يشوفها ويناظرها بكل وقاحه...
يوم تركها.... رفعت رهف راسها وطاحت عينها في عين واحد قدامها وكان هالشخص يشوفها من فوق لتحت كانه يقيمها وراسم في وجهه ابتسامه خبيثه.......وعلى طول تنزل راسها وهو يتقلب احمر واصفر وكل الالوان........
سلمان: الله الله وايش هالقمر الي قاعد يراكض في بيتنا..
رهف مو عارفه ايش تسوي او ايش تقول واهي تسب نفسها لانها ما سمعت كلام امها وصارت في هالموقف المحرج مع هالانسان الوقح الي مو محترمها ..تذكرت لبسها خصوصا انها لابسه تنوره قصيره وبلوزه كت من رباعيات ..يعنى لبسوها شوي عاري ...
سلمان : ماتعرفنا.....وهو يرفع حواجبه
رهف يوم سمعت سلمان يقول كذا جاتها جرائه غريبه ورفعت راسها وحطت عينها بعين سلمان وناظرته بكل احتقار الدنيا وقالت : وقح .......ولفت راسها بكل تكبر وغرور وكمل طريقها وهي رافعه راسها مع انها بداخلها تحس انها شوي وتموت.......
سلمان الى كان منصدم من الي صار قدامه صح انه جرئ ومتعود يتحرش بنات الناس وما يستحي ابد ومستحيل احد يفحمه بالكلام ..بس ما قدر يرد عليها ...وحده تقول عنه وقح ولا يرد .. ومو أي واحده ..هذي تنزل الطير من السما .....سمحان من خلقاها لا وجرئه ومتكبره ....يوم استوعب الموضوع ابتسم وقال في خاطره انا لازم اعرف من هي وكمل طريقه وهو يصفر...
اما رهف اول ما تاكدت ان سلمان ما يشوفها ...على طول تشخطها وتروح لغرفه سارا وتدخل على طول وهي ترجف...منيره استغراب قالت: رهوف يمه باسم الله ايش فيك....
رهف وهي لازالت تتنفس بصوت عالى وترجف : هاه ...ايش
منيره قربت من رهف وحطت ايدها على جبتها: ايش فيك ليكون مصخنه..
سارا كانت تشوفهم وهي معقده حواجبها وقالت : ررهف ايش فيك..
رهف لين الحين مو مستوعبه الي صار لها ....وفي عالم اخر ..عالم ما فيه الا هي وهالانسان الي ما تعرف مين هو ....يووووه شلون ما جا على بالها هذا اكيد سلمان اخو سارا الي مؤذي بنات الله ..الكل يعرف سوالفه ..مستحيل يكون عبدالله لان عبدالله متزوج ومحترم.....ومحمد بعد....
سارا ومنيره: رهههههههههههههههف
رهف توها تستوعب: هاه ..لا ابد بس جيت اركض ..لانى سامعه حس رجال فخفت يشوفنى هنا..
سارا: غريبه خوانى عند ابوي مافي احد فوق ....الا صح سلمان توه جاي عشان ياخذ الكاميرا يقول يبي يصور اكيد هو الي سمعتى صوتى ..عسى ما شافك..
رهف رجعت تسرح ..يوم تاكدت انه سلمان...هذا سلمان ..اها والله صدق انه جرئ ومملوح ..والله لو يدرون اخوانى او ابوي ايش قال لي كان اقتلوه ........ بس حتى انا كنت جرئه بعد ...
منيره: رهف ووجع وين رحتى فيه؟؟
رهف: هاه لا ولا مكان....لا يا سارا محد شافنى جيت ركض....الله الله ايش هالزين..
وراحت لسارا وباستها على خدها وهي تقول: هلا بمرت اخوي العتيقه..
سارا تبتسم وتقول: هلا بك اختى...
رهف : بس من جد طالعه حلوه والله بتخبلين الموجودين...
سارا: الحلوه عيونك..
منيره : وانا وين رحت فيه ما قلتى على شكلي شي..
رهف: والله ما ظنتي انك العروس عشان اعلق على شكلك....
وجلسوا البنات سوالف وضحك ويحاولون يخففون عن سارا التوتتر الي هي فيه......
...................

الكل كان مجتمع في مجلس الرجال ... عبدالعزيز جالس في صدر المجلس بحكم انه العريس ..وعلى يمينه ابوه وعلى شماله اخوه عمر....صالح جالس جنب سالم صديقه ..والباقي متوزعين بالمجلس... اصر سالم على ولده عبدالعزيز يلبس البشت مع انه عشا ...قال لازم يكون لابس بشت وما يتعشى الا مع زوجته بعد...عبدالعزيز ما حب يحرج ابوه ووافق مع انه حس ماله داعي لابس بشت ..... دخل عليهم سلمان بالكاميرا وقام يصور ويعلق على هذا وذاك ..ما ترك احد بحاله...كانت الجلسه ممتعده ..والكل مبسوط ومستانس... عبدالعزيز هو الوحيد الي ماكان مرتاح ويحس انه شوي ويصارخ .....عكس ابوه الي حاس الدنيا مو سايعته من وناسته ..واخيرا تحقق حلمه وصارت بينه وبين صديقه علاقه قويه ...يالله وراح تزيد هالعلاقه اذا صاروا عندهم احفاد مشتركين.....


الحريم بالصاله سوالف وحش في خلق الله ...ما يحتاج اقولكم عن سوالفنا حنا الحريم
هدى : اقول خالتى مو المفروض تنزل سارا الحين الساعه تسع ونص ..
لطيفه ام محمد : ايه والله معك حق بروح لهم اشوفهم ...
مها: بجي معك يا خالتى..
نورا : ياليت يا مها تاخذين معك حصه ومي عشان يدخلون مع سارا..
مها: يا حبي لهم يهبلون طالعين .. كان ودي ببنت ..بس مالله كتب
نورا:هههههههه تحملي يالله وجبي اخت او اخو لفهد ...شوفي انا ماشالله علي الثالث بالطريق.
مها: هههههههه الي كاتبه الله بيصير ...وفهود توه صغير
نورا: الله يخليه لك...اقول حصيص ماما نادي بنت خالك وروحوا مع خاله مها
قامت حصه وراحت مع مها هي ومي وام محمد ورقوا فوق عند البنات...

 

 

من مواضيع ولد الثانوية في المنتدى

__________________



ولد الثانوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-05-2008, 12:21 AM   #13
عضو
 
الصورة الرمزية ولد الثانوية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 231
ولد الثانوية is on a distinguished road
افتراضي

ام محمد وهي تدخل الغرفه: شخبار عروسنا الحلوه..
سارا قامت ورتمت بحضن امها وضمتها باقوى ما عندها: يمه مابي اروح عنكم.
ام محمد: ههههه الله يهديك يا بنتى خلاص ما انتهينا من هالقصه ..مابي اشوف ولا دمعه خلاص...الله بنتى كبرت وصارت عروس
والتفت ام محمد لبنات سالم منيره ورهف:...عقبالكم يا بنات
البنات استحوا وراحت منيره وخذت بنت اخوها وبنت اختها عشان تعدلهم عدك وعطتهم باقه زهور صغيره لكل وحده مثل باقه الزهور الي بشيلها سارا بس ساره باقتها اكبر منهم
سارا: يمه الكل جا
ام محمد : ايه يا بنيتى كلهم جا دورك تنزلين
سارا : مو لازم زفه تراه عشى مافي غريبين
مها: ما يصير يا سارا خلاص انا بروح اجهز الاستيريو وانتي يا منيره عليك بسارا والبنات
منيره: لا تحاتين
رهف: وانا ايش اسوي
مها :تعالي معي انتى..
ام محمد: يالله يا سارا ابيك اذا دخلتى الصاله وقبل لا تجلسين تسلمين على ام رجلك ما تفشلينى
سارا وبصوت واطي: انشالله..
ام محمد خلاص انا بطلع ..وطلعت معاها مها ورهف الي راحوا يضبطون الاستيريو وينادون المصوره الي بيتصور سارا.
مابقى الا منيره ومي وحصه وسارا
منيره لحصه: اقول حصيص بلا حركه صيري هاديه مثل مي وامشى بهدؤ ما تفشلينى..
حصه: انشالله خالتى .
مي بهدوء: عمتى سارا انتى حلوه مره
سارا انتبهت لمي ...هي تعرفها ودايم تتكلم عنها منيره وعن هدؤها وشلون انها ملح البيت لانها عايشه هي وابوها عندهم قالت لها: وانتى بعد يا مي طالعه قمر..
مي ابتسمت بكل وداعه وقربت عند سارا وضمتها...سارا استغربت منها ما توقعت تسوي لها كذا خصوصا انها مو اول مره تشوفها مي ..اصلا مي عمرها ما عبرت سارا بالعكس ما تتكلم معها ابد ..
مي : انا احبك يا عمتى سارا لانك بتتزوجين عمي ..عمي طيب وانا احبه كثير عشان كذا انا احبك لانك تحبين عمى وبتتزوجينه.
سارا وهي تبتسم بكل حنان وتضم مي بعد: وانا بعد احبك لانك تحبينى
منيره الي كانت تشوف بنت اخوها وقلبها يتقطع عليها ..مي طبعها هاديه وما تطلع عواطفها لاحد الا نادر ... صدق انها متعلقه بعمها كثير ...حتى عبدالعزيز يعامل مي غير عن خواته وبنات اخته ...مي فقدت امها وهي عمرها 3 سنوات عشان كذا ما تذكرها....استغربت منيره من تعلق مي بسارا....
سارا رفعت راسها وشافت منيره الي كانت عيونها غرقانه دموع...حصه كانت مستغربه ..راحت لعند سارا وقالت: حتى انا احبك...
مي بعدت وهي تبتسم ...سارا قامت تضحك هي ومنيره وقالت سارا: وانا بعد..
منيره: قسم بالله فيلم هندي اقول يالله يا بنات خليكم جاهزات خوذوا الورد..وانت بعد يا سارا اظنك كبيره مو لازم اقول ك شلون تمشين او غيرها..
سارا وهي تدز منيره :منور انتى وخشتك اقول انقلعي وتركينى بروحي
منيره: ههههه يالله خلنا ننزل..
وراحت منيره بتنزل عشان تقول لهم يشغلون المسجل على اغنيه الزفه
سارا امسكت منيره من يدها : وين رايحه؟؟
منيره وهي تضحك: مو توك تقولين خلينى بروحي..؟؟
سارا: منوووور
منيره: ههههه لا بس يالخبله ما يصير ارز وجهي وادخل معك يالله بنزل وانتى نزلى بعد
راحت منيره ونزلت تحت لوين ما رهف ومها جالسات ...وقالت لهم يشغلون هب السعد..
شغلوها ويوم سمعتها سارا نزلت ونزلوا قدامها حصه ومي الي كانوا لابسات فساتين عنابيه وعليهم اطواق ورود على روسهم عنابي وسكري والباقه الي في يدهم سكريه ...اما سارا الي لابسه فستانها الي قلته لكم السكري كانت باقتها كلها ورود روز عنابيه مثل باقه البنات الصغار بي كبيره ولونها عنابي وهم لون حقتهم سكري..دخلوا الصاله والانظار كلها عليهم ...وام محمد تسمى على بنتها وتعدي لها الله يوفقها ...وام عمر فرحانه لان سارا صارت من نصيب ولدها ... الكل كان مبسوط وعيونهم على العروس ..وقبل ما تجلس سارا الي كانت مستحيه مع ان كل الي موجود تعرفهم ومتعوده عليهم الا اهل العريس مو امه وخواته لا قصدي عمته وخالاته ...راحت ساره عند ام عمر فوزيه وحبتها على راسها ..قامت فوزيه ضمتها ودمعت عينها لانها ذكرت مرت ولدها فاطمه وقالت: الله يبارك فيك يا بنتى ..مبرووك الف مبروووك
سارا بصوت واطي : الله يبارك فيك خالتى
مي تتكلم: قولى لها يمه ..ماما كانت تناديها يمه
سارا التفت على مي وابتسمت
قالت فوزيه: الي يريحك يا بنيتي قوليه لي
سارا: انشالله يا يمه..
ام محمد الي كانت تشوف هالشي والدموع تنزل من عينها...صح انها قويه وما تحب تطلع مشاعرها بس الموقف كان اكبر منها...بنتها وحيدتها خلاص بتطلع ...ومو بس كذا بتروح لناس تعيش معهم ..وبتصير لها ام غيرها ...صح حريم عيالها مها وهدى مو مقصرات ..بس مو مثل الضنى.
سارا كملت طريقها وجلست على الكرسي الي مجهزينه لها...صح انهم قالوا انه عشي بس ما حبوا ما يسوه لها زي الحفله الصغيره
جات المصوره وقامت تصور سارا ...وجاو البنات وصوروا معها والتفوا حولها ...جات نورا بدبتها لانها كانت بالشهر السابع يعنى شهرين وتولد وكانت لابسه جلابيه تجنن.
نورا: مبروك سارا والله انى فرحانه فيك فرح ما يوصف.
سارا والعبره شادتها: الله يبارك فيك
منيره: يوه بتصيح ..خلاص محد يسلم عليها
رهف:اموت انا على الرقه بس
والكل قام يضحك حتى سارا
وجاوا خالاتها وعماتها وخالات عبدالعزيز وعمته وسلموا على العروس

في مجلس الرجال ..قام صالح وقال للرجال يالله يتفضلون على العشا ...الكل قام عشان يروح يتعشى ما بقى بالمجلس الا عبدالعزيز وعمر وخوان سارا محمد وعبدالله وسلمان... ويوم قام عبدالعزيز مسكه عمر الي كان جالسه جنبه محمد وقالوا: على وين يالمعرس
عبدالعزيز الي تفشل قال: هاه ولا مكان...
سلمان وهو يغمز لعبدالعزيز: ماتبي تشوف حرمتك؟؟
محمد: استح يا سلمان ..لا تصير مرجوج...
عبدالعزيز وهو يبتسم : الا اكيد ابي اشوفها
اخوان سارا يظنون ان عبدالعزيز هو الي مختار سارا ولا يعرفون عن خطط ابوه ولا شي ....وكانوا متضايقين من موقف اختهم من هالزواج لانهم عارفين عبدالعزيز زين ويعرفون انه نعم الرجل...
سلمان: بس لا تحلم اترككم بروحكم بجلس على قلبكم مثل ما جلست يوم الملكه حتى ما خليتك تشوفها زين ه
هههه.
عبدالعزيز وهو يضحك : وهو بكيفك الحين هذا اول مو الحين اليله باخذها من بيتكم ولا راح تشوفها الا بعد شهر..
عبدالله : والا وين بتروحين يا عبدالعزيز ولا تقول لا شي؟
عبدالعزيز: انشالله بنروح لندن..
عمر:ليه ناوي تلحقهم.؟؟
سلمان: انا يمكن ليه لا ..اخاف على اختى وحيدتنا لا يسوي لها ولد سالم شي
محمد بصوت هادئ وكل حنان:اقول عبدالعزيز هالله هالله بالعصفوره الي بتاخذها تراها اختنا وما تتخيل كيف غلاتها عندنا ..
عبدالعزيز: افا عليك يابو صالح بعيونى اختك ..لا تنسى انها زوجتى والي يمسهى بيمسنى
عبدالله: بس ترها دلوعه يعنى راعها شوي
عبدالعزيز وهو يقول بخاطره الله يعينى عليها: اكيد من حقها تدلع مو عندها 3 خوان وهي البنت الوحيده ..الله يعينى بس
عمر: هههههه من اولها الله يعينى..
عبدالعزيز يخز عمر الي مات من الضحك والك قام يضحك .
قام محمد وقال: يالله عبدالعزيز خلنا ندخل الحريم ينتظرون.
عمر قال: بروح انادي عمي صالح عشان يدخل معكم .
سلمان: وانا بعد بدخل..
محمد : لا مو حلوه كذا نصير كثار..
سلمان : مالي دخل اختى مثل ماهي اختك وابي اسلم بعد عليها..
وهو يقول بخاطره يمكن يشوف المملوحه الي شافها بالدرج
محمد: اجل عبدالله لازم تدخل ما يصير انت الوحيد الي ما تجي..
عبدالله :تم
وراح عمر ونادى عمه عشان يدخل مع عياله والعريس


عند الحريم الي يرقص والي يسولف وسارا ساكته وتلعب بباقه الورود الي بيدها...
رهف: اقول سوير تراك قطعتى قلبي وانتى تقطعين بهالورود ..ايش حلاتهم وانتى تخربينهم..
سارا: والله ما ادري من غير ما احس..
تجي ام محمد وتقول للحريم ان الرجال بدخلون الي يتغطي يغطي ويلبس عبايته....سارا تيبست في مكانها وقامت ترجف ...صح انها ملكت بس بالملكه ما دخل عبدالعزيز لا هي راحت للمجلس عنده وما طولت كلها نص ساعه وهو قام وراح لابوه بالمستشفى حتى ما تعرف شكله لانها ما رفعت راسها له وطول الوقت وعيونها في حضنها
منيره: الله يهديك يا سارا محد بياكلك..
سارا: منور تكفين لا تتركينى....
منيره لا تخافين ماراح اتركك...يالله يالله اوقفي هذا هم دخلوا
..
ودخل عبدالعزيز بالبشت الاسود وجنبه عمه صالح ومحمد وراهم عبدالله سلمان ..,كل كان يقول الزود عندي ..مع ان عبدالعزيز غطي عليهم كلهم ...كان اطولهم طويل مره ,,, وطالع بالثوب والبشت والشماغ ..قمه الرجوله ...عيونه فاتحه عسليه ,,, وله شنب بس ..بس واضح عليه الرزه...حتى اخوان سارا كانوا طالعين مملوحين ...ماكانوا لابسين بشوت ولا شي لانه ماله داعي لبسون اصلا بس هذا ما منع انهم ما يطلعون رزه خصوصا سلمان الي مشيته كلها غرور ...صالح الي كانت الابتسامه شاقه وجهه ...وفرحته ما تنوصف...
سارا وقف ومنيره ماسكه ايدها ويوم شافت اخوان سارا انحرجت وبعدت عن سارا وجاتام محمد ووقفت عندها....
ام محمد : سارا رفعي راسك لا تنزلينه مو حلو ابد.
سارا :ما اقدر يمه ...
ام محمد يالله هذا رجلك قرب خليه يشوفك والا هالزينه لمين حاطتها..
سارا رفعت راسها وعلى طول تطيح عينها بعين عبدالعزيز....لحظه صمت ما حست ولا باي شي ولا حتى حست بالي حولها ...هذا هو زوجي ..شلون انا ما شفته يوم المكله..لا اكيد بدلوه لي ...من جد كان شكل عبدالعزيز ياخذ العقل ...وسارا مو مستوعبه الموضوع ...
ومن جهه ثانيه ..عبدالعزيز الي ما توقع سارا تكون بالجمال..صح ان خواته مدحوها كثير ..وقالوا ما ادري ويش الي يشبها بفنانه الفلانيه ..والي يقول لا تشبه الممثله الاجنيه ..بس ابد ما كانت مثل ما قالوا له ..كانت قمه النعومه والجمال ...ما توقعها كذا

 

 

من مواضيع ولد الثانوية في المنتدى

__________________



ولد الثانوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-05-2008, 12:23 AM   #14
عضو
 
الصورة الرمزية ولد الثانوية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 231
ولد الثانوية is on a distinguished road
افتراضي

راح لعندها وسلم عليها..ومسك يدها الي كانت ارق من نسمه هوا وانعم من الحرير ..كانت يدها ترتجف ..وضايعه في يده الكبيره ....قرب منها وحبها على خدها ..والكل استغرب من حركته الجرئه هذي ...ووجهه سارا الي صار احمر مثل الطمامه على طول سحبت يدها وجلست ....ابتسم عبدالعزيز وجلس جنبها ..وطالحت عينه على بنت اخوه مي الي كانت تبتسم...وابتسم لها فجات عنده ولصقت فيه ...
جا ابو سارا وسلم على بنته وبارك لها وجا اخوانها محمد وعبدالله وسلمان وسلموا عليها وباركوا لها ..طلع صالح وعياله وسلمان يحاول يبطي ويدوا بين الحريم على البنت الي شافها بس مع الاسف ما قدر يميزها...
رهف االي جلست في اخر الصاله وعيونها ما نزلت عن سلمان من اول ما دخل لين طلع .... وماتت من الضحك عليه يوم شافته يتلفت وويدور خصوصا انها عارفه انه يدورها هي ....وقبل لا يطلع التفت مره ثانيه وكانت رهف توها شايله الشيله عن وجهها على اساس انهم خلاص طلعوا واطاحت عينه على رهف وبتسم ..وهي طاح وجها وعلى طول ترجع الشيله على جهها..
طلع سلمان وهو مستانس انه شافها ..وتاكد انها من اهل العريس مو من اهله ..بس من هي ...مو منيره لانه يعرف منور عدل دايم تجي بيتهم ومنور قصيره وهذي البنت طويله ...خلاص مصيره يعرف لانه بيسال سارا عندها بس مو الحين اذا كانت سارا بروحها...
اما سارا فهي كانت منحرجه من حركه عبدالعزيز ومو عارفه ترجع طبيعه ....عيونها على الورود الي بيدها ومو قادره ترفع راسها ...سمعت اصوات كانوا اهل عبدالعزيز يسلمون عليه ويباركون له....
منيره: اقول عزيز ما اوصيك على زوجتك.
عبدالعزيز: افا عليك منور ما يحتاج تتلكمين..
سارا تحاول تركز على كل كلمه يقولها عبدالعزيز وتدقق بصوته الاول مره...هذا هو زوجي خلاص انا الحين حرمه ...انا خلاص حلال عليه والا ماكان قدر يبوسنى قدام ابوي..
منيره: سوير ووجع ليه سنه اكلمك
سارا: ترفع راسها وبكل رائه تقول: سمي
عبدالعزيز الي كان يشوفها ..الله ايش قد هي صغيره يا حليلها ...
منيره: لا ابد بس اقو لك مبرووووووووووووووووووك
سارا : الله يبارك فيك..
وجات فوزيه ورهف وباركوا له وجاوا خالاته وعمه والكل بارك له ..
ام محمد: مبروك يا ولدي..ما اوصيك ترى سارا امنه عندك.....
عبدالعزيز: لاتحاتين يا خالتى..ماتوصين حريص
ام محمد : وانت بعد يا سارا لا اوصيك.
سارا بصوت واطي: انشالله يمه ...
جات رهف وقال: ما زهقتوا من القعده يالله قدامي لغرفه الضيوف.....
قام عبدالعزيز ولف على سارا عشان يقومها بس هي قامت بروحها وطنشت يده الي مدها لها....مي كانت متعلقه بعمها ...وراحوا لغرفه الضيوف ...جلست سارا على كنب منفرد وجلس عبدالعزيز على كنب ثاني والكل طلع عشان يتركونهم وحدهم .....الا مي الي قالت تبي تجلس مع عمها ورهف حاولت فيها بس ما رضت فاقل عبدالعزيز :خليها هذي ميو ....
بعد ما طلع الكل ...وخصوصا انهم قلطوا الحريم على العشا ... كان الجو هدوء...
عبدالعزيز حب يقطع السكوت قام يسولف مع مي يمكن تدخل سارا معهم بالسولف.... بس سارا ظلت ساكته وهي منقهره وتقول بنفسها ..بالملكه كان يسولف مع سلمان والحين مي ..وانا كانى ستاره بالغرفه.. الا تدخل عليهم منيره...
منيره: احم احم انشالله ما اكون قطعت عليكم شي....
عبداللعزيز: أي شي قولى لصديقتك اتصديقن ما سمعت صوتها عدل لين الحين..
سارا تفشلت مره وتقول بخاطرها انت ما كلمتنى عشان ارد عليك وتسمع صوتى,,,,
منيره: ههههههه اعذرها عزيز تستحي بعدين بتغثك مثل ما تغثنى الحين ....
سارا خزت منيره وشافتها بنظره قاتله
مي: لا عمتى سارا ما تغث..والا ما صارت صديقتك كذا
عبدالعزيز : ايه معك حق مي..
وطول الوقت سارا مو متكلمه وقاهره عبدالعزيز
منيره: اقول يالله تفضلوا على العشا تراه جاهز....
سارا لاول مره تتلكم: مابي مو مشتهيه...
منيره ما يصير سارا لازم تاكلين...
عبدالعزيز : تركيها براحتها حتى انا مو مشتهي مابي...
منيره: يوه ايش فيكم انتوا الاثنين..
وسارا منقهره من حركه عبدالعزيز ايش يقول لمنيره تركيها....
عبدالعزيز: الوقت متاخر ...وانا ابي اروح البيت البس واجهز الشنط وانتي بعد يا سارا اجهزي(اول مره يكلمها من اول ما دخلو الغرفه حتى يوم كلهما كان امر)
منيره: توها 11
عبدالعزيز: لا المطار بعيد والطياره تطير 3 يعنى لازم نكون هناك على الساعه وحده ..
منيره : الا تعال وين بتروح...
عبدالعزيز وعيونه على سارا الي منزله راسها: مفاجاة
منيره: يالله طيب تعال ساسرنى..
وتقرب من اخوها بس يجطلها ويقول : يالله روحي ونادي امي وخالتى ابي اسلم عليهم لانى اذا جيت اخذ حرمتى ماراح انزل من السياره..
منيره: يمه انشالله....


وطلعت تنادي امها وام محمد وخواتها ..... وجا الكل وسلموا على عبدالعزيز وطلع وراح عند الرجاجيل وسلم عليهم وراح هو عمر للبيت عشان يحط الشنط بالسياره ويبدل ويلبس بدله عشان السفر
اما سارا بعد ما طلع عبدالعزيز ....رقت فوق وما رضت تتعشى حتى مع محاولات امها ومنيره ..ما رضت شي يدخل فمها..... وبدلت ملابسها ولبست بنطلون اسود مع بلوزه بيج مطرزه بشكل خفيف وحلو ولبست عباه لانها لاويه تلبس بالبلد الي يروحونه عباه ...وشيله ملونه حلوه ....
جا عبدالعزيز وطلب زوجته تجي للسياره مع شنطها ...والشنط الباقيه بيرسلونها لبيت سالم بعدين ....كان عبدالعزيز مصر انه هو الي يروح للمطار بسيارته بس محمد ما رضى وقال انه بيوصلها ...وفالنهايه رضى عبدالعزيز...
جا عبدالله ونادى سارا عشان تزل وتروح لرجها ...وهنا الكل قام يصيح ...وبدا الفيلم الهندي ....
رهف: بس خلاص يا سارا لا تروحين لخوي وعيونك منفخك تخوفينه منك.
سارا: ههههه والله مو فاضيه لمزحك الحين وكملت صياح وهي تضم امها
وبعدين راحت وسلمت على خوانها عبدالله وسلمان ...وبعد سلمان رز نفسه واصر انه يروح معاهم المطار ..ورضوا له عشان بعد العزيز وسارا يجلسون ورى جنب بعض........
سارا سلمت بعد على ابوها وعلى عمى بو سالم الي ابتسم لها بحنان وقال: واخيرا صرتى بنتى يا سارا
صالح بابتسامه: هي بنتك من اول والا ايش رايك..
سالم: بس الحين بتعيش معنا وانشالله بتجيب لنا من يشيل اسمى واسم ولدي..
سارا استحت من كلام عمها وراحت لعند ابوها وضمته وقامت تصيح....ابوها بعد حس انه خلاص دمعته بتزل من عينه...الله بنته خلاص وكبرت وتزوجت ...بس هو متاكد انها راح تسعد بحياتها انشالله..
بعد ما انتهى الوداع ..وكانوا الضيوف رجعوا لبيوتهم ما بقى الا بيت سالم وصالح ...راحت سارا وركبت السياره مع اخوانها وزوجها..
كان محمد هو الي يسوق وسلمان جنبه ..وعبدالعزيز وسارا جالسين وراى ....وتحركت السياره متوجهه لمطار الملك فهد الدولى بالدمام ...طول الطريق كانت السوالف بين محمد وسلمان وعبدالعزيز ...وسارا لاصقه عند الباب ما تبي يكون بينها وبين عبدالعزي أي احتكاك....
محمد حاول يشرك اخته بالسوالف بس هي اجاباتها كانت جامده يا نعم او لا ..واحيانا ما ترد واضح انها سرحانه ....بعد ما وصلوا المطار... نزل سلمان عشان ينزل العفش ونزلت سارا وعبدالعزيز ومحمد اخذ السياره عشان يوقفها باركنق........
سلمان وهو يدف العربيه حقت الشنط: الله يعينك يا سارا بيننا وبين لندن 5ساعات ونص .....
سارا وهي تلتفت لسلمان وعيونها مفتوحه بخوف: مين قال اننا بنروح لندن..
عبدالعزيز: ههههه الله يهديك يا سلمان خربت المفاجاه.
سلمان وهو يضرب جبهته: يوووه والله اسف ...كان قلت لي..
سارا رجعت تسرح وهي تفكر كيف بتتصرف اذا ركبت طياره وشلون تسوي...ما تبي عبدالعزيز يعرف انها تخاف ..ما كانت تدري ان رهف خلاص قالت لك .......
سلمان: هيه سارا وين وصلتى..
سارا: هاه ايش كنت تقول ...
سلمان لا بس كنت اسالك اليوم مين كان عندك فوق قبل لا تنزلين للضيوف ...
كان عبدالعزيز : رايح يخلص الاوراق حقت العفش (الشنط)
سارا وهي تناظر سلمان بنظرات استفسار:ليه
سلمان: لا بس وانا اجيب الكاميرا سمعت صوت عندك مو صوت مها وهدى..
سارا: ايه كانت عندي منور...
سلمان وهو مو عارف شلون يسالها مين لابسه تنوره قصيره قال:لالا مو صوت منور..
سارا باستغراب: وانت ايش عرفك بصوت منور..
سلمان: هاه لا يا خبله يعنى ما اعرف صديقتك الي اربع وعشرين ساعه داقه عليك ...
سارا وبكل برائه: اها .... ايه صح يمكن تقصد رهف ..بس رهف ما جات الا بعد ما رجعت للرجاجيل اظن لانها تقول انها سمعت حس رجال رايح..
سلمان هي تاكد من هويه البنت الي شافها ...هذي رهف ..الله كبرت اذكرها كانت دبه وكشه ..مو ذيك الغزاله الي شفتها ..
سارا: سلمان وجع ..ايش فيك ..ليه تسال هاه
وقبل لا يجاوب سلمان جا محمد وعبدالعزيز
عبدالعزيز: يالله سارا خلصنا العفش يالله نروح عشان ندخل ..وينه جوازك..
محمد : هذا هو عندي ...سلمان يالله نمشى خلاص خلص شغلنا ..فمان الله يابو سعود توصل وتجي بالسلامه
عبدالعزيز : فمانه الكريم.
محمد راح عند سارا عشان يودعها وهي ما اهتمت بالموجودين وقامت تضمه...محمد افتشل بس ما حب يكسر خاطر اخته الي مستحيل يرفض لها طلب..
سلمان: يالله سارا جا دوري والا انا ولد البطه السودا..
سارا وهي شوي وتصيح: لا بالعكس انت الاساس..
عبدالعزيز كسرت خاطره سارا فحب يلطف الموقف قال احرجها شوي
قال: وانا متى يجي دوري.
سارا انقلب وجهها احمر خصوصا انه قال هالشي قدام خوانها الي ماتوا من الضحك ...
بعد ما سلمت على سلمان ..راحوا اخوانها عشان يرجعون الخبر ..
عبدالعزيز كمل الاوراق مع رجل الجوازات ... واخذ سارا وراحوا لغرفه الصاله الذهبه بنتظرون الطياره الي ما بقى على طيرانها الا ساعه...
في غرفه الانتظار كانت سارا ساكته ..,عبدالعزيز كان متململ ..راح للبوفيه الي حاطينه واخذ سندويتشين مع عصير وشاي واخذ جريده ورجع وين ما سارا جالسه...
عطاها السندويتش وقال: سارا اكلى شي مو زين تراك ما تعشيتى..
سارا رفعت راسها وطاحت عينها بعين عبدالعزيز فعلى طول نزلت وجها وقالت بصوت واطي: مابي شبعانه.
عبدالعزيز قال: بكيفك..
رجلس ياكل السندويتش وهو يشرب شاي ويقرى الجريده ....بعد نص ساعه نادوا على رحله لندن مطار هيثروا عشان يتوجهون للطياره..
عبدالعزيز هو يقوم: يالله سارا هذي طيارتنا يالله قومى..
قامت سارا وهي تشيل شنطتها الصغيره وعبدالعزيز شال الشنطه الي فيها الاشياء الضروريه معه ...سارا كانت خايفه مو عارفه ايش راح يكون شعورها بالطياره..خوانها كلهم سافروا بالطياره الا هي ....مو عارفه ايش راح تسوي......او كيف بتتصرف!!!


.................................

النــهــــــــــاية ,,,




ايش بيصير لسارا بالطياره؟؟
وكيف راح يتعامل عبدالعزيز مع خوفها؟؟

 

 

من مواضيع ولد الثانوية في المنتدى

__________________



ولد الثانوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-06-2008, 04:44 PM   #15
عضو
 
الصورة الرمزية ولد الثانوية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 231
ولد الثانوية is on a distinguished road
افتراضي

الفصل الثاني

الجزء الاول




بعد ما طلع العروس والعريس ..وطلعوا عيلة بو عمر من بيت بو محمد...... الكل كان جالس بالصاله ام محمد ورجلها وهدي وعيالها صالح ومهند الا التوم كانوا نايمين في غرفه الضيوف تعبوا من السهر .. وعبدالله وزوجته الي كان ولدها فهد نايم بحضنها....
ام محمد : والله انى بشتاق لبنتى ....اول مره بتبعد عنى شهر كامل..
بو محمد وهو مره متاثر لانه متعلق ببنته كثير: اقول لطيفه ما كان سارا صغيره عن الزواج ..اليوم يوم جات تسلم علي حسيتها ما كبرت ابد ...شكلنا غلطنا كان لازم نصبر شوي..
ام محمد : لا يا بو محمد لا صغيره ولا شي ....وانا بعمرها كان عندي محمد وحامل بعبدالله ....
ام محمد صح انها طيبه ومتاثره بفراق بنتها ...بس هي قويه ونادر ما تطلع شعورها للناس..
هدى: الله يهديك يا خالتى اول عصرك مو مثل عصرنا .... انا ما اقول ان سارا صغيره عن الزواج بس بعد ما ننكر انها لين الحين توها..
ام محمد: لا انا بنتى غير .. انا بنتى مراه عن عشر رجاجيل ...
مها: عبدالله ...عبدالله
عبدالله الي كان منسدح على الكنب بالجهه الثانيه ونايم وجالسه مها عند راسه ...قامت تدسه من كتفه عشان يقوم..
بو محمد: يوووه ايه شفيه عبدالله نايم هنا...عبدالله..
عبدالله الي انتبه: ههاه ...هلا يوبه ....(وتعدل في جلسته وقام) يالله مها قومي انا بصعد فوق انام ..والله تعبان .
بو محمد : أي تعبان انت ...لا لا تنام ما بقى على اذان الفجر شي ...اصبر لين الصلاه وبعدين روح نام على راحتك...
عبدالله: يبه أي تو الناس بقى ساعتين ونص ....انشالله بقوم ..يالله مها ..
مها: طيب بس شيل فهود عنى تراه ثقيل..يا حليله كبر ومافينى شده على شيله...
عبدالله: طيب هاتيه ...
وراح لزوجته وشال منها ولده ....وصعد فوق لجناحه ...ولحقته مها ......عبدالله ومها عايشين في فلة بو محمد ..لهم جناح معزول في الدور الثانى فيه غرفتين نوم وصاله صغيره وبوفيه (مطبخ صغير)....
هدى: ما كان محمد تاخر...
بو محمد: ايه لازم يتاخر المطار صار بعيد مو مثل اول ...الحين بينا وبينه حول الساعه ..والله ان اول مطار الظهران احسن ..على الاقل قريب ..مو الحين كانك مسافر بالسياره قبل لا تسافر بالطياره..
ام محمد: الحين يا صالح على ايش تشتكي وانت عمرك ما طبيت هالمطار ....
بو محمد: وانشالله ما اطبه ...
هدى: ههههههههه طيب على ايش متضايق يا عمي اذا كنت ما تفكر تروح له...
بو محمد: كاسرين خاطري اهلنا ..والا هالمطار بالصحرا ومو حوله شي...
هدى : بس لو جينا للحق ...من جد حلو وفخم بس عيبه انه فاضي...
ام محمد: اقول هدى خلي صالح و مهند ينامون في غرفه سارا ما دامها فاضيه ...ياعمري عليهم شوفيهم نايمين هنا...
بو محمد: وبالمره بعد انتوا ناموا...ماله داعي تطلعين وتجرجرين عيالك معك ..وهم نايمين..
هدى: والله ما ادري ..بس انا ماجبت لي ملابس ..وما اظن محمد بيرضى.....
ام محمد: لا محمد ما بيقول شي...
الا يدق جوال هدى...
هدي وهي تضحك وترد على التليفون: الطيب عند ذكره...
محمد: ليه قاعدين تحشون فينى...
هدى: لا ابد بس هذا خالتى وعمي يقولن ما يحتاج نرجع بيتنا...وننام عندهم..
محمد: لاما يحتاج ..انا اصلا داق عليك ابيك تجهزين وتجهزين العيال ماراح انزل بس بنزل هالعثه الي جنبي....
هدى: انت قريب؟؟
محمد: ايه عشر دقايق وجاي...
هدى: طيب خلاص توصل بالسلامه..
محمد: مع السلامه ..
وسكر التليفون ولتفت على اخوه الي قاعد يحوس في راديو السياره وما بقى اغنيه ولا اخبار الا حطها....
محمد: اقول تراك غثيتنى حط شي واحد ولا تغيره...
سلمان: والله ان سيارتك تقرف مافيها شي..
محمد: تنكت انت وجهك ..وايش دخل سيارتى بالرادوا..
سلمان: الا لها دخل ..حست ادور ابي شريط ..ما لقيت الا اناشيد اطفال ..واشرطه محاضرات دينيه ..ويش عندك هاه خابرك تحب محمد عبده...
محمد:ههههههههه ..ايه بس تدري الحين الحمدلله احاول ما اسمع
سلمان وهو رافع حواجبه: الله اخبار جديده بس حلوه الله يثبتك ..بس ليه؟؟
محمد: لا ابد بس انت تدرى ان المدام ما تسمع اغانى بالاساس ....فما اشغل قدامها...وما دمت ما شغل قدام حرمتى ..اتوقع ربي اولى بالشي والا ايش رايك..؟؟
سلمان: لا كذا تحرجنى ....اقول بو صالح ماراح تشتاق لسوير...
محمد: اااه يا سلمان ..قسم بالله انها يوم ضمتنى بالمطار شوي واصيح ..لولا الفشيله ..تدرى حسيتها خايفه كانها تقول لي يا محمد لا تتركنى ...لا تخلينى بروحي انا محتاجه لك...
سلمان: ههههههههههههههههههههههههههههاااااااااااي
محمد وهو ملتفت على اخوه وبعصبيه: ما اظن انى انكتت؟
سلمان للحين يضحك: ههههههه لا محشوم يا بو صالح بس ايش ..محتاجه لي وهالخرابيط ...بتشوفها الحين ناسيه اسمك مع حبيب القلب..
محمد: أي حبيب القلب انت وخشتك ..ما نسيت ان الوالد والوالدة اجربوها على هالزواج..
سلمان: لا اهلى ما اجبروها اهلى عارفين مصلحتها ..وانت تدري عبدالعزيز ما يتفوت .. تعرف هو ولد مين...
محمد: ايه بس والله كاسره خاطري هالبنت ..... كان ودي اقول لعبدالعزيز ما يسفرها ..لو يروحون يسكنون هنا بفندق احسن ..بس حسيت مالي داعي اتدخل بهالشي..
سلمان: ايه والله ...بلا لقافه ..والله انا حرمتى لو بسافر معها ويجينى اخوها يقول لي لا تروح ولا تجي ..قسم بالله اسطره..
محمد بستهزاء: لا قوي...اقول بلا مبزره ..وهذا حنا وصلنا ....يالله فارج وروح ناد ام صالح...
سلمان: انت محد يسولف معك ...خل ام صالح تنفعك..
محمد: فديتها ..
سلمان وهو يسكر باب السياره بعد ما نزل: اقول اروح اناديها اصرف يالله فمان الله...

 

 

من مواضيع ولد الثانوية في المنتدى

__________________



ولد الثانوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-06-2008, 04:45 PM   #16
عضو
 
الصورة الرمزية ولد الثانوية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 231
ولد الثانوية is on a distinguished road
افتراضي

ودخل سلمان البيت ...وقبل لا يدخل الصاله تحمحم...عشان اذا كانت وحده من حريم خوانه موجوده تغطي..يوم دخل شاف امه وهدى مرت محمد جالسين..
سلمان: هلا والله بنور البيت.. ها بشري ايش شعورك من غير دلوعتك؟؟
ام محمد: هلا بضناي.... انشالله تجي مرته مكانها...
سلمان وهي يروح عند امه ويجلس جنبها ويضمها
سلمان: قلبي مافيه الا لطوفي...ومستحيل تجي وحده مكانها ..انا بصير عازب طول عمري
هدى: اقول سلمان وينه محمد.؟؟؟
سلمان : يووه نسيت ...رجلك بالسياره يقول بسرعه عجلي تعبان ويبي يخمد
هدى قامت وحاولت تقوم ولدها صالح ....ما رضى يقوم لانه مره كان تعبان ونايم ....مهند قام وهو يفرك عيونه
هدى: صالح ..صويلح ووجع قوم ..ترى مالي خلقك
صالح وهو نايم: مابي يمه ..بنام بيت جدي
هدى: لا ابوك ما يرضى يالله قدامي ..يالله قوم لا تجننى.
ام محمد : خليه عادي ..يالله والا ازعل
هدى: خالتى ..والله محمد ما يرضى
ام محمد : قولى له امي قالت ..محمد ما يعارضنى
هدى : بكيفك ..يالله مهند..
منهد: وانا بعد ابي انام هنا..
هدي: ياربي ....صالح فتحت مجال ..لا يالله قوم
ام محمد: يوه وليه ما ينام ..ترى هالبيت بيتهم بعد..
هدى: لا خالتى ..كافي صالح. ...يالله مهند روح لبابا بالسياره انا بروح اجيب اخوانك..
ام محمد: اقول سلمان روح عاون مرت اخوك ..عيالها نايمين ما تقدر عليهم بروحها...
سلمان: انشالله يمه ...
راحت هدى وشالت مرام بنتها...وسلمان شال ماجد ...وسبقهم مهند للسياره..ام محمد اخذت صالح معها وخلته ينام في غرفه عمته سارا ...وراحت لغرفتها عند بو محمد الا قام من عندهم من ساعه ..شافته جالس يقرى قران ينتظر الاذان عشان يصلى وينام......سلمان رجع بعد ما وصل مرت اخوه وعيالها عند اخوه ..وراح لغرفته ....وانسدح على فراشه ..دق رقم وحط التليفون بذنه...
سلمان: هلا والله حياتى انشالله ما اكون قومتك
لمى: لا انا اصلا كنت انتظر ..ليه تاخرت علي
سلمان: تدرين اليوم انشغلت بزواج اختى
لمى: اختك سارا ؟؟
سلمان: هههههه ليه عندي اخت غيرها
لمى: ههههههههههه ...طيب لا تفشلنى
سلمان: اموت انا على هالضحكه..بفشلك اذا كانت بتخلينى اسمع هالصوت الحلو وهو يضحك
لمى: سلومي
سلمان: عيون سلومي..وقلبه وكل شي فيه
لمى: الله يخلي لي اياك
سلمان: لمى...
لمى: هلا.
سلمان:ما قلتى لي ايش ناوي تدخلين
لمى: والله ما ادري بس نسبتى ما تساعد شكلى بدرس دبلوم نظم معلومات اداريه وحاسب الى
سلمان : الله الله ايش طول هالتخصص
لمى : اسمه كذا ..بنت عمتى دارسته تقول كله وناسه
وكملوا سوالف حول الساعه ...الا يدق الباب...
سلمان: لمى حياتى احد يدق الباب بروح اشوف مين يالله باي..
لمى: اوكي باي...
وسكر ..وراح يفتح الباب ...الا يطلع ابوه يقول له يالله ينزل معاه للمسجد عشان صلاة الفجر ..وطلع صالح مع عبدالله وسلمان وراحوا يصلون


بعد ما جلست سارا على كرسي الطياره ..كان كرسيها عند النافذه وجنبها عبدالعزيز...انبسطت سارا لان الكرسي شوي وسيع ..يعنى مو مره لاصقه بعبدالعزيز.....طلبت منهم المضيفه يربطون الحزام ..ولا احد يتحرك من مكانه لان الكابتن بيقلع بالطياره...هنا سارا ماتت من الخوف ..هي تسمع ان اخوف شي اذا جات الطياره تطير ..ما عرفت ايش تسوي.... قامت الطياره تمشى ...وسارا ايدينها بحضنها ...ويوم بدت الطياره تسرع ...سرعت معها دقات قلب سارا ...ويدها قامت ترجف ..خاف عبدالعزيز يشوفها قامت اقبضت ادينها بقوه بحضنها ..ونزلت راسها ..طارت الطياره وسارا تحس شوي وبتموت ..غمضت عيونها بقوه وهي شاده على ايدينها...عبدالعزيز لف يشوفها ..ويوم شاف شكلها جاته الضحكه ..بس مسكها ما حب يحرجها ويفشلها ...كسرت خاطره ..حس انها مابعد تفتح للدنيا ..والا بنت بعمرها وبغناها ..وماقد ركبت طياره ..لا وتخاف بعد منها.......مد يده وحطها على ادين سارا ...وما حس الا بادينها يمسكون يده ويقبضون عليها بقوه كانها حبل النجاه..حنا عرف ايش قد هي خايفه ...... ابتسم وتركها على راحتها

بعد ما استقرت الطياره بالجوى ...حست سارا ان التوتر الي كانت تحس فيه قل....وكانها راكبه سياره ..فتحت عيونها بشوي شوي ..وهي خايفه بالي بتشوفه يمكن هي فحلم ..وكل الي صار خيال ........ وطيح عينها على يد عبدالعزيز الي ماسكتها بادينها الاثنين..وعلى طول تترك يده وهي منحرجه وتسب نفسها وتقول....ياربي عرف انى اخاف ..فشيله ...يد عبدالعزيز كانت حمرى من كثر ماكانت سارا ضاغطه عليهم ......
عبدالعزيز بسخريه: وطلعتى خوافه بعد ..انا قالوا لي بس دلوعه..
سارا حست انها خلاص بتنفجر هذا بدل ما يهديها يتطنز عليها
سارا بين اسنانها: محد طقك على يدك وقال لك خذنى...
عبدالعزيز استغرب من ردها ...بس هو يستاهل المفروض ما يقول لها كذا ..كافي انها منحرجه منه ..بس حتى لو ايش قصدها..ليه هي ما تبينى بعد مثل ما انا ما ابيها..
عبدالعزيز: ههههههه ...اوف بعد عصبيه ولسانك طويل..
سارا هنا تفشلت من جد ..هي ليه ردت عليه كذا صح هو اسلوبه مو حلو ..بس حرام مو كافي قطعت ايده وهو ما اشتكى ولا شي...
سارا بصوت بالموت بنسمع : اسفه..
الا تمر عليهم المضيفه بمقبلات خفيفه وعصير....اخذت سارا لها عصير برتقال...ومارضت تاخذ من المقبلات شي...اما عبدالعزيز فاخذ له عصير كوكتيل ...

كابتن الطياره قام يتكلم يعرف الركاب بنفسه .. وكم راح تستغرق الرحله الي مدتها 5 ساعات ونص ...وغير كذا من الكلام المعروف..وطبعا دعاء السفر (وهذا شي ميزه حلو يتميز فيه الطيران السعودي) بعدين جات المضيفه عشان تقول لهم داوعي الامن ا وووين سترت النجاه ومن هالكلام...
سارا جلست تفكر...خمس ساعات كثيره ايش راح تسوي فيها..ماعندها شي تسويه...اما عبدالعزيز فهو طلع التلفزيون وقام يتفرج على القنوات ويشوف الافلام الي راح تعرضها الطياره.....سارا بحكم انها اول مره تركب مو عارفه كيف تطلع التفلزيون ما حبت تحوس قدام عبدالعزيز وتتفشل زياده ..كافي الي تفشلته ...اخذت المجله وقامت تتفرج عليها ...وتحاول تسلى نفسها.....بعدين حست انها خلاص خدرت وتبي تنام .

عبدالعزيز: سارا يالله قومي ...الاكل وصل ...
سارا وهي مو حاسه : سلمان انقلع مالي خلقك ...
عبدالعزيز يبتسم : انا مو سلمان انا عزيز ....يالله سارا هذي هي المضيفه وصلت...
سارا وهي توها تستوعب افتحت عيونها ....وشافت راسها على كتف عبدالعزيز.. فعلى طول تجلس عدل ووجهها احمررر.....
سارا: مابي شبعانه....
عبدالعزيز: أي شبعانه يالله بلا دلع ....تبين كروسون والا بيض
سارا: مابي شبعانه..
عبدالعزيز وهو يكلم المضيفه ولا مهتم بسارا: عطينى واحد كرسون و واحد بيض
وحط البيض عند سارا ....
سارا: بس انا ما احب البيض..
عبدالعزيز: يعنى تبين كروسون كان قلتى من اول ..واصلا مين قال ان هالبيض لك ..انا كنت ناوي اكلهم ثنيناتهم...
سارا تفشلت من جد..وتقول بخاطرها هذا ايش فيه كل يفشلنى...عبدالعزيز كان مستانس عليها خصوصا اذا تغير وجهها من الفشله فحب يحرجها.....
عبدالعزيز للمضيفه: اوكى بدلي هذا لنا كروسون بعد.
المضيفه : عاوز ايه تشرب...
عبدالعزيز: عندكم ابل تايز...
المضيفه: ايوه ..والمدام..
سارا: ابي بيبسي....
عبدالعزيز يلف على سارا ويقول: بيبسي بالصبح ..؟
سارا ما اهتمت ترد عليه ..وعطتهم المضيفه الي طلبوه وراحت للي وراهم ....سارا شافت ساعتها وكانت الساعه 7 ونص الصباح ...وهذا طبعا بتوقيت السعوديه ....كان النور شوي طالع ...يعنى بقى حول الساعه ويوصلون للندن ....بعد ما خلصوامن الفطور ..وشالت المضيفه الاكل ...حبت سارا تروح للحمام عشان تغسل وتعدل نفسها بعد النوم خصوصا ما بقى شي ويوصلون......حاولت تفتح الحزام بس ما عرفت وجلست فتره تحاول ....وما حبت تسال عبدالعزيز....حس فيها عبدالعزيز ولف عليها ...ومن غير ما يقول شي ..مد يده وفتح لها الحزام بكل سهوله.....رفع راسها وقام يشوف سارا ..الي كانت عيونها علي يده وهي تفتح الحزام ولاصقه فيها......عبدالعزيز رجع يحس شلون هي صغيره وحلوه ...حتى بالحجاب الي لابسته جمالها باين ...فيها برائه ورقه نادر ما تكون البنت تملكها...خدودها كانت حمرى من الاحراج ...تستحي منى وانا زوجها...بعد ما فتح الحزام شال يده وقام عشان يخليها يطلع ..مو لازم تقول له وهو ما حب يسالها ..ما يدري يمكن تنحرج زياده بس اكيد تبي الحمام...وكافي احراجات..... سارا قامت الا وتحس احد ماسك يدها تلتف...
عبدالعزيز: توضى بعد ترى اذن الفجر وبنصلى بالطياره.
سارا : انشالله....
راحت للحمام ..يوم شافت نفسها بالمرايا ..حست انها مبهدله..يوه فشيله كنت كذا قدام عبدالعزيز وما ما مر يوم علي...شكله تخرع منى...وعلى طول عدلت نفسها وضبطت حالها وتوضت عشان صلاة الفجر
يوم رجعت ما شافت عبدالعزيز جالس في مكانه ..ما عرفت وين راح ..جلست بمكانها ...وبعد دقايق رجع عبدالعزيز....
عبدالعزيز: ترى انا صليت روحي انتى بعد صلى ..هناك باخر الطياره بتشوفين مكان للصلاه(وهذي بعد ميزه حلوه بالطيران السعودي مو موجوه بغيرها وهي مكان شوي واسع يكفي للصلاه)
سارا: اروح بروحي...؟؟
عبدالعزيز وهو يرفع حواجبه: لا تخافين محد ماكلك...
هنا انقهرت ..يالله هالانسان ماعنده دم ...هو مايعرف انى عروس جديده يعنى المفروض يكلنى بلطف مو كذا... وقامت سارا وهي معصبه وراحت تصلى ...ويوم رجعت قام عبدالعزيز عشان تدخل لمكانها ....
عبدالعزيز: تقبل الله...
سارا: منا ومنكم...
وجلست بمكانها ...مرت المضيفه بعربه المشتريات اذا احد يبي يشترى .... قامت سارا اشترت سواره عجبتها يوم شافتها بالكتلوج ....عشان تعطيها منيره هديه لانها تعرف منور تموت على الاساور ....

 

 

من مواضيع ولد الثانوية في المنتدى

__________________



ولد الثانوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-06-2008, 04:46 PM   #17
عضو
 
الصورة الرمزية ولد الثانوية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 231
ولد الثانوية is on a distinguished road
افتراضي

عبدالعزيز: ماتبين شي ثاني...
سارا: لا من هناك بشترى لهم..
عبدالعزيز: ليه هذي مولك؟؟
سارا: ايه هذي لمنور...تحب الاساور مره
عبدالعزيز : شكل علاقتك بمنور قويه؟
سارا:ايه منور اكثر من اختى...
عبدالعزيز: وشلون صابره عليها هالغثه..
سارا تشوف عبدالعزلز بنظره: ماهي غثه...
عبدالعزيز: ههههههههههه .... ورهف مو صديقتك ماظن بينك وبينها الا سنه؟؟
سارا انبسطت لان عبدالعزيز يسولف معها
سارا: الا رهف معنا دايم ..بس منور اكثر لانها معي بالجامعه ونفس التخصص ومن الروضه ما فترقنا..
عبدالعزيز: وايش تخصصكم؟؟
سارا وهي ترفع حاجب: ماتعرف ايش تدرس اختك
وتقول بنفسها يخطب وحده ومايرعرف ايش تدرس....
عبدالعزيز: ما اظن ان هالشي مهم..
سارا بقهر: طيب اذا مو مهم ليه تسال الحين؟؟
عبدالعزيز: الحين غير...لازم اعرف تخصص اختى لانه مثل تخصص زوجتى..
هنا سارا انحرجت :ندرس هندسه ..تصميم داخلي..
عبدالعزيز: حلو التخصص خصوصا للبنات...
سارا: ايه مع انه شوي صعب ويبيله شغل..
عبدالعزيز: وانشالله جبتى زين السنه الي طافت..؟؟
سارا: الحمدلله بس سنه اولى الكل يقول سهله..

يقطع كلامهم الكابتن ويطلب من الركاب يستعدون للهبوط لانهم الحين يحلقون فوق حدود مطار هيثرو ...وقال لهم ان الساعه الحين 6 صباح بتوقيت قرينتش
يوم جات الطياره تهبط رجع خوف سارا من جديد...الهبوط غير الاقلاع بس ثنينهم يخوفون...
عبدالعزيز:حتى الهبوط تخافين منه..؟؟؟
سارا ما ردت عليه وعضت على شفايفها ولفت للنافذه ...عبدالعزيز هنا مد ايده ومسك يد سارا الي بجنبه ...وقربها منه وضغط عليها..سارا استغربت منه ولفت عليه ..عينها كانت بعيونه ..والكل كان يشوف الثاني ومو قادر يشيل عينه..سارا كانت تفكر بالانسان الي يحمل اكبر علامة استفهام شافتها مره يسوي حركات حنونه...ومره يغلض عليها ويحرجها ويفشلها ...ياترى انت مين يا عبدالعزيز...عبدالعزيز يتامل وجهها ونظراتها الي كلها اساله ..كانها تساله ..انا ايش بالنسبه لك ..هنا تعهد عزيز بينه وبين نفسه ان مهما كان يسعد هالانسانه ...بس طبعا من غير حب ..الاحترام واداء الحقوق هو المطلوب...اما سارا هي ما تنكر ان عبدالعزيز مثال للشاب الوسيم بكل المقاييس ...واكيد البنات وصديقاتها بيتخبلون عليه ...بس شكله ابدا مو رومانسي ..من كلام منور ورهف..عمر يمكن ...بس عزيز لا..اصلا هو ما يعطي خواته وجهه ....وعلاقته معهم مو قويه خصوصا انه درس بعيد عنهم 7 سنوات ...ياترى هالانسان ايش موجود بقلبه...يمكن يكون انسان مليان بالاحاسيس ..وخواته ما يعرفون هالشي عنه...بس انا ما احبه..وهذا مو حلمي............
عبدالعزيز انتبه للضجه ..هنا عرف انهم خلاص هبطوا ....ترك ايد سارا ولف عنها عشان يفتح الحزام...سارا ما استوعبت ايش صاير...الا يوم لف عزيز مره ثانيه عليهاو راح يفتح حزامها....
عبدالعزيز: سارا ترى وصلنا...يالله خلنا ننزل..
وقام عشان ينزل الشنطه الي يشيلها من فوق ...وقامت سارا وهي لازالت منحرجه لانها ماحست بهبوط الطياره ..وفي نفس الوقت تشكر عبدالعزيز على الي سواه ومراعاته لشعورها.....
نزلوا من الطياره ........ وبعد ماخلصوا اجراعات المطار وخرابيطه ...عبدالعزيز طلع جواله عشان يدق على اهله يبشرهم بالسلامه...
عبدالعزيز: الووو.....
منيره:هلا والله بالمعرس.....شخبارك
عبدالعزيز: هلا منور ايش مقومك الحين اظن الساعه تسع عندكم ..مو من عوايدك..
منيره:لا بس كنا نتحراكم .....شخبارك عزيز وشخبار سارا..
عبدالعزيز : تمام بخير وانتوا...
منيره: بخير..ها بشر ايش سوت سارا مع الطياره تراها كانت ميته خوف ...ووووووووووجع
عبدالعزيز: ايش فيك وليه وجع..
منيره: لا مو لك هذي رهف تبي تسحب السماعه منى تقول تبي تكلمك..
عبدالعزيز:مو فاضى لهبالها ولهبالك ..يالله قولى لاهلي اننا وصلنا بالسلامه ..والله لو نسيتى لاذبحك..
منيره وهي متفشله من اخوها الجاد: ا بشر يا اخوي..
عبدالعزيز : يالله مع السلامه..
سارا كانت تسمع عبدالعزيز ..كيف يكلم اخته..كان ودها تكلم منيره ..وتقول لها ايش صار وعن حركات عبدالعزيز الحنونه الي سواها معها ..بس اصلا ما قدرت تطلب من عبدالعزيز لانه عصب على منيره ..وماتدري ليه ....حبت تتصل باهلها بس استحت تطلب منه ...وجوالها نست ما دولته....
عبدالعزيز: سارا ما تبين تكلمين اهلك....
سارا: الا ...عادي ؟؟
عبدالعزيز: ايه اكيد عادي ..خذي..
وعطاها التليفون ودقت ...
سارا: محد يرد...
عبدالعزيز: يمكن نايمين؟
سارا: بس امي تقوم من بدري..
عبدالعزيز: خلاص لا تحاتين الحين ادق على البيت اقول لهم يطمنون اهلك..
سارا: بس انا ابي اكلهم..
عبدالعزيز: خلاص اذا رحنا للفندق نجرب...
وراحوا ركبوا السياره الي جايتهم عشان يروحون الفندق ويرتاحوون
........................................

منيره تصرخ وتنادي امها: يييييييييييييييييييييمه ...........يمه
ام عمر: بسم الله ....ويش فيك تصارخين...
منيره وهي تدخل لغرفة امها الي كانت تصلى صلاة الضحى...
منيره: يمه تو عبدالعزيز دق يقول انهم خلاص وصلو لندن ...
ام عمر :الحمد لله على سلامتهم ..وليه ما ناديتينى اكلمه؟؟
منيره: هو كان مستعجل وقال لي اقول لك...
ام عمر تبتسم وترفع ادينها لله: يالله يوفقه ويسعده في حياته ..ويوفق اخوه معه ..
منيره: وحنا وين رحنا؟
ام عمر: وانتوا بعد يالله يرزقكم ولد الحلال الي يصونكم ويحفظكم...
منيره: يوه تبين الفكه منا هاه؟؟
ام عمر: ههههه ..الله يهديك يا بنتي مو توك تقولين وحنا؟
منيره:ايه قولى يوفقنا مو يزوجنا..اصلا انا مابي اطلع من البيت......الا تعالى يمه الحين عبدالعزيز بيسكن معنا بعد ما يتزوج؟؟
ام عمر:ايه انشالله...
منيره : ليه والفله الي ابوي بانيها له؟؟
ام عمر: ماادري عنه يقول مايبي يطلع ....اظنه بياجرها..
منيره: طيب ليه؟؟
ام عمر: وانا ايش درانى ..براحته اخوك يسوي الي يبي..
منيره: بس حنا ماعندنا بالبيت الا جناحين واحد لكم والثانى لعمر .......ليكون بياخذ جناح عمر؟؟
ام عمر: لا ايش ياخذ جناح اخوك..يقول غرفته كافيه..
منيره وهي فاتحه عيونها: بس غرفته مافيها الا حمام ..صح انها كبيره ..بس احس انها ماتصلح لعاريس ..
ام عمر: وانتى ايش لك ..مو انتى الي بتسكنين فيها..
منيره: غريبه ...خلاص يمه خلي علينا ترتيبها انا ورهف ..بنزينها حق المعاريس ونخليها احلى ما يكون...
ام عمر: ايه الله يعافيكم فكيتونى..والا عبدالعزيز قايل لي ما اسوي فيها شي ..بس انا ماكنت مرتاحه ..ما ودي البنت تجي ولا تعجبها غرفتها ....بتسوي خير انتى واختك..
منيره: خلاص يمه لا تحاتين ..... انا ورهوف بنتصرف
ام عمر: الا وينهى اختك...
منيره: راحت تنام ..وانا بعد بروح ترانى تعبانه مووووت..
ام عمر: تبونى اقومكم للغدا..
منيره: مادري عن رهف بس انا لا ..
ام عمر: بكيفك ...
منيره :يالله يمه تصبحين على خير.
ام عمر: أي تصبحين...قولى تمسين..
منيره: ههههههههههههههههههه ..اوكي تمسين على خير يمه.

 

 

من مواضيع ولد الثانوية في المنتدى

__________________



ولد الثانوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-06-2008, 04:47 PM   #18
عضو
 
الصورة الرمزية ولد الثانوية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 231
ولد الثانوية is on a distinguished road
افتراضي

ام عمر: وانتى من اهله..
وطلعت منيره ومرت على غرفه رهف ..الي بجنب غرفتها....رهف كانت منسدحه على السرير وتلعب بشعرها وسرحانه ....ياترى سلمان علم سارا انه شافنى....بس هو اصلا مايعرف مين انا....بس يمكن يكون سال سارا مين لابسه تنوره قصيره وسارا قالت له..بس ما اظن سارا بتقوله..وصلا ما اظن عنده الجراءه انه يسالها....الا عنده الجراءه ..هو جرء مره ..والا ماكان قال الي قاله..لو انه واحد غيره كان صد وجهه ونزل راسه وراح ...مو يقوم يناظر كذا..بس الحق ينقال هو مره حلو ومملوح....

منيره: حوووووووووووووووو هيه انتى وين وصلتى
رهف: هاه ...مافينى شي
منيره: انا على بالي نايمه ...وانتى غارقه هنا باحلامك؟؟
رهف ماردت ولازالت سرحانه .........
منيره: رهف حبيبتى ايش فيك تراك مو عاجبتنى ..من وحنا هناك ببيت عمى صالح مو عاجبتنى ..صاير شي انا ما اعرفه...؟؟؟
رهف: لا ايش يعنى بيصير ...بس خايفه تدرين لين الحين النتيجه ما طلعت وما ادري اذا الجامعه بتقبلنى والا لا..
منيره: طيب ادخلى النت وجربي يمكن تطلعين من الناجحات...
رهف: والله ما ادري انا قلت لهنادي اول ما تشوف اسمها تجرب رقمي...
منيره: وليه .ما تجربين انتى هذا النت وبغرفتك...
رهف: لا انا ما احب اجلس على النت ..هنادي مسنتره اربع وعشرين ساعه عليه..
منيره: بكيفك انا بروح انام ...
رهف: حتى انا ....
منيره: الا صح رهوف ..امي قالت لي نزين غرفه عزيز له ولسارا...
رهف: ليه هم بيسكنون هنا؟؟؟
منيره: ايه ..وناسه صح ..سارا تسكن معنا..
رهف: بس ما احس انه حلواول شي ماراح ياخذون راحتهم وثانى شي ابوي بانى لعزيز فله ليه ما يسكن فيها؟؟
منيره: ماادري ...امي تقول انه بياجرها..
رهف: بياجرررررررها........ليه هو محتاج فلوس..؟؟؟
منيره: لا ما اظن ..[س امي تقول انه مايبي يطلع من البيت يبي يسكن معنا...
رهف: وسارا؟؟
منيره: ايش فيها سارا؟؟
رهف: تتوقعين عادي عندها؟
منيره: قصدك تسكن معنا.....؟؟
رهف: ايه ..خصوصا انه مافي استقلاليه ابد ..تدرين ماراح يكون عندها حتى جناح...
منيره: اتوقع انها بتبسط ...ما اظن تعارض ....يمكن هي الي تبي...عنى انا مرره مستانسه .. وناسه سارا عندنا بالبيت ...
رهف: يمكن.....
منيره: المهم ترى امي موصيتنا على الغرفه ...خلنا سويها غير..
رهف: اكييييييييييد نبدلها تبديل...
منيره: بس مو مره يمكن يتضايق عزيز..
رهف: اقول منور بلا فلسفه مو امي قالت لنا ..خلاص عزيز ماله دخل..
منيره: ههههههههه منقهره منه لانه مارضى يكلمك اليوم...؟؟
رهف: لا والله ما همنى وهذا مو اول مره يسوها ...بس لا تنسين انه فشلك انتى مو انا...
منيره: ..تصدقين كان ودي اقوله ابي اكلم سارونه ..بس يوم شفته عصب علي هونت...
رهف: خخخخخخ ما علينا ..يالله ضفى وجهك تراك مصختيها ابي انام..
منيره: وجع بطلع بكرامتى مو لازم طرده..
وطلعت منيره ولا سكرت الباب...
رهف: منوووووووووووووووووووووور ..وجع سكري الباااااااااااااااااب
منيره: ههههههههههههه ...لو تموتين احسن تستاهلين ..عندك رجول قومي انتى وسكريه..
رهف: تشوفيييييييييين والله
وقامت وهي معصبه وسكرت الباب بقوه ...اما منيره كملت طريقها لغرفتها وهي تضحك على خبال اختها....
................................

في الفور سيزن هوتيل بلندن .....وصلت السياره الي تشيل سارا وعبدالعزيز ... بعد ما نزل الحمال العفش ....ودخلوا داخل الريسبشن ...سجل عبدالعزيز المعلومات المهمه ...وراحوا فوق لللجناح الي حاجزينه...كان الجناح مره حلو وفخم ...عباره عن غرفه نوم بسرير ملكي كبير ...تطلع على صاله فيها طاوله طعام باربع كراسي وكنب وتلفزيون .....وفيها بعد حمام كبييير ومجهز بكل وسائل الراحه.....
بعد ما خلص الحمال وحط الشنط في الغرفه .....قال لهم انه راح يرسل لهم هاوس كيبر عشان ترتب الشنط ..اعاطاه عبدالعزيز البقشيش ...وسكر الباب بعده ...هنا حست سارا بشعور غريب ..هو مزيج من الرهبه والخوف ..هذي اول مره تجلس مع عزيز في مكان واحد لوحدهم من غير احد ....بالملكه كان معهم سلمان...ويوم العرس كانت معهم مي.... الطياره كانت مليانه ركاب...والسياره كان معهم السواق...بس الحين هي معه لوحدهم ..... ظلت واقفه ما تحركه ..عبدالعزيز بعد ما سكر الباب دخل وجلس على الكنب ..وقام يطالع سارا ..بعدين رفع حاجب يوم شافها ما تحركت من مكانها ولا خطوه....فحب انه يطمنها شوي...
عبدالعزيز: سارا تبين تكلمين اهلك الحين..؟؟
هنا سارا ابتسم ابتسامه كبيره وهزت راسها علامه ايه.... فطلع جواله
عبدالعزيز: تعالى خذي ..والا ناويه توقفين هنا لليل...
سارا انحرجت منه مثل دايم وجات له ...واخذت الجوال منه... وقبل لا تدق ..قام عبدالعزيز وراح اخذ شنطه من الشنط ..
عبدالعزيز: انا بروح اخذ شور ..تبين شي ثاني..
سارا : لا مشكور مابي..
وطلع عبدالعزيز وراح لغرفه النوم ...قامت سارا ودقت على رقم بيتهم

صالح: الووو
سارا : الووو ..هلا صلوح..
صالح: ايه ..مين..
سارا: انا عمتك يادب ..ماعرفتنى؟؟
صالح بصوت عالى خلى جدته ام محمد ومها مرت عمه يلتفتون له: عمتىىىىى سارا.....
سارا: ههههههههه ايه..ايش تسوي عندنا من الصبح...
صالح : عمتى انا نمت بغرفتك امس..
سارا: ههههههه ما اسرع صرفوا غرفتى..
ام محمد يوم عرفت ان صالح يكلم بنتها على طول قامت وسحبت السماعه من حفيدها...
صالح : جده ..مابعد اكلم عمتى ابي اقول لها شي..
ام محمد سفطته : الو هلا اسارا ..هلا ضناي...شخبارك بنتى انشالله مرتاحه...
سارا يوم سمعت صوت امها ..تجمعت الدموع في عيونها وحست انها خلاص بتصيح..
سارا: هلا والله يمه انا بخير وانتوا شخبارك...يمه ليه ما تردون قبل ساعه دقيت ولا رديتوا..؟؟؟
وهنا قامت سارا تصيح....
ام محمد: بس يمه لا تصيحين ما يصير انتى توك معرسه .... انا سمعت التليفون بس كنت بعيده عنه ويوم جيت له انقطع ...شخبار عبدالعزيز انشاللله بخير..؟؟
سارا وهي تصيح: يمه ابي اجي ..مابي اجلس هنا معه...
ام محمد وقلبها يعورها ..وماسكه عبرتها ..ما تبي تصيح قدام مها ... او حتى بنتها سارا...تحس انهم المفروض ما خلوا البنت تطلع من البيت وهي مو راضيه بالزاواج..
ام محمد: ليه هو سوى لك شي....
سارا: لا ما سوى ..بس انا ابيكم..
ام محمد: هههههههه الله يهديك يا بنتى خوفتينى..
سارا: يمه طيب تعالوا انتوا..
ام محمد: بس خلاص يا سارا ..استحي انتوا الحين متزوجه ...ليكون زوجك جنبك يسمعك؟؟
سارا: لا هو قاعد يسبح الحين...
ام محمد: وانتى تكلمين من وين.؟؟
سارا: من جواله...
ام محمد : خلاص ما اطول عليك ..بس اسمعي ما اوصيك ..لازم تسمعين كلامه ..ترى المراه ماموره بطاعه زوجها...
سارا: انشالله يمه..
ام محمد: ايه هذا بنتى..ولا تصيحين ...مها تسلم عليك ...
سارا: الله يسلمها..وسلمي انتي بعد على ابوي وعلى اخوانى..
ام محمد : انشالله ... ولا تنسين تتصلين بنا...
سارا: انشالله لا توصين ..
ويطلع عبدالعزيز من الحمام بعد ما اخذ شور وحلق وبدل ملابسه ...كان شكله روعه ...يوم شاف سارا عرف انها كانت تصيح ..عقد حواجبه ولا علق ..وراح عند الباب وحط ورقه عدم الازعاج عشان اذا جات الهاوس كيبر ما تدخل...سارا اول ما طلع شافته بعدين لفت من الجهه الثانيه

ام محمد: يالله فمان الله وسلمي على رجلك
سارا : يوصل ..مع السلامه
وسكرت التليفون...جا عزيز وجلس جنبها بالكنب ...وهو شكله تعبان ..صح انه ارتاح يوم اخذ شاور ...بس هو مانام له تقريبا يوم كامل...قامت سارا وراحت اخذت شنطتها ...تبي تروح بعد تاخذ شور

عبدالعزيز: شخبار اهلك ..اظنك كلمتيهم.
سارا وظهرها له لانها خلاص وصلة الغرفه فما حبت تلف له.
سارا: ايه كلمتهم ..وامي تسلم عليك..
ولفت عليه .. وفاجاها بشكله...كان مره حلو..سارا تقول بخاطرها..هذا كل مره يزين ...ياربي ايش يسوي بنفسه.....
عبدالعزيز : الله يسلمها .
سارا: عن اذنك شوي..
عبدالعزيز بسخريه: اذنك معك..

سارا راحت وهي تصر على اسنانها ...يالله يقهرها هالانسان... دخلت الحمام ..الي اعجبها مره...كان كبير وفيه بانيوا واسع كانه سرير ..وحول البانيو رغوة سباحه وعطور وروائح وغيرها..يعنى الواحد الي يشوف هالشي يتمنى يسبح فيه ...بس هي قاومت الاغراء ...واخذت شور سريع ..يزيل تعب السفر...بعدين دورت شي تلبسه ...شافت فستان مره ناعم اخذته ولبسته ....ومشطت شعرها ..ووحطت بس كحل وقلوسر ...وطلعت من الحمام ..وتطيح عينها على عبدالعزيز منسدح بالفراش ....

 

 

من مواضيع ولد الثانوية في المنتدى

__________________



ولد الثانوية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم نهر القصص والحكايات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 07:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592 1593 1594 1595 1596 1597 1598 1599 1600 1601 1602 1603 1604 1605 1606 1607 1608 1609 1610 1611 1612 1613 1614 1615 1616 1617 1618 1619 1620 1621 1622 1623 1624 1625 1626 1627 1628 1629