كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 11-08-2011, 12:16 AM   #1
 
الصورة الرمزية SAMER NOR
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 12,481
SAMER NOR is on a distinguished road
افتراضي و هنا بكى رسول الله صلى الله عليه وسلم . ( مواقف بكى فيها النبي ) !!

Advertising

بسم الله الرحمن الرحيم



البكاء نعمة عظيمة امتنّ الله بها على عباده ،

قال تعالى :




{ وأنه هو أضحك وأبكى } ( النجم : 43 ) ،

فبه تحصل المواساة للمحزون ، والتسلية للمصاب ، والمتنفّس

من هموم الحياة ومتاعبها .







ويمثّل البكاء مشهداً من مشاهد الإنسانية عند رسول الله
صلى الله عليه وسلم ،

حين كانت تمرّ به المواقف المختلفة،
فتهتزّ لأجلها مشاعره ، وتفيض منها عيناه ، ويخفق معها فؤاده الطاهر .






ودموع النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن سببها الحزن
والألم فحسب ،

ولكن لها دوافع أخرى كالرحمة والشفقة على
الآخرين ، والشوق والمحبّة ، وفوق ذلك كلّه : الخوف والخشية
من الله سبحانه وتعالى .




فها هي العبرات قد سالت على خدّ النبي صلى الله عليه وسلم
شاهدةً بتعظيمة ربّه وتوقيره لمولاه ، وهيبته من جلاله ، عندما
كان يقف بين يديه يناجيه ويبكي ، ويصف أحد الصحابة ذلك المشهد فيقول



" رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم



{ وفي صدره أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء }

رواه النسائي .



وهو الصوت الذي يصدره الوعاء عند غليانه



وتروي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها موقفاً آخر فتقول


قام رسول الله * صلى الله عليه وسلم -

ليلةً من الليالي


فقال


( يا عائشة ذريني أتعبد لربي ) ،



فتطهّر ثم قام يصلي ،




فلم يزل يبكي حتى بلّ حِجره ، ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بلّ لحيته ، ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بلّ الأرض ،



وجاء بلال رضي الله عنه يؤذنه بالصلاة،
فلما رآه يبكي قال : يا رسول الله ، تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم منذنبك وما تأخر ؟ فقال له :


( أفلا أكون عبداً شكوراً ؟ )


رواه ابن حبّان .








وسرعان ما كانت الدموع تتقاطر من عينيه إذا سمع القرآن :


روى
لنا ذلك عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقال :

" قال لي النبي
- صلى الله عليه وسلم - : ( اقرأ عليّ ) ، قلت : يا رسول الله ، أقرأ عليك وعليك أنزل ؟ ، فقال : ( نعم ) ،

فقرأت سورة النساء



حتى أتيت إلى هذه الآية : { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا
بك على هؤلاء شهيدا }

( النساء : 41 )

فقال : ( حسبك الآن )


فالتفتّ إليه ، فإذا عيناه تذرفان " ،


رواه البخاري .







كما بكى النبي * صلى الله عليه وسلم *

اعتباراً بمصير الإنسان بعد
موته ، فعن البراء بن عازب ضي الله عنه قال : " كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في جنازة ، فجلس على شفير القبر أي طرفه، فبكى حتى بلّ الثرى ،

ثم قال : ( يا إخواني لمثل هذا فأعدّوا )

رواه
ابن ماجة ،

وإنما كان بكاؤه عليه الصلاة والسلام بمثل هذه الشدّة لوقوفه

على أهوال القبور وشدّتها ،

ولذلك قال في موضعٍ آخر :

( لو تعلمون
ما أعلم لضحكتم قليلاً ، ولبكيتم كثيراً ) متفق عليه.

وبكى النبي * صلى الله عليه وسلم * رحمةً بأمّته وخوفاً عليها من عذاب الله ، كما في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه ،



يوم قرأ قول
الله عز وجل : { إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم }

( المائدة : 118 ) ،


ثم رفع يديه وقال :
( اللهم أمتي أمتي ) وبكى .




وفي غزوة بدر دمعت عينه - صلى الله عليه وسلم * خوفاً من أن
يكون ذلك اللقاء مؤذناً بنهاية المؤمنين وهزيمتهم على يد أعدائهم ،


كما
جاء عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قوله :

" ولقد رأيتنا وما
فينا إلا نائم إلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تحت شجرة يصلي ويبكي حتى أصبح ) رواه أحمد .






وفي ذات المعركة بكى النبي * صلى الله عليه وسلم -

يوم جاءه
العتاب الإلهي بسبب قبوله الفداء من الأسرى

قال تعالى :

{ ما كان
لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض }

( الأنفال : 67 )




حتى أشفق عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه من كثرة بكائه.

ولم تخلُ حياته * صلى الله عليه وسلم * من فراق قريبٍ أو حبيب ، كمثل أمه آمنة بنت وهب ، وزوجته خديجة رضي الله عنها ، وعمّه حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه ، وولده إبراهيم ، أوفراق غيرهم من أصحابه ، فكانت عبراته شاهدة على مدى حزنه ولوعة قلبه .




فعندما قُبض إبراهيم ابن النبي - صلى الله عليه وسلم *

بكى وقال :



( إن العين تدمع ، والقلب يحزن ، ولا نقول إلا ما يُرضي ربنا ، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون ) متفق عليه.



أحلى حياة في طاعة الله


ولما أراد النبي * صلى الله عليه وسلم -



زيارة قبر أمه بكى بكاءً شديداً حتى أبكى من حوله ثم قال :



( زوروا القبور فإنها تذكر الموت)



رواه مسلم .




ويوم أرسلت إليه إحدى بناته تخبره أن صبياً لها يوشك أن يموت ، لم يكن موقفه مجرد كلمات توصي بالصبر أو تقدّم العزاء ، ولكنها مشاعر إنسانية حرّكت القلوب وأثارت التساؤل ، خصوصاً في اللحظات التي رأى فيها النبي * صلى الله عليه وسلم - الصبي يلفظ أنفاسه الأخيرة ،


وكان جوابه عن سرّ بكائه

( هذه رحمة جعلها الله ، وإنما يرحم الله
من عباده الرحماء )

رواه مسلم .







ويذكر أنس رضي الله عنه نعي النبي - صلى الله عليه وسلم - لزيد وجعفر وعبد الله بن رواحة رضي الله عنه يوم مؤتة ،

حيث قال عليه
الصلاة والسلام :


( أخذ الراية زيد فأصيب ، ثم أخذ جعفر فأصيب ،
ثم أخذ ابن رواحة فأصيب - وعيناه تذرفان - حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله )

رواه البخاري .


ومن تلك المواقف النبوية نفهم أن البكاء ليس بالضرورة أن يكون مظهراً من مظاهر النقص ، ولا دليلاً على الضعف ، بل قد يكون علامةً على صدق الإحساس ويقظة القلب وقوّة العاطفة ، بشرط أن يكون هذا البكاء منضبطاً بالصبر ، وغير مصحوبٍ بالنياحة ، أو قول ما لا يرضاه الله تعالى .


نسألكم الدعاء بظهر الغيب .

 

 

من مواضيع SAMER NOR في المنتدى

SAMER NOR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2011, 12:27 AM   #2
 
الصورة الرمزية افراح منسيه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 28,089
افراح منسيه will become famous soon enough
افتراضي

صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيك اخي ع طرحك الرائع

جزاك الله كل خيرا

 

 

من مواضيع افراح منسيه في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك

افراح منسيه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2011, 12:30 AM   #3
 
الصورة الرمزية SAMER NOR
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 12,481
SAMER NOR is on a distinguished road
افتراضي

يسلموا افراح علي مرورك

ودي لكي

 

 

من مواضيع SAMER NOR في المنتدى

SAMER NOR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2011, 01:15 AM   #5
 
الصورة الرمزية SAMER NOR
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 12,481
SAMER NOR is on a distinguished road
افتراضي

وجزاكي كثير الخير رونة
ودي
يعافيكي

 

 

من مواضيع SAMER NOR في المنتدى

SAMER NOR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2011, 01:03 AM   #6
 
الصورة الرمزية أسطورة ألنسآء
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 4,193
أسطورة ألنسآء is on a distinguished road
افتراضي

عليه أفضل آلصلـآة وآلسلـآم ..
دمت برعآية آلله ..

 

 

من مواضيع أسطورة ألنسآء في المنتدى

__________________

,,
يوماً مآ سَ ( أترآقصْ ) لـ شده فرحيّ
وَ قد أحَلقْ بلآ أجنحــه لـ فــرط " سعآدتيّ "
يوماً مآ فقط . .

أسطورة ألنسآء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2011, 01:26 AM   #7
 
الصورة الرمزية SAMER NOR
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 12,481
SAMER NOR is on a distinguished road
افتراضي

يسلموا اسطورة

 

 

من مواضيع SAMER NOR في المنتدى

SAMER NOR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2011, 05:35 PM   #9
 
الصورة الرمزية انا مصري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: اليونان
المشاركات: 9,725
انا مصري is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى انا مصري
افتراضي

همسهــــ

لو كل شخص كان يعلم ما بداخل نوايا وقلوب الآخرين لتغير الكثير من فكرتنا ورؤيتنا للآخرين






جزاك الله كل خير

ولاحرمنا من جديدك



سلمت
وسلمت
يدك
علي
الطرح
دومت
ولا هنت


عاشق الروح
انا مصري

 

 

من مواضيع انا مصري في المنتدى

__________________

انا مصري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مواقف, الله, النبي, رسول, عليه, فيها, وسلم

جديد قسم إلا رسول الله

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339