كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 07-30-2010, 03:40 AM   #1
 
الصورة الرمزية الحزين
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 7,795
الحزين is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر AIM إلى الحزين إرسال رسالة عبر MSN إلى الحزين إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الحزين
افتراضي الموت (كلام جدا جميل ) منقوول

Advertising



منذ صباي وأنا تشغلني قضيةُ الموت، وكيف ينقطع وجودُ الإنسان من هذه الدنيا المفعمة بالنشوة والحياة، وكيف يترك الإنسانُ الدنيا كأنه لم يكن فيها يومًا من الأيام.

وكنت - ولم أزل - أتأثَّر بموت بعض الناس فجأة، أو بموت بعض الشباب، ما لا أتأثر بموت رجلٍ طريح الفراش لسنوات أو لأشهر، أو موت شيخ طاعن في السن قد عاش في الدنيا حتى ملَّها وملَّه أهلُها، مع أن بليَّة الموت هي بلية بالنسبة للجميع.

ذات يوم كنتُ دالفًا إلى مستشفى (الدمرداش) بالقاهرة، فاسترعى انتباهي خروجُ جنازة منها، وإذا أنا بشابٍّ ممن يشيعون الجنازة وهو يصرخ بأعلى صوته - بلهجتنا المصرية العامية - مخاطبًا الميتَ: (ردَّ عليَّ يَلَهْ! يَلَهْ كلمني يَلَهْ!)، أدركتُ أن الميت غلام أو شاب في مقتبل عمره، وأنه مات فجأة، وأن هذا الشاب الصارخ غيرُ مصدِّقٍ موته، وغير مستوعب له؛ إن حالة هذا الشاب لتحكي حالتي في بعض الأحيان، حيث ينتابني هذا الإحساسُ بعدم تصديق موت الميت، وعدم استيعابي لمفارقته.

كثيرًا ما كان يحيِّرني استمرارُ الدنيا بصخبها وفرحها وملهياتها، بعد موت أي أحدٍ، حتى وإن كان من الرجال المهمين المؤثِّرين فيها، كنت أعجب كيف لا تتوقف الحياة ولو قليلاً؛ لتواسيَ هذا الميتَ - الذي كان مهمًّا فيها - في مُصابه الكبير، الذي لا يعدله مصابٌ بالنسبة له؟! كيف لا تحاول تخفيفَ وقْعِ هذه الحالِ الشنيعة التي صار إليها فجأة؛ إذْ أمسى يرقد تحت الأرض وحيدًا فريدًا، في ظلام موحش، ووحدة قاتلة؟!

لماذا لا تبكي الدنيا على أي ميت مهما كان؟! أيكفي في ذلك الوقوف (دقيقةً) حدادًا عليه، كما تفعله بعض المجتمعات لبعض عظمائها؟! أيكفي بعض المراثي في الجرائد والقنوات إن كان الميت من أهل الشهرة؟! ما عسى ينتفع الميتُ الذي صار إلى القبر الضيق المظلم بمثل هذه الأشياء؟!

مَن يشاطر الميتَ هذا الشعورَ الفظيع بالخروج من الحياة والوجود، إلى الموت والعدم، إلى البُعد عن أنس الأصدقاء والأهل، إلى انتفاخ الجسد ونتنه وفنائه، بعدما كان مفعمًا بالحياة والحركة والنضارة؟!

هل هناك أكثر من أن يبكي هذا الميتَ قلةٌ قليلة من الأقارب والأصدقاء المخلصين؟! وما هي إلا أيام حتى يَدَعَ هؤلاء بكاءهم، ويرجعوا إلى لهوهم ومتعتهم، وضحكهم وفرحهم، وقد نسوا الميت كأنه لم يكن بينهم!

بداهة لم أكن غافلاً عن الجواب المعروف: هذه هي طبيعة الدنيا وسُنة الحياة، ولو لم ينسَ أهلُ الميت ميتَهم ومصابهم به، لتعطَّلتِ الحياة، ولفسدت المعايش.
لكن مع ذلك، لم تكن هذه الإجابة تبرر عندي ترْك الدنيا وأهلها لهذا الميت المسكين يذوق ما ذاق من ألم فراقها وفراق أهلها.

كنت أهتف أحيانًا في داخلي: لماذا نموت؟ كيف يترك الإنسان أحبابَه وأصدقاءه، ومتعته ولذة الحياة فجأة، ويفارقها إلى وحدة ووحشة، وظلام وعزلة؟!

ما قيمة أيِّ متعة في الدنيا ما دامتْ مهدَّدةً بخطر الموت، الذي يأخذ صاحبَ الآمال من آماله، وصاحبَ الأمنيات من أمنياته، وصاحبَ النجاحات من نجاحاته، ويأخذ الولد الظريف والبنت الجميلة من بين يدي والديهما، ويأخذ العروس ليلة زفافها من أحضان زوجها، كل ذلك بلا استئذان ولا سابق إنذار؟!

لم يكن يشفي هذا السؤالَ في داخلي إلا الإيمانُ بالبعث، وأن هذا الفراق مصيرُه اللِّقاء، وأن هذا الاغتراب توطئةٌ لرجوع الأنس، وأن هذا الموت فاصلٌ قصير بين حياتين: أولاهما: هذه الحياة الدنيا القصيرة، وثانيهما: حياة على ما ينبغي أن تكون عليه الحياة؛ حياة كاملة حقيقية فيها نعيم خالص، وتلاقٍ وأنسٌ صافٍ مع الأحباب، وأكبرُ وأهمُّ شيء في تلك الحياة في نظري: هو دوامها وبقاؤها على حالها، بلا زوال أو أفول ولا انتهاء.

بل إن الميت الصالح لَمنتقلٌ بموته إلى نعيم أخروي يبدأ في قبره؛ فيفسح له فيه مدَّ بصره، ويصير في روضة من رياض الجنة، فيكون بموته قد استراح من شقاء الدنيا وعنائها، وسوء عشرة أهلها.

لستُ أدري: كيف يُطيق العلمانيون والملحدون ومنكرو البعثِ العيشَ في حياتنا الدنيا، وهم يرون أنه لا شيء وراءها، ولا ثَم عودة أخرى إلى الحياة بعد الموت؟! كيف يتحمَّلون هذه النظرة إلى مصايرهم ومصاير الناس من حولهم؟!

ألا ما أقبحَ الحياةَ؛ إن كان ما ثَمَّ إلا هذه السنوات اليسيرة التي تجري كلمْح البصر، ثم نغادرها كأن لم نكن فيها يومًا!

ألا ما أقبح الحياة؛ إن كان ما ثَم إلا دنيانا التي يغتال الموتُ فيها كلَّ يوم مئات بل ألوفَ الشباب في ريعان شبابهم، ويختطفهم من أحلامهم الوردية، وآمالهم النرجسية، أمام ملايين الناس في المشرق والمغرب، ولا أحد يقدر على صد الموت عنهم أو عن غيرهم، ولا دفْع هذا الشر المستطير النازل بهم!

ألا ما أقبح الحياة إن لم تكن إلا هذه الأيام القصيرة المليئة بالمنغصات والمكدرات، والهموم والأحزان!

ألا ما أقبح الحياة إن لم يكن هناك إلا هذه الدنيا فقط: دنيا الظلم والجور، والاستبداد والانتهاز، وأكْل القوي للضعيف، والغني للفقير!

أنا لا أريد هذه الدنيا الكئيبةَ القصيرة، التي لا بعث وراءها، ولا حساب بعدها، ولا خلود يعقبها، ولو لم أكن من المؤمنين بالبعث لانتحرتُ سريعًا؛ كمدًا وحسرة على هذه الحياة الظالمة الجائرة.

أيُّ شقاء للإنسان وتكدير لحياته إن لم يكن صاحبُ الفقرِ والعناء والمرض سيُكافأ، وصاحبُ الظلمِ والخيانة سيعاقَب؟!

أيمكن أن يفلت الجبابرة والمجرمون الذين سرقوا ثروات الأمم، وقتلوا ألوف البشر من الأبرياء؛ لأجل أطماعهم أو أطماع دولهم الاستعمارية؟!

محال أن يكون الأمر كذلك؛ فإنه عبث، كما أنه ظلم، وكلُّ صفحة من صفحات الكون حولنا تنطق بالحكمة والتوازن والانسجام، والحكيمُ الذي صاغ صفحاتِ الكون حولنا هو الذي خلقَنَا وخلق حياتَنا هذه، فهو منزَّهٌ عن العبث؛ ولذا فلا بد من الرجوع إليه؛ ليثيب المحسن، ويجازيَ المجرم؛ {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ} [المؤمنون: 115].

إن الله - تعالى - لم يخلقْنا عبثًا، ولم يظلمنا إذ جعلنا في هذه الدنيا الزائلة الجائرة؛ إنما خلقنا لحياةٍ أزلية سرمدية، لا موت يعكرها، ولا انقطاع يكدرها، وإن حياتنا الدنيا هذه ما هي إلا مرحلة في سبيل الوصول إلى الحياة الأبدية، فلا يضر أن تكون طويلة أو قصيرة، أو ناعمة أو بائسة؛ فالعيش الحقيقي أمامنا في دار الخلود، والخير والنعيم في انتظار من كانت أياديه بالخير ممتدةً إلى الناس، بعد إيمانه بالحقيقة الكبرى التي لأجلها خُلق هذا الكونُ، وما فيه، ومَن فيه: (لا إله إلا الله).

 

 

من مواضيع الحزين في المنتدى

__________________



الحزين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-2010, 02:23 PM   #4
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 145
أُنثى is on a distinguished road
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

 

 

من مواضيع أُنثى في المنتدى

أُنثى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 08:55 AM   #6
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 122
ثنايا الروح is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا

 

 

ثنايا الروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2010, 02:09 PM   #8
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: Cairo
المشاركات: 29,711
انفاسك روحى واهاتى is on a distinguished road
افتراضي

اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان سيدنا محمد عبده ورسوله

مشكووور الحزين على الطرح

جزاك الله كل خير

 

 

من مواضيع انفاسك روحى واهاتى في المنتدى

__________________




انفاسك روحى واهاتى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2010, 12:46 AM   #10
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 161
**برد الشتاء** is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا

 

 

من مواضيع **برد الشتاء** في المنتدى

**برد الشتاء** غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم نهر الخيمة الرمضانية

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279