كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 07-17-2010, 04:25 AM   #1
I Still Have Bad Luck
 
الصورة الرمزية روااان
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 30,591
روااان is on a distinguished road
ايقونه بحث علمي -العولمة : جذورها، وفروعها، وكيفية التعامل معها

Advertising

العولمة : جذورها، وفروعها، وكيفية التعامل معها



بحث للدكتور : عبد الخالق عبد الله
· جامعة الإمارات العربية المتحدة قسم العلوم السياسية
· المنشور في مجلة عالم الفكر
· الصادرة عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب – دولة
الكويت العدد 28 عام 1999 م

جذور العولمة والتعامل معها:
في القرن الحادي والعشرين أصبح من الواضح أن معظم التحولات الاقتصادية والسياسية والعلمية والثقافية المذهلة والمتسارعة التي يشهدها العالم هي إما سبب من أسباب العولمة أوانها مجرد نتيجة من نتائجها الضخمة والعميقة . لقد كانت حركة دمج العالم موجودة باستمرار وعبر كل العصور التاريخية، بيد أن هذه الحركة أخذت تتسارع خلال التسعينيات بشكل خاص مستمدة صورتها من الثورة العلمية والتكنولوجيا الراهنة والتطورات المدهشة في وسائل الاتصالات والمعلومات التي تقود الطريق إلى المستقبل .والعالم – الآن - يعيش لحظة بدايات العولمة ومازال يتعرف على مقدماتها ولكن العالم لا يعرف - على الإطلاق - إلى أين تتجه العولمة وما هي نهاياتها ؟وهناك محاولات فكرية عديدة لفهم طبيعة التحولات والتغيرات في جميع الاتجاهات والمجالات واستيعاب هذا العالم الجديد وفهم سماته الأساسية ومساراته المستقبلية منها على سبيل المثال و أبرزها :
1 -المؤلف "صموئيل هانتغتون" بعنوان صدام الحضارات : الذي أشار فيه إلى أن البشرية - وهي في طريقها نحو عالم جديد - كانت مقبلة على الحرب الدامية بين مناطق الحضارة الكبرى .
2 –المؤلف "فرانسيس فوكوياما" في كتابه "نهاية التاريخ" الذي شخص فيه المرحلة الراهنة من التاريخ وكأنها مرحلة انتصار نهائي للنموذج السياسي والفكري الليبرالي الذي يحظى بالقبول الواسع من أكبر قدر من الدول والمجتمعات في العالم.
3 –"بول كيندي" مؤلف كتاب "صعود وهبوط الامبراطوريات" والذي توقع فيه انهيار الاتحاد السوفيتي، وتنبأ باحتمال تراجع هيمنة الولايات المتحدة على الشأن العالمي في المستقبل إذا ظل الإنفاق العسكري الأمريكي على مستوياته العالية والتي لا تتناسب مع نصيبها من الإنتاج الإجمالي العالمي .
4 –"رونالد روبرتسون" مؤلف كتاب "العولمة" الذي يؤكد على أن العولمة هي تطور نوعي جديد في التاريخ الإنساني بعد أن أصبح العالم أكثر ترابطاً وأكثر تماسكاً والوعي بهذا الارتباط هو من أهم سمات هذه اللحظة .
5 –"جون بسبيت" مؤلف كتاب "ملة العولمة" وتحدث فيه عن القوى التكنولوجية والتكتلات الاقتصادية الجديدة التي ستلعب الدور الحاسم في تشكيل مستقبل البشرية خلال القرن المقبل .

6 –"والفين توفللر" مؤلف الكتب التالية : أ – ( الموجة الثالثة ب - صدمة المستقبل ج - تحولات القوة ) وهو الذي سبق الجميع من حيث التعمق في فهم طبيعة الفصل الجديد في التاريخ وتجديد سماته المميزة عن العصور السابقة . * اللحظة الحضارية الجديدة كغيرها من اللحظات التاريخية السابقة واللاحقة مليئة بالفرص والمخاطر

الاحتمالات وإن فرص العولمة كثيرة ومتنوعة وبالإمكان استغلالها لتحقيق أهداف محلية ووطنية وغايات إنسانية وعالمية مثل: الفرص العلمية المصاحبة للثورة العلمية والتكنولوجية والاتصالية وتقنية المعلومات .
أما مخاطر العولمة التي تحملها في طياتها من سياسية وثقافية واقتصادية والمرتبطة بحركة العالم عن طريق الولايات المتحدة ونتيجة تداخل هذه الفرص مع المخاطر كان من غير الممكن اختزال العولمة وتبسيطها فلا يمكن اختزالها في الفرص والمخاطر أو العكس، ولا يمكن تجاهل إيجابيات العولمة الواضحة كل الوضوح كما لا يمكن استبعاد سلبياتها البارزة كل البروز ولا يمكن التغافل عن المستجدات الحياتية والفكرية المعاصرة والاعتقاد بأن العالم يتغير والاستمرار بالقوالب الحياتية والفكرية السابقة نفسها والتي ربما لا تناسب الفصل الجديد من التاريخ وافتعال المواجهة والمعارك غير الضرورية مع العولمة . والمهم تشخيص العولمة تشخيصًا متوازنًا بكل مالها وما عليها .
ماهي العولمة ؟


يقول "بول هيرست" و"غراهام توميسون" : إن أوهام العولمة هي الأكثر بكثير من حقائقها، و مالا يعرف عنها أكثر بكثير مما يعرف، ومع ذلك فإن العولمة مازالت من أكثر الظواهر الاقتصادية والسياسة والثقافية غموضاً وإثارة للجدل .وبعض الناس اتخذ منها موقفا أيدلوجيًا وعقائدياً مسبقًا قبل أن يفهمها وأخذ يسابق الجميع لمعاداتها والبعض ركز تركيزًا أحاديًا على مخاطرها دون فرصها، وبالغ في تضخيم المخاطر، ويمثل هذا الموقف صاحب كتاب ( فخ العولمة ) والبعض الآخر تعرف على فرصها دون المخاطر، وجعل يبالغ في إفراز محاسنها الاستثمارية والمعرفية، وقام يبشر الجميع بنعيمها الموعود في ظل النظام الرأسمالي الليبرالي وأما البعض الآخر فإنه أساء كل الإساءة في فهم العولمة واعتقد واهمًا أن العالم قد تم عولمته عولمة كاملة وهو الأمر الذي لم يتم بعد .
وهناك قطاعات أخرى من المثقفين والعمال والجماعات الدينية تنظر إلى العولمة نظرة شك، وتعبر عن رفضها لها كل الرفض، وكل هذه التصورات والأحاسيس والمواقف تعبر عن سعة انتشار العولمة .
· ولمعرفة حقيقتها لابد من :
أولاً : معرفة أن العولمة ليست شعاراً من الشعارات السياسية أو
الفكرية الجديدة التي تبرز ثم سرعان ما تختفي بعد أن تؤدي غايتها
.
ثانياً : العولمة ليست موضة فكرية عابرة لا جذور لها في الواقع أو بدعة أنتجتها عقول المفكرين والمنظرين لإلهاء الشعوب .ثالثاً : العولمة ليست كلمة سحرية تفتح أبواب الثروة والمعرفة للشعوب المحتاجة وتفتح أبواب الحاضر والمستقبل التي مازالت موصدة أمام الكثير من المجتمعات في كل أنحاء العالم .رابعاً : إن العولمة ليست بالمسار المحتوم الذي يحدد مصير البشرية في جميع الاتجاهات المفرحة أو المحزنة .خامساً : العولمة لا تعد بعالم أكثر أمناً واستقرارا وعدالة وديمقراطية، فالعولمة لا تسعى بالضرورة إلى خلق عالم أكثر إنصافًا للمجتمعات والتي لا تشعر- حاليا-ً بالإنصاف فليس ذلك من اختصاصها؛ فإن سلبيات العالم الكثيرة من جميع النواحي موجودة قبل مجيء العولمة وربما تستمر حتى بعدها، فليست العولمة معجزة القرن القادم .
سادسا : إن العولمة لا تعني اجتماع العالم على منهج اقتصادي واحد مهما بلغ التأكيد على صلاحيته العالمية أو الاجتماع تحت لواء مذهب سياسي واحد مهما اتضحت فوائد

هذا المذهب، أو اتباع نموذج ثقافي واحد مهما بدا هذا النموذج جذاباً ومغريًا وناجحًا؛ لأن العولمة لا تضمن اختفاء التنوع الحضاري أو القضاء على التعدد الثقافي أو نزع الذاتية الحضارية أو إلغاء الاختلافات بين الشعوب والمجتمعات والحضارات بل إن العالم سوف يزداد تنوعا في جميع الجوانب الثقافية الحضارية .
سابعا : العولمة ليست حركة استعمارية أو إمبريالية جديدة لأن ذلك موجود قبلها .
ثامنا : وأخيرًا ، العولمة ليست أمركة فإن ذلك أسوأ ما في العولمة، وهو الهدف الذي يسعى إليه الأمريكان ومع ذلك فلم تتمكن أمريكا من ذلك . إذاً المطلوب قبل حقيقة العولمة هو تحرير العولمة من الأوهام والمبالغات والتصورات المغلوطة وسوف نقترب بعدها إلى حقيقة العولمة.
حقيقة العولمة :
عدم وضوح حقيقة العولمة هو سبب تلك الأوهام السابقة وينبغي أن يعلم أن تعريف العولمة هو أمر شائك وتوجد صعوبات أمام الاتفاق على تعريف واحد.
ومن الطبيعي أن يتفاوت فهم الأفراد للعولمة ومضامينها المختلفة ولذلك فأن من الضروري التمييز بين العولمة الاقتصادية و العولمة الثقافية والعولمة السياسية والعولمة العلمية، والعولمة الاجتماعية إذ لا توجد عولمة واحدة . هذه أولى الحقائق المهمة .والحقيقة الثانية : إن مفهوم العولمة لم يكن موجودًا من قبل بل إن قاموس أكسفورد للكلمات الإنجليزية الجديدة أشار لمفهوم العولمة للمرة الأولى عام 1991 م وبأنه من المفاهيم الجديدة التي برزت خلال التسعينيات وهو اليوم من أكثر المصطلحات تداولا في الشرق والغرب ولقد تعددت معاني مفهوم العولمة وكثرت استخداماته وأصبح من الصعب حصر جميع استعمالاته المتفاوتة .ثالث الحقائق : إن الحديث عن العولمة تزامن مع بروز مجموعة من الظواهر الحياتية والمستجدات الفكرية والتطورات التكنولوجية والعلمية والتي تدفع في اتجاه زيادة ترابط العالم وزيادة تقاربه وانكماشه .
والأمر الذي يعني إلغاء الحدود والفواصل الراهنة القائمة بين الأفراد و المجتمعات والثقافات والدول وزامن ذلك زيادة الوعي بتكوين مجتمع أو عالم بلا حدود .
التعريفات :
أولاً أقدم التعاريف : تعريف "رونالد روبرتسون" الذي يؤكد على أن العولمة هي اتجاه تاريخي نحو انكماش العالم وزيادة وعي الأفراد و المجتمعات بهذا الانكماشولهذا التعريف شقان مهمان:
1 -تركيزه الشديد على فكرة انكماش العالم وتتضمن أموراً كثيرة، كتقارب المسافات والثقافات وترابط المجتمعات والدول.
2 -الوعي بهذا الانكماش وهذا ما حدث فعلاً ثانيا أنتوني جيدنز : عرف العولمة بأنها: مرحلة جديدة من مراحل وتطور الحداثة تتكاثف فيها العلاقات الاجتماعية على الصعيد العلمي وحدوث تلاحم بين الداخل والخارج و الربط بين المحلي والعالمي بروابط اقتصادية وثقافية وسياسية وإنسانية، ولا يعني هذا إلغاء المحلي والداخلي ولكن أن يصبح العالم الخارجي له حضور نفس العالم الداخلي في تأثيره على سلوكيات وقناعات وأفكار الأفراد ، والنتيجة هي بروز وتقوية العامل الداخلي. فمن الخطأ الاعتقاد بأن العولمة هي إلغاء للمحلي .ثالثاً " مالكون و أنزز" في كتابه ( العولمة ) عرّفها بأنها: كل المستجدات والتطورات التي تسعى بقصد أو من دون قصد إلى دمج سكان العالم في مجتمع عالمي واحد .
ونأخذ من كل هذه التعاريف :
إن العولمة تتضمن بروز عالم بلا حدود: جغرافية، أو اقتصادية، أو ثقافية، أو سياسية وأن هناك عولمات كثيرة، أما العولمة الكاملة فإنها لم ولن تحدث إلى الآن، لأنها تحتاج إلى ثقافة عالمية واحدة وقيام حكومة موحدة . * من القضايا المهمة سؤال :
هل للعولمة علاقة بالحداثة ؟ وهل هي امتداد لها ؟ و متى ولدت


وبرزت العولمة ؟ وهل هي مولودة أو بارزة فعلا ؟ فيقول البعض : إن العولمة حقيقة حياتية جديدة ولم تبرز خلال عقد التسعينيات ويقول آخرون : إن العولمة قديمة وموجودة ، فمثلاً : الديانات مثل الإسلام لها نظرة شاملة بلا حدود بين الشعوب والقبائل وهذا من أهم مضامين العولمة .
· اقترح " رونالد روبرتسون" جدولا يؤرخ لولادة العولمة يتضمن خمس مراحل :
1 -بداية القرن الخامس متزامنة مع التوسع الكنسي وبروز مجموعة من النظريات التي تتحدث عن وحدة العالم البشرية .
2 -في منتصف القرن الثامن عشر انتعش مفهوم العلاقات الدولية والذي يركز على الأبعاد القانونية .
3 -مرحلة الانطلاق من القرن التاسع عشر وحتى العقد الثاني من القرن العشرين وفيها برزت اتجاهات كونية واضحة تركز على المجتمع العالمي الواحد واندلعت فيها الحروب العالمية الأولى .
4 -إلى بداية التسعينيات وفيها برزت ( الأمم المتحدة ) وتفاقم الصراع من أجل الهيمنة العالمية و الكونية والدخول إلى القمر وتطوير شبكة المواصلات والاتصالات والاهتمام بحقوق الإنسان وحريته .
5 -من بداية السبعينيات إلى بداية التسعينيات تميزت بإدراك الأفراد بعالمية العالم بعد انتهاء الحرب الباردة وبروز المؤسسات الحكومية وغير الحكومية لإدارة القضايا العالمية المعاصرة .
· إذاً عالم العولمة يختلف عن عالم الحداثة الذي أصبحت فيه حركة الأفراد و السلع والمعلومات و رأس المال أسرع وأسهل من أي وقت آخر وقد تقلصت فيه المسافات وأصبح عالما بلا حدود بخلاف الحداثة القائمة على الحدود الجغرافية .
· أسئلة مهمة :
ما هي القوى التي أدت إلى حدوث هذا التداخل بين العالمي


والمحلي ؟ وما هي العوامل التي تعمل على إلغاء الحدود بين الداخل والخارج ؟ وما هي التطورات التي جعلت من عالم التسعينيات عالماً بلا حدود ؟ وماهي المستجدات التي ساهمت في تقليص المسافات واختزال الزمان والمكان وانكماش العالم وزيادة الوعي بعالمية العالم ؟ أسئلة مهمة لابد من الإجابة عنها :
قوى العولمة :
الثروة العلمية والمعلوماتية والاتصالية الجديدة التي اكتسحت العالم منذ بداية التسعينيات وهي القوة الأساسية، ولكنها ليست الوحيدة، والذي يملك هذه القوة و الثروة هو الذي يملك مصير العالم ويعرف كيف يدير شؤونه ويتمكن من التأثير في الآخرين بما في ذلك القدرة على إدارة شؤون العالم سياسيًا واقتصاديًا .وهذه الحركة تكون بسرعة بمعدل اختراع أو اكتشاف جديد في كل دقيقتين من دقائق الساعة الواحدة على مدار السنة ومن دون توقف .ولها مراحل وتحولات سبق الحديث عنها أثناء الحديث عن حرب المعلومات أو الثروة المعلوماتية .
· العولمة الاقتصادية :
العولمة أساساً هي مفهوم اقتصادي قبل أن تكون مفهوماً علمياً و سياسياً أو ثقافياً أو اجتماعيا،ً وأيضا مظاهر وكليات العولمة الاقتصادية هي الأكثر تكاملا وتحققًا على أرض الواقع من العولمات الأخرى .
وتعنى العولمة الاقتصادية أن الأسواق التجارية والمالية والعالمية أصبحت موحدة وخارجة عن نطاق كل دول العالم وتنتقل السلع والخدمات ورأس المال على النظام العالمي بلا حدود . ونعني انتقال الثقل الاقتصادي العالمي من الوطني إلى العالمي و من الدولة إلى الشركات والمؤسسات و التكتلات الاقتصادية مما أدى إلى بروز منظمة التجارة العالمية و الشركات ذات النشاط .
العولمة الاقتصادية هي الرأسمالية :
من وجه آخر يمكن أن يقال إن هدف العولمة الاقتصادية هو تحويل العالم إلى عالم مهتم بالاقتصاد أكثر من اهتمامه بأي أمر آخر في حياته بما في ذلك الأخلاق والقيم الإنسانية التي تتراجع تدريجياً وتستبدل بالعلاقات السليمة و الزكية والنقية .
وقد تركزت الشركات في ثلاث مناطق اقتصادية رئيسة هي :
1 -اليورو ( الوحدة النقدية الجديدة لدول الوحدة والسوق الأوروبية المشتركة )
2 -منطقة التجارة الحرة لدول أمريكا الشمالية والمعروفة بالنافتا ( تضم الولايات المتحدة كندا المكسيك ) .
3 -محيط ( الين ) ويضم اليابان والصين ودول جنوب شرق آسيا .
هذه الشركات هي وقود العولمة الاقتصادية وتحمل معها كل الفرص
والمخاطر المصاحبة للعولمة
· منظمة الجات :
تم توقيع منظمة الجات وقيام منظمة التجارة العالمية عام 1996 م وضمت هذه المنظمة في عضويتها أكثر من مائة وأربعين (140) دولة بالإضافة إلى ثلاثين (30) دولة في طريقها للانضمام .وهذه المنظمة هي اليوم أهم مؤسسة من مؤسسات العولمة الاقتصادية ويعتبر إنشاؤها منعطفا في التاريخ الاقتصادي العالمي .
· العولمة الثقافية :
العولمة الثقافية ليست واضحة بعكس العولمة الاقتصادية وليست مكتملة أيضا وإمكانية استبعاد قيام عولمة ثقافية ممكن.وهي تعتبر ظاهرة جديدة عكس الاقتصادية والتي تعتبر محصلة لتاريخ طويل من التطورات الاقتصادية والتجارية والمالية .
والمؤلف ذكر التخوف من الناس حول العولمة الثقافية ثم قال :
فإن الثقافة وعناصرها: كالفكر، والأدب، والفن ومن ثم الحياة الثقافية عمومًا تظهر ميلاً واستعداداً واضحاً للعولمة و لو تركت الثقافة لطبيعتها .
ولبروز العولمة الثقافية مقدمات وتطورات من أهمها :
· الانفتاح الثقافي العالمي إذ يتميز هذا العصر بالانفتاح .
وهذا الأمر سيسمح ببروز مفاهيم وقيم وقناعات ومواقف وسلوكيات إنسانية مشتركة وعابرة لكل المناطق الحضارية والثقافية والهدف النهائي للعولمة الثقافية هو ليس خلق ثقافة عالمية واحدة بل خلق عالم بلا حدود ثقافية وهذا لم يتحقق ولا يتوقع له أن يتحقق قريباً .

ومن ناحية أخرى : تتضمن العولمة الثقافية بلوغ البشرية مرحلة


الحرية الكاملة لانتقال الأفكار و المعلومات والبيانات والاتجاهات والقيم والأذواق على الصعيد العالمي .ولقد أصبح ملايين من البشر موحدين تلفزيونيًا وتلفونيًا ومن خلال البريد الإلكتروني وشبكات الإنترنت فلم يحدث في التاريخ أن تمكن أكثر من ثلاثة مليارات فرد حوالي 50 % من عدد سكان الأرض أن يتابعوا معا بالصوت والصورة الحية وفي وقت واحد حدثًا عالميًا كمباريات كأس العالم أو توقيع اتفاقية للسَّلام في العاصمة الأمريكية أو مراسم دفن الأميرة ديانا .
سماع ومعرفة عدد هائل من سكان الأرض عما يجري في باقي أنحاء


العالم كما هو الأمر اليوم الذي تم حاليًا من خلال حوالي ألف (1000) قمر صناعي سيزداد قريبًا إلى ألفي (2000) قمر صناعي تقوم بربط العالم ونقل الأخبار و الأحداث والأفكار والمعلومات والقيم إلى كل أرجاء المعمورة .
السياحة أصبحت حركة السياحة أسرع وأرخص من أي وقت من الأوقات


ولم تعد حكرًا على طبقة معينة فأسقطت السياحة الحدود وقربت الأماكن البعيدة.
والنتيجة هي : بروز اهتمامات وعادات وأذواق وآمال وأهداف وربما لمعطيات مشتركة لا تعبر عن ثقافة محدودة بل عن ثقافات متنوعة .
بعد أن تمكنت الثقافة الاستهلاكية من توصير شباب العالم كما لم


تتمكن أية قوة أو مؤسسة أخرى من توصيرهم في التاريخ فالشباب الذي أخذ يبرز كقوة شرائية مهمة وصاعدة بالأكل من الوجبات السريعة نفسها كالهامبرجر والبيتزا ودجاج الكنتاكي وماكدونالدز و البيبسي والكاكولا .والأغاني الشبابية الراقصة والملابس العالمية و الأفلام المثيرة هكذا حققت الثقافة الاستهلاكية انتصارًا كبيراً خلال هذا العقد وهذا يؤرق المجتمعات، ويقلق الدول التي فقدت السيطرة على الوضع الاقتصادي، وهاهي – الآن - تفقد السيطرة على الوضع الثقافي .
· العولمة السياسية :
السياسة دائماً محصورة ضمن النطاق المحلي ومعزولة عن التطورات والتأثيرات الخارجية، لأن ذلك من أبرز اختصاصات الدولة القومية ومرتبط جداً بمفهوم السيادة ،وممارسة صلاحيتها وسلطاتها على أرضها و شعبها وبرز هذا منذ حوالي ثلاثمائة ( 300) سنة .وهذا الوضع مضاد للعولمة وسوف يعمل على مقاومة العولمة ومع ذلك كأن بروز عالم بلا حدود اقتصادية قد قطع شوطا مهما في الإنجاز على أرض الواقع. ومثله عالماً بلا حدود ثقافياً وكلها ستخلق عالم بلا حدود سياسياً وهو جوهر العولمة السياسية وإن كانت سرعة العولمة السياسية أبطأ سرعة من الثقافية والاقتصادية .ونهاية السيادة والدولة وبروز الحكومة العالمية ممكنة أكثر من أي وقت آخر في ظل العولمة ولكنه لن يحدث بصيغة قريبة، والعولمة السياسية لا تعني بالضرورة القضاء على الدولة إنما تعني دخول البشرية إلى مرحلة سياسية جديدة يتم خلالها الانتقال الحر للقرارات والتشريعات والسياسات والقناعات والخيارات عبر المجتمعات والقارات وبأقل قدر من القيود و الضوابط متجاوزة بذلك الدول والحدود الجغرافية .

يتبع .........

 

 

من مواضيع روااان في المنتدى

__________________

..
..
..
..

..
..


التعديل الأخير تم بواسطة روااان ; 07-17-2010 الساعة 04:47 PM
روااان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2010, 04:56 PM   #2
I Still Have Bad Luck
 
الصورة الرمزية روااان
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 30,591
روااان is on a distinguished road
افتراضي بحث علمي -العولمة : جذورها، وفروعها، وكيفية التعامل معها

والعولمة السياسية تتضمن حدوث زيادة غير مسبوقة في الروابط السياسية بين دول العالم مثل : الثقافية والاقتصادية .
ومن المؤشرات :
1 -إن القرارات التي تتخذ في عاصمة من العواصم العالمية سرعان ما تنتشر انتشارًا سريعًا إلى كل العواصم و الاهتمامات بها مترابطة ومتبادلة بكل الدول والعواصم .
2 –المؤسسات المالية والتجارية والاقتصادية العالمية وفي مقدمتها منظمة التجارة العالمية التي تأسست عام 1996 م لتشرف إشرافاً كاملاً على النشاط التجاري العالمي .
3 –الشركات العابرة للقارات والتي تسمى متعددة أو متعدية الجنسيات .
4 –بروز المنظمات الأهلية غير الحكومية على الساحة السياسية العالمية في الآونة الأخيرة كقوة فاعلة ومؤثرة كمؤتمر قمة الأرض، ومؤتمر قمة المرأة في بكين، ومؤتمر السكان في القاهرة ، وحقوق الإنسان في فيينا وغيرها كثير . ويقول المؤلف : أن الهدف العام الذي تسعى المنظمات غير الحكومية إلى تحقيقه هو خلق المجتمع المدني العالمي الذي يراقب نشاطات وسياسات الدول في مجالات حقوق الإنسان والبيئة والقضايا الاجتماعية والإنسانية .
5 –بروز مشاكل وقضايا عالمية جديدة تتطلب استجابات دولية وجماعية وليست استجابات فردية مثل : التلوث البيئي ، والمشاكل البيئية كالنفايات النووية والسامة وغيرها كثير .
6 –الاهتمام الكبير المتزايد بقضية حقوق الإنسان من قبل كثير من الشعوب بسبب عمليات القمع للحريات والاضطهاد والظلم التي يتعرضون لها .
· التعامل مع العولمة :
إن العولمة هي لحظة تاريخية فاصلة وشبيهة في بداياتها وتداعياتها النهائية بحركة الحداثة التي برزت قبل حوالي ثلثمائة 300 سنة وانتشرت في أوروبا.
وانكماش العالم أصبح ممكناً بسبب الثورة العلمية والتكنولوجية الراهنة وقد سبق أن العولمة في بعدها الاقتصادي أسرع وأكثر وجوداً من العولمات الأخرى ، العولمة ، لها اتجاهات إيجابية والتي منها الآفاق المعرفية المرتبطة في الثورة العلمية والمعلوماتية والتدفق الحر للسلع والخدمات عبر الاتصالات المفتوحة والتي يمكن الاستفادة منها، وكذلك الاهتمام الكبير في القضايا البيئية وحقوق الإنسان وقضايا الانفجار السكاني وتزايد الفقر في العالم وإيجاد الحلول للاختلالات الاجتماعية وانتهاء صراع الشرق والغرب واختفاء التوتر النووي بين الدول العظمى. فإذا كانت العولمة هي تجسيد لمثل هذه الإيجابيات فإنها ستجد الترحيب من قبل الدول والجماعات أما بالنسبة للاحتمالات المقلقة مثل : المزيد من التطورات في الهندسة الوراثية، وهندسة الجينات، وتوظيف ذلك توظيفاً تجارياً وعنصرياً وعسكريا فإنه يستفز القيم الإنسانية العميقة .
وكذلك توظيف الشركات الاحتكارية لقدراتها المالية والتنظيمية من أجل استغلال ثروات الشعوب وكذلك تكون مقلقة إذا كانت تتضمّن هيمنةً ثقافية واحدة وإذا كانت تتضمن احتمال صدام الحضارات، وصدام المناطق الحضارية ودخولها في حروب دامية عنيفة .أو كانت تعني الأمركة للعالم واستفراد الولايات المتحدة بالشأن العالمي . باختصار العولمة تتضمن الكثير من الفرص والمخاطر المتداخلة وهذا التداخل أدى إلى تفاوت المشاعر والأحاسيس والمواقف تجاه العولمة


مخاطر العولمة
أما مخاطر العولمة التي تحملها في طياتها من سياسية وثقافية واقتصادية والمرتبطة بحركة العالم عن طريق الولايات المتحدة ونتيجة تداخل هذه الفرص مع المخاطر كان من غير الممكن اختزال العولمة وتبسيطها فلا يمكن اختزالها في الفرص والمخاطر أو العكس، ولا يمكن تجاهل إيجابيات العولمة الواضحة كل الوضوح كما لا يمكن استبعاد سلبياتها البارزة كل البروز ولا يمكن التغافل عن المستجدات الحياتية والفكرية المعاصرة والاعتقاد بأن العالم يتغير والاستمرار بالقوالب الحياتية والفكرية السابقة نفسها والتي ربما لا تناسب الفصل الجديد من التاريخ وافتعال المواجهة والمعارك غير الضرورية مع العولمة . والمهم تشخيص العولمة تشخيصًا متوازنًا بكل مالها وما عليها . ماهي العولمة ؟



يقول "بول هيرست" و"غراهام توميسون" : إن أوهام العولمة هي الأكثر بكثير من حقائقها، و مالا يعرف عنها أكثر بكثير مما يعرف، ومع ذلك فإن العولمة مازالت من أكثر الظواهر الاقتصادية والسياسة والثقافية غموضاً وإثارة للجدل .وبعض الناس اتخذ منها موقفا أيدلوجيًا وعقائدياً مسبقًا قبل أن يفهمها وأخذ يسابق الجميع لمعاداتها والبعض ركز تركيزًا أحاديًا على مخاطرها دون فرصها، وبالغ في تضخيم المخاطر، ويمثل هذا الموقف صاحب كتاب ( فخ العولمة ) والبعض الآخر تعرف على فرصها دون المخاطر، وجعل يبالغ في إفراز محاسنها الاستثمارية والمعرفية، وقام يبشر الجميع بنعيمها الموعود في ظل النظام الرأسمالي الليبرالي وأما البعض الآخر فإنه أساء كل الإساءة في فهم العولمة واعتقد واهمًا أن العالم قد تم عولمته عولمة كاملة وهو الأمر الذي لم يتم بعد .
وهناك قطاعات أخرى من المثقفين والعمال والجماعات الدينية تنظر إلى العولمة نظرة شك، وتعبر عن رفضها لها كل الرفض، وكل هذه التصورات والأحاسيس والمواقف تعبر عن سعة انتشار العولمة .
· ولمعرفة حقيقتها لابد من :
أولاً : معرفة أن العولمة ليست شعاراً من الشعارات السياسية أو
الفكرية الجديدة التي تبرز ثم سرعان ما تختفي بعد أن تؤدي غايتها
.
ثانياً : العولمة ليست موضة فكرية عابرة لا جذور لها في الواقع أو بدعة أنتجتها عقول


بحث للدكتور : عبد الخالق عبد الله
· جامعة الإمارات العربية المتحدة قسم العلوم السياسية
· المنشور في مجلة عالم الفكر
· الصادرة عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب – دولة
الكويت العدد 28 عام 1999 م


 

 

من مواضيع روااان في المنتدى

__________________

..
..
..
..

..
..

روااان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2010, 05:46 PM   #3
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 240
بحر الحب is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى بحر الحب
افتراضي

مشكورة روان على الموضوع المهم والفيد لا تحرمينا من جديدك دمت بود (( بحر الحب )) ...

 

 

من مواضيع بحر الحب في المنتدى

__________________

M

بحر الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2010, 08:40 PM   #5

 
الصورة الرمزية فكتوريا
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 9,122
فكتوريا is on a distinguished road
افتراضي

مشكورين روان تحياتى
الله يزيدك بعلمو

 

 

من مواضيع فكتوريا في المنتدى

__________________



حَرر قيودي من هواك فقد عشقت التمردآ . . ~

فكتوريا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2010, 07:15 PM   #9
 
الصورة الرمزية مسك الصباياا
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 11,355
مسك الصباياا is on a distinguished road
افتراضي

يسلموو روونه ع هالبحث المفصل عن العولمه


تحيآآآآتي ~ ~

 

 

من مواضيع مسك الصباياا في المنتدى

__________________

اللهم أعتقـ ’ رقاابنا من النآآر
’’

مسك الصباياا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العولمه, بحث علمي, بحوث علمية, جذور العولمة, دراسات علمية, دراسه, فروع العولمة, نهر, كيفية التعامل مع العولمة

جديد قسم نهر البحوث العلمية

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 02:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588