كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 07-11-2010, 12:38 PM   #1

 
الصورة الرمزية كلك نظر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 10,021
كلك نظر is on a distinguished road
uu77 أكثر خطرا من الذئاب البشرية.. رفيقات السوء ينهشن “العذارى

أكثر خطرا من الذئاب البشرية.. رفيقات السوء ينهشن “العذارى
[IMG]http://www.naltqi.com/index/*******s/newsm/8742.jpg[/IMG]
07-02-2010 01:57 PM
(صحيفة نلتقي) حذّر الرسول من جلساء السوء، قال النبى صلى الله عليه وسلم (إن الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيباً، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً خبيثا).
فصديق السوء يورد الإنسان الهلاك ويضره أكثر مما ينفعه وقال تعالى {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} أما كيد المرأة فوصفه سبحانه بقوله: (كيدهن عظيم).
وقديماً قال (إخوان الصفا) ذائعي الصيت في الفلسفة والحكمة: (المرأة تفسد المرأة، كالأفعى تبث السم في الأفعى)!
وإذا انطبقت هذه المقولة على عصر ما فإنها تنطبق تماماً على أيامنا الحالية، حيث تطالعنا الحوادث والحكايات والدراسات الاجتماعية بطوفان من القصص والمآسي، تؤكد صدق قولهم (فتش عن المرأة) ليس في حياة الرجل فحسب، بل في حياة المرأة أيضاً، عندما تلعب حواء دوراً مصيرياً في توجيه صديقتها نحو الخير أو الشر.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه في هذا الصدد هو: كيف تفسد الأنثى صاحبتها وتدفعها إلى سلوك طريق غير مستقيم، فتحيد عن جادة الصواب والعقل والأخلاق أحياناً، وينتهي بها المطاف أن تخرب بيتها بيدها وتدمر حياتها الزوجية ؟..





وبالبلدي «تفاحة فاسدة تفسد صندوق».. مثل بلدي توارثناه عبر الأجيال، يدل بصدق عن مدى وعي أسلافنا لتأثير رفقة السوء، وما أروعه من معنى وما أجمله من تصوير تتجلى فيه روعة البيان لو طبق لأصلح المجتمع وأسس بيئة صالحة تنعم في كل ما يفيد، وتبتعد عن كل ما يؤدي إلى الانحراف.. حول رفيقات السوء ومتاهات الانحراف كان لنا التحقيق التالي:

لم تتوقع «عائشة ن-ع» أنها ستدفع ثمن ما ضيعته في رفقة السوء، هذا هو عمرها يقبع داخل ردهات دار الحماية, حينما اقتربنا منها وهي تدرب مع رفيقاتها كانت نظراتها مليئة بالاضطراب والقلق والحيرة، وحينما سألناها عن اسمها لم تجب، إنما أجابت رفيقتها في العنبر أنها «عائشة».

صديقتي قمعتني
كررت سؤالي لها عدة مرات حول ما دفع بها إلى السجن، وبعد عناء شديد بدأت عائشة تسرد قصتها المؤلمة قائلة: هذا ليس مكاني، أنا صاحبة قدرات وإمكانيات وموهبة منذ أن خلقت، لكنى لم أستمر في تفوقي العلمي ولا في إمكاناتي التي كانت تدر علي وعلى أسرتي دخلاً كبيرا.. بعد أن تعرفت إلى إحدى الصديقات، وهي من أروع من عرفت، كانت تصطحبني معها في كل مكان جميل تذهب إليه كالحدائق العامة والمتنزهات والأسواق، وتجلب لي الهدايا في كل مرة تزورني، حتى تعلقت بها ووثقت فيها، لم أتوقع أنها ستجرني يوما للإدمان، كانت تعرض علي السجائر مصحوبة بعبارة «هذه ستنسيك ما تشعرين به من هم»، فلم أفق إلا بعد أن أصبحت عاشقة للتدخين، ومن ثم انخرطت في الحبوب المخدرة، واستمر الحال هكذا لمدة عام كامل دون أن يشعر والدي وأخوتي، حتى انتبهت على الحقيقة المرة، لقد صرت مدمنة، ويبدو أن والدي شك في أمري، فكانت مواجهة عنيفة فقدت على إثرها الوعي وأدخلت المستشفى، ومن المستشفى وجدت نفسي في هذا المكان الذي حكم علي فيه بعامين، وكل هذا بسبب ثقتي في هذه الرفيقة التي جنيت من ورائها قمع حريتي في هذا المكان.

عصر الانفتاحية
ولم تكن قصة" نبيلة هـ خ" فتاة العشرين عاما مختلفة عن تجربة عائشة، فقد كانت فتاة طموحة، فمنذ دخلت المدرسة حتى التحاقها بكلية إدارة الأعمال وهي طالبة متفوقة متميزة عن بقية زميلاتها وأخواتها.. كانت تسكن في قريه نائية ولم تعلم ما يخفي لها القدر في المدينة، فلم تكن على وعي بأن هناك رفيقات سوء يتربصن بكل طموحة ناجحة، كبنات الشلة التي انضمت إليها دون أن تعرف خفاياهن، لقد فرحت كل الفرح عندما وجدت نفسها وسط مجموعة طالبات لا تعرفهن, ووجدت العادات والتقاليد مختلفة عما هي عليه في قريتها، وعن ذلك تقول: كنت ألاحظ في البداية مدى تأثرهن بالمسلسلات المدبلجة التي تعرض على القنوات الفضائية، فكان لكل واحدة منهن شخص تعرفت عليه، يمتلك الصفات التي تتمناها أي فتاة تحلم بالزواج، وكل يوم أجد كل واحدة تتحدث عن "حبيبها"، ومرت الأيام وأنا ألاحظ ذلك وألاحظ أنهن ينظمن ساعة أو ساعتين للقاءات العشق والغرام، ولم يخطر في بالي أن أسير على خطاهن حتى مررت بظروف مادية دفعتني أن أشكو لإحداهن، فأجابتني: لو كان لديك رجل يفهمك فسوف ينقذك من هذه الأزمة التي تمرين فيها، ماذا يضرك إذا كان هناك شاب وسيم لديه وظيفة مناسبة؟ ألا تحبذين أن تشاركيه حياته وتكون محبوبته التي ينتظرها ويكن لك كل حب وعطاء؟ وقتها فوجئت بنفسي أجيب: نعم أتمنى، لكنى أخاف مما أسمعه من قصص تجعل الذئاب البشرية من الفتاة فريسة سهلة للتمكن منها.. فضحكت صديقتي وهي تقول في سخرية: "هذا كان زمان، نحن الآن في عصر الانفتاحية، ولابد أن تتخذي قرارك، حرام أن تدفني جمالك وشبابك هكذا وأنت تنتظرين عريس المستقبل الذي لايدري عنك".. فأجبت: "على يدك"..

حبيبة قطاع عام
تضيف نبيلة بأسى: وكأنها كانت تنتظر هذه الكلمة فقد بادرت قائلة: "من حسن حظك أنه موجود بس أنت أعطيني الضوء الأخضر، أنه صديق حبيبي (!!) وهذا رقمه، فأخذت الرقم واتصلت وكأنه ينتظرني على فارغ الصبر ويعرفني من سنين، ومرت الأيام وتطورت العلاقة حتى بتنا نخرج سوياً ونلتقي في أماكن خاصة، أحسست أنني أسعد فتاة على وجه الأرض، حتى بدأ هذا الذئب البشري الذي توقعت أنه سندي في هذه الحياة ليكشر عن أنيابه ويجعلني فريسه سهلة، وللأسف ليس له وحده، إنما لمجموعة من أصدقائه تحت تهديد منه، وبات مستواي الدراسي يتدنى يوماً بعد يوم حتى فصلت من الجامعة، وعدت إلى أهلي فاقدة أعز ما أملك، لم أعد العذراء العفيفة الذي كانت مضرباً للمثل، وأصبحت أعيش الخوف من الفضيحة وأترقبها في كل يوم.




خلل أسري
إلى ذلك، ترى الأكاديمية الاجتماعية والأستاذ المشارك في جامعة الملك عبد العزيز سعاد عفيف أن بعد الأهل عن الأبناء وعدم تفهمهم لطلباتهم يسبب أمراض نفسية وخروج عن المنظومة الأخلاقية، إضافة إلى ضعف الوازع الديني وسوء العلاقات، فدور الأهل لابد أن يكون محصوراً بالدرجة الأولى في زرع المبادئ والقيم، وتوعية الأبناء منذ الصغر، ولا ننسى خلل البيئة التي نشأ فيها هؤلاء الضحايا والتي تعود إلى العنف الأسري وعدم الاستقرار النفسي لدى الفتيات والأبناء عامة، حيث يجبرهم على اللجوء إلى رفقاء ورفيقات السوء، بعدها تبدأ رحلة الانحراف خاصة المراهقات والمراهقين، حيث يسهل استقطابهم للانحراف، كتعاطي المخدرات والجرائم اللاأخلاقية التي تؤدي في النهاية إلى الانتحار، وهنا نناشد الأهل بعرض أبنائهم إذا لاحظوا عليهم أي خلل سلوكي على أخصائي نفسي فوراً لعمل دراسة تحليلية شاملة توضح الخلل ومن ثم تقوم بتعديله، واللجوء للخدمة الاجتماعية لتقييم حالة وضع الابن أو الفتاة في هذه الأسرة.

زرع القيم
أما الأخصائية الاجتماعية في مستشفى قوى الأمن نجوى فرج فتقول: لاشك أن ديننا الحنيف لم ينه عن أي شيء إلا لصلاح في الدين والدنيا، لقد نهانا عن رفقة السوء لما في ذلك من ضرر على المجتمع، لقوله صلى الله عليه وسلم: "إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً منتنة"، وتضيف: ينبغي على أولياء الأمور أن يحتووا أبناءهم منذ الصغر، ويعززوا ثقتهم في أنفسهم، فكثيراً ما نسمع عن جرائم وانحرافات سببها رفقة السوء، وهنا لابد أن نكشف ذلك للأبناء عامةً كي لايقعوا في شراكهم، وعلينا أن نعزز مبادئ الدين والقيم لديهم، وحثهم على الصلاة والمحافظة على قراءة الأذكار وقراءة القرآن "إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر".. أيضاً لا ننسى دور الإعلام وتكثيف التوعية من خلال كافة وسائله، ودور المدارس والجامعات في عدم إهمال الطلاب أو الطالبات، ولا بد أن يكون هناك تواصل مستمر بين المدرسة والمنزل لتفادي وقوعهم في الانحراف، وأناشد بتكثيف الرقابة لهم وعدم ترك الفتيات خاصة للتحدث عبر الجوال لفترات طويلة دون مراقبة، لابد أن تكون علاقة الأم مع ابنتها علاقة ود وصداقة حيث تتفهم طبيعة ابنتها جيداً.


[IMG]http://www.naltqi.com/index/*******s/myuppic/04c2db8a37f213.jpg[/IMG]
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل


انعدام الترفيه

من جهتها، تعلق الكاتبة والشاعرة ثريا العريض قائلة: نلاحظ زيادة عدد ضحايا الانحراف والمدمنات, ولاشك أن انعدام الترفيه السليم لمن أغلق عليهن الأبواب للتنفس وتجديد النشاط عرف المتربصون بنقاط ضعفهن، ووجدوا بيئة خصبة لإيقاع الأبناء في شباكهم, لذا نجد أصدقاء السوء أصحاب الدور الثاني في هذا الانحراف, أما من يجب أن يحاسب أولا فهم الأهل والرقابة الاجتماعية.
وتوضح العريض أن الهروب من الواقع لم يمنح لأبناء الفرصة لملء الطاقة وسد الفراغ، ولابد من تدخل الجهات المعنية لانتشال هؤلاء الأبرياء إناث أم ذكور بتكثيف التوعية في المدارس والجامعات وعبر التلفاز.


قصة حقيقية

الايدز نتيجة حتمية للعلاقات المحرمة
الثقة شيء مهم و عظيم إذا كانت في محلها ، و الإنسان في هذا الوقت لا يستطيع أن يمنحها لأي أحد ، و القصة التي سوف أرويها لكم لفتاة في عمر الزهور حدثت لها هذه حادثة مأساوية يتقطع لأجلها القلب و تغرق في محيطها العيون ، بدأت قصة الفتاة عندما انتقلت إلى المرحلة الثانوية ، عندما التقت بزميلة لها كانت معها بالمرحلة المتوسطة ، وواعدتها بأن تزورها في المنزل المسكينة وافقت أن تستقبل زميلتها في منزلها دون أن تعلم ما تخفي لها من نوايا خبيثة ، و بدأت تزورها باستمرار و لهدف تعميق العلاقة و توطيدها ، و ذات يوم واعدتها بأن تمر عليها وتخرجان سوياً ، هي في البداية رفضت لكن زميلتها المخلصة أصرت عليها بالخروج ، و في أحد أيام الأربعاء عصراً مرت على الفتاة المسكينة مع شخص بسيارته على أساس أنه شقيقها ، ثم أتلفتت هذه المخادعة على الفتاة المسكينة و أعطتها ألبوم صور لكي تتفرج عليه ، و تفاجأ بأن من في الصور هي زميلتها مع الشاب الذي يقود السيارة و هي في وضع مخل و بملابس شفافة ، و لما قالت لها أن هذا الفعل محرم و عيب ، ردت بكل انحطاط و قالت : نحن متعودون منذ الصغر أن نلبس هذه الملابس أمام إخواننا في المنزل ، و هو في حقيقة الأمر ليس بأخيها ، ثم و صلوا إلى عمارة و طلبت المخادعة من تلك الفتاة المسكينة بأن تنزل معها على أساس أن زميلاتهم في المدرسة مجتمعين في إحدى شقق زميلة لهم في هذه العمارة ، ثم صعدوا إلى أحد الدوار و طرقوا الباب ، و تفاجأن بأن من يفتح الباب هي إحدى مدرساتها في المدرسة ، ثم ردت بارتباك : إحنا آسفين غلطانين في الشقة ، فردت المدرسة و الدهاء واضح في عينيها : لا .. لستم غلطانين ، تفضلوا ، فسحبتها من يدها و أدخلتها الشقة ، و تفاجأن بوجود رجال داخل الشقة بالإضافة إلى مجموعة فتيات من زميلاتها في المدرسة ، وهم منهمكين في الفرجة على أفلام ساقطة و منحلّة ، و قام أحد هؤلاء السفلة و حاول أن يمس شرف هذه البريئة ، لكنها منعته و بدأت بالصراخ ، لكن هؤلاء السفلة محتاطين و مجهزين بكافة أدوات جرائهم التي يرتكبونها ، فأعطوها حقنة أفقدتها الوعي ، و لما صحت من غشيتها ، رأت نفسها في غرفة نوم وفي وضع مخل ، و خرجت من هذه الغرفة و شاهدت هؤلاء السفلة يتفرجون عليها بالفيديو و هي عارية وهم يتناوبون عليها الواحد تلو الآخر بدون شفقة ولا رحمة وبلا خوف من الله أو من عاقبته ، و لما رأت هذا المشهد المريب ، أغمى عليها ، و أيقظوها ومن ثم أوصلتها زميلتها المنحطة مع من أتوا معه سابقاً إلى منزلها ، و واعداها بأن تأتي معهم الأربعاء القادم ، لكنها رفضت ، فهددوها بشريط الفيديو الذي صوروها فيه و بالصور الفوتوغرافية التي التقطوها لها ، لما نزلت المسكينة إلى بيتهم غرقت في بحر عميق من الحيرة و الهم و التفكير و الحزن ، فكرت أن تخبر والدها لكنها خافت ، و جاء يوم الموعد وهو الأربعاء ، و اتصلت بها زميلتها الخائنة على الموعد ، لكنها رفضت الخروج ، و استمرت بتهديدها بما يمسكونه عليها من صور و شريط فيديو حتى خرجت معها ، و استمرت المسكينة راضخة لرغبتهم لفترة طويلة و هم يفعلون بها ما يريدون ، حتى جاء يوم و طلبت من أحد هؤلاء الأنذال أن يذهب بها إلى طبيب خوفاً منها تكون أصيبت بحمل ، و رضخ لرغبتها و ذهب معها إلى طبيب يعرفه ، وبعدما كشف عليها طلب منها الانتظار في الخارج ، وبينما الطبيب يتحدث مع هذا هي كانت تسمع ما يدور بينهما من حوار ، فقال الطبيب له : أنت كنت تعرف بأنك مصاب بالإيدز فلماذا كنت تعاشرها ؟ رد الوغد بكل سقط و وحشية قائلاً : عليّ و على أعدائي ، لا يهمك منها ، و لما خرج من عند الطبيب انهالت عليه باللعن و الشتائم و أخذت تدعو عليه ، ولما ذهبوا إلى شقة الدعارة ، قال الحقير لشلته : لا أحد يمس هذه الحشرة بعد اليوم ، فقد أصيبت بالإيدز ، و بعدما ابتليت هذه المسكينة في شرفها أولاً و في صحتها ثانياً بسبب هؤلاء الأوغاد ، أعطوها صورها و كل ما يخصها لديهم لأنها لم تعد تلزمهم ، فقد أخذوا مبتغاهم منها و رموها رمية الكلاب ، و مع مرور الأيام اشتدت عليها الآلام و ظهرت عليها بعض أعراض المرض ، و طلب منها والدها أن يذهب بها إلى طبيب لكنها كانت ترفض ، و بعد إصراره عليها وافقت ، لكنها طلبت منه أن يذهب بها إلى نفس الطبيب الذي كشف عن مرضها ، و ذهب بها إلى الطبيب ، و قد أخبر الطبيب والدها بالقصة كاملة ، وخرج الوالد منهار ، و أخذ يضربها ، وبينما هو في السيارة معها ، فقد مروا على مقبرة ، و والدها : يأنبها و يقول : فضحتيني و سودتي وجهي ، فقالت : اقتلني و ادفني ، فنزل الوالد من السيارة و الغضب يملأه ، و اخرج أداة حديدية من السيارة ، و حاول أن يضرب أبنته بها ، لكنه لم يقدر ، فرمى نفسه على الأرض و أخذ يبكي و أحتضن أبنته و هي تبكي معه



صديقات السوء.. والوهم وتعاطي المخدرات

كما كشفت دراسة حديثة أعدتها الباحثة "منى بنت منيف الحربي" من كلية العلوم الاجتماعية في قسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وكانت بعنوان "العوامل الاجتماعية المؤثرة بتعاطي المرأة للمخدرات" على أن الصداقات تلعب دوراً كبيراً في تعاطي المرأة للمخدرات بنسبة 85.25٪ من مجتمع الدراسة، كما أن تأثير بعض وسائل الإعلام مثل الفيديو والتليفزيون والقنوات الفضائية والانترنت قد تحرض المرأة نحو الانزلاق تجاه التعاطي بنسبة 75.75٪، والمرأة التي لا تجد من تستطيع أن تلجأ إليه لمشاركتها في ما قد يعترضها من مشكلات؛ قد تندفع إلى الهروب من مواجهة المشكلة بالتعاطي بنسبة 82.75٪، إضافة إلى أن الرغبة في التقليد ومسايرة الآخرين وتزيين طريق إدمان المخدرات، وذلك بنسبة 77.75٪ ، ثم يأتي البحث عن الشعور بالسعادة أو النشوة من الأسباب الاجتماعية التي قد تدفع المرأة تجاه التعاطي بنسبة 74.25٪، لكن شعور المتعاطية سرعان ما يتوارى ولا يعبر إلا عن سعادة زائفة مؤقتة تكون بمثابة تخدير موضعي


صديقات السوء العودة للسجن من وجهة نظر السجينة- من وجهة نظر العائدات للسجن مرة أخرى ، ما الأسباب التي دفعتهن للعودة؟
كشفت السجينات في دراسة أجرتها د . أسماء بنت عبدالله التويجري أن من الأسباب التي دفعتهن لارتكاب السلوك الإجرامي مرة أخرى بعد تلقيهن العقوبة التأديبية و الإصلاحية استمرار المشكلات الأسرية الناجمة من الظروف الاقت صادية و الاجتماعية السيئة، و عدم زوال المشكلات السابقة المتراكمة التي أدت للسجن في المرة الأولى، كما أن السجن و مخالطة السجينات (صديقات السوء) ساهم بدرجة كبيرة في العودة للجريمة، فقد أفادت العائدات بأن صديقات السوء اللاتي اختلطن بهن هن سبب مباشر للعود للجريمة مقارنة بغير العائدات للجريمة .

 

 

من مواضيع كلك نظر في المنتدى

__________________

كلك نظر غير متواجد حالياً  

قديم 07-11-2010, 12:52 PM   #2
 
الصورة الرمزية الماسة اللامعة
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: دنيا الحب
المشاركات: 10,845
الماسة اللامعة is on a distinguished road
افتراضي

يعطيك الف عافية اخي كلك

بانتظار جديدك دوما

تحياتي

 

 

من مواضيع الماسة اللامعة في المنتدى

__________________






البنت كاللؤلؤة بالصدفة لا يصل اليها الا صياد محترف




الماسة اللامعة غير متواجد حالياً  

قديم 07-11-2010, 01:04 PM   #3

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية ريتاج ملكة بطبعى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: داخل برائتى والعيون الحالمة دوما!!
المشاركات: 9,019
ريتاج ملكة بطبعى is on a distinguished road
افتراضي

الماما تبعيتى دوما كانت تحكيلى انا وخيتى عبارة


وكنا بنندهش ونستغرب منها لمن تاكد عليها :

(لا يفسد ياحبات قلبى الصبية الا الصبية يلى متلها )
نسالها للماما ييالله شو ماما هى صبى هيدى بتكون رفيئة
تحكى الصبى بتعرفية انو صبى وتاخدين حزرك منو
لكن الصبية بتعطيها الامان لهيك بتتسرب افكارها تا تستوللى ع افكارك انتى
ولو لاقدر الله بتكون رفيئة سوء هيدى هى المصيبة الكبرى لهيك احزركن من الصبية مو من الصبى !
ولو اتبعنا سنة الحبيب المصطفى ( ص)
ماصار هيك حوادث ولا كوارس

اخى يسلمو دياتك ع طرحك لهيك موضوع
غاية بالاهمية والقدر

دومت ودام مجهودك ولا عدمناه

متميز دوما وموفق كلك نظر
مودتى

 

 

من مواضيع ريتاج ملكة بطبعى في المنتدى

__________________


فـي ملآمحـهـآ خيـآل و فـي { مُـξـالمٍها } طفـوؤلــہۧ..
فـي { ابتسـآآمتهـآ } وضـوح و فـي تمردهـآ غرآآبـــہۧ..!!
فـي مـدمـعـــهـآ عـذآآب و مـن مزآيـآهـآ خجــووؤلـہۧ ..
فـي نظرتهـآ شمــوخ و في مشيتهــآ { مهــآبــہۧ
نعم فأنا ~ملكهـ بطبعىِِ!!!!






يسلمو قلبو نور ن25 على الاهداء حبيبتى
Tourism Forum
منتدى نهر الحب السياحي


ريتاج ملكة بطبعى غير متواجد حالياً  

 

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم ارشيف الاخبار
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 12:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286