كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 03-06-2010, 11:23 PM   #1

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية دموع الغيم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 3,436
دموع الغيم is on a distinguished road
uu44 الحياة ليست كما تبدو دائما .....!!!!!

Advertising

نظرات وقحة


جلست الفتاة الشابة في المقهى بانتظار خطيبها
الذي اتفق معها ان يلاقيها بعد انتهاء العمل
ارتشفت الشاي وجالت بنظرها في المكان
فرأت شابا ينظر اليها ويبتسم
لم تعره انتباها واستمرت في شرب الشاي
بعد دقائق اختلست نظرة بطرف عينيها
الى حيث يجلس الشاب فرأته مازال ينظر اليها
وبنفس الابتسامة , تضايقت جدا من هذه الوقاحة
وعندما جاء خطيبها اخبرته
نهض الخطيب واتجه نحو الشاب
ولكمه لكمة قوية في الوجه اطاحته ارضا
نظرت الفتاة الشابة نظرة إعجاب الى رجولة خطيبها
ودفاعه عنها في مقابل نظرات الشاب الوقحة
وخرجا من المقهى يدا بيد



بعد لحظات نهض الشاب بمساعدة النادل
ووضع نظارته السوداء على عينيه
ورفع عصاه وتحسس طريقه الى خارج المقهى







حيث يذهب الجميع

قرر ان يجرب اللذة الحرام لاول مرة
فاستقل الطائرة الى المدينة الشهيرة بلذاتها
واستقل تاكسي من المطار وقال للسائق مع غمزة
ان يأخذه الى حيث يذهب كل الناس
وأراح رأسه على الكرسي وأخذ يفكر
فيما ينتظره من مغامرات سمع عنها
طول عمره ولم يجربها
ونساء لاتراهن الا في الافلام السينمائية
فكر وفكر حتى احس بالسيارة قد توقفت
نظر حوله فرأى المكان غريبا ولايشبه توقعاته بشيئ
وعند سؤاله سائق التاكسي عن المكان
اجابه ببرود انهم في مقبرة المدينة
غضب الرجل وصاح بسائق التاكسي
انه يريد الذهاب الى حيث حياة الليل والنوادي
وليس المقبرة
اجابه السائق بان ليس جميع الناس
يقصدون النوادي الليلية
ولكن الجميع بدون استثناء ياتون الى المقبرة



رجع الرجل الى المطار
وركب طائرته عائدا الى بيته وعائلته






الحسناء

جلس في الحديقة العامة على كرسي
وجال بنظره في الارجاء البعيدة
يراقب الناس ومايفعلونه
البعض يلعب ، والبعض يقرأ ، وآخر أخذته غفوة
بدا يحس بالسأم
عندما شاهد من بعيد إمراة
ذات قوام جميل ومشية كالطاووس
لم يتمكن من رؤية ملامح وجهها
ولكنه تحسر على جمالها
وقارنها بزوجته المملة التي تشبه العسكر
راقب مشيتها وهي تمشي باتجاهه
عندما لاحظ طفلا بجانبها
تحسر وقال هنيئا له زوجها على هذه الحسناء
وكم خجل من نفسه عندما اقتربت المراة منه
واكتشف انها زوجته وبجانبها طفله .








الحياة المثالية

جلست في بيت صديقتها الواسع والفخم ذو الاثاث الغالي
واخذت تحدثها عن كم هي محظوظة بزواجها
من رجل اعمال منحها عيشة الملوك
بيت كالقصر ، وحمام سباحة ، وسيارة تخطف الابصار
وخدم وحشم ، ونقود وتسوق ، وسفر الى الخارج
ابتسمت صاحبة البيت
التي كانت تضع نظارة سوداء سميكة
لهذا الكلام واستمعت الى صديقتها
وهي تكمل مدحها لحياتها وتعدد اسباب سعادتها
وكم تمنت لو انها تحظى بنفس حياتها
انصرفت بحسرتها وخلعت صاحبة البيت النظارة
حيث ظهرت آثار الكدمات السوداء تحت عينيها
من أثر الضرب

 

 

من مواضيع دموع الغيم في المنتدى

__________________




دموع الغيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2010, 11:43 PM   #2

من مؤسسي نهر الحب

 
الصورة الرمزية ساحر القلوب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: ღ♥ღ في قلبها ساكن ღ♥ღ!
المشاركات: 20,640
ساحر القلوب is on a distinguished road
افتراضي

تسلمي

دموع الغيم

موضوع روعه وهادف .. تحيتي لك

 

 

من مواضيع ساحر القلوب في المنتدى

__________________

ساحر القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2010, 11:51 PM   #3
اسيرة لاحزاني
 
الصورة الرمزية حلم العمر
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,825
حلم العمر is on a distinguished road
افتراضي

تسلمى
طرح رائع جدااااا
يعطيك العافية

 

 

من مواضيع حلم العمر في المنتدى

__________________




تسلم ايدك لمسة خيال



اه لو كنت اعرف انه سيرحل .....كنت



سأدعه ينفخ لي مجموعة من البالونات ..~



فكلماا اشتقـــــــت إليه ولم أجده ..~



سأفجرهاا وأستنشق انفاسه ♥ ..~

حلم العمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2011, 09:01 AM   #6

عضو مميز

 
الصورة الرمزية ويسم الحلو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 862
ويسم الحلو is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ويسم الحلو
افتراضي

اختي الكريمة الفاضلة انتي قدمتي موضوع متميز جدا عن غيرة من المواضيع وهو افضل ما قرأتة في هذا الصباح موضوع يشمل عدة مواضيع الاول انة لايجوز النظر الى محارم الاخرين ولامثال هذا الشاب اسألة هل بالمقابل تقبل او تود ان ينظر الناس الى عرضك ومحارمك كما فعلت انت يعني هل تقبل ان ينظر احدهم لزجتك وانت تجلس في مكان عام كما فعلت انت؟؟؟
الشق الثاني من الموضوع يامن تبحثون على اللذة بالحرام ان الإسلام دين يدعو إلى إنشاء مجتمع طاهر، يسوده الأمن، يقوم على أسس الحب والإخلاص والإيثار، ويضمن للجميع بدون استثناء حفظ حقوقهم. قال الله تعالى:
(والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم، ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة. ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون) (سورة الحشر: 10)
ولأجل ذلك يأمر الإسلام بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي التي تضر المجتمع أضرارا فادحة، قال الله تعالى: (إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، يعظكم لعلكم تذكرون) (سورة النحل: 91)
والزنا في الاسلام جريمة ومن الكبائر روي عن بعض الصحابه رضوان الله عليهم انه قال : اياكم و الزنا فان فيه ستة خصال ثلاثه في الدنيا و ثلاثه في الاخره فاما التي في الدنيا :
1 نقصان في الرزق ( بمعني تذهب البركه عن هذا الرزق ان كان موجود ).
2 يصير محرومآ من الخيرات .
3 يصير بغيضآ في قلوب الناس .

و الثلاثه التي في الاخره :
1 غضب الله عليه .
2 شدة الحساب .
3 الدخول في النار .
الشق الثالث من الموضوع اخي الرجل !! اسمع مايقولة الحق سبحانة وتعالى ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة.
السكن و المودة والرحمة هما أساس العلاقة بين الرجل والمرأة ، فالزوجة هى السكن ، وبغياب المودة والرحمة ينهار السكن الم تكن زوجتك من اختيارك وقد تخيلتها اجمل النساء عند خطبتها فلما النظر لغيرها ولم تحلو غيرها من النساء بعينك؟؟حرام فلنتقي الله في نسائنا اولا وفي محارم الاخرين ثانيا ولنحفظ ولنحافظ لنحافظ على عفتنا وشعور نسائنا هل تحب ان تنظر زوجتك الر رجل اخر؟؟
الشق الاخير وانا اسف للاطلة ولكن اموضوع شيق ويحتاج الى نقاش وانا اسف جدا لكِ اختي الفاضلة على الافاضة والاطالة في الشرح.

إن أساس العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة هي علاقة المودة والرحمة كما بينها الله سبحانه وتعالى ـ في كتابه العزيز في قوله تعالى: {وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} [الروم:21].

والمودة والرحمة هي علاقة مزدوجة بين العلاقة العاطفية و الإرتباط الفطري بالحب من جهة و علاقة الجسد من جانب آخر.

ولما كانت العلاقة العاطفية ركن العلاقة الزوجية الأول، و لما له أثر كبير في إستمرار و إستقرار هذه الحياة، فضلاً عن الإستمتاع بتلك الحياة و ما له أكبر الأثر في السعادة الزوجية كان يجب أن تعرف كيف تدير مشاعر شريكك.

ـ و لما كان الذكر غير الأنثى كما بين سبحانه في قوله تعالى: {وَ لَيْسَ الذَّكَرُ كَالأنْثَى} [آل عمران:36]، فالذكر غير الأنثى في كل شيء سواء أكان هذا الفرق فسيولوجيًا [المكونات الجسدية] أو سيكولوجيًا يعني نفسيًا.

هناك من يشبه بعض الجوانب النفسية للمرأة بأمواج البحر، حيث تتراوح عواطفها و مشاعرها بالارتفاع الشديد عندما تكون مسرورة مبتهجة، لتعود مشاعرها بالانخفاض عندما تنزعج، وتضعف ثقتها بنفسها، وما تلبث مشاعرها أن ترتفع من جديد، وهكذا كأمواج البحر المتقلبة.

ـ وعندما ترتفع مشاعر المرأة وتعظم ثقتها بنفسها، فإنها تكون مصدرًا لا ينضب للحب و التضحية و العطف والحنان للآخرين و خاصة زوجها، و لكن عندما تنخفض أمواجها و تشعر ببعض الاكتئاب، فإنها تحس بفراغ كبير في داخلها، وبأنها تحتاج إلى الحب والرعاية من قبل الآخرين، و خاصة زوجها. وهناك من يشبه انخفاض مشاعر المرأة و عواطفها و كأنها تنزل في بئر أو جُب عميق مظلم، و ما تلبث المرأة بعد أن تصل إلى قاع البئر، و خاصة إذا شعرت أن هناك من يحبها و يتمناها، أن تبدأ رحلة الصعود للخروج من هذا البئر و تعود كما كانت نبعًا معطاءً من الحب و الرعاية لمن حولها و خاصة زوجها. و بناءً على ما سبق فكيف يتكيف الرجل مع تقلب أمواج المرأة؟

ـ إن الحياة مليئة بالمتغيرات الكثيرة وخصوصًا العلاقة الزوجية، ويجب أن يفهم الرجل أن تبدل مشاعر المرأة على هذا النحو من الارتفاع و الانخفاض، و نزولها إلى البئر و صعودها منه، ليس من تصرفاتها، بل هو سجية و خلقة خلقها الله عليها، و يجب أن يتعامل معها كما هي.

إذن من الأخطاء التي يمكن أن يقع فيها الرجل أن يمنع زوجته من تقلبات المشاعر والمزاج، أو أن يحاول أن يخرجها من ذلك البئر العميق.

بل المرأة عندما تنزل إلى ذلك البئر فإنها لا تحتاج إلى من يخرجها منه، وإنما تحتاج أن تشعر بأن زوجها بجانبها يحبها و يرعاها، و تحتاج أن تسمع منه كلمات الرعاية و العناية وأن تحسن بدفء الحب ولطف المعاملة.

إذن فالنزول إلى البئر هو أمر طبيعي كتبدل حالة الطقس و الموج، و هي فرصة للرجل أن يقف بجوار امرأته و يظهر لها الدعم و التأييد و المحبة و المشاعر الفياضة إتجاهها.

الحاجات العاطفية للمرأة:

ـ لابد أن يعرف الرجل والمرأة أن الحاجات العاطفية لكل منهما تختلف عن الآخر، فمن الخطأ أن يقدم الرجل الحب و العاطفة للمرأة على الطريقة التي يفضلها هو لا على الطريقة التي تفضلها هي أو العكس. فلكل منهما طريقته الخاصة.

ـ تحتاج المرأة إلى الحب يحمل معه رعايتها و أنه يستمع إليها، وأن مشاعرها تفهم و تقدر و تحترم.

ـ عندما يقوم الرجل برعاية زوجته فإنها تصبح أكثر قدرة على الثقة العميقة به و بإمكاناته.

ـ تحتاج المرأة أن تدرك أن زوجها يحترمها عندما يعطي أهمية أولى لمشاعرها وحاجاتها و رغباتها و أمانيها و ذلك

من خلال تذكر المناسبات الهامة لها، القيام بالأعمال المادية التي تظهر إهتمامه بها كالهدية أو باقة الورد.

ـ تحتاج المرأة للشعور بأن زوجها يتفانى في خدمتها ويسخر نفسه لرعايتها، وحمايتها، و سيزداد إعجاب المرأة بزوجها عندما تشعر بأنها رقم واحد في حياته.

ـ تحتاج المرأة إلى استمرار طمأنة الرجل لها، و يكون ذلك من خلال إظهار رعايته و تفهمه و إحترامه لها، و إقراره لمشاعرها و تفانيه في حبها و رعايتها.

إذن لا شيء أهم من المشاعر بالنسبة للمرأة، و أي رجل يريد إسعاد زوجته، يجب أن يعرف كيف يدير مشاعرها.

و الرجل الذي يهين زوجته أمام الناس أو أمام أهله و أولادها، فهو حقيقة رجل بلا شعور.

اشكركِ اختي الكريمة الفاضلة مرة اخرى معذرة على الاطالة

 

 

من مواضيع ويسم الحلو في المنتدى

__________________







ويسم الحلو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر العام

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286