كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 02-02-2010, 01:54 PM   #1
عضو
 
الصورة الرمزية صحيفة نهر الإلكترونية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 155
صحيفة نهر الإلكترونية is on a distinguished road
Post " زنا المحارم " .. أبٌ يغتصب ابنته إنتقاماً من طليقته وآخر يجمع بين شقيقتين بزنا "مستتر" !!

Advertising





تصر المجتمعات المجوّفة أو المتآكلة من الداخل على التعاطي مع مصطلح "الفضيحة" بحذر شديد يدفع البعض إلى دفن رؤوسهم بالرمال كما تفعل النعامة، لإخفاء العار الناجم عن "زنا المحارم"، بعد أن غضّ المجتمع طرفه عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى استفحال مثل هذه المخاطر التي تستهدف البيوت من الداخل مؤججة للغرائز ومثيرة للشهوات المحرمة بين المحارم.
هذه القضية شائكة وتحمل قصصها ملابسات وتعقيدات مختلفة، وهي تختلف عن غيرها من قضايا الزنا، فالدين الإسلامي وضع الحدود الرادعة، والمجتمع يمقت ويستنكر أي ظاهرة غير أخلاقية ويعتبرها دخيلة، وتتحمل البيوت عبء الأحزان الكبيرة الصامتة لتتستّر على الجلاد والضحية في آن واحد.



"نهر الحب" تفتح ملف "زنا المحارم" وتحاول كسر حاجز الصمت بحذر شديد في محاولة لفهم الدوافع النفسية والاجتماعية التي أدت إلى تنامي هذه الممارسات الشاذة
.



خيانة مزدوجة:

تروي إحداهن قصة تُدمي القلب بعد أن صعقتها خيانة مزدوجة أبطالها زوجها وابنتها من زوجها السابق، إذ لم يدُر في خلد هذه الأم المغلوبة على أمرها أن تكون من حمَلتها في أحشائها وسهرت عليها الليالي هي من تشاطرها قلب زوجها وفراشه أثناء غيابها وساعة غفلتها، ولم يخطر في بال هذه الأم المسكينة أن الرجل الذي انتشلها من الترمّل وربّى ابنتها اليتيمة قد يتحول إلى وحش كاسر لا يرحم من ترعرعت بين يديه وكانت فيما مضى تسمّيه "أبي"، فما أن اشتد عودها وأينعت أنوثتها ونضجت مفاتنها حتى عبثت الشهوة الشيطانية بقلبه وعقله فبدأ يتودد إليها ويتقرّب منها على طريقة الحبيب المتيّم، فتارة يتغزل بجمالها وجسدها وأناقتها، وتارة أخرى يشتري لها كل ما تتمناه فتاة مراهقة مثلها من ملابس وأدوات التجميل وعطور، بل بلغ الأمر بهذا الزوج الماكر إلى السماح لها بالكثير من التصرفات التي تحفظت عليها والدتها، متذرعاً بأنها ابنته المدللة التي لا يرفض لها طلباً, حيث تغاضت الأم على مضض عن زيارة ابنتها لصديقاتها والبقاء خارج المنزل حتى وقت متأخر، وخروجها مع صديقاتها إلى المتنزّهات والحدائق العامة وارتداء الملابس التي تكشف أكثر مما تستر!
وتصف هذه السيدة كيف أن علاقة ابنتها بزوجها تطورت مع الزمن وكيف تطور معها دهاء ومكر ابنتها التي حاولت بعد الانتهاء من الدراسة الثانوية الإحجام عن الزواج بأحد أقارب والدتها بحجة أنه يعزّ عليها فراق والديها، وما علمت الأم المسكينة أن ابنتها تعلقت بزوجها وتعي حقيقة شعوره وتبادله الشغف والإثارة منذ أن اتخذت علاقتهما منحى مختلفاً قبل ست سنوات، إلا أن الفتاة أذعنت في النهاية ووافقت على الزواج رضوخاً لضغوط والدتها، وبعد أشهر من الزواج بدأت الشكوك تساور زوج الفتاة حول تصرفات زوج أمها الذي يتعمد زيارتها أثناء غيابه، حيث يضطر العريس الشاب أحياناً للمرابطة في عمله ليلاً، وقد تأكدت شكوكه حين لاحظ فرحتها الغامرة أثناء زيارتها لبيت والدتها أو زيارة والدتها وزوجها لها، حيث تبالغ الفتاة في ارتداء أجمل الملابس وتبالغ في إبداء مشاعر الحب تجاه زوج أمها كالارتماء في حضنه وتقبيله.. وفي أحد الأيام عاد الزوج الشاب إلى منزله صباحاً ليجد زوج حماته يخرج من غرفة نومه، ولم يقتنع بزعم زوجته أنه كان يصلح عطلاً بجهاز التكييف بسبب الهيئة التي كانا عليها والاضطراب الشديد الذي انتابهما لحظة وجوده, مما دفعه إلى زرع كاميرا تصوير بغرفة النوم وجهاز تسجيل للمكالمات ليقطع الشّك باليقين، ولم تتأخر الفاجعة كثيراً حتى شاهد بأم عينه زوجته وزوج أمها يمارسان الجنس على فراشه، ولم يستطيعا إنكار فعلتهما المشينة بعد توثيقها بشريط فيديو متضمناً كافة تفاصيلها البشعة والقذرة.
ولم تترك الصدمة مجالاً للأم كي تلتقط أنفاسها أو تفكر بهدوء، بعدما عبثت الحيرة بعقلها لتلوذ في النهاية بالصمت المطبق، ولم تفلح محاولات إخفاء سر طلاق الأم وابنتها طويلاً، فالرائحة النتنة تزكم الأنوف والذين يلوكون أخبار القيل والقال يتلقّفون كل شيء، والشائعات تطير بلا أجنحة حتى تتكامل أركان القصة فتتحول إلى فضيحة رسمية يضطر أبطالها إلى التعايش معها وتحمّل ارتداداتها ومضاعفاتها.. والأدهى والأمر أن الفتاة حاولت بعد افتضاح أمرها مع زوج أمها أن تتقمّص دور الضحية موجهة اللوم لوالدتها المسكينة متهمة إياها بأنها سمحت بحدوث الأمر، لأن الشكوك لم تساورها في خيانة زوجها وابنتها المزدوجة.


أخطر غرفة في العالم منحت أم طلال لقب "أتعس" جدة


وتعدّ مأساة "أم طلال" أكثر فظاعة وأشد مرارة من سابقتها، وستظل الجريمة ماثلة أمام عينيها مع كل حركة لحفيدها بعد حمل ابنتها (15 عاماً) سفاحاً من أخيها (19 عاماً)، حيث تشكل هذه القصة تراجيديا إغريقية الجميع فيها ضحايا ومذنبون وجلادون في آن واحد، فها هو طفل ينمو في أحشاء أمه التي هي عمته بعدما حملت من أبيه الذي هو خاله، لتجد جدته التي هي أم أبيه وأمه أيضاً في حالة ذهول عقدت لسانها، غير مصدقة أن غرفة ابنها البريء قد تتحول إلى "أخطر غرفة في العالم" في ظل غفلة الوالدين وانشغالهما بشؤون الدنيا عن فلذات أكبادهما.
تغالب "أم طلال" دموعها وهي تروي بمرارة قصة أبنائها بعدما سلّمتهما للجهات المختصة، اقتناعاً منها أن التستر على فعلتهما جرم لا يقل بشاعة عما اقترفاه، وتعود بدايات علاقة الأخوين إلى مشاطرة غرفة واحدة حيث كان كل منهما يجلس في مكان قصي بحجة مشاهدة الأفلام ولعب البلايستيشن لساعات طويلة، ثم تطور الأمر إلى زيارات الأخ لأخته في غرفتها، وأحياناً يطول بقاءه فيها، إلا أن سلوكهما لم يثر الريبة لدى الأم، بل شعرت بارتياح ظناً منها أنهما يوطدان علاقتهما خاصة وأن الفارق السني بينهما ليس كبيراً، كما أهملت الأم آثار الإجهاد والتعب التي كانت تظهر عليهما أحياناً، واعتقدت أن ذلك ناتج عن الإرهاق وقلة النوم بسبب طول فترة لعبهما بالبلايستيشن ومشاهد أفلام الرعب، كما أقنعت الأم نفسها بأن سر إغلاق الأخوين باب الغرفة يكمن في خشيتهما من مقاطعتهما بمنعمهما من اللعب، وتتحسر الأم كيف أنها تجاهلت مسألة نومهما سوياً بحجة أنهما متقاربان ويسليان بعضهما بالأحاديث البريئة قبل النوم.
وتسوق أم طلال تبريرات ربما تراها اليوم واهية، إذ تصف نفسها بأنها سيدة ميسورة الحال ولديها مشاغلها الخاصة وزوجها مشغول في منزله الآخر ولديه مشاغله الخاصة، ولم تعر أي اهتمام للطريقة التي ينفق بها أولادها المال طالما أنهما يلتزمان بالبقاء في المنزل، ولا يغادرانه إلا لماماً.
وتضيف أم طلال أن صديقة لها زارتها في عملها وقد بدا عليها الحزن والقلق فسألتها عمّا يعكّر صفوها، فاشتكت لها من سلوك ابنها لأنه يحتفظ بمقاطع وأفلام إباحية في الجوال وأن والده أوسعه ضرباً ووبخها بشدة على غفلتها وعدم تحمّل مسؤوليتها تجاه أبنائها, فشعرت أم طلال أن هذه القصة بمثابة رسالة تحذيرية، وتملّكها قلق بالغ حول سلوك أبنائها ومدى إلمامهم بمثل هذه الأمور السيئة، ولم تفلح محاولاتها في طرد هذه الفكرة من رأسها وهي تقول لنفسها أن أولادها لا يخرجون من المنزل إلا فيما ندر وليس لديهم الكثير من الأصدقاء، ولم تستطع في تلك الليلة النوم إلا بالمسكنات.
وبعد أن اعتملت الفكرة في رأس أم طلال وعبثت بعقلها الظنون قررت تفتيش غرفتي أبنائها أثناء وجودهما في المدرسة، فبدأت بغرفة الفتاة ودقات قلبها تتسارع كل ثانية خوفا من أن تعثر على ما يصدمها كصورة لشاب تحبه أو رسالة غرامية أو أفلام ومقاطع على جهاز الكومبيوتر أو الجوال، لكن الأم سرعان ما شعرت بالطمأنينة حينما لم تجد شيئاً، وشعرت بالندم الشديد واغرورقت عيناها بالدموع لأنها شكت في سلوك ابنتها البريئة.
ثم توجهت الأم إلى غرفة ابنها لتستكمل مهمة التفتيش وليطمئن قلبها، فما أن وضعت يدها على مقبض الباب حتى وجدته موصداً، وبعد حدة محاولات ساورتها الشكوك حول أسباب إغلاق الباب بالمفتاح، فقررت أن تخلع مقبض الباب، حيث تصف أنها شعرت بالجدران وهي تلومها على تأخّرها، بعدما صُدمت بمنظر أعقاب ولفافات السجائر ومجلات وصور لنساء عاريات والكثير من الأفلام والأقراص المضغوطة التي تحوي أفلام الجنس، حتى شعرت أن قلبها يكاد يقفز من بين أضلعها، فاتصلت بوالده الذي حضر وتحدث معه قليلاً بعد عودته من المدرسة، لكن الوالد قلل من شأن الأمر متذرعاً بأن هذه هي سلوكيات سن المراهقة ولا داعي لتضخيم الأمر، فحاولت الأم أن تقتنع بتبرير زوجها، ولم تستطع أن تعامل أبناءها بشكل حازم، واعتبرت ما اقترفته ابنتها لا يتعدى كونها تتستّر على سلوك أخيها، حتى جاءها اتصال في يوم من الأيام من مديرة المدرسة التي كانت تدرس بها ابنتها تطلب منها الحضور فوراً.
فلما ذهبت الأم إلى المدرسة وجدت كارثة مدوية في انتظارها حيث أخبرتها المديرة بأن ابنتها حامل وقد تم اكتشاف ذلك بعد تكرار سقوطها مغشياً عليها مما يؤكد علامات الحمل، فلم تصدق الأم خبر حمل ابنتها، لكن المديرة استطردت قائلة أن الفتاة أخبرتها أنها حامل من أخيها وأنها مضطرة لتطبيق النظام، فعقدت الصدمة لسان الأم ولم تسأل عن الإجراء المتبع أو توجّه أي لوم لابنتها، بل اتصلت بزوجها طالبة منه أن يلحق بها إلى مركز الشرطة القريب من المدرسة لأن ابنتها تعرضت لمشكلة ولا بد من حضوره، واستأذنت إدارة المدرسة في السماح لها باصطحاب ابنتها بهدوء دون مشاكل أو فضائح قد تؤثر على إدارة المدرسة والطالبات واصطحبت ابنتها إلى مركز الشرطة وتقدمت ببلاغ يفيد بتعرض ابنتها للاغتصاب يقيناً منها أن أخاها لا يمكن أن يفعل بها ذلك، وبعد التحقيقات الأمنية وإجراء الفحوصات الطبية تبيّن أن الفتاة كانت تتعاطى المخدرات مثل الحشيش وبعض العقاقير الأخرى مع أخيها، وأنهما كانا يمارسان الجنس تحت تأثير المخدرات بمنأى عن الرقابة التي ضاعت في غفلة الأبوين.


أنكر ابنته واغتصبها انتقاما من طليقته:

ومن المآسي التي يئنّ تحت وطأتها الضمير قصة ذلك الرجل الذي تجرّد من كل القيم الإنسانية حين أقدم على اغتصاب ابنته التي لم تتجاوز 12 عاماً انتقاماً من طليقته التي يشك في سلوكها، بعدما أقنعته نفسه المصابة بجنون الارتياب أن هذه الفتاة ليست ابنته، فصُعقت طليقته حين تلقت اتصالاً من جارتها السابقة تخبرها فيه بوجود سيارات الشرطة وسيارة إسعاف أمام منزل طليقها، وحين هُرعت الأم إلى المستشفى وجدت ابنتها في حالة هستيرية والأطباء يحاولون تهدئتها فأخبرها الطبيب أن زوجها السابق ووالد ابنتها قد اغتصبها، وعلمت أيضاً أن عمّ الفتاة هو الذي تقدم ببلاغ ضد أخيه يتهمه فيه باغتصاب محارمه.



تزوج الأولى وتسرّى بشقيقتها :

ومن القصص العجيبة أن أحدهم تملّكه الهوس حتى حلّل لنفسه ما حرّم الله فجمع بين شقيقتين، حيث عقد قرانه على الأولى بزواج معلن، ثم اتفق مع شقيقتها على زواج بعقد عرفي أو مسيار بشكل شفوي، محاولاً إضفاء صفة الزيجات العصرية المنضوية تحت مسمى "الزنا المستتر" لسد رغبات الجسد، فسوّلت له شهوته أن يتواطأ مع شقيقة زوجته المطلّقة المقيمة بمنزل منعزل عن بيت الأسرة، لكن سرعان ما افتُضح أمرهما للناس بعدما فشلت عشيقته في التخلص من حملها الذي لم يكن في الحسبان.

وقد صُمّت الآذان حين اخترقها أنين فتاة يضاجعها والدها المدمن يومياً بعلم والدتها التي تبرّر صمتها بقولها: "إنها ابنته وهو أولى بسترها من غيره، وأنا لا حول لي ولا قوه".



التوجيه الاجتماعي: فصل الذئب عن الحمل الوديع


تقول الأخصائية الاجتماعية والناشطة الحقوقية الأستاذة اعتدال الحربي أن موضوع زنا المحارم حساس جداً، فهو فعل مخالف لفطرتنا السليمة التي فطرنا عليها المولى عزّ وجلّ، لكن الواقع المرير أصبح يفرض علينا تناول مثل هذه الموضوعات التي باتت تظهر على سطح مجتمعنا المحافظ في ظل ضعف جهود بعض من تقع عليهم مسؤولية مواجهة مثل هذه المشكلات الاجتماعية.
وتعتبر الأستاذة اعتدال أن زنا المحارم له أكثر من وجه فهناك من يمارسونه بالإكراه، وهناك ما يقع بتراضي الطرفين وهذا أخطر أوجهه لأنه يتم بسرية ودون علم أحد.
وتعدد الأستاذ اعتدال الأسباب ملخصة إياها في:
* ضعف الرقابة الأسرية مثل التفريق بين الأولاد والبنات في المضاجع، الاستئذان قبل الدخول للغرف المغلقة، عدم الالتزام بالتعامل المحترم بعيداً عن الابتذال في الألفاظ والتساهل بين أفراد الأسرة، عدم مراعاة نوم الأبناء أو البنات في أحضان أمهاتهم أو آبائهن خاصة بعد البلوغ.

*عدم إشباع الحاجات بطرقها الشرعية السليمة وهؤلاء يشكّلون مصدر خطر على الأسرة والمجتمع.

* التعرض لعوامل الإثارة (وللإعلام هنا دور كبير من خلال الفضائيات أو المواقع الإباحية على الإنترنت التي تثير الغرائز).

وتؤكد الأستاذة اعتدال أن أهم خطوة لمواجهة هذه الجريمة وعلاجها هي الإفصاح بمعنى تشجيع الضحية على التحدث، وذلك من خلال لجوئها إلى شخصية ذات ثقة سواء داخل الأسرة أو خارجها كالمدرسة إذا صعب على الضحية التحدث لشخص من الأسرة، وعلى الرغم من أهمية الإفصاح إلا أن هناك صعوبات تحول دون حدوثه أو تؤجله ومنها الخوف من العقاب أو الفضيحة أو الإنكار على مستوى أفراد الأسرة، حيث ثبت أن إفصاح الضحية عن العلاقة الآثمة يؤدي في أغلب الحالات إلى توقفها تماماً، لأن الشخص المعتدي قد يرتدع خوفاً من الفضيحة أو العقاب، إضافة إلى ما يتيحه الإفصاح من إجراءات حماية للضحية على مستوى الأسرة والجهات المختصة.
وتضيف الأستاذ اعتدال أن الخطوة التالية بعد إفصاح الضحية عن التعرض للاعتداء من أحد المحارم هي إبعاد الضحية عن المعتدي وذلك بتوفير حماية أسرية قدر المستطاع أو عزل المعتدي بعيداً عن الأسرة خاصة عند الخوف من تكرار اعتداءاته على أفراد آخرين، وإن تعذّر ذلك يجب على الضحية أن تلجأ لقريب تثق به حتى يتسنى له إبلاغ الجهات المختصة، ثم يتم بعد ذلك التأكد من سلامة باقي أفراد الأسرة الآخرين لضمان عدم تعرض أي منهم لأي نوع من التحرشات أو الممارسات الجنسية.
وتختم الأستاذة اعتدال مشاركتها بالتأكيد على أهمية تضافر وتكاثف ومضاعفة الجهود المبذولة من الأسرة والجهات المختصة مثل وزارة الشؤون الاجتماعية والجمعيات التابعة لها المختصة بالحماية، إضافة إلى الشرطة وهيئة التحقيق والإدعاء العام والقضاء، وأن تضع هذه الجهات نصب عينيها إنصاف الضحية وعلاجها وإعادة دمجها مجدداً في المجتمع، بعد إنزال أقصى العقوبات بحق المعتدي حتى يكون عبرة وعظة لكل من تسوّل له نفسه القيام بفعل مشين، من خلال سنّ نظام صارم يكفل لنا كمجتمع محافظ محاولة تفادي تلك المشكلات الاجتماعية قبل حدوثها قدر المستطاع.



التوجيه الشرعي :

واستهل الشيخ شجاع بن ساعد الذويبي -رئيس مركز حي الهجرة التابع لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمكة المكرمة- مشاركته بحديثين قدسيين قال فيهما الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلاَّ مَنْ هَدَيْتُهُ فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ).. (مَنْ تَوَكَّلَ لِي مَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ وَمَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ تَوَكَّلْتُ لَهُ الجَنَّةَ)، وقال الشيخ الذويبي أن الشريعة الإسلامية جاءت غرّاء نقية بيضاء ما ترك لنا فيها النبيّ صلّى الله عليه وسلّم من خير إلا ودلّنا عليه ومن شرّ إلا وحذّرنا منه، بل جاءت لتزكية النفوس وتطهيرها من الأدناس والأرجاس ابتداءً من الشّرك بالله جلّ وعلا ومرورا بالأفعال الفاضحة والعادات السيئة حيث حذّر النبي عليه الصلاة والسلام من مقدماتها ومسهّلاتها قائلاً: (إِيَّاكُمْ وَالدُّخُول عَلَى النِّسَاءِ)، وقال أيضاً: (أَلاَ فَاتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاءَ).
ويعتبر الشيخ الذويبي أن من أخطر ما يقع فيه الإنسان من الذنوب والمعاصي بعد الشرك بالله جريمة الزنا التي حذّر منها القرآن الكريم، حيث قال تعالى في كتابه الكريم: (وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً)، ولعل سوء سبيل الزنا جاء من عدة وجوه منها اختلاط الأنساب الذي ينبذه الإسلام ويمقته، فقد قال الله تعالى: (ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ اقْسَطُ عِنْدَ اللهِ)، وحذّر الإسلام أيضاً من إشاعة الفاحشة في المؤمنين (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ)، وكذلك ما يقع من الغدر والخيانة بين الأزواج التي تقوم العلاقة بينهما على المودة والرحمة والسكن إلى بعضهم البعض ولهذا كانت هذه من أكبر الخيانات كما أن فيه نقض للميثاق الذي تم بينهما (وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقاً غَلِيظاً).. وكلما كان الاقتراب من المرأة مهيئاً كان التشديد في التحذير من وقوع الزنا والتهويل من عقوبته أعظم فبعد أن حذّر رسول الله صلى الله عليه وسلم من الدخول على النساء قيل له: (أَرَأَيْتَ الحَمُو، فقال: الحَمُو المَوْت)، وهذا لأن الحمو وهو "أخو الزوج" قد لا يستنكر دخوله على زوجة أخيه فلذلك حذّر النبي صلى الله عليه وسلم من التساهل في أمر دخوله لوحده على زوجة أخيه، وكذلك الحال في الجار الذي يسهل عليه الدخول إلى زوجة جاره دون أن يشعر به أحد، وفي الحديث (‏قُلْتُ يَا رَسُولَ اللهِ أَيّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ، قَال:‏ ‏أَنْ تَجْعَلَ للهِ نِداً وَهُوَ خَلَقَكَ. قُلْتُ ثُمَّ أَي قَالَ: أَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ مِنْ أَجْلِ أَنْ يُطْعَمَ مَعَكَ. قُلْتُ ثُمّ أَي قَالَ: أَنْ تُزَانِي حَلِيلَة جَارِكَ).. وبهذا جعل النبي صلّى الله عليه وسلّم زنا الرجل بزوجة جاره في المرتبة الثالثة بعد الشرك بالله وقتل الولد خشية إملاق لعظم أمره.
ويستطرد الشيخ الذويبي حديثه واصفاً زنا المحارم بأنه أشد وأخطر من الزنا بالأباعد لكون زنا المحارم فيه مظنة استمرار الزنا بينما في غيره يُستبعد ذلك، ولكونه فيه خيانة للرحم الذي جعله الله بين الناس وجعل صلته من القربات وقطعه من المهلكات وفيه اختلاط الأنساب وفساد الأسر، ومظنة شحّ التوبة وصعوبتها حيث أن الرجل أو المرأة إذا وقع من أحدهما الزنا مع محرم له ثم تاب فإنه كلما رأى صاحبه أعاد له الشيطان ذكراه السيئة معه، بينما البعيد قد يُنسى مع طوال المدة والفراق.. وقد انتشر زنا المحارم في هذه الأزمنة بشكل مخيف، فهذا شاب يُضبط مع أخته في وضع مخلّ، وهذه امرأة تُضبط مع ابن أخيها في استراحة يمارسان الفاحشة، وهذا مع زوجة أبيه في مطعم وهما متجردان من الملابس والأخلاق، وهذه تُضبط مع خالها أو عمّها، وقل من القصص ما شئت مما ظهر، وما ستره الله أعظم وأكبر، ولعل أسباب وقوع الزنا بالمحارم ترجع إلى أمور كثيرة أهمها:

* ضعف الوازع الديني عند كثير من الناس لذلك تقل مهابة الله في نفسه وينسى الوعيد المترتب على هذه الذنوب.

* البعد عن النهج النبوي في التربية عند كثير من الأسر المسلمة ومن ذلك بعدهم عن توجيهه صلى الله عليه (وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي المَضَاجِعِ)، وفي إحدى القضايا ذكرت لي الفتاة بأنهم ينامون في غرفة واحدة ذكوراً وإناثاً وهم في سن المراهقة.


* انتشار الفواحش وسهولة الوصول إليها عن طريق وسائل التقنية الحديثة كالإنترنت والقنوات الفضائية والبلوتوث.

*تساهل بعض النساء في اللباس أمام محارمهن فتظهر إحداهن بلباس فاتن أو شبه عاري.

* تساهل بعض الأسر في علاقة أولادهم مع بعضهم البعض خاصة في سن المراهقة.

* ضعف الجوانب التوعوية والتربوية داخل البيوت وفي أروقة التعليم.

* انتشار المخدرات والمُسكرات في المجتمع.

هذه أغلب الأسباب التي تسهّل وقوع الزنا بين المحارم برضا الطرفين وهو الغالب وهناك حالات أخرى لزنا المحارم تقع بغير رضا تحت واقع التهديد أو الابتزاز أو تحت تأثير المخدرات أو غيرها.. ومما يدل على شدة حُرمة زنا المحارم وعِظم عاقبته أنّ الله تعالى حرّم النكاح بينهم وجعل عاقبته أشد من عاقبة الزّنا وأبغض فكيف إذا كان زنا بهن.. قال تعالى (وَلاَ تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَائُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتاً وَسَاءَ سَبِيلاً).. نسأل الله جلّ وعلا أن يحمينا وإياكم والمسلمين من الانحرافات الأخلاقية والاجتماعية والفكرية، وأن يجعلنا هداة مهتدين على الحق أعوانا مناصرين، وصلّى الله وسلّم على نبيّنا محمد وآله وصحبه أجمعين.

وتذكّر الدكتورة مها عبد الرحمن نتو -المحاضرة بقسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب والعلوم الإدارية بجامعة أم القرى- بأن فاحشة الزنا بشكل عام ممتدة منذ عهد ابني آدم -عليه السلام- قابيل وهابيل إلى قيام الساعة، فعن أنسٍ –رضي الله عنه- قال: قال رسولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلّم: "إِنَّ مِنْ أشْرَاطِِ السَّاعَةِ أنْ يُرْفَعَ العِلم، وَيَثْبُتَ الجَهْلُ، وَيُشْرَبَ الخَمْرُ، وَيَظْهَرَ الزِّنا".. ولا شك في أن حرمة "زنا المحارم" واضحة، كما أنه في أغلب حالاتها تحتاج إلى نفس غير سوية للوقوع فيها، وهي غالباً ما تحدث في حالة أخت الزوجة وأخو الزوج، وزوج الأخت وزوجة الأخ وخال الزوج وخالة الزوجة أو بنت خالها وخالتها وغيرهم ممن هم على نفس الدرجة من القرابة، حيث يتم تخطي الحدود بين أطراف هذه القرابات، فنجد أخا الزوج يدخل على زوجة أخيه وهي أيضاً لا تلتزم بالحدود وترفع التكليف فهو في مقام أخيها والأمر يتطور، والغريب في الأمر أن كل الأطراف في العائلة ترى ما يحدث ولا تلقي له بالاً، ويتكرّر هذا مع غير المحارم أيضاً كما في حالة بنت الخالة والخال أو ابن العم والعمة، وتحت ادعاء الأخوة يتم تجاوز الحدود، وفي لحظة ضعف -وارد يمر بها أي إنسان- تقع الكارثة.
وتُعدّد الدكتورة مها أهم سبل الوقاية من زنا المحارم مثل التربية الأسرية الإيمانية طوال مرحلة الطفولة والمراهقة، وذلك بإشغال وقت الأبناء بما يبعدهم عن تحريك الغرائز والشهوات وبما يبعدهم عن القنوات الإباحية وبما يقرّبهم من الله بإشراكهم في كل الوسائل التي تدعم التربية الإيمانية كحلقات تحفيظ القرآن والرحلات والأنشطة الرياضية والقراءة، ووضع ضوابط أسرية في التعامل بين المحارم حيث لا يعقل أن تُظهر الأخت مفاتنها لأخيها كي لا تثير غرائزه، ولشيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- رأي في من يرتكب هذه الفاحشة بقوله: "وأما من زنا بأخته مع علمه بتحريم ذلك وجب قتله، والحجة في ذلك ما رواه البراء ابن عازب، قال: مر بي خالي أبو بردة، ومعه راية، فقلت: أين تذهب يا خالي؟ قال: بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلّم إلى رجل تزوج بامرأة أبيه فأمرني أن أضرب عنقه وأخمس ماله والله أعلم".
وباب التوبة مفتوح حتى وإن ارتُكبت مثل هذه الكبيرة، قال ابن تيمية –رحمه الله-: "جاء التصريح في كثير من الأحاديث بأن المغفرة قد تكون مع الكبائر، كما في قوله صلى الله عليه وسلّم: "غُفِرَ لَهُ وَإِنْ كَانَ فَرَّ مِنَ الزَّحْفِ". وفي السنن: "أَتَيْنَا رَسُولَ اللهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ فِي صَاحِبٍ لَنَا قَدْ أَوْجَبَ. فقال: أَعْتِقُوا عَنْهُ يَعْتقُ اللهُ بِكُلِّ عُضْوٍ مِنْهُ عُضْواً مِنْهُ مِنَ النَّارِ". وفي الصحيحين حديث أبي ذر: "وَإِنْ زَنَا وَإِنْ سَرَقَ".



الجانب القضائي


ومن جهته ذكر المستشار القضائي الخاص والمستشار العلمي للجمعية العالمية والصحة النفسية بدول الخليج العربي والشرق الأوسط الشيخ الدكتور صالح بن سعد اللحيدان أن الزنا بالمحارم يدلّ على شذوذ جنسي ومرض نفسي لمن يُقْدم على فعل هذا الأمر مع المحارم كالخال أو العم أو الأخ أو الأب وغيره من نفس درجة القرابة، فهذا يعتبر من أعلى درجات الجريمة التي تندرج ضمن الموبقات السبع، و"الزنا" من خلال نظرتي ودراساتي العليا في هذا المجال فإن ذلك قد يوجَد بنسب متفاوتة في جميع الدول، ومع انخفاضها بمجتمعنا كون هذه الجريمة تعدّ هنا من الجرائم العظمى يجب أن يكون الجزاء فيها مغلّظاً لأنه اكتنفه أمران أولهما مواقعة هذه الجريمة، وثانيهما أنها وقعت من محرم كان يرجى منه الأمن والمحافظة.
فتغليظ العقوبة بما يتعلق بالمحرم هو الأولى والأنسب.. غير أن هذا الجرم يدور في دائرة ضيقة وهي المنزل لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "الحمو الموت" وهو قريب الزوج وكل هؤلاء المحارم يمكنهم الدخول إلى المنزل لصلة القرابة ولا يُشك بهم أبدا وهنا تكمن الخطورة لذا يجب مضاعفة الجزاء الحدي لعقوبة "الزنا بالمحارم" نتيجة لاجتهادات نفسية قضائية علمية قمت بها خلال تسع سنوات تابعت فيها ما يرد إلي عندما كنت وكيل عام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكذلك عند زيارتي لبعض الدول بحكم عملي كمستشار علمي للجمعية العالمية والصحة النفسية بدول الخليج العربي والشرق الأوسط وجدت أن هذا أيضاً قد يقلّص الجريمة من خلال التحليل النفسي الإكلينيكي التشخيصي، فحينما يدرك القريب أنه سوف يُضاعف له الجزاء بجانب الفضيحة والتشهير يدرك خطورة الأمر لأن أصحاب المرض النفسي أذكياء بنسب متفاوتة قد تصل من 07–90%، فإذا وقع المحرم على محارمه فلا بد من رجمه إذا كان متزوجاً وكذلك المتزوجة في حال رضا الطرفين، أما إذا تمت المواقعة دون رضا الطرف الآخر كالاغتصاب تحت التهديد والابتزاز أو المرض فيجب وضع الفتاة بدور الفتيات ومعالجتها نفسياً وأن يكون الجلد هو العقاب الرادع بحق غير المتزوجين.

ويؤيد المحامي الأستاذ خالد أبو راشد رأي الشيخ اللحيدان حول أهمية تشديد العقوبة على الزاني بمحارمه، قائلاً: فيما يتعلق بزنا المحارم العقوبة تكون أشد والقضاء يحكم فيها بشرع الله ولكن هذا النوع من القضايا لا يُقبل لدى بعض المحامين لتجرّد هذا الجرم من الإنسانية وشدة بشاعته، وغالبا يكون القضاء هو من يتولى أمره ويحكم فيه مباشرة.. فعقوبة الزنا معروفة في الشرع وهي الرجم للمُحصَنين و100جلده لغير المُحصَنين، ولكن الأمر يختلف تماماً في "زنا المحارم" من حيث المضمون.





المصدر


صحيفة نهر الحب الإلكترونية

 

 

من مواضيع صحيفة نهر الإلكترونية في المنتدى

صحيفة نهر الإلكترونية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2010, 04:08 PM   #2
 
الصورة الرمزية امير الذوق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 49,906
امير الذوق is on a distinguished road
افتراضي

لا حول ولاقوة الا بالله


اللهم استر عوراتنا وامن روعاتنا


يعطيك العافية صحيفتنا المميزة


تحيتي

 

 

من مواضيع امير الذوق في المنتدى

امير الذوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2010, 05:20 PM   #3
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 3,480
همسة غلا is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم


الله يسترنا ويثبتنا على طاعته

يعطيك العافيه على النقل

تحيتي

 

 

من مواضيع همسة غلا في المنتدى

__________________

إلهي :



إني لا آريده فتنة , ولا آريده ذنب , آريده آن يكون في روحي كامـل كرفيق درب , ككل الاشياء التي تحبها نفسي ونفسه .,
فلا تجعل عمري يمضي بدونه!..





،،

همسة غلا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2010, 05:29 PM   #4

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية خجولة المبسم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بعيــده عن هو1هـ ~
المشاركات: 20,817
خجولة المبسم is on a distinguished road
افتراضي

قصص تشيب الراس < الله يحميناا
عوافي ع النقل

..

 

 

من مواضيع خجولة المبسم في المنتدى

__________________




‏?قَالْوُا عَلامَكْ صَـامِتْ !:x
قِلْتْ يَانَاسْ كِثْرْ الْكَلامْ
يِقِلْ لاجْلَهْ مَقَامِــيِ}~..
الْصَّمْتْ حِكْمَهْ“.،

وَالْحَكِي مَــصْدَرْ إفْلاسِ

خجولة المبسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2010, 05:50 PM   #5

عضوة مميزة

 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: ••|{? بٌيًنـّ حٌناًياَهـْ ?}|••
المشاركات: 3,870
حلم وردي is on a distinguished road
افتراضي

لاحول ولا قوة الا باللــــــــــــهـ
بجد شئ مرررررررررررررعب
اللهم لاتؤاخذانا بما فعل السفهاء منا
اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض
شكرآ ع النقل

 

 

من مواضيع حلم وردي في المنتدى

__________________

استغفر الله

حلم وردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2010, 10:22 PM   #6

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية احتاجك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: في حناياااا خااافقيًََ,
المشاركات: 6,171
احتاجك is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لاحول ولاقوة الابالله العلى العظييم

شي مرعب ويخووف

اللهم استرناااا وارحمناااا

يسلمو ع النقل

 

 

من مواضيع احتاجك في المنتدى

__________________








احتاجك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2010, 11:06 PM   #8
 
الصورة الرمزية فانتا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: أم الدنيا
المشاركات: 30,843
فانتا is on a distinguished road
افتراضي

أعوذ بالله

من علامات الساعه

ربى يلطف بعبيده

واكيد الدين برئ من تلك الامثال القرفه


يسلموووو على الطرح

 

 

من مواضيع فانتا في المنتدى

__________________




















كيف أحزن والله ربــــــــــــى

فانتا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2010, 06:41 PM   #9

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية همس الحجاز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 7,135
همس الحجاز is on a distinguished road
افتراضي

اووووووووووف وربي قلبي عورني


لاحول ولاقوة الا بالله


الله يحمينا انتشر زنا المحارم بشكل فضيع يالطيف ياااارب والله ضعف الوازع الديني يعمل اكثر من كذ1



حسبي الله ونعم الوكيل



يسلمووو على طرح القضيه

 

 

من مواضيع همس الحجاز في المنتدى

__________________






تابع صفحتنا على الفيس بوك

همس الحجاز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم مقهى نهر الحب - Love River Cafe

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394