كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 01-16-2010, 04:14 PM   #1
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
ايقونه تعريف الحسد وبيان حقيقته وحكمه وأسبابه وثمراته ووسائل التوبة منه






نبذة :
تذكر أن من تنفث عليه سُمُومك، وتناله بسهامك هو أخ مُسْلم ليس يهودياً ولا نصرانيا، بل يجمعك به رابطة الإسلام. فلِمَ توجه الأذى نحوه.


نص المطوية :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أمّا بعد:

فقد جعل الله المحبة الخالصة بين المسلمين هي أوثق عرى المحبة في الله، وجمع بين المتحابين فيه تحت ظلال عرشه، ووثق الإسلام ذلك بوجوب المحافظة على مال المسلم وعرضه ونفسه، بأن لا يُصيبه أذى، ولا يُمس بسوء.

ولكن تُبْحر بعض النفوس في مياه آسنة، تتشفى ممن أنعم الله عليهم ورزقهم من خيره بالحقد والحسد، فيثمر ثمرا خبيثا غيبة ونميمة واستهزاء وغيرها. ولا يخلو مجتمع من أهل تلك النفوس الدنيئة.

طهّر الله قلوبنا من الغِّل والحسد، وجعلنا أخوة متحابين.

الحـسـد

الحسد: هو تمني زوال النِّعمة عن صاحبها: سواءً كانت نعمة دين أو دُنيا، وهو خُلق ذَميم، مع إضراره بالبدن، وإفساده للدين، وفي ذلك تعدي وأذى على المسلم نهى الله ورسوله عنه.

قال تعالى: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً} [سورة الأحزاب: 58].

وقال سبحانه وتعالى في ذم الحاسدين واستنكار فعلهم: {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} [سورة النساء: من الآية 54]، وقد أمر جل وعلا بالاستعاذة من شر الحاسد، فقال تعالى: {وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ} [سورة الفلق: 5].

وللتحذير من الحسد وعواقبه، قال صلى الله عليه وسلم: «إيَّاكْم والحسدَ، فإنَّ الحسدَ يأكُلُ الحسناتِ كَما تأكُلُ النَّارُ الحطبَ» أو قال: «العُشب».

وقال صلى الله عليه وسلم:
«إن لنعم الله أعداء» فقيل: ومن هم؟
فقال: «الذين يحسدون على ما آتاهم الله من فضله».


ولكي يحافظ المجتمع المسلم على صفائه ونقائه نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عمّا يكدر ذلك، فقال: «لا تباغَضوا، ولا تَحاسدُوا، ولا تَدابَروا، ولا تَقاطعُوا، وكُونوا عِباد الله إخواناً، ولا يَحِلِ لِمسلمِ أن يهجرُ أخَاه فوق ثلاث».

بيان حقيقة الحسد وحُكمه

حقيقة الحسد: هي شدة الأسى على الخيرات التي تكون للناس، فإذا أنعم الله على أخيك بنعمة فلك فيها حالتان:

إحداهما: أن تكره تلك النعم، وتحب زوالها، وهذه الحالة تُسمى حَسدا. فالحسد حدّة كراهة النعمة وحب زوالها عن المنعم عليه.

الحالة الثانية: أن لا تحب زوالها، ولا تكره وجودها ودوامها، ولكن تشتهي لنفسك مثلها. وهذه تسمى غِبطة، وقد تختص باسم المنافسة.

فأما الأول فهو حرام بكل حال. إلا نعمة أصابها فاجر أو كافر، وهو يستعين بها على تهييج الفتنة، وإفساد ذات البين، وإيذاء الخلْق، فلا يضرك كراهتك لها ومحبتك لزوالها، فإنك لا تحب زوالها من حيث هي نعمة، بل من حيث هي آلة الفساد، ولو أمنت فساده لم يغمك بنعمته، ويدل على تحريم الحسد الأخبار التي نقلناها، وأن هذه الكراهة تسخط لقضاء الله في تفضيل بعض عِباده على بعض، وذلك لاعذر فيه ولا رخصة، وأي معصية تزيد على كراهتك لراحة مسلم من غير أن يكون لك منه مضرة؟ وإلى هذا أشار القرآن بقوله: {إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا} [سورة آل عمران: من الآية 120]. وهذا الفرح شماتة، والحسد والشماتة يتلازمان.

إن من ثمرات الغضب: الحقد والحسد، وذلك أن الغضب إذا لزم كظمه لعجزه عن التشفي حالا، رجع إلى الباطن واحتقن فيه، فصار حقدا وحسدا، وحينئذ يلزم قلبه استثقاله وبغضه دائما، فهذا هو الحقد، ومن ثمراته أن تحسده بأن تتمنى زوال نعمته عنه، وتتمتع بنعمته، وتفرح بمصيبته، وأن تشمت ببليته، وتهجره، وتقاطعه إن أقبل عليك، وتطلق لسانك فيه بما لا يحل، وتهزأ به، وتسخر منه وتؤذيه، وتمنعه حقه من نحو صلة رحم، أو رد مظلمة، وكل ذلك شديد الإثم والتحريم؛ وأقل درجات الحقد الاحتراز من هذه الآفات المنقصة للدين.

حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه *** فالقوم أعداء له وخصوم
كضرائر الحسناء قلن لوجهها *** حسدا وبغيا إنه لدمـيم



أركان الكفـر

أركان الكفر أربعة: الكبر، والحسد، والغضب، والشهوة.
فالكبر يمنعه الانقياد، والحسد يمنعه قبول النصيحة وبذلها، والغضب يمنعه العدل، والشهوة تمنعه التفرغ للعبادة.

فإذا انهدم ركن الكبر سهل عليه الانقياد، وإذا انهدم ركن الحسد سهل عليه قَبول النصح وبذله، وإذا انهدم ركن الغضب سهل عليه العدل والتواضع، وإذا انهدم ركن الشهوة سهل عليه الصبر والعفاف والعبادة.

ومنشأ هذه الأربعة من جهله بربه وجهله بنفسه، فإنه لو عرف ربه بصفات الكمال ونعوت الجلال، وعرف نفسه بالنقائص والآفات، لم يتكبر ولم يغضب لها، ولم يحسد أحدا على ما آتاه الله.

فإن الحسد في الحقيقة نوع من معاداة الله، فإنه يكره نعمة الله على عبده، وقد أحبَّها الله، ويحب زوالها عنه، والله يكره ذلك. فهو مضاد في قضائه وقدره ومحبته وكراهته، ولذلك كان إبليس عدوهَّ حقيقة؛ لأن ذنبه كان عن كِبر وحَسد. فقَلْعُ هاتين الصفتين بمعرفة الله وتوحيده والرضا به وعنه والإنابة إليه.

قال بعض الحكماء: "بَارز الحاسد ربّه من خسمة أوجه:

أولها: قد أبغض كل نعمة قد ظهرت على غيره.

والثاني: سَخط لقسمته كأنه يقول لربه: لم قسمت هكذا؟

والثالث: أنه ضنَّ بفضله يعني أن ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، وهو يَبْخل بفضل الله تعالى.

والرابع: خَذل ولي الله تعالى لأنه يريد خذلانه وزوال النعمة عنه.

والخامس: أعان عدوهّ يعني إبليس لعنه الله".

ويقال: "الحاسد لا يَنال في المجالس إلاّ مذمة وذُلًا، ولا ينال من الملائكة إلاّ لعنة وبُغضا، ولا ينال في الخلوة إلاّ جَزعا وغمّا، ولا ينال عند النزع إلاّ شدة وهولا، ولا ينال في الموقف إلاّ فضيحة ونكالا، ولا ينال في النار إلاّ حرا واحترافا".

المنافسة

للأخلاق حَد متى جاوزته صارت عُدوانا، ومتى قصَّرت عنه كان نقصا ومهانة.

وللحَسد حَدٌ وهو المنافسةُ في طلب الكمال والأنفة أن يتقدم عليه نظيرهُ، فمتى تعدّى صار بغيا وظُلما، يتمنى معه زوال النعمة عن المحسود، ويحرص على إيذائه، ومتى نقص عن ذلك كان دناءة وضَعف همَّة وصِغر نفس.

والذي يدل على إباحة المنافسة قوله تعالى: {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} [سورة المطففين: من الآية 26]. وقال تعالى: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ} [سورة الحديد: من الآية 21]. وفي الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم قال: «لا حَسَد إلا في اثنتين: رجلٌ آتاهُ الله مالاً فهو ينفقه أناء الليل وآناء النهار، ورجل آتاهُ الله القرآن فهو يقوم به آناءَ الليل وآناء النهار» وهذا هو الغبطة، وسماه حسدا من باب الاستعارة.

وقد فسر ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث أبي كبشة الأنماري فقال: «مثلُ هذه الأمة كمثل أربعة نفرٍ: رجلٌ آتاهُ الله مالاً وعلماً، فهو يَعملُ بعلمه في مالهِ، ورجل آتاه الله علماً ولم يؤته مالاً، فيقولُ: رب لو أن لي مالاً مثل مال فلان لكنت أعمل فيه بمثل عمله، فهما في الأجر سواء ـ وهذا منه حب لأن يكون له مثل ماله فيعمل ما يعمل من غير حب زوال النعمة عنه قال: ـ ورجل آتاه الله مالاً ولم يؤته علماً فهو يُنفقهُ في معاصي الله، ورجل لم يؤته علماً ولم يؤته مالاً، فيقول لو أن لي مثل مال فلان لكنت أنفقه في مثل ما أنفقه فيه من المعاصي، فُهما في الوزرِ سَواء» ، فذمه رسول الله صلى الله عليه وسلم من جهة تمنيه للمعصية، لا من جهة حبه أن يكون له من النعمة مثل ماله. فإذا لا حرج على من يغبط غيره في نعمة ويشتهي لنفسه مثلها ولم يحب زوالها عنه ولم يكره دوامها له. نعم إن كانت تلك النعمة نعمة دينية واجبة كالإيمان والصلاة والزكاة فهذه المنافسة واجبة، وهو أن يحب أن يكون مثله؛ لأنه إذا لم يكن يحب ذلك فيكون راضيا بالمعصية وذلك حرام، وإن كانت النعمة من الفضائل كإنفاق الأموال في المكارم والصدقات، فالمنافسة فيها مندوب إليها، وإن كانت نعمة يتنعم بها على وجه مباح، فالمنافسة فيها مباحة.

أسباب الحسد

1ـ العداوة والبغضاء:

فإن من آذاه إنسان بسبب من الأسباب، وخالفه في غرضه، أبغضه قلبه، ورسخ في نفسه الحقد.

والحقد يقتضي التشفي، والانتقام، فمهما أصاب عدوه من البلاء فرح بذلك، وظنه مكافأة من الله تعالى له، ومهما أصابته نعمة ساءه ذلك، فالحسد يلزم البغض والعداوة ولا يفارقهما، إنما غاية التقي أن لا يبغي، وأن يكره ذلك من نفسه، فأمَّا أن يبغض إنسانا فيستوي عنده مسرته ومساءته، فهذا غير ممكن.

2ـ الكبر والعجب:

وأما الكبر فهو أن يصيب بعض نظرائه مالاً أو ولاية، فيخاف أن يتكبر عليه، ولا يُطيق تكبره، أو يكون من أصاب ذلك دونه، فلا يحتمل ترفعه عليه أو مساواته. وكان حسد الكفار لرسول الله صلى الله عليه وسلم قريبا من ذلك. قال الله تعالى: {وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ} [سورة الزخرف:31].

وقال في حق المؤمنين: {أَهَؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا} [سورة الأنعام: من الآية 53]. وقال في آية أخرى: {مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا} [سورة يّـس: من الآية 15]، وقال: {وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَخَاسِرُونَ} [سورة المؤمنون: 34].

فعجبوا وأنفوا من أن يفوز برتبة الرسالة بشر مثلهم فحسدوهم.

3ـ حب الرياسة والجاه:

وأمَّا حب الرياسة والجاه، فمثاله أن الرجل الذي يُريد أن يكون عديم النظير في فن من الفنون، إذا غلب عليه حب الثناء، واستفزه الفرح بما يُمدح به، من أنه أوْحَد العصر، وفريد الدهر في فنه، إذا سمع بنظير له في أقصى العالم، ساءه ذلك، وأحب موته، أو زوال النعمة التي يُشاركه في علم، أو شجاعة، أو عبادة، أو صناعة، أو ثروة، أو غير ذلك، وليس ذلك إلاّ لمحض الرياسة بدعوى الانفراد.

وقد كان علماء اليهود ينكرون معرفة النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يؤمنون به خوفا من بطلان رئاستهم.

4ـ خُبث النفس وبخلها:

وأمَّا خبث النفس وشحها على عباد الله، فإنك تجد من الناس من لا يشتغل برئاسة ولا تكبر، وإذا وصف عنده حسن حال عبد من عباد الله تعالى فيما أنعم عليه به، شقَّ عليه ذلك، وإذا وصفت له اضطراب أمور الناس وإدبارهم، وتنغيص عيشهم، فرح به، فهو أبدا يحب الإدبار لغيره، ويبخل بنعمة الله على عباده، كأنهم يأخذون ذلك من ملكه وخزانته.

وقد قال بعض العلماء: "البخيل من يبخل بمال نفسه، والشحيح الذي يبخل بمال غيره، فهذا يبخل بنعمة الله على عباده الذين ليس بينهم وبينه عداوة ولا رابطة، وهذا ليس له سبب إلا خُبث النفس ورداءة الطبع، ومعالجة هذا النوع شديدة، لأنه ليس له سبب عارض، فيعمل على إزالته، بل سبب خبث الجبلة، فيعسر إزالته".

أخي المسلم:

إنّما يكثر الحسد بين أقوام تكثر بينهم الأسباب التي ذكرناها، ويقع ذلك غالبا بين الأقران، والأمثال، والأخوة، وبني العم، لأن سبب التحاسد توارد الأغراض على مقاصد يحصل التنافس فيها، فيثور التنافر والتباغض.

ثمـرة الحسد

إن الغضب إذا لزم كظمه لعجز عن التشفي في الحال رجع إلى الباطن، واحتقن فيه فصار حقدا، ومعنى الحقد أن يلزم قلبه استثقاله والبغض له والنفار عنه، وأن يدوم ذلك ويبقى، فالحقد ثمرة الغضب.

والحقد يُثمر ثمانية أمور:

الأول: الحسد وهو أن يحملك الحقد على أن تتمنى زوال النعمة عنه، فتغتم بنعمة إن أصابها، وتُسر بمصيبة إن نزلت به، وهذا من فعل المنافقين.

الثاني: أن تزيد على إضمار الحسد في الباطن، فتشمت بما أصابه من البلاء.

الثالث: أن تهجره وتصارمه وتنقطع عنه وإن طلبك وأقبل عليك.

الرابع: وهو أن تُعرض عنه استصغارا له.

ولذلك ترى العالم يَحسد العالم دون العابد، والعابد يحسد العابد دون العالم، والتاجر يحسد التاجر، والإسكافي يحسد الإسكافي، ولا يحسد البزار إلا أن يكون لسبب آخر، لأن مقصد كل واحد من هؤلاء غير مقصد الآخر.

فأصل العداوة التزاحم على غَرضٍ واحد، والغرض الواحد لا يجمع متباعدين، إذ لا رابطة بين شخصين في بلدين، ولا يكون بينهما محاسدة إلا من اشتد حرصه على الجاه، فإنه يحسد كل من في العالم ممن يساهمه في الخصلة التي يتفاخر بها.

ومنشأ جميع ذلك حبُ الدنيا، فإن الدنيا هي التي تَضيق على المتزاحمين، وأما الآخرة، فلا ضيق فيها، ولو لم يكن في ذم الحسد إلا أنه خُلق دنيء يتوجه نحو الأكفاء والأقارب، ويختص بالمخالط والمصاحب، لكانت النزاهة عنه كرما، والسلامة منه مغنما، فكيف وهو بالنفس مُضر، وعلى السهم مُصر، حتى ربما أفضى بصاحبه إلى التلف من غير نكاية في عدو، ولا إضرار بمحسود.

واعلم أنه بحسب فضل الإنسان، وظهور النعمة عليه، يكون حسد الناس له، فإن كثر فضله كثر حُسَّاده، وإن قلَّ قلوا، لأن ظهور الفضل يثير الحسد، وحدوث النعمة يضاعف الكمد.

الخامس: أن تتكلم فيه بما لا يحل من كذب وغيبة وإفشاء سرٍّ وهَتك سِتر وغيره.

السادس: أن تحاكيه استهزاء به وسخرية منه.

السابع: إيذاؤه بالضرب وما يؤلم بدنه.

الثامن: أن تمنعه حقه من قضاء دين أو صلة رحم أو رد مظلمة. وكل ذلك حرام.

وأقل درجات الحقد أن تحترز من الآفات الثمانية المذكورة، ولا تخرج بسبب الحَقد إلى ما تعصي الله به، ولكن تستثقله في الباطن، ولا تنهى قلبك عن بغضه، حتى تمتنع عما كنت تطوع به من البشاشة والرفق والعناية والقيام بحاجته والمجالسة معه على ذكر الله تعالى والمعاونة على المنفعة له، أو بترك الدعاء له والثناء عليه أو التحريض على بره ومواساته. فهذا كله مما ينتقص درجتك في الدين، ويحول بينك وبين فضل عظيم وثواب جزيل، وإن كان لا يعرّضك لعقاب الله.

ما يصيب الحاسد

إن من يتدبر كتاب الله يجد فيه مصير أهل البغي والحسد وعاقبة المتقين كما في قصة قابيل وهابيل، وقصة يوسف مع إخوته، وكذلك يجد صفات الدعاة الصادقين في دعوتهم والذين كانت قلوبهم سليمة من الغل والحسد، كما في قصة صاحب يس، الذي قال بعد أن قتله قومه: {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26) بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ} [سورة يـس: 26-27].

وليس شيء من الشر أضرّ من الحسد؛ لأنه يصل إلى الحاسد خمس عقوبات قبل أن يصل إلى المحسود مكروه.

أولهما: غمٌ لا ينقطع.

والثاني: مصيبة لا يؤجر عليها.

والثالث: مذمة لا يحمد بها.

والرابع: يسخط عليه الرب.

والخامس: تغلق عليه أبواب التوفيق.


لا مـات أعداؤك بل خلدوا *** حتى يروا فيك الذي يكمد
لا زلت محسوداً على نعمة *** فإنما الكامل مـن يحسد



موقف المسلم من حاسديه

جمع الله تفصيل ذلك في قوله تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [سورة آل عمران: من الآية 134].

قال أهل العلم: "ثلاث منازل للمبتدئين، والمقتصدين، والسابقين بالخيرات.

المنزلة الأولى: من أسيء إليه فليكظم، وهذه أدنى المنازل، فهو يكظم غيظه، ولا يتشفى لنفسه في المجالس ولا يتعرض للأعراض.

المنزلة الثانية: فإن زاد على الكظم {وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ} [سورة آل عمران: من الآية 134]. فهو خير لصفاء قلبه وحُسن سريرته، ورجاء ما عند الله.

المنزلة الثالثة: من جمع ما سبق {وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [سورة آل عمران: من الآية 134]. فأحسن إليه بصلة أو هدية أو أكرمه بزيارة".

وللمسلم مواقف من الحسد وحاسديه:

أولًا: الرجوع إلى الله، والتوبة من الذنوب، فإن ما أصابه من تسلط الأعداء عليه إنما هو بذنوبه قال تعالى: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} [سورة الشورى: 30].

ثانيًا: التوكل على الله. فإن من توكل على الله فهو حسبه، والتوكل من أقوى الأسباب التي يدفع بها العبد ما لا يطيق من أذى الخلق وظلمهم وعدوانهم قال تعالى: {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} [سورة الطلاق: من الآية 3].

ثالثًا: الاستعاذة بالله تعالى وقراءة الأذكار والأوراد المشروعة فقد أمر الله جلَّ وعلا نبيه صلى الله عليه وسلم بالتعوذ من شر حاسد إذا حسد.

رابعًا: الدعاء والتضرع إلى الله بأن يقيك الله ويحفظك من شر أعدائك وحسادك.

خامسًا: العدل معه وعدم الإساءة إليه بالمثل، وإنصاف حقه، وعدم ظلمه بسبب فعله.

سادسًا: الإحسان إليه، فكلما ازداد أذى وشرا وبغيا ازددت إليه إحسانا، وله نصيحة، وعليه شفقة.

سابعًا: مداراته والتودد إليه، لعل الله أن يهديه ويكفيك شره.


كل العداوات قد ترجى إماتتها *** إلا عداوة من عاداك من حسد


من آثار السلف

قال بكر بن عبد الله: "كان رجل يغشى بعض الملوك فيقوم بحذاء الملك، فيقول: أحسن إلى المحسن بإحسانه، فإن المسيء سيكفيه إسائته، فحسده رجل على ذلك المقام والكلام، فسعى به إلى الملك، فقال: إن هذا الذي يقوم بحذائك ويقول ما يقول زعم أن الملك أبخر، فقال له الملك: وكيف يصح ذلك عندي؟ قال: تدعوه إليك، فإنه إذا دنا منك وضع يده على أنفه، لئلا يشم ريح البخر، فقال له: انصرف حتى أنظر، فخرج من عند الملك فدعا الرجل إلى منزله، فأطعمه طعاما فيه ثوم، فخرج الرجل من عنده، وقام بحذاء الملك على عادته، فقال: أحسن إلى المحسن بإحسانه فإن المسيء سيكفيه إساءته، فقال له الملك: أدن مني. فدنا فوضع يده على فِيه مخافة أن يشم الملك منه رائحة الثوم، فقل الملك في نفسه: ما أرى فلاناً إلا صدق؟ قال: وكان الملك لا يكتب بخطه إلا بجائزة أو صلة، فكتب له كتابا بخطه إلى عامل من عُماله: إذا أتاك حامل كتابي هذا فاذبحه واسلخه واحش جلده تبنا، وابعث به إليّ، فأخذ الكتاب وخرج، فلقيه الرجل الذي سعى به فقال: ما هذا الكتاب؟

قال خط الملك لي بصلة، فقال هبه لي! فقال: هو لك، فأخذه ومضى به إلى العامل وقال العامل له: في كتابك أن أذبحك وأسلخك، قال: إن الكتاب ليس هو لي، فالله الله في أمري حتى تراجع الملك؛ فقال: ليس لكتاب الملك مراجعة، فذبحه وسلخه وحشا جلده تبنا، وبعث به، ثم عاد الرجل إلى الملك كعادته، وقال مثل قوله، فعجب الملك وقال: ما فعل الكتاب؟ فقال: لقيني فلان فاستوهبه مني فوهبته له، قال له الملك: إنه ذكر لي أنك تزعم أني أبخر، قال: ما قلت ذلك؟ قال: فَلِمَ وضعت يدك على فِيك؟ قال: لأنه أطعمني طعاما فيه ثَوم فكرهت أن تشمه، قال: صدقت ارجع إلى مكانك، فقد كفى المسيء إساءته".

قال معاوية ـ رضي الله عنه ـ: "ليس في خصال الشر أعدل من الحاسد، يقتل الحاسد قبل أن يصل إلى المسحود".

وقال ابن سيرين ـ رحمه الله ـ: "ما حسدت أحدا على شيء من أمر الدنيا، لأنه إن كان من أهل الجنة فكيف أحسده على الدنيا وهي حقيرة في الجنة؟ وإن كان من أهل النار فكيف أحسده على أمر الدنيا وهو يصير إلى النار؟".

قال عبد الله بن المعتز: "الحاسد مغتاظ على من لا ذنب له، بخيل بما لا يملكه، طالب ما لا يجده".

روي عن معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنه ـ أنه قال لابنه: "يا بني إياك والحسد، فإنه يتبين فيك قبل أن يتبين في عدوك".

وعن سفيان بن دينار قال: قلت لأبي بشر: أخبرني عن أعمال من كان قبلنا؟ قال: كانوا يعملون يسيرا ويؤجرون كثيرا قال: قلت: ولم ذاك؟ قال: لسلامة صدورهم.

وهذا ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ عندما شتمه رجل قال له: "إنك لتشتمني وفيّ ثلاث خصال: إني لآتي على الآية في كتاب الله عز وجل فلوددت أن جميع الناس يعلمون منها ما أعلم، وإني لأسمع بالحاكم من حكام المسلمين يعدل في حكمه فأفرح به ولعلي لا أقاضي إليه أبدا، وإني لأسمع أن الغيث قد أصاب بلدا من بلدان المسلمين فأفرح به، ومالي به من سائمة".

وحُكي أن عون بن عبدالله دخل على الفضل بن المهلب وكان يومئذ على وَاسط، فقال: إني أريد أن أعظك بشيء، فقال: وما هو؟ إياك والكبر! فإن أول ذنب عُصي الله به، ثم قرأ: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ} [سورة البقرة: من الآية 34]، وإياك والحرص! فإنه أخرج آدم من الجنة، أمكنه الله سبحانه من جنَّة عرضها السموات والأرض، يأكل منها إلا شجرة واحدة نهاه الله عنها، فأكل منها، فأخرجه الله تعالى منها، ثم قرأ: {اهْبِطُوا مِنْهَا} [سورة البقرة: من الآية 38]. إلى آخر الآية، وإياك والحسد فإنما قتل ابن آدم أخاه حين حسده، ثم قرأ: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ} [سورة المائدة: من الآية 27].

أخي المسلم:

اصبر على كيد الحسود *** فإن صبرك قاتله
فالنار تأكل بعضـها *** إن لم تجد ما تأكله


وسائل سلامة الصدر

القلب السليم هو الذي سلم من الشرك والغل والحقد والحسد والشح والكبر وحُب الدنيا والرئاسة، فسلم من كل آفة تبعده عن الله، وسلم من كل شُبهة تعارض خبره، ومن كُلِّ شَهوة تعارض أمره، وسلم من كل إرادة تزاحم مراده، وسلم من كل قاطع يقطعه عن الله.

وسلامة الصدر، وصلاح ذات البين أمر من لوازم التقوى، ولهذا قرن الله عزَّ وجل بينهما في قوله تعالى: {فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ} [سورة الأنفال: من الآية 1].
قال ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ: "هذا تحريج من الله ورسوله أن يتقوا الله، ويُصلحوا ذَات بينهم".

ولما سُئل صلى الله عليه وسلم: أي الناس أفضلُ؟

قال: «كلُّ مخمومِ القلبِ، صدوقِ اللَّسانِ».

قالوا: صدوقُ اللسان نعرفهُ، فما مخمومُ القلبِ؟

قال: «هو التَّقيُّ النَّقيُّ لا إثم فيه، ولا بغي ولا غِلَّ ولا حَسَد».

وعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: كنا جلوسا مع الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: «يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة»، فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه قد تعلق نعليه في يده الشمال، فلمَّا كان الغد قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك، فطلع ذلك الرجل مثل المرة الأولى، فلمَّا كان اليوم الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضا، فطلع ذلك الرجل على مثل حالته الأولى، فلمَّا قام النبي صلى الله عليه وسلم تبعه عبدالله بن عمرو بن العاص فقال: إني لاحيت أبي فأقسمت ألا أدخل عليه ثلاثا، فإن رأيت أن تؤويني إليك حتى تمضي فعلت، قال: نعم، قال أنس: وكان عبدالله يحدث أنه بات معه تلك الليالي الثلاث، فلم يره يقوم من الليل شيئا غير أنه إذا تعار وتقلب على فراشه ذكر الله عز وجل وكبّر حتى يقوم لصلاة الفجر، قال عبدالله: غير أني لم أسمعه يقول إلا خيرا، فلمّا مضت الثلاث ليال وكدت أن أحتقر عمله، قلت: يا عبدالله إني لم يكن بيني وبين أبي غَضب ولا هَجر، ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك ثلاث مرار: «يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة» فطلعت أنت الثلاث مرار فأردت أن آوي إليك فأنظر ما عملك فأقتدي به، فلم أرك تعمل كثير عمل، فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما هو إلا ما رأيت، قال: فلمَّا وليت دعاني فقال: ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه. فقال عبدالله؛ هذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق.

وسائل التوبة من الحسد

أولًا: الإخلاص:

عن زيد بن ثابت ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاث لا يغل عليهن قلب مؤمن: إخلاص العمل، ومناصحة ولاة الأمر، ولزوم جماعة المسلمين فإن دعوتهم تحيط من ورائهم».

ومن المعلوم أن من أخلص دينه لله عز وجل فلن يحمل في نفسه تجاه إخوانه المسلمين إلا المحبة الصادقة، وعندها سيفرح إذا أصابتهم حسنة، وسيحزن إذا أصابتهم مصيبة، سواء كان ذلك في أمور الدنيا أو الآخرة.

ثانيًا: رضا العبد عن ربه وامتلاء قلبه به:

قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ في الرضا: "أنه يفتح للعبد باب السلامة، فيجعل قلبه نقيا من الغش والدغل والغل، ولا ينجو من عذاب الله إلا من أتى الله بقلب سليم، كذلك وتستحيل سلامة القلب مع السخط وعدم الرضا، وكلما كان العبد أشد رضا كان قلبه أسلم، فالخبث والدغل والغش: قرين السخط، وسلامة القلب وبره ونصحه: قرين الرضا، وكذلك الحسد هو من ثمرات السخط، وسلامة القلب منه من ثمرات الرضا".

ثالثًا: قراءة القرآن وتدبره:

فهو دواء لكل داء، والمحروم من لم يتدَاو بكتاب الله، قال تعالى: {قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدىً وَشِفَاءٌ} [سورة فصلت: من الآية 44]، وقال: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ} [سورة الإسراء: من الآية 82].
قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ: "والصحيح أن (من) ها هنا لبيان الجنس لا للتبعيض". وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ} [سورة يونس: من الآية 57]. فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية وأدواء الدنيا والآخرة.



رابعًا: تذكر الحساب والعقاب الذي ينال من يؤذي المسلمين من جرَّاء خُبث نفسه وسُوء طريقته من الحقد والحسد والغِيبة والنميمة والاستهزاء وغيرها.

خامسًا: الدعاء:

فيدعو العبد ربه دائما أن يجعل قلبه سليما على إخوانه، وأن يدعو له أيضا، فهذا دأب الصالحين، قال تعالى: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ} [سورة الحشر: 10].

سادسًا: الصدقة:

فهي تُطهر القلب، وتُزكي النفس، ولذلك قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا} [سورة التوبة: من الآية 103]. ثم إنّ النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «داووا مرضاكم بالصدقة» . وإن أحق المرضى بالمداواة مرضى القلوب، وأحق القلوب بذلك قلبك الذي بين جنبيك.

سابعًا: تذكر أن من تنفث عليه سُمُومك، وتناله بسهامك هو أخ مُسْلم ليس يهودياً ولا نصرانيا، بل يجمعك به رابطة الإسلام. فلِمَ توجه الأذى نحوه.

ثامنًا: إفشاء السلام:

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده، لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا،أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم».

قال ابن عبدالبر ـ رحمه الله ـ: "في هذا دليل على فضل السلام لما فيه من رفع التباغض وتوريث الود".

 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-16-2010, 05:40 PM   #3
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي




روااان


نورتى الطرح بحضورك الراقى





 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-16-2010, 10:57 PM   #4

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية دانه الرياض
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: الرياض ..<< فديتها
المشاركات: 2,282
دانه الرياض is on a distinguished road
افتراضي

جزاكـ اللهـ خير ..~~
ونفع اللهـ بكـ ..

 

 

من مواضيع دانه الرياض في المنتدى

دانه الرياض غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-17-2010, 12:35 AM   #6
 
الصورة الرمزية امير الذوق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 29,389
امير الذوق is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير اخوي اسلام

بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك


تحيتي

 

 

من مواضيع امير الذوق في المنتدى

امير الذوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-17-2010, 12:57 PM   #7
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي




دانة الرياض


نورتى الطرح بحضورك الراقى




 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-17-2010, 12:58 PM   #8
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي




دلع عينى دلع


عطرتى الطرح بحضورك الراقى




 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-17-2010, 12:59 PM   #9
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي




امير الذوق


نورت الطرح بحضورك الراقى




 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-17-2010, 02:16 PM   #10
آلعًٍيَوٍنْ آلشًِْقٌٍيَهٍ
 
الصورة الرمزية امانى المصريه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: ألّتّسّامّحٍّ‘طّبّعّى
المشاركات: 9,689
امانى المصريه is on a distinguished road
ايقونه



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





آسٌِِّلآمً




 

 

من مواضيع امانى المصريه في المنتدى

امانى المصريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 04:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576