كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-20-2009, 02:00 PM   #1
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
ايقونه تأملات في الإحسان






لقد تعارف الناس بشكل خاطئ على أن يفهموا الإحسان على أنه في عبادات الطاعات فقط، وليست العبادة بمفهومها الشامل الذي ذكرته الآية الخالدة: {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} (الأنعام: 162).


ولقد وقفت وتأملت في معنى "الإحسان" في معاجم اللغة، وفي كتاب الله تعالى، وفي السنة المطهرة، فوجدته معنى أوسع وأشمل من مجرد إتقان عبادة الطاعة لله. تأملات في معاجم اللغة الإحسان مصدر، تقول أحسن يحسن إحسانًا، ويتعدى بنفسه وبغيره تقول أحسنت كذا إذا اتقنته، وأحسنت إلى فلان إذا أوصلت إليه النفع. والإحسان: ضدُّ الإساءة.


وأَراد بالإحسان: الإخلاص. وأراد بالإحسان: الإشارة إلى المراقبة وحُسن الطاعة. والحسنة: ضدُّ السيئة. وهو يُحسِن الشيء إحسانًا، أي: يَعلَمه ويُتقِنه. والحُسن: ضدُّ القبح، وحَسَّن الشيء تحسينًا زيَّنه. فأخبرتنا اللغة أن الإحسان أعمُّ كثيرًا مما فهمنا دهرًا من الزمن، وهذا ما نقلته لنا معاجم اللغة كلسان العرب، والقاموس المحيط، ومختار الصحاح، وغيرها. تأملات في القرآن الكريم وردت كلمة "حسن" بتصريفاتها خمسًا وثلاثين مرة في القرآن الكريم، معظمها جاءت تحمل معاني خير الجزاء على فعل الإحسان إضافة لمعان أخرى أوسع من مجرد إحسان العبادة لله فقط، إلى آفاق أرحب من الأخلاقيات والسلوكيات الحياتية، وهذه بعض منها دون حصر: - قال الله تعالى: {الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (آل عمران: 134).


قال ابن إسحاق: "أي وذلك الإحسان، وأنا أحب من عمل به". وقال الحافظ ابن كثير: "(والكاظمين الغيظ) أي لا يعملون غضبهم في الناس بل يكفون عنهم شرهم ويحتسبون ذلك عند الله عز وجل، ثم قال تعالى: (والعافين عن الناس) أي مع كف الشر يعفون عمن ظلمهم في أنفسهم، فلا يبقى في أنفسهم موجدة على أحد، وهذا أكمل الأحوال، ولهذا قال: (والله يحب المحسنين) فهذا من مقامات الإحسان". - يقول تعالى: {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللهُ الدَّارَ الآَخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللهُ إِلَيْكَ وَلاَ تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ} (القصص: 77).




اعتبر الله تعالى أن الفساد في الأرض أيا كان نوعه مستجلب لكره الله وسخطه. كما اعتبر أن الإحسان في مناحي الحياة هو امتداد عبر إحسان الله للإنسان على أنه أصل كل أمر. - ويقول الله تعالى: {مَا كَانَ لأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ اللهِ وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللهِ وَلاَ يَطَؤُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ} (التوبة: 120). فتقديم رسول الله صلى الله عليه وسلم على النفس، وعدم التخلف عنه صلى الله عليه وسلم وعن أوامره كلها، والصبر على ما يلاقيه المسلم في سبيل الله تعالى، كل هذا أعطاه وصف "المحسن" عند الله تعالى. - وقال تعالى: {قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخًا كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ} (يوسف: 87).


قال الإمام القرطبي: "فإحسانه أي: العزيز، أنه كان يعود المرضى ويداويهم، ويعزي الحزاني". - ويقول تعالى: {إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} (النحل: 90).


قال الإمام القرطبي: "إنه تعالى يحب من خلقه إحسان بعضهم إلى بعض، حتى إن الطائر في سجنك والسنور في دارك لا ينبغي أن تقصر تعهده بإحسانك". وقال ابن عطية: "العدل هو كل مفروض، من عقائد وشرائع في أداء الأمانات، وترك الظلم والإنصاف، وإعطاء الحق، والإحسان هو فعل كل مندوب إليه؛ فمن الأشياء ما هو كله مندوب إليه، ومنها ما هو فرض، إلا أن حد الإجزاء منه داخل في العدل، والتكميل الزائد على الإجزاء داخل في الإحسان".


وقال الإمام الطبري: "وإن معنى الإحسان: أن تكون سريرته أحسن من علانيته". وقال الإمام البخاري: "(الإحسان) ومنه: ترك معاقبة المسيء على إساءته والعفو عنه".


فهذه المعاني كلها تثبت سعة معنى "الإحسان" وشموله عن المعنى القاصر الذي يفهمه معظم المسلمين. تأملات في السنة المطهرة - ورد الإحسان في حديث جبريل عليه السلام الشهير: (قال: ما الإحسان؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك) متفقٌ عليه. قال الإمام النووي شارحًا الحديث: "المراد بالعبادة الطاعة مطلقًا، فيدخل فيه جميع الوظائف والأعمال".


وذكر ابن الأثير في النهاية في غريب الحديث والأثر: "أراد بالإحسان الإشارةَ إلى المراقبة وحُسْن الطاعة، فإن من راقب الله أحسن عمله"، أي عمل كان. وقال الإمام المناوي في معنى: (كأنك تراه): "بأن تتأدب في عبادته كأنك تنظر إليه، فجمع بيان المراقبة في كل حال، والإخلاص في سائر الأعمال، والحث عليهما".


وقال الإمام القاري في معنى: (فإن لم تكن تراه فإنه يراك): "أي فاعلم أنه يراك في جميع الأحوال، فيجب عليك أن تحسن الأعمال". - وقد وردت للحديث رواية في مسند أبي حنيفة رحمه الله تقول: (قال: الإحسان أن تعمل لله). وفي رواية للحديث عند الإمام مسلم: (أن تخشى الله كأنك تراه، فإنك إن لا تكن تراه فإنه يراك). - قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحدَّ أحدكم شفرته، فليرح ذبيحته) رواه مسلم وأصحاب السنن.


قال الإمام الآبادي في "عون المعبود": "(كتب الإحسان على كل شيء): أي أمركم به في كل شيء". وقال الإمام السندي: "(إن الله كتب الإحسان على كل شيء)، أي أوجب عليكم الإحسان في كل شيء". - قال صلى الله عليه وسلم: (في كلِّ كبدٍ رطبةٍ أجر) متفقٌ عليه.


قال الإمام المناوي: "نبه بالسقي على جميع وجوه الإحسان من الإطعام، قال القرطبي: وفيه أن الإحسان إلى الحيوان مما يغفر الذنوب، وتعظم به الأجور"!! الإحسان ثلاثة لقد وجدت في لغتنا العربية وفي شريعتنا الغراء الإحسان على ثلاثة معان:


1- إحسان العمل وإتقانه وإصلاحه، أي عمل، سواء العمل العبادي أو المعاملاتي أو أي عملٍ كان. - قال الله تعالى: {بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ للهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ} (البقرة: 112). - قال الله تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً} (النساء: 125).


2- الإحسان إلى الناس، كالوالدين والأقربين واليتامى والمساكين والمسلمين وسائر الخلق أجمعين. - قال الله تعالى: {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ} (البقرة: 83). - قال تعالى: {إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} (النحل: 90).


3- الإحسان إلى الكون من حولنا؛ الحيوان، النبات، الأرض، الماء... إلخ. - قال الله تعالى: {وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ} (الأعراف: 56). - (إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحدَّ أحدكم شفرته، فليرح ذبيحته) رواه مسلم وأصحاب السنن. الإحسان غاية رتب الدين إن الإحسان الحق ليس إحسان صلاة وصيام فقط، بل هو منهج حياة وأسلوب معيشة، هو عبادة ومعاملة، هو صلاة وحسن خلق، هو طاعة وأداء الحقوق إلى أهلها. إنه إن أخذنا أي شيء في حياتنا بجدٍّ وصدق؛ مع ربنا سبحانه، في أنفسنا، في أعمالنا، في بيوتنا، في تربيتنا لأبنائنا، في تعاملنا مع من حولنا، في التزامنا بوعودنا ومواعيدنا، وطريقة تفكيرنا ، وفي كل شيء.


وأخيرًا يقول الإمام القرطبي في شرح قول الله تعالى: {مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (التوبة: 91): "هذه الآية أصل في رفع العقاب عن كل محسن"، فـ"إن الإحسان غاية رتب الدين وأعظم أخلاق عباد الله الصالحين!!" كما يقول الإمام المناوي.

 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2009, 09:48 PM   #2

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية جــــدااااويــــــــــــة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 841
جــــدااااويــــــــــــة is on a distinguished road
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يسلموووووووووو
على الطرح المميز
جزاك الله خير
جعله في ميزان حسناتك
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

 

 

من مواضيع جــــدااااويــــــــــــة في المنتدى

__________________




شي خطير ,
اعترافك إني / الأول بـ قلبك ~
و أكتشف أني الأخير !!!

شي خطير !
يوم تقولي : أنك بـ قلبي لحالك
وفجأه ألقاهم كثير !
وفجأه ألقاهم كثير !
وفجأه ألقاهم كثير !


وســـام **التميز**

جــــدااااويــــــــــــة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-21-2009, 04:19 PM   #3
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي




جدااااوية




عطرتى الطرح بحضورك الراقى

 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-22-2009, 12:28 AM   #4

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية احتاجك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: في حناياااا خااافقيًََ,
المشاركات: 6,165
احتاجك is on a distinguished road
افتراضي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شكر وبارك الله فيييييييييك

عالطرح))

دمت بحفظ الله’’’’’’’

 

 

من مواضيع احتاجك في المنتدى

__________________








احتاجك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-22-2009, 08:12 AM   #5
My heart to my love
 
الصورة الرمزية طير النهر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 3,509
طير النهر is on a distinguished road
افتراضي

رحم الله والديك

وجزاك الله خير الجزا على هذا الجهد وهذا التواصل


نسأل الله ان يجعلها بموازين حسناتك

 

 

من مواضيع طير النهر في المنتدى

طير النهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-22-2009, 03:20 PM   #6
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي




بهجت الدنيا



عطرتى الطرح بحضورك الطيب

 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-22-2009, 03:21 PM   #7
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي




طير النهر



نورت الطرح بحضورك الطيب

 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-22-2009, 05:32 PM   #8
آلعًٍيَوٍنْ آلشًِْقٌٍيَهٍ
 
الصورة الرمزية امانى المصريه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: ألّتّسّامّحٍّ‘طّبّعّى
المشاركات: 9,689
امانى المصريه is on a distinguished road
ايقونه



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





آسٌِِّلآمً



 

 

من مواضيع امانى المصريه في المنتدى

امانى المصريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-22-2009, 06:59 PM   #9
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي




امونه


عطرتى الطرح بحضورك الطيب



 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-23-2009, 01:04 AM   #10

عضو مميز

 
الصورة الرمزية !عابر سبيل!
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 544
!عابر سبيل! is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى !عابر سبيل!
افتراضي

شكرا وبارك الله فيك

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

 

 

من مواضيع !عابر سبيل! في المنتدى

!عابر سبيل! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 08:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286