كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 08-29-2005, 12:44 AM   #1
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 10
kh4uo is on a distinguished road
افتراضي ألحان ٌ .. .. وَأشْجَانٌ

Advertising

د. محمد بن عبد الرحمن العريفي



بسم الله الرحمن الرحيم



وعند أحمد بسند حسن .. عن جرير بن عبد الله رضي الله عنهما قال :

أن النبي عليه السلام .. خرج مع بعض أصحابه يوماً .. فلما برزوا من المدينة ..

فإذا راكب يوضع نحوهم .. فصوب النبي عليه السلام إليه بصره .. ثم التفت إلى أصحابه فقال : كأن هذا الراكب إياكم يريد ؟‍!

فأقبل الرجل على بعيره حتى وقف عليهم .. ثم أخذ ينظر إليهم ..

فقال له النبي عليه السلام : من أين أقبلت ؟

فقال الرجل .. وهو يئن من شدة الطريق .. ووعثاء السفر .. : أقبلت من أهلي .. وولدى .. وعشيرتي ..

فقال صلى الله عليه وسلم : فأين تريد ؟ قال : أريد رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

قال : فقد أصبته ..

فابتهج الرجل..وتهلل وجهه..وقال:يا رسول الله ..علمني ما الإيمان ؟

قال : تشهد أن لا إله إلا الله .. وأن محمداً رسول الله ..

وتقيم الصلاة .. وتؤتى الزكاة .. وتصوم رمضان .. وتحج البيت ..

قال : قد أقررت ..

فما كاد الرجل يتم إقراره بالإسلام .. حتى تحرك به بعيره ..

فدخلت يد البعير في جحر جرذان .. فهوى البعير على الأرض .. وهوى الرجل من فوقه .. فوقع على هامته .. فما زال ينتفض حتى مات ..

فقال النبي عليه السلام : عليَّ بالرجل ..

فوثب إليه عمار بن ياسر .. وحذيفة .. فأقعداه فلم يقعد .. وحركاه فلم يتحرك .. فقالا : يا رسول الله .. قُبِض الرجل .. مات ..

فالتفت إليه النبي عليه السلام .. ثم أعرض عنه فجأة ..

ثم التفت إلى حذيفة وعمار .. وقال : أما رأيتما إعراضي عن الرجل ..؟!

فإني رأيت ملكين ( وفي رواية رأيت زوجتيه من الحور العين ) يدسان في فيه من ثمار الجنة .. فعلمت أنه مات جائعاً ..



* * * * * * * * * *



نعم .. أقوام عرفوا للخالق حقه .. فصدقوا في حبه .. وتنعموا بقربه .. وشكروا له نعمته ..

كلما زادت نعم الله عليهم .. ازدادوا لفضله شكرا .. وله حبا وتعبداً ..

أقبل رجل إلى إبراهيم بن أدهم .. فقال : يا شيخ .. إن نفسي .. تدفعني إلى المعاصي .. فعظني موعظة ..

فقال له إبراهيم : إذا دعتك نفسك إلى معصية الله فاعصه .. ولا بأس عليك .. ولكن لي إليك خمسة شروط ..

قال الرجل : هاتها ..

قال إبراهيم : إذا أردت أن تعصي الله فاختبئ في مكان لا يراك الله فيه ..

فقال الرجل : سبحان الله ..كيف أختفي عنه ..وهو لا تخفى عليه خافية..

فقال إبراهيم : سبحان الله .. أما تستحي أن تعصي الله وهو يراك .. فسكت الرجل .. ثم قال : زدني ..

فقال إبراهيم : إذا أردت أن تعصي الله .. فلا تعصه فوق أرضه ..

فقال الرجل : سبحان الله .. وأين أذهب .. وكل ما في الكون له ..

فقال إبراهيم : أما تستحي أن تعصي الله .. وتسكن فوق أرضه ؟

قال الرجل : زدني ..

فقال إبراهيم : إذا أردت أن تعصي الله .. فلا تأكل من رزقه ..

فقال الرجل : سبحان الله .. وكيف أعيش .. وكل النعم من عنده ..

فقال إبراهيم : أما تستحي أن تعصي الله .. وهو يطعمك ويسقيك .. ويحفظ عليك قوتك ؟ قال الرجل : زدني ..

فقال إبراهيم : فإذا عصيت الله .. ثم جاءتك الملائكة لتسوقك إلى النار .. فلا تذهب معهم ..

فقال الرجل : سبحان الله .. وهل لي قوة عليهم .. إنما يسوقونني سوقاً ..

فقال إبراهيم :فإذا قرأت ذنوبك في صحيفتك ..فأنكر أن تكون فعلتها..

فقال الرجل : سبحان الله .. فأين الكرام الكاتبون .. والملائكة الحافظون .. والشهود الناطقون ..

ثم بكى الرجل .. ومضى .. وهو يقول :

أين الكرام الكاتبون .. والملائكة الحافظون .. والشهود الناطقون ..



* * * * * * * * * *



نعم .. هؤلاء قوم تسامت نفوسهم عن الهوى والألحان .. وتعلقوا بنعيم الجنان ..

فلم يفلح الشيطان في جرهم إلى شهوات .. أو مجالس منكرات ..

زمر الشيطان لهم فلم يتبعوه .. وصاح بهم فلم يجيبوه .. فصاروا من عباد الله المخلصين ..

واستمع إلى ما حكاه الله عن الشيطان .. لما عصى أمر بالرحمن .. وأبى أن يسجد لآدم عليه السلام ..

فطرده الرب من الجنان .. وحكم عليه بالنيران ..

فحقد الشيطان على آدم وذريته .. وقال لرب العالمين :

( أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً * قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا * وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ ) ..

وصوت الشيطان هو الغناء ..

يحضر معه الشيطان .. ويغلب على الإنسان .. فما بالك إذا اقترن بكلمات رقيقة .. وألحان صفيقة ..

طلب ملك الروم من أحد الخلفاء أن يرسل إليه رسولاً عاقلاً ..

فأرسل إليه الإمام أبا بكر الباقلاني ..

فلما أقبل الباقلاني على مجلس الملك .. أمروه أن يدخل راكعاً فأبى ..

فقال الملك أدخلوه من الباب الآخر .. وكان باباً صغيراً .. لا بد للداخل منه أن يحني رأسه ..

فلما أقبل الباقلاني على الباب .. ولى الباب ظهره .. ودخل يمشي القهقرى على قفاه ..

ثم اعتدل ووقف أمام الملك .. فلما رأى الملكُ فطنته وعقلَه ..

أمر عازفاً عنده أن يضرب بآلة معه .. وكان لا يسمعها أحد إلا تمايل لها .. وطرب واهتز ..

فلما سمعها الباقلاني .. ورأى الناس يتمايلون ..

مال على أصبع يده أو رجله واجتهد حتى جرحه .. ونزف منه الدم ..

فأشغله ألم الجرح عن السماع .. خوفاً من تسلط الشيطان ..

رأت عائشة رضي الله عنهما رجلاً يحرك رأسه طرباً يمنة ويسرة .. فقالت :

أف .. شيطان .. أخرجوه .. أخرجوه ..

نعم .. صوت الشيطان الغناء ..

ألا ترى أنه يثير الغرائز والآثام .. ويدعو إلى الاختلاط وأنواع الحرام ..

ولعمر الله كم من حرة صارت بالغناء من البغايا ؟!

وكم من حر أصبح به عبداً للصبيان و الصبايا ؟!

وكم من غيور تبدل به اسماً قبيحاً بين البرايا ؟!

وكم من غني أصبح به فقيراً بعد المطارف والحشايا ؟!

وكم من معافى أحل به أنواع البلايا ؟!

بالله عليكم ..

هل سمعتم مغنياً غنى يوماً في التحذير من الزنا وشرب المسكرات ؟

أو الأمر بغض البصر والعفة عن الشهوات ؟

أو حفظ أعراض المسلمين ؟!! أو شهود صلاة الجماعة مع المؤمنين ؟

كلا.. ما سمعنا عن شيء من ذلك .. بل يبدأ أغنيته بقوله ..

يا حبيبي .. يا بعد روحي .. ثم يصف الخد والقد .. والعينين والوجنتين .. وهذا ظاهر من أسماء الأغاني نفسها .. فأغنية بعنوان :

آه يا زين .. آخر غرام .. الهوى ما هو كلام ..ليلة حبيبي .. سألت علي بحبها .. يا اهل الهوى .. آه يا ويلي ..

وما تكاد تسمع فيها إلا الحبَّ والغرام.. والعشق والهيام ..

مع ما فيه من فتنة الرجال بأصوات النساء .. والنساء بأصوات الرجال ..

وما فيه من تغنج ودلال ..



* * * * * * * * * *



وإنك لتعجب.. وتعجبين.. إذا علمت أن قوله تعالى للمؤمنات :{ ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن }..

معناه : أن لا تضرب المرأة برجلها الأرض بقوة وهي لابسة خلاخل في قدميها.. حتى لا يسمع الرجال صوت الخلاخل فيفتنون ..

عجباً ..

إذا كان هذا حراماً.. فما بالك بمن تغني وتتمايل .. وترفع صوتها بالضحكات.. والهمسات.. كيف بمن تتكسر في صوتها .. وتتميع في كلامها .. تتأوه ووتتغنج .. فتثير الغرائز والشهوات .. وتدعوا غلأى الفواحش والنمكرات ..

وهذا كله من إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا.. وقد توعد الله من فعل ذلك بقوله : { إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون} ..

وهذا الوعيد في الذين يحبون أن تشيع الفاحشة.. فقط مجرد محبة.. لهم عذاب أليم.. فكيف بمن يعمل على إشاعتها.

* * * * * * * * * *

لذا قال ابن مسعود : الغناء رقية الزنا.. أي أنه طريقُه ووسيلتُه..

عجباً.. هذا كان يقوله ابن مسعود لما كان الغناء يقع من الجواري والإماء المملوكات.. يوم كان الغناء بالدفّ والشعر الفصيح..

ليس فيه رقصات .. ولا لمسات .. ولا همسات ..

يقول هو رقية الزنا..

فماذا يقول ابن مسعود لو رأى زماننا هذا.. وقد تنوّعت الألحان.. وكثر أعوان الشيطان.. فأصبحت الأغاني تسمع في السيارات والطائرات ..

والمطارات .. بل وألعاب الأطفال .. وأجهزة الجوال .. والبر والبحر..

فالغناء والله .. هو رقية الزنا .. وداعية الخنا .. ومزمار الفساد .. وضلال العباد ..

ذكر ابن قدامة في التوابين .. أن رجلاً عابداً .. مر يوماً ببيتٍ فسمع جارية تغني من داخل البيت .. فوسوس له الشيطان .. فبطأ خطاه ليسمع

فرآه صاحب الدار .. فخرج إليه وقال : هل لك أن تدخل فتسمع ؟

فتأبى عليه .. فلم يزل به حتى تسمح وقال : أقعدني في موضع لا أراها ولا تراني ..

فقال صاحب الدار : أجعل بينكما ستراً ..

فدخل وجلس خلف الستر .. فتغنت وتغنجت وتأوهت فأعجبته .. واشتاق إليها ..

فقال صاحب الدار : هل أكشف الستر ؟ قال : لا ..

فلم يزل به .. حتى كشفه فرآها .. فاجتمعت فتنة السمع والبصر ..

فلم يزل يسمع غناءها حتى شغفت به وشغف بها .. وأصبح في كل يوم يستمع إليها .. وافتضح أمره وأمرها .. فلما تمكن الشيطان منهما .. قالت له يوماً :

أنا والله أحبك .. قال : وأنا أحبك .. فدعته إلى الفاحشة .. وقالت : ما يمنعك ؟ فوالله إن الموضع لخال ..

فانتفض وقال : بلى ولكن لا آمن أن أفاجأ بالقضا .. ثم بجمر كالغضا .. ثم بسياط وزقوم .. وتهويل ورجوم .. ثم نهض من عندها .. وعيناه تذرفان .. فلم يرجع بعد إليها ..

فانظر كيف كاد أن يهلكه الشيطان .. بسماع العزف والألحان ..



* * * * * * * * * *

اللهم أرني الحق حقاً وأرزقني أتباعه


وأرني الباطل باطلاً وأرزقني أجتنابه

 

 

من مواضيع kh4uo في المنتدى

kh4uo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-31-2005, 01:53 PM   #3
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 161
فــارس نــجــد is on a distinguished road
افتراضي

اشكر اخوي على الموضوع

استمر الي الامام

اخوك
فارس نجد

 

 

من مواضيع فــارس نــجــد في المنتدى

فــارس نــجــد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2005, 03:34 AM   #4
عضو
 
الصورة الرمزية دمـ الغرام ـع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: جده
المشاركات: 102
دمـ الغرام ـع is on a distinguished road
افتراضي

مشكوور اخوي على موضوع الحلو

اختــــك

دمــــ الغرام ــــــع

 

 

من مواضيع دمـ الغرام ـع في المنتدى

دمـ الغرام ـع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2005, 02:34 AM   #5
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 74
S.T.I.N.G is on a distinguished road
افتراضي

مشكووووووووووووووووووووووور
تسلم يدينك
تحياتي
أخوكم/راعـي الـهـمـر

 

 

من مواضيع S.T.I.N.G في المنتدى

S.T.I.N.G غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2005, 04:06 PM   #6
عضو
 
الصورة الرمزية مثل العسل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 37
مثل العسل is on a distinguished road
افتراضي

جزاااااااااااااااااااااك الله الجنه اخوي
والف شكر على المجهود

 

 

من مواضيع مثل العسل في المنتدى

مثل العسل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر العام

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 04:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286