كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 09-08-2009, 03:25 PM   #1

عضو مميز

 
الصورة الرمزية مصراوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 268
مصراوي is on a distinguished road
uu15 الحج وتكفيره للذنوب ومتى يكفرها

Advertising

[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/977096928.gif[/img]
الاخوه الافاضل يجب على كل مسلم فينا متى تكفر الذنوب فى الحج وكيف يكون الحج مقبول ومكفر للذنوب اليك اخى هذا فتدبر القراءه واعلمها من لايعلم.
بقلم: عبدالرحمن بن عبد الخالق.
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/680064452.gif[/img]

سألني سائل بعد صلاة الجمعة أنه وبينما كان في حج هذه السنة، وقد تحلل الحل الأول -بعد رمي جمرة العقبة- دخل محلاً فاشترى منه غرضاً، ولكنه نوى في قلبه ألا يدفع الثمن للبائع؟! ثم خرج ولم يعط البائع ثمن السلعة!! ولكنه ندم بعد ذلك عندما سمع محدثاً يحدث بحديث الرسول صلى الله عليه وسلـم: [من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه]، فتأثـم وخشي على حجته وذهب لينقـد البائع ثمن سلعته، ولكنه لم يهتد إلى المحل الذي كان قد اشترى منه وسألني ماذا أصنع الآن؟
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/803880402.gif[/img]
وقد أثار هذا السؤال حزني وألمي. ورأيت أن هناك أربع قضايا كبيرة قد يغفل عنها كثير من المسلمين أحببت بيانها في هذا المقال: وهي على وجه الإجمـال: الحج لا يكفر الذنوب التي لم يتب منها صاحبها، فعل المعصية وقت الطاعة يبطل الطاعة، الذنوب التي باعثها حقارة النفس من أكبر الكبائر، الذنب يتضاعف في الحرم كما أن ثواب الطاعة يتضاعف أضعافاً كثيرة.
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/803880402.gif[/img]
الحج لا يكفر الذنوب التي لم يتب منها صاحبها:

[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/803880402.gif[/img]
يجب العلم أن الحج لا يكفر الذنوب التي لم يتب منها صاحبها فالمقيم على ذنب ما لم يتب منه، وهو مستمر فيـه، فإن الحج لا يكفر ذنبه، وإنما الحج كفارة وأجر للعبد التائب إلى الله الراجع إليه، الراجي رحمته وعفوه، والذي أقلع عن ذنوبه الكبار إقلاعاً لا رجعة بعده.
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/803880402.gif[/img]
والدليل على ذلك ما رواه الإمام مسلم رحمه الله بإسناده إلى عبدالله بن مسعود رضى الله عنه قال: قال أناس لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله: أنؤاخذ بما عملنا في الجاهلية؟! قال صلى الله عليه وسلم: [أما من أحسن منكم في الإسلام فلا يؤاخذ بها، ومن أساء أخذ بعمله في الجاهلية والإسلام].
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/803880402.gif[/img]
وفي رواية أخرى: [قلنا يا رسول الله: أنؤاخذ بما عملنا في الجاهلية؟ قال: من أحسن في الإسلام لم يؤاخذ بما عمل في الجاهلية ومن أساء في الإسلام أخذ بالأول والآخر].
هذا مع بيان النبي صلى الله عليه وسلم أن الإسلام يهدم ما قبله كما في حديث مسلم أيضاً أن عمرو بن العاص رضى الله عنه قال: [.. فلما جعل الله الإسلام في قلبي أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: ابسط يمينك فلأبايعك فبسط صلى الله عليه وسـلم يمينه. قال: فقبضت يدي. قال صلى الله عليه وسلم: [ما بالك يا عمر] قال قلت: أردت أن اشترط. قال صلى الله عليه وسلم: [تشترط بماذا؟] قلت: أن يُغْفر لي. قال صلى الله عليه وسلم: [أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله؟ وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها؟ وأن الحج يهدم ما كان قبله]. انتهى
فمع أن الإسلام يهدم ما كان قبله إلا أن من أساء في الإسلام جوزي بعمله السيء في الإسلام، وما كان قبل الإسـلام. فمن كان يشرب الخمر مثلاً ويزني في جاهليته، وحال كفره، فإنه إن دخل في الإسلام حط الله عنه وغفر له ما كان قد سلف منه من هذه المعاصي، ولكنه إن عاد إلى الزنا وشرب الخمر في الإسـلام جوزي بعمله الأول والآخر، وكذلك الحال فيمن له معاصٍ لم يتب منها قبل الحج فإن الحج يهدم ما كان من هذه المعاصي إلا أن يكون هذا الحاج مقيماً على معاصيه مستمراً فيها فإن الحـج لا يهدم ما كان قبله في هذه الحالة، وهذا يعني أن الحج لا يفيد إلا التائب من الذنب، والعائد إلى الله، الراجع إليه المقلع عن ذنوبه، وأما المقيم على معاصيه وذنوبه المستمر فيها فإن الحج لا يهدم ما كان قبله في هذه الحالة.

هل يكفر الحج الكبائر دون توبة منها؟!
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/803880402.gif[/img]

ثم إن الذنوب تنقسم إلى كبائر وصغائر، والصغائر قد جاء أن الله سبحانه وتعالى يغفرها إذا اجتنبت الكبائـر كما قال تعالى: {إن تجتنبوا كبائر ما ينهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلاً كريماً}..
فمجرد ترك الكبائر خوفاً من الله وطاعة مكفر لصغائر الذنوب، وكذلك يكفر الله السيئات والصغائـر بموالاة العبد على الطاعة، كما في الحديث الصحيح: [الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر].
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/803880402.gif[/img]
وفي رواية أخرى: [الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، كفارة لما بينهن ما لم تغش الكبائر]
(رواه مسلم عن أبي هريرة)
وفي هذا دليـل على أن ما بين الطاعة ومثلها يكفر الله عنه ما بينهما من الذنوب الصغائر إذا ترك العبد الكبائر.
وفي الحديث الصحيح أيضاً: [العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما من الذنوب والخطايا، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة]
(رواه أحمد وانظر الصحيحة لشيخنا الألباني 1200)
وفي هذا دليل على أن الموالاة بين طاعتين يكفر الله ما بينهما من الذنوب الصغائر. لكن هل يكفر الحج إثم الذنوب الكبائر لمن لم يترك هذه الكبائر ولم يحصل منه توبة عنها؟
لا شك أن ظاهر الحديث: [الحج المبرور ليس له جـزاء إلا الجنة] وقوله صلى الله عليه وسلم: [من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدتـه أمه] يدل على أن الحج يكفر الذنوب كلها صغيرها وكبيرها، ولكنه يستفاد من الآيات والأحاديث الأخرى أن ذلك إذا كان الحاج تائباً عن الكبائر كلها مقلع عنها عازماً على عدم العودة إليها، وأما إن كان من أهل السرقة وهو مستمر في سرقته، أو من أهل الزنا وهو مستمر في زناه، أو ممن يشرب الخمر وهو مستمر في شربها، فإن الحج لا يكفر خطيئة من لم يتب منها فاعلها ولم يقلع عنها.
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/803880402.gif[/img]
ومن ظن أن الحج يكفر الكبائر المقيم عليها صاحبها فقد أخطأ خطئاً بليغاً، وفهم الحديث على غير معناه.
ومما يدل على ذلك أيضاً قوله تعالى في نهاية آيات الحج من سورة البقرة: {واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه، ومن تأخر فلا إثم عليه، لمن اتقى واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون}.
( البقرة: 203)
فقوله سبحانه وتعالى: {لمن اتقى} يدل على أن المتقي لله الخائف منه هو الذي تغفر له ذنوبه بعد تمام الحج متعجلاً في يومين أو متأخراً لليوم الثالث، فقوله تعالى: {لمن اتقى} راجع للمتعجل والمتأخر.
ومعلوم أن المقيم على الذنب ليس من اتقى الله وخافه.
وأما هل يكفر الحج الكبائر التي لم يتب عنها صاحبها، وإن كان قد تركها، فالصحيح -إن شاء الله- أنها إن كانت مما يتعلق بحقوق العباد فإن الحج لا يغفرها كما جاء في الحديث أن [الشهادة في سبيل الله تكفر الذنـوب كلها إلا الدّين]، وذلك أنه من حقوق العباد، وهكذا الأمر هنا، فإن الحج لا يكفر حقوق العباد، فمن كان عليه دين لم يؤده، أو في ذمته عهد أو مال أو أمانة لغيره فإن الحـج شأنه شأن كل الطاعات التي يكفر الله بها السيئات، لا يكفر الله بها حقوق الآدميين، لأن حقـوق العباد لا بد من ردها، أو تنازل أهل الحقوق عنها في الدنيا أو في الآخرة، أو المقاضاة فيها يوم القيامة كما قال صلى الله عليه وسلم: [أيها الناس من كان له عند أخيه مظلمة من عرض أو مال فليتحلل منه الآن قبل ألا يكون دينار ولا درهم، إنما هي الحسنات والسيئات، فإن كان له حسنات أخذ منه بقدر مظلمته، وإلا أخذ من سيئاتهم فطرحت عليه ثم طرح في النار].
فلا يجوز الظن أن تكفير الحج للذنوب مسقط لحقوق الآدميين والله تعالى أعلم.
وأما ما يتعلق بحق الله تعالى فهل يسقط إثم الكبائر دون توبة منها إذا قام العبد بهذه الأعمال العظيمة التي جاء أنه تكفر كل الذنوب كالحج والشهادة، وصلاة ركعتين لا يحدث المصلي فيهما نفسه كما في الحديث الصحيح: [من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه إلا غفر الله ما تقدم من ذنبه]
(متفق عليه)
وكذلك صيام رمضان، وأنه عتق من النار، وكذلك التسبيح والتحميد والتكبير بعد الصلوات وأنه من [سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين، وحمده ثلاثاً وثلاثين وكبره ثلاثاً وثلاثين، وقال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلا غفرت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر].
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/803880402.gif[/img]
فلا شك أن ظاهر هذه الأحاديث يدل على أن هذه الأعمال الشريفة العظيمة يسقط كل الذنوب صغيرها وكبيرها.
لكن عند النظر والتأمل والجمع بين النصوص المختلفة يتبين أن هذه المغفرة للذنوب لا تكون إلا للتائب من الكبائر.
ومن أجل ذلك يوصي الحاج عند عزمه على الحج، أن يخرج عما في يديه من حقوق الآدميين ليكون حجه مبروراً، وأن يتوب إلى الله من جميع ذنوبه ليكون وذنبه مغفوراً. ومما يدل أن الحج لا يسقط ذنوب الكبائر إلا للتائب منها قول النبي صلى الله عليه وسلم: [الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة]، ولا يكون الحج مبروراً إلا إذا كان صاحبه تائباً إلى الله من معاصيه راجعاً إليه، أما إن كان مصراً على المعاصي، مقيماً عليها ناوياً أن يعود إليها بعد حجه فهذا لا يكون حجه مبروراً.
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/466165821.gif[/img]
اخوكم
[img]http://www9.*********/2009/09/08/12/421562973.gif[/img]

 

 

من مواضيع مصراوي في المنتدى

مصراوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2009, 06:10 PM   #2
 
الصورة الرمزية فانتا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: أم الدنيا
المشاركات: 30,477
فانتا is on a distinguished road
افتراضي

اللهم ارزقنا زيارده بيته

يسلموووووو مصراوى


احترامى

 

 

من مواضيع فانتا في المنتدى

__________________




















كيف أحزن والله ربــــــــــــى

فانتا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2009, 06:17 PM   #3
عضو
 
الصورة الرمزية ماسك نمله ومعزبها
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: فلسطين
المشاركات: 370
ماسك نمله ومعزبها is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

 

 

من مواضيع ماسك نمله ومعزبها في المنتدى

ماسك نمله ومعزبها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2009, 01:55 AM   #4
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,113
أسلام is on a distinguished road
افتراضي

 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك







أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-12-2009, 12:51 AM   #5
شخصين والروح وحده
 
الصورة الرمزية غـــرور
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: في وسط قلبه
المشاركات: 29,978
غـــرور is on a distinguished road
افتراضي

جـــــــــزاك الله الف خير اخوي.

وجعله بميزان حسناتك يارب

يعطيييك الف عافييه

 

 

من مواضيع غـــرور في المنتدى

__________________




غـــرور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-12-2009, 01:01 AM   #6
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: بين طيآآآآآآآآآت الالم
المشاركات: 8,163
رذآآذ حــلــم is on a distinguished road
افتراضي

يسسسسسسسسلمو

يعطيييك الف الف الف عافيييه

الله لايحرمنا جديدك

 

 

من مواضيع رذآآذ حــلــم في المنتدى

__________________









تابع صفحتنا على الفيس بوك









سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

رذآآذ حــلــم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-13-2009, 01:15 PM   #8
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الباحه - بالجرشي
المشاركات: 881
صوت الجنوب is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى صوت الجنوب
افتراضي

جزاك الله خير وبارك فيك

 

 

من مواضيع صوت الجنوب في المنتدى

__________________

شات نهر الحب اكبر تجمع خليجي عربي

وهذا الرابط شات



صوت الجنوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2010, 03:29 AM   #10
 
الصورة الرمزية طائر حزين
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: القمر
المشاركات: 6,899
طائر حزين is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تسسلم ايدك

طرح رائع وموفق

جزاك الله كل خير


مودتي

 

 

من مواضيع طائر حزين في المنتدى

__________________










ن25

طائر حزين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للذنوب, الحج, يكفرها, ومتى, وتكفيره

جديد قسم نهر الحج والعمرة

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 12:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286