كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 07-21-2009, 04:58 PM   #1
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
uu67 التربية الصالحة







التربية الصالحة


يقولُ اللهُ تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ}.

جاءَ في الحديثِ المُتَّفَقِ عليهِ من طريقِ أبي هريرةَ رضيَ اللهُ عنهُ: "كلُّ مولودٍ يُولَدُ على الفِطْرَةِ" ومعنى قولِهِ"يُولَدُ على الفِطرَةِ" أي على مُقْتَضَى العَهْدِ الذي أُخِذَ عليهِ يومَ أَخْرَجَ اللهُ أرواحَ بَنِي ءادَمَ من ظهرِ ءادَمَ عليهِ السلامُ فاستَنْطَقَهُم قالَ: ألسْتُ بِرَبِّكُمْ قالوا: بَلى لا إلـهَ لنا غيرُكَ.

إنَّ تربِيةَ الأولادِ مِنْ أهمِّ الأُمورِ وأوكَدِها، فالولَدُ أمانَةٌ عندَ والِدَيْهِ وقلبُهُ جوهرةٌ نفيسةٌ خاليةٌ عن كلِّ نقشٍ وهو قابِلٌ لكلِّ ما نُقِشَ، ومائِلٌ إلى كلِّ ما يُمالُ بهِ إليهِ فإِنْ عُـوِّدَ الخيرَ وعُلِّمَهُ نَشأَ عليهِ وسَعِدَ في الدُّنيا والآخرةِ، وشارَكَهُ في ثوابِهِ أبواهُ وكلُّ معلمٍ لهُ ومؤدِّبٍ، وإنْ عُـوِّدَ الشرَّ وأُهْمِلَ إِهمالَ البهائِمِ وشَبَّ على ذلكَ شَقِيَ وهَلَكَ وكان الوِزْرُ في رَقَبَةِ القَيِّم عليهِ. وصيانَةُ الأولادِ تكونُ بتأديبِهِم وتهذيبِهم وتعليمِهم محاسِنَ الأخلاقِ وبحفظِهم من قُرَناءِ السوءِ وما أكثرَهم في هذهِ الأيامِ.

ولا يعوِّدُهُمُ التَّنَعُّمَ ولا يُحَبِّبُ إليهمُ الزِّينةَ وأسبابَ الرّفاهِيَةَ فيضيعُ عمُرُهُ في طلَبِها إذا كَبُرَ، وينبغي مراقَبَتُهم من أولِ أمرِهم ويرُاقبُ طبعُهُ فإن كانَ يَحْتَشِمُ ويستَحِي من شئٍ دونَ شئٍ ويتركُ بعضَ الأفعالِ فهذهِ بِشارةٌ تَدُلُّ على اعتدالِ الأخلاقِ وصفاءِ القلبِ وهو مبشَّرٌ بكمالِ العَقْلِ عندَ البلوغِ فينبغي أن يُستعانَ على تأديبِه بِحيائِه.

وأوَّلُ ما يغَلُبُ على الولدِ بعدَ سنتينِ أو ثلاثِ سنواتٍ شَرَهُ الطعامِ فينبَغي أن يُؤَدَّبَ فيهِ، مثالُهُ أن لا يأخُذَ الطعامَ إلا بِيمينِهِ وأن يقولَ عليهِ: "بسم الله" عند تناوُلِه، وأنْ يأكُلَ ممّا يليهِ وأن لا يبادِرَ إلى الطعامِ قبلَ غيرِه وأن لا يُحَدِّقَ النظرَ إليهِ ولا إلى من يأكُلُ وأن لا يُسرِعَ في الأكلِ، وأن يُجِيدَ المضغَ ولا يلطِّخَ يدَهُ وثوبَهُ، وأن يُعَوَّدَ الخبزَ والماءَ في بعضِ الأحيانِ حتى لا يصيرَ يرى اللّحمَ حتماً، وأن يُقَبَّحَ عندَهُ كثرةُ الأكلِ ويُمْدحَ عنده الصبيُّ المتأدِّبُ القليلُ الأكلِ، ويحبَّبُ إليهِ قلةُ المبالاةِ بالطّعامِ والقناعةُ بالقليلِ منهُ، ويُحَبَّبُ إليهِ من الثيابِ الأبيضُ، ويُحْفظُ عن الصِّبْيَةِ الذين عُوِّدوا التّنعمَ والرّفاهيةَ ولبسَ الثيابِ الفاخرةِ.

ولْيعلَمْ أن الصبِيَّ الذي يُهْمَلُ في ابتداءِ نشوئِهِ يخرُجُ في الأغلبِ رديءَ الأخلاقِ، ويُحْفَظُ عن ذلكَ بحُسْنِ التأديبِ، ثم لما يَبْلُغُ سِنَّ التمييزِ يُشْغَلُ بتعلُّمِ علمِ الدين، وأولُ ما يعلَّمُ تنـزيهُ اللهِ عن مُشابَهَةِ المخلوقينَ وما يتبعُ ذلكَ في الاعتقادياتِ ثم يُعلَّمُ أحكامَ الطهارةِ والصّلاةِ ويؤمر بها وبالصومِ، ثمّ يُعلمُ بعضَ ما يحرُمُ على البطنِ واللسانِ واليدِ والرجلِ والعينِ والقلبِ والأبدانِ ويخوَّفُ منها، ولا يقالُ ما يقولُهُ بعضُ الجهلةِ من الناسِ "ما يزالُ صغيراً لا يَعِي ما تُعطونَهُ إياهُ" فهؤلاءِ يقالُ لهم ما قالهُ الإمامُ الغزاليُّ في كتابِهِ "إحياء علوم الدين" بعد أنْ ذكرَ مسائلَ الاعتقاديات:

واعلم أن ما ذكرناهُ فينبغِي أن يُقدَّمَ إلى الصبيِّ في أوَّلِ نشوئِهِ فيَحْفَظُهُ حِفْظاً ثم لا يزالُ ينكشِفُ لهُ معناهُ في كِبَرِهِ شيئاً فشيئا " إ.هـ

ثم يعلَّمُ القرءانَ وأحاديثَ الأخيارِ وحكاياتِ الأبرارِ وأحوالَهم ليَنْغَرِسَ في نفسِهِ حبُّ الصّالحين، ولما يظهَرُ منهُ الخُلُقُ الجميلُ والفعلُ المحمودُ ينبغي أن يُكرمَ عليهِ ويُجازَى عليهِ بما يفرحُ بهِ .

فإنْ خالَفَ مرةً واحدةً فينبغي أن يُتَغَافَلَ عنهُ ولا يُهتَكَ سترُهُ ولا سيّما إذا سترَهُ الصَّبِيُّ واجتهدَ في إخفائِهِ فإنَّ إظهارَ ذلك عليهِ ربما يزيدُهُ جسارةً حتى لا يُباليَ بالمُكاشَفَةِ، فعندَ ذلك إن عادَ ثانيةً فينبغي أن يُعاتَبَ ويقالَ لهُ إياكَ أن تعودَ لِمِثْلِ هذا، ولا تُكثرُ عليهِ بالعِتابِ في كلِّ حينٍ فإنَّهُ يَهُونُ عليهِ سماعُ المَلامَةِ ويسقُطُ وَقْعُ الكلامُ في قلبِهِ، ويُعوَّدُ أن لا يفتَخِرَ على أقرانِهِ بشئٍ مما يملِكُهُ والداهُ، ويُمْنَعُ من لغوِ الكلامِ وفُحْشِهِ والسبِّ ومن مُخالطَةِ من يجرِي على لسانِهِ شئٌ من ذلكَ، فإن ذلك يَسْري لا محالةَ مِنْ قُرَناءِ السوءِ والأصلُ في التأديبِ الحفظُ من قُرَناءِ السوءِ.

ويُعَلَّمُ طاعةَ والديهِ ومعلِّمِهِ ومؤَدِّبِهِ وأنَّ الموتَ يقطَعُ نعيمَ الدنيا فهذه دارُ مَمَرٍ لا دارَ مقرٍ، وأما الآخرةُ فهي دارُ المقرِّ، وأنَّ الموتَ منتظِرٌ في كلِ ساعةٍ، وأن الكيِّسَ العاقِلَ من تزوَّدَ من الدُّنيا إلى الآخرةِ.

قالَ سهلُ بنُ عبدِ اللهِ التستريُّ الوليُّ العارِفُ باللهِ: كنتُ وأنا ابنُ ثلاثِ سنين أقومُ بِاللَّيلِ فأنظُرُ إلى صلاةِ خالي محمدٍ بنِ سِوار فقالَ لي يوماً: ألا تَذْكُرُ اللهَ الذي خلَقَكَ.

فقُلْتُ: كيفَ أَذكُرُهُ.

قالَ : قلْ بِقَلبِكَ عندَ تَقَلُّبِكَ في ثِيابِكَ ثلاثَ مراتٍ من غيرِ أن تحَرِّكَ بهِ لسانَكَ: اللهُ عالمٌ بي، اللهُ ناظرٌ إليَّ، اللهُ شاهِدٌ.

فقلتُ ذلكَ ليالٍ ثم أعلمتُهُ فقالَ: قل في كلِّ ليلةٍ سبعَ مراتٍ. فقلتُ ذلك ثم أعْلَمْتُهُ فقالَ: قل ذلكَ كلَّ ليلةٍ إحدى عشرةَ مرةً.

فقُلْتُهُ فوقَعَ في قلبي حلاوَتُهُ فلمّا كان بعدَ سنةٍ قالَ لي خالي: احفظ ما علَّمْتُكَ ودُمْ عليهِ إلى أن تَدْخُلَ القبْرَ فإنهُ ينفعُكَ في الدنيا والآخرةِ فلم أزَلْ على ذلكَ سنينَ فوجَدْتُ لذلكَ حلاوةً في سرِّي ، قالَ لي خالي يوما: يا سهل من كان اللهُ عالماً به وناظراً إليه أيعصيهِ؟ إياكَ والمعصية.



ثم بعَثُوا بي إلى الكُتَّابِ فتَعلمتُ القرآنَ وحفظتُهُ وأنا ابنُ ستِ سنينَ أو سبعِ سنين وكنتُ أصومُ الدّهرَ وقوتي من خبزِ الشعيرِ بغيرِ الملحِ ولا أدم، ثم خرجت أسيحُ في الأرضِ سنينَ ثم رَجَعْتُ إلى " تستر" وكنتُ أقومُ الليلَ كلَّهُ ما شاءَ اللهُ تعالى.

وقـالَ أحمدُ ابنُ حنبل: فما رأيتُهُ أَكَلَ الملحَ حتى لَقِيَ اللهَ تعالى.

انظروا إلى حالِ هذا الإنسانِ الذي كان ذا رِفعةٍ ودرجةٍ عند اللهِ تعالى، وهكذا يكونُ حالُ من نَشأَ النَّشْأَ الصَّالِحَ والتربيةَ الشرعيةَ الصّحيحةَ، فاسْعَوْا إلى تربيةِ أولادِكم على ما يُرضي اللهَ تبارك وتعالى وتذكَّروا قولَ النبيِّ صلّى اللهُ عليه وسلّم: "إذا ماتَ ابنُ ءادمَ انقطَعَ عملُهُ إلا من ثلاثٍ: صدقةٍ جاريةٍ، وعلمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، وولدٍ صالحٍ يدعو له".

وهذا الأخيرُ في الأغلبِ لا يكونُ بدونِ عملٍ وجهدٍ من الوالدينِ، فلا يتذرَّعُ الواحدُ منّا بالانشغالِ وكثرةِ الهمومِ والبلاءِ والمصائِبِ لأن تربيةَ الأولادِ أحقُّ بأنْ يُفَرِّغَ لها الوالدانِ الجهدَ والوقتَ المطلوبَ


 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-21-2009, 05:08 PM   #2

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية فراشه الحب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 1,066
فراشه الحب is on a distinguished road
افتراضي

 

 

من مواضيع فراشه الحب في المنتدى

__________________











صوتوا لتعرفوا من هو صديق الاسبوع

دفـ القلوب ـا

OR

همس الحجاز

انا فى الانتظار


فراشه الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-21-2009, 05:22 PM   #3

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية همس الحجاز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 4,912
همس الحجاز is on a distinguished road
افتراضي

وعليكمـ السلامـ ورحمهـ اللهـ وبركاتهـ


جزاكـ اللهـ خير اخوووي


تسلمـ طرح مميز

دمت,,,,

 

 

من مواضيع همس الحجاز في المنتدى

__________________






تابع صفحتنا على الفيس بوك

همس الحجاز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-21-2009, 05:23 PM   #4
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي



فراشة الحب


 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-21-2009, 05:24 PM   #5
من مؤسسين نهر الحب
 
الصورة الرمزية مرسل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 14,165
مرسل is on a distinguished road
افتراضي

الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



هلاوغلا ومرحباا
اسلام

يسلموااويعطيك العافية وجزاك الله خيراا
مع تحياتي

 

 

من مواضيع مرسل في المنتدى

مرسل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-21-2009, 05:30 PM   #6
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي



همس الحجاز


 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-21-2009, 06:35 PM   #8

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية كبرياء ملاك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: فلسطيـــن - غزة
المشاركات: 630
كبرياء ملاك is on a distinguished road
افتراضي

اسلام


 

 

من مواضيع كبرياء ملاك في المنتدى

__________________






[ لست الأفـضل .....ولكن لي أسلوبـي]
سأظل دائمـا أتقبـل رآي الناقد والـحاسد
فالأول [ يصحح مساري ] والـثـانـي [ يزيد مـن إصراري ]

كبرياء ملاك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-21-2009, 06:43 PM   #9
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,116
أسلام is on a distinguished road
افتراضي



كبر ملاك ياء


 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-21-2009, 06:44 PM   #10
عضو
 
الصورة الرمزية هاربه من لوحه رسام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 220
هاربه من لوحه رسام is on a distinguished road
افتراضي

اللهُ عالمٌ بي، اللهُ ناظرٌ إليَّ، اللهُ شاهِدٌ.

أســــــــــــــــــلام

جزاك الله كل خير ........ موضوع رائع ومعلومات اروع ....... وفقق الله الى الخير دائماااااا .....

 

 

من مواضيع هاربه من لوحه رسام في المنتدى

هاربه من لوحه رسام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 11:57 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286