كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 05-07-2009, 07:01 PM   #1
عضو
 
الصورة الرمزية ركن الدين
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 106
ركن الدين is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ركن الدين
uu5 بكاء النبي صلى الله عليه وسلم عندما زار قبر أمه آمنة بنت وهب

Advertising

مرت الايام ثقيلة على نفس آمنة وكانها اعوام ، وهي ترقب من حين لاخر عودة الزوج الحبيب .. واقترب موعد العودة .. وهاهي قافلة قريش تدنو من الحرم كان الليل قد نشر سرباله الاسود على مكة وغابت نجوم السماء تاخذ مضاجعها ، وهجع الكون ، وانتشر السكون ، الا نسوة كن ساهرات ، لم تعرف عيونهم النوم .. وهناك بالقرب من الحرم راحت آمنة بنت وهب ترقب القادمين خافقة القلب ، هاهي القافلة اخذت طريقها داخل مكة ، واقتربت من الحرم وحط الرجال رحالهم ، .

عند ذلك خفق قلب آمنة بين اضلاعها ، ودق دقات عالية .. وتسابق رجال مكة لاستقبال العائدين ، وخرج عبدالمطلب وابناءه لاستقبال عبدالله ، اين عبدالله .. وارتفع صوت عبدالمطلب وهو ينادي عبدالله . عبدالله . اين عبدالله؟؟
ولكن فتى قريش الغض اليافع الوسيم لم يكن بين جموع العائدين ......

واقبل زعيم القافلة فتوجه اليه عبدالمطلب كالسهم هو واولاده وقال له : اين عبدالله ؟ .. سؤال محرج غاية الاحراج جعلت نفس الرجل تذهب شعاعاً .. ولكنه تصنع الهدوء وقال في نبرة حزن : لقد خلفنا عبدالله عند اخواله بني النجار مدنفاً(1)..

وقعت الكلمة على نفس عبدالمطلب واخوته كالصاعقة , وشعر عبدالمطلب بان يدا قوية تجذب قلبه وتهصره(2) , وتذكر زوجة ابنته آمنة بنت وهب فكادت تنهار عزيمته , ....فماذا يقول لها ؟؟!

وعاد عبدالمطلب وبنوه الى دار عبدالله ، حيث تنتظر آمنة عودة الحبيب ، وقلوبهم تتجاذبها مشاعر شتى من الرحمة والحزن والاسى والاشفاق والشوق لعبدالله ، ولما راتهم آمنة وعبدالله ليس معهم اشتد وجيب قلبها ، وزاد خفقانه ، وتدفقت مشاعر متباينة الى نفسها ، ولفها خوف شديد لما رات عبدالمطلب باسر الوجه ... فارتسمت على وجهها علامات الذهول والرعب ، ولمح ذلك عبدالمطلب في محيا آمنة ، وقال لها :
لاتخافي ياآمنة ان عبدالله بخير .
قالت : اين عبدالله .
قال : هو بخير عند اخواله بني النجار في المدينة .
قالت : ولم لم يعد مع العائدين ؟
قال : انه مريض هناك .

واراد عبدالمطلب ان يمزق السكون البغيض الذي حل بدار عبدالله ، ويغرس مكانه الطمانينة في قلب آمنة فقال لها : سارسل اخاه الحارث الى المدينة كيما يعود بزوجك عبدالله بعد شفاءه .

وفي صبيحة تلك الليلة ، كان الحارث بن عبدالمطلب يسير نحو المدينة مودعا ابيه واهله وذويه ، والسنتهم تلهج بالدعاء كي يشفى عبدالله من مرضه ....
وما ان وصل الحارث الى المدينة حتى علم ان اخاه عبدالله قد مات غريبا وقبر في دار النابغة احد بني عدي بن النجار , ... عاد الحارث ادراجه قافلا الى مكة كسير النفس مهيض الجناح ، ... وصل الحارث مكة وحطت ناقته بفناء الكعبة ..... ووصل الخبر الاليم الى آمنة ، فاثار الحزن والاسى في نفسها ... وراحت ترثي زوجها وحبيبها وتقول :
عفا جانب البطحاء من آل هاشم ... وجاور لحدا خارجا في الغمائم(الاكفان)
دعته المنايا دعوة فاجابها ... وما تركت في الناس مثل ابن هاشم
عشية راحوا يحملون سريره ... تعاوره اصحابه في التزاحم .

نعم ... مات عبدالله هناك في بقعة من الارض بعيدة ... بعيدة ... " وماتدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس باي ارض تموت " سورة لقمان : 34 .

حزنت آمنة بنت وهب حزنا شديدا كان يؤدي بها الى الهلاك .. ولكن تداركها الله بواسع رحمته فصبرها ... ومن ثم كان هناك شيئا آخر يخفف عنها شلوعة الحزن ومرارة الاسى ، ويستل بعض كآبتها اذا كانت قد حملت من عبدالله بسيد هذه الامة صلى الله عليه وسلم وقد ادخرها قدر الله لاعظم امومة قد عرفها التاريخ .. وسمعت بها الدنيا وتوالت عليها الرؤى والبشريات بجلال قدر هذا الجنين الذي الذي يتحرك في احشائها ، فرأت فيما يرى النائم حين حملت به انه خرج منها نور اضاء الارض ، وبدت منه قصور بصرى من ارض الشام ، , علاوة على انها ماشعرت اثناء حملها بسيد البشر صلى الله عليه وسلم من الالام والاوجاع التي تشعر بها النساء اثناء الحمل .
وتقدمت اشهر الحمل بالسيدة الشريفة آمنة بنت وهب .... ولقد بقي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بطن امه تسعة اشهر كاملة ...
وبلغ الكتاب اجله ، فبعد تسعة اشهر ، اذن الله للنور ان يسطع وان يظهر الى الوجود ، وللنسمة المباركة ان تخرج الى الكون لتادي اسمى واعظم رسالة عرفتها الدنيا في عمرها الطويل.
ففي ليلة طاب هواؤها ، وصافحت نسماتها الوجود ، والقمر يوشك ان يكون بدرا ، واليوم الاثنين 12/ من ربيع الاول / عام الفيل . لم يكن في دار عبدالله سوى آمنة بنت وهب ، وجاريتها بركة الحبشية ، وكانت تلكم الليلة هادئة خاشعة ، وملات روح آمنة روائح اطيب من المسك لم تدر مامبعثها ، وسرت في الغرفة نسمات من الرحمة لامست وجه آمنة التي كانت هادئة ساكنة ، وان كانت تهم ان تضع حملها..
وجاءها المخاض وهي في ناحية من غرفتها ، ورأت الجارية الحبشية مانزل بسيدتها فانسلت من الدار مهرولة نحو قابلة قريش ، وسرعان مااتت وبصحبتها الشفاء بنت عوف _ ام عبدالرحمن بن عوف _ .

ودنت الشفاء من آمنة ، وكانت قابلة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فحضرت مولده وتشرفت به .
وفي هذا الجو طاف بآمنة نعاس ، فسمعت هاتفا يهتف بها ان تسمي مولودها محمد .
وتنفس صبح تلك الليلة المباركة ، فارسلت آمنة الى عبدالمطلب تبشره ... وانطلق عبدالمطلب يحمل الحفيد الحبيب الى الكعبة .
لقد سعدت الدنيا بمولد هذا المولود النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .

وتنفس محمد صلى الله عليه وسلم نسيم الحياة يتيما ، فارسل الى البادية وذلك لنقاء الجو وصفاء الطبيعة وفصاحة اللهجة .......
واستمر النبي صلى الله عليه وسلم عند حليمة حتى بلغ عمره سنتين ؛ وتقول حليمة : فوالله مابلغ السنتين حتى كان غلاما جفرا(استغنى عن الرضاع) فقدمنا على امه ، ونحن اضن شيئ به مما راينا فيه من البركة .

وما ان وصلت حليمة وزوجها الحارث ومعهم محمد صلى الله عليه وسلم الى مكة حتى وقفوا امام بيت آمنة ، ودقت حليمة الباب ، وفتحت آمنة الباب ، فما هي الا ان رأت حليمة وزوجها وابنها الحبيب محمد ، فأخذته آمنة وضمته الى صدرها ، وراحت تقبله ، وقد تهلل وجهه البريء بالفرح ، ولف الحبيب الصغير ذراعيه الطاهرتين حول عنق امه آمنة ، وهو سعيد ، واستسلم لنفحات الامومة التي غمرته بها ..

وفرحت آمنة بعودة الحبيب ابنها اليها بعد غياب دام سنتين من الزمن وكانت حليمة تحب النبي صلى الله عليه وسلم حباً ملك كل جوارحها وكانت حريصة بان يعود معها ، لما راته من اثر بركته ، ومازالت حليمة ترجو آمنة في ان تدع اليها محمداً حتى وافقت آمنة ،،، ورجعت حليمة بمحمد الى ارض بني سعد وقلبها يتراقص طرباً بين جوانحها ، واستمر النبي صلى الله عليه وسلم فترة من الزمن بعيداص عن امه آمنة .. حتى كانت حادثة شق الصدر ، فخافت عليه حليمة وارجعته الى امه آمنة بعد ان قصت اليها ماحدث ، فقالت لها آمنة : لاتخافي عليه ان ابني هذا سيكون له شأن .
ورجع النبي صلى الله عليه وسلم من بادية بني سعد في كنف جده العطوف ، الذي كان يحبه حباً لم يكن لاحد بعده . فقد كان يتوسم فيه كل خير . وكان يجد فيه عوضاً عن احب ابنائه اليه .

وكذلك كان صلى الله عليه وسلم ينعم بالعيش مع امه الرؤوم التي كانت تفيض عليه نسائم حنانها . وبلغ النبي صلى الله عليه وسلم 6 سنوات وكان به قوة على تحمل السفر ، فقد كانت عند امه آمنة رغبة ملحة في ان تذهب به الى يثرب لزيارة قبر ابيه ، فاعدت آمنة عدة السفر وحملته ومعهما ام ايمن بركة الحبشية حاضنته ، وخرجت آمنة من مكة وابنها الحبيب مع ام ايمن . ثم يممت آمنة وجهها شطر يثرب بعد ان القت نظرة عابرة على ام القرى ، ولم تكن تعلم ان هذه النظرة الاخيرة ، وهذه الرحلة هي بداية رحلتها الى الآخرة .

وسرت القافلة في هذا الكون الواسع وانسابت بين النخيل في الواحة الخضراء وتابعت القافلة المسير حتى وصلت يثرب واحطت رحالها وكان المقام في دار النابغة من بني النجار ، واخذت آمنة محمداً وازارته اخوال جده عبدالمطلب . ومكثت هي وابنها وام ايمن شهراً كاملاً . وزاروا الحبيب الثاوي في قبره هناك ..

ولما قضت آمنة حاجتها . آذنت بالرحيل الى مكة . ولما كانوا على نحو 23 ميلاً من يثرب ، وقد بلغوا قرية الابواء مرضت آمنة بنت وهب . وذبلت ذبول الموت . وطفرت الدموع من عينيها حارة تسيل على خديها وهي ترى ابنها محمد صلى الله عليه وسلم . قد اضحى وحيداً ازداد يتماً الى يتمه . واخذ محمد صلى الله عليه وسلم يحدق النظر في وجه امه التي اخذت تودع الدنيا ونظرت الى وجهه البريء الجميل وقالت :
بارك الله فيك من غلام يابن الذي من حومة الحمام
نجا بعون الملك العلام فودي غداة الضرب بالسهام

واشتد النزع بآمنة . وغشيها من الكرب والهم مالله به عليم ، ومحمد واقف عند راسها يرى ويشاهد مانزل بامه الحبيبة . ولا يستطيع ان يفعل لها شيئاً . انها ارادة الله . والقت آمنة النظرة الاخيرة الى وجه ابنها ثم قالت وهي تعالج سكرات الموت : كل حي ميت ، وكل جديد بال ، وكل كثير يفنى ، وانا ميتة ، وذكري باق ، وقد تركت خيرا وولدت طهراَ....

ثم فاضت روحها الى بارئها . وتلاشى الصوت الدافئ بين رمال الصحراء . واختفى الى ان يرث الله الارض ومن عليها . وبكاها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بكاء شديدا . فلقد احس بحقيقة اليتم في تلك اللحظات المؤلمة . وفي تلك الارض البعيدة عن ام القرى .

وفي الابواء دفنت آمنة . دفنها هناك ابنها الحبيب محمد . وحاضنته ام ايمن دفنت امام عينيه . ... بعيدا عن مكة ... بعيدا عن عبدالمطلب . لقد اخذت آمنة منه . وتوارت تحت اكوام التراب ...

ويعود الركب الى مكة . ولكن بدون آمنة ، عاد محمد صلى الله عليه وسلم وهو يذرف الدمع سخياً ساخناً حاراً على فراق امه الرؤوم . عاد الى مكة وقد اضحى يتيما مرة اخرى . عاد الى ذلك البيت الصغير وحيدا حزينا باكيا .. عاد الى ذلك البيت وهو يجول ببصره في اركانه الصامته .. هنا كانت ترقد آمنة .. هنا كانت تعد له طعامه .. وهناك كانت تلاعبه آمنة .. وسعى لاضحاكه عندما تقوده خطواته الصغيرة اليها باكيا .. وهنا كانت تمازحه آمنة .... وهنا .. وهنا ..
ايها البيت الصامت كالحداد .. لم يعد هناك صوت... ايها البيت الصامت ... لم يعد هناك ام .. لم يعد هناك آمنة ... لم يعد هناك حب ولا حنان .. ضاع الحب فلا حب حتى نلتقي ...

ويعلو صوته في نفسه .. اين انت يااماه .. اين انت ياآمنة الحبيبة ..

لقد تعلق محمد صلى الله عليه وسلم بامه آمنة تعلق شديدا .. وظلت ذكريات الطفولة ماثلة في ذهن النبي صلى الله عليه وسلم . لاتمحوها الايام ولاتفنيها الاحداث .. وعندما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم الى المدينة ونظر الى دار بني النجار قال : (( هنا نزلت بي امي )).

(( انتهى النبي صلى الله عليه وسلم الى رسم قبر فجلس . وجلس الناس حوله . فجعل يحرك نفسه كالمخاطب . ثم بكى فاستقبله عمر بن الخطاب رضي الله عنه . فقال : يارسول الله مايبكيك ؟ فقال : (( هذا قبر آمنة بنت وهب . استاذنت ربي في ان ازور قبرها .فاذن لي واستاذنته في الاستغفار لها . فابى عليها . وادركتني رقتها فبكيت . )) فما رايت ساعة اكثر باكيا من تلك الساعة .)) ...

 

 

من مواضيع ركن الدين في المنتدى

ركن الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2009, 07:02 PM   #2
عضو
 
الصورة الرمزية ركن الدين
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 106
ركن الدين is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ركن الدين
افتراضي

[moveo=down]اللهم صلي عليك يا نبي الهدي
عليه الصلاة والسلام[/moveo]

 

 

من مواضيع ركن الدين في المنتدى

ركن الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 02:51 AM   #3
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: بين ـاناملي وبقلب اورـاقي||~
المشاركات: 16,744
شاعرأهات is on a distinguished road
افتراضي

صلى الله عليه وسلم

مشكور على هذا الموضوع الجميل

تقبل مروري

 

 

من مواضيع شاعرأهات في المنتدى

__________________

حِدآدُ عآم يسُودُ تَفكِيري وَيُنكسُ آقلآمِي التي لآ تنبعُ إلآ مِنْ عقل

هُو الآنً مُحملاً على نعشٍ منِ المُمكِن دفنهُ تحت أقدآمِ القَدَرِ..!

شاعرأهات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 02:52 AM   #4
غزآ‘ل ومـآ‘ يصيدونهـ
 
الصورة الرمزية بتول
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: خَلْفَ سَرَآبٌ مُتَبَعْثِرْ
المشاركات: 3,092
بتول is on a distinguished road
افتراضي

اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله واصحابه اجمعين

جزاكـ الله خيرا ركن الدين

وجعله في ميزان حسناتكـ

دمت بحفظ الرحمن

 

 

من مواضيع بتول في المنتدى

__________________







بتول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 01:41 PM   #5
 
الصورة الرمزية فانتا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: أم الدنيا
المشاركات: 30,478
فانتا is on a distinguished road
افتراضي

بأبى وأمى يا حبيب الله


اللهم صلى وباركـ وسلم على محمدا

صلى الله عليه وسلم

مشكوووووووووووووووووور ركن الدين عالطرح وبارك الله فيك

 

 

من مواضيع فانتا في المنتدى

__________________




















كيف أحزن والله ربــــــــــــى

فانتا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2009, 02:11 AM   #7
آلعًٍيَوٍنْ آلشًِْقٌٍيَهٍ
 
الصورة الرمزية امانى المصريه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: ألّتّسّامّحٍّ‘طّبّعّى
المشاركات: 9,689
امانى المصريه is on a distinguished road
uu44

[img]http://img252.i*************/img252/9559/105sabiskx5.gif[/img]


[all1=FF6666][a7la1=FF9933][fot1]رٌٍكَنْ آلدًٍيَنْ [/fot1][/a7la1][/all1]


 

 

من مواضيع امانى المصريه في المنتدى

امانى المصريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2009, 07:38 PM   #8
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 119,114
دلع عيني دلع is on a distinguished road
افتراضي

عليه افضل الصلاة والتسليم

جزاك الله خير اخوي على جديدك

والى الامام دوم

تحيتي

 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

__________________

عبارات شكر و تقدير للمعلم و المعلمة بمناسبة يوم المعلم



عبارات تهنئة رسمية للمعلم و المعلمة بمناسبة يوم المعلم




صور كليب حقير الشوق بلقيس - صور الفنانة بلقيس في حقير الشوق




اشعار قصيرة عن اليوم العالمي للمعلم - قصيدة عن فضل المعلم - خواطر مدح و فخر للمعلم




رسائل قصيرة عن القهوة - مسجات عن حب القهوة - بيسيات قهوتي




شروط قيادة المرأة في السعودية - نص شروط قيادة المرأة في السعودية للاجانب




كلام جميل عن الانتماء للوطن 2017 , عبارات عن المواطنة و حب الوطن , مقدمة و خاتمة عن الانتماء للوطن





عبارات عن الوطن للاطفال - شعر قصير عن وطني للطفل - كلمات قصير للاطفال عن حب الوطن



كلام عن اليوم الوطني بالانجليزي - تهنئة باليوم الوطني بالانجليزي - كلمات مترجمة عن اليوم الوطني




شاهد عريس يعرض لعروسته فيديو خيانة لها يوم زواجهم




شعر مدح السمي 2017 , قصائد فخر في السمي , اشعار عن سميه , خواطر حب السمي




صور اطفال السعودية 2018 , صور اطفال سعوديين , صور اجمل طفلة سعودية




صور بنات بفلتر الورد 2018 - صور اجمل بنت بفلتر الورد - صور مشاهير بفلتر السناب



اجمل عبارات عن الاب 2017 , كلام جميل عن الاب , خواطر عن ابي , اجمل قصيدة عن ابي



عبارات مدح الحناء 2017 - كلمات روعة عن النقش و الحناء - كلام مدح حناء العروس - خواطر عن الحناء


عبارات شكر على الورد 2017 - كلام جميل يكتب على الورد - صور شكر جميلة على الوردة



عبارات عن السمي 2017 , كلام حلو عن السمية , كلمات ترحيب في السمي , رمزيات عن السمي



كلام جميل عن عمتي 2017 , عبارات مدح للعمة , خواطر حب لعمتي , كلمات حلوة عن عماتي


كلام حلو عن خالتي 2017 , عبارات مدح للخالة , خواطر عن حب خالتي , كلمات مدح خالاتي


مقدمة اذاعة سهلة - مقدمة وخاتمة إذاعة سهلة - مقدمات جديدة للاذاعة


مقدمة اذاعة مدرسية - مقدمة اذاعة جديدة - مقدمة اذاعة صباحية


كلام حلو عن اختي 2017 , عبارات عن الاخت الكبيرة , خواطر مدح الاخت , رمزيات عن حب الاخت



كلام حلو عن الاب 2017 , عبارات مدح الأب , خواطر عن الاب الحنون , كلمات عن حنان الاب




كلام يكتب على كوب القهوة - عبارات جاهزة عن القهوة - كلمات رومنسية للبنات عن القهوة


كلام عن القهوة بالانجليزي - عبارات عن حب القهوة مترجمة

كلام يكتب على كوب القهوة - عبارات جاهزة عن القهوة - كلمات رومنسية للبنات عن القهوة

دعاء قصير للاطفال - ادعية سهلة للطفل




اللهم أرحم أبي و أسكنه فسيح جناتك

دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-12-2009, 02:21 PM   #9
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أسلام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 14,113
أسلام is on a distinguished road
افتراضي

ركن الدين


 

 

من مواضيع أسلام في المنتدى

أسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-12-2009, 02:45 PM   #10
My heart to my love
 
الصورة الرمزية طير النهر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 3,507
طير النهر is on a distinguished road
افتراضي

صلى الله عليه وسلم

مشكور على هذا الموضوع الجميل

 

 

من مواضيع طير النهر في المنتدى

طير النهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم إلا رسول الله

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 11:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279