كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 04-16-2009, 12:32 AM   #1

عضو مميز

 
الصورة الرمزية القبطان
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: جـــــدهـ
المشاركات: 5,736
القبطان is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى القبطان
uu5 الزئبق الاحمر ومكائن الخياطه.. تحليل كامل وتفسير اقبال السعودين عليها

Advertising

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ماسبب أقبال السعوديون على المكائن الخياطه النسائيه لوجود نسبه قليله من( الزئبق الاحمر) بسبب مطالبت

الدول الغربيه والامريكه بزئبق الاحمر لصناعة الاسلحه المطوره


في الرياض : وكذالك في حائل والجوف وباقي المدن السعوديه

أقبال المواطنون السعوديون والاجانب على بيع المكائن بأسعار مغريه وغاليه


بسبب وجود الزئبق الاحمر فيها


ومن يريد ان يرى بأم عينه يذهب الى( حراج ابن قاسم النسيم )( وحراج ابن قاسم الي في العزيزيه )


ولا نعلم هل هيا حقيقه ام كذبه والله اعلم


واليكم تقريري هذا :


انتشرت مؤخرا كلمة جديدة بين المواطنين وهي " الزئبق الاحمر " واصبح الجميع بتكلم عنها وكانة عالم كيمياء وكان سبب انشار هذة الكلمة هو شائعات بان هنالك ماكينات خياطة من نوع سنجر والاسد صناعة عام 1879 وحتى 1900 وان هنالك ماكينات تحمل الارقام 28 و31 و22 صنعة يدويا وقدم قام المخترع بوضع مادة الزئبق داخلها.
موقع احداث الاردن تتبع الامر ليتفاجأ بأن هنالك اشخاص قاموا بتقديم استقالاتهم من العمل لاستغلال الوقت والبحث عن الماكينات , وقد قام بعض النساء بعمل زيارات الى المنازل للبحث عن الماكينات وشراءها.




بدأ يبحث عن مصدر الخبر وعلم ان مصدر الشائعة من محافظات الشمال وتتمثل بان رجل اردني يدعى (ح.د) من الشمال وشخص الماني (F.J)يتكلم اللغة العربية قليلا اتفقا مع اكثر من 19 موطنين على ان يقوموا باعطائم ماكنيات خياطة من نوع "سنجر واالاسد" مجانا كمرحلة اولى وان تبقى عندهم ولا يتم بيعها الى بعد استشار الشخصين.
والمكاينات اتت الى الاردن عن طريق الشخص الالماني بعدها ذهب (ح.د) والماني الى احد الاشخاص المهوسين بالذهب (ابو محمد ) وقد كان من معارف الشخص الاردني (ح.د) فقد قام المدعو (ح.د) بتعريف ( ابو محمد) على ان الشخص الالماني هو من القلائل الذين يعرفون بالذهب والدفائن وانة قد استخرج الذهب للامير الفلاني والشخص الفلاني ووووو
اقتنع الشخص المهووس بالذهب( ابو محمد) بكلام الشخص الاردني عن الالماني وبداو رحلة البحث عن الذهب وبعد فترة قال الالماني (F.J) انة وجد كميات من الذهب الروماني القديم تقدر قيمتة بملايين من الدنانير ولكنة محمي بواسطة الجن وانة يلزمة زئبق احمر لفك الجن والرصد
فسالة (ابو محمد) : اين اجد الزئبق الاحمر فقال لة :لا اتوقع انك ستجدة في الاردن لكني ساكلم لك احد اصدقائي في المانيا ليحضر لك الزئبق . مضى على الموضوع اسابيع قليلة ليعود له الالماني (F.J) بان صديقة لم يقدر على ان يحضر الزئبق الاحمر ولكنة قال لة انة يوجد ماكينات خياطة في الاردن تحتوي على الزئبق الاحمر وهي من نوع "سنجر" و "الاسد " فطلب الماني من الشخص المهووس بالبحث عن الماكينات وانة سيبحث ايضا معة
وبدات رحلة البحث الثانية عن الزئبق الاحمر ليجد (ابو محمد) ماكينات خياطة من نفس النوع لكن اصحابها طلبوا بها مبالغ خيالية فقد قام بشراء ماكينة خياطة بقيمة 50 الف دينار وعندما ذهب الى الشخص الماني اخبرة بان يجب ان تحمل الارقام 28.31.22 فبدات رحلة البحث الثالثة عن ماكينات الخياطة والتي قام الشخص الاردني والاماني بجني المال من وراءها تطور الوضع ليشمل المحافظات وقام الالماني بزيارة الكثير من مهوسيي البحث عن الذهب حتى انتشر الموضوع وبعدها قام الالماني بشراء ماكينات خياطة تصل قيمتها الى 100 دينار واعطاءها لاقارب صديقة الاردني (ح.د) لتباع الواحد بعد ان يقوم بشر الشائعة الى ما لا يقل عن 20 الف دينار
هذة كل القصة والتي اصابة الناس بهوس شراء الماكينات والزئبق الاحمر


معلومات عامة عن الزئبق الاحمر


لحد الآن لم يثبت وجود مادة تدعى "الزئبق الأحمر" حيث اختلفت التفسيرات والتكهنات بشأنها، ولكن مما لا يدعو للشك أن الإجابة عن حقيقة وجود "الزئبق الأحمر" موجودة في ملفات سرية للغاية لم يتم الكشف عنها وربما تمس الأمن القومي لدول مثل روسيا والولايات المتحدة الأمريكية وعلى الرغم من تناول وسائل الإعلام كقناة الجزيرة الفضائية لذلك الموضوع في برنامج "سري للغاية" إلا أنه يطرح مجرد تكهنات وفيما يلي سرد لتلك التكهنات مادة الزئبق الأحمر موجودة فعلاً وتستخدم في صناعة القنبلة النووية :وهذا التكهن يستند على ما يلي :وقع بين أيدي المحقق الصحفي البريطاني " غوين روبرتس " تقرير أعد لعناية " يوجيني " وزير الخارجية الروسي الذي كان وقتئذ على رأس جهاز الاستخبارات الروسية عن مادة الزئبق الأحمر .وقد ذكر ذلك التقرير أن ما كان يعرف بالاتحاد السوفييتي بدأ بإنتاج هذه المادة عام 1968م في مركز " دوبنا " للأبحاث النووية ، وأن الكيماويين المتخصصين يعرفون هذه المادة بهذا الرمز ( H925 B206 ) وهي مادة تبلغ كثافتها ( 23 ) جراماً في السنتيمتر المكعب، وقد أحدثت هذه الدرجة الفائقة من الكثافة بلبلة في عقول العلماء الغربيين ، إذ أنها أعلى من درجة كثافة أي مادة معروفة في العالم ، بما في ذلك المعادن النقية ومن المعروف أن كثافة الزئبق المستخدم في قياس درجات الحرارة تبلغ (6,13 ) جراماً في السنتيمتر المكعب ، فيما تبلغ كثافة البلوتونيوم النقي أقل قليلاً من (20) جراماً في السنتيمتر المكعب الواحد . ويعتبر الزئبق الأحمر من المواد النادرة جداً وثمنه قد يصل من 100 ألف إلى 300 ألف دولار أمريكي للكيلوغرام الزئبق الأحمر Red Mercury ليس بمادة وإنما اسم سري (كود) لبرنامج عسكري نووي لإحدى الدول أو كود لإحدى نظائر البلوتونيوم أو اليورانيوم السرية والمستخدمة أصلاً في صناعة الأسلحة النووية. هو اسم لمادة تستخدم في طلاء الطائرات العسكرية لكي تتفادى رصدها من خلال الرادار أو ما يسمى تقنية التخفي Stealth



الزئبق الأحمر بين استخراج كنوز الأرض والانشطار النووي

ينتشر بين الكثير من أوساط الناس وجود كميات كبيرة من الكنوز القديمة المدفونة تحت الأرض وأنها محروسة من الجن وقد شاع بينهم أيضاً قدرة الدجالين والمشعوذين على استخدام الجن في استخراج هذه الكنوز . وقد ارتبطت هذه الاعتقادات بـ " الزئبق الأحمر " الذي يؤكد البعض قدرته الهائلة على تسخير الجان لاستخراج هذه الكنوز وسرقة الأموال من خزائن البنوك ، وظهر تبعاً لذلك ما سمي بـ " التنزيل " وهو ما يمارسه الدجالون والمشعوذون من تنزيل الأموال المسروقة للزبون عن طريق استخدام الجن ..
وفي هذه الحلقة نقف بكم على حقيقة " الزئبق الأحمر" وعلاقته باستخراج الكنوز ، ونقدم لكم تجربة مشعوذ تاب إلى الله كانت له تجارب في هذا المجال ، ونعرض لكم بعض قضايا النصب والاحتيال التي مارسها البعض لترويج الزئبق الأحمر ، ونقدم لكم في النهاية رؤية شرعية حول هذا الأمر .. من خلال هذه الحلقة المثيرة والمليئة بالحكايات الغريبة عن الزئبق الأحمر واستخراج الكنوز .حـقـيـقـة الـزئـبـق الأحـمـر


وللتعرف على حقيقة " الزئبق الأحمر " نذكر لكم هذه الحادثة : فقد وقع بين أيدي المحقق الصحفي البريطاني " غوين روبرتس " تقرير أعد لعناية " يوجيني " وزير الخارجية الروسي الذي كان وقتئذ على رأس جهاز الاستخبارات الروسية ، عن حقيقة مادة الزئبق الأحمر .
وقد ذكر ذلك التقرير أن ما كان يعرف بالاتحاد السوفييتي بدأ بإنتاج هذه المادة عام 1968م في مركز " دوبنا " للأبحاث النووية ، وأن الكيماويين المتخصصين يعرفون هذه المادة بهذا الرمز ( h925 b206 ) وهي مادة تبلغ كثافتها ( 23 ) جراماً في السنتيمتر المكعب . وقد أحدثت هذه الدرجة الفائقة من الكثافة بلبلة في عقول العلماء الغربيين ، إذ أنها أعلى من درجة كثافة أي مادة معروفة في العالم ، بما في ذلك المعادن النقية .. ومن المعروف أن كثافة الزئبق المستخدم في قياس درجات الحرارة تبلغ (6,13 ) جراماً في السنتيمتر المكعب ، فيما تبلغ كثافة البلوتونيوم النقي أقل قليلاً من (20) جراماً في السنتيمتر المكعب الواحد . ويعتبر الزئبق الأحمر من المواد النادرة جداً وثمنه قد يصل إلى ملايين الدولارات .
وقصة الزئبق الأحمر ارتبطت قديماً وحديثاً بالجن والشياطين والكنوز . ولكنه في الواقع أخطر من ذلك بكثير خاصة وأنه يدخل مباشرة في صناعة الأسلحة المتطورة ، كما يدخل في صناعة النشاط الذري بمختلف أنواعه . ويؤكد بعض الباحثين في علم الآثار أن هناك بالفعل ما يسمى " الزئبق الأحمر " وهو عبارة عن بودرة معدنية حمراء اللون ذات إشعاع ، لا تزال تستخدم في عمليات ذات صلة بالانشطار النووي ومصدر تصنيعه وتصديره لدول العالم هو بعض دول الاتحاد السوفييتي السابق ، إذ تقوم بعض العصابات بتهريبه من داخل المفاعلات النووية هناك ليباع بملايين الدولارات في بعض دول العالم .



( يـــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــــبــــ ـــــــــــــــــع )

 

 

من مواضيع القبطان في المنتدى

__________________





القبطان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2009, 12:36 AM   #2

عضو مميز

 
الصورة الرمزية القبطان
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: جـــــدهـ
المشاركات: 5,736
القبطان is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى القبطان
افتراضي


الزجاجة التي أثارت القضية

في بداية الأربعينات من القرن الماضي تم اكتشاف زجاجة تخص أحد كبار قواد الجيش في عصر الأسرة 27 " آمون.تف.نخت " الذي تم تحنيطه في داخل تابوته نتيجة عدم التمكن من تحنيط جده خارج المقبرة بسبب أحداث سياسية مضطربة في عصره .
وقد بدأ الحديث عن الزئبق الأحمر في الأصل بعدما عثر الأثري المصري زكي سعد على سائل ذي لون بني يميل إلى الاحمرار أسفل مومياء " آمون.تف.نخت " قائد الجيوش المصرية خلال عصر الأسرة (27) ولا يزال هذا السائل محفوظاً في زجاجة تحمل خاتم وشعار الحكومة المصرية ، وتوجد داخل متحف التحنيط في مدينة الأقصر . وتعتبر هذه الزجاجة السبب الرئيسي في انتشار كل ما يشاع عن ما يسمى بالزئبق الأحمر المصري . وهذه المقبرة قد وجدت بحالتها ولم تفتح منذ تم دفنها ، وعندما تم فتح التابوت الخاص بالمومياء الخاص بـ " آمون.تف.نخت " وجد بجوارها سائل به بعض المواد المستخدمة في عملية التحنيط وهي عبارة عن ( ملح نطرون ، ونشارة خشب ، وراتنج صمغي ، ودهون عطرية ، ولفائف كتانية ، وترينتينا ) .
ونتيجة إحكام غلق التابوت على الجسد والمواد المذكورة ، حدثت عملية تفاعل بين مواد التحنيط الجافة والجسد ، أنتجت هذا السائل الذي وضع في هذه الزجاجة ، وبتحليله وجد أنه يحتوي على ( 90،86 % ) سوائل آدمية ( ماء ، دم أملاح ، أنسجة رقيقة ) و ( 7،36 % ) أملاح معدنية ( ملح النطرون ) و ( 0،12 % ) محلول صابوني و (0،01 % ) أحماض أمينية ، و ( 1،65 % ) مواد التحنيط ( راتنج ، صمغ مادة بروتينية ) .
وقد أدى انتشار خبر اكتشاف هذه الزجاجة إلى وقوع الكثير من عمليات النصب والاحتيال منها ما تداولته الصحف قبل عدة سنوات عن تعرض شخصية عربية مرموقة لعملية نصب عندما نصب عليه البعض بيع زجاجة تحتوي على الزئبق الأحمر المصري بمبلغ 27 مليون دولار ، وقد حرر محضر بهذه الواقعة تحت رقم ( 17768 ) إداري قسم جنحة نصب ، بجمهورية مصر العربية . ومن أحدث قضايا الزئبق الأحمر تلك التي أمر اللواء أحمد شفيع مساعد وزير الداخلية المصري لأمن الجيزة بتحويل المتهمين فيها للنيابة للتحقيق معهم . وكانت مباحث الجيزة قد ألقت القبض على طالب اسمه أحمد محمد أحمد ومدرس في مدرسة أوسيم التابع لمحافظة الجيزة اسمه صابر السيد ، وبحوزتهما قارورة تحتوي على الزئبق الأحمر ، زعما أنهما بواسطته استدلا على آثار مدفونة تحت الأرض ، وعثرت المباحث معهما بالفعل على قطع أثرية تنتمي لعصور مختلفة وتقدر قيمتها بسبعة ملايين جنيه إضافة إلى سائل أحمر اللون ، قالا أنه ساعدهما في العثور على الكنز وقالا في التحقيقات أن شخصاً ثالثاً استعمل هذا الزئبق الأحمر في تحضير الجان ، وأن هذا الجان قادهما إلى الآثار المدفونة تحت منزل أحدهما .


اعترافات مشعوذ تائب


حول علاقة الزئبق الأحمر بالجن وباستخراج الكنوز .. يقول حامد آدم وهو مشعوذ تاب إلى الله وتحول إلى داعية ، عن هذه العلاقة : إن تلك حقيقة وإن الجن يطلبون الزئبق الأحمر ، من الإنسان وهو غالي الثمن وقد يصل سعره إلى مئات الألوف بل ملايين الدولارات ، لأن الواحد من الجن يتغذى به ويساعده في إطالة عمره ، ويجعله شاباً ويعطيه قوة ، هذا الزئبق الأحمر لن يكون له أي مفعول على الجان إلا إذا حصل عليه من إنسان . ومن دونه لا يؤثر فيه ، ولهذا يطلب الجان من الدجال والمشعوذ الذي يتعامل معه أن يحضر له هذا الزئبق الأحمر بكميات معينة بقوة ونقاء يصلان إلى ( 93،7 % ) ومقابل هذا يعطي الجان الإنسان أموالاً ضخمة يسرقها من البنوك ومن مطابع العملة في البلدان المختلفة . وقد يخدع الجان الإنسان بأن يعطيه هذا المال لاستخدامه فترة معينة لا تتعدى أسابيع أو أياماً حسب إنفاقه مع حارس المال من الجن والآخرين الجن . وهكذا تتم عمليات " التنزيل " المعقدة وفق اتفاقيات بين الجن والإنسان ، والجن والجن .
ويعترف حامد آدم بأنه قام بهذا العمل لصالح أحد الأشخاص عام 1995 وكانت الكمية ( 800 ) جرام ، وقد نفذت العملية وأحضر الجان لصاحب الزئبق مالاً من فئة الدولار الواحد . ويضيف حامد عن أساليب الشعوذة وتغيير الأشياء إلى مال ويقول إنه كان يحول أوراق الشجر إلى مال وفق تعاويذ معينة ، بعضها لفترة معينة وأخرى لمدة طويلة . وقد سألت الجن مرة من أين يحضر هذه الأموال ، فقال : إنها من كندا من مطبعة العملة لديهم . ويؤكد حامد إن هذا العمل لا علاقة له بالدين أو القرآن . ويعترف أنه تعلم هذا السحر من شيخ هندي قابله في منطقة على الحدود التشادية النيجيرية ، وهو من أشهر الذين يدعون أنهم يعلمون الشخص الكمال أو ما يزعمون أنه التعامل مع الله سبحانه وتعالى والرسول مباشرة . ويستخدم هؤلاء الدجالون أسماء غريبة يدعون أنها سريالية وهي في الحقيقة أسماء لسفهاء الجن الذين يتعاملون معهم ، وحتى يعطي هؤلاء لأنفسهم هالة يدعون أنهم في حضرة روحية .


نظرية الزئبق والكبريت

تعد هذه النظرية خلاصة التطور الفكري للنظريات الفلسفية التي وضعها الفلاسفة اليونان عن المادة، والتي طورها العلماء المسلمون فيما بعد إلى نظرية الزئبق والكبريت.
ويعود أصل هذه النظرية إلى المحاولة الأولى التي قام بها الفيلسوف طاليس أوثاليس (624-548 ق.م.) لتفسير الكون، وتحليل نشأته، وخلاصة فكرته أن الماء هو الأساس في قوام جميع الموجودات، واختلافها يرجع إلى اختلاف حالة الماء وكميته فيها، فقد يكون في الحالة السائلة أو الجامدة أو الغازية، أو أن يكون منتقلا بينها، لهذا فهو مصدر الموجودات وإليه يكون مصيرها. وأن الأرض قرص من ماء جامد، ومن الماء نشأت كل العناصر، وأن الحياة توجد حيث وجد الماء، وأنها معدومة حيث انعدم.
وجاء بعده الفيلسوف أناكسيمنس (585-528 ق.م.) بنظرية الهواء، وخلاصتها أن الكون أصله من الهواء، وأن الهواء هو أصل الأشياء كلها، وأنه مادة غير متناهية، وهو من جنس النفس البشرية.
ثم جاء الفيلسوف هيرا كلايتوس (557-480 ق.م.) بنظرية النار، فقال إن النار هي الأصل في تكوين المادة. وأخيرا ظهر الفيلسوف أمبيدوكلس (483-430 ق.م.) بنظرية خلطت بين النظريات الثلاث السابقة وأضاف لها التراب، وقال: إن أصل الكون يتكون من أربعة عناصر هي: الماء والهواء والنار والتراب.
وفي القرن الخامس قبل الميلاد، جاء الفيلسوف الإغريقي ليوسيبس، ومن بعده تلميذه ديمقريطوس بفكرة جديدة مفادها: أن المادة تتألف من عدد ضخم من الوحدات الدقيقة غير قابلة للفناء، وأدخلت كلمة ذرة للاستعمال في هذا الوقت. ولكن نظرية العناصر الأربعة شاعت وتقبلها الفلاسفة وعلى رأسهم أفلاطون (428-347 ق.م.) وقد فسر أفلاطون منشأ الطبيعة من العناصر الأربعة، وأضاف لها عنصرا خامسا هو الهيولى أي المادة.
ولقد أخذ الفيلسوف أرسطو بنظرية العناصر الأربعة، ورفض فكرة الذرة. ولعل أهم انتصار لنظرية العناصر الأربعة هو تفسيرها لاحتراق قطعة من الخشب، حيث يذهب بعضها كنار وبعضها الآخر كدخان (هواء) بينما يكون التراب ذلك الرماد والفحم المتخلف، ويتكثف الماء إذا عرض لوح بارد على الخشب المحترق.
وقد زعم أرسطو أن جميع الأشياء مهما تباينت واختلفت في الخصائص والتراكيب يرجع أصلها إلى ا لهيولى، أى المادي. فالهيولى يدخل في تركيب جميع الأشياء، وأن الهيولى فيها ثابت، فالذهب و الحديد والتراب لا تختلف إلا اختلافا صوريا، لأن الهيولى كل شيء فيها. وأضاف أرسطو أسسا أربعة تكسب المادة المكونة فيها خصائص مميزة، وهذه الأسس هي: الحرارة والبرودة والسيولة واليبوسة، وأن كل عنصر من العناصر الأربعة ينتج من اتحاد زوجين من هذه الأسس. وحسب نظرية أرسطو في تكوين المادة يكون للنار خاصيتا الحرارة واليبوسة، وللهواء خاصيتا الحرارة والرطوبة، وللماء خاصيتا الرطوبة والبرودة، وللتراب خاصيتا البرودة واليبوسة.
وقد سيطرت فكرة أرسطو عن العناصر أربعة على نفوس الفلاسفة والعلماء الذين جاءوا من بعده زمنا طويلا، ودرس فلاسفة المسلمين فلسفة أرسطو، وخاصة نظريته في تكوين المادة، دراسة مستفيضة، وشرحوها شرحا وافيا، ووضعوها على ميزان التجربة فكان نتاج هذا نظرية الزئبق والكبريت التي أعلنها جابر بن حيان .
فيرى جابر أن للمعادن مقومين (دخان أرضي ودخان مائي)، وتكثيف هذه الأبخرة في جوف الأرض ينتج الكبريت والزئبق، واجتماع هذين يكون المعدن، والفروق بين المعادن الأساسية ترجع إلى فروق في النسب التي يدخل بها الكبريت والزئبق في تكوينها. ففي الذهب تكون نسبة الكبريت إلى الزئبق نسبة تعادل بين العنصرين، وفي الفضة يكون العنصران متساويين في الوزن. أما النحاس ففيه من العنصر الأرضي أكثر مما في الفضة. ولو كانت المعادن مكونة من مقومات مشتركة، فإن تحويل بعضها إلى بعض يصبح أمرا مستطاعا، وعندما يقوم الكيميائي بهذا التحويل فإنه يؤدي في وقت قصير ما تؤديه الطبيعة في وقت طويل.
والجدير بالذكر أن جابرا لم يأخذ نظرية الكبريت والزئبق هذه مأخذا حرفيا، بل فهمها على أنها صورة تقريبية لما يحدث في الطبيعة، إذ هو يعلم تماما بأن الزئبق والكبريت العاديين إذ خلطا ومزجا لم ينتجا معدنا، بل إنهما عندئذ ينتجان الزئبق الأحمر، ولهذا فالكبريت والزئبق اللذان تتكون منهما المعادن ليسا هما الكبريت والزئبق المألوفين، بل هما عنصران افتراضيان يكون الكبريت والزئبق المألوفان أقرب شيء إليهما.
وقد أورد جابر في كتابه المعرفة بالصفة الإلهية والحكمة الفلسفية معرفته بتفاصيل تفاعل الزئبق والكبريت لتكوين الزنجفر وإلمامه الواضح بالنظرية الذرية القديمة التي أخذ بها ديمقرطس وأتباعه، وخلاصة قوله:
إنه حين يتحد الزئبق والكبريت ليكونا عنصرا واحدا، فالظن هو أنهما يتغيران تغيرا جوهريا أثناء تفاعلهما، وأن شيئا جديدا ينشأ عن ذلك التفاعل لكن الأمر على حقيقته هو غير ذلك، ذلك أن الزئبق والكبريت كليهما يحتفظان بطبيعتهما، وكل الذي حدث هو أن أجزاء كل منهما قد طرأ عليها من التهذيب ما قربها من أجزاء الآخر، تقريبا جعلهما يبدوان للعين كأنهما متجانسان، إذ لو تم فصل أجزاء أحدهما عن أجزاء الآخر، لتبين أن كلا منهما قد ظل محتفظا بطبيعته الأصلية الثابتة، ولم يطرأ عليها تحول ولا تغير، فمثل هذا التغير والتحول محال عند الفلاسفة الطبيعيين. ولقد أعطى جابر تصورا رائعا للنظرية الذرية ودلل على ذلك بحصوله على الزئبق عن طريق تسخين الونجفر فينتج:
كبريتيد الزئبق = كبريت زئبق
ويرى جابر أنه إذا زادت نسبة الكبريت في المعدن أصبح هذا المعدن أشد صلابة وأخف وزنا، كما أنه يصير هشا، ويكون أكثر قبولا للصدأ، أما إذا زادت نسبة الزئبق في المعدن فإنه يصبح أثقل وزنا، وأكثر ليونة، وأقل قابلية للصدأ.
ولقد أثبت جابر بن حيان، ومن جاء بعده من الكيميائيين المسلمين خصائص وصفات المعادن من ناحية الصلابة والليونة، ومن ناحية قابليتها للصدأ، أو مقاومتها له. وظلت نظرية الزئبق والكبريت معمولا بها حتى القرن الثامن عشر الميلادي، حتى تبلورت بعده بحوالي ألف عام النظرية الذرية على يد العالم الإنجليزي جون دالتون عام 1179هـ-1766م / 1260 هـ-1844م.



وبالنهايه لانعلم مدى مصداقيه هذا الكلام مع اني متاكد انها اشاعات

لاكن الاسعار الخياليه الي دفعت على هذي المكاين تجعل الشخص في حيره من امره

اتمنى ان يكون الموضوع قد افادكم جميعا

مع تحياتي

القبطان

 

 

من مواضيع القبطان في المنتدى

__________________





القبطان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2009, 12:55 AM   #3
شخصين والروح وحده
 
الصورة الرمزية غـــرور
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: في وسط قلبه
المشاركات: 29,975
غـــرور is on a distinguished road
افتراضي

القبطان..


يسلمو على طرح وتفسير الموضوع الذي بدا حديث لناس.


وانشغلوا بالمكائن وتركو حتى اهم اعمالهم اليوميه..

يعطيك مليون عافيه يارب..

 

 

من مواضيع غـــرور في المنتدى

__________________




غـــرور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2009, 12:57 AM   #4
من مؤسسين نهر الحب
 
الصورة الرمزية مرسل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 14,163
مرسل is on a distinguished road
افتراضي

القبطان

يسلموااااااااااااااااااااااااللموضوع وحديث اليوم


مع الشائعات واقاويل المجتمع

وما الذي يعرف

ماذاايجري ..سلمت يدااك للموضوع


وتقبل مروي مع تحياتي العطرة بالود

 

 

من مواضيع مرسل في المنتدى

مرسل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2009, 01:00 AM   #5

عضو مميز

 
الصورة الرمزية القبطان
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: جـــــدهـ
المشاركات: 5,736
القبطان is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى القبطان
افتراضي

مرسل نورت الموضوع بمرورك الجميل


يعطيك العافيه

تحياتي الك

 

 

من مواضيع القبطان في المنتدى

__________________





القبطان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2009, 01:02 AM   #6

عضو مميز

 
الصورة الرمزية القبطان
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: جـــــدهـ
المشاركات: 5,736
القبطان is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى القبطان
افتراضي

غرور

يعطيكي الف عافيه على مرورك الجميل

منورة الصفحه

الله لا يشغلنا الا بطاعته

تحياتي لكي

 

 

من مواضيع القبطان في المنتدى

__________________





القبطان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر العام

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 07:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286