كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 01-14-2009, 04:59 AM   #1
من مؤسسين نهر الحب
 
الصورة الرمزية اوسكار
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: ام الدنيا
المشاركات: 12,700
اوسكار is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى اوسكار إرسال رسالة عبر Yahoo إلى اوسكار
uu15 ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله


»واضرب لهم مثلاً رجلين جعلنا لأحدهما جنتين من أعناب وحففناهما بنخلٍ وجعلنا بينهما زرعاً ء كِلتا الجنتَّين أتت أُكُلها ولم تظلم منه شيئاً وفجرنا خلالهما نهراً ء وكان له ثمر فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالاً وأعزُ نفراً ء ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبداً ء وما أظن الساعة قائمةً ولئن رُددت إلى ربي لأجِدنّ‏َ خيراً منها منقلباً ء قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلاً ء لكنا هو الله ربي ولا أُشرك بربي أحداً ء ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله إن ترنِ أنا أقلَّ منك مالاً وولداً ء فعسى ربي أن يُؤتين خيراً من جنتك ويرسل عليها حُسباناً من السماء فتُصبح صعيداً زلقاً ء أو يصبح ماؤها غوراً فلن تستطيع له طلباً ء وأُحيط بثمره فأصبح يُقلب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول يا ليتني لم أُشرك بربي أحداً«(1).

.



الشرح:

يقص المولى علينا في كتابه العزيز قصة رجلين، كان لأحدهما بستانان وفيرا الثمر من شتى الألوان، ولديه من المال الكثير وهو ذو عشيرة. وأما الآخر فكان فقيراً لا مال له ولا عشيرة، إلاّ أنه مؤمن صالح يمارس حياته على ضوء عقيدته ومبادئها.

وفي إحدى المرات دار بينهما حوار، حاول الرجل المؤمن من خلاله ان يؤدي دوره باسداء النصح للآخر حتى لا يؤخذ بغناه، فينسى المنعم المفضل الذي هو الله تبارك وتعالى، فرّد الآخر بما يرويه القرآن: »أنا أكثر منك مالاً وأعز نفراً«، متباهياً بما أنعمه الله عليه ومفتخراً بذلك.

ولكن القصة لم تقف عند هذا الحد، بل إن الرجل اسكرته النعمة إلى درجة ان ينكر قدرة الله، ويظن بنفسه وماله الخلود قائلاً في نفسه: »ما أظن أن تبيد هذه«.

وتمادى في غيه ليصل إلى إنكار الساعة والبعث قائلاً: »وما أظن الساعة قائمة«.



الإعجاب بالنفس:

وكشف عن مكنون نفسه الذي دعاه إلى هذا الدرك. وهو أنَّه كان يظن بنفسه خيراً وأنه أهل للنعمة ولذلك أعطيت له، ونسي ان القانون الإلهي هو الإبتلاء لكشف جواهر النفوس، فتارة يكون بالإفتقار، وأخرى بالغنى والذي يعطي قد لا يعطي عن استحقاق، وإنَّما بواقع جوده وكرمه أو بمقتضى قانون الإبتلاء، ولذا كشف هذا الشخص عما يختلج في نفسه قائلاً: »ولئن رددت إلى ربي لأجدنّ خيراً منها منقلبا«.

وبهذا الكلام كشف هذا الشخص عن حقيقة مرضه، وعن الدرجة التي بلغها هذا المرض الذي أعمى بصيرته، وأفقده قدرة رؤية حقائق الأمور..



محاولة علاج:

ولكن الرجل الصالح وبسبب إخلاصه وإيمانه، اطلع على حقيقة ما تختلج به نفس هذا العبد المريض، وسمى نتيجة هذا المرض واضعاً يده عليه ليرشد صاحبه الى مكمن الخطر قائلاً: »أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلاً«.

إنَّه الكبر الذي أصاب الرجل بسبب ما رآه من نعم، وبداية العلاج إعادته إلى رشده ليعرف أصله، فلا يستعلي ولا يستكبر: »خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلاً«.

مع ما في هذا الخطاب من تذكير بنعم الله من تراب ثم من نطفة.... إلى بلوغ الرجولة.

وأرشده إلى بداية تلقي العلاج بالعودة إلى ساحة العبودية، ملمحاً له بأن يتأسى به فقال: »لكنا هو الله ربي ولا أشرك بربي أحداً«.

محاولاً التحصن من أن تصيبه عدوى التكبر وسكر النعم، حيث يبدو في خشية على نفسه، وحتى لا تأخذه الحسرة من اختيال الآخر وتفاخره عليه، وحتى لا يظن أن في نفسه غضاضة من أن يعطي الله غيره ما لم يعطه مقدماً بالقول: »إن ترن أنا أقل منك مالاً وولداً، فعسى ربي ان يؤتين خيراً من جنتك«.

ثم عاد ليمارس دوره في النصح مذكراً بقدرة الله، بأن الذي اعطى يمكن أن يأخذ، وهذه المرة يمكن أن يأخذ عقاباً على ما بدر من تكبر واستعلاء واختيال قائلاً: ».. ويرسل عليها حسباناً من السماء فتصبح صعيداً زلقاً«.



اذن صماء فعقاب:

لكن هيهات ان ينفع النصح أو يجدي معه الوعظ فقد مضى الرجل في غيه وعماه.. وكان ما حذره صاحبه منه: »وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما انفق فيها وهي خاوية على عروشها..«. فقد أدركه الندم والأسف على ما فرط، ورد إليه رشده فأطلق عبارات الأسى والندم قائلاً: »يا ليتني لم أشرك بربي أحداً«. وهنا أدرك أنَّه بنسبة الفضل إلى نفسه فقد أشرك نفسه في نعمة ربه، فندم ولات ساعة مندم.

 

 

من مواضيع اوسكار في المنتدى

__________________



[/CENTER]

اوسكار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-14-2009, 05:05 AM   #2
عضوه متميزه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,229
صمت الليالي is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله الجنه

ويعطيك العافيه يارب

تحيااااتي

 

 

من مواضيع صمت الليالي في المنتدى

صمت الليالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-14-2009, 05:45 AM   #3
مآآبتـــوصـل لموآصيلـــي.
 
الصورة الرمزية الغلا
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 15,681
الغلا is on a distinguished road
افتراضي

جزاكـ اللهـ خير

وغفر اللهـ لكـ ولوالديكـ

سلمت الانامل

الغلا

 

 

من مواضيع الغلا في المنتدى

__________________


الغلا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-14-2009, 02:10 PM   #4

عضو مميز

 
الصورة الرمزية البريفســــــــــور
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 509
البريفســــــــــور is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى البريفســــــــــور
افتراضي

 

 

من مواضيع البريفســــــــــور في المنتدى

__________________


البريفســــــــــور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-14-2009, 03:01 PM   #5

من مؤسسي نهر الحب

 
الصورة الرمزية ساحر القلوب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: ღ♥ღ في قلبها ساكن ღ♥ღ!
المشاركات: 20,644
ساحر القلوب is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله الجنه

والف شكر لك

 

 

من مواضيع ساحر القلوب في المنتدى

__________________

ساحر القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-15-2009, 02:02 AM   #6

عضو مميز

 
الصورة الرمزية new engineer
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 312
new engineer is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيراً على موضوعك وتفسير الآيات

مشكور أخى شادى

بارك الله فيك

 

 

من مواضيع new engineer في المنتدى

new engineer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-15-2009, 08:46 AM   #7

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية نبض الحياة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: ღعروس الخليجღ
المشاركات: 570
نبض الحياة is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير

وبارك الله فيك

تقبل تحياتي ،،،،

 

 

من مواضيع نبض الحياة في المنتدى

__________________



عند لحظة الوداع لا تقل وداعا بل قل إلي اللقاء

نبض الحياة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 02-11-2009, 06:44 PM   #8
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 3,358
همسة غلا is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير وجعل ماقدمت في ميزان حسناتك

 

 

من مواضيع همسة غلا في المنتدى

__________________

إلهي :



إني لا آريده فتنة , ولا آريده ذنب , آريده آن يكون في روحي كامـل كرفيق درب , ككل الاشياء التي تحبها نفسي ونفسه .,
فلا تجعل عمري يمضي بدونه!..





،،

همسة غلا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 12:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286