كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-20-2008, 04:44 PM   #1
Guest
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,926
ahmmed is on a distinguished road
uu12 التبيين لفضائل إنظار المعسرين .......

قال الله تعالى ( وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)(البقرة:150) ثم قال بعدها
بآيات (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155)الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)
(البقرة:156) " ليُعلِم ـ الله تعالى - المسلمين أن تمام النعمة ومنزلة الكرامة
عند الله لا يحول بينهم وبين لحاق المصائب الدنيوية المرتبطة بأسبابها، وأن تلك
المصائب مظهر لثباتهم على الإيمان ومحبة الله تعالى والتسليم لقضائه فينالون
بذلك بهجة نفوسهم بما أصابهم في مرضاة الله ويزدادون به رفعة وزكاء، ويزدادون يقيناً بأن اتِّباعهم لهذا الدين لم يكن لنوال حُظوظ في الدنيا، وينجر لهم
من ذلك ثواب، ولذلك جاء بعده ( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ) "
قال ابن عباس رضي الله عنهما : أخبر الله المؤمنين أن الدنيا دار بلاء وأنه
مبتليهم فيها وأمرهم بالصبر وبشرهم فقال (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ )وأخبر أن المؤمن
إذا سلم لأمر الله ورجع واسترجع عند المصيبة كتب الله له ثلاث خصال من الخير
الصلاة من الله والرحمة وتحقيق سبل الهدى. رواه ابن جرير وابن
المنذر وابن أبي حاتم والطبراني في المعجم الكبير والبيهقي في شعب الإيمان الدر المنثور وفي هذه العجالة لن أتحدث عن فضيلة الصبر وأهميته بل سيكون الحديث عن فضائل إنظار المعسرين وإمهالهم
فكثير من الناس قد ابتلي بالدخول في سوق الأسهم هنا وهناك وقد حدث ما لم يكن
في حسبان كثير منهم من تتابع انهيارات البورصات مما كبد ملاك الأسهم خسائر
لا يعلمها إلا الله تعالى وتسبب في إفلاس كثير من الشركات والبنوك العالمية
فضلا عن الأفراد وفي هذه الكلمات أذكر إخواني أهل الثراء ومَن مَنَّ الله عليهم
بالمال بالتريث وعدم مطالبة المعسرين من إخوانهم المتضررين والفقراء
واحتساب ذلك عند الله تعالى والصبر عليهم حتى يفرج الله تعالى عنهم فإن لهذا
العمل من الفضائل مالا يخطر ببال كثير منا ومن هذه الفضائل :
أولا : أنه في ظل العرش يوم تدنو الشمس من الناس قدر ميل أو ميلين عَنْ عُبَادَةَ
بْنِ الْوَلِيدِ بْنِ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ خَرَجْتُ أَنَا وَأَبِى نَطْلُبُ الْعِلْمَ فِي هَذَا الْحَيِ مِنَ
الأَنْصَارِ قَبْلَ أَنْ يَهْلِكُوا فَكَانَ أَوَّلُ مَنْ لَقِينَا أَبَا الْيَسَرِ صَاحِبَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله
عليه وسلم- وَمَعَهُ غُلاَمٌ لَهُ فَقَالَ لَهُ أَبِي : يَا عَمِّ إِنِّي أَرَى فِي وَجْهِكَ سَفْعَةً مِنْ
غَضَبٍ. قَالَ أَجَلْ كَانَ لِي عَلَى فُلاَنِ بْنِ فُلاَنٍ مَالٌ فَأَتَيْتُ أَهْلَهُ فَسَلَّمْتُ فَقُلْتُ ثَمَّ هُوَ؟
قَالُوا : لاَ. فَخَرَجَ عَلَىَّ ابْنٌ لَهُ جَفْرٌ فَقُلْتُ لَهُ : أَيْنَ أَبُوكَ؟ قَالَ : سَمِعَ صَوْتَكَ فَدَخَلَ
أَرِيكَةَ أُمِّى. فَقُلْتُ : اخْرُجْ إِلَيَّ فَقَدْ عَلِمْتُ أَيْنَ أَنْتَ , فَخَرَجَ فَقُلْتُ : مَا حَمَلَكَ عَلَى
أَنِ اخْتَبَأْتَ مِنِّي؟ قَالَ : أَنَا وَاللَّهِ أُحَدِّثُكَ ثُمَّ لاَ أَكْذِبُكَ خَشِيتُ وَاللَّهِ أَنْ أُحَدِّثَكَ فَأَكْذِبَكَ
وَأَنْ أَعِدَكَ فَأُخْلِفَكَ وَكُنْتَ صَاحِبَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَكُنْتُ وَاللَّهِ
مُعْسِرًا. قَالَ قُلْتُ آللَّهِ. قَالَ اللَّهِ. قُلْتُ آللَّهِ. قَالَ اللَّهِ. قُلْتُ آللَّهِ. قَالَ اللَّهِ. قَالَ فَأَتَى
بِصَحِيفَتِهِ فَمَحَاهَا بِيَدِهِ فَقَالَ إِنْ وَجَدْتَ قَضَاءً فَاقْضِنِي وَإِلاَّ أَنْتَ فِي حِلٍّ فَأَشْهَدُ بَصَرُ
عَيْنَي هَاتَيْنِ - وَوَضَعَ إِصْبَعَيْهِ عَلَى عَيْنَيْهِ - وَسَمْعُ أُذُنَيَّ هَاتَيْنِ وَوَعَاهُ قَلْبِي هَذَا -
وَأَشَارَ إِلَى مَنَاطِ قَلْبِهِ - رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَهُوَ يَقُولُ « مَنْ أَنْظَرَ
مُعْسِرًا أَوْ وَضَعَ عَنْهُ أَظَلَّهُ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ ) رواه مسلم
وعَنْ أَبِي قَتَادَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ( مَنْ نَفَّسَ عَنْ
غَرِيمِهِ أَوْ مَحَا عَنْهُ كَانَ فِي ظِلِّ الْعَرْشِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) رواه مسلم وأحمد
قال المناوي رحمه الله تعالى "لأن الإعسار من أعظم كرب الدنيا بل هو أعظمها
فجوزي من نفس عن أحد من عيال المعسرين بتفريج أعظم كرب الآخرة وهو هول
الموقف وشدائده بالإزاحة من ذلك ورفعته إلى أشرف المقامات ثم قالوا وقد يكون
ثواب المندوب أكمل من ثواب الواجب ". ( فيض القدير
ثانيا : نجاة منظر المعسرين من كرب يوم القيامة لحديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِى قَتَادَةَ
أَنَّ أَبَا قَتَادَةَ طَلَبَ غَرِيمًا لَهُ فَتَوَارَى عَنْهُ ثُمَّ وَجَدَهُ فَقَالَ إِنِّي مُعْسِرٌ. فَقَالَ آللَّهِ قَالَ
آللَّهِ. قَالَ فَإِنِّى سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ ( مَنْ سَرَّهُ أَنْ
يُنْجِيَهُ اللَّهُ مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلْيُنَفِّسْ عَنْ مُعْسِرٍ أَوْ يَضَعْ عَنْهُ ) رواه مسلم
ثالثا : السلامة من فيح جهنم عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : خَرَجَ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْمَسْجِدِ وَهُوَ يَقُولُ بِيَدِهِ هَكَذَا فَأَوْمَأَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ
بِيَدِهِ إِلَى الْأَرْضِ ( مَنْ أَنْظَرَ مُعْسِرًا أَوْ وَضَعَ لَهُ وَقَاهُ اللَّهُ مِنْ فَيْحِ جَهَنَّمَ ) رواه
أحمد قال المنذري " رواه أحمد بإسناد جيد " الترغيب والترهيب
وقال الهيثمي " رواه أحمد وفيه عبد الله بن جعونة السلمي ولم أجد من
ترجمه وبقية رجاله رجال الصحيح " ا.هـ مجمع الزوائد
رابعا : دعاء النبي صلى الله عليه وسلم له بالرحمة عن جابر - رضي الله عنه -
: أنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قَالَ : ( رَحِمَ اللهُ رَجُلاً سَمْحاً إِذَا بَاعَ،
وَإِذَا اشْتَرَى، وَإِذَا اقْتَضَى ) رواه البخاري قال ابن بطال رحمه الله
تعالى : " فيه : الحضُ على السماحة وحسن المعاملة، واستعمال معالي الأخلاق
ومكارمها، وترك المشاحة والرقة في البيع، وذلك سبب إلى وجود البركة فيه لأن
النبي عليه السلام لا يحض أمته إلا على ما فيه النفع لهم في الدنيا والآخرة، فأما
فضل ذلك في الآخرة فقد دعا عليه السلام بالرحمة لمن فعل ذلك، فمن أحب أن
تناله بركة دعوة النبي - عليه السلام - فليقتد بهذا الحديث ويعمل به. وفى قوله
عليه السلام : ( إذا اقتضى ) حض على ترك التضييق على الناس عند طلب
الحقوق وأخذ العفو منهم " شرح صحيح البخاري وقال شيخنا
العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى : " هذا خبر بمعنى الدعاء يعني يدعو له
بالرحمة إذا كان سمحا في هذه المواضع... فهذه الأحوال ينبغي للإنسان أن يكون
سمحا فيها حتى ينال دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم " ا.هـ وكذا دعاؤه له
صلى الله عليه وسلم بقوله ( مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ
عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا
وَالآخِرَةِ) رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
خامسا: إنظار المعسر بالمال المطالب به كالصدقة به عليه وأكثر فعن بريدة رضي
الله عنه قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَنْ أَنْظَرَ مُعْسِرًا
فَلَهُ بِكُلِّ يَوْمٍ صَدَقَةٌ قَبْلَ أَنْ يَحِلَّ الدَّيْنُ فَإِذَا حَلَّ الدَّيْنُ فَأَنْظَرَهُ فَلَهُ بِكُلِّ يَوْمٍ مِثْلَاهِ
صَدَقَةٌ ) رواه أحمد وصححه الحاكم ووافقه الذهبي وقال
البوصيري " رواه أبو يعلى وأحمد بن حنبل بسند صحيح "ا.هـ إتحاف الخيرة
المهرة وقال المناوي : إسناده صالح. التيسير بشرح الجامع الصغير
قال السبكي رحمه الله تعالى :" وزع أجره على الأيام يكثر بكثرتها ويقل بقلتها
وسره ما يقاسيه المنظر من ألم الصبر مع تشوق القلب لماله فلذلك كان ينال كل
يوم عوضا جديدا " فيض القدير التيسير
سادسا : الجزاء من جنس العمل عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو رضي الله عنهما عن
النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ( الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمْ الرَّحْمَنُ ارْحَمُوا أَهْلَ الْأَرْضِ
يَرْحَمْكُمْ أَهْلُ السَّمَاءِ ) رواه أحمد وأبو داود والترمذي
وقال : حديث حسن صحيح. ولا شك أن من الرحمة بالمعسر إنظاره فعَنْ أَبِى
هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ ( كَانَ رَجُلٌ يُدَايِنُ
النَّاسَ فَكَانَ يَقُولُ لِفَتَاهُ إِذَا أَتَيْتَ مُعْسِرًا فَتَجَاوَزْ عَنْهُ لَعَلَّ اللَّهَ يَتَجَاوَزُ عَنَّا. فَلَقِي اللَّهَ
فَتَجَاوَزَ عَنْهُ ) رواه البخاري ومسلم وعن حُذَيْفَةَ رضي الله
عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ( تَلَقَّتِ الْمَلاَئِكَةُ رُوحَ رَجُلٍ مِمَّنْ
كَانَ قَبْلَكُمْ فَقَالُوا أَعَمِلْتَ مِنَ الْخَيْرِ شَيْئًا قَالَ لاَ. قَالُوا تَذَكَّرْ. قَالَ كُنْتُ أُدَايِنُ النَّاسَ
فَآمُرُ فِتْيَانِي أَنْ يُنْظِرُوا الْمُعْسِرَ وَيَتَجَوَّزُوا عَنِ الْمُوسِرِ - قَالَ - قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ
تَجَوَّزُوا عَنْهُ ) رواه البخاري ومسلم
فمن شكر الله تعالى على نعمه إنظار عباده المعسرين وأن لا يضطروهم إلى
الاختفاء والكذب والخلف بالمواعيد فعن عَائِشَةَ زَوْج النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم-
أَنَّ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ يَدْعُو فِي الصَّلاَةِ ( اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ
عَذَابِ الْقَبْرِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ
اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ ). قَالَتْ : فَقَالَ لَهُ قَائِلٌ مَا أَكْثَرَ مَا تَسْتَعِيذُ
مِنَ الْمَغْرَمِ يَا رَسُولَ اللَّهِ. فَقَالَ ( إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا غَرِمَ حَدَّثَ فَكَذَبَ وَوَعَدَ فَأَخْلَفَ )
رواه البخاري ومسلم.
وفي الختام أشير إلى أن إنظار المعسر واجب شرعا ولا يجوز لصاحب الحق
مطالبته إذا علم عسره ( الحاوي للماوردي فتح الباري ) لقوله
تعالى (وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ
تَعْلَمُونَ) (البقرة:280) قال الضحاك رحمه الله تعالى : من كان ذا عسرة فنظرة
إلى ميسرة وكذلك كل دين على المسلم فلا يحل لمسلم له دين على أخيه يعلم منه
عسرة أن يسجنه ولا يطلبه حتى ييسره الله عليه وأن تصدقوا برؤوس أموالكم
يعني على المعسر خير لكم من نظرة إلى ميسرة فاختار الله الصدقة على النظارة.
رواه ابن جريرالدر المنثور
وقال الشيخ السعدي رحمه الله تعالى " ( وَإِنْ كَانَ) المدين (ذُو عُسْرَةٍ ) لا يجد
وفاء (فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ) وهذا واجب عليه أن ينظره حتى يجد ما يوفي به "
التفسير وقال القرطبي رحمه الله تعالى " قوله تعالى : ( فَنَظِرَةٌ إِلَى
مَيْسَرَةٍ ) عامة في جميع الناس، فكل من أعسر أنظر، وهذا قول أبي هريرة


والحسن وعامة الفقهاء "الجامع لأحكام القرآن قال سيد قطب رحمه
الله تعالى معلقا على الآية :" إنها السماحة الندية التي يحملها الإسلام للبشرية.
إنه الظل الظليل الذي تأوي إليه البشرية المتعبة في هجير الأثرة والشح والطمع
أجمعينوالتكالب والسعار. إنها الرحمة للدائن والمدين وللمجتمع "ا.هـ في ظلال القرآن
اللهم فرج هم المهمومين ونفس كرب المكروبين واقض الدين عن المدينين اللهم
وأغننا بحلالك عن حرامك واكفنا بفضلك عمن سواك والحمد لله رب العالمين
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

 

 

من مواضيع ahmmed في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة ahmmed ; 12-21-2008 الساعة 02:02 PM
ahmmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2008, 05:41 PM   #2
انسان عادي
 
الصورة الرمزية ولد الديرة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 3,462
ولد الديرة is on a distinguished road
افتراضي

سنا الفضه


جزاك الله خير


وجعلها في موازين حسناتك


تقبلي مروري


تحيتي لك

 

 

من مواضيع ولد الديرة في المنتدى

ولد الديرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2008, 07:50 PM   #3
عضوه متميزه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,229
صمت الليالي is on a distinguished road
افتراضي

يفضل تكبير الخط

جزاك الله خير واثابك جنانه

ويعطيك الف عافيه يارب

تقبلي تحيااااتي

 

 

من مواضيع صمت الليالي في المنتدى

صمت الليالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2008, 08:14 PM   #4

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية أمـــــ الغلا ـــــيرة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 12,047
أمـــــ الغلا ـــــيرة is on a distinguished road
افتراضي



يسلمو يالغلا على طرح الموضوع
القيم والمفيد والرائع
بروعت حضورك يالغلا
الله يعطيك الف عافية
وجعلها ربي في موازين حسناتك


وشفاعة لك يوم القيامة
سلمت يدااااك يالغلا

 

 

من مواضيع أمـــــ الغلا ـــــيرة في المنتدى

__________________






تابع صفحتنا على الفيس بوك

أمـــــ الغلا ـــــيرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-21-2008, 06:41 AM   #5
Guest
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,926
ahmmed is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد الديرة مشاهدة المشاركة
سنا الفضه


جزاك الله خير


وجعلها في موازين حسناتك


تقبلي مروري


تحيتي لك


اللهم آآآآمين وجزاك .... شكراً على المرور

 

 

من مواضيع ahmmed في المنتدى

ahmmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-21-2008, 06:47 AM   #6
Guest
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,926
ahmmed is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صمت الليالي مشاهدة المشاركة
يفضل تكبير الخط

جزاك الله خير واثابك جنانه

ويعطيك الف عافيه يارب

تقبلي تحيااااتي


هلا صمت حياك الله وجزاك يالغاليه ...

شكراً لك على المرور وجودك أسعدني ....

 

 

من مواضيع ahmmed في المنتدى

ahmmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-21-2008, 06:52 AM   #7
Guest
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,926
ahmmed is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمـــــ الغلا ـــــيرة مشاهدة المشاركة


يسلمو يالغلا على طرح الموضوع
القيم والمفيد والرائع
بروعت حضورك يالغلا
الله يعطيك الف عافية
وجعلها ربي في موازين حسناتك
وشفاعة لك يوم القيامة
سلمت يدااااك يالغلا


الله يسعد حضور مميز يفرح القلب ....

الله يسمع منك يالغلا وماننحرم وجودك ...

أسعدني مرورك ... دمت بود ...

 

 

من مواضيع ahmmed في المنتدى

ahmmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-21-2008, 07:25 AM   #8

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية همس الحجاز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 4,912
همس الحجاز is on a distinguished road
افتراضي

جزااااااااااااااك الله خيررر

وجعل طرحك بميزان حسناتك

 

 

من مواضيع همس الحجاز في المنتدى

__________________






تابع صفحتنا على الفيس بوك

همس الحجاز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-21-2008, 10:23 AM   #9
عضوه مميزه
 
الصورة الرمزية رومانسيه بعطورفرنسيه حنان
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 5,410
رومانسيه بعطورفرنسيه حنان is on a distinguished road
افتراضي

جزاكـِ الله خيرااا

وجعل طرحك في موازين حسناتك

تقبلي مروري
تحياااااتي

 

 

من مواضيع رومانسيه بعطورفرنسيه حنان في المنتدى

__________________

رومانسيه بعطورفرنسيه حنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-21-2008, 10:55 AM   #10
عضو
 
الصورة الرمزية انا مظلومه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 5
انا مظلومه is on a distinguished road
uu67 انا جديده على الشات

جزاك الله خير
ممكن ترسليلي التعليمات بما انك متصله

 

 

انا مظلومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289