كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-15-2008, 07:36 PM   #1
عضو
 
الصورة الرمزية عـﮯًٍـاشق ولهـﮯًٍـان
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 77
عـﮯًٍـاشق ولهـﮯًٍـان is on a distinguished road
افتراضي بعض أعمال الرسول -صلى الله عليه وسلم- في مرضه

بعض أعمال الرسول -صلى الله عليه وسلم- في مرضه
وفاته
مسارة النبي -صلى الله عليه وسلم- لفاطمة:
عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: اجتمع نساء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عنده، لم يغادر منهن امرأة، فجاءت فاطمة تمشي لا تخطئ مشيتها مشية أبيها فقال: مرحباً بابنتي، فأقعدها يمينه أو شماله، ثم سارّها بشيء فبكت، ثم سارَّها فضحكت، فقلت لها: خَصّك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالسِّرار وأنت تبكين؟! فلما أن قامت قلت: أخبريني ما سارّك؟ فقالت: ما كنت لأفشي سرّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فلما توفي قلت لها: أسألك لما لي عليك من الحق لما أخبرتيني، قالت: أما الآن فنعم، قالت: سارّني في الأول قال لي: (إن جبريل كان يعارضني في القرآن كل سنة مرة، وقد عارضني في هذا العام مرتين، ولا أرى ذلك إلا لاقتراب أجلي، فاتقي الله واصبري، فنعم السلف أنا لك) فبكيت، ثم سارّني فقال: (أما ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين، أو سيدة نساء هذه الأمة)؟ فضحكت(1).
وفي رواية لمسلم: (وأنك أول أهلي لحوقاً بي)مسلم، كتاب الفضائل، باب فضائل فاطمة بنت النبي (4/1905) رقم (2450).

هلموا أكتب لكم كتاباً:
قال ابن عباس -رضي الله عنه-: لما حُضِر النبي -صلى الله عليه وسلم-، وفي البيت رجال منهم عمر، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (هلُمَّ أكتب لكم كتاباً لا تضلوا بعده)، فقال عمر: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله، فاختلف أهل البيت فاختصموا منهم من يقول: قربوا يكتب لكم النبي -صلى الله عليه وسلم- كتاباً لن تضلوا بعده، ومنهم من يقول ما قال عمر، فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند النبي -صلى الله عليه وسلم- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: قوموا قال عبيد الله: فكان بن عباس يقول: إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم(

تصدق النبي -صلى الله عليه وسلم- بما عنده:
روى ابن سعد في الطبقات عن سهل بن سعد قال كانت عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سبعة دنانير وضعها عند عائشة فلما كان في مرضه قال: (يا عائشة ابعثي بالذهب إلى علي)، ثم أُغمي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وشغل عائشة ما به حتى قال ذلك ثلاث مرات كل ذلك يغمى على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويشغل عائشة ما به فبعثت يعني به إلى علي فتصدق به ثم أمسى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليلة الإثنين في جديد(3) الموت فأرسلت عائشة إلى امرأة من النساء بمصباحها فقالت: أقطري لنا في مصباحنا من عُكَّتك(4) السَّمن فإن رسول الله أمسى في جديد الموت(5).

أثر السم الذي أكله في خيبر:
قالت عائشة -رضي الله عنها- كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول في مرضه الذي مات فيه: (يا عائشة ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر فهذا أوانُ وجَدْتُ انقطاع أبهَري(6) من ذلك السُّم)(7).

هل مات النبي -صلى الله عليه وسلم- شهيداً؟
قال بعض العلماء: إن الله -عز وجل- جمع لنبيه -صلى الله عليه وسلم- بين النبوة والشهادة، فقد خرَّج الإمام أحمد في مسنده عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: لأن أحلف بالله تسعاً أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قُتل قتلاً أحب إليَّ من أن أحلف واحدة، وذلك بأن الله -عز وجل- اتخذه نبياً وجعله شهيداً. مسند أحمد (5/220) رقم (3617) و(5/334) رقم (3873) وقال أحمد شاكر: إسناده صحيح، وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد (9/34) وفيه زيادة: (أنه لم يقتل) بعد قوله: (واحدة) وقال الهيثمي: (رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح)، ورواه أيضاً الحاكم في مستدركه (3/58) وقال: حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبي.
ويقول ابن ناصر الدمشقي رحمه الله في كتابه "سلوة الكئيب بوفاة الحبيب" ص (110): ولقد حصلت للنبي -صلى الله عليه وسلم- الشهادة، وهي على ما أكرمه الله تعالى زيادة.

آخر وصايا النبي -صلى الله عليه وسلم-:
لقد ازدادت شدة المرض على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، بحيث كان يغمى عليه في اليوم الواحد مرات عديدة، ومع ذلك كله أحب -صلى الله عليه وسلم- أن يفارق الدنيا وهو مطمئن على أمته أن لا تضل من بعده، فأراد أن يكتب لهم كتاباً مفصلاً ليجتمعوا عليه ولا يتنازعوا، فلما اختلفوا عنده -صلى الله عليه وسلم- عدل عن كتابة ذلك الكتاب وأوصاهم بأمر ثلاث ذكر الراوي منها اثنتين:
عن بن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أوصى عند موته بثلاث: (أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم) ونسيت الثالثة(8).
* ومن وصاياه -صلى الله عليه وسلم- وهو يعاني سكرات الموت ما روته عائشة وابن عباس -رضي الله عنهما- قالا: لما نُزِل برسول الله -صلى الله عليه وسلم- طفق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم كشفها عن وجهه فقال وهو كذلك: (لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد) يحذِّرُ مثل ما صنعوا(9).
* وروى الأمام مالك عن عمر بن عبد العزيز قال: كان من آخر ما تكلم به رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (قاتل الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، لا يبقين دينان بأرض العرب)(10).
* وعن جابر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول قبل موته بثلاث: (لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن بالله الظن)(11).
* وعن أنس قال: كانت عامة وصية رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين حضره الموت: (الصلاة وما ملكت أيمانكم)، حتى جعل يغرغر بها في صدره، ولا يفيض بها لسانه(12).
* وعن ابن عباس قال: كشف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- السَّتر، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- معصوبٌ في مرضه الذي مات فيه، فقال: (اللهم بلغت) ثلاث مرات؛ (إنه لم يبق من مبشرَّات النبوة إلا الرؤيا، يراها المسلم أو تُرى له ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن ركعاً أو ساجداً؛ فإما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء، فقَمِنٌ(13) أن يستجاب لكم)(14).

الساعات الأخيرة من حياة المصطفى:
كان أبو بكر يصلي بالمسلمين، حتى إذا كان يوم الاثنين، وهم صفوف في صلاة الفجر، كشف النبي -صلى الله عليه وسلم- ستر الحجر، ينظر إلى المسلمين وهم وقوف أمام ربهم، ورأى كيف أثمر غرس دعوته وجهاده، وكيف نشأت أمة تحافظ على الصلاة، وتواظب عليها بحضرة نبيها وغيبته، وقد قرت عينه بهذا المنظر البهيج، وبهذا النجاح الذي لم يقدر لنبي أو داعٍ قبله، واطمأن أن صلة هذه الأمة بهذا الدين وعبادة الله تعالى، صلة دائمة، لا تقطعها وفاة نبيها، فملئ من السرور ما الله به عليم، واستنار وجهه وهو منير(15)، قال أنس بن مالك الأنصاري -رضي الله عنه-: إن أبا بكر كان يصلي لهم في وجع النبي -صلى الله عليه وسلم- الذي توفي فيه حتى إذا كان يوم الإثنين وهم صفوف في الصلاة فكشف النبي -صلى الله عليه وسلم- ستر الحجرة ينظر إلينا وهو قائم كأن وجهه ورقة مصحف ثم تبسم يضحك فهممنا أن نفتتن من الفرح برؤية النبي -صلى الله عليه وسلم- فنكص أبو بكر على عقبيه ليصل الصف وظن أن النبي -صلى الله عليه وسلم- خارج إلى الصلاة، فأشار إلينا النبي -صلى الله عليه وسلم- أن أتموا صلاتكم وأرخى الستر فتوفي من يومه(16).
ولما رأى الصحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- وما به من خفة انصرف بعض الصحابة إلى أعمالهم، ودخل أبو بكر على ابنته عائشة وقال: ما أرى رسول الله إلا قد أقلع عنه الوجع، وهذا يوم بنت خارجة –إحدى زوجتيه- وكانت تسكن بالسُّنح(17)، فركب على فرسه وذهب إلى منزله(18).

في الرفيق الأعلى:
واشتدت سكرات الموت بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، ودخل عليه أسامة بن زيد وقد صمت فلا يقدر على الكلام، فجعل يرفع يديه إلى السماء ثم يضعها على أسامة، فعرف أنه يدعوا له(19)، وأخذت السيدة عائشة رسول الله وأوسدته إلى صدرها بين سحرها(20) ونحرها، فدخل عبد الرحمن بن أبي بكر وبيده سواك، فجعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينظر أليه، فقالت عائشة: آخذه لك، فأشار برأسه نعم، فأخذته من أخيها ثم مضغته ولينته وناولته إياه فاستاك به كأحسن ما يكون الاستياك وكل ذلك وهو لا ينفك عن قوله: (في الرفيق الأعلى)(21).

إن للموت سكرات:
وكان بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلم- رَكْوَة(22) أو عُلبة(23) فيها ماء فجعل يدخل يده في الماء، فمسح بها وجهه ويقول: (لا إله إلا الله... إن للموت سكرات)، ثم نصب يده فجعل يقول: (في الرفيق الأعلى)، حتى قُبضَ ومالت يده.(24) وفي لفظ أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقول: (اللهم أعني على سكرات الموت)(25).
وفي رواية: أن عائشة -رضي الله عنها- سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصغت إليه قبل أن يموت وهو مسند ظهره يقول: (اللهم اغفر لي، وارحمني وألحقني بالرفيق)(26).
وقد ورد أن فاطمة -رضي الله عنها- قالت: وا كرب أباه، فقال لها: (ليس على أبيك كرب بعد اليوم)، فلما مات قالت: يا أبتاه ... أجاب رباً دعاه، يا أبتاه.. جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه... إلى جبريل ننعاه، فلما دفن -صلى الله عليه وسلم- قالت لأنس كيف طابت أنفسكم أن تحثو على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- التراب(27).



مدة مرضه -صلى الله عليه وسلم-:
قال ابن حجر: "اختُلف أيضاً في مدة مرضه عليه السلام، فالأكثر على أنها ثلاثة عشر يوماً، وقيل بزيادة يوم وقيل بنقصه... وقيل: عشرة أيام، وبه جزم سليمان التيمي في مغازيه، وأخرجه البيهقي بإسناد صحيح". فتح الباري (7/736).

كيف فارق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الدنيا؟
فارق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الدنيا وهو يحكم جزيرة العرب، ويرهبه ملوك الدنيا ويفديه أصحابُه بنفوسهم وأولادهم وأموالهم، وما ترك عند موته ديناراً، ولا درهماً، ولا عبداً، ولا أمة، ولا شيئاً، إلا بغلته البيضاء، وسلاحه، وأرضاً جعلها صدقة(28).
وتوفي -صلى الله عليه وسلم- ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعاً من شعير(29).
وكان ذلك يوم الاثنين 12 ربيع الأول سنة 11 للهجرة بعد الزوال(30) وله -صلى الله عليه وسلم- ثلاث وستون سنة(31)، وكان أشد الأيام سواداً ووحشة ومصابا على المسلمين، ومحنة كبرى للبشرية، كما كان يوم ولادته أسعد يوم طلعت فيه الشمس(32).
يقول أنس -رضي الله عنه-: كان اليوم الذي قدم فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المدينة أضاء منها كل شيء، فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء(33)، وبكت أم أيمن فقيل لها: ما يبكيك على النبي، قالت: إني قد علمت أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سيموت ولكن إنما أبكي على الوحي الذي رفع عنا(34).



ادعولي بالتوفيق بالدنيا والاخرة..........ولااخواني واخواتي

 

 

من مواضيع عـﮯًٍـاشق ولهـﮯًٍـان في المنتدى

عـﮯًٍـاشق ولهـﮯًٍـان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-15-2008, 11:10 PM   #2
عضوه متميزه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,229
صمت الليالي is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير واثابك جنانه

وجعله في موازين حسناتك

ويعطيك الف عافيه

تحياااااتي

 

 

من مواضيع صمت الليالي في المنتدى

__________________




صمت الليالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-15-2008, 11:26 PM   #3

من مؤسسي نهر الحب

 
الصورة الرمزية ساحر القلوب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الدولة: ღ♥ღ في قلبها ساكن ღ♥ღ!
المشاركات: 20,644
ساحر القلوب is on a distinguished road
افتراضي

صلى الله عليه وسلم

تسلم على هالموضوع اخووي

 

 

من مواضيع ساحر القلوب في المنتدى

__________________

ساحر القلوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-18-2008, 10:59 PM   #7
مشرف قسم الرياضة
 
الصورة الرمزية عاشق كتالونيا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: كتالونيا الحره
المشاركات: 2,725
عاشق كتالونيا is on a distinguished road
افتراضي

اسأل الله تعالى ان يحبك محبة يمحو بها ذنوبك


ويطيل بها عمرك ويكثر بها رزقك


ويزكو بها عملك ويزيد بها علمك


وتمشي بها فيحبك بها الخلق اينما اتجهت


امــــــــيـــــــن

 

 

من مواضيع عاشق كتالونيا في المنتدى

__________________



Visca el Barça i Visca Catalunya


عاشق كتالونيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-19-2008, 08:23 AM   #8
My heart to my love
 
الصورة الرمزية طير النهر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 3,509
طير النهر is on a distinguished road
افتراضي



جزاك الله خير الجزاء

 

 

من مواضيع طير النهر في المنتدى

طير النهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2008, 01:21 AM   #9

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية هدير المطر
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: حيث اكون أنا
المشاركات: 8,742
هدير المطر is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير الجزاء

وجعل ما قدمت بموازين حسناتك

مودتي

 

 

من مواضيع هدير المطر في المنتدى

هدير المطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-25-2008, 09:00 AM   #10
عضو
 
الصورة الرمزية عـﮯًٍـاشق ولهـﮯًٍـان
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 77
عـﮯًٍـاشق ولهـﮯًٍـان is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم
مشكوووووورين الجميع
ما اروع رودوكم
نورتوا موضوعى
تحياتى

 

 

من مواضيع عـﮯًٍـاشق ولهـﮯًٍـان في المنتدى

عـﮯًٍـاشق ولهـﮯًٍـان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 08:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286