كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 11-14-2016, 04:05 AM   #1
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 133,031
دلع عيني دلع is on a distinguished road
افتراضي معلقة طرفه بن العبد كاملة - شرح كامل معلقة طرفة بن العبد

Advertising

شرح معلقة طرفة بن العبد , معلومات عن الشاعر طرفه بن العبد , قصائد و اشعار طرفة بن العبد , السيرة الذاتية طرفة بن العبد , شرح درس معلقة طرفة بن العبد , صور طرفه بن العبد

معلقة طرفه بن العبد كاملة - شرح كامل معلقة طرفة بن العبد


شرح معلقة طرفة بن العبد , معلومات عن الشاعر طرفه بن العبد , قصائد و اشعار طرفة بن العبد , السيرة الذاتية طرفة بن العبد , شرح درس معلقة طرفة بن العبد , صور طرفه بن العبد





معلقة طرفة



التعريف بالشاعر: هو طَرَفَةُ بن العبد بن سفيان من بني بكر بن وائل ، شاعر مجيد يأتي في المرتبة الثانية بعد امرئ القيس وله بعد المعلقة شعر حسن وله ديوان مطبوع ، وقد قال الشعر صغيرا وأجاد فيه ، وحدث أن هجا عمرو بن هند فأعطاه رسالة إلى عامله بالبحرين يأمره فيها بقتله هو والمتلمس ، فأما المتلمس فقد نجا بعد أن فض الكتاب وعرف ما فيه ، وأما طرفة فقد أوصل الكتاب إلى العامل في البحرين ، فقال: اختر قتلة أقتلك بها ، فقال: اسقني خمرا فإذا ثملت فافصد أكحلي ، ففعل حتى مات فقبره في البحرين ، وكان أصغر الشعراء سنا ، إذ كان ابن عشرين سنة حين قتل.


1- لِخَوْلَةَ أَطْلالٌ بِبُرْقَةِ ثَهْمَدِ ** تَلُوحُ كَبَاقِي الوَشْمِ فِي ظَاهِرِ اليَدِ
المفردات: 1- أطلال : مفردها طلل ، وهي بقايا الديار بعد رحيل أهلها ، كبقية الرماد والحوض الذي تشرب منه الجمال ، والأثافي (التوافي باللهجة العمانية) والبعر وغيرها.
2- برقة ثهمد: اسم موضع
3- تلوح: تبدو وتظهر
4- الوشم : غرز ظاهر اليد وغيره بإبرة ثم حشو المكان بالكحل أو دخان الشحم حتى يخضر.
معنى البيت: هذا البيت هو أول بيت في القصيدة ويسمى المطلع ، ومنه يبدأ نظام القصيدة الجاهلية بالوقوف على الأطلال ، فالشاعر يبدأ قصيدته بذكر محبوبته (خولة) فيقول: إن ببرقة ثهمد وهو المكان الذي كانت تسكن فيه خولة قبل رحيلها آثارا وبقايا تكاد تنمحي لطول الزمان وتأثير الرياح وتغطية الرمال لها ، وهي في عدم وضوحها تشبه الوشم القديم الذي بقي منه شيء قليل غير واضح في ظاهر اليد.
2- وُقُوفًا بِهَا صَحْبِي عَلَيَّ مَطِيَّهُمْ ** يَقُولُونَ لا تَهْلِكْ أَسًى وَتَجَلَّدِ
المفردات: 1- مطيهم: جمع مطية وهي الرواحل أو النوق "وسميت مطية لأنه يركب على مطاها أي ظهرها"[1].
2- أسى: حزنا
3- تجلد: اصبر
معنى البيت: في البيت تقديم وتأخير أدى إلى غموض المعنى والترتيب الطبيعي : (مطي صحبي تقف علي وقوفا ببرقة ثهمد) ، يقول: حين كنت أجلس أبكي على رحيل خولة في برقة ثهمد كان أصحابي يمرون علي في نوقهم ويقولون: لا تقتل نفسك يا طرفة بالحزن على الأحبة ، واصبر على فراقهم وتحمل بعدهم عنك.
3- وَفِي الحَيِّ أَحْوَى يَنْفُضُ المَرْدَ شَادِنُ** مُظَاهِرُ سِمْطَيْ لُؤْلُؤٍ وَزَبَرْجَدِ
المفردات : 1- أحوى: أسمر الشفتين
2- المرد : ثمرة شجرة الأراك
3- شادن: غزال استغنى عن أمه.
4- مظاهر: الذي يلبس عقدين.
5- سمطي: يعني سمطين وحذفت النون للإضافة ومفردها سمط : وهو الخيط الذي تنظم فيه حبات اللؤلؤ.
6- **رجد: حجر كريم.
معنى البيت: في الحي الذي رحلت عنه خولة (برقة ثهمد) غزال جميل أسمر الشفتين يتطاول بعنقه إلى شجرة الأراك فينفضها ويتساقط ثمر الأراك (المرد) وكأنه لكثرته حول عنقه الطويل -وهو يتساقط-عقدان من اللؤلؤ وال**رجد ، وهذه الصورة التي يراها الشاعر تذكره بخولة التي ترتدي عقدين من لؤلؤ و**رجد في عنقها الطويل.
4- وَوَجْهٍ كَأَنَّ الشَّمْسَ أَلْقَتْ رِدَاءَهَا ** عَلَيْهِ نَقِيُّ اللوْنِ لَمْ يَتَخَدَّدِ
المفردات: 1- ألقت رداءها: بثت أشعتها
2- نقي اللون: مشرق
3- لم يتخدد: لم يتجعد ، مما يدل على أنها شابة صغيرة السن .
معنى البيت: إن الغزال التي شاهده الشاعر ذكره بحبيبته الراحلة ، فتذكر وجهها المشرق الذي يخلو من العيوب والحبوب والشامات وكأن الشمس أعارته أشعتها المشرقة التي تكون بلون واحد نقي ، وليس فيه أدنى تجاعيد أو غضون لأنها شابة يافعة في ريعان الشباب.
5- وَإِنِّي لأُمْضِي الهَمَّ عِنْدَ احْتِضَارِهِ*** بِعَوْجَاءَ مِرْقَالٍ تَرُوحُ وَتَغْتَدِي
المفردات : 1- أمضي الهم: أقضيه وأصرفه
2- احتضاره : حضوره في النفس
3- عوجاء : الضامرة من الإبل ، وهي صفة تساعدها على الإسراع في الجري.
4- مرقال: الناقة السريعة
5- تروح: وقت الرواح وهو أول النهار.
6- تغتدي: وقت الغداة وهي أول الليل.
معنى البيت: ينتقل الشاعر بهذا البيت إلى ذكر الرحلة ووصف الناقة ، وهي المرحلة الثانية في نظام القصيدة العربية ، وقد بدأ الشاعر انتقاله هذا بذكر الهم الذي سببه رحيل خولة وكثرة البكاء عليها ، فقال بأنه يقضي همه الذي يعاوده ويحضر إلى نفسه على ناقة ضامرة سريعة تقطع به الصحاري والقفار فتنسيه الهموم ويستمتع بسرعتها ونشاطها في الصباح والمساء ، وذكر الوقتين ( الغدو والرواح) يدل على أنه يلازم ناقته في كل وقت ليتخلص من همومه. وفي البيت حسن تخلص من المقدمة الطللية إلى وصف الرحلة.
6- جَنُوحٍ دِفَاقٍ عَنْدَلٍ ثُمَّ أُفْرِعَتْ ** لَهَا كَتِفَاهَا فِي مُعَالًى مُصَعَّدِ
المفردات: 1- جنوح: تميل إلى جانب من شدة سيرها
2- دفاق: تتدفق في سيرها سرعة
3- عندل: عظيمة الرأس
4- أفرعت : رفعت
5- معالى : مرتفع
6- مصعد : صاعد
معنى البيت : يواصل الشاعر وصف ناقته التي يتخلص من الهموم على ظهرها ، فيقول : هي ناقة تميل إلى جانب من شدة سيرها وتتدفق تدفقا ، ثم يذكر خلقتها فيصفها بأنها كبيرة الرأس مرتفعة الظهر عن الأرض كثيرا ويزيدها ارتفاعا ارتفاع كتفيها فوق الظهر المرتفع ، وكل هذه الصفات مما يؤهلها للسرعة والقوة.
7- عَلَى مِثْلِهَا أَمْضِي إِذَا قَالَ صَاحِبِي** أَلا لَيْتَنِي أَفْدِيكَ مِنْهَا وَأَفْتَدِي
المفردات : 1- أمضي: أرتحل
2- أفديك: أخلصك
معنى البيت: يقول الشاعر بعد أن ذكر صفات ناقته : على مثل هذه الناقة القوية والنشيطة أرتحل إذا ضاق صدري بالهموم والأحزان ، وحينها يتمنى صاحبي لو يستطيع تخليصي من همومي حتى لا أخاطر بحياتي في الصحراء الخالية ، فيقول صاحبي: لو كنت أستطيع تخليصك من همومك لخلصتك (أفديك) وخلصت نفسي أيضا من مخاطر السفر في الصحراء ، وقد يكون الضمير في (منها) يعود إلى الصحراء [2] ، فيكون المعنى: أخلصك من الصحراء ومشقتها وأخلص نفسي.
8- وَتُضْحِي الجِبَالُ الغُبْرُ حَتَّى كَأَنَّهَا ** مِنَ البُعْدِ حُفَّتْ بِالمِلاءِ المُعَضَّدِ
المفردات: 1- تضحي : من أخوات كان.
2- الغبر: جمع غبراء وهي المتربة ،وفيه إشارة إلى بيئة الصحراء التي يلازمها الغبار.
3- حفت : أحيطت
4- الملاء: الرداء
5- المعضد : الممزق والمقطع
معنى البيت : حين يمضي الشاعر بناقته في الصحراء الواسعة فإنه يشاهد الجبال البعيدة التي يحول الغبار دون وضوحها ، كأنها قطع رداء ممزق لفرط بعدها وتغطية الغبار لها ، أو يشبه الغبار بقطع الرداء الممزق التي تلف الجبل فلا يرى منه إلا ما ظهر من خلال ثقوب الرداء
9- إِذَا القَوْمُ قَالُوا مَنْ فَتًى خِلْتُ أَنَّنِي ** عُنِيتُ فَلَمْ أَكْسَلْ وَلَمْ أَتَبَلَّدِ
المفردات: 1- خلت: ظننت
2- عنيت: قصدت
3- أتبلد : أكسل
معنى البيت: إذا قال القوم من فتى شجاع يستطيع أن يدفع عنا الأذى والشر ، ظننت أنني المقصود لأنني أجد في نفسي الكفاية لحمايتهم والدفاع عنهم دون كسل ولا بلادة.
10- وَإِنْ يَلْتِقِ الحَيُّ الجَمِيعُ تُلاقِنِي ** إِلَى ذِرْوَةِ البَيْتِ الرَّفِيعِ المُصَمَّدِ
المفردات: 1- يلتقي: يجتمع
2- الحي: القوم في القرية
3- ذروة: قمة
4- البيت الرفيع: الشريف
5- المصمد: الذي بلغ غاية الشرف
معنى البيت: يفخر الشاعر بنفسه فيقول : إن اجتمع الناس جميعهم في الحي ليروا أيهم أشرف وأعز مكانة ، وجدوني أنا أعلاهم شرفا لأنني أنتمي إلى بيت بلغ القمة في السؤدد والشرف.
11- فَإِنْ تَبْغِنِي فِي حَلْقَةِ القَوْمِ تَلْقَنِي ** وَإِنْ تَقْتَنِصْنِي فِي الحَوَانِيتِ تَصْطَدِ
المفردات: 1- تبغني: تطلبني وتبحث عني.
2- حلقة القوم: مكان اجتماعهم للنقاش والتشاور وغيرها من الأمور الجادة في الحياة.
3- تلقني: تجدني
4- تقتنصني: القنص هو الصيد ، والمراد تبحث عني.
5- الحوانيت: جمع حانوت وهو دكان الخمر.
6- تصطد: تصطادني ، والمراد تجدني.
معنى البيت: يقول الشاعر : أنا أخلط بين الجد والهزل وأشارك كل الناس في حياتهم فإذا بحثت عني في مواطن الجد حيث يجتمع الناس للمشاورة والنقاش ستجدني معهم ، ولوبحثت عني في دكاكين الخمور وجدتني هناك مع اللاهين والعابثين.
12- وَمَا زَالَ تَشْرَابِي الخُمُورَ وَلَذَّتِي ** وَبَيْعِي وَإِنْفَاقِي طَرِيفِي وَمُتْلَدِي
المفردات: 1- تشرابي: كثرة شربي
2- طريفي: مالي الجديد التي أكتسبه
3- متلدي: مالي القديم الذي ورثته
معنى البيت: لم أزل أكثر من شرب الخمور والتلذذ بها ، ولم أزل أبيع مالي الجديد المكتسب والقديم الموروث وأنفق ثمنه في اللهو والعبث شرب الخمر.
13- إِلَى أَنْ تَحَامَتْنِي العَشِيرَةُ كُلُّهَا ** وَأُفْرِدْتُ إِفْرَادَ البَعِيرِ المُعَبَّدِ
المفردات: 1- تحامتني: تعصبت ضدي.
2- العشيرة : أصغر من القبيلة، وهم قومه الذين ينتمي إليهم.
3- أفردت: حبست وحيدا
4- المعبد: الأجرب
معنى البيت: ما زلت أشرب الخمرة وأنفق مالي لها حتى غضب عليَّ قومي فاجتمعوا ضدي وحبسوني وحيدا كما يحبس البعير الأجرب.
14- أَلا أَيُهَذَا اللائِمِي أَحْضُرَ الوَغَى ** وَأَنْ أَشْهَدَ اللَذَّاتِ هَلْ أَنْتَ مُخْلِدِي
المفردات: 1- اللائمي: الذي يلومني ويعذلني
2- الوغى: الحرب
3- أشهد اللذات: أحضر مجالس اللهو.
4- مخلدي: تضمن لي الخلود
معنى البيت: يا أيها الذي تلومني بسبب خوضي الحروب وحضوري في مجالس اللهو هل تضمن لي الخلود في الحياة وتمنع عني الموت .
15- فَإِنْ كُنْتَ لا تَسْطِيعُ دَفْعَ مَنِيَّتِي ** فَدَعْنِي أَبَادِرْهَا بِمَا مَلَكَتْ يَدِي
المفردات: 1- منيتي: موتي
2- أبادرها: أعاجلها
3- ما ملكت يدي: مالي
معنى البيت: يا أيها اللائم إن كنت لا تستطيع رد الموت عني ولا تضمن لي الخلود في هذه الحياة ، فدعني أذهب إلى الموت عاجلا فإن لي موتة واحدة ، سأسعى إليها بخوض الحروب تارة وبإفناء كل مالي في اللهو تارة أخرى.
16- أَرَى العَيْشَ كَنْزًا نَاقِصًا كُلَّ لَيْلَةٍ ** وَمَا تُنْقِصُ الأَيَّامُ وَالدَّهْرُ يَنْفَدِ
المفردات: 1- العيش: الحياة
2- ينفد: ينتهي
معنى البيت: إن الحياة تشبه الكنز في غلاء ثمنها وهي ناقصة باستمرار كل ليلة ، ولا شك أن ما تنقصه الأيام وتتابعها والدهور وتعاقبها مصيره الفناء والانتهاء.
17- كَرِيمٌ يُرَوِّي نَفْسَهُ فِي حَيَاتِهِ ** سَتَعْلَمُ إِنْ مِتْنَا غَدًا أَيُّنَا الصَّدِي
المفردات: 1- يروي: يسقي نفسه حتى يرتوي
2- الصدي: العطشان.
معنى البيت: يستمر الشاعر في مخاطبته للعاذل فيقول: أنا رجل كريم النفس عزيز القدر وقد شربت الخمر حتى رويت منه ، فإذا مت سأموت ريان من الشراب وتموت أنت ظمآن ، وحينها ستعلم أيها العاذل أينا العطشان.
18- أَرَى المَوْتَ يَعْتَامُ الكِرَامَ وَيَصْطَفِي ** عَقِيلَةَ مَالِ الفَاحِشِ المُتَشَدِّدِ
المفردات: 1- يعتام: يختار
2- الكرام: علية القوم
3- يصطفي: ينتقي
4- عقيلة مال الفاحش: أفضل إبل الرجل البخيل
5- المتشدد : الشحيح الممسك
معنى البيت: إني أرى الموت لا يفرق بين الناس بل يأتي على الجميع ويختار أحسن الناس وأشرفهم ، وينتقي أحسن الأموال من الإبل ليقضي عليها لا يرده حرص الشحيح وحمايته لها.
19- لَعَمْرُكَ إِنَّ المَوْتَ مَا أَخْطَأَ الفَتَى ** لَكَالطِّوَلِ المُرْخَى وَثِنْيَاهُ بِاليَدِ
المفردات: 1- لعمرك : العَمْر والعُمْر والعُمُر بمعنى واحد ويستخدم في القسم بفتح العين.
2- الطِّوَل: الحبل
3- المرخى: المطول طولا مفرطا
4- ثنياه: طرفاه
معنى البيت: والله إن الموت لا يخطئ الفتى ، ولو تأخر عليه فإنما مثله كمثل الحبل الطويل الذي تربط به الدابة وطرفاه في يد صاحبها فلا مفرلها منه، وكذلك الموت يقتاد الإنسان كأنه ممسك بطرفي حياته إن طالت أو قصرت فلا مفر من يده.
20- سَتُبْدِي لَكَ الأَيَّامُ مَا كُنْتَ جَاهِلا ** وَيَأْتِيكَ بِالأَخْبَارِ مَنْ لَمْ تُزَوِدِ
المفردات: 1- تبدي: تظهر
2- لم تزود: لم تعطه أجرة ومقابلا
معنى البيت: إنّ تعاقب الأيام سيكشف لك صدق مقالتي وحكمتي التي ذكرتها ، وستعلم يقينا ما كنت تجهله من أمور الحياة التي سقتها لك من واقع تجربتي ، ستعلم ذلك دون أن تستأجر من يأتيك بالأخبار وتتكلف طلبته ، بل ستكون واضحة ظاهرة كالخبر المشاع والنبأ المذاع.

إعراب بعض الكلمات:
1- أطلال: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
2- وقوفا: حال منصوب من صحبي كما يقول الشنقيطي، أو هي مفعول مطلق لفعل محذوف والتقدير: يقف صحبي علي وقوفا ، وهذا يقتضي نصب مطيهم ، أو: تقف مطيهم علي وقوفا ، فترفع مطيُّ على أنها فاعل.
3- مظاهر: خبر لمبتدأ محذوف تقديره (هو مظاهر) مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
4- وجهٍ: يصح أن تكون الواو قبلها واو رب فتكون مجرورة لفظا مرفوعة محلا على الابتداء ، والأقوى من حيث المعنى والسياق أن تكون معطوفة على (ألمى) في بيت يقول فيه: وتبسم عن ألمى ، والتقدير عن شفاه ألمى ووجه كأن الشمس... .
5- بعوجاء: الباء حرف جر ، وعوجاء اسم مجرور وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
6- لم أتبلد: لم: حرف جزم ، أتبلد: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون وحركت الدال بالكسرة لضرورة الشعر والروي المكسور.
7- ناقصا: نعت منصوب لـ(كنزا) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
8- ليلة: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
9- لعمرك: اللام حرف ابتداء مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، عمر: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة وهو مضاف ، والكاف ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه. والخبر محذوف وتقدير الكلام: لعمرك قسمي.
10- جاهلا: خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.


نظام القصيدة الجاهلية من خلال معلقة طرفة:
1- الوقوف على الأطلال (1-4): ذكر فيه محبوبته باسمها ومكان عيشها ، والأطلال الباقية من ديارها ووصفها وصفا حسيا وعقد تشبيهات منتزعة من الطبيعة كالشمس والغزال وشجر الأراك.
2- وصف الرحلة (5-8): عرض خلالها سبب الرحلة ووصف ناقته وصفا دقيقا ، وعرَّض بالطبيعة والصحراء والغبار ، ففتح بابا للرؤية المقاربة للحقيقة.
3- الفخر والمناقب (9-14): وفيها أعماله وأخلاقه وذكر ولعه بالخمر وإنفاقه المال في سبيلها ، وموقف عشيرته منه ، وما قاله له اللائمون.
4- الحكمة (15-20): سجل فيها موقفه من الحياة ونظرته إلى الموت والحياة ، وأنه آتٍ على الغني والفقير ، حتى لو طال العمر فالموت يمسك بحبل الحياة ويقتاد الإنسان إلى حتفه في الوقت المناسب، ويختتم معلقته معولا على الأيام في كشف صدق مقالته وحكمته.

حل أسئلة الشرح والدلالة صـ(20-21):
1- شبه الشاعر "أطلال خولة" ببقايا وشم:
أ‌- أذكر أركان التشبيه السابق.
· المشبه: أطلال خولة
· المشبه به: بقايا الوشم
· وجه الشبه: القدم وعدم الوضوح.
· الأداة: كاف التشبيه في كلمة (كـباقي).
ب‌- حلل وجه الشبه في الدلالة على حالة الشاعر لحظة وقوفه على الطلل.
يدل وجه الشبه على أن الشاعر يعيش لحظة من الحزن الغامر، لأنه وجد بقية ما يربطه بمحبوبته على وشك الغياب تحت تأثير الزحف الرملي ، والتقلب الجوي ، والغبار المطوق للمكان ، مما يولد شعورا في نفسه بانقطاع الأمل في عودة محبوبته ، وإمكانية اتصاله بها ، فيزداد بذلك كمدا يحتاج إلى وقفة أصحابه معه ليواسوه ويحثوه على الصبر والتجلد.
2- في البيت الثاني "نهي ثم أمر":
أ‌- استخرجهما مبرزا دلالتهما على حال الشاعر.
· النهي: لا تهلك.
· الأمر: تجلد.
وهما يدلان على حاجته النفسية إلى المواساة المتراوحة بين الأمر بالتجلد والصبر ، والنهي عن الخضوع والضعف. فتكون مواساةً متعددة الطرائق ، ويتوقع أن يكون لها أثر كبير في تخفيف حدة المصاب ، وتهوين أمر النازل والفاجعة.
ب‌- "لا تهلك أسى" ، أعرب كلمة "أسى" مبينا علاقتها السببية بالهلاك.
أسى: مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها التعذر. والمعنى لا تهلك بسبب الأسى والحزن.
3- في البيتين الثالث والرابع تداخل بين صورتين: غزال ماثل للعيان ، وطيف حبيبة أمعنت في الغياب ، بين مظاهر التداخل بين الصورتين ودلالته النفسية.
من مظاهر التداخل:
· لون الشفتين: فكلاهما أسمر الشفتين.
· التطاول بالعنق عند الغزال يقابله طول طبيعي في عنق المحبوبة مما يدلل على قوامها الفارع.
· المزاوجة بين عقدين عند المحبوبة شبيه بتساقط المرد حول عنق الغزال الممتد.
· نقاء اللون وعدم التخدد سمة مشتركة بينهما تدل على الفتوة والنضارة ،وتدفق ماء الشباب في الوجه.
وأما الدلالة النفسية لهذه المظاهر فهي قوة استحضار المحبوبة وارتسام صورتها في مكونات الطبيعة من غزلان وشجر وشمس ، مما يؤكد التعلق الشديد القادر على تحويل الصورة الجامدة إلى متحركة فالمرد المتساقط عند الشاعر حب لؤلؤ يلمع في جيد خولة ، والتطاول بالعنق عنده قوام فارع وجمال بارع ، وشعاع الشمس يحوله إلى إشراق وجه ما مسته يد المشيب.
4- "وإني لأمضي الهم عند احتضاره":
أ‌- أعرب ما تحته خط.
عند: ظرف مكان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وهو مضاف ، احتضار: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة وهو مضاف ، الهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه.
ب‌- اشرح عبارة "أمضي الهم".
أقضي همي الذي يعاودني ويحضر إلى نفسي وأصرفه على ناقة ضامرة سريعة تنسيني أحزاني وهي تجوب بي في عرض الصحراء.
ج- استخرج صفات الناقة التي يمضي الشاعر "الهم عند احتضاره" وهل ترى أنها صفات تؤهلها لتخليص الشاعر من همومه؟ حلل ذلك في علاقة بما ورد في الأبيات (6-7-8).
صفات الناقة:
· عوجاء: ضامرة
· مرقال: سريعة
· جنوح: تميل إلى جانب لسرعتها
· دفاق: متدفقة في السير
· عندل: كبيرة الرأس
· أفرعت لها كتفاها: مرتفعة الأكتاف
· معالى: مرتفعة القوائم والجسم.
كل الصفات المذكورة تؤكد نجابة الناقة ونشاطها وسرعتها ولا شك أنه سيشغل بحركتها السريعة وتقويم مسيرها وكبح جماحها عن التفكير في أمر المحبوبة والهم ، إذ ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه ، وإذا طرأ على الذهن أمران ، فكر في المهم منهما ولا شك أن ما يعايشه من تدفق الناقة وميلها لسرعتها ، يشغله عن أمر قديم بال هو كباقي الوشم في ظاهر اليد كما صوره الشاعر نفسه ، وإنما يعيد ذكريات الأحبة الخلوة وفراغ الذهن وهما ممتنعان في رحلة الشاعر بناقته النجيبة.
5- حلل الصورة الواردة في البيت الثامن ، وصغ من خلالها استنتاجا يعمق إجابتك عن السؤال السابق.
لقد أثارت الناقة الغبار، والريح من جانبها ألبست الجو ثوبا أغبر ، حتى أصبحت الرؤية غير واضحة وأصبح الشاعر يرى الجبال من بعيد كأنها قطع ممزقة من ثوب بالٍ أو أصبح يرى منها ما يظهر من ثقوب ثوب بال يلفها ، نستنتج من ذلك أن الشاعر اندمج مع الطبيعة المحيطة به حيث ينقل لنا تجليات الصورة كما تبدو من ظهر ناقته ، وانصرف عن همه وحزنه لما هو فيه من وصف الطبيعة القاسية التي اندمج فيها.
6- ما الغرض الشعري الذي تندرج تحته الأبيات من 9 إلى 12 ؟ الفخر وذكر المناقب.
7- رسم الشاعر من خلال الأبيات المذكورة سابقا بعض صفات الفتى الجاهلي ، عدد هذه الصفات وبين قيمتها في مجتمع الجاهلية.
· يجمع بين الجد والهزل
· النجدة والشجاعة.
· الفخر بالآباء
· المشاركة في المناسبات والمحافل.
· معاقرة الخمور وإنفاق المال في اللهو.
وهذه الصفات تعد ضرورية للفرسان في عادات المجتمع الجاهلي ، وبها تعطى القيمة للرجل منهم.
8- "ما زال........إلى أن....تركيب ورد في البيتيو13:
أ‌- أفادت ما زال معنى الاستمرار والمداومة ، في حين أفادت "إلى أن" ، انتهاء الغاية الزمنية ، وضح بالرجوع إلى البيتين سبب (خلع) القبيلة للشاعر.
لقد داوم الشاعر شرب الخمر وإضاعة المال في اللهو ولم يستمع لنصح قبيلته ، ولما لم تجد سبيلا إلى رده عن سرفه وترفه ، حبسته وحيدا كنوع من الترويض ومحاولة للتخلص من إدمانه للخمر والسرف .
ب‌- بم شبه الشاعر نفسه بعد أن أفردته القبيلة. بين علاقة هذا التشبيه بخصائص البيئة المحلية (الجاهلية).
شبه الشاعر نفسه محبوسا ، بالجمل الأجرب الذي طلي بالقار وعزل عن غيره. وإنما استخرج الشاعر هذا التشبيه من واقع بيئته ، حيث كانوا يعمدون إلى حبس الجمل الأجرب حتى لا يعدي غيره ويطلونه بالقار ، وهذا يؤكد ما ذكر في درس خصائص الشعر الجاهلي من أنه ينتزع تشبيهاته من عالمه المادي.
9- احتلت الحكمة في معلقة طرفة حيزا هاما.
أ‌- استخرج الحكم الواردة في النص.
· الحياة كنز ينقص حتى ينتهي.
· الموت يأتي على الغني والفقير ويختار العزيز والوضيع.
· الموت لا يخطئ الإنسان إذا جاء أجله.
· حتى لو طال عمر الإنسان فإن مصيره الفناء.
· تعاقب الأيام يكشف المجهول ويعلم الجهول.
ب‌- بين خصائصها الأسلوبية.
· الوضوح
· الاشتقاق من البيئة
· استخدام أسلوب التيقن.
· نهج أسلوب الوعظ
· التركيز على الحياة والموت
ج- ما المعاني التي رَشَحَتْ بها هذه الحكم ، وما حظ ثنائية الموت والحياة منها؟
من المعاني التي أشار إليها طرفة في حكمه: الموت والحياة وحقيقة الفناء ، وعدم تأخر الأجل ، كل من عليها فان ، الأيام معلم بدون أجر. وقد استغرقت ثنائية الموت والحياة معظم الحكم الواردة ، عرضها الشاعر بطرائق مختلفة.
10- في النص قطبان :"قطب محوره "أنا الشاعر" "الفتي" "الكريم" ، "غير المتهيب من الموت" ، "المنشق على قيم القبيلة" ، وقطب ثان محوره "الآخر" القوم ، العشيرة ، اللائم ... وضح من خلال ثنائية (الأنا) (والآخر) دلالة تمرد الشاعر وتفرده دون القبيلة بصفات الفتوة.
لكل إنسان شخصيته المستقلة وتفكيره الذي لا يزاحم ، ومن خلال تجارب الحياة تتكون لدى الإنسان نظرة للحياة وتصور عنها ، وتمرد الشاعر على قبيلته لأنها وقفت لتحول دون ما يراه هو ضرورة من ضرورات حياته الخاصة ، وفقا لقناعته التي أعلن عنها:
فإن كنت لا تسطيع دفع منيتي ** فدعني أبادرها بما ملكت يدي
فهو يرى الإسراف والترف والخمر في سبيل الاستمتاع بالحياة أمرا ضروريا لأن المصير هو الموت للجميع ، فلا يستوي من كان له نصيب من المتعة والراحة والرفه ، ومن عاش حياة ملؤها الجد والفقر والشظف. ولذلك تمرد الشاعر على قبيلته حين منعته من بغيته ، مستجيبا لصرخة الأنا والذات ، مخلفا الآخر وراءه ظهريا ، فصادف منه حربا وحبسا وإفرادا جزاء تمرده ، فكان كالبعير الأجرب معزولا عن الناس.
11- في الأبيات ما يساعد على التعرف إلى بعض ملامح الحياة في الجاهلية. استخرج أهم مظاهرها من خلال وصف طرفة لبيئته الاجتماعية والطبيعية.
1- التنقل من مكان إلى آخر بدليل الوقوف على الأطلال. ( لخولة أطلال)
2- كثرة السفر عبر الصحراء. (أمضي الهم)
3- العلاقة الحميمة بين العربي والناقة قديما.( بعوجاء مرقال)
4- التعلق الشديد بالمرأة والبكاء لفراقها. (لا تهلك أسى)
5- انتشار شجر الأراك والغزلان. (ينفض المرد شادن)
6- الاجتماع في مهمات الأمور والتشاور والاتفاق. (حلقة القوم)
7- وجود حوانيت يجتمع فيها طلاب اللهو والترف. (في الحوانيت)
8- الجو غالبا يكون مغبرا والرمال متحركة باستمرار. (الجبال الغبر)
9- الجبال بعيدة عن المساكن حتى لا تكاد ترى. ( من البعد حفت بالملاء المعضد)
10- الفخر بالقبيلة والاعتداد بها ظاهرة اجتماعية ملفتة. (إلى ذروة البيت الرفيع)
11- الحروب أمر أساسي في قاموس الحياة الجاهلية ( أحضر الوغى)
12- الاعتقاد بالموت والفناء ( أرى الموت)




نهر اللغة العربية

 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

__________________

صور و تفاصيل ظهور أفعى ضخمة في عقبة ضلع بعسير





صور صديقتي 2019, رمزيات دعاء للصديقة , حب الصديقات , صور عن صديقاتي





شعر عن يوم المعلم 1440 , قصائد مدح للمعلم بمناسبة يوم المعلم , اشعار عن المعلم و المعلمة




قصيدة بالعامية عن المعلم , اجمل قصيدة عامية عن المعلم و المعلمة







شاهد ماذا وجد مواطن داخل خزان الاستراحة الخاصة



صور البنت التي غنت بابا فين شاهد كيف اصبحت في يوم زواجها



مواطنة تتطارد وافد تحرش بابنتها بالكاميرا وتهدده في ينبع



صور نجلاء عبدالعزيز 2018 , بالصور نجلاء عبدالعزيز في عرض الازياء






اللهم أرحم أبي و أسكنه فسيح جناتك


التعديل الأخير تم بواسطة دلع عيني دلع ; 11-14-2016 الساعة 04:07 AM
دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-14-2016, 04:16 AM   #2
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 133,031
دلع عيني دلع is on a distinguished road
افتراضي

معلقة طرفه بن العبد كاملة - شرح كامل معلقة طرفة بن العبد


شرح معلقة طرفة بن العبد , معلومات عن الشاعر طرفه بن العبد , قصائد و اشعار طرفة بن العبد , السيرة الذاتية طرفة بن العبد , شرح درس معلقة طرفة بن العبد , صور طرفه بن العبد

 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 07:52 AM   #3
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 3
مطحس is on a distinguished road
افتراضي

شكرااااا على الشرح

 

 

مطحس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
شرح معلقة طرفة بن العبد, صور طرفه بن العبد

جديد قسم نهر اللغة العربية

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معلقة زهير بن ابي سلمى كاملة - شرح معلقة زهير بن ابي سلمى دلع عيني دلع نهر اللغة العربية 2 12-21-2017 12:26 AM
قصائد طرفة بن العبد , اشعار وادب طرفة بن العبد , شعر طرفة بن العبد عن الحب فزة خفوق منتدى الأدب العربي و العالمي 3 02-18-2015 02:13 AM
معلقة طرفة بن العبد حسن السفاح همس القوافي ، نهر القوافي والشعر 2 11-02-2014 08:36 PM
فوائد المرض الصعيدي منتدى نهر الاسلامي 29 12-16-2010 08:32 AM
أدب طرفة بن العبد - معلقة طرفة بن العبد النورس همس القوافي ، نهر القوافي والشعر 7 02-15-2008 06:54 PM


الساعة الآن 11:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592 1593 1594 1595 1596 1597 1598 1599 1600 1601 1602 1603 1604 1605 1606 1607 1608 1609 1610 1611 1612 1613 1614 1615 1616 1617 1618 1619 1620