كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 10-12-2016, 11:02 PM   #1
 
الصورة الرمزية لقاء
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 79,172
لقاء will become famous soon enough
ايقونه شاهد كاتب سعودى يفجر مفاجأت في مقال «كى لا نخسر مصر»

2016, شاهد, كاتب, سعودي, يفجر, مفاجات, مقال, كي لا, نخسر, مصر


شاهد كاتب سعودى يفجر مفاجأت في مقال «كى لا نخسر مصر»


نشر الكاتب السعودى على سعد الموسى، مقالاً بعنوان "كى لا نخسر مصر" على موقع جريدة "الوطن السعودية"، مؤكداً أن الأزمة التى أثيرت مؤخراً بشأن تصويت مندوب القاهرة لدى الأمم المتحدة لصالح مشروع القرار الروسى بشأن الأزمة السورية، لا تصب فى صالح البلدين.

وطرح "الموسى" فى مقاله العديد من النقاط الهامة، أكد خلالها على أن مصر لها الحق فى الاختلاف أو تبنى وجهة النظر التى تراها، وأن ذلك لا يجب أن يكون مصدر إزعاج أو شكوك لدى الجانب السعودى، مستشهداً بعدم انزعاج مصر من التحالف المعلن بين المملكة وتركيا، بالرغم من تدخلات الأخيرة فى الشأن المصرى، وعدائها المعلن للحكومة المصرية.

وفيما يلى نص المقال..

قد أتفهم وأعطى العذر لردة الفعل الشعبية المحلية تجاه التصويت المصرى مع مشروع القرار الروسى حول سورية فى مجلس الأمن، ولكننى فى المقابل لن أقبل انجراف "الإنتلجنسيا" وقادة الرأى وأصوات التأثير والنفوذ لمجرد أن المندوب المصرى رفع إصبعه فى موقف لا يقدم ولا يؤخر مع أو ضد قرار محكوم بالفيتو المعلن. هذا هو رأيى كى لا نخسر دولة شقيقة وكبرى مثل مصر، لأنها مرت بامتحان موقف على طاولة مجلس الأمن، وهى ذات الطاولة التى تنازلنا عن الجلوس عليها قبل أكثر من عامين لأسباب كثيرة تهم ترتيب مصالحنا السياسية، ومن ضمنها أن نتجنب ورطة "التصويت" فى مجلس أممى بات من النادر جداً أن يبحث مشاريع قرارات لا تخص جوارنا ومن حولنا وعالمنا فى هذا الشرق الأوسط.

وأمام هذا التيار الجارف فى ردة الفعل سأقول ما يلى: أولاً، فمن الخلل الثقافى فى بنية النظرية السياسية أن تنتظر من غيرك مهما كان أن يتطابق مع وجهة نظرك، وأن لا يقرأ الأحداث والقضايا إلا من خلال ذات عينيك. لمصر مصالحها السياسية المتشابكة ومصر اليوم تنهض من خذلان المواقف الأمريكية الضعيفة والمترددة تجاهها، وهى قد امتحنت ومرت بهذا الخذلان فى سنواتها الأخيرة، ونحن اليوم سائرون مع نفس أمريكا على ذات الامتحان والخذلان.

ثانياً، وفى عوالم السياسة، دع للشقيق الصديق الذى تثق به فرصة السير على الطريق الموازى أو حتى المعاكس فقد تحتاج معه إلى اختبار التجربة أو حتى تبادل الأدوار، وقد تحتاج مواقفه فى تمرير رسائلك السياسية أو وساطته كجسر رابط ذات يوم.

وفيما هو الأهم فى ثالثا، دعونا نقرأ المواقف السياسية تجاه القضايا المشتركة ما بين البلدين الشقيقين بتجرد ووضوح وبصوت العقل لا العاطفة: لماذا مثلاً، لم ترسل إلينا الإنتجلنسيا المصرية، ومعها مصر الرسمية عتبها أيام علاقاتنا الرسمية مع إيران فيما كانت مصر هى البلد العربى الوحيد الذى قاوم ولو حتى فتح ممثلية مصرية بسيطة فى طهران؟ لماذا لم تقل مصر إننا نتبادل السفراء مع طهران فى الوقت الذى أطلقت فيه الأخيرة اسم أحد أشهر شوارعها على قاتل زعيمها التاريخى أنور السادات، وتدعم بعثات التشيع إلى قلب نسيجها السنى؟ وخذ فى المثال الأخير: لماذا لم تنبس مصر الرسمية ببنت شفة ولم تشك أو ترتاب من تحالفنا المعلن مع تركيا رغم تدخلها السافر فى الشأن المصرى الداخلى بعد ثورتها الشعبية الجارفة الأخيرة؟ والجواب الوحيد أن حكماء العقل السياسي فى أعلى هرمى القيادة فى البلدين يدركان أن العلاقات التاريخية أكبر من تصويت أو رفع إصبع على طاولة قرار أو فتح سفارة.

لم يبق فى هذا العالم العربى من الأحياء الأصحاء سوى الرياض والقاهرة فى وجه هذه العواصف التى حولت عواصم الخريطة نفسها إلى جثث هامدة. لا توجد فرصة وليس هناك خيار أن تسمح هاتان العاصمتان وهذان الشعبان بخسارة ما تبقى من روابط الأعصاب الحية فى قلب الجسد الميت. الهلال الصفوي يسبح اليوم فى فضاءات أربع عواصم عربية وخلايا الإرهاب تحكم رسمياً أربع عواصم أخرى، وسبع دول تعيش لسنوات بلا رئاسة أو حكومة.

والسؤال الأخير: ماذا بقى فى العالمين العربى والإسلامى ومن سيتبقى لهما ونحن ندق الإسفين مسماراً ساخناً فى قلب العلاقة ما بين البلدين من أجل تصويت لا قيمة له فى مجلس الأمن؟ انتبهوا جيداً: لمصلحة من بالتحديد يجرى إخراج هذا العبث للتفريق بين آخر فارسين عملاقين متحدين فى هذه المعركة الشرسة؟ الجواب معروف بكل وضوح وإن انتهت المساحة.



> أخبار محلية

 

 

من مواضيع لقاء في المنتدى

لقاء غير متواجد حالياً  

 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2016, مصر, مفاجاة, لقاء, يفجر, شاهد, سعودي, نخسر, كاتب, كي لا

جديد قسم ارشيف الاخبار
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور وتفاصيل تنفيذ حكم القصاص في نمر النمر 2016 - صور قصاص نمر النمر دلع عيني دلع ارشيف الاخبار 5 01-02-2016 02:45 PM
أغنية سعودي وأفتخر - إبراهيم الحكمي 2012 - تحميل اغنية سعودي وافتخر - يوتيوب اغنية سعودي وافتخر - Saudi wa Aftakhir تيموريه أغاني سعودية 6 09-21-2012 02:15 AM
الاسماء المقبوله في وزارة الصحة- أسماء المقبولين بصحة عسير-تثبيت 1105 موظفين وموظفات بصحة عسير n4hr كبريائي وظائف 6 05-23-2012 04:20 PM
صور الممثلة لقاء الخميسى 2011 MļŜŝ Mَarٍِyَmٍِ صور مشاهير 7 04-15-2011 02:27 AM
لقاء كمال الجنزورى مع منى الشاذلى لقاء كمال الجنزورى فى العاشره مساء يوسف بررشلونه يوتيوب نهر الحب 9 02-16-2011 11:08 PM


الساعة الآن 02:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286