كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-07-2015, 06:27 PM   #1
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 117,321
دلع عيني دلع is on a distinguished road
افتراضي ماهو حد الحرابة - تعريف الحرابة - صور من حد الحرابة

تعريف, صور, حد, الحرابة, الصلب, القطع
تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة, تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة


ماهو حد الحرابة - تعرف الحرابة - صور من حد الحرابة


تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة,
تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة



يقول المولى تبارك وتعالى في محكم تنزيله الكريم في سورة المائدة 22- 23

انما جزاء الذين يُحاربون الله ورسوله ويسعوْنَ في الأرض فساداً أنْ يُقتّلوا أويُصلّبوا أوتُقطّع أيديهُمْ وأرجلَهُمْ مِنْ خِلافٍ أو يُنفَوْا من الأرضِ ذلكَ لهمْ خِزْيٌ في الدنيا ولهم في الآخرةِ عذابٌ عظيمٌ

والحرابة هي حد من حدود الله عزوجل فرضه على الذين يعثون في الارض فساداً, والذين اطلقوا اليوم عليهم اسم البلطجية او الشبيحة

والحرابة هي قطع الطريق , وتتحقق بخروج فردا واحداً أو جماعة مسلحة على الناس الآمنة المطمئنة وذلك لاحداث الفوضى وسفك الدماء وسلب الأموال أو هتك الأعراض , واهلاك الحرث والنسل, بأيّ أداة كانت (ألة حادة أو عصاً أو حجراً أو سلاحاً) مُجاهرًا بفعلته, واشترط الفقهاء رحمهم اللهأن يكون الارهاب خارج العمران , أما إذا كان الإرهاب داخل العُمران مع إمكان الاستغاثة بالناس او المارّة فلم تكن حِرابة عند بعضهم رحمهم الله،وبعضهم أَلْحَقَ داخل العمران بالحرابة لعموم الآية الكريمة, ولأنّ الترويع موجود في أي مكان, ذلك لأنّ الحرابة أساساً تقوم على المجاهرة بالارهاب وعدم الخوف, ولو لم تتحقق هذه الشروط أمكن للقاضي أن يحكم بالتعزير, والتعزير عند ابي حنيفة رحمه الله قد يصل الى القتل.
والعقوبات التي اوجبها الله عزوجل على من يستحقون تطبيق حد الحرابة فيهم , متسلسلة تسلسلا كما في كتاب الله عزوجل, وقد قسّم أهل العلم رحمهم الله وبيّنوا كل عقوبة منها على قدر الجريمة المرتكبة, فقالوا رحمهم الله: ان كانت الجريمة قتل مع أخذ مال عنوة كانت العقوبة قتلٌ وصلب, وان كانت الجريمة قتل فقط دون سلب مال فالعقوبة قتلٌ فقط, وان كانت العقوبة أخذ مال دون قتل فالعقوبة قطع الأرجل والأيدي من خلاف (كأن تقطع الرجل اليمنى مع اليد اليسرى أو قطع الرجل اليسرى مع اليد اليمنى) وان كانت الجريمة ارهاب فقط دون قتل او اخذ مال فالعقوبة نفي من الأرض

وقال الامام مالك رحمه الله: العقوبة مخيرة وللقاضي ان يحكم بما يشاء فيها – أي على ضوء العقوبات الواردة في قوله تعالى دون هوادة

لماذا أمر الشرع بتطبيق حد الحرابة؟


لقد شرع الله الشرع لمصلحة العباد، وضمنَ لهم الأمن على أنفسهم وأموالهم، وجعل للمفسدين في الأرض جزاءً يُوافق جريمتهم، ويحدُّ من خطرهم، لإنهم يصيرون في المجتمع كالعضو المريض الذي لابد من بتره، حتى لا يسري المرض إلى غيره، وحول هذا الموضوع والذي نرى أنّه قد حان الوقت لتطبيق شرع الله في الأرض حتى لا نُكتب عند الله من الكافرين والظالمين والفاسقين , كما في قوله تعالى في سورة المائدة 44- 46

إِنَّآ أَنزَلۡنَا ٱلتَّوۡرَٮٰةَ فِيہَا هُدً۬ى وَنُورٌ۬‌ۚ يَحۡكُمُ بِہَا ٱلنَّبِيُّونَ ٱلَّذِينَ أَسۡلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَٱلرَّبَّـٰنِيُّونَ والأحبارُبِمَا ٱسۡتُحۡفِظُواْ مِن كِتَـٰبِ ٱللَّهِ وَڪَانُواْ عَلَيۡهِ شُہَدَآءَ‌ۚ فَلَا تَخۡشَوُاْ ٱلنَّاسَ وَٱخۡشَوۡنِ وَلَا تشۡتَرُواْ بِـَٔايَـٰتِى ثَمَنً۬ا قَلِيلاً۬‌ۚ وَمَن لَّمۡ يَحۡكُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ فَأُوْلَـٰٓٮِٕكَ هُمُ ٱلۡكَـٰفِرُونَ * وَكَتَبۡنَا عَلَيۡہِمۡ فِيہَآ أَنَّ ٱلنَّفۡسَ بِٱلنَّفۡسِ وَٱلۡعَيۡنَ بِٱلۡعَيۡنِ وَٱلۡأَنفَ بِٱلۡأَنفِ وَٱلۡأُذُنَ بِٱلۡأُذُنِ وَٱلسِّنَّ بِٱلسِّنِّ وَٱلۡجُرُوحَ قِصَاصٌ۬‌ۚ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِۦ فَهُوَ ڪَفَّارَةٌ۬ لَّهُ ۥ‌ۚ وَمَن لَّمۡ يَحۡڪُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ فَأُوْلَـٰٓٮِٕكَ هُمُ ٱلظَّـٰلِمُونَ * وَقَفَّيۡنَا عَلَىٰٓ ءَاثَـٰرِهِم بِعِيسَى ٱبۡنِ مَرۡيَمَ مُصَدِّقً۬ا لِّمَا بَيۡنَ يَدَيۡهِ مِنَ ٱلتَّوۡرَٮٰةِ‌ۖ وَءَاتَيۡنَـٰهُ ٱلۡإِنجِيلَ فِيهِ هُدً۬ى وَنُورٌ۬ وَمُصَدِّقً۬ا لِّمَا بَيۡنَ يَدَيۡهِ مِنَ ٱلتَّوۡرَٮٰةِ وَهُدً۬ى وَمَوۡعِظَةً۬ لِّلۡمُتَّقِينَ * وَلۡيَحۡكُمۡ أَهۡلُ ٱلۡإِنجِيلِ بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ فِيهِ‌ۚ وَمَن لَّمۡ يَحۡڪُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ فَأُوْلَـٰٓٮِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ

أما من سيأتي ويقول ولكن هذه الأحكام جاءت في أهل الكتاب, فنقول له: اليس التوراة والانجيل كتابان سماويان كما القرآن الكريم؟ أليس شرع الله وحدوده وفرائضه وقوانينه واحدة في كافة الشرائع السماوية؟ ومن يدّعي هذا الادعاء ويقول هذا القول فليتابع سرد الايات الكريمات في نفس السورة العظيمة 48- 50 يقول الله تعالى لنبيه الكريم صلوات الله وسلامه عليه

وَأَنزَلۡنَآ إِلَيۡكَ ٱلۡكِتَـٰبَ بِٱلۡحَقِّ مُصَدِّقً۬ا لِّمَا بَيۡنَ يَدَيۡهِ مِنَ ٱلۡڪِتَـٰبِ وَمُهَيۡمِنًا عَلَيۡهِ‌ۖ فَٱحۡڪُم بَيۡنَهُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ‌ۖ وَلَا تَتَّبِعۡ أَهۡوَآءَهُمۡ عَمَّا جَآءَكَ مِنَ ٱلۡحَقِّ‌ۚ لِكُلٍّ۬ جَعَلۡنَا مِنكُمۡ شِرۡعَةً۬ وَمِنۡهَاجً۬ا‌ۚ وَلَوۡ شَآءَ ٱللَّهُ لَجَعَلَڪُمۡ أُمَّةً۬ وَٲحِدَةً۬ وَلَـٰكِن لِّيَبۡلُوَكُمۡ فِى مَآ ءَاتَٮٰكُمۡ‌ۖ فَٱسۡتَبِقُواْ ٱلۡخَيۡرَٲتِ‌ۚ إِلَى ٱللَّهِ مَرۡجِعُڪُمۡ جَمِيعً۬ا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ فِيهِ تَخۡتَلِفُونَ * وَأَنِ ٱحۡكُم بَيۡنَہُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَلَا تَتَّبِعۡ أَهۡوَآءَهُمۡ وَٱحۡذَرۡهُمۡ أَن يَفۡتِنُوكَ عَنۢ بَعۡضِ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ إِلَيۡكَ‌ۖ فَإِن تَوَلَّوۡاْ فَٱعۡلَمۡ أَنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُصِيبَہُم بِبَعۡضِ ذُنُوبِہِمۡ‌ۗ وَإِنَّ كَثِيرً۬ا مِّنَ ٱلنَّاسِ لَفَـٰسِقُونَ أَفَحُكۡمَ ٱلۡجَـٰهِلِيَّةِ يَبۡغُونَ‌ۚ وَمَنۡ أَحۡسَنُ مِنَ ٱللَّهِ حُكۡمً۬ا لِّقَوۡمٍ۬ يُوقِنُونَ

وعن قوله تعالى : لكلٍّ جعلنا شِرعةً ومِنهاجاً: اي كل ما ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة , لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير لهذا الجزء الكريم من الآية الكريمة، فقال:الشرعة: ما ورد في القرآن، والمنهاج: ما ورد في السنة

لماذا فرض الله عزجل علينا تطبيق حد الحرابة؟

اننا ولله الحمد والمنة لنعلم يقيناً دون ان يساورنا ادنى شك أو ريبة بأنّ جميع بنو آدم على اختلاف الوانهم واطيافهم ومناهجهم ومذاهبهم يهدفون ويتمنون العيش في مجتمعات تملؤها السعادة والأمن والأمان والطمأنينة، ولا يمكن أن تحقق السعادة لبني البشر بوجود الأمن والطمأنينة, ولا يمكن أن يتحقق الأمن والطمأنية الا بتحكيم كتاب الله الكريم , ومن بعده سنة نبيه المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه.
هذا هو المنهج الرباني الشامل الضامن لسعادة البشرية جمعاء من خلق آدم عليه الصلاة والسلام الى قيام الساعة، الى أن يرث الله عزوجل الأرض ومن عليها, وهذا المنهج الرباني القويم والذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه لا يمكن أن يطرأ عليه زيادة أو نقصان ، ولا يمكن أن تتخلف أحكامه على مر العصور والدهور , يقول المولى تبارك وتعالى في سورة الأنعام 38 مؤكدا لنا هذه الحقيقة

وَمَا مِن دَآبَّةٍ۬ فِى ٱلۡأَرۡضِ وَلَا طَـٰٓٮِٕرٍ۬ يَطِيرُ بِجَنَاحَيۡهِ إِلَّآ أُمَمٌ أَمۡثَالُكُم‌ۚ مَّا فَرَّطۡنَا فِى ٱلۡكِتَـٰبِ مِن شَىۡءٍ۬‌ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّہِمۡ يُحۡشَرُونَ

وفي سورة الحجر9 يقول المولى عزوجل

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ

انّ سعادةالبشرية لا تتحق الا حينما ترتبط هذه السعادة بكتاب الله تبارك وتعالى , وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وتطبيقها في شتى مجالات الحياة، ومن بينها وأهمها: مجال الأمن والأمان ، مجال الحدود والقصاص والمعاملات، فالله جل وعلا ما شرّع لنا الشرائع وحدّ لنا الحدود عبثاً, حاشا لله, بل شرّع لنا الشرائع وحدّ لنا الحدود لأننا خلقه وعبيده , وهو سبحانه وتعالى أعلم بما ينفعنا وما يضرنا, لأجل ذلك جعل الله عزوجل هذا أمراً مشروعاً، بل ومن أعظم المنن علينا وعلى عباده، أن جعل قيامنا به سبباً لرفاهيتنا ونعيمنا.

إنَ مجتمعاً تملؤه العقيدة ويعلم أفراده أنّ هناك جزاءً في الدنيا وجزاءً في الآخرة, فوالله انه لكافٍ في أن يرتدع أفراد هذا المجتمع عن أن يَعتدي بعضُهم على بعض. ذلك أن َ مجتمعاً تملؤه العقيدة عليه أنْ يعلم أفرادهأن ثواب فعل الخيرات لا تضيع عند الله عزوجل كما في الحديث الذي رواه الامام البخاري رحمه الله من حديث ابن عمر رضي الله عنهما, انّ النبي صلى الله عليه وسلم قال:
البِرُّ لا يَبلى , والذنب لا يُنسى , والديان لا يموت, افعل ما شئت فكما تَدينُ تُدان

وكما وعد الله عزوجل عباده الحسنة بعشر أمثالها ويزيد، وأنّ من عمل صالحاً فلنفسه، وأنه سبحانه وتعالى يبارك له فيما عمل من الصالحات، فلم لا يتنافس المتنافسون من أفراد المجتمعات الاسلامية بما حباهم الله عزوجل من نعمة التوحيد ، وفي التسابق بفعل الطاعات والخيرات , وحُبَّ وبر بعضهم بعضا، ونفع بعضهم بعضاً؟ هكذا أراد الله لهذه المجتمعات الانسانية أن تكون , وهكذا مجتمعات العقيدة يجب ان تكون , على حين المجتمعات التي تحكمها القوانين الدنيوية الوضعية , والأنظمة البشرية فهيلا تزن عند الله عزوجل جناح بعوضة ولا مثقال ذرة من خردل, فسنة الله نافذة دائما وأبداً بأنّ لم يحكم بماأنزل الله فأولئك همالكافرون..الظالمون..الفاسقون , وكما قال تعالى: ولن تجد لسنة الله تبديلا, ولن تجد لسنة الله تحويلاً

لأجل ذلك لا يجوز لمجتمعٍ يؤمن بعقيدة ربانية أن تحكمه القوانين الوضعية التي هي من صنع البشر, حتى لا يكون هناك تلاعب بالشرع والقانون , وحتى لا تكون هناك فرص للاحتيال على الانظمة والتشريعات الالهية , فيستغلها المارقون على القانون وينتهزها العابثون لتحقيق مآربهم ومطامعهم الدنيوية ولو حتى في ازهاق النفس البشرية التي كفل الله عزوجل عزتها وكرامتها, بعدم سفك دمها , أو اثارة القلق في البلاد وقلب الأمور الى الفوضى.

إن الله عزّ وجل ما شرع القصاص والحدود والعقوبات على الجرائم الا لضمان سلامة أفراد المجتمع، ولضمان سعادتهم، ولبقاء علاقاتهم على حد من الثقة والأمانة، ولولا ذلك ما وجدنا أحدٌ يهنأ في الحياة وما وجدنا أحدٌ باع ولا اشترى، وماوجدنا أحدٌ سافر أو ارتحل، وما وجدنا أحدٌ أقام أو سكن, لكن اذاعلم أفراد المجتمع وآمن وأيقن بأنّ الله عزوجل رقيبعلى العباد، وأن العباد يخشون الله تبارك وتعالى فيما يفعلون، وأن الله عزوجل ما شرّع كل هذه العقوبات الا لردع كلمن تسول له نفسه بالظلم والتعدي على حرية وحقوق الآخرين ,عند ذلك فقط يطمئن أفراد المجتمع ويعيشون بسعادة يمارسون حياتهم على اكمل وجه دون خوفٍ أو وجل. اقرأ قوله جلّ شأنه وعلا في سورة البقرة 178

يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّبِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُمِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِبِإِحْسَانٍ

وقوله تبارك وتعالى في الآية التي تليها من نفس السورة الكريمة

وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ

الله أكبر الله أكبر الله اكبر حين يجعل الله عزوجل حياة الأرواح في القتل؟ في
القصاص من القاتل؟ على مبدأ النفس بالنفس والعين بالعين؟ والأنف بالأنف؟ والأذن وبالأذن؟, والسن بالسن ؟ والجروج قصاص ؟ تماما كما مرّ معنا آنفاً في سورة المائدة 45 قوله تعالى

وَكَتَبۡنَا عَلَيۡہِمۡ فِيہَآ أَنَّ ٱلنَّفۡسَ بِٱلنَّفۡسِ وَٱلۡعَيۡنَ بِٱلۡعَيۡنِ وَٱلۡأَنفَ بِٱلۡأَنفِ وَٱلۡأُذُنَ بِٱلۡأُذُنِ وَٱلسِّنَّ بِٱلسِّنِّ وَٱلۡجُرُوحَ قِصَاصٌ۬‌ۚ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِۦ فَهُوَ ڪَفَّارَةٌ۬ لَّهُ ۥ‌ۚ وَمَن لَّمۡ يَحۡڪُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ فَأُوْلَـٰٓٮِٕكَ هُمُ ٱلظَّـٰلِمُونَ

أمّا لماذا شرّع الله عزوجل هذا التشريع ؟ فلأنه إذا قُتل القاتل قصاصاً، قُطُع دابرُ القتل وعاش الناس بأمن وأمان واطمئنان , وأنه إذا عوقب المعتدي ققصاصاً ُقطع دابرُالإفساد والمفسدون ، ولكن إذا تُرك الحبل على الغارب, فعند ذلك ستعمُّ الفوضى ويكون هناك مجالات للانتقام والأخذ بالثأر , ويموج المجتمع بالفوضى لتأكل الأخضر واليابس ، فلا يبقى على الأرض احد مطمئن بمعيشة، ولا متلذذ بأمن وأمان واطمئنان، فمن أجل راحتك وسعادتك وحياتك أيها الانسان شرع الله تبارك وتعالى لك القصاص، وجعله عقوبة للقتل في كل ألوان الجرائم والعقوبات. فعن أبي أمامة بن سهل بن حنيف رضي الله عنه أن عثمان بن عفان رضي الله عنه أشرف يوم الدار ، فقال : أنشدكم بالله تعالى تعلمون أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : زنا بعد إحصان ، أو ارتداد بعد إسلام ، أو قتل نفس بغير حق يقتل به" . " فوالله ما زنيتُ في جاهلية ولا إسلام , ولا ارتددت منذ بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا قتلت النفس التي حرم الله ، فبمَ تقتلوني ؟وفي هذا يقول يقول النبي صلى الله عليه وسلم في رواية أخرى وصحيحة للحديث: لايحل دم امرئ إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة، والثيب الزاني

انّ الله تبارك وتعالى في علاه , قد شرع لولاة الأمر أن يجعلوا القتل من باب السياسة الشرعية لقطع دابر الفساد والمفسدين , وما جاءت الشريعة الغراء الا لتحفظ المجتمع بضوابط معينة لا يتجاوزها ولا يتعداها، ومن تجاوزهذه الضوابط وتعداها , فقد أوجدت الشريعة له عقوبات: كرجم الزاني المحصن (والمحصن هو من سبق له الزواج ولو مرة واحدة طيلة حياته)، وبجلد الزاني البكر (الذي لم يسبق له الزواج أبداً) ونهي النساء عن الخروج من بيوتهنّ متبرجات , وأمر الناس بغض أبصارهم واعطاء الطريق حقه، وأمر النساء بغض أبصارهنّ وألا يتبرجن تبرج الجاهلية الأولى ولا يخرجن كاسيات عاريات, و أمر البنات والنساء بالقرار والسكن في البيوت، فمن تعدى هذه الدائرة من القيم ومن يلحق بها من مثل وأخلاق وتشريعات ومبادئ سامية, ومن تجاوز ذلك كان قد استوجب اقامة الحد عليه بنص القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة .

انّ نعم الله الخالق تبارك وتعالى علينا والتي لا تعدُّ ولا تُحصى علينا في بلاد الاسلام العظيمة، ولا تهنأ نفوسنا بهذه النعم الا عندما نرى السيف يَجُزُّ رقبةا لقاتل ، فيتدحرج رأسه أمام البشر، وتسيل الدماء من عروقه وبدنه، لكي يرتدع كل من تسول نفسه قتل نفس بريئة بغير حق، وهذه هي نعمة الأمن والطمأنينة.

وإن من نعم الله عزوجل على عباده, أن نجد يد السارق معلقة مقطوعة ليراها الناس فيعلموا انها ما قطعت الا لأنه سرق , فيزدجر غيره ويعتبر ويرتدع عن أخذ أموال االناس بالباطل، فلا يعتدون على منازلهم ولا أموالهم ولا أعراضهم ، ولا يسفكون الدماء البريئة, ولا ينهبون. وإنّ من نعم الله عزوجل على عباده في أن يروا شارب الخمر يُجلد أمام الناس، لكي يرتدع عن التمادي فيها وليعتبر الآخرون بما ينتظرهم ان هم سلكوا مسلكه، فلا يقعون في الآثام أوالعقوبات. وإنّ لمن نعم الله عزوجل على عباده ، أن يُرجم الزاني المحصن، وأن يُجلد الزاني البكر، فإنها لمن أعظم نعم الله عزوجل التي نحمدالله عليها.

فو الله الذي لا اله غيره لا يمكننا أن ننعم بمجتمع هانىءٍ مطمئنٍ الا بتطبيق شريعة الله عزوجل ، وأخصّ منها بالذكر الحدود الالهية والعقوبات الشرعية، وبدونها لعجز بعضنا بعضا أن يذهب بماله من عمله إلى بيته، ولخشي بعضنا بعضا أن نخرج في ظلمة الليل الحالك، ولخاف بعضنا بعضا في ان نترك ابواب بيوتنا مفتوحة ولو للحظة واحدة، ولكن يوم أن ثبت الله عزوجل سلطان الشريعة في الأرض ، ووضع هيبتها في قلوب كثير من البشر، ارتدع كل ظالم عن ظلمه، وارتدع كل من تسول له نفسه بظلم الآخرين، وان بقيت شرذمة فاجرة قليلة "وهذا أمر لا بدّ منه" , عندها ليكون لرجال الأمن دور في تعقب هذه الشرذمة الفاجرة بما حقق الله عزوجل لهم من سلطان الكتاب الكريم والسنة المطهرة.



قد يأتيك سائل فيسأل : اذا كان الله جل وعلا شرع ألواناً من الحدود ردعاً لكثير من الجرائم، وهيأ ألواناً من العقوبات دفعاً لكثير من المصائب. فالقتل بالقتل في القصاص. والرجم والجلد في الزنا. والجلد في قذف المحصنات، وقذف المؤمنين. والجلد في شرب الخمور. وكذلك القتل بأبشع طريقة في جريمة اللواط، وجريمة الشذوذ. ولكن هناك ألوان من الجرائم تكون قد تشيطن فيها طائفة من البشر، بل وتفننوا في الوقوع فيها، حتى لا يقعوا في تطبيق أركان الحدود عليهم، ويلتمس بعضهم في ذلك أن يُفلتوا من الحد إلى العقوبات التي هي دون الحدود.

نقول لهذا السائل الكريم: بأن الله يوم أن شرع القصاص في القتل، وشرع الرجم، والجلد وكثيراً من العقوبات، شرع باباً عظيماً وبوابة كبيرة في ردع الفساد والمفسدين، ألا هو حد الحرابة، وباب السياسة الشرعية. أما حد الحرابة فهو الذي يدل عليه قول الله جل وعلا: في سورة المائدة 33

إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

فمن عُرف منه الفسادُ والإفساد في أي لون من ألوان التخريب والتدمير، أو إثارة القلق وزعزعة أمن المجتمع، فإن الله جل وعلا قد شرع لولاة الأمر أن يوقعوا عقوبة تبدأ بغرامة الدينار، ثم إلى الجلد بالسوط، وتنتهي إلى قطع الرقبة، حتى لا يقال: إن مجتمعاً من المجتمعات قتل نفساً لم يرد في القرآن دليل على قتلها، بل إن دليل قتلها وإزهاقها إذا كانت مُفسدة، وأي شيء أبلغ من هذه الآية؟! أن يجعل الله حد الحرابة والقتل وقطع الأيدي والأرجل من خلاف، لردع الفساد والمفسدين. كذلك قد تقطع يد السارق في سرقةٍ من حرز، ولو كانت في مال يسير، فيقول قائل: وما بال منيسرق أموال المؤمنين؟! فما بال من يسرق أموال المسلمين؟! نقول: إن الله جل وعلا قد شرع باباً واسعاً في السياسة الشرعية، لا يقف عند قطع اليد من الكوع، بل قد ينتهي إلى قطع اليد عند الكتف، أو إلى قتل النفس وإزهاقها بالكلية، حفاظاً على المجتمع .

واعلموا أن المجتمع إذا طُبقت فيه الشريعة، وسادت فيه الحدود والعقوبات الشرعية، فإن الله جل وعلا يحفظ رجاله وأبناءه، وجميع أفراده، أما إذا تساهل الناس أو تساهل ولاة الأمور، أو تساهل الحكام في تطبيق الشريعة، فإن ذلك يفتح باباً من الفساد وزعزعة الأمن والقلق والتخريب بقدر ما تُرك من تطبيق الحدود والعقوبات. وهذا واضح، والميزان متناسب عكسياً، فمتى قلّ نصيب الأخذ بتطبيق الشريعة، زاد نصيب المجتمع من الجرائم والاعتداء والإفساد, فهذا أمر واضح جلي, نسأل الله جل وعلا أن يديم علينا نعمة تطبيق الحدود، وأن يتمم نعمة تحكيم الشريعة على هذا المجتمع في شتى مجالاته وألوانحياته.



وفي مجال تحريم الشفاعة في حد من حدود الله: فلنحذر من أن تدخل الشفاعات أو الواسطات أو الواجهات أو المحسوبيات في تطبيق الحدود والشريعة،وجعل ذلك من باب الخيانة العظمى: لقوله تعالى في سورة الانفال 27

يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواأَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ

فيوم أن تدخل المحسوبية،أو الواسطة، أو الوجاهة، أو الشفاعة في حدود الله جل وعلا فإن ذلك نذير شؤم، ومؤشربلاء على المجتمع, فقد سرقت امرأة من بني مخزوم وهي شريفة من شريفات قومها على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ورُفع شأنها إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليحكم عليه الصلاة والسلام في أمرها ، فحكم فيها بما شرع له ربه جلّ وعلا، وبما أنزل عليه في كتابه الكريم، أن تُقطع يدُ المرأة المخزومية الشريفة، أن تُقطع يدُ هذه المرأة عالية النسب في مجتمعها، فأهمّ قريشاً أمرها، وخاضوا في شأنها،وقالوا: مّنْ يُحدِّثُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في أمرها، فقالوا: لا نجد إلا حبُّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وابن حِب رسول الله(صلى الله عليه وسلم) أسامةبن زيد بن الحارثة رضي الله عنهما)، فلما جاء أسامه رضي الله عنه ليُكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم في شأنها، فتمعَّر وجه النبي صلى الله عليه وسلم، واحمرَّت وجناته الشريفة، وانتفخت أوداجُه، ثم قال:
أتشفع في حد من حدود الله ياأسامة؟! أتشفع في حد من حدود الله ياأسامة؟! أتشفع في حد من حدود الله ياأسامة؟!
ثم قام النبي صلى الله عليه وسلم وخطب الناس، وقال بعد أن حمد الله وأثنى عليه،وصلى على نبيه صلى الله عليه وسلم: أيها الناس! إنما أهلكَ من كان قبلكم أنهم إذا سرق فيهم الضعيفأقاموا عليه الحد، وإذا سرق فيهم القوي تركوه، وايم الله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطعتُ يدها

حاشا لله ان تسرق سيدة نساء اهل الجنة رضي الله عنها , ولكن من باب الزجر قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك, لعظم اثم السرقة وخطرها على المجتمعات الاسلامية.

يقول الله جل وعلا لنبيه: صلى الله عليه وسلم في سورة الزمر 65

وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ

فهل يمكن أن يُشرك الرسول صلى الله عليه وسلم؟! بالطبع لا, وحاشى لنبي أو رسول أن يفعل ذلك, ولكن لبيان خطر الشرك وعظمه عند الله عزوجل:
انّ الشرك لظلم عظيم
ويقول الله جل وعلا في سورة الأحزاب 32

يَانِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ

وهل تخضع زوجات النبي صلى الله عليه وسلم بالقول؟! حاشا لله وكلا؛ ولكن من
باب تشديد الأمر، والتغليظ والزجر في بابه وشأنه
.
فحذارِ ... حذارِ يا عباد الله! من أن تشفعوا أو تتوسّطوا أو تتدّخلوا بشيء يمنوجب عليه العقوبة من كتاب الله تبارك وتعالى، تطبيقاً لشريعة الله جلّ وعلا.
إن من أعظم المصائب أن ترى رجلاً يشفع في شاب قد هرَّب المخدرات، أو ترى رجلاً يشفع في أحد أسرته، أو قبيلته -فوالله- لو كان فيه من الخير ما يُسعدُ به مجتمعه وأمته , ما حاول أحد ان يشفع في حد من حدود الله تعالى، ولا توسط احد في تخريبٍ قد يُراد به أمن المجتمع والأمة

فاياكم واياكم من الشفاعة في حدٍّ من حدود الله تعالى ، وإياكم والوَساطة، واعلموا أنّ من قدّم رجلاً على آخر وهناك في المسلمين منْ هو خيرٌ منه, فقد خان الله وخان رسوله وخان المؤمنين ، لما في ذلك خطر أن يُرَجَّع أو يُرَدَّ من وجبت عليه العقوبة، سواءً كانت حداً أو تعزيراً، وبتطبيق احكام الله عزوجل والله تستقيم الحياة وتستقر الأمور، وتثبت المجتمعات , ذلك لأنه نتيجة المراوغة في تطبيق الأحكام الالهية ، أو نتيجة تطبيق بعضها وترك البعض يقع الفساد , والله جل وعلا قد عاتب بني إسرائيل في سورة البقرة 85

أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ

فمعاذ الله أن تكون خاتمة الأمة تنتهي إلى هذا! بل الرضا بالقضاء، بل الرضا بما شرع الله في كتابه الكريم كما في سورة النساء 65

فَلاوَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لايَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً

نسأل الله جل وعلا أن يُعز الإسلام والمسلمين، وأن يُديم الأمن والطمأنينة على مجتمعاتنا الاسلامية في مشارق الأرض ومغاربها, وأن يردنا برحمته الى دينه رداّ جميلا, وأن يجيرنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن, وان يجعل بلاد المسلمين سخاء رخاء آمنة مطمئنة برحمته التي وسعت كل شيء, وصلى الله وسلم على نبي الرحمة محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن استنّ بسنته واهتدى بهديه الى يوم الدين , وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

والله وحده اعلم بغيبه



> منتدى نهر الاسلامي

 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

__________________

رسائل تذكير بيوم عرفة 2017 , مسجات عن صيام يوم عرفة - بيسيات قصيرة عن صيام يوم عرفة



كلام جميل يوم عن التروية 2017 , عبارات عن فضل يوم التروية , رسائل يوم التروية , صور عن يوم التروية





كلمات شيلة اقدم يابو سلمان 2017 - تحميل شيله اقدم يابو سلمان بندر بنيدر




كلام حلو عن الحج 2017 - عبارات عن موسم الحج - خواطر عن الحج - رسائل قصيرة عن الحج




موعد وقفة يوم عرفة 2017 - تاريخ ويوم عرفة 1438 - موعد عيد الاضحى 2017




عبارات عن عشر ذي الحجة 2017 - كلام جميل عن عشر ذي الحجة - دعاء عشر ذي الحجة - بيسيات عشر ذي الحجة



حالات و اتس اب عيد الاضحى جديدة 2017 , توبيكات تهنئة بعيد الاضحى - بيسيات عن عيد الاضحى




عبارات مزخرفة عن عيد الاضحى 2017 , شعر تهنئة بعيد الاضحى , كلام مزخرف عن العيد , رمزيات عيد الاضحى




عبارات عن عيد الاضحى 2017 - كلام جميل عن عيد الاضحى - كلمات تهنئة بعيد الاضحى - خواطر معايدة



رسائل تهنئة للحجاج 2017 - مسجات تهنئة بقدوم الحجاج - عبارات ترحيب بالحجاج - صور مبروك الحج




عبارات مزخرفة عن يوم عرفة 2017 - كلام جميل عن يوم عرفة - رسائل يوم عرفة - بيسيات دعاء يوم عرفة




عبارات مزخرفة عن الحج 2017 - كلام جميل عن الحج - خواطر عن الحج - رمزيات عن الحج




عبارات قصيرة عن يوم عرفة 2017 - كلام حلو عن يوم عرفة - دعاء يوم عرفة - رسائل عن يوم عرفة



صور اطفال السعودية 2018 , صور اطفال سعوديين , صور اجمل طفلة سعودية



اجمل عبارات عن الاب 2017 , كلام جميل عن الاب , خواطر عن ابي , اجمل قصيدة عن ابي



عبارات مدح الحناء 2017 - كلمات روعة عن النقش و الحناء - كلام مدح حناء العروس - خواطر عن الحناء


عبارات شكر على الورد 2017 - كلام جميل يكتب على الورد - صور شكر جميلة على الوردة



عبارات مزخرفة عن العيد 2017- عبارات تهنئة بالعيد السعيد - شعر عن العيد - رسائل عيد سعيد




شعر عن أبوي 2017 - قصيدة مدح الاب - شعر حزين عن الأب - خواطر جديدة عن الاب




مقدمة اذاعة مدرسية رائعة 2017 - ملف كامل مقدمات اذاعة مدرسية للعام 1438



خاتمة اذاعة مدرسية للبنات 2017 - خاتمة اذاعة مختصرة - خاتمة قصيرة للاذاعة المدرسية


خاتمة اذاعة مدرسية للابتدائي 2017 - خاتمة قصيرة للمرحلة الابتدائية - مقدمة اذاعة للابتدائي


كلام جميل عن عمتي 2017 , عبارات مدح للعمة , خواطر حب لعمتي , كلمات حلوة عن عماتي


كلام حلو عن خالتي 2017 , عبارات مدح للخالة , خواطر عن حب خالتي , كلمات مدح خالاتي


مقدمة اذاعة سهلة - مقدمة وخاتمة إذاعة سهلة - مقدمات جديدة للاذاعة


مقدمة اذاعة مدرسية - مقدمة اذاعة جديدة - مقدمة اذاعة صباحية


كلام حلو عن اختي 2017 , عبارات عن الاخت الكبيرة , خواطر مدح الاخت , رمزيات عن حب الاخت



شاهدي كيف حول المكياج هذه الفتاة الى ملكة جمال




كلام حلو عن الاب 2017 , عبارات مدح الأب , خواطر عن الاب الحنون , كلمات عن حنان الاب



مراهقة تتلقى عرض لفتح الكام .شاهد ماذا حدث !!




مذيعة دخلت قبر لمدة ساعة لتشاهد ما الذي سيحدث ...شاهد ماذا حدث لها




اللهم أرحم أبي و أسكنه فسيح جناتك


التعديل الأخير تم بواسطة دلع عيني دلع ; 12-07-2015 الساعة 06:32 PM
دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-07-2015, 06:30 PM   #2
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 117,321
دلع عيني دلع is on a distinguished road
افتراضي

تعريف, صور, حد, الحرابة, الصلب, القطع
تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة, تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة


ماهو حد الحرابة - تعرف الحرابة - صور من حد الحرابة


تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة,
تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة


 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-07-2015, 06:50 PM   #3
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 117,321
دلع عيني دلع is on a distinguished road
افتراضي

تعريف, صور, حد, الحرابة, الصلب, القطع
تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة, تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة




ماهو حد الحرابة - تعرف الحرابة - صور من حد الحرابة

 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-15-2015, 08:34 PM   #4
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 117,321
دلع عيني دلع is on a distinguished road
افتراضي

تعريف, صور, حد, الحرابة, الصلب, القطع
تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة, تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة


ماهو حد الحرابة - تعرف الحرابة - صور من حد الحرابة

 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-11-2016, 12:09 AM   #5
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 117,321
دلع عيني دلع is on a distinguished road
افتراضي

تعريف, صور, حد, الحرابة, الصلب, القطع
تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة, تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة




ماهو حد الحرابة - تعرف الحرابة - صور من حد الحرابة


تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة,
تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة

 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 10-27-2016, 02:55 PM   #6
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 117,321
دلع عيني دلع is on a distinguished road
افتراضي


ماهو حد الحرابة - تعرف الحرابة - صور من حد الحرابة




تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة,
تعريف حد الحرابة, ما هو حد الحرابة, صور حد الحرابة, القتل حرابة, حكم حد الحرابة, تفاصيل حكم الحرابة

 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحرابة, الصمت, القطع, تعريف, صور

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 11:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577