كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 05-24-2006, 08:11 PM   #1
عضو
 
الصورة الرمزية قلوب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,181
قلوب is on a distinguished road
افتراضي سجل حظورك اليومي بالصلاه على محمد واله وسلم

Advertising

[move=up]اللهم صلّ على محمد واله وسلم
اللهم صلّ على محمد واله وسلم
اللهم صلّ على محمدواله وسلم
اللهم صلّ على محمدواله وسلم
اللهم صلّ على محمد واله وسلم[/move]

ارجو تثبيت

مع تحياتي
°ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°قلوب°ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°

 

 

من مواضيع قلوب في المنتدى

قلوب غير متواجد حالياً  
قديم 05-26-2006, 07:08 AM   #3
مشرفة سابقة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,110
نبع الغلا is on a distinguished road
افتراضي

اللهم صلي على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسيما كثيرا

ويسلموو قلوب على التذكيرر
تحيتي
فرفر

 

 

من مواضيع نبع الغلا في المنتدى

__________________

نبع الغلا غير متواجد حالياً  
قديم 05-26-2006, 07:10 AM   #4
من مؤسسين نهر الحب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 217
الهــ جنوبي ــوى is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى الهــ جنوبي ــوى
افتراضي

السلام عليكم

اخواني الاعزاء

في هذا الموضوع خلاف

وقيل انه حرام او بدعة

سأبحث عن الموضوع الذي ورد فيه الكلام


تحياتي

 

 

من مواضيع الهــ جنوبي ــوى في المنتدى

الهــ جنوبي ــوى غير متواجد حالياً  
قديم 05-26-2006, 07:38 AM   #5
من مؤسسين نهر الحب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 217
الهــ جنوبي ــوى is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى الهــ جنوبي ــوى
افتراضي

بشان سجل حضورك بالصلاة والسلام على النبي

ان مثل هذا الفعل بدعة لاتجوز
وهو جمع عدد معين من اجل الصلاة والسلام علىرسول الله صلى الله عليه وسلم أمر حادث، لم يكن عليه عمل المتقدمين من الصحابة والتابعين ومن بعدهم، ثم لا يظهر فيه فائدة أو ميزة معينة.

فإن قيل: إنَّ فيه حثاً للناس لفعل هذه السنة العظيمة، فيقال: بالإمكان حثهم ببيان فضل الصلاة على

رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا بهذه الطريقة.

وإني أخشى أن يكون وراء مثل هذه الأفعال بعض أصحاب البدع، كالصوفية ونحوهم،؛ فينبغي الحذر

من ذلك.

وبكل حال.. وبغض النظر عمَّن وراء ذلك؛ إلا أن هذا الطلب مرفوض لما ذكر.

أسأل الله أن يعمر قلبك بالإيمان، وحبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن يرزقك العلم النافع

والعمل الصالح، وجميع فتياتنا المؤمنات.. آمين.ذكر ذلك الشيخ محمد الفايز
ماجستير في الفقه المقارن - كلية الشريعة- جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
قاضي بمحكمة حوطة سدير


كما اجاب الشيخ / د. رياض المسيميري (عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية)
عندما سئل عن هذه المسالة

سجل حضورك بالصلاه بدعه مبتدعه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الكل يعلم بموضوع سجل حضورك بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ورأيتها منتشرة

في اغلب المنتديات العربية بتوسع فائق ... واتضحت انها بدعة واليكم الأدلة على ذلك

عَنْ عَبْدِ اللّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ ، أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ يَقُولُ: «إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ، ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ، فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً صَلَّى الله عَلَيْهِ بِهَا عَشْراً، ثُمَّ سَلُوا الله لِي الْوَسِيلَةَ، فَإِنَّهَا مَنْزِلَة فِي الْجَنَّةِ لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ الله، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ، فَمَنْ سَأَلَ لِيَ الْوَسِيلَةَ حَلَّتْ له الشَّفَاعَةُ».

و عن أبي سعيدٍ الْخُدْريِّ قال: «قلنا يا رسولَ اللّه، هذا السلامُ عليكَ فكيفَ نُصلِّي؟ قال: قولوا اللهمَّ صلِّ على محمدٍ عبدِكَ ورسولك كما صلَّيتَ على إبراهيمَ، وباركْ على محمد وآل محمد كما باركتَ على إبراهيمَ وآل إبراهيم».

وعَنْ أَوْسِ بْنِ أَوَسٍ عَنِ النَّبِـــــيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ: «إنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ فِيهِ خُلِقَ آدَمُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ وَفِيهِ قُبِضَ وَفِيهِ النَّفْخَةُ وَفِيهِ الصَّعْقَةُ فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنَ الصَّلاَةِ فَإنَّ صَلاَتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ» قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَكَيْفَ تُعْرَضُ صَلاَتُنَا عَلَيْكَ وَقَدْ أَرَمْتَ؟ أَيْ يَقُولُونَ قَدْ بَلِيتَ، قَالَ: «إنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَل قَدْ حَرَّمَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ تَأْكُلَ أَجْسَادَ الأَنْبِـــــيَاءِ عَلَيْهِمُ السَّلاَمُ».

وانا هنا لا انهى عن الصلاة على النبي صلوات الله عليه وسلم ولكنه ينبه ان لا يفعل شيء ليس من الدين وما ضلت الامم والفرق الا بسبب التنطع في الدين أو الجهل وان كان على حسن نية وذلك باخذ الدين والتعبد من غير موارده الصحيحة ، فهاهم قوم نوح عليه السلام قد ضلوا من بعده وهم يظنون انهم يحسنون العمل كما ذكر الله عز وجل في كتابه العظيم حين ذكر : {قَالَ نُوحٌ رَب إنهم عَصَوْنِى وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلا خَسَارًا * وَمَكرُوا مَكْرًا كبَّارًا * وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدا وَلا سُوَاعًا وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا * وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا} [نوح: 21-24] .

قال ابن جرير في تفسير الآية

وكان من خبر هؤلاء فيما بلغنا ما حدثنا به ابن حميد حدثنا مهران عن سفيان عن موسى عن محمد بن قيس: أن يغوث ويعوق ونسراً كانوا قوماً صالحين من بنى آدم. وكان لهم أتباع يقتدون بهم، فلما ماتوا قال أصحابهم الذين كانوا يقتدون بهم: لو صورّناهم كان أشوق لنا إلى العبادة إذا ذكرناهم. فصوروهم، فلما ماتوا وجاء آخرون دبّ إليهم إبليس، فقال: إنما كانوا يعبدونهم، وبهم يسقون المطر، فعبدوهم». قال سفيان عن أبيه عن عكرمة قال: «كان بين آدم ونوح عليهما السلام عشرة قرون، كلهم على الإسلام». حدثنا ابن عبد الأعلى حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة فى هذه الآية قال: «كانت آلهة يعبدها قوم نوح، ثم عبدتها العرب بعد ذلك، فكان ودّ لكلب بدومة الجندل، وكان سواع لهذيل. وكان يغوث لبنى غطيف من مراد. وكان يعوق لهمدان. وكان نسر لذى الكلاع من حمير». وقال الوالبى، عن ابن عباس: « هذه أصنام كانت تعبد فى زمان نوح عليه السلام ». انتهى كلامه
ونرى كيف كان حسن الامر في بدايته انهم اتخذوا صورهم لزيادة العبادة ولكن مع الزمن انقلب الحال الى عبادتهم والشرك بالله عز وجل .

ذكر ابن تيمية رحمه الله اجابة على من يصلى على النبي صلى الله عليه وسلم طلبا للشفاعة من دون اتباع النبي بفعله والتأسي بقوله ، فقال: -

فكثير منهم: يظن أن الشفاعة هي بسبب اتصال روح الشافع بروح المشفوع له، كما ذكر ذلك أبو حامد الغزالي وغيره. ويقولون: من كان أكثر صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، كان أحق بالشفاعة من غيره. وكذلك من كان أحسن ظناً بشخص، وأكثر تعظيماً له: كان أحق بشفاعته.

وهذا غلط، بل هذا هو قول المشركين الذين قالوا: نتولى الملائكة ليشفعوا لنا. يظنون أن من أحب أحداً ـ من الملائكة والأنبياء والصالحين وتولاه ـ كان ذلك سبباً لشفاعته له. وليس الأمر كذلك.

بل الشفاعة: سببها توحيد الله، وإخلاص الدين والعبادة بجميع أنواعها له، فكل من كان أعظم إخلاصاً كان أحق بالشفاعة، كما أنه أحق بسائر أنواع الرحمة. فإن الشفاعة: من الله مبدؤها، وعلى الله تمامها، فلا يشفع أحد إلا بإذنه، وهو الذي يأذن للشافع، وهو الذي يقبل شفاعته في المشفوع له.

وإنما الشفاعة سبب من الأسباب التي بها يرحم الله من يرحم من عباده. وأحق الناس برحمته: هم أهل التوحيد والاخلاص له، فكل من كان أكمل في تحقيق إخلاص «لا إله إلا الله» علماً وعقيدة، وعملاً وبراءة، وموالاة ومعاداة: كان أحق بالرحمة.

فهو يبين رحمه الله ان الشفاعة تكون بإذن الله عز وجل وليس هي بسبب التعلق بالنبي صلوات الله وسلامه عليه ومن يعتقد انه يدخل الجنة فقط لأنه يصلى على النبي بلسانه فقد اخطأ ولو كان يحب النبي فالمحبة تكون بالاتباع له فيما قال وفعل وليس قولا فقط فالدين قول باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالاركان .

والصلاة على النبي لا تكون بان يوضع مكان مخصص للدخول عليه والصلاة على النبي والخروج كما هو الحال في زيارة قبر النبي التي امرنا فيها الرسول صلى الله عليه وسلم بالسلام عليه عنده وحتى لا يكون فعلنا كما ضل اناس قبلنا مثل الصوفية حين بدأوا عبادتهم في زهد الدنيا وذكر الله وجرهم ذلك الى اختلاق عبادات لم يأتي فيها الرسول كنوعية الذكر التي يطلقونها فهم قد بدؤوا بذكر الله حتى وصلوا الى الذكر بالقول (( هو هو هو )) ويقصدون هو الله وحده فكان ان بدأت الفاظ بدعية لم ترد عن النبي ، ولا يضرنا ان يتبع أكثر الناس امرا ليكون صحيحا وعلى السنة، فأغلب الناس على الضلال الا من رحم الله نسأل الله ان يهدينا جميعا الى صراطه المستقيم.
وأورد هنا سؤالا اجاب عليه الشيخ الامام ابن تيمية رحمه الله حين سأل عن كيفية الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم بالسر ام بالجهر فاجاب :

وسئل رحمه الله عن الصلاة على النبـي صلى الله عليه وسلم هل الأفضل فيها سراً أم جهراً؟ وهل روي عن النبـي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ازعجوا أعضاءكم بالصلاة علي» أم لا؟ والحديث الذي يروى عن ابن عباس «أنه أمرهم بالجهر ليسمع من لم يسمع»؟ افتونا مأجورين

فأجاب: أما الحديث المذكور فهو كذب موضوع، باتفاق أهل العلم. وكذلك الحديث الآخر. وكذلك سائر ما يروى في رفع الصوت بالصلاة عليه، مثل الأحاديث التي يرويها الباعة لتنفيق السلع. أو يرويها السؤال من قصاص وغيرهم لجمع الناس وجبايتهم، ونحو ذلك.

والصلاة عليه هي دعاء من الأدعية، كما علم النبـي صلى الله عليه وسلم أمته حين قالوا: قد علمنا السلام عليك، فكيف الصلاة عليك فقال: «قولوا: اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد. وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد» أخرجاه في الصحيحين.
والسنة في الدعاء كله المخافتة، إلا أن يكون هناك سبب يشرع له الجهر قالى تعالى: {ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ } [الأعراف: 7] وقال تعالى عن زكريا: {إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَآءً خَفِيّاً } [مريم: 3].

بل السنة في الذكر كله ذلك، كما قال تعالى: {وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالاَْصَالِ وَلاَ تَكُنْ مِّنَ الْغَـا;فِلِينَ } [الأعراف: 205] وفي الصحيحين: أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا معه في سفر، فجعلوا يرفعون أصواتهم فقال النبـي صلى الله عليه وسلم: «أيها الناس أربعوا على أنفسكم؛ فإنكم لا تدعون أصم، ولا غائياً، وإنما تدعون سميعاً قريباً، إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته» وهذا الذي ذكرناه في الصلاة عليه والدعاء، مما اتفق عليه العلماء، فكلهم يأمرون العبد إذ دعا أن يصلي على النبـي صلى الله عليه وسلم كما يدعو، لا يرفع صوته بالصلاة عليه أكثر من الدعاء، سواء كان في صلاة، كالصلاة التامة، وصلاة الجنازة، أو كان خارج الصلاة، حتى عقيب التلبية فإنه يرفع صوته بالتلبية، ثم عقيب ذلك يصلي على النبـي صلى الله عليه وسلم، ويدعو سراً، وكذلك بين تكبيرات العيد إذا ذكر الله، وصلى على النبـي صلى الله عليه وسلم، فإنه وإن جهر بالتكبير لا يجهر بذلك.

وكذلك لو اقتصر على الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم خارج الصلاة مثل أن يذكر فيصلي عليه، فإنه لم يستحب أحد من أهل العلم رفع الصوت بذلك، فقائل ذلك مخطىء مخالف لما عليه علماء المسلمين.

وأما رفع الصوت بالصلاة أو الرضى الذي يفعله بعض المؤذنين قدام بعض الخطباء في الجمع، فهذا مكروه أو محرم، باتفاق الأمة، لكن منهم من يقول: يصلي عليه سراً، ومنهم من يقول: يسكت، والله أعلم.

ولا يعني هذا عدم فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وقد ورد الكثير من الاحاديث في فضل الصلاة عليه ذكرت بعضها آنفا ولكن هناك مواضع مخصصة لها كما بينها الرسول صلى الله عليه وسلم وكيفية الصلاة عليه فيها
الصلاة على النبي في التشهد
والصلاة عليه بعد الاذان
والصلاة عليه قبل وبعد الدعاء
وكلما ذكر الانسان بينه وبين نفسه
وكلما ذكر عليه اسم النبي صلى الله عليه وسلم



فالصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم عبادة نعملها إتباعا لأمر الله الذي امرنا بالصلاة عليه وطلبا للأجر الذي رتبه صلوات الله وسلامه عليه جراء الصلاة عليه .

ولذا فان الأصل في العبادات ابتغاء وجه الله بها و السر بها مالم يكن ورد ما يدعو إلى الجهر بها .

ويظهر من هذا أن الصلاة على النبي بهذه الطريقة فيها نوع من الرياء حيث يظهر اسم المصلي على النبي وقد يكون فيه نوع من المكاثرة بين الأعضاء شكلا لا مضموناً

وفيها أيضا أن المصلي يصلي على النبي وقد يكون مجرد لفظ يقوله او يكتبه وهو لا يفكر في معناه ولا يبتغي أجره بل ربما انه ينسخ ويلصق وقد يضاف للصلاة على النبي ألفاظا ليست منها ربما يكون لخزعبلات الصوفية دور في إدخالها ولذا فان سد باب الذرائع فيه خير كثير بإذن الله سبحانه

ومن أراد أن يصلي على النبي صلوات الله وسلامه عليه فليصلي عليه في نفسه وليحتسب أجرها من عند الله
فهذا في ظني ما يحقق المقصود ويحرز الأجر من وراءه .

والله سبحانه اعلم واحكم

يتبع

 

 

من مواضيع الهــ جنوبي ــوى في المنتدى

الهــ جنوبي ــوى غير متواجد حالياً  
قديم 05-26-2006, 07:39 AM   #6
من مؤسسين نهر الحب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 217
الهــ جنوبي ــوى is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى الهــ جنوبي ــوى
افتراضي

جزاك الله خير ونفع الله بك ورفع الله قدرك أخي الفاضل الشبح وقد يرد هذا الأمر أخي الفاضل من حرص الناس على كسب الأجور ولكن الامر أعظم من ذلك وهو مخالف لما عليه صلى الله عليه وسلم والصحابة..و كم من مريد للخير لم يبلغه .. فأسأل الله العفو والغفران وأن يجعل أعمالنا موافقة لهديه صلى الله عليه وسلم



فقد ورد هذا السؤال على شيخنا الشيخ : عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي حفظه الله في درس بعد الفجر الخميس 23/8/1425هـ .

وأجاب حفظه الله ووفقه الله وبارك الله فيه ان هذا الأمر ليس له أصل ...

الفتوى في آخر الدرس 9؛2 .اثنان وتسع دقائ وقت الإجابه على السؤال


] http://www.sh-rajhi.com/rajhi/?actio...s/23-8-1425.rm


وخير الأمور السالفات على الهدى *** وشر الأمور المحدثات البدائع

والله المسئول أن يوفقنا وسائر المسلمين للتمسك بالسنة، والثبات عليها، والحذر مما خالفها، إنه جواد كريم. وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.


منقول

 

 

من مواضيع الهــ جنوبي ــوى في المنتدى

الهــ جنوبي ــوى غير متواجد حالياً  
قديم 05-27-2006, 05:50 PM   #7
عضو
 
الصورة الرمزية قلوب
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,181
قلوب is on a distinguished road
افتراضي

اللهم صلّ على محمد واله وسلم
اللهم صلّ على محمدواله وسلم
اللهم صلّ على محمدواله وسلم
اللهم صلّ على محمد واله سلم

مع تحياتي
قلوب

 

 

من مواضيع قلوب في المنتدى

قلوب غير متواجد حالياً  
قديم 05-28-2006, 06:24 AM   #9
من مؤسسين نهر الحب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 217
الهــ جنوبي ــوى is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى الهــ جنوبي ــوى
افتراضي

السلام عليكم

عذرا اخت قلوب

يبدو لي انك لم تطلعي على ردي السابق

وكان من المفترض ترك مافيه شبهات
( دع مايريبك الى مالا يريبك )

وانا تركت الموضوع دون حذف للاطلاع والفائدة
عموما الان سأغلق الموضوع واتركه للاطلاع
والحذف لاحقا ان شاء الله



الاخت
الثريا

اللهم امين
ولكم مثل ماقلتم


تحياتي

 

 

من مواضيع الهــ جنوبي ــوى في المنتدى

الهــ جنوبي ــوى غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 12:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286