كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-13-2014, 06:43 PM   #1
لآ أُريدُ أنْ أحْتَآجَك
 
الصورة الرمزية لصمتي حكأية
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 91,445
لصمتي حكأية is on a distinguished road
افتراضي بالصور: مصري يقتل طفلة بأبشع الطُرق بعد فشله باغتصابها

2015, 2014, بالصور, مصري, يقتل, طفلة, بابشع, الطرق, بعد, فشله, باغتصابها


بالصور: مصري يقتل طفلة بأبشع الطُرق بعد فشله باغتصابها









بالصور: مصري يقتل طفلة بأبشع الطُرق بعد فشله باغتصابها




13-12-2014
طفلة بريئة لا تعرف عن الدنيا إلا خيرها، فجأة وجدت نفسها أمام قوى شريرة حاولت أن تسلبها شرفها. ومع أنها لا تدرك معنى الكلمة، دافعت عن هذا الشرف باستماتة، الأمر الذي جاء على عكس إرادة الشيطان الذي يقف أمامها، فاستلّ سكينه واتجه بلا رحمة يمسك برأسها لنحرها، وقاومت المسكينة قبل أن ترقد جثة هامدة سابحة في بركة من الدماء...

«عبير» كان اسمها ووصفها في الوقت ذاته. طفلة جميلة مليئة بالحيوية تنير حياة أسرتها. وكانت ابنة الحادية عشرة تدرك حجم المسؤولية تجاه والديها، لذا لم تتردد في البقاء في المنزل وعدم الذهاب إلى مدرستها، عندما شعرت بحالة الإعياء التي ألمت بوالدتها، وهي لا تعلم النهاية المأسوية التي كانت بانتظارها. في منطقة عرب المعادي جنوب القاهرة، حيث يقيم مجموعة كبيرة من الأعراب لذا اشتهرت بهذا الاسم، كانت تسكن عبير مع أسرتها المكونة من أب يمتلك محلاً لبيع الأطعمة، وأم ربة منزل أعياها المرض بعد إصابتها بداء السكري، وثلاثة أبناء هي أكبرهم إلى جانب كونها الفتاة الوحيدة وسطهم.

المنطقة ذات طابع شعبي، والجميع يعرف بعضهم بعضاً ويتبادلون الثقة بحكم علاقات الجيرة التي تربطهم من ناحية وأعراف العرب التي تسيطر عليهم من ناحية أخرى، لذا لم يكن هناك أي مصدر للخوف من أن تذهب الصغيرة بمفردها لقضاء احتياجات المنزل وتعود سالمة بما عهدت إليها أمها جلبه.

حالة إعياء

كان الصباح حزيناً، فقد استيقظت عبير على صوت ارتطام في صالة مسكنها، فأسرعت لتجد أمها على الأرض في حالة إعياء شديدة بعد إصابتها بغيبوبة سكّري. ولأنها اعتادت على هذه الواقعة نجحت في إفاقتها دون أن تتسبب بإزعاج من في المنزل، خاصة والدها العائد من عمله في الثالثة فجراً.

قرار حاسم اتخذته عبير بعدم الذهاب إلى مدرستها في ذلك اليوم، لتظل بجوار والدتها المريضة، فتولّت إعداد طعام الفطور لشقيقيها وأوصلتهما إلى المدرسة، لتعود وتلازم والدتها التي كانت ما زالت تشعر بحالة من الإعياء، فطلبت من صغيرتها أن تذهب إلى الصيدلية لشراء الدواء الخاص بها بعد أن اكتشفت نفاده، دون أن تدري المجهول الذي ينتظر طفلتها. في المنزل المقابل لمسكن عبير تقع الصيدلية التي ذهبت إليها لشراء دواء أمها، إذ يفتح أبوابها أحد العاملين فيها في الثامنة صباحاً، ومرّ الوقت حتى جاوزت الساعة العاشرة دون أن تعود الصغيرة.

الغياب يطول

حالة من الغضب تملكت الأم التي أخذت تصب اللعنات على صغيرتها، بعد أن ذهبت بها الظنون أنها تلهو في الشارع مع أقرانها وتركتها مريضة بمفردها في المنزل دون أن تعود بالدواء، فتحاملت على نفسها وفتحت الشباك للبحث عنها دون أن تجد لها أثراً على الإطلاق. لم تجد الأم أمامها حلاً إلا التوجه إلى زوجها لإيقاظه حتي يتوجه للبحث عن ابنتهما، بعد أن ساورتها الشكوك من تعرّضها لمكروه، فهي لم تعتد الغياب كل هذا الوقت على الإطلاق، خاصةً أنها تعلم بحالة التعب التي أصابت والدتها.

غسل الأب وجهه بقليل من الماء حتى يفيق، وارتدى ملابسه وتوجه مسرعاً للبحث عن صغيرتهما، فذهب إلى الصيدلية للسؤال عنها، إلا أن إجابة عبد الحافظ عامل الصيدلية جاءت صادمة، عندما أبلغه أن ابنته لم تأت على الإطلاق.

أسرة مكافحة

عبد الحافظ عامل الصيدلية، طالب في كلية التجارة، يعمل لمساعدة والده مدرس الجيولوجيا المكافح، الذي تحمل الكثير من الصعاب من أجل تعليمه هو وشقيقته التي تدرس في عامها الأخير بكلية الصيدلة وتعمل في الصيدلية في فترة الإجازة الدراسية لمساعدة الأب الذي يفتخر به كل أبناء الحي، فرغم ظروفه الصعبة يرفض تقاضي أي أموال من الطلبة الذين يأتون إلى مسكنه طالبين من علمه، ويعلل ذلك دائماً بأنه لا يطلب إلا أن يبارك له الله في أبنائه.

أمام هذه السيرة الحسنة للعامل وأسرته لم يكن أمام والد عبير إلا أن يصدقه، فما السبب الذي يجعله ينكر رؤية عبير؟

حالة من العجز سيطرت على الرجل، لا يعرف ماذا يفعل من أجل إيجاد صغيرته، بعد أن بدأ الخوف يسيطر عليه من أن مكروهاً قد أصابها، فأخذ يسأل عنها في الصيدليات المجاورة علها تكون ذهبت إليها، ليعود إلى زوجته يجر أذيال الخيبة.

السر ينكشف

هرع سكان المنطقة على صرخات السيدة وبدأوا مشاركة جارهم البحث عن ابنته لمدة ثلاث ساعات بلا جدوى، حتى جاءت إحدى السيدات من السوق، وما إن رأت الجمع وعلمت بأمرهم حتى أخبرتهم مشاهدتها لعبير في الصباح وهي تدخل الصيدلية.

لم يفهم الأب سبب إنكار عامل الصيدلية عندما سأله في الصباح عنها، وعندما توجه إلى الصيدلية مرة أخرى كان العامل قد فرّ منها. بدأ الجميع يبحث عن الصغيرة في الصيدلية بلا جدوى، حتى فتح أحدهم باب المخزن الملحق بها، ولأن الظلام كان سيد الموقف فقد داس على شيء جعله يصاب بالهلع، خاصة عندما أضاء الأنوار ووجد نفسه يقف على مجموعة من الكراتين الفارغة تسبح على بركة من الدماء، فرفعها قبل أن يطلق صرخات تهز أرجاء المنطقة معلنة عن كارثة. وجد الأهالي الفتاة الصغيرة جثة هامدة تسبح في بركة من الدماء، وبجوارها طفاية حريق ملطخة بالدماء، وعلى أحد الأرفف سكين ملطخ بدمائها وبجوارها حقنة فارغة. خرج الجميع مهرولين لطلب الشرطة، وهم يرددون عبد الحافظ قتل عبير، لتسقط الأم على الأرض مغشياً عليها من هول الصدمة. حضرت الشرطة لمعاينة الجثة، ووجدتها تعاني من جرح ذبحي بالرقبة وآخر غائر أسفل البطن وكدمات متفرقة بالرأس إثر الاصطدام بجسم صلب، رجح أن يكون طفاية الحريق التي وجدت بجوار الجثة. أمام حالة الثورة التي أصابت أهالي المنطقة من هول هذه الجريمة البشعة، لم يكن أمام والد المتهم إلا مشاركتهم البحث عنه وتسليمه للشرطة، ورغم محاولاته المستميتة للإنكار ومحاولة إلصاق التهمة بعامل آخر، إلا أنه لم يجد مفراً من الاعتراف بعد ورود تقرير الفحص الفني يثبت وجود بصماته في مسرح الجريمة.





 

 

من مواضيع لصمتي حكأية في المنتدى

لصمتي حكأية غير متواجد حالياً  

 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2014, 2015, مصري, الطرق, بالصور, بابشع, باغتصابها, بعد فشله, يقتل, طفلة

جديد قسم ارشيف نهر الحب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 01:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286