كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 10-31-2014, 06:36 PM   #1

مشرفة

 
الصورة الرمزية اسيل الخد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 1,544
اسيل الخد is on a distinguished road
uu73 "رؤيا" تقود سعودياً لـ"جمجمة" طفلته المتوفاة منذ 18يوماً...

Advertising

"رؤيا" تقود سعودياً لـ"جمجمة" طفلته المتوفاة منذ 18يوماً...







قادت "رؤيا" أحد الآباء السعوديين للخروج من المُستشفى المنوم فيه على مسؤوليته، والتوجه
لموقع حادث سير بطريق محافظة رنية، كانت تعرضت له أسرته، وفقد بعضهم قبل 18 يوماً، حيثُ
أصرّ على الوقوف في موقع الحادث، قائلاً إن شيئاً ما يجذبه نحو الموقع.

وبالفعل عندما وصل إلى الموقع، بدأ يبحث هُنا وهناك إلى أن وجدَ أجزاء من جُمجمة ابنته المتوفاة،

وبقايا من المُخ والشعر والدماء يتجمع عليها الدود، كانت قد تُركت في الموقع دون رفعها
من قبل المُباشرين للحادث وقت وقوعه.

وأمضى الرجل ليلة البارحة يجلس بجانب تلك الأجزاء باكياً، وقال إنه لجأ للجهات الرسمية من
أجل الحضور ورفع ما تبقى من الجُثة التي كانت قد دُفنت ولكن دون جدوى، حيثُ لم يتجاوب
معه أحد، بحسب تأكيده، وهو ما دفعهُ لمُغادرة الموقع، ثم عاد لرفع بقايا الجثة بعد أن فقد الأمل
في كل الجهات الرسمية، بحسب قوله.

الأب السعودي "عبدالعزيز بن علي الشهراني" أكدَ لصحيفة "سبق" أنهُ قد تعافى
من آثار الحادث، رغم أن الأطباء قرروا خضوعه لبعض العمليات الجراحية، ولكنه
فضّلَ الخروج من المستشفى على مسؤوليته بعد "الرؤيا" التي راودته طوال فترة
مكوثه في المستشفى.

وأضاف: "كانت تراودني أحلام ورؤيا في نومي، وتكررت كثيراً، حتى إنه لازمها نور من الجهة
اليمنى لنظري، وبدا أن شيئاً ما يدفعني ويجذبني نحو موقع الحادث الذي أفقدني أسرتي بطريق
محافظة رنية، ولم أستطع الصبر إلى أن طلبت الخروج من المستشفى والتوجه لموقع الحادث
بمرافقة أحد أقاربي".

وأردف: "هُناك وجدت رُفاة لطفلتي "ريتاج" عبارة عن بقايا من الجمجمة والمُخ وأجزاء من
الشعر مُختلطة بالدم، ويتجمع عليها الدود، بعد مُضي 18 يوماً على وقوع الحادث، حينها تألمت
؛ لكون ابنتي لم تُكرم برفع بقايا جسدها".

وتابع: "بادرت على الفور بالاتصال على عدة جهات رسمية ذات علاقة، وهي "محافظة رنية -
المرور - الدفاع المدني - الشُرطة - الأمانة - وزارة الصحة"، وأبلغتهم عن تلك البقايا من أجل
مُباشرة نقلها، ولكن مع الأسف لم يتجاوب أحد لذلك".

وقال "الشهراني": "لا أطلب سوى أن تُكرم رُفاة طفلتي التي بقيت في الموقع، وتُلحق بالمقابر
بعد أن كانت طعاماً للحيوانات والدود، ولا أعلم لمن أذهب، ومن يتبنى أو يختص بذلك الأمر".

وبيّنَ "الشهراني" أنه لم يكن نائماً وقت وقوع الحادث كما ذُكر في تقارير المرور، مؤكداً أن
مجموعة من الإبل اعترضته في الطريق، وكانت سبباً في وقوع الحادث بعد الله سبحانه،
وأبدى استغرابه من أن يستقبل المُستشفى جُثثاً ناقصة، ومن ثم تسليمها لدفنها دون
الكشف عليها، والتأكد منها.

ولفت إلى أن هناك شكوى مرفوعة ضد الهلال الأحمر توضح عملية تأخرهم عن مباشرة
الحادث وفق شهود عيان أدلوا بذلك، منوهاً إلى أن الحادث وقع عند الثانية فجراً، وتواجد
المسعفون الساعة الرابعة إلا ربعاً قبل صلاة الفجر.

وتعود تفاصيل الحادث المروري إلى تعرض عائلة تتكون من تسعة أشخاص، فجر يوم السبت
من العام المُنصرم بتاريخ 17/ 12/ 1435هـ، بعد أن استقلّ أفرادها مركبتهم من نوع كيا صالون،

وخرجوا من محافظة الطائف باتجاه شرورة، وقبل وصولهم محافظة رنية بنحو 76 كلم،
تعرضت مركبتهم لـ 12 عملية انقلاب في الطريق.

وقال قائد المركبة "الأب" حينها إن إحدى النياق ظهرت فجأة فانحرفت المركبة مما أدى
لانقلابها، في حين يؤكد تقرير المرور أن قائد المركبة أصابه النعاس.

وكان يقود المركبة المواطن "عبدالعزيز علي الشهراني" (40 عاماً)، وبرفقته زوجته
"شفياء سعيد الشهراني" (33 عاماً)، والأبناء: "ريان" (14 عاماً)، و"رغد" (13 عاماً)
، والتوأم "رنا وريتاج" (12 عاماً)، و"رنيس" (7 سنوات)، و"علي" (5 سنوات)، و"وريف"
(3 سنوات).
وأسفر الحادث عن وفاة "شفياء"، بموقع الحادث وإحدى التوأمين "ريتاج"، ثُمَ توفيَ لاحقاً
"علي" و"وريف"، وتعرض بقية أفراد العائلة لإصابات خطيرة ويتلقون العلاج حالياً.

وذكرَ شهود عيان حينها أن الطفل "علي" كان قلبه ينبض وكان على قيد الحياة داخل المركبة،
ولكن رفض مُسعفو الهلال الأحمر نقله بحُجة أنهُ متوفى، إلا أن أحد المواطنين تولى نقله إلى
مُستشفى رنية العام، وتم التأكد من وفاته بعد وصوله إلى هناك.

وكانَت الطفلتان "رنا" و"رنيس" قد خرجتا من المركبة وقت وقوع الحادث، ووقفتا على الطريق

تؤشران لقائدي المركبات للتوقف وإنقاذهما إسعافاً، فتوقف البعض وقاموا بإبلاغ الجهات المعنية
حتى حضرَ المرور وإسعاف الهلال الأحمر، فيما تم نقل جُثث الموتى إلى ثلاجة مُستشفى رنية
العام ونقل المُصابين إلى مُستشفى بيشة، وهم: "ريان" "متوفي دماغياً" وبحمد الله كانَ
قد فاق ولكن ما زال في حالٍ حرج، "رغد" "كسر في الظهر"، الأب "كسور في الحوض
واليد وتحرك 4 فقرات بالظهر".

من ناحيته قال خال الأسرة "معيض بن سعيد الشهراني" في حديثه لـ"سبق" إن شقيقته الأم
"شفياء" مع طفلتها "ريتاج" تم إدخال جثتيهما إلى ثلاجة الموتى بمستشفى رنية العام دون
أن يُكشف عليهما طبياً؛ للتأكد إن كانتا على قيد الحياة، كما لم تتم خياطة جروحهما، باعتبار
أن الأم كانت مشطورة نصفين.
وأضاف: "كنتُ قد رأيتهما داخل الثلاجة بأكياس الدفاع المدني الخاصة بالموتى والأتربة تُغطيهما
دون أن يتم تنظيفهما وغسلهما، ولم يتم الكشف عليهما مع استقبالهما، وفقاً لما نصّت عليه
الأنظمة في مثل هذه الحالات".

وأردف الخال أنه أصرَ على المستشفى حتى تم إخراجهما وخياطة جروحهما ثم غسلهما،
حتى تم استلامهما مع "علي" و"وريف" وتمّت الصلاة عليهم ودفنهم في محافظة رنية
بعد أسبوع من وقوع الحادث.

وأعرب عن قلقه للوضع الصحي للمُصابين، مؤكداً أن مُستشفيي "الملك عبدالعزيز التخصصي
والملك فيصل" بالطائف، رفضا استقبالهم.

وطالبَ الخال وقتها بالتحقيق في عملية نقل المتوفين للثلاجة ومحاسبة مستشفى رنية العام
على عدم الاهتمام بالجُثث، وتركها مهملة دون الكشف عليها.

 

 

من مواضيع اسيل الخد في المنتدى

اسيل الخد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم أخبار محلية

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 08:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286