كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 01-05-2014, 01:49 AM   #1

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية ارتعاشة ناي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,710
ارتعاشة ناي is on a distinguished road
افتراضي موت الفجأة..وماالذي يجب فعله لكي يكون الانسان مستعدآ للموت بالأعمال الصالحة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




( اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ
، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ )




أخواني اخواتي
لقد كثر في هذا الزمن موت الفجأة وبالرغم من ذلك فنحن
غافلون ولاهون بمشاغل الدنيا



يقول الله تعالى:
اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ
والذي يتأمل أحوال الناس في هذا الزمن يرى تطابق الآية تماماً
مع واقع كثير منهم وذلك من خلال ما يرى من كثرة إعراضهم عن منهج الله
وغفلتهم عن الآخرة وعن ما خلقوا من أجله، وكأنهم لم يخلقوا
للعبادة، وإنما خلقوا للدنيا وشهواتها،



فكان هذا الموضوع لنقف وقفة صادقه مع أنفسنا ونغير من واقعنا للأحسن




مـــــــــــــوت الفجأة




((بادروا بالأعمال الصالحة، هل تنتظرون إلا
فقراً منسياً أو غنىً مطغياً، أو موتاً مجهزاً، أو مرضاً مفسداً،
أو هرماً مفنداً، أو الدجال شر غائب ينتظر،
أو الساعة فالساعة أدهى وأمر))




((إلي أي مدى يمكن أن تكون الصدقات وفعل الخير
منجية من الموت بشكل عام بإذن الله؟))
((وهل هناك أعمال أخرى تدخل في ذلك؟))



((ما الذي يجب فعله كي يكون الإنسان
مستعدًا للموت، سواء الفجأة أم الطبيعي؟))
((ومتى يصل الإنسان إلى درجة
الاطمئنان وعدم الخوف من الموت؟ ))
وهل موت الفجأة هو عقوبة للإنسان
إذا علمنا أن أغلب المجاهدين
من الصحابة رضوان الله عليهم
ماتوا على فرشهم؟






ورد في بعض الآثار أن في آخر الزمان يكثر موت الفجأة،
وله صور كثيرة، فمنها ما يسمى بالسكتة القلبية، بأن تتوقف حركة القلب،



ويحصل بعدها الموت في تلك اللحظة،
ولا يتمكن الأهالي من العلاج ولا من استدعاء الأطباء، لحصول تلك السكتة بغتة
بدون مقدمات آلام أو أمراض،



ومن صورها الغشية والإغماء الذي يحصل بعده خروج الروح، يحصل الموت فجأة،
ولا يكون هناك مقدمات ولا علامات قبل هذه الغيبوبة، فتحصل الوفاة في تلك اللحظات.




ومن الصور ما تكاثر من الحوادث المرورية للسيارات،
ومن صور موت الفجأة ما يحصل بالقتال مع اللصوص وقطاع الطرق، الذين يعرضون للناس
، ومعهم أسلحة فتاكة، ويطلبون منهم أخذ ما معهم من الأموال أو فعل الفاحشة بالنساء والصبيان،
وإذا حصلت مقاومة كان هناك قتل وإطلاق للنار، وسفك للدماء وذلك من أسباب موت الفجأة.



.روي عن الإمام أحمد قال:
(( أكره موت الفوات ))،
وسبب الكراهية لما فيه من خوف حرمان الوصية، وفوات الاستعداد
للمعاد بالتوبة وغيرها
من الأعمال الصالحة، وذلك لأن الإنسان في صحته يأمل حياة طويلة،
ويتهاون بكتابة الوصية وما له وما عليه مع أن ذلك مندوب مؤكد
، لقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(ما حق امرئ مسلم له شيء يريد أن يوصي فيه يبيت ليلتين إلا وصيته مكتوبة عنده )



ولكن كثيرًا من الناس يتهاون بما له وما عليه،
فيأتيه الموت فجأة قبل أن يتمكن من
كتابة وصيته فتضيع الحقوق التي له والتي عليه، ومع ذلك
فقد روي عن عائشة وابن مسعود
(( موت الفجأة راحة للمؤمن وأسف على الفاجر ))،
ولعل ذلك أن المرض والألم الطويل تستثقله النفس،
ويعتريها الضجر والألم وعدم التحمل، حتى يتمنى الموت للتخلص من ذلك الألم.
وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
: لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به، فإن كان لا بد قائلا فليقل
اللهم أحييني ما كانت الحياة خيرًا لي وتوفني ما كانت الوفاة خيرًا لي



كما أن على المؤمن أن يحتسب تلك الآلام والأمراض خيرًا وأجرًا،
لقول النبي صلى الله عليه وسلم
ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من سيئاته



ولكن ذلك مشروط بالصبر وعدم الجزع وعدم التشكي إلى الناس
، حتى كره بعض السلف أنين المريض لأنه نوع من التشكي،
فعليه أن يتحمل ويصبر، والصبر هو حبس النفس عن الجزع، وحبس اللسان عن التشكي،
وحبس الجوارح عن لطم الخدود وشق الجيوب، بل عليه أن يشتكي إلى الله،
ولا يشتكي إلى الناس إلا على وجه الإخبار،



فإذا حمد الله تعالى ثم أخبر بالألم لم يكن شكوى، إلا إذا أخبر بها تبرمًا وتسخطًا.




وينبغي لأولاد من مات فجأة أن يستدرك لأبيه من أعمال البر ما يمكنه مما يقبل النيابة
، كوفاء الديون وإبراء الذمة من الحقوق، وكثرة الصدقات والتبرعات،
وإخراج الزكوات، وأداء الحج والعمرة فريضة أو تطوعًا،





ومن أسباب موت الفجأة الغفلة والانشغال بالشهوات والملاهي،
وعدم الاستعداد للموت وما بعده.
وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
أكثروا من ذكر هادم اللذات يعني الموت فإنه ما ذكر إلا في قليل إلا كثره ولا كثير إلا قلله



بمعنى أن الإنسان يكون دائمًا مستعدًا للموت بحيث يعمل
الأعمال الصالحة حتى لا يتمنى زيادة حياة،



وقد قال الله تعالى:
وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ
فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ
وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا




ويكثر موت الفجأة في آخر الزمان،
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر أن
من أمارات الساعة أن يكثر موت الفجأة




وهذا أمر مشاهد في هذا الزمان، حيث كثر في الناس موت الفجأة،
فترى الرجل صحيحًا معافًا ثم يموت فجأة، ،
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:
من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه





فجعل صلة الرحم من أسباب طول العمر وهو معنى أن ينسأ له في أثره
، فتكون صلة الرحم من أسباب طول الحياة أو من أسباب بركة العمر
ولو كان قصيرًا بحيث يستغله في العلم النافع والعمل الصالح،



وصلة الرحم هي الإحسان إلى الأقارب وإيصال الخير إليهم،
بنصحهم وإكرامهم وإزالة الضرر عنهم، وزيارتهم والتلطف معهم.




وإذا كانت بركة الرزق وبركة العمر تنشأ من صلة الرحم،



فكذلك بقية الأعمال الخيرية، كالصلوات والصدقات والتبرعات،
والحج والعمرة والجهاد في سبيل الله، وعمل الخيرات المتعدية،
كالنصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتعلم العلم وتعليمه،
والدعوة إلى الله، والذكر والدعاء وتلاوة القرآن، وكف النفس عن المحرمات
وحفظ اللسان وحفظ الجوارح، والابتعاد عن المعاصي صغيرها وكبيرها،




فإن ذلك يكون سببًا للبقاء وطول الحياة بإذن الله،
وسببًا بأن يمتع الله المسلم
بجوارحه وسمعه وبصره وقوته،



كما روي أن أبا الطيب الطبري عُمر فوق مائة عام، ثم إنه وثب مرة وثبة
شديدة فتعجب من حوله من هذا النشاط وهو في هذه السن، فقال:
(( هذه جوارح حفظناها في الصغر فحفظها الله علينا في الكبر )).



فمن أكثر من الأعمال الصالحة، كنوافل الصلوات والصدقات والصيام،
والقراءة والذكر والدعاء، ونوافل البر والصلة، والصدق والصبر،
وحسن الخلق والحياء
والكرم، والأمانة والنصحية، وما أشبه ذلك،
فإنها تدخل في الأسباب المنجية بإذن الله
من الآفات والشرور، وسببًا أزليًا بإذن الله لدفع الآفات
والمصائب والأمراض والحوادث،
كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس



احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة. ..
إلى قوله:
واعلم أن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرًا



.
وأما الذي يجب فعله ليستعد الإنسان للموت،



فإن عليه أولا أداء الواجبات، والإكثار من المستحبات،
وترك المحرمات والمكروهات وبعض المباحات،
وبذلك فسر قول الله تعالى




: وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ





وثانيًا:



ما جاء في قوله صلى الله عليه وسلم لما سئل بعد قوله:
إذا دخل المؤمن القبر انفسح وانشرح
فقيل وما علامة ذلك



: العمل لدار الخلود والتجافي عن دار الغرور والاستعداد للموت قبل نزوله
.
وقد كان كثير من السلف رحمهم الله دائمًا على أهبة الرحيل،
بحيث لو قيل لأحدهم إنك ستموت في هذا الشهر لم يكن هناك ما يزيد به في العمل،
حيث أنه مستغرق أوقاته في الأعمال الصالحة، وفاطمًا نفسه عن الآثام والمحرمات،



وثالثًا



إكثار ذكر الموت، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:
أكثروا ذكر هادم اللذات الموت فإنه ما ذكر في قليل إلا كثره ولا في كثير إلا قلله



مع أن الجميع من البشر يستيقنون بأنهم سوف يأتيهم الموت،
ويرحلون عن هذه الحياة، ولكن إقبالهم على الدنيا وإكبابهم على
الشهوات والملذات منعهم من الاستعداد للموت،
كما قال تعالى:




ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ .



قال الله تعالى:
وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى



.



ثم إن موت الفجأة قد يكون عقوبة، حيث أنه يحال بينه وبين الوصية،
وكتابة ما له وما عليه، ولأجل ذلك كان موت أغلب الصحابة
رضى الله عنهم موتًا عاديًا،
سبقه مرض وماتوا على فرشهم،
وقد يكون موت الفجأة راحة للمسلم من شدة الألم وطول المرض
، فقد ورد في الحديث أن ملك الموت إذا جاء عند رأس المؤمن يقول
: اخرجي أيتها الروح الطيبة كانت في الجسد الطيب كنت تعمرينه



فتسل روحه من جسده كما تسل الشعرة من العجين وفي رواية
فتسيل روحه كما تسيل القطرة من فم السقاء






كتبه الشيخ
عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين رحمه الله تعالى
وجعلها في موازين حسناته




اللهم نسألك حسن الخاتمه
اللهم أختم بالصالحات أعمالنا
اللهم اجعل أخر أعمالنا عمل صالح يقربنا اليكم
وخير ايامنا يوم نلقاك
يارب العالمين

 

 

من مواضيع ارتعاشة ناي في المنتدى

__________________


ارتعاشة ناي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288