كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-13-2013, 03:47 AM   #1
 
الصورة الرمزية دلع عيني دلع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: حـــ أمـــي ـــضن
المشاركات: 117,284
دلع عيني دلع is on a distinguished road
s44 مكانـة الوالديـن في الإســلام

مكانـة الوالديـن في الإســلام

مكانـة الوالديـن في الإســلام

الحمد لله، له أسلمت، وبه آمنت، وعليه توكلت، والصلاة والسلام على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد ،،،

يقول الله تعالى : {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل ربِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا} (1).

للوالدين في الإسلام منزلة سامية لا تعدلها منزلة ، ولا ترقى إليها درجة ولا يقرب منها حظ ولا نصيب ، هذه المنزلة تقتضي الإحسان إليهما ، والترفق بهما والعطف عليهما في حياتهما ، والترحم عليهما والدعاء لهما بعد موتهما .

وهذا فضل عظيم فاز به الوالدان ، حيث قرن سبحانه وتعالى ذكرهما بذكره وشكرهما بشكره ، وجاء الأمر بطاعتهما بعد الأمر بعبادته ، في أكثر من موضع من القرآن الكريم .

إن بر الوالدين يكون بالإحسان إليهما، والعطف عليهما واحترامهما، وطاعة قولهما لذلك أمر الله به ، فقال سبحانه : {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ} (2)

بروا آباءكم تبركم أبناؤكم

اتقوا الله في آبائكم واحرصوا على برهم ورعايتهم ، وأداء الحق إليهم ، فلعلكم أن يطول بكم العمر ويكون لكم ولد ، فما ترجون من أبنائكم غداً فاصنعوا اليوم مع آبائكم ، فإنه دَيْنٌ ، ولا بد للدين من وفاء ، فأحسنوا إلى آبائكم وهم يدرجون إلى القبور ، فلطالما أحسن إليكم آباؤكم وأنتم تدرجون نحو الحياة ، وشتان بين إحسان وإحسان !

فقد ورد أن رجلاً جاء إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : " أمك " ، قال: ثم من ؟ قال : " أمك " ، قال: ثم من ؟ قال : " أمك " ، قال : ثم من ؟ قال : " أبو ك " ( 3 ).

وقد رأى ابن عمر – رضي الله عنهما – رجلاً قد حمل أمه على رقبته وهو يطوف بها حول الكعبة فقال يا ابن عمر أتراني جازيتها ؟ قال ابن عمر : ولا بطلقة واحدة من طلقاتها ، ولكن أحسنت والله يثيبك على القليل كثيراً .

قال: ما جازيتها ولو طلقة"، أي أن حملك إياها على كتفك، وحجك بها على هذا الشكل، لا يصح أن يكون جزاء طلقة واحدة من آلام الولادة.

وقد ورد عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : سألت النبي – صلى الله عليه وسلم – أي العمل أحب إلى الله تعالى ؟ قال : " الصلاة على وقتها " ، قلت : ثم أي ؟ قال : " بر الوالدين " ، قلت: ثم أي ؟ قال : " الجهاد في سبيل الله " (4).

كما وورد عنه-صلى الله عليه وسلم- أنه قال : " لا يجزي ولد والداً إلا أن يجده مملوكاً ، فيشتريه ، فيعتقه" (5).

وجاء في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال : ( رغم أنف ، ثم رغم أنف ، ثم رغم أنف من أدرك أبويه عند الكبر ، أحدهما أو كليهما ، فلم يدخل الجنة ) (6 ) .

أخي القاريء: كما تزرع تحصد، وكما تدين تدان، فمن يزرع المعروف يحصد الشكر، ومن يزرع الشر يحصد الندامة، وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان، وهل عاقبة الإساءة إلا الخسران؟ فهناك أبواب كثيرة للخير مع والديك في الدنيا، من حسن المعاشرة والبر والإحسان، وتلبية رغباتهم، والسهر على راحتهم، فكم سهرا على راحتك، وقدما المال للإنفاق عليك، وأرشداك لما فيه الخير لك
في الدنيا والآخرة، فقد عدَّ الرسول- صلي الله عليه وسلم - عقوقهما من أكبر الكبائر، وجعل الحفاظ على راحتهما وخدمتهما كالجهاد في سبيل الله، وغداً ستصبح مثلهما ، فنحن بحاجة إلى أبناء صالحين يخدموننا ويسهرون على راحتنا، ولا يكون ذلك إلا إذا قدمنا الطيبات والصالحات ، لما ورد عن
عبد الله بن عمر و بن العاص - رضي الله عنهما - قال : أقبل رجل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم - فقال : أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله تعالى ، قال : " فهل لك من والديك أحدٌ حَيِّ ؟ " قال : نعم بل كلاهما ، قال : "فتبتغي الأجر من الله تعالى ؟ " ، قال : نعم ،قال " فارجع إلى والديك ، فأحسن صحبتهما " (7 ).

شتم الوالدين من الكبائر

أخي القاريء : إن من الظلم لنفسك أن تسبّ أباك أو تجلب له اللعنة، وذلك بأن تشتم آباء الناس فيشتمون أباك أو تسيء إلى الناس فيلعنون أباك، وتلك لفتة شرعية تدل على أن المسلمين كالجسد الواحد وأن المسلم ليس بطعان ولا لعان فقد قال- عليه الصلاة والسلام-: " من الكبائر شتم الرجل والديه ! " ، قالوا : يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه ؟ ! قال : " نعم ، يسب أبا الرجل ، فيسب أباه، ويسب أمه ، فيسب أمة " ( 8 ) ، وفي الحديث الآخر: " إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه! " ، قيل : يا رسول الله كيف يلعن الرجل والديه ؟ ! قال : " يسب أبا الرجل ، فيسب أباه ، ويسب أمه ، فيسب أمه " .

البر بعد الموت

وليس بر الوالدين مقصوراً على الحياة فقط حيث إن بر الوالدين لا ينتهي مع الموت وإنما خيره يبقى متصلاً بفضل الأبناء الصالحين ، فقد ورد عن أبي أسيد مالك بن ربيعة الساعدي – رضي الله عنه- قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذ جاء رجل من بني سلمة ، فقال : يا رسول الله، هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما ؟ قال : نعم، الصلاة عليهما ، والاستغفار لهما ، وإنفاذ عهدهما من بعدهما ، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما ، وإكرام صديقهما (9 ).

كما وبين الرسول- صلي الله عليه وسلم - بأنه لو كان على أحد الوالدين دين، أو نذر، أو غير ذلك، فقد أجاز الرسول- صلي الله عليه وسلم - للولد القيام بذلك .

نداء إلى الأبناء

إن مبدأ بر الوالدين في الإسلام، يمثل بالنسبة للبشرية كلها ،مظلة الأمان الإلهية، التي يقررها للوالدين، بعد أن يكون الكبر قد نال منهم، ودبَّ الضعف في أوصالهم .

إن حقوق الوالدين في أعناق أبنائهم واجبة الأداء، ولا يمكن للأبناء أن يفوا والديهم حقهم،مهما فعلوا وبذلوا ومهما ضحوا وقدموا.



فكيف بأولئك العاقين الشاردين عن طريق الحق ، البعيدين عن الجادة، العاقين لآبائهم، الذين يرسلون آباءهم وأمهاتهم إلى بيوت المسنين كي يستريحوا منهم ، وليريحوا زوجاتهم من خدمة والديهم ، الويل لهؤلاء ، لقد ضلوا ضلالاً مبيناً، وخسروا الدنيا والآخرة، وذلك هو الخسران المبين.

لقد فقد أولئك فرصة عظيمة ينالوا بها الأجر والثواب ، ويسعدوا من خلالها في الدنيا والآخرة ، عندما ينعمون برضى الوالدين ، فرضى الله من رضى الوالدين ، وسخطه من سخطهما .

فما أحوج المجتمعات البشرية إلى الوقوف على مبادئ الإسلام القوية، التي تشد من عزم الأسرة المسلمة أفراداً وجماعات، أبناء وبنات، إنها عندما تتمسك بتلك المبادئ مستجيبة لمناشدة الإسلام لها، ستفوز برضوان من الله أكبر، وذلك هو الفوز العظيم .

{رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (10).



منتدى نهر الاسلامي

 

 

من مواضيع دلع عيني دلع في المنتدى

فزة خفوق likes this.

التعديل الأخير تم بواسطة دلع عيني دلع ; 12-13-2013 الساعة 03:51 AM
دلع عيني دلع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-13-2013, 03:53 AM   #2

 
الصورة الرمزية فزة خفوق
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 50,097
فزة خفوق is on a distinguished road
افتراضي

الوالدين همآ الحيآة اللي نعيشهآ ~> الصوره كمان معبره بشكل كبير

ربي يرزقنآ برهم وآلآحسآن اليهم في حياتهم وبعد مماتهم



طرحٓ رآئععٓ دلووووعه . . جزاكٍ الله خيرآ

وديٍ . .}


 

 

من مواضيع فزة خفوق في المنتدى

فزة خفوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-14-2013, 03:06 PM   #3
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 645
كـبـريـآء رجـل is on a distinguished road
افتراضي

















جزآك الله كل خير
قي ميزآن حسنآتك
كل الوِد














 

 

من مواضيع كـبـريـآء رجـل في المنتدى

كـبـريـآء رجـل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-14-2013, 04:46 PM   #4
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,559
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله كل خير وجعله في موازين حسناتكك
وأسأل الله ان يسدد خطاك لما يحب ويرضى
احترامي

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-15-2013, 04:26 PM   #5

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية هاجر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 2,339
هاجر is on a distinguished road
افتراضي

جُزَّاكَ اللهَ خَيْرُ الْجَزَاءِ وَنَفَعَ بِكَ،،
عَلَى الطَّرْحِ الْقَيِّمِ وَجَعَلَهُ فِي مِيزَانِ حَسَنَاتِكَ ،،
وَأَلْبَسُكَ لِبَاسَ التَّقْوَى وَالْغُفْرَانِ وَجَعَلَكَ مِمَّنْ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ
فِي يَوْمِ لَا ظِلَّ إلاظله وَعُمَرُ اللهُ قَلْبُكَ بِالْإيمَانِ ،،
عَلَى طَرْحِكَ الْمَحْمَلِ بِنَفْحَاتٍ إيمانية وَلَا حَرَّمَكَ الاجر ,,

 

 

من مواضيع هاجر في المنتدى

هاجر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289