كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 11-02-2013, 03:34 PM   #1
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,559
mesoo is on a distinguished road
uu15 سلسلة الأولى/ الجامع لأحكام المريض ( الطهارة)

بسم الله الرحمن الرحيم

الجامع لأحكام المريض
أحكام الصلاة والصيام والحج الخاصة بالمريض



الأحكام الخاصة بطهارة وصلاة المريض
هذه بعض الأحكام التى تخص المريض في طهارته وصلاته
كتبها فضيلة الشيخ/ محمد بن صالح بن عثيمين ـ رحمه الله ـ:
هذه رسالة مختصرة فيما يجب على المرضى في طهارتهم وصلاتهم، فإن للمريض أحكاماً تخصه في ذلك لما هو عليه من الحال التي اقتضت الشريعة الإسلامية مراعاتها، فإن الله تعالى بعث نبيه محمداً r بالحنيفية السمحة المبنية على اليسر والسهولة.
قال الله تعالى: {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ } ( الحج: 78)
وقال تعالى: { يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ } (البقرة:85 )
وقال تعالى: { َفَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا } ( التغابن: 16)
وقال النبي r: "إن الدين يسر" وقال r: "إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم "
( البخاري ومسلم )
وبناء على هذه القاعدة الأساسية خفَّفَ الله تعالى عن أهل الأعذار عباداتهم بحسب أعذارهم؛ ليتمكنوا من عبادة الله تعالى بدون حرج ولا مشقة والحمد لله رب العالمين.
 أولاً: طهارة المريض كيف يتطهر المريض؟
1. يجب على المريض أن يتطهر بالماء فيتوضأ من الحدث الأصغر، ويغتسل من الحدث الأكبر.
2. فإن كان لا يستطيع الطهارة بالماء لعجزه أو خوف زيادة المرض أو تأخر برئه فإنه يتيمَّم.
3. كيفية التيمم: أن يضرب الأرض الطاهرة بيديه ضربة واحدة يمسح بهما جميع وجهه، ثم يمسح كفيه بعضهما ببعض.
4. فإن لم يستطع أن يتطهر بنفسه فإنه يوضئه أو ييممه شخص آخر، فيضرب الشخص الأرض الطاهرة بيده ويمسح بها وجه المريض وكفيه، كما لو كان لا يستطيع أن يتوضأ بنفسه فيوضئه شخص آخر.
5. إذا كان في بعض أعضاء الطهارة جرح فإنه يغسله بالماء، فإن كان الغسل بالماء يؤثر عليه مَسَحَهُ مسحاً، فيبل يده بالماء ويمررها عليه، وإن كان المسح يؤثر عليه أيضاً فإنه يتيمَّم عنه.

6. إذا كان في بعض أعضائه كسر مشدود عليه خرقة أو جبس، فله أن يمسح عليه بالماء بدلاً من غسله ولا يحتاج لتيمم؛ لأن المسح بدل من الغسل.
7. إذا كان أحد أعضاء الوضوء مبتوراً أو غير موجود أصلاً سقطت عنه الطهارة، وإذا وجد جزء منه فقط يطهر ذلك الجزء فقط.
8. يجوز أن يتيمم على الجدار، أو علي أي شيء آخر طاهر له غبار، فإن كان الجدار ممسوحاً بشيء من غير جنس الأرض كالبوية أو رخام أو سيراميك أو خشب أو بلاستيك أو زجاج ونحوه فلا يتيمم بها إلا أن يكون له غبار.
9. إذا لم يمكن التيمم على الأرض أو الجدار أو شيء آخر له غبار فلا بأس أن يوضع تراب في إناء أو منديل يتيمم منه.
10. إذا تيمم لصلاة وبقي على طهارته إلى وقت الصلاة الأخرى فإنه يصليها بالتيمم الأول، ولا يعيد التيمم للصلاة الثانية، لأنه لم يزل على طهارته، ولم يوجد ما يبطلها.
11. يجب على المريض أن يطهر بدنه من النجاسات، فإن كان لا يستطيع صلَّى على حاله وصلاته صحيحة ولا إعادة عليه.
12. يجب على المريض أن يصلى بثياب طاهرة، فإن تنجست ثيابه وجب غسلها أو إبدالها بثياب طاهرة، فإن لم يمكن صلَّى على حاله وصلاته صحيحة، ولا إعادة عليه.
13. يجب على المريض أن يصلِّى على شيء طاهر، فإن تنجس مكانه وجب غسله أو إبداله بشيء طاهر، أو يفرش عليه شيئاً طاهراً، فإن لم يمكن صلى على حاله وصلا ته صحيحة ولا إعادة عليه.
14. لا يجوز للمريض أن يؤخر الصلاة عن وقتها من أجل العجز عن الطهارة، بل يتطهر بقدر ما يمكنه، ثم يصلى الصلاة في وقتها، ولو كان على بدنه وثوبه أو مكانه نجاسة يعجز عنها.
15. إذا كان من أصحاب الأعذار الدائمة، كنزول نقط بول، أو خروج براز أو ريح أو نزيف دموي ونحو هذا... فإنه يتوضأ لكل صلاة، ويصلِّى على حاله، حتى ولو استمرت هذه الأعذار أثناء الصلاة. أهـ بتصرف.

يقول الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ:
ولما كانت الشريعة الإسلامية مبنية على اليسر والسهولة، خفف الله  عن أهل الأعذار عباداتهم بحسب أعذارهم ليتمكنوا من عبادته بدون حرج ولا مشقة


قال الله تعالى: { وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ } ( الحج: 78)
وقال: { يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ } (البقرة:85 )
وقال: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } (التغابن: 16 )
وقال r:" إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم" ( البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة)
وقال r: " إن الدين يسر" ( البخاري من حديث أبي هريرة t)
فالمريض إذا لم يستطع التطهر بالماء بأن يتوضأ من الحدث الأصغر أو يغتسل من الحدث الأكبر لعجزه أو لخوفه من زيادة المرض أو تأخير برئه، فإنه يتيمم، وهو أن يضرب بيديه على التراب الطاهر ضربة واحدة، فيمسح وجهه بباطن أصابعه وكفيه براحتيه، لقوله تعالي:
{ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ } (المائدة:6 )
والعاجز عن استعمال الماء حكمه حكم من لم يجد الماء
لقول الله سبحانه: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} (التغابن: 16 ).
ولقوله r: " إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم" (خ م عن أبي هريرة).
منقول/ للشيخ ندا أبو أحمد

يتبع

منتديات نهر الاسلامية > منتدى نهر الاسلامي

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 11-02-2013, 03:35 PM   #2
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,559
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

وللمريض في الطهارة عدة حالات:

1- إن كان مرضه يسيراً لا يخاف من استعمال الماء معه تلفاً ولا مرضاً مخوفاً ولا إبطاء بُرء ولا زيادة ألم ولا شيئاً فاحشاً؛ وذلك كصداع ووجع ضرس ونحوهما، أو كان ممن يمكنه استعمال الماء الدافئ ولا ضرر عليه، فهذا لا يجوز له التيمم؛ لأن إباحته لنفي الضرر ولا ضرر عليه؛ ولأنه واجد للماء فوجب عليه استعماله.
2- وإن كان به مرض يخاف معه تلف النفس، أو تلف عضو، أو حدوث مرض يخاف معه تلف النفس أو تلف عضو أو فوات منفعة، فهذا يجوز له التيمم
لقوله تعالى: { وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً } (النساء: 29 )
3- وإن كان به مرض لا يقدر معه على الحركة ولا يجد من يناوله الماء، جاز له التيمم.
4- مَنْ به جروح أو قروح أو كسر أو مرض يضره استعمال الماء فأجنب، جاز له التيمم للأدلة السابقة، وإن أمكنه غسل الصحيح من جسده، وجب عليه ذلك وتيمم للباقي.
5- إذا كان المريض في محل لم يجد ماءً ولا تراباً ولا من يُحضر له الموجود منهما، فإنه يصلي على حسب حاله وليس له تأجيل الصلاة، لقول الله سبحانه:{ َفاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ }(التغابن: 16 )
6- المريض المصاب بسلس البول أو استمرار خروج الدم أو الريح ولم يبرأ بمعالجته، عليه أن
يتوضأ لكل صلاة بعد دخول وقتها ويغسل ما يصيب بدنه وثوبه، أو يجعل للصلاة ثوباً طاهراً إن لم يشق عليه ذلك وإلا عُفي عنه، لقوله تعالي: {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ }( الحج: 78) وقوله: { يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ } (البقرة:85 )
وقوله :r" إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم"
ويحتاط لنفسه احتياطاً يمنع انتشار البول أو الدم في ثوبه أو جسمه أو مكان صلاته، وله أن يفعل في الوقت ما تيسر من صلاة وقراءة في المصحف حتى يخرج الوقت، فإذا خرج الوقت وجب عليه أن يعيد الوضوء أو التيمم إن كان لا يستطيع الوضوء؛ لأن النبي r أمر المستحاضة أن تتوضأ لوقت كل صلاة وهي التي يستمر معها الدم غير دم الحيض. ويبطل التيمم بكل ما يبطل الوضوء وبالقدرة على استعمال الماء، أو وجوده إن كان معدوماً. والله ولى التوفيق.






 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 11-02-2013, 03:37 PM   #3
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,559
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

الفتاوى الخاصة بطهارة المريض



من فتاوى ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ:
س: من به غازات كيف يتطهر ويصلي؟
جـ: "إن كان لا يتمكن من حبس تلك الغازات، بمعنى أنها تخرج بغير اختياره، فإذا كانت مستمرة معه فإن حكمها حكم من به سلس البول، يتوضأ للصلاة عند دخول وقتها ويصلي، وإذا خرج منه شيء أثناء الصلاة فإن صلاته لا تبطل بذلك، لقوله تعالي: { َفاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } (التغابن: 16 )
وقوله:{ لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا } (البقرة: 286) (مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين ـ فتاوي إسلامية:4/197)

سئل فضيلة الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ :
س: كيف يصلى المبتلى بكثرة خروج الروائح؟
يقول السائل: " أشكو من مرض مزمن في القولون، ويتسبب عن ذلك خروج روائح، وخاصة أثناء الصلاة، لكثرة حدوث ذلك أصبحت أشك في صلاتي حتى ولو شممت رائحة من أي مصدر آخر توهمت أنها مني، فماذا أفعل أثناء الصلاة ؟ وهل يجب علي أن أتوضأ حين حدوث الشك ؟
وهل يجوز أن أكون إماماً في حالة أن المأمومين لا يجيدون القراءة ؟
جـ: الأصل بقاء الطهارة، والواجب عليك إكمال الصلاة وعدم الالتفات إلى الوسوسة، حتى تعلم أنه خرج منك شيء بسماع الصوت أو وجود الريح
لقول النبي r لما سئل عن الرجل يجد الشيء في الصلاة، قال:
" لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً" (متفق على صحته. من حديث عبد الله بن زيد)
ولا مانع أن تكون إماماً إذا كنت أقرأ الحاضرين إذا كان الحدث ليس مستمراً وإنما يعرض لك بعض الأحيان.. ومتى عرض الحدث بطلت الصلاة سواء كنت إماماً أو متفرداً.. ومتى وقع الحدث وأنت إمام فاستخلف من يصلي بهم بقية الصلاة من خواص الجماعة الذين وراءك.
نسأل الله لنا ولك العافية.




يحرم تأخير المريض الصلاة إلى ما بعد الشفاء بحجة عدم القدرة على الطهارة والتنزه عن النجاسة:
قال الشيخ عبد العزيز بن باز ـ رحمه الله ـ:
" المرض لا يمنع من أداء الصلاة بحجة العجز عن الطهارة مادام العقل موجوداً، بل يجب على المريض أن يصلي حسب طاقته، وأن يتطهر بالماء إذا قدر على ذلك، فإن لم يستطع استعمال الماء تيمَّم وصلَّى. وعليه أن يغسل النجاسة من بدنه وثيابه وقت الصلاة أو يبدل الثياب النجسة بثياب طاهرة وقت الصلاة، فإن عجز عن غسل النجاسة وعن إبدال الثياب النجسة بثياب طاهرة سقط ذلك عنه وصلى على حسب حاله، لقوله تعالي:{ َفاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ}(التغابن: 16)

وسئل أيضاً فضيلة الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ عن صاحب سلسل البول الدائم؟
بعض المرضى مصاب بسلس بولي دائم بحيث يوصل بذكره أنبوبة وكيس من السهل تفريغه في أي وقت وبلا مشقة؟ فماذا يلزمه؟
جـ: يفرغه مادام ليس فيه مشقة، ويستنجي لكل صلاة ثلاث مرات فأكثر.
وسئل أيضاً عن : صاحب سلس البول الوقتي:
بعض المرضى مصاب بسلس بولي وقتي يحصل فقط بعد انتهاء التبول ويبقي قطرات قليلة تتجمع في القناة التي تلي المثانة أو في القضيب، وهذا خلل معروف لدي الأطباء تختلف عن حالة الوسواس التي يتساءل الكثير عنها ؟
ج2: عليه الصبر قليلاً حتى ينتهي البول ولا يعجل، وإذا جزم بنزول شيء يعيد الوضوء.

طهارة وصلاة من به سلس البول:
قال الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ: الواجب على من به سلس بول أن لا يتوضأ للصلاة إلا بعد دخول وقتها، فإذا غسل فرجه تلجم بشيء حتى لا تتعدى النجاسة إلى ملابسه وبدنه، ثم يتوضأ ويصلي، وله أن يصلي الفروض والنوافل، وإذا أراد نافلة في غير وقت صلاة، فإنه يفعل ما ذكرنا من التحفظ والوضوء ويصلي"
( مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين ـ فتاوى الطهارة: 4/197)

يتبع
منتديات نهر الاسلامية > منتدى نهر الاسلامي




 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 11-02-2013, 03:38 PM   #4
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,559
mesoo is on a distinguished road
افتراضي


من فتاوى ابن بازـ رحمه الله ـ
خروج البول لمدة دقائق قليلة ثم ينقطع

س: سائل يقول: بعد التبول ـ أعزكم الله ـ يخرج مني نقط من البول لمدة دقائق قليلة ثم ينقطع، وأعمل على وضع مناديل داخل فتحة الذكر فهل عملي مناسب ؟
جـ: عليك أن تستنجي من البول، وعدم العجلة، حتى ينقطع البول، ثم تكمل الوضوء، ولا حاجة إلى وضع المناديل في فتحة الذكر.
وعليك أن تعرض عن الوساوس حتى ينقطع عندك ذلك إن شاء الله.


والأفضل: أن تنضح بالماء ما حول الفرج بعد الفراغ من الوضوء، حتى تحمل ما قد يقع من الوسوسة على ذلك، وبذلك ينتهي عنك إن شاء الله هذا الأثر. والله ولي التوفيق.

الوساوس عند الوضوء:
س: بعدما أنتهي من الوضوء أشعر بأنه يخرج مني نقاط من البول، فهل يجب علي إعادة الوضوء، علماً أنني كلما أعدت الوضوء حصل نفس الشعور، فماذا أفعل؟
جـ: هذا الشعور عند السائل بعد الوضوء يعتبر من وساوس الشيطان، فلا يلزمه أن يعيد الوضوء، بل المشروع له أن يعرض عن ذلك، وأن يعتبر وضوءه صحيحاً لم ينتقض
لقول النبي r لما سئل عن الرجل يجد الشيء في الصلاة، قال:
" لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً". (متفق على صحته. من حديث عبد الله بن زيد t)
ولأن الشيطان حريص على إفساد عبادات المسلم من الصلاة والوضوء وغيرهما، فتجب محاربته وعدم الخضوع لوساوسه، مع التعوذ بالله من نزغاته ومكائده، والله ولي التوفيق.

وضوء من يخرج منه مذي أو ودي بعد التبول:س: ينزل مني بعد البول سائل أبيض اللون (مذي) فما حكم وضوئي ؟ والطريقة الصحيحة لهذا الوضوء؟ علماً بأنني أعصر ذكري بعد الاستنجاء، وقد قال لي بعض الإخوة: إن هذا غير صحيح وغير طيب من الناحية الصحية، فكنت أضع ورق مناديل وأنتظر بعض الوقت، ولكن أحياناً أكون في الشارع ويؤذن للصلاة وأكون في حاجة لدخول الحمام للبول، لكن أحبس نفسي وأتوضأ مباشرة وأصلي، وأخشى أن تكون الصلاة غير كاملة، فأفيدوني أفادكم الله؟
جـ: لا ينبغي التكلف في هذا الأمر، عصر الذكر فيه خطر عظيم، وهو من أسباب السلس، ومن أسباب الوساوس، ولكن متى خرج البول تستنجي، أو تستجمر، والحمد لله.
أما عصر الذكر على أن يخرج شيء فهذا غلط، ولا يجوز، وهو من أسباب الوسوسة وسلس البول، فينبغي لك أن تحذر هذا، متى انقطع البول تستنجي بالماء، أو تستجمر بالحجارة ونحوها ثلاث مرات فأكثر، حتى يزول الأذى ويكفي، وما يخرج من الماء الأبيض بعد البول: هو المذي أو الودي، كله في حكم البول، سواء كان مذياً أو ودياً تستنجي منه، لكن إذا كان مذياً: وهو الذي يخرج بأسباب الشهوة عند تحركها، فهذا تغسل معه الذكر والأنثيين جميعاً، كما جاءت به السنة.
أما الماء الأبيض غير المذي وهو: الودي فهذا حكمه حكم البول تغسل من الذكر ما أصابه البول، ويكفي ذلك. والحمد لله.

س: هل الأَسْتَرَة وخروج البول من خلالها ناقض للوضوء؟
جـ: استعمال ما أطلقوا عليها الأَسْتَرَة لإخراج البول أو الغائط من غير مجراه، وهى ملازمة للمريض، فلا بأس أن يصلى بها وهى موجودة وهى غير ناقضة للوضوء؛ فتلك طاقته وتلك استطاعته، والله سبحانه وتعالي يقول:{ لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا } (البقرة: 286 )

منتديات نهر الاسلامية > منتدى نهر الاسلامي



 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 11-02-2013, 03:40 PM   #5
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,559
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

من فتاوي ابن باز ـ رحمه الله ـ
كيف يتيمم المريض ؟


س: سائل يقول: أنا مريض ولا أستطيع الوضوء بنفسي وليس عندي من يساعدني.. فهل أتيمم ؟
علماً بأن المستشفي ينظف الجدران والأرض والفرش يومياً.. فكيف أتيمم والحال ما ذكرت ؟


جـ: إذا كان المريض ليس عنده من يوضئه، ولا يستطيع أن يتوضأ بنفسه فإنه يتيمَّم
لقوله سبحانه: { وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ } (المائدة: 6 )
والعاجز عن الماء والتيمم معذور وعليه أن يصلي الوقت بغير وضوء ولا تيمُّم
لقوله سبحانه: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} (التغابن: 16 )
ولقوله r:"ما نهيتكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم"
( البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة )
وقد صلى بعض الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ في بعض أسفار النبي r بغير وضوء ولا تيمم ولم ينكر عليهم النبي r ذلك، وذلك في السفر الذي ضاع فيه عقد عائشة ـ رضي الله عنها ـ وذهب بعض الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ يلتمسه بأمر النبي فلم يجدوه، وحضرت الصلاة فصلوا بغير وضوء، وكان التيمم لم يشرع ذلك الوقت ثم شرع بسبب هذه الحادثة.
وهذا هو الواجب، فإن المريض إذا لم يكن عنده قدرة على استعمال الماء وليس عنده من يوضئه فإنه يجب عليه التيمم بوجود تراب نظيف تحت السرير في إناء أو وعاء يتيمم منه، ويكفي ذلك عن الوضوء، ولا يجوز التساهل في هذا الأمر، بل يجب على جميع المستشفيات أن يهتموا بذلك، ويجب على المريض قبل الوضوء أو التيمم أن يستنجي من الغائط والبول بالماء أو الاستجمار، ولا يتعين الماء بل يجزئه أن يستنجي بمناديل طاهرة ونحوها؛ كالحجر والتراب واللبن ونحو ذلك حتى يزيل الأذى.
والواجب ألا ينقص ذلك عن ثلاث مسحات فإن لم يحصل النقاء بذلك وجبت الزيادة حتى يحصل النقاء، لقول النبي:r" من استجمر فليوتر" (البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة)
ولما ثبت عنه r أنه نهى أن يستنجي بأقل من ثلاثة أحجار، ونهى أن يستنجى بالعظم والروث، وقال:" إنهما لا يطهران" والله ولي التوفيق.
( أخرجه مسلم من حديث سلمان دون قوله: " إنهما لا يطهران" فهي عند الدارقطني في العلل من حديث أبي هريرة)

من فتاوي ابن باز ـ رحمه الله ـ
س: كيف يتوضأ من على عينه عصابة بعد عملية ؟
السائل: دخلت مستشفي لعلاج عيني وأجريت لعيني عملية وعصبت وتعذر حصولي على تراب للتيمم فتوضأت وتركت العين فما الحكم؟
جـ: الصلاة صحيحة من أجل العذر، لعدم وجود التراب وعدم القدرة على غسل العين، لكن إذا أمكن مسح الجرح والجبيرة التي عليه عند غسل عضوه كفى ذلك عن التيمم، فإن لم يتيسر ذلك خوفاً من مضره الماء وجب التيمم مع القدرة.

كيف يتيمَّم صاحب الجبيرة؟
س: إذا كان على إحدى يدي أو كليتهما جبس أو بها جروح يضرهما الماء، فكيف التيمم؟
وهل حد الوجه في التيمم مثله في الوضوء؟
جـ: نعم، حد الوجه في التيمم كالوضوء، يمسح وجهه بالتراب من أعلى الجبهة إلى اللحية، ومن الأذن إلى الأذن، ويمسح يديه ظاهرهما وباطنهما من مفصل الكف إلى أطراف الأصابع، وإذا كان في يديه جبس أو جروح كفى المسح بالتراب على الجبس، وعليهما إن كانا بهما جروح.
وإن كانت إحداهما سليمة والأخرى فيها جروح أو عليها جبس غسل السليمة، ومسح بالماء على الجريحة، ومسح على الجبس، كما لو كان عليهما أو إحداهما جبيرة من خرق ونحوهما.
فإن كان يضره الماء أو كان الماء غير موجود أجزأه التيمم.

احتَلَمَ ولا يستطيع الاستحمام لإجرائه عملية جراحية: يقول السائل: عملت لي عملية جراحية في ظهري وأنا أستطيع أن أتوضأ للصلاة بصعوبة، وقد احتلمت في إحدى الليالي وأنا لا أستطيع الاستحمام حتى لا تتأثر الجروح من جراء العملية فهل يكفيني التيمم، وهل لابد أن أتوضأ بعد التيمم، أماذا أفعل والحالة هذه، أرجو إفتائي في ذلك.
جـ: الواجب على المسلم أن يتقي الله ما استطاع في جميع أحواله
لقول الله سبحانه: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} (التغابن: 16 )
وقول النبي:" ما نهيتكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم" (متفق عليه).
فإذا كان المريض لا يستطيع الوضوء والغسل كفاه التيمم
لقول الله سبحانه: { وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ } (المائدة: 6)
والعاجز عن استعمال الوضوء أو الغسل حكمه حكم من فقد الماء، فإذا استطعت الوضوء دون الغسل فتوضأ وتيمم للغسل، كما تقدم من قوله سبحانه:{فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } (التغابن: 16 )
والله ولي التوفيق.
يتبع
منتديات نهر الاسلامية > منتدى نهر الاسلامي






 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 11-02-2013, 03:42 PM   #6
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,559
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

من فتاوي ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ
س: إذا أصابت المريض جنابة ولم يتمكن من استعمال المال فهل يتيمم؟

أجاب الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ عن ذلك بقوله:

"إذا أصابت الرجل جنابة أو المرأة، فكان مريضاً لا يتمكن من استعمال الماء، فإنه في هذه الحال يتيمم لقول الله تبارك وتعالي: { وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ } (المائدة: 6)


(مجموع فتاوي ابن عثيمين: 4/293)

من فتاوي ابن باز ـ رحمه الله ـ:
س: كيف يتطهر المريض الذي ستر بعضاً من مواضع وضوئه إذا ترتب على المسح بالماء ضرراً أو عدمه؟
جـ: يتطهر ثم يتيمم عمَّا لم يصبه الماء، أما إذا كان بإمكانه المسح على الموضع المستور فيكفي.

كيفية وضوء من لا يستطيع الحركة من السرير:
س: إذا كان المريض لا يتحرك من السرير لمشقة أو عجز بسبب طبي، فهل يجب عليه أن يلزم أحد أفراد عائلته أو خادماً بإحضار ماء، وهل يجب عليه أن يطلب من يساعده في كل صلاة ممن عنده من مريض قادر أو زائر أو عامل بالمستشفي؟
جـ: إذا كان يستطيع ذلك فلا بأس على حسب التيسير، فإن عجز تيمم وصلى
لقوله سبحانه: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } (التغابن: 16 )

من لا يستطيع الوضوء فهل له أن يمسح بالماء مواضع الوضوء:
س: بعض الناس لا يستطيع الوضوء فيبلل أو يمسح بالماء مواضع الوضوء، فهل يجوز ذلك؟
جـ: لا يكفي المسح، بل لابد من الغسل فإن لم يستطع فعليه بالتيمم.

من فتاوي ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ:
س:النجاسة على البدن هل يتيمم لها ؟
أجاب الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ عن هذا السؤال بقوله:
" لا يتيمم لها، إن أمكن هذا المريض أن يغسل هذه النجاسة غسلها، وإلا صلى بحسب حاله بلا تيمم، لأن التيمم لا يؤثر في إزالة النجاسة، وذلك أن المطلوب تخلي البدن عن النجاسة، وإذا تيمم لها فإن النجاسة لا تزول عن البدن، ولأنه لم يرد التيمم عن النجاسة، والعبادات مبناها على الاتباع".
(مجموع فتاوي ابن عثيمين:2/236)
من فتاوى ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ
القيء ليس بنجس ولا ينقض الوضوء:
سئل الشيخ عن القيء هل هو نجس، وهل ينقض الوضوء؟
فأجاب بما نصه: " الصحيح أنه لا ينقض الوضوء، وأن جميع الخارج من البدن لا ينقض الوضوء إلا ما خرج من السبيلين، وذلك لعدم الدليل على نقض الوضوء به.
أما هل القيء نجس ؟ فإن الجمهور على أنه نجس، ولكنني لم أجد له دليلاً، وعلى هذا فالأصل أنه طاهر حتى يقوم دليل على أنه نجس. ولا يصح قياسه على البول والغائط لظهور الفرق بين حقيقتيهما في الخبث والرائحة والنتن، ولهذا تنقض الريح من الدبر ولا ينقض الجُشاء مع أنه ريح يخرج من المعدة ( يعني عن طريق الفم)، وهذا يدل على أن ما في المعدة ليس بخبيث وإلا لم يكن فرق. ولكنه لاشك أن الاحتياط التنزه منه وغسل ما أصاب الثوب منه أو البدن". أهـ

س: هل ينتقض الوضوء بالإغماء؟
أجاب الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ عن هذا السؤال، فقال:
" نعم ينتقض الوضوء بالإغماء، لأن الإغماء أشد من النوم، والنوم ينقض الوضوء إذا كان مستغرقاً، بحيث لا يدري النائم لو خرج منه شيء" ( مجموع فتاوي ابن عثيمين: 4/200)

من فتاوي ابن بازـ رحمه الله ـ:
وضوء الذين يعيشون لحظات غيبوبة:
س: ما حكم وضوء الذين يعيشون لحظات غيبوبة ؟
جـ: هذا فيه تفصيل: إذا كان شيء يسير لا يزيل الوعي ولا يمنع الإحساس بوجود الحدث فلا يضر، كالناعس الذي لا يستغرق في نومه، بل يسمع الحركة، فهذا لا يضره حتى يعلم أنه خرج منه شيء هكذا إذا كانت الغيبوبة لا تمنع الإحساس، أما إن كانت الغيبوبة تمنع شعوره بالذي يخرج منه؛ كالسكران، أو المصاب بمرض أفقده شعوره حتى صار في غيبوبة فهذا ينتقض وضوؤه كالإغماء، كذلك المصابون بالصرع.


سنكمل الموضوع ان شاء الله في السلسلة الثانية( احكام المريض/ صلاة المريض)

يتبع

منتديات نهر الاسلامية > منتدى نهر الاسلامي



 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 11-05-2013, 05:40 PM   #9
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 645
كـبـريـآء رجـل is on a distinguished road
افتراضي

جزأكِ الله كل خير

 

 

من مواضيع كـبـريـآء رجـل في المنتدى

كـبـريـآء رجـل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 01:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286