كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 07-16-2013, 09:11 PM   #1
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 1,163
الفتى المرموز is on a distinguished road
uu15 برهان سلامة الإيمان

بسم الله الرحمن الرحيم

لعلكم أجمعين تدركون وتعلمون ما يحدث في بلادنا وفى مجتمعاتنا الآن من فرقة وشتات ومن أمورٍ جعلت أعقل الناس في هذا الزمان حيران يقول في نفسه ولمن حوله: أين الأمان؟ وما العيشة المرضية التي وعدنا بها الرحمن؟ ومتى وقتها؟ وكيف تتحقق في هذا الزمان؟

والكل يمشى أو يجلس أو يبيت مشغول البال بنفسه وبأهله وبطلباته وبحاجاته وبإخوانه المسلمين أجمعين والبعض يظن أنه لا مخرج من ذلك إلا بالتظاهرات وإلا بما نراه من فوضى سائرة ومتحركة في كل الجهات حتى أصبح دولاب العمل على وشك الوقوع ما المخرج من ذلك؟

المخرج في قول الله {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً} الأحزاب21

أنتم تعلمون أن هذا النبي اختاره الله نبيّاً للختام وجعله خاتم النبيين وخاتم المرسلين ولذلك أعطاه الله بصيرة نورانية وشاشة شفافة إلهية قلبية جعلته يتطلع على جميع الأحوال التي ستحدث لأمته إلى يوم الدين لأنه الطبيب الأوحد الذي عيَّنه الله لعلاج المسلمين منذ زمنه إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها

فرأى ببصيرته النورانية كل الأدواء والأسقام والآلام والأوجاع التي ستحدث لهذه الأمة وبينَّها بياناً شافياً بيان حاضرٍ يراه بعيني رأسه ثم ذكر بعد ذلك لكل علَّة دواءها ولكل معضلة شفاءها ولكل همٍ ما به يُفرجه مفرّج الكروب عز وجل وفى ذلك يقول لنا الله مُذكّراً {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً} الإسراء82

بيان القرآن فيه الشفاء لكل ما حدث أو يحدث لنا أو بيننا ولمن قبلنا ولمن بعدنا والذي يُبينه هو الذي لا ينطق عن الهوى وهو إمام الرسل والأنبياء صلي الله عليه وسلم

جمع العلماء سُنَّة النبي صلي الله عليه وسلم وأحاديثه ولكنهم خلطوا هذه الأنباء على بعضها في بابٍ سموه باب الملاحم وكان أولى بهم أن يُصنفوه بحسب الأزمنة لأنه صلي الله عليه وسلم جعل لكل زمان أحاديثه التي تكشف عن الأدواء والأسقام التي تحدث فيه والتي تبين الروشتة النبوية القرآنية الإلهية التي إذا عمل أهل الزمن بها تمَّ لهم الشفاء واستُئصل الداء وعاشوا إخوة أودَّاء أحباء يطبقون قول الله في هذه الأمة {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} الحجرات10

وأمرنا الله بأن نطيعه في ذلك وحذّرنا من مخالفته في أي أمرٍ من هذه الأمور أو غيرها مما وجهّنا الله إليه ووعدنا إن أطعناه بالهُدى واليقين فقال {وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} النور54

حذَّر من المخالفة بما نراه أو ظهر بيننا الآن فقال عزّ شأنه {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} النور63

بم وصف النبي صلي الله عليه وسلم زماننا؟ وبم شخّص الداء الذي فرَّق جمعنا وشتَّت شملنا وجعل المشاكل الجمَّة التي تحث وزادت عن الحد في مجتمعنا؟ اسمعوا إلى تشخيص الحبيب واسمعوا إلى الروشتة النورانية التي كتبها لشفائنا من كل ما نراه سيدنا وإمامنا رسول الله صلي الله عليه وسلم قال صلي الله عليه وسلم {دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمُ الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ أَلا إِنَّ الْبَغْضَاءَ هِيَ الْحَالِقَةُ لا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ }[1]

هذا تشخيص سيد الأولين والآخرين لما نحن فيه الآن: الحسد والبغضاء والحسد هو تمنّي زوال نعمة الغير وهذا لا ينبغي أن يكون عند مسلم ولا ينبغي أن يمُر حتى خاطراً في قلب مؤمن فالمؤمن لكي يتم إيمانه ينبغي أن يكون كما قال صلي الله عليه وسلم في ميزان من موازين الإيمان {لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ}[2]

إذا اختل هذا الميزان فيحتاج صاحبه إلى مراجعة إيمانه لأن مقتضى سلامة الإيمان والتُقى في قلبه برهان هذا البرهان أن يُحب الخير لإخوانه المؤمنين أجمعين في أي مجال وفى أي نعمة وفى أي زمان وفى أي مكان


[1] سنن الترمذي والبيهقي ومسند الإمام أحمد عن الزبير بن العوام رضي الله عنه
[2] الصحيحين البخاري ومسلم وسنن الترمذي عن أنس رضي الله عنه



http://www.*****************/table_bo...1&id=94&cat=15

منقول من كتاب [الأشفية النبوية للعصر]

اضغط هنا لتحميل الكتاب المنقول منه الموضوع مجاناً



[IMG]http://www.*****************/data/Book_Alashfya_Anabwyea_lelasr.jpg[/IMG]

 

 

من مواضيع الفتى المرموز في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة الفتى المرموز ; 07-17-2013 الساعة 02:09 AM
الفتى المرموز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-16-2013, 10:59 PM   #2
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,559
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يـارب يجعله رمضان خير ورضا وفتح للأمه الاسلامية
الله يحيي قلوبنا ويوفقنا جميعا لقيامه وصيامه
ويطهر قلوبنا من الغل والحسد والعجب ويجعل خلقنا القرآن..
اللهم آميـــــــــــــن..
حماك الرحمن

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 02:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286