كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 04-22-2013, 03:48 PM   #1
لآ أُريدُ أنْ أحْتَآجَك
 
الصورة الرمزية لصمتي حكأية
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 91,341
لصمتي حكأية is on a distinguished road
افتراضي فاتبعوني يحببكم الله

Advertising

فاتبعوني يحببكم الله




فاتبعوني يحببكم الله




ليس الإيمان في الإسلام مجرد قول وادعاء، بل لا بد من أن يكون مقروناً بالعمل، وإلا بقى مجرد دعوى بلا دليل، وقولاً بلا برهان، وفي هذا يقول سبحانه: {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم} (آل عمران:31).

وقد اختلف أهل التأويل في السبب الذي أنزلت لأجله هذه الآية. فذكر المفسرون أقوالاً أربعة:

الأول:
ما أخرجه الطبري، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، عن الحسن من طرق؛ قال: قال أقوام على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: والله يا محمد! إنا لنحب ربنا، فأنزل الله: {قل إن كنتم تحبون الله} الآية. وأخرج أيضاً الطبري، وابن المنذر، عن ابن جريج، نحوه. وهذه الرواية لا تعيِّن القوم الذين نزلت في حقهم الآية، بل جاءت مطلقة، (أقوام) هكذا.

الثاني:
روى الطبري وابن إسحاق عن محمد بن جعفر بن الزبير، قال: نزلت في نصارى نجران، وذلك أنهم قالوا: إنما نعظم المسيح، ونعبده حباً لله، وتعظيماً له، فأنزل الله تعالى هذه الآية رداً عليهم. وهذه الرواية تنص على أن القوم الذين نزلت في حقهم الآية، هم نصارى نجران، وقد وفدوا على النبي -صلى الله عليه وسلم-، يسألونه مسائل بشأن عيسى عليه السلام، وكان من أمرهم أنهم ادعوا محبة الله...فأنزل الله فيهم هذه الآية؛ امتحاناً لقولهم، وتبياناً لأمرهم.

الثالث:
روى الواحدي عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: وقف النبي - صلى الله عليه وسلم - على قريش، وهم في المسجد الحرام، وقد نصبوا أصنامهم، وعلقوا عليها بيض النعام، وجعلوا في آذانها الشنوف -جمع شنف، وهو القِرْط-، وهم يسجدون لها، فقال: يا معشر قريش! لقد خالفتم ملة أبيكم إبراهيم وإسماعيل، ولقد كانا على الإسلام، فقالت قريش: يا محمد! إنما نعبد هذه حباً لله؛ ليقربونا إلى الله زلفى، فأنزل الله تعالى: {قل إن كنتم تحبون الله} وتعبدون الأصنام؛ لتقربكم إليه {فاتبعوني يحببكم الله}، فأنا رسوله إليكم، وحجته عليكم، وأنا أولى بالتعظيم من أصنامكم. وهذه الرواية تفيد أن الآية نزلت في قريش قوم النبي -صلى الله عليه وسلم-.

الرابع:
روى الواحدي أيضاً عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن اليهود لما قالوا: {نحن أبناء الله وأحباؤه} (المائدة:18)، أنزل الله تعالى هذه الآية، فلما نزلت، عرضها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على اليهود، فأبوا أن يقبلوها. وهذه الرواية تفيد أن الآية نزلت في شأن اليهود.

وبعيداً عن سند هذه الروايات، فالمتأمل في مضمونها يجد ألا تعارض بينها، إلا من جهة تحديد القوم الذين نزلت في حقهم، والذي يمكن قوله هنا: إن الرواية التي تذكر أن الآية نزلت في قريش لا يمكن التعويل عليها؛ لأن السورة مدنية، وهذا يضعف القول: إن الآية نزلت في مكة. ثم هي ضعيفة من جهة السند، وقد قال الطبري في هذا الصدد: "وأما ما روى الحسن -وهو ما جاء في الرواية الأولى-، فلا خبر به عندنا يصح...فإذ لم يكن بذلك خبر على ما قلنا، ولا في الآية دليل على ما وصفنا، فأولى الأمور بنا أن نلحق تأويله بالذي عليه الدلالة من آي السورة؛ لأن ما قبل هذه الآية من مبتدأ هذه السورة وما بعدها خبر عنهم، واحتجاج من الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم، ودليل على بطلان قولهم في المسيح. فالواجب أن تكون هي أيضاً مصروفة المعنى إلى نحو ما قبلها ومعنى ما بعدها".

المعول عليه في هذه الروايات الرواية الثانية، وهي تفيد أن الآية نزلت في المدينة؛ لأن وفد نجران جاء إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في المدينة، ويرجح هذه الرواية أن سياق الآيات السابقة لهذه الآية كان حديثاً عن هذا الوفد، وهذه الرواية اختارها الطبري سبباً لنزول هذه الآية، حيث قال رحمه الله: "والأولى بتأويل الآية، قول محمد بن جعفر بن الزبير؛ لأنه لم يجر لغير وفد نجران في هذه السورة، ولا قبل هذه الآية، ذكر قوم ادعوا أنهم يحبون الله، ولا أنهم يعظمونه، فيكون قوله: {إن كنتم تحبون الله فاتبعوني} جواباً لقولهم، على ما قاله الحسن". وهذه الرواية أيضاً مال إليها القرطبي كسبب لنزول هذه الآية.

والآية خطاب للنبي -صلى الله عليه وسلم- أن يقول للوفد من نصارى نجران: إن كنتم كما تزعمون أنكم تحبون الله، وأنكم تعظمون المسيح، وتقولون فيه ما تقولون، حباً منكم ربكم، فحققوا قولكم الذي تقولونه، إن كنتم صادقين، باتباعكم إياي، فإنكم تعلمون أني رسول الله إليكم، كما كان عيسى رسولاً إلى من أرسل إليه، فإنه إن اتبعتموني، وصدقتموني على ما أتيتكم به من عند الله يغفر لكم ذنوبكم، فيصفح لكم عن العقوبة عليها، ويعفو لكم عما مضى منها، فإنه غفور لذنوب عباده المؤمنين، رحيم بهم وبغيرهم من خلقه.

والآية واضحة الدلالة على أن الإيمان لا بد أن يكون مقروناً بالعمل، وأن مجرد دعوى الإيمان من غير عمل لا تساوي في ميزان الله شيئاً، وأن العمل بما أمر الله به ورسوله هو عنوان صدق محبة الله وصدق محبة رسوله، وأن دعوى المحبة من غير العمل، لا قيمة لها عند الله.

وقد قال ابن كثير: هذه الآية الكريمة حاكمة على كل من ادعى محبة الله، وليس هو على الطريقة المحمدية، فإنه كاذب في دعواه في نفس الأمر، حتى يتبع الشرع المحمدي، والدين النبوي في جميع أقواله وأحواله، كما ثبت في الصحيح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردٌّ)، متفق عليه.

وقال بعض الحكماء العلماء: ليس الشأن أن تُحِبَّ، إنما الشأن أن تُحَبَّ، والمحبة لا تحصل إلا بالعمل الصالح. وقال بعض السلف: زعم قوم أنهم يحبون الله، فابتلاهم الله بهذه الآية، فقال: {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله}. وقال سهل بن عبد الله: علامة حب الله حب القرآن، وعلامة حب القرآن حب النبي -صلى الله عليه وسلم-، وعلامة حب النبي -صلى الله عليه وسلم- حب السُّنَّة، وعلامة حب الله وحب القرآن وحب النبي وحب السنة حب الآخرة، وعلامة حب الآخرة أن يحب نفسه، وعلامة حب نفسه أن يبغض الدنيا، وعلامة بغض الدنيا ألا يأخذ منها إلا الزاد والبُلغة.

ومن آثار المحبة طلب القرب من المحبوب، والاتصالِ به، واجتناب فراقه. ومن آثارها محبة ما يسره ويرضيه، واجتناب ما يغضبه، فتعليق لزوم اتباع الرسول على محبة الله تعالى؛ لأن الرسول دعا إلى ما يأمر الله به، وإلى إفراد الوجهة إليه، وذلك كمال المحبة.

أخيراً، فإن من كان محباً لله تعالى لا بد وأن يكون في غاية الحذر مما يوجب سخطه، وإذا قامت الدلالة القاطعة على نبوة محمد -صلى الله عليه وسلم- وجبت متابعته، فإن لم تحصل هذه المتابعة، دلَّ ذلك على أن تلك المحبة ما حصلت. والحب المزعوم إذا لم يكن معه اتباع الرسول فهو حب كاذب؛ لأن المحب لمن يحب مطيع؛ ولأن ارتكاب ما يكرهه المحبوب إغاظة له، وتلبس بعدوه.




المصدر / منتدي نهر الحب

 

 

من مواضيع لصمتي حكأية في المنتدى

لصمتي حكأية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378