كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 04-10-2013, 11:24 PM   #1
لآ أُريدُ أنْ أحْتَآجَك
 
الصورة الرمزية لصمتي حكأية
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 91,426
لصمتي حكأية is on a distinguished road
افتراضي كتاب فرنسي يكشف جرائم القذافي الجنسية وسر الخادمة مبروكة

كتاب فرنسي يكشف جرائم القذافي الجنسية وسر الخادمة مبروكة









كتاب فرنسي يكشف جرائم القذافي الجنسية




2013-04-10
الحيرة والتساؤل والإشمئزاز إنطباعات تصيبنا لدى قراءتنا لكتاب أنّيك كوجان الإعلامية في جريدة 'لوموند' الفرنسية، بعنوان 'الطرائد: جرائم القذافي الجنسية' ، الصادر في باريس عن منشورات 'غراسية ' سلسلة 'الوثائق الفرنسية'، يحتوي هذا الكتاب على 336 صفحة ومقدمة وفصلين وخاتمة.

إننا نصاب بالحيرة وبالكراهية للممارسات الوحشية التي يصعب إدراجها في خانة معينة، لأنه وباسم 'أولاد وبنات القذافي'، أو 'القائد' كان 'حاكم ليبيا' يسجن الأطفال والبنات منتهكا حرماتهم لمدة تتجاوز العشر سنوات أحيانا، إذ كان 'القائد' حينما يزور مؤسسة تعليمية أو إدارية ويضع يده على رأس فتاة تجد نفسها في دهاليز قصر 'العزيزية' السيئ الذكر، وهي إشارة منه لبعض مرافقيه مفادها أنه يرغب في تلك الفتاة، اعتمدت الكاتبة على شهادة إحدى الضحايا، المولودة من آب ليبي وأم تونسية، قدمت ورودا 'للقائد' حينما زار مدرستها، 'في احد أيام نيسان/ أبريل عام 2004، 'كنت دخلت للتو الخامسة عشرة من عمري، جمعنا مدير المدرسة في الساحة ليقول لنا، إن القائد سيشرفنا بالزيارة غدا.

وإن ذلك مفخرة للمدرسة كلها، وأنا أعوّل عليكم لتكونوا في الموعد.. منضبطين وفي أبهى حلة. عليكم أن تقدموا صورة لمدرسة رائعة، كما يريدها ويستحقها'. ( ص.33 من الكتاب)، ومنذ ذلك اليوم لم تر ثريا الخير، إذ اغتصبها بشكل وحشي، وراح يضربها ويهينها لرفضها لهذه المعاملات، مما زاد في عناده.

تصف لنا الدهاليز التي رميت فيها، بحيث كان يطلبها في أي ساعة من اليوم أو من الليل، وتشرف على هذه 'المؤسسة الخفية التي يطلق عليها أولاد القائد' مجموعة من النساء والرجال الذين كان عملهم هو 'إشباع' رغبات 'القائد؟'، فعبر آلام ثريا نكتشف بأن 'الزعيم' كان يتناول المخدرات ويجبرها على مشاركته في ذلك، لا يصوم رمضان، ولا يؤمن بشيء، ولا يحترم المقدسات، الشيء الوحيد الذي كان يمارسه وبشكل لافت هو السحر، فكان كلما جيء إليه ببنت أو ولد يستعمل منديلا أحمر، ربما قال له بعض السحرة بأنه بمثابة 'خاتم سليمان'، فلم يكن يحترم أحدا، الوحيدة التي كان يخاف منها، أو يعمل لها ألف حساب هي السيدة مبروكة المشرفة على تجهيز وتحضير البنات التي كانت تجلبهم له من جميع التراب الليبي، والكثير من حارساته كن قد مررن بتلك الدهاليز وتلك الممارسات الجنسية التي تبيّن أن صاحبها يعاني من أزمة نفسية خانقة.

تؤكد ثريا الضحية بأن لمبروكة تأثيرا كبيرا على 'القائد'، لكونها تتعامل بالسحر، لكن ذلك لم يمنعها من 'إدارة' رغباته، إذ تؤكد ثريا قائلة: 'من بين الأشياء التي عرفتها عن القذافي نتيجة وجودي معه هو علاقته 'بالسحر' وطقوسه، كان ذلك على الأرجح التأثير المباشر لمبروكة، ويقال إن هذا هو سر سيطرتها عليه، فهي تذهب لاستشارة الدجالين والسحرة في جميع أنحاء القارة الافريقية' (ص.95 من الكتاب).

كما أكّد رجل من الطوارق للكاتبة في شأن مبروكة قائلا: 'إنها الشيطان بعينه، يسكنها شر مطلق، ولديها مهارة جهنمية، إنها لا تتوانى عن فعل أي شيء من أجل بلوغ هدفها، من كذب، واحتيال، وخيانة، ورشوة، وسحر وشعوذة، إنها تمتلك كل الجرأة، وتناور مثل الأفعى، تستطيع بيع الريح لمن لا يريد أن يشتري شيئا' ( ص.292 من الكتاب).

ومن خلال ثريا تؤكد الكاتبة قائلة: 'لعل أهم ما أثر فيّ شخصياً هو قصة الصبية ثريا، التي جعلتها على نحو ما محور الكتاب، التي اختطفها القذافي من بيتها عن عمر لا يتجاوز الرابعة عشرة، لكي يغتصبها ليلا نهارا طيلة خمس سنوات، بعدما احتجزها تحت أقدامه في باب العزيزية، ضمن مجموعة من النساء والرجال.

وقد قدمت شهادات مهمة عن مختلف السيناريوهات التي تتم في حجرة القائد'. ( ص.11 من الكتاب).



كما عرفت الصحافية من خلال اللقاءات التي عقدتها مع بعض الضحايا والجلادين أن 'القائد' كان قد تمكن في بعض الأوقات من إغتصاب 4 فتيات عذارى، على الأقل في اليوم، كما تؤكد لي خديجة الطالبة المغتصبة، التي كانت قد بقيت سنوات عديدة بباب العزيزية، مرغمة على الإيقاع برجال آخرين من رجال النظام' ( ص.241 من الكتاب).

كما استخدم رجالا ونساء مبثوثين في المعاهد والمدارس وحتى السفارات، لاختيار نساء يختطفن من بيوتهن ويضطر أهاليهن للسكوت، خشية الموت أو الفضيحة 'وان القائد الذي كان يتعاطى المخدرات بشكل دائم ويفرضه على ضحاياه صغيرات السن لم يستثن زوجات مساعديه أو وزرائه وحتى زوجات بعض السفراء وبناتهم'. (ص.93 من الكتاب).

كما كان في القصر طبيبات من أوكرانيا يشرفن على الكشف عن الضحية قبل أن يتم تسليمها للجلاد، الذي لم يكن يكتف بممارسة الرذيلة معهن بشكل مؤلم فقط، بل يقول لهن كلاما جارحا.

ويؤمرهن بمشاهدة أفلام إباحية تحت رعاية 'مسؤولة' في هذا القصر الجهنمي.

فهذه الفضائح التي ارتكبها 'حاكم ليبيا' لمدة 42 سنة، ضد شعبه وضد الذين احتاجوا لخدمته تجاوزت كل الحدود والتصورات، إذ مارس الرذيلة مع بعض نساء وزرائه، و بعض المسؤولين العسكريين بمختلف أنواع رتبهم، كما شملت متاهاته مجموعة من النساء الأجنبيات العربيات والافريقيات والغربيات، وكانت ترصد لذلك أموال طائلة.

كما تؤكد الكاتبة على لسان ثريا: 'لقد لمحت خلال إقامتي بباب العزيزية من زوجات رؤساء دول افريقية، لا أعرف أسماءهن، يعبرن أمامي، وكذلك لمحت سيسيليا ساركوزي زوجة الرئيس الفرنسي وكانت جميلة متكبّرة، وفي مدينة سرت لمحت توني بلير الذي قال لنا محييا 'أهلا يا فتيات' وهو يلوح لنا في ود وابتسام' (ص.94 من الكتاب).

كما اكتشف الثوار بعد دخولهم القصر قاعات للإجهاض سواء في القصر، أو في أماكن أخرى، بل حتى في بعض الأحياء الجامعية.

تؤكد السيدة كوجان أنها توجهت إلى ليبيا بعد الثورة 'وهنا كانت مفاجأتي الكبيرة؛ أن أتعرف على بعد غير مرئي من معارك القذافي القذرة التي حوّل فيها جسد المرأة مرتعا لحروبه الخاسرة.

وقادني هذا الموضوع للبحث بشكل أعمق في الأسباب التي يمكن أن تدفع 'بزعيم' بلد، يأمر بالاعتداء الجنسي على بنات بلده؛ المفترض أنهن تحت رعايته' ( ص.9 من الكتاب).

ثم تستمر مؤكدة هكذا عدت لليبيا أكثر من مرة للبحث في الموضوع؛ وتطرقت لذلك مع كل 'من كانت لهن علاقة بالأمر من الضحايا أو من المعتدين وقابلت بعضهن في السجون ومراكز التوقيف عند الثوار. وكيف أن القذافي لا يكتفي بالاغتصاب، بل كان يحتفظ بالطرائد، في قصره ويحولهن إلى عبيد وجوار لإرضاء نزواته بشكل مروع.

من هؤلاء أولاد في الثانية عشرة أو الرابعة عشرة' ( ص. 9 من الكتاب).

انطلقت الكاتبة من هذه المشاهدات ومن هذا البحث الميداني الذي قامت به رويدا رويدا لتضع يدها على تلك 'المؤسسة الجهنمية ' التي كان 'القائد' من خلالها يحتقر الخاص والعام، أي وظّف حكمه لانتهاك حرمات الناس، وهي تقرّ بأن الهدف من هذا الكتاب هو 'أن نقوم بالتنديد بكل الخطايا، وبكل العدوان الذي قام به القذافي في ظل صمت عالمي مشبوه.

والا نسكت عن هذه الجرائم التي أزكمت رائحتها الأنوف. وهذا واجب الصحافي عندما يقع على حقيقة جهد لإخفائها عن الأنظار'. ( ص.16 من الكتاب).

كان 'الرجل' يوظّف كل الوسائل لذلّ واحتقار الآخر، وهذا ما تجسده الشهادات التي وقفت عليها الكاتبة حينما حلّلت رغبة المرأة في التخلص من هذا المجنون، إذ وقفت على ما وقع في سجن أبي سليم، حيث كانت الأم أو الزوجة أو الأخت تأتي بالأكل لتزور السجين، وكان السجانون يأخذون تلك 'الأمانات' ويوهمون النساء بأنهم سيسلمون ذلك إلى أقاربهم، ولكن هؤلاء السجناء تم قتلهم في يوم واحد بعد محاولة القيام بإضراب لطلب تحسين ظروفهم، ولم تعرف حقائق هذه الكارثة إلا أثناء وبعد الثورة، فبقي هؤلاء النساء صامدات يطالبن بمعرفة الحقيقة التي كانت من إحدى أسباب انطلاق التمرد والثورة على هذه الطاغية، أي اكتشفت الكاتبة بأن دور المرأة الليبية كان حاسما في الثورة وإنهن مثلن سلاحها السري.

وصرح أحد الثوار للمؤلفة بأن الليبيات تحملن مخاطر خرافية، حيث كان يتهددهن في كل لحظة خطر الاعتقال والتعذيب، خاصة الاغتصاب ذاك السلاح الرهيب الذي استعملته كتائب القذافي لترهيب الفتيات الثائرات أو لترويع الثوار الذين يتركون منازلهم للالتحاق بساحات الوغى.

ولهذه الأسباب تم التكتم على دورهن الفعال رغم أنهن شجعن المقاتلين ووفرن الطعام والدواء والمعلومات وقمن بجمع المال لشراء السلاح وتجسسن على قوات القذافي، كيف لا وقد كان لنساء ليبيا ثأر خاص مع القذافي عملن على أخذه.

هذا 'الثار لا علاقة له بمصادرة الحريات وقمع المعارضة والظلم والاستبداد والقهر والهوان وتدمير المنظومة الصحية والتربوية والثقافية ولا باحتكاره وعائلته لعائدات النفط ولا بعزل ليبيا عن بقية دول العالم فحسب، وإنما له علاقة أيضا بقضية الاغتصاب الجماعي وهتك الاعراض التي نفذها مرتزقته وكانت المرأة ضحيته طيلة حكم القذافي، من دون أن تجرأ هي أو أهلها على الاعتراض' (ص.16 من الكتاب) أو فضح ذلك المسكوت عنه، لأن المرأة، رغم أنها ضحية، لا تستطيع البوح بما ارتكب ضدها، وهي تحتفظ بالصمت حتى لا تعاقب مرة أخرى من المجتمع الذي لا يأخذ بعين الاعتبار واقعها المزري، وأنها قدمت كبش فداء، بل يسلط عليها المجتمع كل قساوته ليضعها في خانة أو خانات الاحتقار مما يضاعف من ألمها، وهذا ما تريد الكاتبة أن تفضحه، طالبة من المجتمع ومن نخبته الرأفة بها لأنها كانت ضحية لجمالها أو لمعطيات أخرى، فما ذنبها هي التي عانت الأمرين، ودفعت طفولتها وشبابها في أقبية قصر العزيزية.

أما موت الطاغية بتلك الصورة فقد عبر عنها محام مصراتة على لسان الكاتبة ' الكثير من الليبيين شعروا بأنهم ثأروا لأنفسهم منه بهذه الحركة الرمزية. قبل لقائه الموت. اغتصب المغتصب' ( ص.306).

إننا نتساءل عن وصف هذه الكتابات، أي أين نضعها، هل تدخل في نطاق الأدب، أم السيرة، أم الخيال، أم الرواية، ربما تجمع كل هذه الأمور، وهي كتابة فضح المعمول به والمسكوت عنه خلال سنوات طويلة، إننا نصاب بكثير من الألم ونحن نقرأ صفحات هذا الكتاب المليئة بالجرأة ورغبة التخلص من تلك المعاملات الشنيعة، مما جعل الكتاب يترجم لعدة لغات غربية من ضمنها الانكليزية والإيطالية والألمانية، كما ترجم إلى اللغة العربية وصدر عن منشورات 'المتوسطية' بتونس، حيث يؤكد الناشر أن الطبعة الأولى المكونة من 5 آلاف نسخة انتهت في ظرف أسابيع.



المصدر / منتدي نهر الحب

 

 

من مواضيع لصمتي حكأية في المنتدى

__________________

شاهد مواضيع مختارة

رمزيات اخوي الكبير 2018 , صور عن الاخ الكبير , خلفيات حب للاخ الكبير , صور شعر عن الاخ الاكبر


صور بوس رومنسي 2017 , صور بوس بنات , صور حضان وبوس

شعر عن الزعل قصير 2017 - كلمات جديدة عن الحزن - خواطر قهر وزعل

عبارات مدح للزوج 2017 - اشعار شكر لزوجي - كلمات شكر لزوجتي - عبارات رومانسية للزوج

حكم عن الشوق والعشق , كلمات عن اشتياق الحبيب , عبارات عن الشوق والحنين

بيسيات شعر عن الاب , كلام مدح في الاب , بيسيات خواطر جميله عن الاب

ابيات شعر حزينة جدا 2017 , كلمات قصيرة عن الحزن , قصائد عن الحزن والضيق

شعر غزل للبنات , اجمل قصائد غزل للبنت , عبارات رومانسية للبنات


اشعار حزينة عن الام - قصيدة للام حزينة - ابيات شعر حزين للام

لصمتي حكأية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 04-11-2013, 04:51 AM   #2

كبار الشخصيات

 
الصورة الرمزية تيموريه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: Alexandria, Egypt
المشاركات: 74,839
تيموريه is on a distinguished road
افتراضي

كتاب فرنسي يكشف جرائم القذافي الجنسية وسر الخادمة مبروكة









كتاب فرنسي يكشف جرائم القذافي الجنسية



يعطيك العافيه ..

 

 

من مواضيع تيموريه في المنتدى

__________________










تيموريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 04-13-2013, 02:03 AM   #3
لآ أُريدُ أنْ أحْتَآجَك
 
الصورة الرمزية لصمتي حكأية
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 91,426
لصمتي حكأية is on a distinguished road
افتراضي


كتاب فرنسي يكشف جرائم القذافي الجنسية

 

 

من مواضيع لصمتي حكأية في المنتدى

__________________

شاهد مواضيع مختارة

رمزيات اخوي الكبير 2018 , صور عن الاخ الكبير , خلفيات حب للاخ الكبير , صور شعر عن الاخ الاكبر


صور بوس رومنسي 2017 , صور بوس بنات , صور حضان وبوس

شعر عن الزعل قصير 2017 - كلمات جديدة عن الحزن - خواطر قهر وزعل

عبارات مدح للزوج 2017 - اشعار شكر لزوجي - كلمات شكر لزوجتي - عبارات رومانسية للزوج

حكم عن الشوق والعشق , كلمات عن اشتياق الحبيب , عبارات عن الشوق والحنين

بيسيات شعر عن الاب , كلام مدح في الاب , بيسيات خواطر جميله عن الاب

ابيات شعر حزينة جدا 2017 , كلمات قصيرة عن الحزن , قصائد عن الحزن والضيق

شعر غزل للبنات , اجمل قصائد غزل للبنت , عبارات رومانسية للبنات


اشعار حزينة عن الام - قصيدة للام حزينة - ابيات شعر حزين للام

لصمتي حكأية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم أخبار ليبيا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 03:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582