كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 03-20-2013, 10:45 AM   #1
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 1,163
الفتى المرموز is on a distinguished road
uu15 جهاد النفس فى إزالة اللبس

Advertising

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جهاد النفس فى إزالة اللبس





سيدنا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما وهو طفل صغير تعلَّق بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تعلَّق به من كلام أبيه وكلام أمه وكلام إخوته فلابد لنا أن نؤدب أولادنا على حب نبينا لأن هذه الأمور تحتاج إلى التأديب فعندما يروني في هذه الأحوال وينبهروا بي ويُعجبوا بي فسيكونوا معي على المنهج إذاً الأساس كي أجعلهم يسيرون معي أن أوجد أولاً رابطة حُبٍّ بيني وبينهم وابني عندما يُحِبُّني تجده من نفسه يريد أن يكون صورةً مِنِّي من غير كلام مني لكن إذا كان لا يعجبه تصرفاتي ولا يعجبه سلوكي ولا يعجبه أحوالي ولا يعجبه أعمالي فحتي لو قلت له اعمل كذا وكذا لا يعمل وإذا عمل كان ذلك تظاهراً من أجل أن يرضيني لكنه في داخله غير مطمئن لهذا العمل

أما أصحاب رسول الله كيف حبَّبُوا أولادهم في رسول الله؟ بأن جعلوا حياتهم كلها معلَّقة برسول الله فإذا تكلم الرجل مع زوجته فإنه يتكلم عن رسول الله إذا زاروا بعضهم ففي جلساتهم العائلية يكون الكلام أيضا عن رسول الله إذا تكلموا على عمل يتكلمون عنه من منظور الإيمان وكيفية تطبيقه من رسول الله

فسيدنا عبد الله ابن عباس رضي الله عنهما تعلَّق به بعدما سمع عنه والنَّبِيُّ كان متزوجاً من خالته السيدة ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها فقال لها: يا خالتي أنا أريد أن تأذني لي أبيت عندك ليلة من أجل أن أري النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم وهو يتعبد لربِّه في الليل كيف يتعبد؟ وتعلق بهذا الأمر وكان سنُّه سبع سنوات وكان بيت خالته لا يوجد فيه غير غرفة واحدة فكل واحدة من زوجات النَّبِيِّ كان لها حجرة واحدة فقط فرقد في ركن فيها وتظاهر بالنوم ليري ماذا يفعل رسول الله حتي يعمل مثله فقام رسول الله وتوضأ وعندما رآه يتوضأ نظر إليه وبعدما توضأ ذهب لنفس المكان الذي توضأ منه رسول الله وتوضأ مثله وعندما وقف يصلي وقف بجواره ولكن كان عن شماله لأنه لا يعرف فأخذه رسول الله عن يمينه وهو في الصلاة وصلَّي بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أن تعلَّق بذاته النورانية في كل أموره فحدثت له الشفافية

ولا يوجد طريق آخر للشفافية غير هذا الطريق[1] فليست بالنظر في الكتب ولا بالسهر والتهجد والحركات والسكنات ولا بالأفعال ولا بالأعمال وإنما بالتشبه بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ}والمقصود بالمتابعة هنا أن تكون شاملة كاملة وليست بالمتابعة في الصلاة فقط كأن نتابعه في الصلاة ونترك المتابعة في المعاملات فهذه ليست متابعة صادقة وكذلك لو نتابعه في الظاهر والباطنُ الله أعلم به لكن المتابعة الحقيقية أن نتابعه في السوق كما نتابعه في الصلاة فلابد أن تكون المتابعة كاملة في كل حركاته وسكناته وغدواته ورواحاته بكل جوارحنا فالبصر يتبع بصره والأذن تتابع أذنه وكذلك اليد وكذلك الرجل تكون على قدم فيكون المرء صورةً على قدره من حبيب الله ومصطفاه في وقوفه بين يدي مولاه

فسيدنا عبد الله بن عباس وصل لحالة من الشفافية جعلته دخل يوماً على رسول الله وأصحابه حوله وهو طفل صغير وهم رجال كبار فرأي سيدنا جبريل وهو يتكلم معه فذهب إلى والده وقال له: رأيت رجلاً شديد بياض الثياب شديد بياض الوجه يتحدث مع ابن عمي فأخذه أبوه وذهب لرسول الله وقال له: عبد الله يقول أنه رآك تتحدث مع رجل لا يعلمه فسأله صلى الله عليه وسلم ماذا رأيت؟ فوصف له ما رأي فقال( ذلك جبرائيل أما إنك ستفقد بصرك ) [2] ما الذي جعله يصل إلى هذه الشفافية؟ من شدة استحضاره لجمال أنواره صلى الله عليه وسلم لأنه صلى الله عليه وسلم كما قال فيه أحد الصالحين :

فَرُوحِي لَمْ تَغِبْ وَالرُّوحُ نُورٌ تُوَاجِهُ مَنْ أُحِبُّ بِنُورِ نُورِي

فَرُوحُهُ لم تغب من الوجود وربُّنا لفت نظرنا لهذه الغاية النبيلة ووجهنا إليها وقال لنا {وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ} ساكن داخلكم في القلب لكنكم أنزلتم عليه ستائر الحظ والهوى وجاءت الدنيا بترابها وغبارها فسترته ولم تعودوا ترونه فلذلك لا تعرفون الطريق المستقيم ووقعتم في الحيرة في المنهج الذي تمشون عليه هل تقلدون أمريكا؟ أم ألمانيا؟ أم اليابان؟ لا ندري لأننا سترنا صاحب الصورة الكمالية الذي جعله الله باب سعادتنا في الدنيا وباب فلاحنا وفوزنا يوم الدين

ولن تنتبه أمة الإسلام إلا إذا كان المصطفي في قلوب أهلها على الدوام وكلما يقع الإنسان في ضائقة يستحضر حضرته عندما كانت تَمُرُّ به الفتن والزلازل والضوائق فيكون كما قال صلى الله عليه وسلم (طُوبَىٰ لِلْمُخْلِصِينَ أُولٰئِكَ مَصَابِيحُ الْهُدَىٰ تَنْجَلِي عَنْهُمْ كُلُّ فِتْنَةٍ ظَلْمَاءَ) [3] لماذا؟ لأن استحضار رسول الله يجعل الإنسان دائما متبعاً له والذي يمشي وراءه على الفور يأخذ نصيبه من ميراث حبيب الله ومصطفاه صلى الله عليه وسلم إذاً جهاد النفس في إزالة اللبس ثم استحضار الأوصاف المحمدية والكمالات الأحمدية على الدوام وليس معني استحضاره أنني في البداية أستحضر ذاته الشريفة فهذا مقام صعب علينا لكننا على الأقل نستحضر أعماله ونتذكر أقواله فنستحضر كيف كان يمشي؟ وكيف كان يتناول الطعام؟

ولو مشيت على هذا الهدي النبوي فلن أحتاج إلى دعوة أحد بلساني إلى الله لأني سأصير صورة محبوبة كل من يراها يحب صاحبها بأمر الله وكان الكافرون أنفسهم يتعجبون من ذلك وقد قال سيدنا علىٌّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ رَآهُ بَدِيهَةً هَابَهُ، وَمَنْ خَالَطَهُ مَعْرِفَةً أَحَبَّهُ ) [4] فالذي لا يحبه مَنْ في نفسه غرض أو مرض لكن الذي يراه على البديهة يحبُّه على الفور صلوات الله وسلامه عليه وعندما توسط عروة بن مسعود الثقفي في الصلح بينه وبين قريش في صلح الحديبية ورأي إخوانه وكيف يتقاتلون على محبته، قال لهم (يا معشر قريش إني جئت كسرى في ملكه وجئت قيصر والنجاشي في ملكهما والله ما رأيت ملكاً قط مثل محمد في أصحابه ولقد رأيت قوماً لا يسلمونه لشيء أبداً )[5]

فهل يعقل أن تمشي على منواله ولا يحبُّك أهلك وولدك؟ مستحيل إذاً فما الفصام الذي جاء بيننا وبين أولادنا؟ نحن نسلك على خط وهو سالكون على خط آخر لأننا لسنا على الصورة الجادة نحن نمشي على الهوي ونقول أننا نأخذ الدواء وهذا لا ينفع فالمريض الذي يمشي على هواه ولم ينفذ تعليمات الطبيب هل يشفي؟ لا كذلك الأمر فلا تأمر أولادك ولا تنهاهم إلا بِقَدَرٍ وبرفقٍ وبلين فسيدنا رسول الله كان يداعب أولاده وكان يجعل نفسه للحسن والحسين جملاً ويركبون عليه ويقول أحد أصحابه للحسن والحسين عندما رآهما يمتطيان ظهره صلى الله عليه وسلم (نِعْمَ الجَمَلُ جَمَلُكُمَا) فقال صلى الله عليه وسلم (وَنِعْمَ الرَّاكِبانِ هُمَا) [6]

والأمر يطول إذا أردنا أن نشرح هذه الحقائق في تربية رسول الله لأولاده لكن كل المقصد أن تتعلق القلوب بحضرته فعندما تكون على صورة حبيب الله ومصطفاه كل الذي يراك يتعلق بك ويود أن يقتدي بك ويهتدي بهداك لكن إذا كنت تاركاً لرسول الله وقلبك من الداخل معلَّقٌ بالدنيا وهمُّك كلُّه في الحصول على شهوات وحظوظ وأهواء الدنيا فحتي لو تعلقت بالآخرة فمرادك من هذا أن يصير لك دنيا كأن تصير شيخاً لك مريدون وكرامات يذيعونها في الشرق والغرب وهذا حبُّ الظهور وهذا كله أصبح دنيا

هذا هو المنهج الذي مشي عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم في ذاتهم أدَّبوا ذواتهم أولاً بالصورة المحمدية إذا همَّ أحدهم أن يغضب تقول له نفسه: سيدنا رسول الله كان لا يغضب لنفسه قط لا يغضب إلا إذا انتهكت حرمات الله هذا هو المقياس الذي تقيس به غضبك عندما يعجز عند نزول مصيبة تقول له: سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول إنما الصبر عند الصدمة الأولي)[7] أتترك الصبر وتذهب للجزع؟ يظل سائراًً على هذا المنوال وعلي هذا المنهاج وكلما يريد أن يشرد هنا أو يمشي هاهنا ترده السنَّة وإتباع السنة من فينا قلبه متعلِّقٌ بحبيب الله ومصطفاه ومستحضر صورته ويريد أن يمشي على منهجه وخطاه؟ الذي هو كذلك يستبشر ويبشِّرُ نفسه بأنه من عباد الله الذي اختارهم الله لولايته وسيكون عاجلاً أو آجلاً من أهل معية حبيب الله ومصطفاه

أما الذي يريد أن يمشي على هواه ويأتي بمبررات وتبريرات لأعماله من سيرة رسول الله فهذا والعياذ بالله كان منهج المنافقين وهم كانوا غير صادقين ولذلك كانوا يحاولون الاعتذار ويحاولون الاجتهاد في الكلام لأنهم لا يستطيعون المشي على الجادة حول رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد ذلك يأتون بالتبرير لكن المؤمنين الصادقين قال لهم الله {وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ} فنفسه لا تؤذن له أن يعتذر وقلبه لا يسامحه لو اعتذر لأنه عرف أنه أخطأ فهذا ميزان أهل القلوب وهذه السنارة التي تخطف القلوب ولا تتركها إلى أن تواجه الحبيب المحبوب بعد استحضار الجمالات المحمدية والأوصاف الكمالية وهذا أمر ليس فيه خلاف بين السابقين واللاحقين وكل الذي يحاول أن يبعدك عن هذه الصورة بأي صورة تعلم أنه خبٌّ ولئيم أو شيطان رجيم لأنه يبعدك عن الرءوف الرحيم صلى الله عليه وسلم
[1] مسند الطيالسى عن سعيد بن جبير عن ابن عباس [2] الجوهرة في نسب الرسول والاستيعاب في معرفة الصحاب [3] عن ثَوْبَانَ رضيَ اللَّهُ عنهُ جامع المسانيد والمراسيل [4] الترمذي عن على بن أبى طالب رضي الله عنه وكرم الله وجهه [5] مسند الإمام أحمد [6] جامع المسانيد والمراسيل عن البراء بن عازب [7] متفق عليه




اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً

 

 

من مواضيع الفتى المرموز في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة mesoo ; 03-20-2013 الساعة 05:21 PM
الفتى المرموز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-20-2013, 05:22 PM   #2
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,503
mesoo is on a distinguished road
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طرح في غاية الروعة بارك الله فيك
جزآآك الله خيـــر على الطرح القيم
وجعله الله في ميزآآن حسنآآتك
وان يرزقك الفردووس الاعلى من الجنه
الله لايحرمنآآآ من جديــدك
تحيــآآتي

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2013, 12:22 AM   #5

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية شموخي بكبريائي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 14,985
شموخي بكبريائي will become famous soon enough
افتراضي


جهاد النفس فى إزالة اللبس

بارك الله فيك أخي وجزاك خيرا
على هذا الطرح القيم
جعله في ميزان حسناتك ان شاء الله

 

 

من مواضيع شموخي بكبريائي في المنتدى

__________________





mesoo اسمك وعلم بلدك منور توقيعي ياغالية
لــــــــــــــــن .. ولـــــــــــــــن آعـــــــــــــود

شموخي بكبريائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 05:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286