كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 03-08-2013, 07:56 AM   #1

 
الصورة الرمزية كلك نظر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 10,020
كلك نظر is on a distinguished road
افتراضي أمهات رغم العقوق يتنازلن عن سجن أبنـائهن

Advertising

قلبي على ولدي .. وقلب ولدي على حجر ..
أمهات رغم العقوق يتنازلن عن سجن أبنـائهن


أي قلب يملكه هؤلاء الأبناء الذين يمارسون العقوق على والديهم وأي وعيد وعقاب ينتظرهم نظير ما قاموا به من إجرام بحق أمهاتهم وآبائهم، فبرغم صدور أحكام في قضايا عقوق والدين إلا أن رحمة زرعت في قلوب الأمهات تحد من تطبيق الأحكام حيث تتراجع 95% من الأمهات الشاكيات ويقررن التنازل عن حقهن في الدعوى بمجرد الحكم بسجن ابنها وتطالب عادة من المحكمة أخذ التعهد عليه.

وثمة تأكيدات أن ما يصل المحاكم وهيئة التحقيق والادعاء العام هي حالات لا تعكس حقيقة الواقع، حيث إن كثيرا من حالات العقوق لا تصل للجهات المختصة خشية الفضائح ودرءا لتفاقم الأمور إضافة إلى عدم قدرة أمهات طاعنات في السن من التواصل مع الجهات المختصة لتبقى بعض الأمهات على أمل «أن ينصلح الحال».
وثمة قصص مدوية يندى لها الجبين في ملف عقوق الوالدين، حيث توفيت مريضة بالفشل الكلوي بعد أن عانت إهمالا من ابنها حتى انه تركها في ثلاجة الموتى عدة أيام، وشاب آخر رفع السكين في وجه أمه لتهرب من أمامه وتغلق الباب، وآخر مدمن مخدرات تجرد من ملابسه أمام والديه وتلفظ عليهما بألفاظ تقشعر لها الأبدان.
سجن حتى الرضا
وسجل القضاء نماذج لقضايا عقوق منها حكم بالسجن على عاق حتى يرضى عنه والده ووالدته إضافة إلى ألفي جلدة بحق عاق وهو شاب ثلاثيني هدد والده بالقتل وظل يكرر ألفاظا مشينة ونابية بحق والدته مهددا بتعرية شقيقاته وهتك أعراضهن في حين ثبت للمحكمة انه تجرد من ملابسه أمام والديه متجردا من كل قيم أو حياء أو دين، و تكررت تهديداته لإخوانه وزوجاتهم بالقتل، وجاء في سياق الحكم أن لا يشمله عفو إلا بموافقة والديه، وقدم المدعي العام تهمة المغالاة في العقوق للشاب فضلا عن تناول المسكرات والاعتداء على والده بالضرب وتهديدهم بالسكين وإظهار عورته أمامهم فضلا عن إساءته لإخوانه وأبنائهم وزوجاتهم ومحاولته الاعتداء عليهم.
وشدد المدعي العام أن الشاب مغالٍ في العقوق وسبق أن دخل السجن وخرج منه في نفس الجريمة إلا انه لم يرتدع.
وأصدرت محكمة جدة وحدها العام المنصرم نحو 343 حكما في قضايا إيذاء أو عقوق أحد الوالدين، فيما مازالت نحو 200 قضية منظورة ولم تصدر فيها أحكام، وانهت اكثر من 90 قضية صلحا وشطبت 30 قضية لعدم مراجعة الخصوم، وينظر المكتب القضائي الواحد نحو 15 قضية شهريا بمتوسط 250 قضية شهريا وهو رقم وصف انه كبير جدا.
عقوق عائلي
وتسلمت محكمة جدة الجزائية قضية قدمتها أم تطلب معاقبة ابنها بتهمة عقوقها وعدم طاعتها وتجاهلها فضلا عن عدم احترامها والتلفظ عليها بألفاظ غير لائقة ورفع الصوت والبصق عليها، وقالت الأم المدعية في لائحة الدعوى – حصلت «عكاظ» على نسخة منها – إنها وصلت إلى طريق مسدود مع ابنها العاق 26 عاما – وقد وجه القاضي بإيقاف الشاب لحين إصدار الحكم.
أخرجوه من السجن
وتقدمت مواطنة ستينية إلى المحكمة تشكو عقوق ابنها والتهجم عليها ومحاولة ضربها فأمر القاضي على الفور بإيقافه، وعلى الفور بكت الأم وتنازلت عن حقها تجاه ابنها الذي أدين، وقالت لناظر القضية وهي تبكي «أنا سامحته، طلعوه من السجن».
وعاقبت المحكمة الجزائية في جدة شابا بسجنه عاما وجلده 600 سوط لإدانته بعقوق والدته والتلفظ عليها، وقنع الشاب والمدعي العام بالحكم، وأحيل لجهة التنفيذ.
وروت مواطنة تقدمت بشكوى ضد ابنها، تتهمه بالعقوق، وعدم إنفاقه عليها ويتلفظ عليها بألفاظ غير لائقة، وحققت هيئة التحقيق والادعاء العام مع الشاب، وقررت إيقافه على ذمة القضية، ثم إحالته للقضاء بطلب محاكمته، وتعزيره على الوجه الشرعي. فيما قدر عدد حالات عقوق الوالدين التي حققت فيها هيئة التحقيق والادعاء العام بأكثر من ألف وخمسمائة قضية خلال العام، وبلغ عدد قضايا عقوق الوالدين المسجلة خلال العام 1433هـ في محاكم السعودية 1174 قضية، وكشفت وزارة العدل نسبة قضايا عقوق الوالدين الواردة إلى محاكمها حيث كانت النسبة الأعلى لمحافظة جدة بعدد 280 قضية، تليها الرياض 233 قضية ومكة المكرمة 117 قضية وتبوك 66 قضية، فيما بلغت قضايا عقوق الوالدين في المدينة المنورة 60 قضية والطائف 49 قضية و42 قضية في سكاكا و39 قضية في الدمام و36 قضية في حائل و27 قضية في خميس مشيط و18 قضية في أبها و15 قضية لكل من الأحساء والخبر و14 قضية عقوق في نجران و12 قضية في الخرج و11 قضية في عرعر.
وسجلت محاكم بريدة وجيزان سبع قضايا لكل منهما وست في محافظة ينبع بينما سجلت محاكم الدرعية وعنيزة وصبيا أربع قضايا لكل محكمة منهم، وثلاث قضايا في محكمة أبوعريش، فيما تساوت محاكم الرس والقطيف والخفجي بواقع قضيتين في كل محكمة، وكانت الجبيل وبقيق الأقل نسبة في قضايا عقوق الوالدين خلال العام الماضي بواقع قضية لكل منهما.
وأبلغت «عكاظ» مصادر أن جدة سجلت العام الحالي زيادة ملحوظة في قضايا العقوق تصل 15-20 % عن النسبة المتداولة أمام هيئة التحقيق والادعاء العام وأمام المحاكم، وسجل مكتب أحد القضاة 15 دعوى عقوق والدين في شهر ذي القعدة ما بين عدم الطاعة والتلفظ على الوالدين والتهجم ومحاولة الاعتداء والضرب، فيما بلغ متوسط عدد قضايا العقوق لدى كل قاض في المحكمة الجزائية في جدة ومحكمة الأحداث 7 قضايا عقوق أسبوعيا . ووصفت المصادر هذه النسبة بالعالية جدا، داعية الجهات الأكاديمية والهيئات المختصة ومؤسسات المجتمع المدني إلى دراسة وتشخيص هذه الظاهرة والحد منها.
جريمة كبرى
وارجع القاضي الشيخ طالب آل طالب عقوق الوالدين إلى أسباب منها عدم استقرار الأسرة و انفصال الزوجين، وتعاطي المخدرات في حالات كثيرة جدا إضافة إلى خلاف مالي في حالات ليست كثيرة وفي مجتمعات ثرية للأسف وراقية، وتضامنا مع أحد الوالدين أحيانا، وعدد مظاهر العقوق ما بين الإعراض والهجر والسب والشتم ويصل للضرب والاعتداء، وقال ان ثمة قصصا مأساوية من الربط والتقييد والتعذيب حتى وان كانت حالات نادرة.
وأضاف الشيخ آل طالب نظرت عشرات القضايا لأولاد يعقون أمهاتهم ولم أنظر قضية واحدة لبنت تعق والديها مستدركا «لكن الله أيها البنات»، ونبه إلى أن بعض الآباء يستغل رفع دعوى العقوق للأسف لابتزاز ابنه أو والدته في حال طلاقها.
ووصف قضايا عقوق الأبناء بأنها من أشد القضايا عاطفة وأزحمها بالمشاعر، فحين يكون الابن مقيدا بحضور والدته في مجلس الحكم وهي تغالب زفراتها في طلب السماح عنه على ألا يعود لضربها وشتمها.
وبين القاضي آل طالب أن جريمة عقوق الوالدين من الجرائم الكبرى وهي موجبة للتوقيف بنص النظام، ومن الشواهد التي عايشها قال: نظرت قضية مواطن يسنّ السكين أمام والدته ويقول لها وهو في حالة هستيرية لتناوله المخدرات: «مشتهي الليلة لحم» رافعا السكين في وجهها وهي تتحاشاه وتصرخ وتهرب منه وتغلق دونها الباب وأوضح القاضي آل طالب أن غالب القضايا يكون فيها الوالدان أكثر شفقة على أولادهما ويسارعون بالتنازل عن القضية بشرط أخذ التعهد على الأولاد.
وأضاف: للوالدين حق خاص في الدعوى وللدولة حق عام يتمثل به المدعي العام .. غير أن تنازل الوالدين عن حقهما الخاص يساهم في تخفيف عقوبة الحق العام أو يسقطها .. وارجع عامة قضايا العقوق من تفريط الوالدين في رعاية أولادهما في الصغر.
وينشأ ناشئ الفتيان فينا
على ما كان عوده أبوه
وختم بقوله اللهم ارزقنا بر والدينا وأسعدنا بقربهم واغفر لنا ولهم واشملنا جميعا برحمتك ورضوانك.
آثار الخادمات
وتحدث المحامي والمستشار القانوني خالد السريحي بقوله تختص المحكمة الجزائية بالنظر في قضايا عقوق الوالدين، وتعد قضية عقوق الوالدين كليهما أو أحدهما من القضايا الموجبة للتوقيف، وأضاف: الأسباب كثيرة منها ما هو ديني أو اجتماعي أو نفسي، ولا يمكن تعميم كل هذه الأسباب مجتمعة أو منفردة، ولكل منطقة من مناطق المملكة أسبابها، فالمدن تختلف فيها الأسباب عن القرى لكن يظل الدور الغالب في معظم قضايا العقوق وفي مدينة جدة تحديداً بحكم عملي هنا هو المال، كما يحدث في قضايا الإرث سواء كان ذلك لوفرته، والعقوق يبدأ للاستحواذ على النصيب الأكبر منه، أو لقلته والتي عادة تكون مصحوبة بضغوط اجتماعية ملحة أو لحالات مرضية كالإدمان على المخدرات ونحوها، وأضاف المحامي السريحي: حتى لا أكون ظالماً فالإعلام وأقصد هنا الإعلام المرئي له دور حيث إن الانفتاح الإعلامي وتطور وسائل الاتصال سبب للمجتمع صدمة من جميع النواحي الإنسانية، وفجأة أصبح يرى العالم بضغطة زر، وتجدر الإشارة إلى أن انشغال الوالدين بالبحث عن لقمة العيش سبب للأسف في ضعف التربية فضلا عن إسناد أغلب مهام التربية إلى الخادمات اللاتي يأتين من مناطق مختلفة الثقافة.
بر الآباء للأجداد
الدكتورة فتحية القرشي الأستاذة الأكاديمية في جامعة الملك عبدالعزيز والمشرفة على القسم النسائي في جمعية حقوق الإنسان قالت: من أهم أسباب عقوق الوالدين التقصير في الرعاية والخلل في التربية وبصفة خاصة التربية الدينية والعقوق نسبي فهناك من الوالدين من يبالغ في ممارسات سلطة الوالدية ويعاني من فراغ السلطة لأن والديه كانا يسيطران على جميع قراراته، كما أن منهم من يحصر رضا الوالدين في الزيارة اليومية أو رضا أحد أو بعض الأولاد الآخرين وهناك تأثير من زوجة الابن أو زوج الابنة وكذلك من متطلبات العمل ورعاية الأولاد والإقامة في مناطق بعيدة عن مقر إقامة الوالدين وكل هذه الأسباب لا تبرر العقوق المتضمن إعلان المقاطعة أو الإهمال لاحتياجات الوالدين المسنين أو المعاملة السيئة للوالدين فهذه تصرفات تعتبر عقوقاً مشيناً ومعيباً ،وتمنع التربية الدينية ظهوره ومن أهم شكاوى العقوق التي عالجتها الهيئة عقوق بالإهمال وقد تم تذكير الابن بخطورة عقوق الوالدين أما الشكوى الثانية فكانت العقوق بالحبس ومنع الخروج من المنزل وقد اتضح أن الشاكية معتلة نفسياً ومضطربة عقلياً وقد منعتها ابنتها من الخروج بمفردها حفاظاً عليها، وهناك عقوق بسبب رفض البنات الإقامة مع الوالد الذي بعد أن تزوج بغير سعودية طلقها وتزوج بأخرى ومنع مشاهدة التلفاز وكل ما كان متاحاً ومقبولا عند زوجته السابقة كما منع بناته من البقاء مع والدتهن التي تزوجت بشخص آخر وامتنع البنات عن الرجوع لوالدهن حيث رغبن البقاء مع جدتهن لأمهن حيث تعودن على حياة معتدلة بدون مبالغة في المحظورات.
أم مثلجة
الأخصائية الاجتماعية في مستشفى الملك فهد منى بنقش تقول : للأسف الشديد شاهدت نماذج ومشاهد لعقوق الأبناء منها ما وقع لسيدة مريضة بالفشل الكلوي، انتهت باكتئابها ومن ثم وفاتها وبقيت بالثلاجة أياما عديدة ولم تفلح الجهود في ثني ابنها من بر والدته في حياتها، وقالت إن الحل المقترح هو زيادة الوعي للمجتمع ببر الوالدين من خلال جميع وسائل الإعلام وتنشئة الأبناء وتربيتهم على أهمية بر الوالدين خاصة في سن الدراسة، والاهم إنشاء دار للمسنين المرضى أو ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يعانون من عقوق الوالدين أو الإهمال ويمتنع الأبناء عن رعايتهم، وروت بنقش عن مريضة أولادها رفضوا بقاءها في المنزل وهددوها برميها في الشارع وحاولت إيجاد مكان تقيم فيه وللأسف بحثت ولم تجد، وأوضحت أن هذه السيدة كان ابنها يتركها في مركز الكلى من يوم الغسيل إلى اليوم الآخر للغسيل وهي نائمة في استراحة السيدات إلى أن توفيت وبقيت في ثلاجة الموتى عدة أيام إلى أن جاء ولدها واستلمها بعد عدة اتصالات.
وطالبت ببرامج مستمرة للتعريف ببر الوالدين ولابد من تكريمهم وحمايتهم من الإهانة والذل من أبنائهم، والتكريم يأتي من الدولة التي تعتبر منبع الحماية، لذا فان إنشاء دار للمسنين من المرضى والمعوقين الذين يجدون جحودا من أبنائهم أمر مهم لحمايتهم.
نماذج بر
وعلى النقيض ضربت الخالة فاطمة التي تجاوزت المائة عام مثلا ببر ابنها ورعايته لها ودوام استمراره على زيارتها وتلبية طلباتها وقالت جاراتها في السكن: ابنها يداوم على زيارتها ويتمنى أن ترضى بالسكنى لديه ولكنها لا تلبث يومين عنده حتى تطلب العودة إلى هنا من أجل البقاء بجانب جاراتها وعندما تعود من بيت ابنها نلاحظ عليها علامات الاهتمام والرعاية خصوصا وأنها هي من ربت زوجة ابنها منذ صغرها واختارتها عروسا له عندما كبرت ،وقالت عند سؤالنا عن ابنها: لم يرزقني الله سوى هذا الابن وهو أيضا كبير في السن ولديه أحفاد ومع ذلك يحرص على زيارتي مع أبنائه وأدعو الله له بالبركة في العمل وأن يرضى عنه ويفتح له أبواب الخير فلم تأخذه مشاغل الدنيا بعيدا عني ولم أضفر بغيره في الحياة

 

 

من مواضيع كلك نظر في المنتدى

__________________

كلك نظر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2013, 09:01 AM   #3
 
الصورة الرمزية كبريائي
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: ارض الكبرياء والشموخ
المشاركات: 11,934
كبريائي is on a distinguished road
افتراضي

قلبي على ولدي .. وقلب ولدي على حجر ..
أمهات رغم العقوق يتنازلن عن سجن أبنـائهن

يسآـمو~

 

 

من مواضيع كبريائي في المنتدى

كبريائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم أخبار محلية

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 01:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592