كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 12-19-2012, 04:25 AM   #1
 
الصورة الرمزية رحيق الجنة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 2,020
رحيق الجنة is on a distinguished road
افتراضي شابات يعشن مع أصدقائهن مثل"الزواج الغربي"

شابات يعشن مع أصدقائهن مثل"الزواج الغربي"



بسم الله الرحمن الرحيم





انتشرت في الآونة الأخيرة وخاصة بالمدن الكبرى، ظاهرة دخيلة وخطيرة على المجتمع العربي ،


وهي مقاسمة بعض الفتيات أصدقائهم بيتا واحدا لسنوات طويلة مثل ،الزواج الأوروبي،
وإقدامهن على إجهاض المواليد خوفا من الفضيحة.

والغريب أن بعض هؤلاء الأزواج غير الشرعيين، يتفقون على عدم إبرام عقد زواج رسمي، ويكتفون بالعيش معا في مسكن يكون غالبا مؤجرا.

ويتبادلان جميع الحقوق والواجبات الزوجية في سلوك يشبه الزواج الغربي.


لكن وبعد إصرار المرأة على الإنجاب، وطلبها الزواج، يفر الرجل رافضا تحمّل المسؤولية.

والغريب أن هؤلاء الفتيات وبعدما وافقن على الارتباط غير الشرعي بهؤلاء الرجال،

يقررن البحث عن حل قانوني لمشكلتهن، درءا للفضحية!! فيكتشفن أن علاقتهن التي يُحرّمها الشرع،

يرفضها القانون ويعتبرها علاقة باطلة، ولا مجال لتسجيل المواليد.

ويبقى مصير الأطفال مجهولا.

على سبيل مثال قصة وقعت في الجزائر




سيدة تدّعي إنجابها من رجل متزوج، والمحكمة تكشف كذبها



فإن الارتباط غير الشرعي بين سيدة ورجل، ترك أثارا وخيمة على الأبناء الذين تزوجوا لاحقا. القصة بدأت بتعرف فتاة على شاب في الثلاثينات من عمره، وبعد إنجابهما صبية هجرها الشاب، فتكفلت وحيدة بتربيتها، وعندما كبرت الصبية وتزوجت، أصبح زوجها يعايرها بنسبها المجهول، وطلب منها الإلحاح على والدتها لمعرفة والدها، فما كان من والدتها الا أن دلّتها على رجل متزوج وله أبناء. رفعت البنت شكوى ضده مطالبة بإلحاق نسبها به، لكن الرجل استغرب الأمر، وأكد للقاضي بأنه لم يُقم علاقة باطلة طول حياته، ولا يعرف البنت ولا والدتها. والأخيرة كانت دائمة التهرب من مواجهته أمام القضاء. وبعد تحريات توصلت المحكمة أن المرأة كاذبة، فكان أن رفع الرجل ضد الأم وابنتها قضية تصريح كاذب،
وكاد يخسر زوجته التي طلبت الطلاق.
ما بني على باطل فهو باطل أصلا".
نصيحة للفتيات بعدم الزج بأنفسهن في علاقة محرّمة، ستدمّر حياتهن وأهلهن مستقبلاّ.
و الله اعلم


 

 

من مواضيع رحيق الجنة في المنتدى

رحيق الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-19-2012, 07:39 AM   #2

عضوة مميزة

 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 233
قصه لم تكتمل is on a distinguished road
افتراضي

شروط صحة عقد الزواج

إذن الولي

رضا المرأة

الشهود

الإيجاب والقبول



الحمد لله رب العالمين، الذي جعل الزواج سبيلاً للعفة والحصانة، وأمر المسلمين بتيسير طرقه وأسبابه، ووعد الراغبين فيه بالتيسير وسعة الرزق فقال سبحانه: وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ [النور:32]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، لم يتخذ صاحبة ولا ولداً، تنزه عن الزوجة والولد: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [الشورى:11]، وأشهد أن نبينا ورسولنا محمداً صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، القائل: (أما أنا فأصوم وأفطر، وأقوم وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني).
أما بعد: فنظراً لانتشار أنواع من الزواج -لم يعرفها المسلمون قبل ذلك- في زمننا هذا، أردت أن أبين حكم الشرع فيها، حيث يحتج البعض بأنهم ما عرفوا الحكم، وما هي شروط صحة عقد الزواج عند العلماء؟ حتى نسقط هذه الشروط على أنواع الزواج الباطل في زمننا اليوم: كزواج الهبة، والزواج العرفي المسمى ظلماً بالزواج، وإن كان في الحقيقة هو زنا وإن شئت فقل: الزواج السري، ونكاح الشغار الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم، والنكاح الدموي، وزواج الفرند، وزواج المسيار، وأنواع تعددت في زماننا نسمعها بين الحين والحين.
فما هو حكم هذه الأنواع؟ وما هي شروط صحة عقد الزواج؟ اشترط العلماء لصحة عقد الزواج شروطاً أربعة وسأذكرها إجمالاً ثم أقوم بشرحها شرطاً شرطاً: الشرط الأول: إذن الولي.
الشرط الثاني: رضا المرأة.
الشرط الثالث: الشهود.
الشرط الرابع: القبول والإيجاب بصيغة التزوج، كقول الولي: زوجتك، أو أنكحتك.
وقول الخاطب: قبلت.


إذن الولي

الشرط الأول: إذن الولي؛ لأن الزواج باطل إذا حصل بدون إذن الولي، لقول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه أحمد و الترمذي و أبو داود والحديث صحيح: (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل)، وقول الله عز وجل مؤكداً هذا المعنى: فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ [النساء:25]، فلابد للولي أن يأذن في زواج ابنته، والولي هو الأب، فإن غاب الأب انتقلت الولاية إلى العصبات: كالابن، أو الأخ، أو العم، أو الجد.
.
إلى غير ذلك، لكن هل يجوز للمرأة أن تزوج نفسها؟ أبداً ما سمعنا بهذا إلا في زمننا هذا، فتجد المرأة تزوج نفسها وتسميه زواجاً، ثم تقول: أنا ثيب، يعني: هي مطلقة أو أرملة فلها أن تزوج نفسها! فمن الذي أفتاها بهذا؟ إن زواجها هذا باطل، وسأذكر في نهاية المحاضرة قصة لمؤمنة من واقعنا المعاصر أصبحت فريسة عندما جنت على نفسها، وهانت عندما خانت كما يقول العلماء، ولنتأمل في قصة زواج موسى عليه السلام، من الذي زوج موسى؟ الأب: قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ [القصص:27]، فالذي زوج موسى هو الأب، وعليه فلا يجوز للمرأة أن تزوج نفسها بنفسها، وحديث: (أيما امرأة زوجت نفسها بغير إذن وليها فنكاحها باطل باطل باطل)، وإن كان فيه مقال عند بعض العلماء، إلا أن الأدلة الأخرى توضح وتؤكد أن إذن الولي شرط من شروط صحة الزواج، وهذا هو رأي جمهور العلماء.
ونجد العجب عندما نرى بنتاً في الجامعة قد أحبت صديقها فأخرجوا ورقة من دفتر المحاضرات وكتبوا في صدرها عقد زواج عرفي: أنه في يوم كذا الموافق كذا تزوج فلان من فلانة، ثم أشهدوا على هذه الورقة شاهدي فجور وفسق، ويشترطان على الشهود بعدم إذاعة الخبر؛ حتى لا يفضح السر، ويظل يعاشرها معاشرة الأزواج في مدة الدراسة الجامعية، وأبوها قد أرسلها من المنوفية أو الدقهلية أو الشرقية إلى القاهرة العاصمة الكبرى؛ لتتعلم فإذا بها تتزوج دون علم من الأب، ثم تنقضي السنوات الأربع وهو يعاشرها معاشرة الأزواج، وبعد السنة الرابعة يمزق الورقة التي بينه وبينها ويقول لها: هذا فراق بيني وبينك، وتكون هي الضحية، ثم تنقلب الأمور إن حملت منه فتقول: كيف أعود إلى أهلي وأنا حامل؟ الأمر يسير، طبيب ليس عنده ذمة يقوم بعملية الإجهاض، ثم آخر لا خلق له يقوم بعملية رتق غشاء البكارة، ورتق غشاء البكارة ما نسميه نحن: بعملية الترقيع المعروفة عند الكثير، مائتين وخمسين جنيه للطبيب الأول، ومائتين وخمسين جنيه للطبيب الثاني أو ألفاً لكل واحد منهما، وأنا أذكر أرقاماً متواضعة، وإلا فإن الآلاف ستدخل جيوبهم، فسحقاً وبعداً لمن ينشر الفاحشة!! إن أمثال هؤلاء ييسرون لأمر الفاحشة، فتأتي بعد ذلك البنت إلى بلادها وقد حصلت على المؤهل العالي، ثم يتقدم لها من يخطبها، فيوافق أهلها على ذلك، ثم يشهر النكاح بين الناس، وهي في الحقيقة ليست بكراً، فإنا لله وإنا إليه راجعون، فهذا هو الواقع الذي نعيشه، وكم رأيناه بأعيننا، فلنحذر منه؛ لأن هذا الكلام ينبغي أن يصل إلى كل امرأة عاقلة، وإلى كل شاب يتقي الله عز وجل، لكن قد يقول قائل: يا شيخ إن ذهبت إلى المأذون الآن فسيعقد دون أن يسأل عن الولي! سأقول لك: هذا عدم أخذ برأي جمهور العلماء، واستناداً إلى رأي الأحناف، وهو باطل؛ لأنه مخالف للنص النبوي: (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل).



رضا المرأة

الشرط الثاني: رضا المرأة، فالإسلام قد كرمها ورفع من شأنها، ولذا فيا أيتها المرأة العاقلة لا تسمعي إلى الدعاوى الهابطة، كالدعوة إلى أن المرأة كالرجل سواء بسواء! فهل يريد هؤلاء للرجل أن يحيض، في زمن يحيض فيه بعض الرجال؟ نسأل الله العافية، ما هذا الهراء؟! فالمرأة ليست كالرجل؛ لأن ربنا يقول: وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى [آل عمران:36].
وعليه، فالدليل على رضا المرأة لصحة عقد الزواج: قول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري في صحيحه: (لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن.
قالوا: يا رسول الله وكيف إذنها؟ قال: أن تسكت)، إذاً فالثيب تصرح برغبتها في الزواج من عدمه؛ لأنها قد دخلت حياة الزوجية قبل ذلك، فأصبح الحياء عندها أقل من البكر، بينما البكر تسكت، وإن طلب أبوها الإجابة منها تقول: الذي تراه يا أبت، وهذا دليل على الموافقة؛ وهذا عندما يكون عندها حياء، أما الآن فتأتي الفتاة من الجامعة فتقول لأبيها: أقدم لك زوجي! نسأل الله العافية، زوجك من أين؟! المهم أن يقر العقد والزواج.
وفي الحديث أيضاً قول النبي صلى الله عليه وسلم: (الأيم أحق بنفسها من وليها، والبكر تستأمر في نفسها، قيل: يا رسول الله إن البكر تستحي أن تتكلم، قال: إذنها سكوتها)، ولذا يشبهون حياء رسول الله صلى الله عليه وسلم بحياء المرأة البكر في خدرها، والمرأة البكر إذا سمعت كلمة تخدش الحياء يتغير وجهها، ولذلك جاء في حديث الحاكم عن أمنا عائشة قالت: لما دفن النبي صلى الله عليه وسلم في حجرتي كنت أضع الخمار عن رأسي -لأن الذي في القبر هو زوجها- ولما دفن بجواره أبو بكر كنت أضع الخمار عن رأسي -لأنه أبوها- ولما دفن عمر كنت لا أضع الخمار حياء من عمر في قبره.
شدة حياء يا عبد الله، (ولكل دين خلقاً وخلق الإسلام الحياء)، أما اليوم فقد نجح الأعداء في نزع الحياء من كثير من نسائنا ومن شبابنا، سواء بالمواقع الفاسدة في الإنترنت أو بالقنوات الهابطة، حتى أنك لا تجد الآن إلا القليل القليل، وحينما تتحدث اليوم مع البنت المخطوبة فإنها تدخل معك مباشرة في التفاصيل دون مقدمات، فإنا لله وإنا إليه راجعون، فأين الحياء؟ لذلك جاء في البخاري : (مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل يعظ أخاه في الحياء -كأنه يقول له: الحياء ضيعك، الحياء ضيع حقك- فقال: دعه فإن الحياء لا يأتي إلا بخير)، قال تعالى: فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا [القصص:25]، وقال عمر بن الخطاب : تضع يدها على وجهها تخاطب رجلاً أجنبياً لا يحل لها، فتخاطبه باقتضاب وبعبارة مركزة: إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا [القصص:25]، أما في عصرنا فتبدأ بالتعارف، وأخذ رقم المحمول، وتسأل الفتاة: ماذا تتمنين؟ فتقول: والله الذي أريده شخصية فيها مواصفات كذا وكذا، لكن هو أمامها ويبدءان بالتعارف والتداخل.
وآخر يأتي ويقول: يا أختي الفاضلة هل حضرت المحاضرة السابقة للأستاذ الدكتور فلان؟ فتقول له: نعم.
فيقول: هل يمكن أن أنقل المحاضرة منك؟ فتكون ذريعة للقاءات والجلسات.
إن هذا الهراء الذي نراه قد تسبب في ضياع شبابنا، وأقسم لكم بالله أننا في كل أسبوع نسمع العجب العجاب؛ بسبب هذا الاختلاط وبسبب ضياع الحياء، فأقول للمرأة المسلمة: عرضك أمانة فلا تفرطي فيه، واحذري أن تقعي فريسة لذئب بشري بأي مدخل من مداخله، فقد جاء في الحديث أيضاً: أن عائشة رضي الله عنها: (دخلت عليها فتاة فقالت: إن أبي زوجني من ابن أخيه ليرفع بي خسيسته وأنا كارهة قالت: اجلسي حتى يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء النبي عليه الصلاة والسلام فأخبرته، فأرسل إلى أبيها فدعاه، فجعل الأمر إليها)، أي خيرها بين فسخ العقد أو إمضائه؛ لأن العقد الآن باطل؛ إذ إنه تم بدون رضاها، (فقالت: قد أجزت ما صنع أبي ولكن أردت أن أعلم: هل للنساء من الأمر شيء؟)، وفي رواية أخرى: (ولكني أردت أن تعلم النساء أنه ليس إلى الآباء من أمور بناتهم شيء)، يعني: ليس للأب أن يكره ابنته على الزواج، وإنما لابد أن ترضى.
ولذا فإن هذا الكلام ينتشر في أريافنا، فيزوج الأب ابنته لابن أخيه رغماً عنها، حتى لا يدخل في العائلة أحد ويبقى الميراث فيما بين العائلة، فتكره البنت على الزواج ممن لا تريد ولا ترضى، فتعيش مكرهة، وإذا عاشت المرأة مكرهة مع زوجها فإما أن تمتنع عنه، وإما أن تنظر إلى غيره، فيترتب على ذلك الفساد، ولذلك في حديث أبي داود : (أن جارية بكراً أتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت أن أباها زوجها وهي


الشهود

الشرط الثالث: الشهود، ويمكن أن يكونوا أكثر من اثنين، لكن لا يقل العدد عن اثنين، قال تعالى: وَأَشْهِدُوا ذَوَي عَدْلٍ مِنْكُمْ [الطلاق:2]، فلابد أن يكون الشاهد عدلاً، أي: إنسان معروف بصلاته، بتقواه، بورعه، بدينه، أما أن تأتي بشاهد من الطريق العام وتعطيه مبلغاً وهو لا يعرف شيئاً إلا أن يشهد، كما في الأنكحة الباطلة، فهذا لا يجوز، ثم يُشترط ألا يشترط على الشاهدين أن يكتما خبر عقد النكاح، وهذا من أنواع الزواج التي انتشرت في زمننا اليوم، والتي أردنا أن نبين حكمها فيما بعد.



الإيجاب والقبول

الشرط الرابع: القبول والإيجاب بصيغة التزوج أو الإنكاح، كقول الولي: زوجتك، أو أنكحتك، وقول الخاطب: قبلت.




أنواع الأنكحة الباطلة

نكاح الشغار

زواج المتعة

النكاح الدموي

زواج الفرند

الزواج العرفي وصوره


وأما أنواع الأنكحة الباطلة المعاصرة، فهي كالتالي:

نكاح الشغار

أولاً: نكاح الشغار، وهو منهي عنه، للحديث: (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشغار)، والشغار من الوظيفة الشاغرة، أي: الخالية، ومعنى ذلك: أنه يخلو من المهر والصداق، فهو زواج بدل، كأن تقول لرجل: زوجني ابنتك على أن أزوجك ابنتي، فهو بضع ببضع، وكأن المهر هو بضع المرأة، فلا نسمي للأولى مهراً ولا للثانية، وإنما مقايضة، سلعة بسلعة، وهذا فيه تدني بحق المرأة؛ لأن المهر في الإسلام تقييم للمرأة، وللأسف أن هذا الزواج يوجد الآن في بعض القبائل العربية، وهو حرام وباطل، وقد نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم كما ذكرنا.



زواج المتعة

ثانياً: زواج المتعة، وهو زواج أحلته الشيعة في كل وقت، فيتزوج في كل نصف ساعة زوجة! فإن نزل إلى مصر مثلاً كنزول بعض الأجانب، أو بعض الوفود العربية في مدة الإجازة فله زوجة يستمتع بها في هذه المدة، وبعقد مؤقت؛ لأن قصده يوم أن تزوج أن يطلق، وهو نكاح باطل نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم.



النكاح الدموي

ثالثاً: النكاح الدموي، وهو موجود في الجامعات، وصورته: أن يأخذ دبوساً ثم يجرح به يده، وكذلك الطالبة تفعل نفس الفعل، ثم يتعانق الدم مع الدم، وبهذا يكون قد تم الزواج وهو زواج باطل.



زواج الفرند

رابعاً: زواج الفرند، والفرند يعني: الصديق، فالعريس من الشرقية والعروسة من القاهرة! وصورته: أن العريس لا يستطيع أن يقتني بيتاً، فيقولون له: يشترط في الزواج حتى يكون صحيحاً أربعة شروط، لكن هي تستقر في بيتها مع أبيها وأنا أستقر في بيتي! وعند نزولي إلى القاهرة تقابلني هناك! والأعجب إن حملت الزوجة فأين يستقر الولد؟ وأين سكن الزوجية؟ وأين الاستقرار الذي يهدف إليه الزواج؟ إنه غير موجود رغم توافر الشروط التي ذكرناها فيه.



الزواج العرفي وصوره

خامساً: الزواج السري العرفي له صور وأشكال منها: الصورة الأولى: لو أن زوجة مات عنها زوجها، وحصلت من بعده على معاش شهري، فإن نكحت غيره سقط المعاش بوثيقة رسمية عند المأذون، وهي تريد للمعاش أن يستمر، فتنكح زوجاً غيره بدون أن يوثق العقد عند المأذون، لأنه لو وثق عند المأذون سقط المعاش، وتوثيق العقد من المصالح المرسلة، وعليه فالزواج صحيح؛ لأنه استوفى شروط الزواج الصحيح، وإذا أنجبت ولداً نسب إلى والده، لكن إن طلقها فستضيع حقوقها؛ لأن عقد النكاح غير موثق عند المأذون، إذ توثيق العقد يضمن للمرأة حقوقها.
الصورة الثانية: زواج الأجانب، أي: أن الرجل ينزل من بلدته إلى بلدة أخرى، وحتى يتزوج لابد أن يحصل على ترخيص بالموافقة على الزواج من أجنبية، وذلك بأن يقدم طلباً إلى القنصلية، والقنصلية توثق هذا الأمر، وهذا أمر عسير، فيلجأ إلى الزواج السري العرفي، وعليه فيكون الزواج صحيحاً؛ لأنه استوفى شروط الزواج الصحيح، لكن ينتابه ما انتاب الصورة الأولى.
الصورة الثالثة: رجل أصبحت حياته مع الزوجة الأولى لا تطاق، فلا يستريح معها، فهي لا تستجيب لأمره، وتأبى عليه، لكنه مدير عام، فكيف يتزوج وله أبناء في الجامعة يحتلون أماكن ووظائف مرموقة؟! فالزواج في حقهم إهانة -هكذا ينظر المجتمع- وحياة الزنا والصداقة كرامة، يعني: أباحوا العشيقات ولم يبيحوا الزواج، وأنا أعلم من هؤلاء الكثير، فيأتي إلى امرأة يريدها لنفسه، فيقول لها: أتزوجك بشرط أن يكون الزواج سرياً لا يعلمه إلا أنا وأنت، واحذري أن يعلم الأبناء وزوجتي بذلك، ويشترط على الشهود التكتم، وربما قد يتزوجها بدون إذن الولي، فيكون نكاحها باطلاً؛ لعدم استيفاء الشروط الأربعة.
فيا عبد الله أحل الله لك النكاح، وأحل لك أن تتزوج إلى أربع إن استطعت أن تعدل بينهن، فلماذا تواري رأسك من أمر أحله الله لك؟! لكن يقول: أنا غير قادر على المواجهة، إذاً لا تفعل، لأن الأمر سيظهر إما عاجلاً أو آجلاً، وقد يكون حال هذا الرجل عندما يدخل العمارة أن ينظر عن خلفه وعن يمينه، ولو رآه أحد الناس سيقول: رأيت فلاناً أمس يصعد العمارة في الساعة الثانية عشر! فيقول آخر: إنه رجل محترم، لا تتكلم في حقه ولا كلمة، فهو متزوج زواجاً عرفياً! فلا حول ولا قوة إلا بالله، وخذ من ذلك الكثير والكثير.
الصورة الرابعة: لو أن رجلاً أراد زوجة أخرى، لكنه يخاف فيستأجر لها شقة في (العاشر من رمضان) وهي مدينة عمرانية جديدة، فإذا أراد أن يذهب إليها قال لأهله السابقين: صاحب العمل أرسلني في مهمة وظيفية في مدينة العاشر من رمضان، تستغرق أسبوعاً كاملاً، فيكون في ضيافة الزوجة الثانية لمدة أسبوع كامل، فإن تسرب الخبر وعلمت به الأولى فستطلب منه الطلاق أو ستخيره بين نفسها والأخرى، وكذلك أبناؤه سيقيمون على رأسه الدنيا، ويطلبون منه طلاق الثانية، وتصبح هي الضحية، وعند ذلك يتأسف لزوجته الأولى، لكنه لا يتعلم من التجربة، فيعود مرة أخرى إلى تكرارها، حتى أن هناك كباراً في السن يكونون في نادي يسمى بنادي المسنين، حيث يبلغ الواحد منهم سن السبعين أو الثمانين، وثلاثة أرباعهم متزوجين زواجاً عرفياً؛ لأنه يخاف من المجتمع أن يقول: رجل كبير في السن يتزوج! فيا عبد الله! إن الزواج من سنن المرسلين ومن سنن الفطرة، وهل يمكن للإنسان أن يستغني عن الطعام والشراب؟ لا يمكن، وكذلك لا يمكن أن يستغني عن الزواج: هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ [البقرة:187]، ولا يمكن للمرأة أن تعيش بغير رجل، ولا الرجل أن يعيش بغير امرأة، فلابد لكل امرأة من زوج.
ثم أخبروني كيف إذا زاد عدد النساء على عدد الرجال فكيف نحقق التوازن في ذلك؟ إن التعدد علاج لذلك، وهذا ما جاء به الإسلام، وما عدا ذلك فإما أن يكون للرجل امرأة أخرى دون أن تعرف زوجته الأولى، وأما أن يكون له عشيقات.
وأخيراً أقول: إن الزواج السري باطل شرعاً؛ لأن العلاقة الزوجية يترتب عليها آثار كثيرة، منها: الحمل والأولاد، والميراث، فلو مات الأب والجميع يعلم أن له زوجة واحدة، وأبناءه فلان وفلان، ثم تظهر الثانية وأولادها، فتقول الأولى وأولادها: إن أبانا لم يخبرنا بأنه متزوج، فتخرج لهم المرأة الثانية وثيقة النكاح، فيترتب على ذلك ما لا يحمد عقباه، لذا فإن الإسلام يأمرنا أن نكون في تمام الوضوح في التعاملات، فإذا سار مع امرأة يعلم الناس جميعاً أنها زوجته، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه: (على رسلكما إنها صفية)، ولذلك كان من محاسن شريعتنا أنها نظرت إلى هذا الموضوع نظرة موضوعية، فهذا هو حكم الزواج السري في شريعة رب العالمين أردت أن أبينه.
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يزوج شبابنا، وأن يحصن فروجنا، وأن يكفينا الفتن ما ظهر منها وما بطن؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

 

من مواضيع قصه لم تكتمل في المنتدى

قصه لم تكتمل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-19-2012, 07:42 AM   #3
 
الصورة الرمزية كبرياء انثى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: جَ؛ـنةة اَللًِـًه عَ؛ـلَى ألأرُضً
المشاركات: 8,284
كبرياء انثى is on a distinguished road
افتراضي


شابات يعشن مع أصدقائهن مثل"الزواج الغربي"



الاحول ولاقوةة الا بالله

بدي حكي كلمة وحده

البنت الصح .. ما بتحط حالها بهيك موقف

سلمتي

 

 

من مواضيع كبرياء انثى في المنتدى

__________________



لَستُ بِهَذَا الغُرورَ الذِي لَايُطَاقْ ~
ولَستُ الَأُنثَى المُتَكَبِرَه التِيْ لَايُعجِبهَا شَيءْ ..!
.
كُلْ مَافِيْ الَأمِرْ /
أنْ طُهرِيْ ونَقَائِيْ يخَتَلِفْ عَنْ بَقِيَةٌ النِسَاءْ
لِذَلِكَ لَاأحَدَ يستَطِيعْ فِهِمِيْ سِوى القَلِيلْ مِنْ البَشَر
ولَرُبمَا العَدَمْ ! }

في ديسمبر تموت كل الاحلام

كبرياء انثى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2012, 12:42 AM   #4
 
الصورة الرمزية رحيق الجنة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 2,020
رحيق الجنة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصه لم تكتمل مشاهدة المشاركة
شروط صحة عقد الزواج

إذن الولي

رضا المرأة

الشهود

الإيجاب والقبول



الحمد لله رب العالمين، الذي جعل الزواج سبيلاً للعفة والحصانة، وأمر المسلمين بتيسير طرقه وأسبابه، ووعد الراغبين فيه بالتيسير وسعة الرزق فقال سبحانه: وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ [النور:32]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، لم يتخذ صاحبة ولا ولداً، تنزه عن الزوجة والولد: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [الشورى:11]، وأشهد أن نبينا ورسولنا محمداً صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، القائل: (أما أنا فأصوم وأفطر، وأقوم وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني).
أما بعد: فنظراً لانتشار أنواع من الزواج -لم يعرفها المسلمون قبل ذلك- في زمننا هذا، أردت أن أبين حكم الشرع فيها، حيث يحتج البعض بأنهم ما عرفوا الحكم، وما هي شروط صحة عقد الزواج عند العلماء؟ حتى نسقط هذه الشروط على أنواع الزواج الباطل في زمننا اليوم: كزواج الهبة، والزواج العرفي المسمى ظلماً بالزواج، وإن كان في الحقيقة هو زنا وإن شئت فقل: الزواج السري، ونكاح الشغار الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم، والنكاح الدموي، وزواج الفرند، وزواج المسيار، وأنواع تعددت في زماننا نسمعها بين الحين والحين.
فما هو حكم هذه الأنواع؟ وما هي شروط صحة عقد الزواج؟ اشترط العلماء لصحة عقد الزواج شروطاً أربعة وسأذكرها إجمالاً ثم أقوم بشرحها شرطاً شرطاً: الشرط الأول: إذن الولي.
الشرط الثاني: رضا المرأة.
الشرط الثالث: الشهود.
الشرط الرابع: القبول والإيجاب بصيغة التزوج، كقول الولي: زوجتك، أو أنكحتك.
وقول الخاطب: قبلت.


إذن الولي

الشرط الأول: إذن الولي؛ لأن الزواج باطل إذا حصل بدون إذن الولي، لقول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه أحمد و الترمذي و أبو داود والحديث صحيح: (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل)، وقول الله عز وجل مؤكداً هذا المعنى: فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ [النساء:25]، فلابد للولي أن يأذن في زواج ابنته، والولي هو الأب، فإن غاب الأب انتقلت الولاية إلى العصبات: كالابن، أو الأخ، أو العم، أو الجد.
.
إلى غير ذلك، لكن هل يجوز للمرأة أن تزوج نفسها؟ أبداً ما سمعنا بهذا إلا في زمننا هذا، فتجد المرأة تزوج نفسها وتسميه زواجاً، ثم تقول: أنا ثيب، يعني: هي مطلقة أو أرملة فلها أن تزوج نفسها! فمن الذي أفتاها بهذا؟ إن زواجها هذا باطل، وسأذكر في نهاية المحاضرة قصة لمؤمنة من واقعنا المعاصر أصبحت فريسة عندما جنت على نفسها، وهانت عندما خانت كما يقول العلماء، ولنتأمل في قصة زواج موسى عليه السلام، من الذي زوج موسى؟ الأب: قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ [القصص:27]، فالذي زوج موسى هو الأب، وعليه فلا يجوز للمرأة أن تزوج نفسها بنفسها، وحديث: (أيما امرأة زوجت نفسها بغير إذن وليها فنكاحها باطل باطل باطل)، وإن كان فيه مقال عند بعض العلماء، إلا أن الأدلة الأخرى توضح وتؤكد أن إذن الولي شرط من شروط صحة الزواج، وهذا هو رأي جمهور العلماء.
ونجد العجب عندما نرى بنتاً في الجامعة قد أحبت صديقها فأخرجوا ورقة من دفتر المحاضرات وكتبوا في صدرها عقد زواج عرفي: أنه في يوم كذا الموافق كذا تزوج فلان من فلانة، ثم أشهدوا على هذه الورقة شاهدي فجور وفسق، ويشترطان على الشهود بعدم إذاعة الخبر؛ حتى لا يفضح السر، ويظل يعاشرها معاشرة الأزواج في مدة الدراسة الجامعية، وأبوها قد أرسلها من المنوفية أو الدقهلية أو الشرقية إلى القاهرة العاصمة الكبرى؛ لتتعلم فإذا بها تتزوج دون علم من الأب، ثم تنقضي السنوات الأربع وهو يعاشرها معاشرة الأزواج، وبعد السنة الرابعة يمزق الورقة التي بينه وبينها ويقول لها: هذا فراق بيني وبينك، وتكون هي الضحية، ثم تنقلب الأمور إن حملت منه فتقول: كيف أعود إلى أهلي وأنا حامل؟ الأمر يسير، طبيب ليس عنده ذمة يقوم بعملية الإجهاض، ثم آخر لا خلق له يقوم بعملية رتق غشاء البكارة، ورتق غشاء البكارة ما نسميه نحن: بعملية الترقيع المعروفة عند الكثير، مائتين وخمسين جنيه للطبيب الأول، ومائتين وخمسين جنيه للطبيب الثاني أو ألفاً لكل واحد منهما، وأنا أذكر أرقاماً متواضعة، وإلا فإن الآلاف ستدخل جيوبهم، فسحقاً وبعداً لمن ينشر الفاحشة!! إن أمثال هؤلاء ييسرون لأمر الفاحشة، فتأتي بعد ذلك البنت إلى بلادها وقد حصلت على المؤهل العالي، ثم يتقدم لها من يخطبها، فيوافق أهلها على ذلك، ثم يشهر النكاح بين الناس، وهي في الحقيقة ليست بكراً، فإنا لله وإنا إليه راجعون، فهذا هو الواقع الذي نعيشه، وكم رأيناه بأعيننا، فلنحذر منه؛ لأن هذا الكلام ينبغي أن يصل إلى كل امرأة عاقلة، وإلى كل شاب يتقي الله عز وجل، لكن قد يقول قائل: يا شيخ إن ذهبت إلى المأذون الآن فسيعقد دون أن يسأل عن الولي! سأقول لك: هذا عدم أخذ برأي جمهور العلماء، واستناداً إلى رأي الأحناف، وهو باطل؛ لأنه مخالف للنص النبوي: (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل).



رضا المرأة

الشرط الثاني: رضا المرأة، فالإسلام قد كرمها ورفع من شأنها، ولذا فيا أيتها المرأة العاقلة لا تسمعي إلى الدعاوى الهابطة، كالدعوة إلى أن المرأة كالرجل سواء بسواء! فهل يريد هؤلاء للرجل أن يحيض، في زمن يحيض فيه بعض الرجال؟ نسأل الله العافية، ما هذا الهراء؟! فالمرأة ليست كالرجل؛ لأن ربنا يقول: وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى [آل عمران:36].
وعليه، فالدليل على رضا المرأة لصحة عقد الزواج: قول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري في صحيحه: (لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن.
قالوا: يا رسول الله وكيف إذنها؟ قال: أن تسكت)، إذاً فالثيب تصرح برغبتها في الزواج من عدمه؛ لأنها قد دخلت حياة الزوجية قبل ذلك، فأصبح الحياء عندها أقل من البكر، بينما البكر تسكت، وإن طلب أبوها الإجابة منها تقول: الذي تراه يا أبت، وهذا دليل على الموافقة؛ وهذا عندما يكون عندها حياء، أما الآن فتأتي الفتاة من الجامعة فتقول لأبيها: أقدم لك زوجي! نسأل الله العافية، زوجك من أين؟! المهم أن يقر العقد والزواج.
وفي الحديث أيضاً قول النبي صلى الله عليه وسلم: (الأيم أحق بنفسها من وليها، والبكر تستأمر في نفسها، قيل: يا رسول الله إن البكر تستحي أن تتكلم، قال: إذنها سكوتها)، ولذا يشبهون حياء رسول الله صلى الله عليه وسلم بحياء المرأة البكر في خدرها، والمرأة البكر إذا سمعت كلمة تخدش الحياء يتغير وجهها، ولذلك جاء في حديث الحاكم عن أمنا عائشة قالت: لما دفن النبي صلى الله عليه وسلم في حجرتي كنت أضع الخمار عن رأسي -لأن الذي في القبر هو زوجها- ولما دفن بجواره أبو بكر كنت أضع الخمار عن رأسي -لأنه أبوها- ولما دفن عمر كنت لا أضع الخمار حياء من عمر في قبره.
شدة حياء يا عبد الله، (ولكل دين خلقاً وخلق الإسلام الحياء)، أما اليوم فقد نجح الأعداء في نزع الحياء من كثير من نسائنا ومن شبابنا، سواء بالمواقع الفاسدة في الإنترنت أو بالقنوات الهابطة، حتى أنك لا تجد الآن إلا القليل القليل، وحينما تتحدث اليوم مع البنت المخطوبة فإنها تدخل معك مباشرة في التفاصيل دون مقدمات، فإنا لله وإنا إليه راجعون، فأين الحياء؟ لذلك جاء في البخاري : (مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل يعظ أخاه في الحياء -كأنه يقول له: الحياء ضيعك، الحياء ضيع حقك- فقال: دعه فإن الحياء لا يأتي إلا بخير)، قال تعالى: فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا [القصص:25]، وقال عمر بن الخطاب : تضع يدها على وجهها تخاطب رجلاً أجنبياً لا يحل لها، فتخاطبه باقتضاب وبعبارة مركزة: إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا [القصص:25]، أما في عصرنا فتبدأ بالتعارف، وأخذ رقم المحمول، وتسأل الفتاة: ماذا تتمنين؟ فتقول: والله الذي أريده شخصية فيها مواصفات كذا وكذا، لكن هو أمامها ويبدءان بالتعارف والتداخل.
وآخر يأتي ويقول: يا أختي الفاضلة هل حضرت المحاضرة السابقة للأستاذ الدكتور فلان؟ فتقول له: نعم.
فيقول: هل يمكن أن أنقل المحاضرة منك؟ فتكون ذريعة للقاءات والجلسات.
إن هذا الهراء الذي نراه قد تسبب في ضياع شبابنا، وأقسم لكم بالله أننا في كل أسبوع نسمع العجب العجاب؛ بسبب هذا الاختلاط وبسبب ضياع الحياء، فأقول للمرأة المسلمة: عرضك أمانة فلا تفرطي فيه، واحذري أن تقعي فريسة لذئب بشري بأي مدخل من مداخله، فقد جاء في الحديث أيضاً: أن عائشة رضي الله عنها: (دخلت عليها فتاة فقالت: إن أبي زوجني من ابن أخيه ليرفع بي خسيسته وأنا كارهة قالت: اجلسي حتى يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء النبي عليه الصلاة والسلام فأخبرته، فأرسل إلى أبيها فدعاه، فجعل الأمر إليها)، أي خيرها بين فسخ العقد أو إمضائه؛ لأن العقد الآن باطل؛ إذ إنه تم بدون رضاها، (فقالت: قد أجزت ما صنع أبي ولكن أردت أن أعلم: هل للنساء من الأمر شيء؟)، وفي رواية أخرى: (ولكني أردت أن تعلم النساء أنه ليس إلى الآباء من أمور بناتهم شيء)، يعني: ليس للأب أن يكره ابنته على الزواج، وإنما لابد أن ترضى.
ولذا فإن هذا الكلام ينتشر في أريافنا، فيزوج الأب ابنته لابن أخيه رغماً عنها، حتى لا يدخل في العائلة أحد ويبقى الميراث فيما بين العائلة، فتكره البنت على الزواج ممن لا تريد ولا ترضى، فتعيش مكرهة، وإذا عاشت المرأة مكرهة مع زوجها فإما أن تمتنع عنه، وإما أن تنظر إلى غيره، فيترتب على ذلك الفساد، ولذلك في حديث أبي داود : (أن جارية بكراً أتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت أن أباها زوجها وهي


الشهود

الشرط الثالث: الشهود، ويمكن أن يكونوا أكثر من اثنين، لكن لا يقل العدد عن اثنين، قال تعالى: وَأَشْهِدُوا ذَوَي عَدْلٍ مِنْكُمْ [الطلاق:2]، فلابد أن يكون الشاهد عدلاً، أي: إنسان معروف بصلاته، بتقواه، بورعه، بدينه، أما أن تأتي بشاهد من الطريق العام وتعطيه مبلغاً وهو لا يعرف شيئاً إلا أن يشهد، كما في الأنكحة الباطلة، فهذا لا يجوز، ثم يُشترط ألا يشترط على الشاهدين أن يكتما خبر عقد النكاح، وهذا من أنواع الزواج التي انتشرت في زمننا اليوم، والتي أردنا أن نبين حكمها فيما بعد.



الإيجاب والقبول

الشرط الرابع: القبول والإيجاب بصيغة التزوج أو الإنكاح، كقول الولي: زوجتك، أو أنكحتك، وقول الخاطب: قبلت.




أنواع الأنكحة الباطلة

نكاح الشغار

زواج المتعة

النكاح الدموي

زواج الفرند

الزواج العرفي وصوره


وأما أنواع الأنكحة الباطلة المعاصرة، فهي كالتالي:

نكاح الشغار

أولاً: نكاح الشغار، وهو منهي عنه، للحديث: (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشغار)، والشغار من الوظيفة الشاغرة، أي: الخالية، ومعنى ذلك: أنه يخلو من المهر والصداق، فهو زواج بدل، كأن تقول لرجل: زوجني ابنتك على أن أزوجك ابنتي، فهو بضع ببضع، وكأن المهر هو بضع المرأة، فلا نسمي للأولى مهراً ولا للثانية، وإنما مقايضة، سلعة بسلعة، وهذا فيه تدني بحق المرأة؛ لأن المهر في الإسلام تقييم للمرأة، وللأسف أن هذا الزواج يوجد الآن في بعض القبائل العربية، وهو حرام وباطل، وقد نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم كما ذكرنا.



زواج المتعة

ثانياً: زواج المتعة، وهو زواج أحلته الشيعة في كل وقت، فيتزوج في كل نصف ساعة زوجة! فإن نزل إلى مصر مثلاً كنزول بعض الأجانب، أو بعض الوفود العربية في مدة الإجازة فله زوجة يستمتع بها في هذه المدة، وبعقد مؤقت؛ لأن قصده يوم أن تزوج أن يطلق، وهو نكاح باطل نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم.



النكاح الدموي

ثالثاً: النكاح الدموي، وهو موجود في الجامعات، وصورته: أن يأخذ دبوساً ثم يجرح به يده، وكذلك الطالبة تفعل نفس الفعل، ثم يتعانق الدم مع الدم، وبهذا يكون قد تم الزواج وهو زواج باطل.



زواج الفرند

رابعاً: زواج الفرند، والفرند يعني: الصديق، فالعريس من الشرقية والعروسة من القاهرة! وصورته: أن العريس لا يستطيع أن يقتني بيتاً، فيقولون له: يشترط في الزواج حتى يكون صحيحاً أربعة شروط، لكن هي تستقر في بيتها مع أبيها وأنا أستقر في بيتي! وعند نزولي إلى القاهرة تقابلني هناك! والأعجب إن حملت الزوجة فأين يستقر الولد؟ وأين سكن الزوجية؟ وأين الاستقرار الذي يهدف إليه الزواج؟ إنه غير موجود رغم توافر الشروط التي ذكرناها فيه.



الزواج العرفي وصوره

خامساً: الزواج السري العرفي له صور وأشكال منها: الصورة الأولى: لو أن زوجة مات عنها زوجها، وحصلت من بعده على معاش شهري، فإن نكحت غيره سقط المعاش بوثيقة رسمية عند المأذون، وهي تريد للمعاش أن يستمر، فتنكح زوجاً غيره بدون أن يوثق العقد عند المأذون، لأنه لو وثق عند المأذون سقط المعاش، وتوثيق العقد من المصالح المرسلة، وعليه فالزواج صحيح؛ لأنه استوفى شروط الزواج الصحيح، وإذا أنجبت ولداً نسب إلى والده، لكن إن طلقها فستضيع حقوقها؛ لأن عقد النكاح غير موثق عند المأذون، إذ توثيق العقد يضمن للمرأة حقوقها.
الصورة الثانية: زواج الأجانب، أي: أن الرجل ينزل من بلدته إلى بلدة أخرى، وحتى يتزوج لابد أن يحصل على ترخيص بالموافقة على الزواج من أجنبية، وذلك بأن يقدم طلباً إلى القنصلية، والقنصلية توثق هذا الأمر، وهذا أمر عسير، فيلجأ إلى الزواج السري العرفي، وعليه فيكون الزواج صحيحاً؛ لأنه استوفى شروط الزواج الصحيح، لكن ينتابه ما انتاب الصورة الأولى.
الصورة الثالثة: رجل أصبحت حياته مع الزوجة الأولى لا تطاق، فلا يستريح معها، فهي لا تستجيب لأمره، وتأبى عليه، لكنه مدير عام، فكيف يتزوج وله أبناء في الجامعة يحتلون أماكن ووظائف مرموقة؟! فالزواج في حقهم إهانة -هكذا ينظر المجتمع- وحياة الزنا والصداقة كرامة، يعني: أباحوا العشيقات ولم يبيحوا الزواج، وأنا أعلم من هؤلاء الكثير، فيأتي إلى امرأة يريدها لنفسه، فيقول لها: أتزوجك بشرط أن يكون الزواج سرياً لا يعلمه إلا أنا وأنت، واحذري أن يعلم الأبناء وزوجتي بذلك، ويشترط على الشهود التكتم، وربما قد يتزوجها بدون إذن الولي، فيكون نكاحها باطلاً؛ لعدم استيفاء الشروط الأربعة.
فيا عبد الله أحل الله لك النكاح، وأحل لك أن تتزوج إلى أربع إن استطعت أن تعدل بينهن، فلماذا تواري رأسك من أمر أحله الله لك؟! لكن يقول: أنا غير قادر على المواجهة، إذاً لا تفعل، لأن الأمر سيظهر إما عاجلاً أو آجلاً، وقد يكون حال هذا الرجل عندما يدخل العمارة أن ينظر عن خلفه وعن يمينه، ولو رآه أحد الناس سيقول: رأيت فلاناً أمس يصعد العمارة في الساعة الثانية عشر! فيقول آخر: إنه رجل محترم، لا تتكلم في حقه ولا كلمة، فهو متزوج زواجاً عرفياً! فلا حول ولا قوة إلا بالله، وخذ من ذلك الكثير والكثير.
الصورة الرابعة: لو أن رجلاً أراد زوجة أخرى، لكنه يخاف فيستأجر لها شقة في (العاشر من رمضان) وهي مدينة عمرانية جديدة، فإذا أراد أن يذهب إليها قال لأهله السابقين: صاحب العمل أرسلني في مهمة وظيفية في مدينة العاشر من رمضان، تستغرق أسبوعاً كاملاً، فيكون في ضيافة الزوجة الثانية لمدة أسبوع كامل، فإن تسرب الخبر وعلمت به الأولى فستطلب منه الطلاق أو ستخيره بين نفسها والأخرى، وكذلك أبناؤه سيقيمون على رأسه الدنيا، ويطلبون منه طلاق الثانية، وتصبح هي الضحية، وعند ذلك يتأسف لزوجته الأولى، لكنه لا يتعلم من التجربة، فيعود مرة أخرى إلى تكرارها، حتى أن هناك كباراً في السن يكونون في نادي يسمى بنادي المسنين، حيث يبلغ الواحد منهم سن السبعين أو الثمانين، وثلاثة أرباعهم متزوجين زواجاً عرفياً؛ لأنه يخاف من المجتمع أن يقول: رجل كبير في السن يتزوج! فيا عبد الله! إن الزواج من سنن المرسلين ومن سنن الفطرة، وهل يمكن للإنسان أن يستغني عن الطعام والشراب؟ لا يمكن، وكذلك لا يمكن أن يستغني عن الزواج: هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ [البقرة:187]، ولا يمكن للمرأة أن تعيش بغير رجل، ولا الرجل أن يعيش بغير امرأة، فلابد لكل امرأة من زوج.
ثم أخبروني كيف إذا زاد عدد النساء على عدد الرجال فكيف نحقق التوازن في ذلك؟ إن التعدد علاج لذلك، وهذا ما جاء به الإسلام، وما عدا ذلك فإما أن يكون للرجل امرأة أخرى دون أن تعرف زوجته الأولى، وأما أن يكون له عشيقات.
وأخيراً أقول: إن الزواج السري باطل شرعاً؛ لأن العلاقة الزوجية يترتب عليها آثار كثيرة، منها: الحمل والأولاد، والميراث، فلو مات الأب والجميع يعلم أن له زوجة واحدة، وأبناءه فلان وفلان، ثم تظهر الثانية وأولادها، فتقول الأولى وأولادها: إن أبانا لم يخبرنا بأنه متزوج، فتخرج لهم المرأة الثانية وثيقة النكاح، فيترتب على ذلك ما لا يحمد عقباه، لذا فإن الإسلام يأمرنا أن نكون في تمام الوضوح في التعاملات، فإذا سار مع امرأة يعلم الناس جميعاً أنها زوجته، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه: (على رسلكما إنها صفية)، ولذلك كان من محاسن شريعتنا أنها نظرت إلى هذا الموضوع نظرة موضوعية، فهذا هو حكم الزواج السري في شريعة رب العالمين أردت أن أبينه.
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يزوج شبابنا، وأن يحصن فروجنا، وأن يكفينا الفتن ما ظهر منها وما بطن؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الاول احب اشكرك ع المعلومات القيمه
ومرورك العطر
ارق تحياتى

 

 

من مواضيع رحيق الجنة في المنتدى

رحيق الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2012, 01:08 AM   #5

 
الصورة الرمزية فزة خفوق
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 50,082
فزة خفوق is on a distinguished road
افتراضي

موضوع يبكي من جد فيههٓ مسلمات وصلوآ لهالمستوى . .

لاحول ولاقوةة الا بالله . . هذا من ضعف الايمان وعدم الخوفً من الله

اللي مايخاف الله ماينخاف عليههٓ ولامنههٓ ..

وثانيآ التربية والبيئه اللي متربيهه عليها البنت وكمان تاثرها ب اجواء الغرب

ربي يسستر علينا ويبعد عنا كل ماهو مكروههٓ ويثبتنا على دينههٓ ويحسسن خاتمتنا

ويهدي جمييع بنات المسسسلمين
وديٍ ..}

 

 

من مواضيع فزة خفوق في المنتدى

__________________







شعر عن اليوم العالمي للغة العربية 2017 , قصيدة عن اللغة العربيه بالفصحى

كلام جميل عن يوم المعلم , عبارات جميله عن المعلم

عبارات عن الابتسامه , اشعار وخواطر عن الابتسامه


شعر شكر جنودنا البواسل , عبارات شكر للجيش السعودي

شعر عن خيانه الوطن , قصيدة عن خائن وطنه

شعر عن التقليد , خواطر عن الغيرة والتقليد والتشبه بالاخرين

شعر عن الضيقه, اشعار وعبارات ضاق صدري , شعر وخواطر متضايقه


شعر عن السعودية- اشعار مدح الشعب السعودي ,افتخر اني سعودي


كلام عن السعودية , خواطر عن السعودية




اشعار وعبارات ترحيب بالعروس والعريس 2018



اشعار وعبارات ترحيب للزواج والخطوبة 2018




شعر حزين عن الصدمة بالصديق, خواطر عن الصدمه بالحبيب

شعر عن خيبة الصديق, اشعار وعبارات عن التحطيم والخيبة


شعر عن الجميل ,عبارات واشعار عن رد الفعايل والجمايل


شعر عن الاستغفال , اشعار وعبارات عن الخداع ,

شعر عن الظالم , اشعار وخواطر عن قهر الظالم



شعر عن الطفل , اشعار جميله عن الاطفال الصغار





شعر ترحيب بالعام الجديد 2018, خواطر وعبارات عن السنة الجديدة

عبارات ترحيب بالسنه الجديدة , كلام جميل عن العام الجديد 2018



شعر عن المولود 2018 , خواطر للمولود الجديد


شعر عن المولودة الجديدة , اشعار مواليد باسماء البنات




شعر عن الانتظار واللهفه, اشعار وخواطر حزينه عن الانتظار


اشعار غزل اماراتية روعة , شعر حب اماراتي

بيسيات عن الشتاء والبرد 2018, بيسيات روعه عن الثلج , بي سي عن البرد


بيسيات عن المطر 2018, توبيكات عن المطر جديدة




شعر عن نقص الرجوله , اشعار عن الرجال الرخوم


شعر غزل عن الانوثه , اشعار عن الاثونه والرقه

شعر عن المرحله الثانويه, عبارات حب وعشق الثانوي للبنات


شعر عن الليل والحب , اشعار عن الليل الحزين جديدة


شعر عن التطنيش , اشعار وعبارات عن الحقران , شعر عن التسليك

شعر عن الزهق , اشعار وعبارات عن الطفش






شعر عن السخريه والاستهزاء , اشعار وخواطر عن التعالي على الناس
شعر عن الرجل الشجاع , اشعار وعبارات عن القوة والشجاعه
شعر عن الاستفزاز والتجريح , اشعار وعبارات قوية عن التجريح
شعر عن الثقه بالصديق , اشعار وعبارات عن الثقة بالحبيب
شعر عن الهياط , اشعار عن المبالغ في مدح نفسه

شعر عن الاهمال , اشعار وخواطر حزينه عن الاهمال والحب
شعر عن الفزعه, اشعار وخواطر عن فزعه البدو
شعر عن الانتقام , اشعار قويه عن الانتقام من الصديق
شعر عن الصراحه , اشعار عن الشخص الصريح , عبارات وخواطر عن الصراحه

شعر عن الانانيه, اشعار عن الانانيه وحب الذات , عبارات عن الانانيه



مالي شبيه إلا السماء والسحابة
ومالي نقيض إلا مقلد ومنسوخ
(أناكذا) ما أشبه ، الا اتشابه !
ماأدنق إلا يرتفع راسي شموخ



فزة خفوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2012, 04:44 AM   #6
 
الصورة الرمزية رحيق الجنة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 2,020
رحيق الجنة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كبرياء انثى مشاهدة المشاركة


شابات يعشن مع أصدقائهن مثل"الزواج الغربي"





الاحول ولاقوةة الا بالله

بدي حكي كلمة وحده

البنت الصح .. ما بتحط حالها بهيك موقف

سلمتي

[align=center]




شكرا ع مرورك



تقبلى أرق التحايا كرقتك





[/align

 

 

من مواضيع رحيق الجنة في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة رحيق الجنة ; 12-20-2012 الساعة 04:48 AM
رحيق الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-20-2012, 04:47 AM   #7
 
الصورة الرمزية رحيق الجنة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 2,020
رحيق الجنة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة F4 ~.. مشاهدة المشاركة
موضوع يبكي من جد فيههٓ مسلمات وصلوآ لهالمستوى . .

لاحول ولاقوةة الا بالله . . هذا من ضعف الايمان وعدم الخوفً من الله

اللي مايخاف الله ماينخاف عليههٓ ولامنههٓ ..

وثانيآ التربية والبيئه اللي متربيهه عليها البنت وكمان تاثرها ب اجواء الغرب

ربي يسستر علينا ويبعد عنا كل ماهو مكروههٓ ويثبتنا على دينههٓ ويحسسن خاتمتنا

ويهدي جمييع بنات المسسسلمين
وديٍ ..}
[align=center]



فعلا كلمك صح
اولا واخيرا الى بتحكم فى تصرفات البنت اخلاقه وتربيتها


شكرا ع مرورك

تقبلى أرق التحايا كرقتك





[/align

 

 

من مواضيع رحيق الجنة في المنتدى

رحيق الجنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 12-29-2012, 04:34 PM   #8

عضو مميز

 
الصورة الرمزية سفير المعاني
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
الدولة: العراق
المشاركات: 497
سفير المعاني is on a distinguished road
افتراضي

موضوع تخطه انامل رائعه وتقتنص حاله ودخيله على المجتمع العربي الذي يخضع للقوانين الشرقيه
اننا نتحدث عن فئه تكاد تكون معدومة الضمير والخلق وتعاني بحسب تحليل النفسي من اضطرابات سلوكيه ساهم ظرف معين في تدعيم تلك الاضطربات منما شجعهم على نسيان القانون السماوي والانجراف وراء اللذه من اجل اشباع الرغبات النفسيه
وتلك الفئه في في الاصل تعاني من خلال في النظام الهرموني الغدي سواء كان رجل ام فتاة منما يدفعها بطريقه ما الى اشباع الغريزه بأي وسيله كانت

 

 

من مواضيع سفير المعاني في المنتدى

سفير المعاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 01-13-2013, 10:49 PM   #9
حــنيـن الامـــس
 
الصورة الرمزية سام سام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 32,339
سام سام is on a distinguished road
افتراضي

حالات نادرة وشاذه ولا يمكن ان تصل الى حد الظاهرة فمجتمعنا العربي على الرغم من وضعه المهلل في جميع المجالات الا ان الترابط الاسري والاجتماعي لا يضاهيه بلد في العالم

شكرا لك على الموضوع

ودي

 

 

من مواضيع سام سام في المنتدى

سام سام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم ساحة نهر للنقاش الحر والحوار الجاد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 10:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592