كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 10-22-2012, 05:06 AM   #1
لآ أُريدُ أنْ أحْتَآجَك
 
الصورة الرمزية لصمتي حكأية
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 91,352
لصمتي حكأية is on a distinguished road
افتراضي الإعجاب في الرأي

Advertising

الإعجاب في الرأي




الحمد لله نحمده، ونستعين به ونسترشده، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشدا.


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقراراً بربوبيته وإرغاماً لمن جحد به وكفر.


وأشهد أنَّ سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلَّم، رسول الله سيِّد الخلق والبشر، ما اتصلت عينٌ بنظرٍ أو سمعت أذنٌ بخبر.


اللهمَّ صلِ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه، وعلى ذريَّته ومن والاه ومن تبعه إلى يوم الدين.


اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علما، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
أيها الإخوة المؤمنون... يقول عليه الصلاة والسلام:


الإعجاب في الرأي

((ائتمروا بالمعروف، وتناهوا عن المنكر، حتى إذا رأيت شُحاً مطاعاً، وهوىً متبعاً، ودنيا مؤثرة، وإعجاب كل ذي رأيٍ برأيه، فعليك بخاصة نفسك ودع عنك أمر العامة ))

[أخرجه ابن ماجه وابن حبان عن أبو ثعلبة الخشني]
لهذا الحديث الشريف شرحٌ يطول، ولكن آخذ منه كلمتين فقط كمقدمةٍ لخطبة أرجو الله سبحانه وتعالى أن ينفع بها المسلمين، آخذ من هذا الحديث:

(( وإعجاب كل ذي رأيٍ برأيه ))

كأن أمور الدين وهي توقيفيةٌ في الأصل كلٌ مباحٌ لكل الناس، كلٌ يدلي برأيه كل يحلل ويحرِّم، كل يدعي ما ليس عنده.
فهذه الظاهرة التي أشار إليها النبي عليه الصلاة والسلام قبل ألف وأربعمئة عام "إعجاب كل ذي رأيٍ برأيه" رأيه هو الدين، فإذا تشبَّث به بحث عن الأدلّة، بحث عن دليلٍ يؤيّده ولو كان ضعيفاً، وردَّ دليلاً يعارضه ولو كان قوياً، آفةٌ خطيرة جداً أن يكون الرأي هو الدين، أن يحتكم الإنسان إلى رأيه وعقله لا إلى وحي ربِّه، بل إن الفتنة الكُبرى التي يتعرَّض لها المسلمون مِن عهد النبي عليه الصلاة والسلام، وإلى يوم القيامة؛ أن يبحثوا عن بديل الوحيين الكتاب والسُنَّة.

(( ائتمروا بالمعروف، وتناهوا عن المنكر، حتى إذا رأيت شحاً مطاعاً، وهوىً متبعاً، ودنيا مؤثرةً، وإعجاب كل ذي رأيٍ برأيه، فعليك بخاصة نفسك ودع عنك أمر العامة فإن مِن ورائكم أياماً الصبر فيهن مثل القبض على الجمر، للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلاً يعملون مثل عملكم، قيل يا رسول الله: أجر خمسين منا أو منهم؟ قال: بل أجر خمسين منكم ))
لذلك ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم:

(( كن جليس بيتك وعليك بخاصة نفسك ))

[ الجامع لأحكام القرآن]
وقد ذكر علماء الحديث أن هذا في عصر الفتن، في عصر إعجاب كل ذي رأيٍ برأيه، في عصر إذا أنكرت منكراً نشأ عن إنكار المنكر فتنةٌ أكبر مِن المنكر الذي تُنكره لعلها حالةٌ خاصة.

أيها الإخوة الكرام، ما قال النبي عليه الصلاة والسلام هذا الكلام إلا لأن الله كشف له أن هذا بسبب تغيِّر الزمان وفساد الأحوال، هذه مقدمة أيها الإخوة.


الآن قبل أن أمضي في الحديث عن موضوع الخطبة، بربِّكم لو أن واحداً منكم أدمن مطالعة مجلاتٍ طبية، هل يغدو طبيباً ؟ لو قرأ مئة مجلةٍ في الشهر فيها نُتَف، وفيها طُرَف، وفي لُمَع، وفيها فِكَر، أيكون طبيباً ؟ ماذا يدرس الطبيب؟ يدرس الأصول، في عامٍ يدرس العلوم، وفي عامٍ يدرس التشريح، وفي عامٍ يدرس الأمراض، وفي عامٍ يدرس الأدوية، ثم يجرِّب، هذا يسمى طبيباً، أما الذي يقرأ المجلاّت الطبية لا يمكن أن يكون طبيباً.

منهج التلقي أفضل من الفكر والمعارف:
كذلك الذي يُدْمِن على الفضائيات لا يمكن أن يكون فقيهاً، لأن فيها ما خَبُثَ وفيها ما صَحَّ، لابد من مقياسٍ تقيس به كل شيء، لو عرض عليك ثوب قماش، وقد كتب عليه أربعون يرداً، كيف تتأكد من ذلك ؟ لابد لك مِن مقياسٍ تقيس به. فالمؤمن لابد مِن أداةٍ يقيس بها الأشياء قد أقول لأحدكم: في الدين مقولاتٌ لا نهاية لها، كيف تردُّ وكيف تقبل؟ ما المنهج الذي تعتمده كي ترد أو تقبل ؟ كي ترضى أو تغضب، لابد من منهجٍ قبول، سمّه العلماء "منهج التلقي" لماذا رفضت هذه القصة؟ ولماذا رددت هذا النص، ما المنهج ؟ منهج التلقّي أهمُّ مِن المعارف والفِكَر.


أيها الإخوة الكرام... أنا لا أنطلق مِن فراغ، أحاول أن أضع يدي بتوفيق الله عز وجل على جُرح بعض المسلمين، كلٌ يعد نفسه قطباً مِن أقطاب الدين، كلاً يظن أن رأيه هو الصواب، وهو الدين، وقد يفتقر هذا الرأي إلى دليلٍ من كتاب الله ومن سُنَّة رسوله.
مخاطبة الله تعالى للناس

أيها الإخوة الكرام... قال علماء الأصول: الله جلَّ جلاله يخاطب الناس بأصول الدين، لكنَّه يخاطب المؤمنين بفروع الدين، فالقرآن بين أيدينا، وأنتم طُلاَّب عِلم، وأنتم مِن روّاد المساجد، وأنتم من المؤمنين إن شاء الله عز وجل، ما الذي يقنعكم؟ كتاب الله وسُنَّة رسوله، قال تعالى:

﴿فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾

[ سورة القصص الآية: 50 ]
ربنا عز وجل قَسَّمَ الأمر إلى أمرين لا ثالث لهما؛ إما الاستجابة لله وللرسول وما جاء به، وإما اتّباع الهوى، طريقان لا ثالث لهما، إن لم تكن على أحدهما فأنت على الآخر قطعاً،

﴿ فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ﴾
إما أن تستجيب للوحيين، الكتاب والسنة، وإما أنك مُتَّبع الهوى، ومتبع الهوى وصفه الله عز وجل وقال:

﴿وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ﴾
ولعل علماء التفسير استنبطوا استنباطاً آخر، هو المعنى المخالف: مَن يتبع هواه وفق منهج الله فلا شيء عليه، اشتهى المرأة فتزوَّج، واشتهى المال فكسب كسباً مشروعاً واشتهى العلو فضاعف جهده في طاعة الله له، وفي خدمة الخلق، فرفع الله له ذكره، قال تعالى:

﴿ أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ﴾

[سورة الشرح الآيات: 1ـ3]


دوافع الإنسان في الحياة:

 

 

من مواضيع لصمتي حكأية في المنتدى

__________________

شاهد مواضيع مختارة

رمزيات اخوي الكبير 2018 , صور عن الاخ الكبير , خلفيات حب للاخ الكبير , صور شعر عن الاخ الاكبر


صور بوس رومنسي 2017 , صور بوس بنات , صور حضان وبوس

شعر عن الزعل قصير 2017 - كلمات جديدة عن الحزن - خواطر قهر وزعل

عبارات مدح للزوج 2017 - اشعار شكر لزوجي - كلمات شكر لزوجتي - عبارات رومانسية للزوج

حكم عن الشوق والعشق , كلمات عن اشتياق الحبيب , عبارات عن الشوق والحنين

بيسيات شعر عن الاب , كلام مدح في الاب , بيسيات خواطر جميله عن الاب

ابيات شعر حزينة جدا 2017 , كلمات قصيرة عن الحزن , قصائد عن الحزن والضيق

شعر غزل للبنات , اجمل قصائد غزل للبنت , عبارات رومانسية للبنات


اشعار حزينة عن الام - قصيدة للام حزينة - ابيات شعر حزين للام

لصمتي حكأية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-22-2012, 05:06 AM   #2
لآ أُريدُ أنْ أحْتَآجَك
 
الصورة الرمزية لصمتي حكأية
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 91,352
لصمتي حكأية is on a distinguished road
افتراضي

هذا مطلبٌ أساسيٌ في الإنسان، الإنسان عنده دوافع ثلاث: دافعٌ إلى الطعام والشراب حفاظاً على وجوده هو، حفاظاً على الفَرد، ودافعٌ إلى الجِنس، حفاظاً على النوع، ودافعٌ إلى العلو وتأكيد الذَّات حفاظاً على الذِكْر، كل هذه الدوافع تُرَوَّى في حيّز الإيمان، وأنت مع الواحد الديان، وأنت مطمئنٌ إلى رضوان الله وطاعته، هذه الآية الأولى:
إن لم تستجب لله وللرسول، أي إن لم تستجب لله في كتابه، وللرسول في سنته فأنت على خط الهوى بنص هذه الآية، خطَّان لا ثالث لهما إن لم تكن على أحدهما فأنت على الآخر..
آيةٌ ثانية:

﴿يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ﴾

[سورة ص الآية: 26]
قَسَّمَ سبحانه وتعالى طريق الحكم بين الناس إلى الحق، وهو الوحي الذي أنزله على رسوله، وإلى الهوى وهو ما خالفه، حتى لو احتكمت إليك ابنتك في مشكلةٍ مع زوجها إما أن تحكم بينهما بالوحي، وإما أن تحكم بينهما بالهوى، وفي الحُكْمِ خطَّان لا ثالث لهما، إن لم تكن على أحدهما، فأنت على الآخر.

وقد يتوهَّم الناس أن القضاء هم الذين يجلسون في قصر العدل، ومَن أدراك أن كل واحدٍ منكم يكون قاضياً في يومٍ مِن الأيام؛ قاضٍ بين زوجته وبين أولاده، بين صهره وبين ابنته، بين شريكه وشريكه، بين جاره وجاره، تسعون بالمئة مِن الناس يحتكمون إلى بعضهم بعضاً، وهؤلاء الذين يحتكمون إليهم هم قضاةٌ فعلاً، شاءوا أم أبوا.
وفي آيةٍ ثالثة:

﴿ ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ* إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ﴾

[ سورة الجاثية الآية: 18ـ 19]

قسَّم سبحانه الأمر بين الشريعة التي جعله هو سبحانه وتعالى عليها، وأوحى إليه العمل بها، وأمر الأمة بها، وبين إتباع أهواء الذين لا يعلمون، فأمَرَ بالأول ونهى عن الثاني.
فأنت إما أن تكون على شريعةٍ من الأمر أو على خط الهوى، هو محور الخطبة خطان لا ثالث لهما إن لم تكن على أحدهما فأنت على الآخر.
آيةٌ رابعة:

﴿اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ﴾

[سورة الأعراف الآية: 3 ]

فأَمَرَ الله جل جلاله بإتباع المُنْزَل منه خاصةً، وأعلم أن من اتبع غيره فقد اتبع من دونه أولياء.
آيةٌ خامسة:

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً﴾

[ سورة النساء الآية: 59]
وهذه الآية دقيقةٌ جداً، أمر تعالى بطاعته وطاعة رسوله، وأعاد الفِعل مع رسوله، إعلاماً بأن طاعة الرسول تجب استقلالاً مِن غير عرضها على الكتاب، بل إذا أمَرَ الرسول عليه الصلاة والسلام وجبت طاعته مطلقاً، سواءً ما كان الذي أمر به في الكتاب أو لم يكن فيه،

﴿أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ﴾
استقلالاً، لأن الله عز وجل يقول:

﴿وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا﴾

[سورة الحشر الآية:7 ]

لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

لأن النبي عليه الصلاة والسلام أوتي الكتاب ومثله معه، ولم يأمر بطاعة أولي الأمر استقلالاً بل حذف الفعل وجعل طاعتهم مِن ضمن طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم، إيذاناً بأنَّهم إنما يطاعون تبعاً لطاعة رسول الله، فمَن أَمَرَ منهم بطاعة الرسول وجبت طاعته، والأمر على خلاف ذلك، لو أمرك مَن تعمل معه في محلٍ أو في مكانٍ بما يخالف الكتاب والسنة فلا طاعة له عليك، لقول النبي عليه الصلاة والسلام:

(( لا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق))

[الجامع لأحكام القرآن]
ولقوله أيضاً:

((إنما الطاعة في معروف))

[الدر المنثور في التفسير المأثور ]
أي في الدين، والدين متطابقٌ مع الفطرة، بمعنى أن النفوس على فطرتها الطيِّبة تعرف الحق مِن الباطل، المعروف ما عرفته الفِطَر السليمة، والمُنكر ما أنكرته الفطر السليمة وقد قال عليه الصلاة والسلام:

(( من أمركم بمعصية الله فلا تطيعوه))

[الدر المنثور في التفسير المأثور]
هذا الذي يقول: أمرني أبي، وهذه التي تقول: هكذا يريد زوجي، مع أن الله عز وجل:

﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾

[ سورة التحريم الآية: 11 ]
مثلٌ لا ينسى أن الطاغية الأكبر فرعون، الذي قال:

﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾

[ سورة النازعات الآية: 4]

والذي قال:

﴿ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي ﴾

[ سورة القصص الآية: 38]

والذي ذبَّح أبناء بني إسرائيل واستحيا نساءهم، لم يستطع أن يجبر امرأته على أن تطيعه، فالمرأة مستقلةٌ في دينها عن زوجها.
أيها الإخوة الكرام، القصَّة التي وردت في الصحيحين وهي أن النبي عليه الصلاة والسلام أرسل بعض أصحابه في مهمةٍ وأمَّر عليهم أنصارياً، وصف في بعض الروايات بأنه ذو دعابة، فهذا الأنصاري الأمير أمر بإضرام نارٍ عظيمة، وأمر أصحابه أن يقتحموها وقال لهم: ألست أميركم؟ أليست طاعتي طاعة رسول الله حكماً؟ آمركم أن تقتحموها، فقد وقفوا وترددوا وقال بعضهم: كيف نقتحمها وقد آمنا بالله فراراً منها، وهَمَّ بعضهم أن يدخلها، ثم عرضوا الأمر على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " والله لو اقتحمتموها، لا زلتم فيها إلى يوم القيامة إنما الطاعة في معروف، هكذا ربى النبي أصحابه.

(( إنما الطاعة في معروف))

حل الخلاف من الكتاب والسنة

أيها الإخوة الكرام...

﴿ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ ﴾

[ سورة النساء الآية 59]

إذا تنازعتم مع علمائكم، مع بعضكم بعضاً، أولو الأمر هم العلماء عند الشافعية والأمراء، العلماء يعلمون الأمر، والأمراء ينفِّذون الأمر،

﴿ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ﴾
أي ردوه إلى الله في كتابه، وإلى الرسول في سُنَّته، فهل يعقل أن يحيلنا الله عز وجل على شيئين لا نجد فيهما حاجتنا في التشريع ؟!.
استنبط بعض كبار العلماء أن هذه الآية دليل قطعيٌ على أن هذا التشريع كامل وعلى أن هذا التشريع فيه كل حاجات البشر إلى يوم القيامة..

﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِيناً ﴾

[ سورة المائدة الآية: 3]
أيها الإخوة المؤمنون...

﴿ إن تنازعتم في شيءٍ ﴾
قال علماء الأصول: شيءٍ نكرةٌ في سياق الشرط، فهي تدل على العموم، أي في أي موضوعٍ كان؛ دقيقه وجليله، جليِّه وخفيِّه ولو لم يكن في كتاب الله وسنة رسوله بيان حكم ما تنازعتم فيه، أو لم يكن كافياً، لم يأمر بالرد إليه، إذ مِن المُمتنع أن يأمر الله تعالى بالرد عند التنازع إلى شيءٍ ليس فيه فصلٌ في هذا التنازع.

أيها الإخوة الكرام... أجمع علماء التفسير على أن الله عز وجل حينما يقول:

﴿ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ ﴾
أي إلى قرآنه، ردوه إلى الرسول: أي إلى سنته، إليه في حياته وإلى سُنَّته بعد ممات.
استنباطٌ آخر ولكنه خطير: الرد إلى الله والرسول من موجبات الإيمان من لوازم الإيمان، فمن لم يرد الأمر إلى الله في كتابه، وإلى النبي في سنته، فقد أبعد عنه الإيمان وانتفى عنه الإيمان، وخرج مِن الإيمان، هذا استنباطٌ خطيرٌ جداً، مَن فكَّر في حل مشكلةٍ بعيداً عن شرع الله وشرع رسوله فقد انعتق مِن الإيمان، وانسلخ مِن الإيمان، وأكَّد أنه يؤمن بمَن في الأرض ولا يؤمن بإله السماء ولا رسول هذا الإله العظيم.
أيها الإخوة الكرام...
آيةٌ سادسة:

﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ﴾

[ سورة النساء الآية: 61]
المنافقون يعرضون ولم يستجيبوا لهذه الدعوة، قال:

﴿فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ﴾

[سورة المائدة الآية: 49]

أي إذا دُعِيَ المسلمون إلى تحكيم كتاب الله وتحكيم سنة رسوله، فأبوا وأرادوا المقاييس الغربية، والحضارة الغربية، وما جاءنا عن أهل الكفر والفسوق، إن أرادوا نمط الحياة الذي رأوه في هذه الإعلاميّات، إن أرادوا أن يعيشوا كما يعيش أهل الغرب بعيدين عن سنة نبيهم، فليهيِّئوا أنفسهم لسلسةٍ مِن المصائب لا نهاية لها،

﴿فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ﴾

آيةٌ سابعة:

﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾

[ سورة الأحزاب الآية: 36]
ممنوع، أن تَعْرِض قضيةً على بساط البحث لتقبلها أو لترفضها وقد ورد فيها حُكْمٌ شرعي، وقد وردت في كتاب الله، حينما تُفَكِّر، لك أن تفهمها، مِن حقك، لك أن تستوضح جوانبها، لك أن تطلب الدليل، أما حينما تعرضها على بساط البحث لتقبلها أو لترفضها والمقياس عقل الإنسان القاصر، فهذا ليس مؤمناً..

﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾

وآيةٌ ثامنة:

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾

[سورة الحجرات الآية: 1 ]

قال علماء التفسير: لا تقولوا حتى يقول، ولا تأمروا حتى يأمر، ولا تفتوا حتى يُفتي، ولا تقطعوا أمراً حتى يكون هو الذي يحكم فيه ويرضيه، روي عن عليٍ بن أبي طلحة عن ابن عباسٍ رضي الله عنهما قال: " لا تقولوا خلاف الكتاب والسنة، قال: نهوا أن يتكلموا بين يدي كلامه شيئا،ً أنت مؤمن، وهذا الشرع الذي بين يديك، هو مِن عند خالق الكون، مِن عند الخبير، مِن عند العليم، ثم إن الله عز وجل يقول:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴾

[ سورة الحجرات الآية: 2]
إذا كان رفع أصواتهم فوق صوت النبي سبباً لحبوط أعمالهم، فكيف إذا قدموا آراءهم، وعقولهم، وأذواقهم، ومعارفهم على ما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام ورفعوها عليه ؟ أليس هذا أولى أن يكون محبطاً لأعمالهم ؟!
لذلك ورد عن ابن عباسٍ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(( من قال في القرآن برأيه فليتبوَّأ مقعده في النار))

﴿ الْمَالُ وَالْبَنُونَ ﴾

[ سورة الكهف الآية: 46]
قال: البنون بناء، المال والأبنية، هكذا قال بعضهم.

(( من قال في القرآن برأيه فليتبوأ مقعده في النار))
قول الصديق:

وسيدنا الصديق، وهو صديق هذه الأمة، وما طلعت شمسٌ على رجل بعد نبيٍ أفضل من أبي بكر، قال: " أي أرضٍ تقلني، وأي سماءٍ تظلني إن قلت في آيةٍ من كتاب الله برأيي أو بما لا أعلم عنها شيئاً ".


وقال بعض الصحابة: " لم يكن أحدٌ أهيب بما لا يعلم مِن أبي بكر، ولم يكن أحدٌ بعد أبي بكر أهْيَب بما لا يعلم مِن عمر.
وقد نزلت به قضيةٌ فلم يجد في كتاب الله منها أصلاً، فاجتهد فقال:" هذا رأيي إن يكن صواباً فمن الله، وإن يكن خطأً فمني وأستغفر الله.
أرأيتم إلى هذا الأدب مع الله عز وجل، سيدنا عمر وهو على المنبر ماذا قال ؟ قال: " يا أيها الناس، إن الرأي إنما كان مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم مصيباً، إن الله كان يريه، وإنما هو منا الظن والتكَلُّف" وتلى قوله تعالى:

﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ ﴾

[سورة النساء الآية:105 ]
إن الرأي من رسول الله إراءةٌ مِن الله، وإن الرأي منا وهمٌ وظن.


كاتبٌ لسيدنا عمر كتب: هذا ما رأى الله ورأى عمر فقال: "بئسما ما قلت، قل: هذا ما رأى عمر، فإن يكن صواباً فمن الله، وإن يكن خطأً فمن عمر ".
ويقول هذا الخليفة رضي الله عنه: " السُنَّة ما سنها الله ورسوله، ولا تجعلوا خطأ الرأي سنةً للأمة ".
وعن عبد الله بن عمر عن أبيه أنه قال: " اتقوا الرأي في دينكم " لا تجعل دينك رأياً، أنت معك الوحيان الكتاب والسنة، فالدين ما جاء به الوحيان، أما الرأي هذا الذي تجعله ديناً هم ضلالٌ في ضلال.


وعن عبد الله بن عمر كان يقول: " أصحاب الرأي أعداء السُنَن، أعيتهم الأحاديث أن يحفظوها، وتفلَّتت منهم أن يعوها، واستحيوا حين سئلوا أن يقولوا: لا نعلم. فعارضوا السنن برأيهم، فإياكم وإياهم ".

قول بعض أصحاب النبي:

أيها الإخوة الكرام.. يقول بعض أصحاب النبي: " لا يأتي عليكم عام إلا وهو شر مِن الذي قبله، ويجيء قومٌ يقيسون الأمور برأيهم ".
وقد قال بعضهم: "ما علَّمك الله في كتابه فاحمد الله عليه، وما استأثر به عليك مِن علمٍ فكله إلى عالمه، ولا تتكلف، لأن الله عز وجل يقول:

﴿ قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ ﴾

[ سورة ص الآية: 85 ]
وقال ابن مسعودٍ رضي الله عنه: " إياكم وأرأيت، أرأيت، فإنما هلك مَن كان قبلكم بأرأيت أرأيت، لا تقيسوا شيئاً فتزلَّ قدمٌ بعد ثبوتها، وإذا سئل أحدكم عما لا يعلم، فليقل: لا أعلم، فإنه ثلث العلم ".


وعن بعض أصحاب النبي قال: " أقول فيها برأيي، فإن يكن صواباً فمن الله، وإن يكن خطأً فمني ومِن الشيطان، والله ورسوله بريءٌ منه ".


وقال بعض أصحاب النبي وهو ابن عباس: " من أحدث رأياً ليس في كتاب الله، ولم تمض به سنةٌ مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يدرِ على ما هو منه إذا لقي الله عز وجل ".

العودة إلى حكم الله عز وجل

أيها الإخوة الكرام... هذا موضوعٌ دقيقٌ جداً المؤمن الحق:

﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾

[ سورة الأحزاب الآية: 36 ]

كان سيدنا عمر وقَّافاً عند كتاب الله، ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها، في أية قضيةٍ عُد إلى حُكم الله عز وجل، أو إلى سنة رسول الله..

﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾

[ سورة النحل الآية: 43]

مَن هم أهل الذِكر؟ الذِكْر هو القرآن الكريم، هو الوحي، اسأل مَن له خبرةٌ في الوحي، عن أي موضوعٍ تعاني منه،

﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾

وفي آيةٍ أخرى:

﴿ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً ﴾

[سورة الفرقان الآية: 59]
ومفتاح العلم السؤال، ومَن استشار الرجال استعار عقولهم.


عن عبد الله بن عمر أنه قال إذا كان لم يجد في الأمر الذي يسأل عنه شيئاً قال: "إن شئتكم أخبرتكم بالظن" سمى كل كلامٍ يقوله من دون دليلٍ هو ظن.
وعن جابر بن زيد قال: لقيني بن عمر فقال: " يا جابر إنك من فقهاء البصرة وتستفتى، فلا تفتين إلا بكتابٍ ناطق أو سنةٍ ماضية".


وقال مالك بن نافع: العلم ثلاث ؛ كتاب ناطق، وسنةٌ ماضية، ولا أدري.


جاء وفدٌ من الأندلس إلى بلاد المشرق، ومعهم سبعةٌ وثلاثون سؤالاً، والتقوا بأعلم علماء المشرق الإمام أحمد بن حنبل، عرضوا عليه الأسئلة، فأجاب عن سبعة عشر سؤالاً وعن الأسئلة الباقية قال: لا أدري. قالوا: الإمام أحمد بن حنبل لا يدري ‍؟! قال: قولوا لهم أن الإمام أحمد بن حنبل لا يدري.
العلم ثلاث: كتاب ناطق، وسنةٌ ماضية، ولا أدري.

الصحابة الكرام أنصح الأئمة للأمة

أيها الإخوة الكرام... هؤلاء الصحابة ؛ أبو بكرٍ الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، وعبد الله بن مسعود، وعبد الله بن عباس، وعبد الله بن عمر، وزيد بن ثابت، وسهل بن حنيف، ومعاذ بن جبل، وأبو موسى الأشعري، هؤلاء جميعاً جئت بأقوالهم ومواقفهم مِن الوحيين الكتاب والسُنَّة، وهم رفضوا الرأي، فهؤلاء أعمدة الإسلام، وعصبة الإيمان، وأئمة الهدى، ومصابيح الدجى، وأنصح الأئمة للأمة، أعلمهم بالأحكام وأدلتها، أفقههم في دين الله، أعمقهم علماً، أقلهم تكلُّفاً، عليهم دارت الفُتي، عنهم انتشر العلم، أصحابهم هم فقهاء الأمة.
ومَن كان مقيماً بالكوفة كعليٍ وابن مسعود، وبالمدينة كعمر بن الخطاب وابنه وزيد بن ثابت، وبالبصرة كأبي موسى الأشعري، وبالشام كمعاذ بن جبل، وبمكة كعبد الله بن عباس، وبمصر كعبد الله بن عمر بن العاص، وعن هذه الأمصار انتشر العلم في الآفاق وأكثر مَن روي عنه التحذير مِن الرأي من كان بالكوفة إرهاصاً بين يدي ما علم الله سبحانه أنه يحدث فيها بعدهم مِن الفتَن.
أيها الإخوة الأكارم... حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم، واعلموا أن مَلَكَ الموت قد تخطَّانا إلى غيرنا، وسيتخطَّى غيرنا إلينا فلنتخذ حذرنا، الكيس مَن دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز مـَن أتبع نفسه هواها، وتمنَّى على الله الأماني.


والحمد لله رب العالمين

* * *
الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين، وأشهد ألا إله إلا الله وليّ الصالحين، وأشهد أن سيدنا محمد عبده ورسوله صاحب الخُلق العظيم، اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أيها الإخوة الكرام... لعل آيةً واحدةً جامعةً مانعةً تُلَخِّص الخطبة بأكملها، وقد ربّى الله الأمة بعظيمها فقال تعالى:

﴿وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلاً * وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً * إِذاً لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ﴾

[سورة الإسراء الآية: 73ـ 74]

الفتنة التي يتعرض لها المسلمون

أي أنَّ الفتنة التي يتعرَّض لها المسلمون مِن بعثة النبي إلى يوم القيامة أن يبحثوا عن بديل الوَحْيين، عن نظامٍ آخر، عن تشريعٍ آخر، عن تفلُّتٍ مِن بعض الأحكام الشرعية استجابةً لضبط المجتمع، استجابةً لمسايرة العصر، إرضاءً للطرف الآخر، تيسيراً على الأمة في زعمهم، حينما نبحث عن بديلٍ للوحي، حينما نبحث عن تشريعٍ آخر، عن ترتيبٍ آخر عن حلٍ لمشكلاتنا بعيداً عن كتاب الله، هذه هي الفِتنة الكُبرى التي بدأت من عهد النبي عليه الصلاة وتستمر إلى يوم القيامة.

﴿وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلاً * وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً * إِذاً لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً﴾

الدعاء:

اللهمَّ اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولَّنا فيمن توليت، وبارِك اللهمَّ لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شرَّ ما قضيت، فإنك تقضي بالحق ولا يُقضى عليك، وإنه لا يذل مَن واليت، ولا يعز مَن عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، ولك الحمد على ما قضيت، نستغفرك ونتوب إليك، اللهم هب لنا عملاً صالحاً يقربنا إليك.
اللهمَّ أعطنا ولا تحرمنا، أكرمنا ولا تُهنا، آثرنا ولا تؤثر علينا، أرضنا وارض عنا.
أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردُّنا، واجعل الحياة زاداً لنا مِن كل خير، واجعل الموت راحةً لنا مِن كل شر، مولانا رب العالمين.


اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمَّن سواك.


اللهم لا تؤمنا مكرك، ولا تهتك عنا سترك، ولا تنسنا ذكرك يا رب العالمين، يا أكرم الأكرمين.


اللهمَّ بفضلك ورحمتك أعليِ كلمة الحق والدين، وانصر الإسلام وأعزَّ المسلمين وخذ بيد ولاتهم إلى ما تحب وترضى، إنك على ما تشاء قدير، وبالإجابة جدير.
والحمد لله رب العالمين

 

 

من مواضيع لصمتي حكأية في المنتدى

__________________

شاهد مواضيع مختارة

رمزيات اخوي الكبير 2018 , صور عن الاخ الكبير , خلفيات حب للاخ الكبير , صور شعر عن الاخ الاكبر


صور بوس رومنسي 2017 , صور بوس بنات , صور حضان وبوس

شعر عن الزعل قصير 2017 - كلمات جديدة عن الحزن - خواطر قهر وزعل

عبارات مدح للزوج 2017 - اشعار شكر لزوجي - كلمات شكر لزوجتي - عبارات رومانسية للزوج

حكم عن الشوق والعشق , كلمات عن اشتياق الحبيب , عبارات عن الشوق والحنين

بيسيات شعر عن الاب , كلام مدح في الاب , بيسيات خواطر جميله عن الاب

ابيات شعر حزينة جدا 2017 , كلمات قصيرة عن الحزن , قصائد عن الحزن والضيق

شعر غزل للبنات , اجمل قصائد غزل للبنت , عبارات رومانسية للبنات


اشعار حزينة عن الام - قصيدة للام حزينة - ابيات شعر حزين للام

لصمتي حكأية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-22-2012, 11:25 AM   #3

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية شموخي بكبريائي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 14,985
شموخي بكبريائي will become famous soon enough
افتراضي


الإعجاب في الرأي

جزاك الله خير الجزاء ونفع بك
على الطرح آلرآئع والقيم وجعله في ميزان حسناتك
وألبسك لباس التقوى والغفران
تحيتي وشذى الورد

 

 

من مواضيع شموخي بكبريائي في المنتدى

__________________





mesoo اسمك وعلم بلدك منور توقيعي ياغالية
لــــــــــــــــن .. ولـــــــــــــــن آعـــــــــــــود

شموخي بكبريائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2012, 12:30 PM   #4
لآ أُريدُ أنْ أحْتَآجَك
 
الصورة الرمزية لصمتي حكأية
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 91,352
لصمتي حكأية is on a distinguished road
افتراضي

الإعجاب في الرأي

 

 

من مواضيع لصمتي حكأية في المنتدى

__________________

شاهد مواضيع مختارة

رمزيات اخوي الكبير 2018 , صور عن الاخ الكبير , خلفيات حب للاخ الكبير , صور شعر عن الاخ الاكبر


صور بوس رومنسي 2017 , صور بوس بنات , صور حضان وبوس

شعر عن الزعل قصير 2017 - كلمات جديدة عن الحزن - خواطر قهر وزعل

عبارات مدح للزوج 2017 - اشعار شكر لزوجي - كلمات شكر لزوجتي - عبارات رومانسية للزوج

حكم عن الشوق والعشق , كلمات عن اشتياق الحبيب , عبارات عن الشوق والحنين

بيسيات شعر عن الاب , كلام مدح في الاب , بيسيات خواطر جميله عن الاب

ابيات شعر حزينة جدا 2017 , كلمات قصيرة عن الحزن , قصائد عن الحزن والضيق

شعر غزل للبنات , اجمل قصائد غزل للبنت , عبارات رومانسية للبنات


اشعار حزينة عن الام - قصيدة للام حزينة - ابيات شعر حزين للام

لصمتي حكأية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2012, 12:32 AM   #6
لآ أُريدُ أنْ أحْتَآجَك
 
الصورة الرمزية لصمتي حكأية
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 91,352
لصمتي حكأية is on a distinguished road
افتراضي

الإعجاب في الرأي

 

 

من مواضيع لصمتي حكأية في المنتدى

__________________

شاهد مواضيع مختارة

رمزيات اخوي الكبير 2018 , صور عن الاخ الكبير , خلفيات حب للاخ الكبير , صور شعر عن الاخ الاكبر


صور بوس رومنسي 2017 , صور بوس بنات , صور حضان وبوس

شعر عن الزعل قصير 2017 - كلمات جديدة عن الحزن - خواطر قهر وزعل

عبارات مدح للزوج 2017 - اشعار شكر لزوجي - كلمات شكر لزوجتي - عبارات رومانسية للزوج

حكم عن الشوق والعشق , كلمات عن اشتياق الحبيب , عبارات عن الشوق والحنين

بيسيات شعر عن الاب , كلام مدح في الاب , بيسيات خواطر جميله عن الاب

ابيات شعر حزينة جدا 2017 , كلمات قصيرة عن الحزن , قصائد عن الحزن والضيق

شعر غزل للبنات , اجمل قصائد غزل للبنت , عبارات رومانسية للبنات


اشعار حزينة عن الام - قصيدة للام حزينة - ابيات شعر حزين للام

لصمتي حكأية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 04:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588