كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 09-15-2012, 09:18 AM   #1
فلـــسفة مجــنون
 
الصورة الرمزية صدى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: فى عيون الناس
المشاركات: 19,437
صدى الإسلام is on a distinguished road
ايقونه أقباط المهجر, من هم أقباط المهجر, الممول الحقيقى لأقباط المهجر

أقباط المهجر, من هم أقباط المهجر, الممول الحقيقى لأقباط المهجر




موريس صادق وعصمت زقلمة - الشيطان والرئيس المزعوم




فتح الفيلم المسىء للإسلام الذى أنتجه القس المتطرف تيرى جونز وعصمت زقلمة رئيس ما يسمى بـ"الدولة القبطية" المزعومة وموريس صادق نائبه -العديد من التساؤلات حول وجود مؤامرات حقيقية يقوم بها عدد من أقباط المهجر من أجل نشر الفتنة فى مصر وصولاً إلى تنفيذ مخطط إنشاء دولة مسيحية على الأراضى المصرية، فبالرغم من هجرتهم التى بدأت منذ خمسينيات القرن الماضى دشنوا عددا من المنظمات القبطية للمطالبة بحقوق الأقباط لتبدأ مرحلة جديد على أيدى عدد منهم لتمزيق الجسد المصرى.

وأقباط المهجر مثلهم مثل أى تيار سياسى يضم حمائم، تسير مع التيار، وصقور تسبح ضده وتهاجم وتسىء للآخرين أحيانا.

وأقباط المهجر عامة هم المسيحيون الذين قرروا الهجرة من مصر لظروف مختلفة ليستقروا فى بلدان الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة وكندا، ولكن المصطلح أصبح يستخدم إعلاميا وسياسيا على مجموعات الأقباط النشطاء سياسيا للدفاع عن حقوق الأقباط دينيا وسياسيا فى مصر لتشكيل ضغط على الحكومة المصرية لاستعادة هذه الحقوق.

وخطاب منظمات أقباط المهجر قد يكون له أحيانا خطاب سياسى مختلف مع سياسة الحكم فى مصر وازدادت وتيرتها بعد وصول الإسلاميين للحكم، ودعم بعضهم مثل مدحت قلادة رئيس اتحاد المنظمات القبطية الأوروبية الفريق أحمد شفيق فى انتخابات رئاسة الجمهورية الأخيرة ضد الدكتور محمد مرسى، لكنه لم يتطرق لأمور دينية ضد الإسلام مثلما فعل موريس صادق الذى دأب على سب الإسلام فى بياناته والطعن فى أصول الدين نفسها، حتى شارك فى إنتاج الفيلم المسىء مفجر الأزمة، لذلك خرج المنظمات القبطية بالمهجر تدين الفيلم المسىء وتطالب بالتفرقة بين الشخصيات المخطئة وعموم أقباط المهجر.

◄من المسئول عن تمويل أقباط المهجر ؟
اتهم نشطاء وشخصيات قبطية عددا من رموز أقباط المهجر بالحصول على تمويلات خارجية "مشبوهة" من أمريكا وإسرائيل لخدمة "الصهيونية العالمية" والسعى لخدمة أهداف مشبوهة، منها تقسيم مصر وتكوين ما يسمى بـ"الدولة القبطية المزعومة" لخدمة الكيان الصهيونى وزعزعة استقرار مصر. فيما أكد إسلاميون أن أقباط المهجر يحصلون على تمويل من مصادر متعددة منها رجال الأعمال الأقباط فى الخارج الذين يستخدمون "المال الطائفى" لإحداث فتن طائفية بين الشعب المصرى، عبر المنظمات اليهودية والأمريكية التى تتولى عملية دعم أقباط المهجر لتشويه صورة الإسلام، وأن أمريكا وإسرائيل يهدفان من وراء عملية تمويل موريس صادق وعصمت زقلمة تحقيق أهداف "الصهيونية العالمية" لمحاربة الدين الإسلامى.

وقال جمال أسعد، المفكر القبطى، إن أقباط المهجر هم عدد كبير من المسيحيين الذين يعيشون خارج مصر ولا يمكن أن نحصرهم فى موريس صادق وعصمت زقلمة، مضيفا: "هناك من أقباط المهجر خارج مصر من باعوا أنفسهم للشيطان ولصالح منظمات أمريكية وإسرائيلية وصهيونية".

وأوضح "أسعد" أن تمويل أقباط المهجر "المعتدلين" خارج مصر يقوم على تمويل من رجال أعمال أقباط خارج وداخل مصر، مضيفا: "موريس صادق وعصمت زقلمة يعتمدان فى تمويلهم على منظمات مشبوهة يحصلان عليها من المنظمات الأمريكية والإسرائيلية"، مؤكدا أن أمريكا وإسرائيل يهدفان من وراء عملية تمويل موريس صادق وعصمت زقلمة تحقيق أهداف "الصهيونية" من خلال عملية اختراق عقيدة المسيحيين والترويج لمعلومات مغلوطة حول الدين المسيحى حتى يقوم المسيحيون بدعم أفكار الصهيونية العالمية.

وأضاف "أسعد":" موريس صادق وعصمت زقلمة هما أقرب إلى اليهودية من المسيحية ويزعمون أن تحركاتهما لنصرة المسيحية وبدأوا يساندون إسرائيل فى تحركاتها"، مؤكدا أن هناك من أقباط المهجر من يسعى لتفتيت وحدة مصر للترويج ما يسمونه بـ"الدولة القبطية المزعومة".

من جانبه، وصف الناشط القبطى كمال زاخر والمنسق العام لجبهة "العلمانيون الأقباط"، موريس صادق بـ"الرجل الساذج"، قائلا: "موريس ليس له دور فى الفيلم المسىء، وهو مثل الفصائل الفلسطينية التى كانت تتبنى أى تفجير يحدث فى إسرائيل ولم يكن لها يد فيه، والحقيقة أن موريس صادق مصاب بحالة من الجنون ولا يمثل أقباط المهجر".

وقال "زاخر" إن موريس صادق وعصمت زقلمة يعانيان من جنون العظمة، ويعانيان من قصر التفكير، معتبرا أنهما ليسا الطرف الأساسى فى الفيلم المسىء للرسول الكريم، مضيفا:" موريس صادق وعصمت زقلمة يبدو أنهما كانا - مخلب القط - فى مؤامرة كبيرة".

فيما أكد الدكتور خالد سعيد، المتحدث باسم الجبهة السلفية، أن أقباط المهجر يحصلون على تمويل من مصادر متعددة منها رجال أعمال أقباط بالخارج يستخدمون "المال الطائفى" لإحداث فتن طائفية بين الشعب المصرى، موضحا أن هناك عددا من المنظمات اليهودية والأمريكية تتولى عملية دعم أقباط المهجر لتشويه صورة الإسلام.

وشدد المتحدث باسم الجبهة السلفية على أن أمريكا وإسرائيل يهدفان من وراء عملية تمويل موريس صادق وعصمت زقلمة لتحقيق أهداف "الصهيونية العالمية" ومحاربة الدين الإسلامى، مشيدا بموقف المسيحيين المصريين والكنيسة القبطية التى سارعت للتبرؤ من الفيلم المسىء لسيدنا محمد "صلى الله عليه وسلم"، واصفاً موريس صادق وعصمت بـ"الطائفة المتطرفة" من أقباط المهجر.

وفى سياق متصل، أكد بيان الدعوة السلفية الصادر، الأربعاء الماضى، أن منتجى الفيلم المسىء لسيدنا محمد "صلى الله عليه وسلم"، وعلى رأسهم موريس صادق وعصمت زقلمة، قوى للشر تحركت يجمعهم الجبن، والعجز عن مواجهة الحجة بالحجة، ويحرِّكهم الغيظ من انتشار دين الله فى مشارق الأرض ومغاربها، ويسوؤهم أن يجدوا إقبال الناس على دين الله، عز وجل.

وشددت الدعوة السلفية: على أن تحرك بعض سفهاء أقباط المهجر ومن ورائهم إحدى الكنائس الأمريكية، ومن وراء الجميع اليهود فى إنتاج فيلم عن قصة حياة النبى - صلى الله عليه وسلم - ملأوه بالأكاذيب والمشاهد العارية التى لا تشين إلا من أدَّاها ومثـَّلها، والإسلام ورسوله منها براء بشهادتهم هم أنفسهم حينما يحاربون الحجاب كرمز للعفاف، ويعتبرونه خطرًا على حضارتهم!

وأكدت الدعوة السلفية أن منظمات أقباط المهجر التى تعبر عن كل مصرى نصرانى مغترب وقعت فريسة للصهيونية العالمية التى تتخذ من بلاد الغرب عامة "ومن أمريكا خاصة" مرتعا لتجنيد بائعى ضمائرهم.


◄متطرفو المهجر.. من شعارات المواطنة إلى المطالبة بالدولة المستقلة.
فتح اشتراك موريس صادق وعصمت زقلمة، الناشطين ضمن أقباط المهجر، فى إنتاج الفيلم المسىء للرسول صلى الله عليه وسلم الباب واسعا لتقييم عمل منظمات أقباط المهجر فى الخارج منذ بدء موجات هجرة الأقباط من مصر فى الخمسينيات من القرن الماضى، خاصة بعد رد الفعل العنيف من جانب المسلمين فى عديد من الدول الإسلامية، والذى يتجه إلى أزمة دولية تلقى بتداعياتها على العالم أجمع.

فى تاريخ أقباط المهجر 5 مؤتمرات للضغط على الحكومة المصرية، ومخططات لتقسيم مصر، وفيلم مسىء، تبدأ بالمؤتمرات عقدت فى أوروبا وكندا وأمريكا لكسب تأييد الحكومات الغربية وإقناعهم بدعم حقوق مسيحيى مصر فى إصدار قانون بناء دور العبادة الموحد، وإلغاء المادة الثانية للدستور التى تؤكد أن الشريعة الإسلامية هى المصدر الأساسى للتشريع فى مصر، مرورا بالمؤتمرات التى تدعو لتقسيم مصر ونقل الأقباط إلى دولة حكم ذاتى داخلى، وانتهاء بالفيلم المسىء للرسول محمد والإسلام والذى شارك فى إنتاجه اثنان من صقور أقباط المهجر، موريس صادق وعصمت زقلمة.

◄مؤتمرات قبطية
دشن الأقباط المهاجرون عددا من المؤتمرات الدولية لجمع صوت الناشطين الأقباط من مختلف دول العالم، مع مسؤولين رسميين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى وكندا، وركزت هذه المؤتمرات لمطالبات بحقوق للأقباط وضغطت لتنفيذها من قبل الحكومة المصرية. ورغم طول فترة الأنشطة الفردية للأقباط فإن أول مؤتمر نظمه رجل الأعمال الراحل عدلى أبادير فى أكتوبر 2004 بمدينة "زيورخ" السويسرية بعنوان "مسيحيين تحت الحصار" برعاية منظمة التضامن المسيحى العالمى، وهوجم فى الصحف المصرية وقتها، واتهم بأنه من تمويل صهيونى ويهدف للتفرقة بين أبناء الدولة الواحدة.

المؤتمر خرج بتوصيات أبرزها المطالبة بتنقية القوانين من كل المواد العنصرية التى تميز بين المصريين على أساس دينى، وإلغاء القرارات الإدارية التى لا تتناسب مع روح العصر أو تغذى روح التعصب، وإعفاء الكنائس من رسوم المياه والكهرباء أسوة بالمساجد، مساواة المساجد والكنائس وكل المنشآت الدينية فى عمليات البناء والهدم والترميم، إذاعة شعائر قداس الأحد فى التليفزيون المصرى أسوة بشعائر الجمعة.

المؤتمر الثانى عقد فى كندا خلال عام 2004 أيضا تحت شعار "مؤتمر مسيحيى الشرق" وكانت توصياته بدعم وإنشاء محطات فضائية قبطية توجه للمنطقة العربية، وطالبوا بإلغاء أى بند فى أى من الدساتير العربية ينص على أن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع، وكذلك التعامل بنفس الطريقة مع المساجد والكنائس فيما يخص الإنشاء والترميم، وإتاحة الحق فى التنصر بالنسبة لأصحاب الديانات الأخرى، والسماح لهم باستخراج أوراق تحقيق شخصية جديدة وإلغاء خانة الديانة من جميع الأوراق الرسمية وطلبات العمل وتغيير المناهج التعليمية بحيث تكون المواطنة أساسها تحت ادعاء أن شكلها الحالى يزرع فى نفوس الأطفال الكراهية للآخر، وتدريس الحقبة القبطية فى التاريخ المصرى.

المؤتمر الثالث عقد فى واشنطن عام 2005 بتنظيم رجل الأعمال عدلى أبادير أيضا،w وحمل شعار "مسلمون ومسيحيون من أجل الديمقراطية وحقوق المواطنة فى مصر"، وشهدت جلسات المؤتمر مناقشات ساخنة وحادة عن مشكلة أوضاع الأقلية القبطية فى مصر وسبل معالجة المسألة القبطية عموما، وخلص المؤتمر من خلال لجان تقصى الحقائق ومنظمات حقوق الإنسان المشتركة أن حالة الأقباط فى مصر زادت سوءا بعد المؤتمر الأول الذى تم انعقاده فى 2004 بزيورخ، وهو دليل على تعمد الحكومة المصرية على اضطهاد الأقباط وتعميق الهوس والتطرف الدينى الوهابى فى مصر وتصدير الإرهاب إلى جميع أنحاء العالم ويجعلها مركزا للتطرف، ونتيجة لهذا سيضر بمصالح المسلمين والأقباط.

مؤتمر آخر عقد فى نيويورك عام 2006 تحت شعار "الحريات الدينية للأقليات المسيحية فى الشرق الأوسط" شارك فيه الاتحاد المسيحى العالمى ومنظمة الأقباط متحدون ومنظمات مسيحية أخرى برعاية منير داود، والمهندس عدلى أبادير رئيس مؤسسة الأقباط متحدون، والمهندس كميل حليم رئيس التجمع القبطى الأمريكى، وطالبوا بتنفيذ قرارات المؤتمر الأول لهم عام2004.

أربع سنوات قضاها أقباط المهجر بلا مؤتمرات منذ مؤتمر نيويورك، أعقبها المؤتمر القبطى بهولندا عام 2010 ودعا إليه رجل الأعمال مدحت قلادة رئيس اتحاد المنظمات القبطية الأوروبية، بعنوان "الحكومة المصرية والقضية القبطية" وانتهى بتوصيات بالإسراع بإصدار قانون دور العبادة الموحد، وتغيير المناهج التعليمية، بحيث يحذف منها ما يسىء للآخر، وإلغاء استخدام النصوص الدينية فى أى مادة من المواد التعليمية فى مصر، وبإجراء التعديلات اللازمة فى الدستور المصرى حتى يتواكب مع دساتير العصر الحديث، لضمان فصل الدين عن الدولة فصلا تاما، حسب زعمهم.

كذلك طالب المؤتمر بتفعيل مواد الدستور المصرى التى تنص على حرية الدين والعقيدة مثل المادة 40" و46 من الدستور"، وإجراء التعديلات اللازمة لتمكين الشعب من المشاركة السياسية، وخصوصا الترشح لمنصب رئيس الجمهورية. وأخيرا طالب المؤتمر بالإسراع فى إصدار قانون ضد التمييز يجرم كل أوجه التمييز فى الحياة المصرية، وتفعيل المادة الأولى من الدستور المصرى، والخاصة بالمواطنة مع حذف المادة الثانية من الدستور، وآخر تلك المؤتمرات هو المؤتمر القبطى العالمى فى واشنطن فى يوليو2011، والذى أوصى بضرورة استمرار الإدارة الأميركية فى سياسة حماية الأقليات الدينية والقومية.

وبين مؤتمرات أقباط المهجر كانت هناك دعوات للاندماج لتوحيد الجهود للوصول للهدف وكان آخرها عام 2009 حيث تم الإعلان عن "المجلس القبطى الدولى" وضم عشرات المنظمات من مختلف دول العالم، لكن الخلافات الشخصية بين المؤسسين أدت إلى فشله.

◄مخططات التقسيم
استغلت بعض منظمات أقباط المهجر أحداث نجع حمادى عام 2010 ثم حادث كنيسة القديسين لتأكيد صحة مطالبهم بالتقسيم التى انطلقت منذ الثمانينيات بعدما انتشر الإرهاب فى مصر، فخرجت الجاليات القبطية فى مختلف دول العالم للمطالبة بوقف أعمال العنف الطائفى وتخلل تلك التظاهرات مطالبات رسمية للاتحاد الأوروبى بحماية الأقباط فى مصر، وكذلك فى الكونجرس الأمريكى، الذى استجاب لتلك الطلبات وفى منتصف 2011 وعقد جلسة استماع للمطالبة بحماية المسيحيين فى مصر، وطالب عدد من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ الأمريكيين بإصدار تشريع يلزم الإدارة الأمريكية بتعيين مبعوث خاص للأقليات الدينية فى الشرق الأوسط، لمتابعة مدى التقدم فى قضايا الأقليات مثل المسيحيين فى العراق والأقباط والبهائيين فى مصر.

وبدأ مجموعة من أقباط المهجر الانحراف من المطالبة بالحقوق إلى المطالبة بتقسيم مصر واستقلال مصر أقليميا استنادا لحق تقرير المصير للشعوب الذى أقرته الأمم المتحدة بقرار رقم 637 (د(7-، والذى أكد على حق الشعوب والأمم فى تقرير مصيرها هو شرط لا بد منه بتمتعها تمتعا كاملا بجميع حقوق الإنسان الأساسية، وعلى دول الأعضاء فى الأمم المتحدة - امتثالا لأحكام الميثاق - أن تحرك قيام هذا الحق فى غيرها من الدول، كما أن للشعوب غير المتمتعة بالحكم الذاتى وللأقاليم الخاضعة للوصاية الحق فى تقرير المصير.

بدايات المطالبة بالتقسيم بدأها المحامى حنا حنا بعقد اجتماعات مغلقة مع أعضاء الكونجرس الأمريكى لمناقشة سبل تعديل خريطة مصر وبدأ التجهيز لمؤتمر عالمى لإعلان تقسيم مصر يومى 6 و7 أكتوبر القادم، وسوف يضع القائمون على المؤتمر عدة مطالب خاصة بالأقباط فى مصر، ومن ثم منح الحكومة المصرية فترة سيتفق عليها المؤتمر لتنفيذ هذه الطلبات، وفى حالة رفض هذه الطلبات صراحة أو ضمنا سيقومون باتخاذ ما يراه من إجراءات للاستقلال الأقليمى للأقباط.

كما قام بعض من أقباط المهجر بالمشاركة فى تأسيس منظمة تهاجم الإسلام "كدين" باسم "منظمة ضد الإسلام فى العالم" على رأسهم أشرف رميلة، رئيس منظمة صوت الأقباط فى أمريكا وإيطاليا، التى تأسست العام الماضى وعقد مؤتمرها الأول فى بنيويورك، الثلاثاء الماضى 11 سبتمبر فى ذكرى أحداث تدمير برجى التجارة العالمى بنيويورك، وحضره العديد من الشخصيات والمسؤولين فى أمريكا والعالم التى تعادى الإسلام مثل لارز فيكس الرسام الدنماركى صاحب الرسوم المسيئة للرسول، ومردخاى كيدر، سياسى إسرائيلى، ونيللى روبنبرسون، رئيس مجموعة أمهات وعائلات ضحايا 11 سبتمبر، وديفيد ستورينج، سيناتور بالكونجرس الأمريكى، وأندرس كريفتس، مسؤول جمعية ضد الإسلام فى أوروبا.

ومن أهدف المؤتمر وقف أسلمة أوروبا، حيث إن هناك جهازا إسلاميا يعمل على اختراق أمريكا وأوروبا للسيطرة عليها مستقبلا.

ما يمكن أن نطلق عليه مؤامرة من بعض أقباط المهجر هو دعوة لتأسيس "دولة قبطية" أطلقها عصمت زقلمة وموريس صادق فى أمريكا وأعلن عنها رسميا فى يوليو 2011، ثم طالبوا بتقسيم مصر إلى خمس دويلات فى أغسطس الماضى، مؤكدين أن الكونجرس الأمريكى سيصدر خلال الـ"30 عامًا" المقبلة قرارًا بوضع خريطة جديدة لمصر، يجرى خلالها تقسيم مصر إلى 5 دويلات.

◄حنا حنا.. مهندس تقسيم مصر
المحامى حنا حنا هو أكبر المهاجرين الأقباط سنا، حيث هاجر فى بداية فترة السبعينيات، ويعيش فى ولاية نيوجيرسى الأمريكية، ويحمل أفكاراً لتقسيم مصر جغرافيا ويجهزها فى مؤتمر فى 6 و7 أكتوبر المقبل، بعدما عقد عدة لقاءات سرية فى أحد مكاتب الأمم المتحدة الخاصة لإقرار ما أسماه بحق تقرير المصير للأقباط وانفصال مسيحيى مصر إقليميا فى دولة ذات حكم ذاتى عن دولة المسلمين.

حنا نشر مقالا فى سبتمبر 2011 بعنوان "مخطط إبادة المسيحيين فى مصر"، يسرد فيه ما يتعرض له الأقباط منذ عهد عبدالناصر إلى مبارك فى إطار أن هناك مخططا لإبادتهم، وفى شهر فبراير هذا العام ألقى كلمة فى مؤتمر الهيئة القبطية الهولندية، مطالبا بتخصيص "كوتة" للأقباط فى مجلس الشعب لمدة 10 سنوات والمناصب الوزارية مثلما هناك كوتة للمسلمين والمسيحيين والدروز وعرب 48 فى الكنيست الإسرائيلى، وسن قانون للتمييز ومحاكم للتمييز كما هو الحال فى "أمريكا".

بداية فكرة تقسيم مصر أعلنها منذ يونيو ٢٠١١ وقال فى مقال له نشر فى مواقع أمريكية، إن الحل الأمثل لحماية حقوق الأقباط وأموالهم وأعراضهم هو تقسيم مصر، وذلك بعد أن رأيت كيف أن حقوق الأقباط ضائعة كما أن هناك إصرارا لإهدار كرامتهم والإطاحة بحقوقهم وأبسط حقوق الإنسانية.

وفى 24 يونيو 2011 هاجم الأنبا موسى أسقف الشباب الذى أدلى بأن من يلجأ إلى الحماية الدولية يكون "خائنًا" فرد علية قائلا: "يتعين على نيافته أن يعيد الفتيات والزوجات المختطفات، كما أن عليه أن يقر العدالة كاملة لكل المسيحيين ومقدساتهم، كما أن عليه أن يعلم أن من يقول بالحماية الدولية لم يقل ذلك إلا بعد أن نفد الصبر بعد المزيد".

ودافع حنا فى 21 مارس 2012 فى أحد المؤتمرات بأمريكا عن إقامة الدولة القبطية التى يتزعمها عصمت زقلمة وموريس صادق قائلا:" إن الدولة القبطية تعنى الحكم الذاتى للأقباط، أى أن يكونوا منتشرين فى كل أنحاء مصر، ولكن لهم دستور مدنى خاص بهم، ويتم محاكمتهم أمام محكمة قبطية، لأن القبطى عندما يحاكم أمام قاضى مسلم، يصدر ضده حكم ظالم مثل قضايا الأحوال الشخصية، وأيضا فى الدولة القبطية تكون هناك جامعة قبطية، على غرار جامعة الأزهر، ولا يحتاج الأقباط إلى قرارات طويلة لترخيص كنيسة، ويأخذ الأقباط %25 والذين يمثلون النسبة الحقيقية للأقباط من إجمالى التعداد فى مصر، من مقاعد الحكومة المركزية، لأن هناك حكومة محلية للأقباط وحكومة مركزية مختلطة".

وأوضح أنه لن يرى الأقباط بعد هذه الأيام أى سلام، وإنما سيكون هناك المزيد من الدماء لهم، وحرق كنائسهم، ولن يكون أمامهم سوى الحماية الدولية، ونحن نرفع كل التقارير لتأكيد حق الأقباط فى الحماية.
وبعث حنا برسالة إلى الأنبا باخوميوس فى مطلع شهر سبتمبر الجارى يطالبه بالصلاة من أجل نجاح مؤتمر تقسيم مصر قائلاً له: "إن التقسيم يحقق آمال المسيحيين فى مصر الذين يعانون من التهميش والاضطهاد - على حد وصفه- لذا فهو إجراء احترازى لا أكثر إذا ظل الحال على ما هو عليه، وسوف يبقى نفس الشعب على نفس الأرض ولكن منفصلين".

◄مجدى خليل.. "المحرض"
مجدى خليل، كاتب وباحث ومحلل سياسى ورئيس منظمة التضامن المصرى الديمقراطى ومؤسس منتدى الشرق الأوسط للحريات فى مصر الجديدة، مهمته الأساسية هى التنظير عبر الفيس بوك ووسائل الإعلام.. قد يحتاج العمل القبطى عملا على أرض الواقع وملامسة مع الأحداث بشكل فعلى، فى حال قيام إحدى المنظمات القبطية عمل تظاهرة ردا على أحداث عنف طائفى، يخرج خليل ليكتب تعليقا على الفيس بوك.

الأمن والمخابرات.. هو شغله الشاغل، فهم وراء كل حدث وفتنة فى مصر، قد يكون صادقا، ولكن الحل لا يكمن فى تعليق على الفيس بوك أو التنسيق مع قناة لإبداء الرأى.

اعتاد خليل الهجوم على النشطاء الأقباط الذين يعملون على أرض الواقع، بشكل شخصى، حيث يبدأ بسرد أجزاء من حياتهم الشخصية فى محاولة لتشويه سمعتهم، وينشرها عبر الفيس بوك، فى حال لقاء نشطاء أقباط مع أجهزة الدولة لبحث قضية قبطية أو مشكلة لبناء كنيسة، الاتهامات جاهزة لديه عبر الفيس بوك.. "العمالة" والخيانة للقضية القبطية، قيام صحفى بنشر خبر لا يعجبه، الفيس بوك مستعد دائما لإطلاق الاتهامات جزافا على الصحيفة التى يصفها بالمخابراتية والصحفى بالمرتزق.

رغم علم أغلب المثقفين أن لإسرائيل دورا بالغ الأهمية فى تأجيج الفتن الطائفية فى مصر فإنه لا يعتقد ذلك، وفى مقال له فى أغسطس 2010 بعنوان "الأقباط وإسرائيل" قال:" علاقة الأقباط بإسرائيل ودور إسرائيل فيما يسمى بالفتنة الطائفية هى كذبة كبيرة مثل كذبة الفتنة الطائفية ذاتها، فلا توجد فتنة ولا يحزنون ولكن اعتداءات وجرائم وأحداث عنف تقع على الأقلية من بعض متطرفى الأغلبية وبتواطؤ من حكومة الأغلبية.

وفى محاضرة ألقاها بإحدى المؤتمرات فى أمريكا فى مارس 2010 قال:" الأقباط يواجهون نفس الإرهاب الذى تعرضت له أمريكا فى 11 سبتمبر والذى تعرضت له لندن ومدريد وموسكو وبالى وبومباى وتل أبيب، ولكن الفرق أن الأقباط يتعرضون لهذا الإرهاب الإسلامى منذ عقود ومن خلال الدولة ذاتها، الأقباط فى معظمهم يؤيدون السلام مع إسرائيل ويريدون غلق ملف العداوة طالما أن الأراضى المصرية المحتلة عادت كاملة، فى حين ترى أجهزة الأمن القومى ومعها الشارع الإسلامى أن إسرائيل هى العدو الأول لمصر وللإسلام، وما أود أن أقوله إن تقوية وضع الأقباط فى مصر هو مصلحة غربية وأمريكية ويهودية، لأن الكتلة القبطية الكبيرة فى مصر هى التى تحاول منع مصر من أن تتحول إلى دولة إسلامية جهادية معادية للغرب ومعادية لإسرائيل، ونحن نناشد كل دول العالم الحر مساعدتنا فى الحصول على حقوقنا فى مصر والضغط على نظام مبارك لوقف اضطهادنا، ومساعدتنا أيضا فى النضال من أجل انتزاع حقوقنا".

وفى تصريح له فى إحدى الصحف طلب من يهود أمريكا تبنى قضايا المسيحيين المصريين ودعمهم نظراً للاضطهاد الذى يتعرضون له، الأمر الذى أثار حفيظة الأقباط فى الداخل وشن المفكر القبطى جمال أسعد هجوما عليه قائلا: "خليل ليس له أى سلطة للتدخل فى شؤون المسيحيين الداخلية وليس له أى حقوق لطلب الاحتماء بيهود أمريكا"، مضيفا أنه يعيش فى أمريكا منذ أوقات بعيدة ومتشبع بالفكر الغربى ولا علاقة له بمصر حتى لو ادعى ذلك، وهو مؤمن بالتوجهات والأساليب الصهيونية الأمريكية، ويريد أن يقول لأمريكا وللصهيونية العالمية إن أقباط مصر مضطهدين ويحاول أن يثبت دائماً أنه معهم فى كل الأحيان، مؤكدا أنه يتبنى السياسة الأمريكية ويرتزق منها ويتاجر بمشاكل الأقباط مع أن هذا لا يخول له أن يتدخل فى شؤون الأقباط مهما كانت درجة معاناتهم، وأضاف أسعد أن مجدى خليل دائماً يحاول أن يظهر أن مصر بها إرهاب إسلامى وأن الإسلام خطر بل كل الخطر على مستقبل الإخوة الأقباط فى مصر، مبيناً أنه لا يملك أن يعبر عن أقباط مصر ومدللاً بقوله: "ليس من شأن كل من هب ودب أن يدافع عن حقوق المسيحيين محاولاً كسب ودهم وثقتهم".

وهاجمته الكنيسة المصرية، وقال القمص صليب متى ساويرس عضو المجلس الملى إن ما يفعله مدير منتدى الشرق الأوسط للحريات مرفوض تماماً وعلى وجه الإطلاق ووصفه بالتدخل السافر الذى يتعدى كل الحدود وإذا كان لأى مصرى بالخارج الحق فى أن يناقش ويدافع عن قضايا المصريين داخلياً فمن منطلق الوطنية وحب الوطن بكل عقائده واتجاهاته.

◄موريس صادق.. الشيطان يعظ
فى أكثر من أزمة يكون طرفها أقباط المهجر، يطل اسم موريس صادق كأحد أسباب الأزمة. أو هو صانعها بنفسه لتؤثر على سير الأحداث داخل مصر رغم وجوده فى الولايات المتحدة الأمريكية كأحد صقور أقباط المهجر الذين يخفون عداءهم للدين الإسلامى لتيار الإسلاميين الذين وصلوا لحكم مصر بعد 18 شهرا من ثورة 25 يناير.

موريس صادق يؤكد فى كل مناسبة أنه مازال عضوا بنقابة المحامين، رغم قرار محكمة القضاء الإدارى فى 22 مايو 2011 بسحب الجنسية المصرية عنه، بعدما تقدم محام بدعوى ضده بسبب بيانات أصدرها من الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية تعادى الإسلام، ولا تخلو من سباب مباشر للنبى محمد وشخصيات دينية تاريخية، وتبدأ علاقات سياسية مع إسرائيل.

صادق ارتدى ثوب الواعظ، حامل هموم الأقباط الحالمين بالحرية خارج مصر، والمدافع عن حقوق الأقباط المضطهدين داخلها، ليطلب التدخل الأمريكى العسكرى لحماية المسيحيين فى مصر، ولا يجد غضاضة فى دعوة إسرائيل لاحتلال مصر لتحرير الأقباط المظلومين، يصل تفكيره إلى فكرة شيطانية بتقسيم مصر حسب العرق والديانة ويمنح أرض الصعيد ووادى النيل بأكملها لإقامة دولة مسيحية، بدلا من سيطرة الديانة الشيطانية الإسلامية – على حد وصفه.

ولد موريس صادق عام1943، وعمل محاميا بمصر حتى هجرته وأسرته إلى الولايات المتحدة عام1999، طلب لجوءا دينيا، ولم يحصل على الجنسية الأمريكية الكاملة، ولكن جواز سفر خاص لطالبى اللجوء الدينى، وأسس الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية، لتكون منصته لإطلاق أفكاره ضد مصر والدين الإسلامى، إلى أن حكمت محكمة القضاء الإدارى فى 22 مايو2011، بأنه يسب الذات الإلهية والرسول والصحابة وعلماء المسلمين ويقوم بالتعرض للقيادة السياسية المصرية والأمن والاقتصاد والاجتماع المصرى.

وأصدر بيانات يهنئ فيها الحكومة الإسرائيلية ورئيس وزرائها بعيد استقلال إسرائيل وتأييد ضرب أسطول الحرية أثناء محاولته كسر حصار غزة، واعتباره إسرائيل نموذجاً يجب أن يحتذى به العرب، ومطالبة القوى الدولية وإسرائيل احتلال مصر لحماية المسيحيين، وطالب بمنع المعونة الأمريكية عن مصر.

أزمة موريس الأخيرة بالفيلم المسىء للرسول والإسلام، مهدها ببيان صادر عن الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية، وما يسميه بالدولة القبطية، يقول فيه "أيها العالم الحر أنتم كفار، قد أمر رسول الإسلام بقتلكم.. وإننا نتذكر فى هذا اليوم شهداء الأقباط فى ماسبيرو والمقطم وكنيسة القديسين ونجع حمادى وديروط وأبو قرقاص والكشح وغيرها، من المصابين وشهداء الإرهابى "صلاح الدين الأيوبى" الذى علق آلاف الشباب القبطى على الأشجار وقطع أعناقهم لرفضهم الإسلام فى الصعيد".

ويحاول صادق كسب تعاطف الأقباط فى مصر مع الفيلم فى الفقرة التالية من البيان: إننا نقول لكل الأقباط فى مصر سنتكلم وسيصل صراخكم إلى سرير كل رئيس فى العالم، وسلاحنا هو الكلمة"، وأقولها لجبناء الأقباط: تذكروا أن التاريخ لن يرحمكم، وشكرا لزعماء أقباط المهجر الذين وقفوا مع الأقباط دائما ووجه الشكر إلى "نادر فوزى" والدكتور "جاك عطا الله" رئيس البرلمان القبطى.

وختم البيان بقوله، بارك الرب كل مسيحيى مصر، ووعد بمفاجآت قريبا، قال إنها ستهز كل الإسلاميين، شكر الشباب المصرى الذى نشر مقاطع فيلم "حياة محمد" على مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" و"تويتر".

صادق يشعر بالأسف على مقتل الدبلوماسيين الأمريكيين جراء الاحتجاجات على الفيلم المسىء، لترويج الفيلم المسىء للرسول، وقال حسب صحيفة الإندبندت البريطانية "إن من يريد الاحتجاج فليتظاهر بطريقة سلمية" ويبرر موقفه العنصرى بأن الفيلم يهدف إلى تسليط الضوء على التمييز بين المسحيين الذين يشكلون نحو %10 من سكان مصر.

أزمات موريس قديمة ولكن أبرز بدايتها عام 2004 أثناء فتنة إشهار وفاء قسطنطين زوجة الكاهن إسلامها، وطلبه من إسرائيل التدخل فى شؤون مصر واحتلالها من أجل حماية الأقباط. واستغل أحداث نجع حمادى عام 2010 التى قتل فيها 6 أقباط للتحريض ضد مصر بتقديم طلب للولايات المتحدة الأمريكية واللوبى الصهيونى فى العالم للتدخل فى شؤون مصر بحجة حماية الأقباط فى مصر.

أصدر موريس فى يناير 2011 بيانا طالب فيه مجلس الأمن والأمم المتحدة بعقد جلسة عاجلة لفرض وصاية دولية عاجلة على مصر، وطلب من السفير المصرى فى واشنطن حكما ذاتيا للأقباط فى مصر. وبعد شهور من ثورة 25 يناير تقدم فى أغسطس 2011 وأعلن اعتصامه أمام السفارة المصرية بواشنطن للمطالبة بفرض الحماية الدولية على مصر، داعيا لجمع مليون توقيع لتفويض بابا الفاتيكان لفرض الحماية الدولية على مصر تحت زعم حماية حقوق الأقليات.

◄عصمت زقلمة.. الرئيس المزعوم
أعلن نشطاء بأقباط المهجر إنشاء دولة قبطية جديدة عام 2011، مع خريطة لجمهورية مصر العربية مقسمة بين دولة مسلمة ونوبية وقبطية، ويرأسها الناشط القبطى عصمت زقلمة رئيس الهيئة العليا للدولة القبطية بالمهجر.

زقلمة الرئيس المزعوم لدولة لا توجد على أى خريطة جغرافية وإنما مع موقع إلكترونى للجمعية الوطنية القبطية الأمريكية حيث يعيش هناك مهاجرا منذ بداية السبعينيات بعدما كان طبيبا بشريا فى مصر، وظل يمارس الطب فى أمريكا ثم بدأ فى العمل السياسى كناشط قبطى فى المهجر.

فى بداية هجرته شارك المهندس رفيق إسكندر ليؤسسا الاتحاد القبطى الأمريكى قبل أن ينفصل عنه ويؤسس الائتلاف القبطى المسيحى، ويصدر صحيفة باسم "صوت الأقباط" عام 1996 لتساهم فى نقل صورة مبالغة عن نشاط النظام المصرى السابق ومحاولة لتأكيد اضطهاد يتعرض له أقباط مصر، لكسب تعاطف أمريكا معهم ليستجيبوا لمطالب التدخل لحماية مسيحيى مصر.

زقلمة أصبح الآن يواجه دعوى مقدمة لمحكمة القضاء الإدارى لسحب الجنسية المصرية منه مع تسع آخرين من قيادات الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية بسبب اشتراكهم فى الفيلم المسىء للإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن زقلمة شارك ماديا فى إنتاج الفيلم مع المحامى موريس صادق ولعرض الفيلم فى كنيسة القس تيرى جونز بولاية فلوريدا أحد أشهر المعادين للإسلام.

قبل إعلان الدولة القبطية حاول جمع تأييد وحشد عدد من المثقفين والكتاب الأمريكيين لتأييد فكرة إقامة الدولة القبطية المستقلة ولكنه لم ينجح على المستوى المحلى فى مصر من كسب تأييد الأقباط أو الكنيسة.

فى تقسيم زقلمة وموريس نائب رئيس الدولة القبطية، تحصل دولته على المساحة الأكبر من خريطة مصر، تبدأ من عاصمتها الإسكندرية وتشمل محافظات بنى سويف والفيوم والمنيا وأسيوط وتمتد إلى وادى النطرون ومرسى مطروح لتسع كل أديرة الأقباط ولكل مكان زاره السيد المسيح على أرض مصر، مع حق الأقباط فى الكنائس الأثرية على كل أرض مصر ومنطقة جبل المقطم لتحرير الأقباط من المحتل العربى الإسلامى والشريعة الإسلامية، على حد قوله.

الهيئة المركزية للتوعية الوطنية لأقباط الإسكندرية وصفت زقلمة وموريس صادق بأنهما أداة إسرائيلية للهجوم على مسيحيى ومسلمى مصر على حد سواء وقالت فى بيان لها إن "موريس، وصديقه زقلمة، وُصفا دائماً بأنهما دأبا على إصدار بيانات تهاجم الإسلام دائماً، ولم يتركا مناسبة أو حادثة طائفية، إلا وحملا إسرائيل، وبعض الدول الأوروبية، على ضرورة احتلال مصر لحماية الأقباط، من الاضطهاد الإسلامى".

 

 

من مواضيع صدى الإسلام في المنتدى

__________________

صدى الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-15-2012, 03:31 PM   #2

كبار الشخصيات

 
الصورة الرمزية تيموريه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: Alexandria, Egypt
المشاركات: 74,759
تيموريه is on a distinguished road
افتراضي

أقباط المهجر, من هم أقباط المهجر, الممول الحقيقى لأقباط المهجر


مشكور صدي ~

 

 

من مواضيع تيموريه في المنتدى

__________________










تيموريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-15-2012, 03:38 PM   #3
 
الصورة الرمزية افراح منسيه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 28,090
افراح منسيه will become famous soon enough
افتراضي



يعطيك الف عاافيه حسام ع الطرح

ودى لكـــ~

 

 

من مواضيع افراح منسيه في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك

افراح منسيه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-21-2012, 10:47 AM   #5
 
الصورة الرمزية غرام العمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 5,359
غرام العمر is on a distinguished road
افتراضي

يسسسسسسسسلموو الاياادى ع الخبر ..

لا يحرمنا من طرحك المميز ..

ودى .

 

 

من مواضيع غرام العمر في المنتدى

__________________


















تَحْسِب، إنَّه زال حبك ؟! لا، يا عمري " ما يزال ،"صعبه يتغيَّر، مكانك وإنت لي، أوَّل وتالي


غرام العمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لأقباط, أقباط, الممول, المهجر, الحقيقى

جديد قسم أخبار مصر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 09:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592 1593 1594 1595 1596 1597 1598 1599 1600 1601 1602 1603 1604 1605 1606 1607 1608 1609 1610 1611 1612