كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 06-16-2012, 08:22 PM   #1
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 1,163
الفتى المرموز is on a distinguished road
افتراضي حكمة الإسراء إلى بيت المقدس




حكمة الإسراء إلى بيت المقدس



ربما يتساءل بعض المسلمين لسماعهم كلام بعض المشككين لماذا أمر الله حبيبه ومصطفاه أن ينتقل من البيت الحرام بمكة - وهو أول بيت أوجده في كون الله وأعلى حرم جعله الله لعبادته في هذه الحياة - إلى بيت المقدس قِبْلَة الأنبياء والمرسلين السابقين؟وهذا كلام لا مِرْية ولا شك فيه لأن الذي أخبر بذلك هو الله في كتابه الذي لا يتغير ولا يتبدل بحفظ الله له حيث قال جلّ شأنه وتبارك اسمه ولا إله غيره {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}كان إسراؤه من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى لحكم تعالت عن العدّ وتناهت عن الإحصاء والحدّ لا يحصيها في جملتها إلا الواحد الأحد الفرد، الصمد لكن لابد لنا من ذكر بعضها تأنيساً للقلوب وتثقيفاً للعقول وتطميناً لنا أجمعين لنعلم أن الله أعلم بما ينفعنا ويصلحنا أجمعين في الدين والدنيا والآخرة فمن جُملة ذلك أن هذا كان إعلاناً لجميع البشرية بحضور جميع الأنبياء والمرسلين أن هذا الدين المتين الذي أنزله الله على أمير الأنبياء والمرسلين هو امتداد لرسالات السماء ووحي الله لعباده من الأنبياء والمرسلين وهم جميعاً يدعون إلى مكارم الأخلاق وتوحيد حضرة الخلاق وليس بينهم في الحقيقة خلاف ولا شقاق، وإنما الخلاف والشقاق جاء من دخول الأهواء في قلوب بعض العلماء أو دخول شهوات الدنيا في بعض القائمين على الديانات بعد رسل السماء لكنهم جميعاً كما قال فيهم صلوات الله وسلامه عليه{الأنْبياءُ إِخْوةٌ مِنْ عَلاَّتٍ وَأُمَّهاتُهُمْ شَتَّى}[1] فكلهم جاءوا بدعوة واحدة وبمكارم طيبة صافية وهي مكارم الأخلاق وتوحيد حضرة الخلاق ولما كان كل رسول يُرسل إلى قومه خاصة فقد كان الله يخصه بالتعليمات التي تناسب زمانه وقومه وعصره فلما جاءت الرسالة الخاتمة الصالحة لكل الأزمان ولكل الأمكنة ولكل القدرات البشرية في شتى مناحي هذه الأرض أكمل الله رسالته
وأسبغ نعمته وأتم ديانته فظهر فيها تمام مكارم الأخلاق لقوله صلوات الله وسلامه عليه { إِنَّـمَا بُعِثْتُ لأُتَـمِّـمَ مَكَارِمَ الأَخْلاَقِ}[2]فكل نبي جاء بخلق أو أخلاق تناسب زمانه ولما جاء صاحب الكمال انتهى إليه جميع الصفات وجميع الجمال وجميع الكمالات فكان كما قال الله في شأنه {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} فجعله الله وارثاً لنبوات السابقين أجمعين وكان من ذلك أيضاً إعلام الله للخلق أجمعين أنه لا عصبية بين أصحاب الديانات السماوية ولا يجب أن يكون بينهم تشاحن ولا تطاحن ولا نزاعات ولا إحن ولا فتن ولا حروب لأن الله جعلهم جميعاً يؤمنون بالله رباً وبالإسلام ديناً وإن كانوا وصفوا دينهم بشئ غير الإسلام فإن ذلك ليس بصحيح ونص على ذلك كتاب الملك العلام فجعل الله العصبية منتهية وبذلك قال النبي{لَيْسَ مِنَّا مَنْ دَعَا إِلَى عَصَبِيَّةٍ}[3] وبعد ظهور الإسلام زالت العصبية الدينية فمن باب أولى أن تزول العصبيات الخلافية بين الجماعات والفرق الإسلامية وإنما هم جميعاً مسلمون {مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ} وكلمة مسلم لا يجب أن تحيطها بهالة قبلها ولا بوصف زائف بعدها وإنما نأتنس جميعاً بالإسلام، ولا شئ يعلو على كلام الملك العلام فكل من فجَّر نزاعاً بين المسلمين وبعضهم أو بين المسلمين وغيرهم من أهل الديانات السماوية فهو بعيد عن روح الدين بعيد عن نهج سيد الأولين والآخرين صلوات الله وسلامه عليه فقد جمع الله له المرسلين وصافحوه وصلى بهم إماماً واحتفوا به ورحبوا به بكلمات نيرة مشهودة ورحب بهم في كلمة جامعة موجودة ثم بعد ذلك لما صعد إلى السماء كانوا في إستقباله وكانوا حريصين عليه وعلى أمته لأنهم جميعاً مأمورين بتعضيده ونصرته فقد قال الله لهم في الميثاق الذي أخذه عليهم {لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ}أمرهم بنصرته فلم يكن ترديد موسى له في الصلاة كما يقول بعض الزائغين لولاية اليهود على الإسلام أو وصاية موسى على نبي الإسلام وإنما كان لأن الله أمره بنصرته وأمره أن
يكون نصيحاً له في شريعته وأن يكون رحيماً وشفيقاً معه في أمته ففعل كل ما أمره به مولاه ليفوز برضاء الله لأن الله توّعد حتى الأنبياء من أن يخالفوا ما أُخذ عليهم من العهد والميثاق مع الله فالأديان كلها تدعو لكمال الأخلاق ومكارم الخصال ولذلك كان في إسراءه مشاهد جمة لا يتسع الوقت لحصرها أو ذكر بعضها ولكن كلها إذا تدبرنا في أمرها تدعو لمكارم الأخلاق وتدعو إلى حقوق الإنسان كم من مشهد يحرم الزنا ويفظِّعه إلى مشهد يحرم الربا ويهوِّله إلى مشهد يحرم الكذب وتوابعه إلى مشهد يحرم الغيبة والنميمة وما شابهها إلى مشهد يوضح للإنسان أهمية محافظته على الصلاة والأهوال التي تنتظره إذا ترك اتصاله بمولاه وكلها مشاهد نورانية تدعو المرء إلى القيام بحقوق الله وحقوق عباد الله التي دعا إليها رسول الله وجميع رسل الله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين فإنه لا سمو للبشرية ولا صلاح لحال الإنسانية إلا إذا سادت بين شعوبها تعاليم الأديان السماوية وأخلاقها المرضية فإنها الوحيدة التي تحارب في هذا الوجود النزعات العدوانية والشرور النفسية والأهواء الإبليسية بطريقة حكيمة نورانية لا تتمكن أي طريقة بشرية أو إنسانية من فعل ذلك ولذلك عندما تركوا الأديان فسدت أخلاقهم وأحوالهم كما هو ظاهر في للعيان فقد قالوا مثلاً في حقوق الإنسان: الإنسان حر في أن يصنع ما يريد فإذا شرب الخمر فلا عليه شئ وإذا تعامل بالربا فهذا شأنه ولكن شارب الخمر إن لعب به عقله وذهب عن حسه ونفسه وفعل ما يؤذي الآخرين ويضر ما حوله من الخلق أجمعين هل هذه حرية؟ وهل هذه هي الأخلاق الإنسانية؟ وهل التزم بحقوق الآخرين كما يطالب بذلك من يقولون بحقوق الإنسان؟ وهل الذي يبتز أخاه الإنسان وينتهز فرصة حاجته ويعطيه المال بالربا أضعافاً مضاعفة ويجعله مهدود الكيان في البناء الاقتصادي لا تقوم له قومة ولا ينهض له شأن لأنه لا ينتهي من دين حتى يدخل في ديون أخرى ويتحكم في الدائنون ويوجهون سياسته ويقومون بتنفيذ ما يطلبون لأنهم هم الذين يفرجون عنه بإعطائه من الديون ما يفك به معضلاته الاقتصادية[4] هل هذه حقوق الإنسان؟إن حقوق الإنسان لا تكون إلا مع أخلاق القرآن وأخلاق النبي العدنان وأخلاق


الأنبياء والمرسلين التي أرساها الله بهم في هذه الدنيا وفي عالم الأكوان فكان مجيئه صلى الله عليه وسلم إعلاماً بأنه يرث الصالح مما جاء به الأنبياء ويدع الطالح مما زاده هؤلاء وهؤلاء وكان أيضاً بالإضافة إلى ذلك حفظاً لميراث داود وسليمان فلو لم يذهب النبي إلى بيت المقدس ما حافظ المسلمون على حرمته ولا باعوا النفيس والغالي والأرواح في سبيل نصرته وإنما الذي دفعهم إلى ذلك أنه ثالث الحرمين ومسرى النبي الأمين فهذا الذي دفعهم للحفاظ عليه والعمل على إعلاء شأنه لأنه مسجد اتخذه الله لرسله وأنبياءه ورسولنا يحفظ حقوق النبيين والمرسلين أجمعين لأنه هو المرسل رحمة للعالمين فقال{ الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمُ الرَّحْمَنُ ارْحَمُوا مَنْ في اْلأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ في السَّماءِ }[5] فلو كان الله أخذ حبيبه من المسجد الحرام إلى السموات العلى مباشرة لما كان هناك رد مقنع على الكافرين لأنه لو أخبرهم أنه عُرج به إلى السماء لم يصعدوا إلى السماء وليس معهم سؤال يسألوه ولا دليل به يطلبوه وإنما عندما أخبرهم بأنه أسرى به إلى بيت المقدس وقد علموا بأنه لم يذهب إليه وهم ذهبوا إليه وعرفوه سألوه عن نعته ووصفه فجلاه الحق له فوصفه لهم كما يعرفوه فقالوا أما الوصف فقد صدقت وهذا دليل على صدقه في هذه الدعوة لكنهم لم يؤمنوا به لأنهم سبق لهم سوء الخاتمة من الله ثم طلبوا دلائل حسية أخرى فأخبرهم بقوافلهم التي تسير إلى بيت المقدس وكيف أنهم مروا بقوم ندَّ لهم بعير (أي ضل) فناداهم وأخبرهم به فحصلوه وأنه ذهب إلى قوم آخرين وكان ظمآناً من الماء وعندهم إناء ملئ بالماء فكشفه وشرب كل ما فيه وغطاه فلما كشفوه لم يجدوا فيه شيئاً ولكنهم لم يزدهم ذلك إلا عناداً ثم طلبوا منه أمراً ظنوا أنه فوق طاقته فقالوا: إن كنت صادقاً فمتى ستأتي هذه القافلة؟ وهذا غيب لا يعلمه إلا الله لكن الله أيده فقال ستأتي في يوم كذا ساعة العصر فانتظروا ذلك اليوم وكانت الشمس تكاد تغيب والقافلة لم تأت فدعا الله تعالى فاصفرت الشمس أو كما قالت الروايات الواردة ردّها الله بعد أن كانت قد توارت خلف
الجبال والنخيل إلى كبد السماء حتى جاءت القافلة وقد كان قال لهم يتقدمها جمل (أورق)يعني مختلط لونه بين الأسود والأبيض عليه غرارتان يعني (قفتان) وكان الأمر كما قال جاءت القافلة في ميعادها وكما وصفها لهم لكنهم كانوا ظالمين وبآيات الله يجحدون فكان ذهابه إلى بيت المقدس ليثبت عليهم بالحجة والبرهان أن هذه الحادثة أجراها له الرحمن لكنها لو كانت مباشرة من البيت الحرام إلى السماء ماذا كانوا سيقولون؟ وكيف كانوا يطلبون الدليل أو البرهان؟ وهناك حكم كثيرة وأدلة عظيمة جعلها الله في إسراء حبيبه من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي نسأل الله أن يطهره من اليهود والزائغين وأن يجعله خالصاً للمسلمين والموحدين وأن يحيينا حتى نتمتع ونفرح جميعاً بهذا النصر المبين وأن يعيننا ويصحح أجسامنا حتى نصلي فيه صلاة لرب العالمين

[1] مسند الإمام أحمد، صحيح مسلم.
[2] عن أبي هريرة مالك في الموطأ والطبراني عن حديث جابر وأحمد من حديث معاذ بن جبل.
[3] عن جبير بن مطعم في سنن أبي داود، الفتح الكبير رواه أبو داود.
[4] ولما حدث الإنهيار العالمى وتداعت الإقتصادات العظمى خرج المحللون الماليون الغربيون ليقولوا أن أفضل الحلول البنكية هو جعل فائدة الإيداع أو التوفير تصل إلى الصفر بالمائة أى لا ربا بأى شكل من الأشكال.
[5] عن عبد الله بن عمر، رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن صحيح.

منقول من كتاب [الخطب الإلهامية رجب والإسراء والمعراج]

 

 

من مواضيع الفتى المرموز في المنتدى

الفتى المرموز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 06-17-2012, 07:53 PM   #2

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية شموخي بكبريائي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 14,986
شموخي بكبريائي will become famous soon enough
افتراضي


حكمة الإسراء إلى بيت المقدس

بارك الله فيك اخي الكريم وجزاك خيرا
على هذا الطرح القيم والمفيد
في ميزان حسناتك ان شاء الله
تحيتي واحترامي لسموك

 

 

من مواضيع شموخي بكبريائي في المنتدى

__________________





mesoo اسمك وعلم بلدك منور توقيعي ياغالية
لــــــــــــــــن .. ولـــــــــــــــن آعـــــــــــــود

شموخي بكبريائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 06-18-2012, 01:06 AM   #3
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,559
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير موضوع باسلوب مختلف وقيم
كتب يموازين حسناتك انه ولي ذلك والقادرعليه


 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المقدس, الإسراء, حكمة

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 05:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288