كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 05-06-2012, 11:58 PM   #1
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,513
mesoo is on a distinguished road
uu15 أمراض القلوب '' الشهوات والشبهات ''

Advertising




والشبهات , الشهوات , القلوب , أمراض


أمراض القلوب '' الشهوات والشبهات ''



أولاً: أمراض الشهوات

قال تعالى:'' فلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً''(الأحزاب: من الآية32) والمرض هنا مرض الشهوة والفجور والزنا.

وأمراض الشهوات: هي فساد يحصل للقلب تفسد به إرادته للحق، بحيث يبغض الحق النافع، ويحب الباطل الضا، ومنشأها الهوى، فإن الإنسان يعرف الحق لكن لا يريده، لأن له هوى مخالفا لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلّم.



ثانيًا: أمراض الشبهات



قال تعالى في حق المنافقين:'' فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ''(البقرة الآية:10).

وقال تعالى: ''وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً''(المدثر الآية:31).

وقال تعالى: ''لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ والْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ''(الحج الآية:53).

فهذه ثلاثة مواضع، المراد بمرض القلب فيها مرض الشبهات والشك والجهل.

قال الشيخ ''عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى'' عند تفسير قوله تعالى:''في قلوبهم مرض'': والمراد بالمرض هنا: مرض الشك والشبهات والنفاق، وذلك أن القلب يعرض له مرضان يخرجانه عن صحته واعتداله، مرض الشبهات الباطلة، ومرض الشهوات المردية، فالكفر والنفاق والشكوك والبدع كلها من مرض الشبهات، والزنا ومحبة الفواحش والمعاصي وفعلها من مرض الشهوات).

وأمراض الشبهات: هي فساد يحصل للقلب يفسد به تصوره للحق، بحيث لا يراه حقًّا أو يراه على خلاف ما هو عليه أو ينقص إدراكه. وقد تقدم بأن مدارالإيمان على أصلين: تصديق بالخبر وطاعة الأمر. قال ''ابن القيم'' رحمه الله تعالى : بعد أن ذكر هذا الأصل: ''ويتبعهما أمران آخران وهما: نفي شبهات الباطل الواردة عليه المانعة من كمال التصديق ... ودفع شهوات الغي الواردة عليه المانعة من كمال الإمتثال. فها هنا أربعة أمور: أحدهما تصديق الخبر، والثاني: بذل الإجتهاد في رد الشبهات التي توحيها شياطين الجن والإنس في معارضته، والثالث: طاعة الأمر، والرابع: مجاهدة النفس في دفع الشبهات التي تحول بين العبد وبين كمال الطاعة. وهذان الأمران، أعني الشبهات والشهوات أصل فساد العبد وشقائه في معاشه ومعاده، كما أن الأصلين الأوليين وهما: تصديق الخبر وطاعة الأمر أصل سعادته وصلاحه في معاشه ومعاده، وذلك أن العبد له قوتان، قوة الإرادة والنظر وما يتبعها من العلم والمعرفة والكلام، وقوة الإرادة والحب وما يتبعها من النية والعزم والعمل، فالشبهة تؤثر فسادًا في القوة العلمية النظرية ما لم يداوها بدفعها، والشهوة تؤثر فسادًا في قوة الإرادة العملية ما لم يداوها بخراجها). وأمراض الشبهات أخطر أمراض القلوب وأصعبها وأقتلها للقلب، ومن هنا أوصى أطباء القلوب بالإعراض عن أهل البدع، لأن مرض الشهوة يرجى له الشفاء، وأما مرض الشبهة فلا شفاء له إن لم يتداركه الله برحمته. ومنشأ أمراض الشبهات الجهل، فإن الإنسان الجاهل يفعل الباطل ويظنه حقًّا، وهذا مرض. وإنما سميت الشبهة شبهة لإشتباه الحق فيها بالباطل، فإنها تلبس ثوب الحق على جسم الباطل. قال ''ابن القيم'' رحمه الله تعالى في بيان خطورة مرض الشبهات ومنشأ هذا المرض: ''الفتنة نوعان: فتنة الشبهات وهي أعظم الفتنتين وفتنة الشهوات، وقد يجتمعان للعبد، وقد ينفرد بإحداهما. ففتنة الشبهات من ضعف البصيرة وقلة العلم ولا سيما إذا اقترن بذلك فساد القصد وحصول الهوى. فهنالك الفتنة العظمى، والمصيبة الكبرى، فقل ما شئت في ضلال سيئ القصد، الحاكم عليه الهوى لا الهدى، مع ضعف بصيرته، وقلة علمه بما بعث الله به رسوله''، فهو من الذين قال الله فيهم: ''إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى''(النجم الآية:23).

وهذه الفتنة مآلها إلى الكفر والنفاق، وهي فتنة المنافقين، وفتنة أهل البدع على حسب مراتب بدعهم، فجميعهم إنما ابتدعوا من فتنة الشبهات التي اشتبه عليهم فيها الحق بالباطل والهدى والضلال. وهذه الفتنة تنشأ تارة من فهم فاسد، وتارة من نقل كاذب، وتارة من حق ثابت خفي على الرجل فلم يظفر به، وتارة من غرض فاسد، وهوى متبع، فهي من عمى في البصيرة، وفساد في الإرادة. وقال أيضًا: ''والقلب يتوارده جيشان من الباطل:جيش شهوات الغي، وجيش شبهات الباطل. فأيما قلب صغى إليها وركن إليها تشرّبها وامتلأ بها، فينضح لسانه وجوارحه بموجبها فإن اُشرب شبهات الباطل تفجرت على لسانه الشكوك والشبهات والإيرادات فيظن الجاهل أن ذلك لسعة علمه وإنما ذلك من عدم علمه ويقينه ، وقال ليشيخ الإسلام ''ابن تيميّة رضي الله عنه'' وقد جعلت أورد عليه غير إيراد بعد إيراد: ''لا تجعل قلبك للإيرادات والشبهات مثلا لإسفنجة فيتشربها فلا ينضح إلا بها ولكن اجعله كالزجاجة المصمتة تمر الشبهات بظاهرها ولا تستقر فيها فيراها بصفائه ويدفعها بصلابته وإلا فإذا أشربت قلبك كل شبهة تمرعليها صار مقرا للشبهات'' أوكما قال'' فما أعلم أني انتفعت بوصية في دفع الشبهات كإنتفاعي بذلك''. وللقلب أمراض أخر من الرياء والحسد وحب العلو في الأرض، وهذا مركب من مرض الشبهة والشهوة، فإنه لابد فيه من تخيل فاسد وإرادة باطلة، وكالعجب والفخر والخيلاء والكبر، فإنه مركب من تخيل عظمته وفضله وإرادة تعظيم الخلق له ومحمدتهم. فلا يخرج مرضه عن شهوة أو شبهة أومركب منهما. ومن أمراض القلوب: الشرك والذنوب والغفلة والإستهانة بمحاب الله ومراضيه، وترك التفويض إليه، وقلة الإعتماد عليه، والركون إلى ما سواه، والسخط بمقدوره، والشك في وعده ووعيده..



أرق نفسك بنفسك وتداوى بالطب البديل

دواؤك في غذائك.. فوائد الخضـــار




علاجات طبيخ بزرالكتان (زريعة الكتان): يطبخ بذرالكتان بعد غسله ودقه وإستعماله كلبخة من الخارج للأمراض التالية: تسكين ألم إلتهاب المعدة تسكين ألم أسفل البطن. إلتهاب الغدة النكفية، إلتهاب الغذة اللمفاوية. الأمراض الجلدية المتقيحة. الدمامل والقروح الصلبة. ومن الداخل فإن المواظبة على شربه حتى الشفاء تفيد جيداً في الأمراض التالية: إلتهاب الجلد المخاطي وتسكين آلامه.

آلام السعال الجافة والحد من نوبته، آلام القرحة المعدية والمعوية. نوبات المغص الناتج عن حصاة في المرارة أوالكليتين، آلام إلتهاب الجهازالبولي من كليتين أو مثانة أو بروستات. قروح الأمعاء الغليظة قروح التيفوئيد في الأمعاء. وهذه الطريقة: يؤخذ من مسحوق بذر الكتان مقدار ملعقة كبيرة مع ربع لتر من الماء ويغلى لمدة ثلاث دقائق ثم يترك لمدة 10 دقائق. ويحرك كله ويشرب ساخناً مقدار كوبين في اليوم. كما يمكن تحليته بعسل أو سكر .



لمن كان له قلب

الحريـــة في الإســلام




ولقد ضرب السلف الصالح أروع الأمثال العملية على قيمة الحرية، فهاهو الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه يطلقها صريحة، فيسطرها التاريخ بأحرف من نور: ''متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً''. فربما عانى ''القبطي'' أوغيره من أبناء عشيرته من سياط الرومان، لكنه لما علم أن عدالة الإسلام، وعدل خليفته عمر رضي الله عنه بخلاف ذلك ذهب ليأخذ حقه (في حادثة السباق المشهورة)، ويقتص من ابن والي مصر عمرو بن العاص رضي الله عنه. وهنالك ربيعي بن عامر يؤكد لأكاسرة الشرق، وكذا لقياصرة الغرب في آن معاً رسالة الإسلام، ولُبها: ''لقد ابتعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جورالأديان إلى عدل الإسلام''. فالإسلام جاء مُحررا للناس، لا فرق بين فرد وآخر بسبب من لون أو نسب أو عصب. جاء ليحرر العقل من عادات وتقاليد العبودية لغير الله تعالى، ويقض على كل مظاهر العنصرية البغيضة. والحرية في الإسلام تتعدى المسلمين إلى غيرهم، فلهم داخل المجتمع المسلم حرياتهم في الإعتقاد والتعبد، وعدم التمييز في التعامل معهم. كما لهم، داخل المجتمع الإنساني، حق التعارف والإعتراف المصاحبة بالمعروف، وفي المعروف، وللمعروف وفق ''التقوى والعمل الصالح'' الحارس الأساس للحريات والحقوق، والمقياس الذي يزن علاقات وتفاعلات الأسر والأقران والبشرية جمعاء، ويحل تلك المعضلة المتعلقة بشأنهم جميعاً.''وازع داخلي'' يبغي المثوبة من الله تعالى، ومجالاً كسبياً يتنافس فيه المتنافسون. فتلك هي الغاية هي من جعلهم مختلفين أجناسا وألوانا ولغاتا، متفرقين شعوبا وقبائل:''يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ'' (الحجرات الآية: 13). والحرية في الإسلام منضبطة فكراً وتفكيراً وعملاً ومصالحاً، وليست هوى أو شهوة أو إضراراً

أوإعتداءً أو تعدياً على ثوابت الأمة أوحنى معتقدات الآخرين:''ولا تسُبوا الذين يَدعـُون من دون الله فيسُبوا الله عدواً بـِغير علمٍ'' (الأنعام الآية:108)، ''ومعاني الإختلاف لا تكون في الشيء المختلف فيه، بل في الأنفس المختلفة عليه، فحكمك على شيء هو عقلك أنت فيه، والقرآن نفسه قد أثبت الله تعالى فيه أقوال من عابوه، وحاورهم حوارا موضوعياً ومنطقيا، ليدل بذلك على أن الحقيقة تحتاج إلى من ينكرها ويردها، كحاجتها إلى من يُقر بها ويقبلها، فهي بأحدهما تثبت وجودها، وبالآخر تثبت قدرتها على الوجود والإستمرار''.

فيا من: تنشدون الحرية الحقيقة، ومعينها الصافي، يا من تبحثون عن الرؤية الإيجابية لتحرروا النفس والمجتمع البشري، وعن التوازنات والوسطية في قيم الحياة الفردية والمجتمعية والإنسانية، يا من أعياكم العثور عن الأسس الحقة للتعارف والتواصل مع الذات، و(الآخر)، والأسلوب العلمي والعملي للخيارات السليمة للأفراد والمجتمعات.. إنه الإسلام يحقق كل ذلك وغيره، فهو المَعين الصافي للحرية الحقيقية.






 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة mesoo ; 05-07-2012 الساعة 12:05 AM
mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2012, 12:04 AM   #3

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية شموخي بكبريائي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 14,985
شموخي بكبريائي will become famous soon enough
افتراضي


أمراض القلوب '' الشهوات والشبهات ''

سبحان الله
عزيزتي ميآآس
بآآآرك الله فيك
ولا يحرمك الاجر يآآآرب
اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان
وأن يثيبك البارئ على ما طرحت خير الثواب
في انتظار جديدك المميز

 

 

من مواضيع شموخي بكبريائي في المنتدى

__________________





mesoo اسمك وعلم بلدك منور توقيعي ياغالية
لــــــــــــــــن .. ولـــــــــــــــن آعـــــــــــــود

شموخي بكبريائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2012, 12:13 AM   #4
 
الصورة الرمزية امير الذوق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 29,345
امير الذوق is on a distinguished road
افتراضي

أمراض القلوب '' الشهوات والشبهات ''




جزاكـِ الله خير اختي ميسو

 

 

من مواضيع امير الذوق في المنتدى

امير الذوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2012, 12:18 AM   #5

 
الصورة الرمزية KaZa
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 5,898
KaZa is on a distinguished road
افتراضي

أمراض القلوب '' الشهوات والشبهات ''




جزاكـِ الله خير خيتو ميسو

 

 

من مواضيع KaZa في المنتدى

__________________

KaZa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2012, 06:28 PM   #9

عضو مميز

 
الصورة الرمزية طير انت
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: عربى
المشاركات: 9,168
طير انت is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى طير انت إرسال رسالة عبر Yahoo إلى طير انت
افتراضي

تسلم الايادى تحياتى لشخصك
ن25

 

 

من مواضيع طير انت في المنتدى

__________________

طير انت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2012, 09:02 PM   #10
عضو
 
الصورة الرمزية لينانور
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: المغرب
المشاركات: 57
لينانور is on a distinguished road
افتراضي

جَزآكـ الله جَنةٌ عَرضُهآ آلسَموآتَ وَ الآرضْ
بآرَكـَ الله فيكـ عَ آلمَوضوعْ
آسْآل الله آنْ يعَطرْ آيآمكـ بآلريآحينْ
دمْت بـِ طآعَة الله ..

 

 

من مواضيع لينانور في المنتدى

لينانور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمراض, الشهوات, القلوب, والشبهات, نهر الحب

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 02:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286