كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 03-13-2012, 12:39 PM   #1
 
الصورة الرمزية كبريائي
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: ارض الكبرياء والشموخ
المشاركات: 11,860
كبريائي is on a distinguished road
uu9 وثائق سرية - طنطاوى وعنان رفضا التوريث وقالا لـ مبارك: مين جمال n4hr

وثائق سرية - طنطاوى وعنان رفضا التوريث وقالا لـ مبارك: مين جمال

قالت جريدة المصرى اليوم فى عددها الصادر اليوم ان العديد من مراسلات خبراء مركز أبحاث "ستراتفور" للاستخبارات والتحليلات الاستراتيجية منذ عام 2010 حتى بداية 2011 ركزت على انتخابات الرئاسة التى كانت مقررة فى ظل عهد الرئيس السابق حسنى مبارك فى 11 أكتوبر الماضى، واهتمت الرسائل بالخلفاء المحتملين لمبارك فى تلك الفترة ومنهم نجله جمال واللواء عمر سليمان والفريق أحمد شفيق. واتفق الخبراء، طبقاً لمصادرهم، على أن قادة الجيش يرغبون فى صعود مرشح رئاسى "ذى خلفية عسكرية" لكى يحافظ على وضع الجيش.



ونقلت الباحثة ريفا بهالا، المتخصصة فى شؤون الشرق الأوسط بالمركز، عن مصدر دبلوماسى فى لبنان فى 13 ديسمبر 2010، قوله إنه من المحتمل أن يتولى الفريق أحمد شفيق رئاسة البلاد خلفاً لمبارك فى حالة وفاته أو إذا أصبح عاجزاً، وأضاف المصدر، الذى لم تفصح الرسالة عن هويته، أن مبارك يثق فى شفيق الذى كان يعمل مع مبارك فى السلاح الجوى المصرى، موضحاً أن مبارك تجاهل وقتها تجهيز اللواء عمر سليمان ليصبح خليفةً محتملاً بسبب صحته، وقال: "فى الواقع، إذا قرر مبارك الترشح فى الانتخابات الرئاسية، فذلك من شأنه أن يضعف من احتمال أن يخلفه سليمان بسبب أحوال صحته المتدهورة".



وأكد المصدر أن مبارك قرر التخلى فوراً عن خطة توريث الحكم لابنه جمال عندما تأكد من عدم سماح الجيش بحدوث ذلك، ولكن جمال كان سيصبح له دور بارز فى الحزب الوطنى الحاكم لكى يثبت للجميع أنه جدير بمنصب رئيس الجمهورية إذا ترشح للانتخابات الرئاسية فى المستقبل. وقال المصدر إن أعضاء الحزب الحاكم كانوا لا يثقون فى جمال مبارك أو يتطلعون إلى قيادته، لافتاً إلى أن أعضاء الحرس القديم فى الحزب كانوا يسيطرون على الوضع الأمنى للبلاد. وفى رسالة بتاريخ 11 أكتوبر 2010 نقل الباحث ريجنالد تومبسون، الباحث بالمركز عن دبلوماسى مصرى، قوله إن مبارك قرر خوض انتخابات الرئاسة لولاية جديدة عندما أخبره المشير محمد حسين طنطاوى، القائد العام للقوات المسلحة حينها، والفريق سامى عنان رئيس هيئة الأركان، بأنهما "لا يدعمان محاولة تنصيب جمال مبارك رئيساً لمصر" وأنهما كانا يتحدثان نيابة عن الجيش المصرى كله، حسب المصدر.



ونسب المصدر إلى طنطاوى وعنان قولهما لمبارك إن المؤسسة العسكرية رحبت بإخلاص بكل من الرؤساء محمد نجيب، وجمال عبدالناصر وأنور السادات، وحسنى مبارك لكى يكونوا رؤساء لمصر لأنهم جاؤوا من صفوفها العسكرية، ولم ينتو أى أحد التآمر ضدهم، وعاملوهم بكل تقدير واحترام.



وقال المصدر إن "المشير طنطاوى وعنان قالا لمبارك بكل احترام: من هو جمال مبارك؟!"، فى إشارة إلى أنه "لا أحد"، حسب تعبير المصدر، وحينها التزم مبارك الهدوء بشكل غريب وأخبرهم بأنه "يحترم رغبة القوات المسلحة". وذكر المصدر أن مبارك حينها قال لهم "إن لم تدعموا ترشح جمال، فإننى سأضطر إلى إعادة ترشيح نفسى فى الانتخابات الرئاسية"، ورد عليه طنطاوى وعنان بأن ذلك حق له وأنهما سيدعمانه طالماً كان قادراً على أداء واجباته. ونقل المركز عن مصدر دبلوماسى فى مصر وقتها أنه فى أواخر ديسمبر 2010 حدث تغيير فى خطة توريث الحكم بعد رفض عدد من الحرس القديم دعوات النظام الجديد بإقامة نموذج اقتصادى ليبرالى فى مصر، مضيفاً أن مبارك عدل خطته قليلاً لجعل عمر سليمان نائباً له ليتولى رئاسة البلاد إذا لم يستطع مبارك مواصلة الحكم.



وجاء فى التقرير أنه وفقاً لخطة مبارك، فإن سليمان كان سيستمر لمدة عام واحد ثم ينقل صلاحياته لجمال، مضيفاً أن مبارك أعلن نيته الترشح لرئاسة الجمهورية فى انتخابات 2011 كنوع من "الانتقال السلس". لكن التقرير أكد أن هناك عدداً من قادة الحرس القديم بالمؤسسة العسكرية اعترضوا على ترشح سليمان أيضاً، رغم أنه شخصية قوية ومتفق عليها من الجميع لخلافة مبارك، ولكنهم تخوفوا من كبر سنه ومشاكله الصحية. وتابع: "أعضاء الجيش أرادوا طرح اسم شخص من مؤسستهم العسكرية لكبح جماح محاولات وصول جمال مبارك إلى الحكم، وهو ما جعل اسم الفريق شفيق يلوح فى الأفق".



ووصف التقرير الفريق شفيق بأنه يمتلك علاقة جيدة مع الرئيس السابق، ونقل التقرير عن أحد مصادر "ستراتفور" قوله إن اختيار مبارك لشفيق وزيراً للطيران المدنى فى عام 2002 كان إشارة على نية تجهيزه لمنصب أعلى. وأشار التقرير إلى أن أغلب الجنرالات العسكريين لا يمتلكون عادة فرصة لاكتساب خبرة مدنية، ولكن امتلاك تلك الخبرة المدنية لجنرال متقاعد يعتبر أمرا من شأنه تعزيز مصداقية أى فرد عسكرى إذا تم ترشيحه فى منصب سياسى رفيع المستوى.



وبعد ثورة 25 يناير، عقد خبراء المركز مناقشة جديدة فى مارس 2011 حول إقالة حكومة الفريق أحمد شفيق وسط احتجاجات شعبية وتعيين الدكتور عصام شرف بدلاً منه لتولى مسؤولية تشكيل حكومة تسيير أعمال ما جعل فرص الدفع بشفيق للرئاسة ضعيفة.





وفى 4 نوفمبر 2011، تلقت الباحثة ريفا بهالا، المتخصصة فى شؤون الشرق الأوسط بمركز "ستراتفور" بريداً إلكترونياً من مصدر وثيق الصلة بالمركز قالت إنه "سفير مصرى فى لبنان"، وتحدث فيه عن ترشح اللواء عمر سليمان لرئاسة الجمهورية. وقال المصدر، فى رسالة إلكترونية بعنوان "عمر سليمان رئيساًً"، إن المجلس العسكرى والمملكة العربية السعودية يريدان "سليمان" رئيساً جديداً لمصر. وأضاف المصدر أنه عندما قرر سليمان السفر إلى السعودية لأداء مناسك الحج فى مكة المكرمة، سأل مصدرا مقربا منه عن طبيعة تلك الرحلة وهل هى لأداء الحج فقط أم هناك أسباب أخرى وراءها. وأوضح المصدر أن سليمان، مثل أغلب المصريين، شخص متدين يريد أداء فرائض الله، ولكن هناك مسؤولين سعوديين أرادوا التحدث معه أثناء رحلته إلى المملكة.



وأضاف أنه كان بإمكان المسؤولين المصريين الحفاظ على سرية خطة سفره إلى السعودية، ولكنهم اختاروا عمداً الإعلان عن الحدث، قائلاً: إن السبب وراء ذلك كان بسيطاً، وهو رغبة المجلس العسكرى فى ظهور سليمان إعلامياً وتعمد تقديمه على أنه "رجل دين".



وذكر المصدر أن هناك معضلة تواجه المجلس العسكرى بعد انتهاء انتخابات مجلسى الشعب والشورى والمضى قدماً فى إجراءات انتخابات رئاسة الجمهورية، موضحاً أن المشير طنطاوى لا يؤمن بأى من المرشحين الحاليين للرئاسة أو قدرة أى فرد منهم على تحقيق الاستقرار فى مصر، وهو ما جعل المجلس العسكرى يجس نبض الشعب عن إمكانية ترشح المشير طنطاوى لرئاسة الجمهورية، ولكن النتائج جاءت "مخيبة للآمال"، ولم تفلح تجربة بالون الاختبار مع الشعب.



وأكد المصدر فى لبنان أن المجلس العسكرى يأخذ مسألة ترشح عمر سليمان لمنصب رئيس الجمهورية على محمل الجد. وقال المصدر إن سجل "سليمان" لا تشوبه شائبة، ولذلك يُنظر إليه باعتباره رجلا نزيها، وليس كونه تابعاً لنظام مبارك السابق، مضيفاً أن السعوديين يفضلون بالتأكيد أن يصبح رئيسا جديداً لمصر.



وقال المصدر إنه من المؤكد أن رئاسة عمر سليمان للبلاد ستستمر لفترة رئاسية واحدة، وأضاف أن جماعة الإخوان المسلمين تؤيده.



بدأ خبراء مركز "ستراتفور" للاستخبارات والتحليلات الاستراتيجية فى الحديث عن احتمال ترشح عمرو موسى للرئاسة فى 31 يناير 2011، عندما تساءل الباحث يريفان سعيد عن سبب صمت موسى عما يحدث من مظاهرات واحتجاجات يناير حين كان يشغل منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية فى رسالة إلكترونية بعنوان "لماذا يتجاهل عمرو موسى ما يحدث فى مصر؟".



ولكن الباحث كمران بوخارى، رئيس قسم شؤون الشرق الأوسط فى المركز، أجابه بأنه أصدر بياناً يدعو إلى إجراء إصلاحات، واعتبر بوخارى أن موسى كان يلعب دوراً ما لكى يكون خلفا لمبارك، مضيفاً أن موسى لديه سجل طويل فى العمل لدى النظام السابق، ولكنه يحاول أن ينأى بنفسه عن ذلك. ورأى بوخارى أن الجيش ينظر إلى موسى كشخص "موثوق فيه"، ولكن السؤال الآن هو كيف تنظر إليه المعارضة، موضحاً أن البعض يراه كـ"أداة من المفيد استغلالها"، والبعض الآخر ينظر إليه باعتباره "غير مقبول".



وفى 4 فبراير 2011، اهتم خبراء المركز بخبر انضمام موسى إلى المظاهرات المناهضة للنظام وقتها.



وتدخل الباحث إيرمى دوجرو وقتها وقال إن عمرو موسى طالما كان مرشحاً لرئاسة مصر، وأضاف أن ذلك هو ما دفع مبارك إلى دعم ترشيحه فى منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية بعد أن كان وزيراً للخارجية، وقال: "أعتقد أن الشعب المصرى يدرك طموحات موسى عن الرئاسة ولماذا قرر العودة إلى مصر". ورأى الباحث بيليس بريسلى أن موسى أكد عدم ترشحه لفترة أخرى كأمين عام للجامعة العربية لأنه أدرك جيداً أن الوقت أصبح متأخرا فى اللعبة السياسية إذا أراد أن يكون زعيماً للمعارضة، فى نفس الوقت الذى كان فيه الدكتور محمد البرادعى، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يظهر بأنه الرجل الذى يسعى إلى قيادة تحالف المعارضة فى المفاوضات بعد تنحى مبارك.





ولكنه كرر ما ذكره زملاؤه بأن أعضاء جامعة الدول العربية لن يكونوا سعداء بانضمامه إلى المظاهرات الاحتجاجية واتخاذ موقف سياسى ضد حكومته. وتابع: "وجهة نظرى أن موسى ربما يكون على استعداد لفقدان دوره فى جامعة الدول العربية من أجل وضع نفسه فى مقدمة زمام المبادرة الخاصة بمفاوضات المعارضة مع مسؤولى الجيش والحزب الوطنى". وفى 18 إبريل 2011، أرسل الباحث بينجامين بريزلر، المحلل الاستراتيجى بمركز "ستراتفور"، بريداً إلكترونياً، ينقل فيه تصريحات دبلوماسى مصرى عن مرشحى الرئاسة فى مصر.



وقال المصدر "إن فرص ترشح عمرو موسى أصبحت "ضئيلة"، مشيراً إلى أن كلاً من المجلس العسكرى وجماعة الإخوان المسلمين والولايات المتحدة وإسرائيل لا يريدونه رئيساً جديدياً لمصر. وأضاف المصدر أن المجلس العسكرى لايحبذ "موسى" رئيساً لأنه لايمتلك خلفية عسكرية، خاصة إذا كان متردداً فى قبول الحكم الذاتى للمؤسسة العسكرية، بما يتعارض مع رغبة المجلس العسكرى، حسب المصدر.

وبالنسبة للولايات المتحدة وإسرائيل، أوضح المصدر أن الدولتين لديهما مخاوف من ميوله إلى إقامة تيار قومى عربى قوى، مضيفاً أنهم يشكون أنه يريد قيادة العرب وإدخال مصر بشكل أكبر فى الشؤون العربية. وأكد أن جماعة الإخوان المسلمين لا يرغبون فيه لأنه "ذو توجه علمانى قوى"، فضلاً عن كراهيته لهم، على حد قوله.



فى 21 يوليو 2011، ركز باحثو المركز على استطلاع الرأى الذى نشرته الصفحة الرسمية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة على الموقع الاجتماعى "فيس بوك"، عن المرشحين المحتملين لانتخابات الرئاسة، ووصفوا الاستطلاع بأنه "محاولة من العسكرى لمعرفة ما يفكر فيه أعضاء الحركات السياسية فى هوية مرشح الرئاسة الجديد"، وكانtذلك فى سلسلة رسائل إلكترونية تحت عنوان "هل هى عودة عمر سليمان من جديد؟"، فى إشارة إلى أنها المرة الأولى التى يتم فيها ذكر اسم نائب الرئيس السابق، فيما يتعلق بانتخابات الرئاسة.



وانتقدت الباحثة ريفا بهالا، الخبيرة فى شؤون الشرق الأوسط، ذكر اسم سليمان فى الاستطلاع دون تصريح سابق منه بأنه يعتزم الترشح للرئاسة وقتها فى 2011، وقالت: "ما هى الثورة التى تجلب سليمان على مضمار سباق الرئاسة؟"



وسعى عدد من خبراء المركز إلى الاشتراك فى تجربة الاستطلاع لرؤية خطواته ومعرفة نتائجه النهائية، ولكنهم لم يذكروا هوية الشخص الذى اختاروه.

وقال الباحث بيليس بريسلى إن أعضاء موقع "فيس بوك" لا يمثلون القطاع العريض من المشهد السياسى فى مصر، مشيراً إلى أنها المرة الثانية التى يلجأ فيها المجلس العسكرى إلى استطلاعات الرأى، وكانت المرة الأولى عن إمكانية فرض حظر التجول فى شوارع القاهرة، وهو ما لم يجتذب الكثيرين.

وأوضح بريسلى أن أعضاء "فيس بوك" اعتبروا أن اتخاذ رأيهم فى فرض "حظر التجول" من عدمه يعتبر "سؤالاً متخلفاً"، لأن حظر التجول كان من الساعة الثانية بعد منتصف الليل إلى الخامسة فجراً، فضلاً عن أن الجيش أعلن رفعه بالفعل.





وأشار إلى أن أغلبية المشتركين فى الاستطلاع صوتوا لصالح الدكتور محمد البرادعى فى المركز الأول، وكان الثانى الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح، وهو ما اعتبره بريسلى أمراً غريباً أن يترشح أحد من جماعة الإخوان المسلمين بعد إعلانها عدم نيتها ترشح أحد من الجماعة للانتخابات الرئاسية.وختم بالقول أن هدف الاستطلاع هو معرفة ما يفكر فيه أعضاء حركة 6 أبريل، رغم أن أعضاء الحركة يرتدون لاصقات على سواعدهم تشير إلى من يريدونه رئيساً، على حد قوله، فى إشارة إلى الدكتور البرادعى الذى كان يؤيده أغلب أعضاء 6 أبريل.

رأى الباحث فى مركز "ستراتفور" بيليس بريسلى، فى رسالة بتاريخ 13 مايو 2011، أن جماعة الإخوان المسلمين ربما تكون سعيدة سراً بترشح الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح كمستقل فى الانتخابات الرئاسية المقبلة.



وقال إن أعضاء الجماعة لم يغضبوا حتى لا يتهمهم الشعب بأنهم "ذئاب يحاولون تقطيع ثياب حمل"، حسب وصفه. وأضاف: "من مصلحة الإخوان المسلمين ألا ينقلوا للشعب أن الجماعة يعكر صفوها نوع من الانقسامات الداخلية".





ورد الباحث كمران بوخارى، المتخصص فى شؤون الشرق الأوسط، بأن الجماعة كانت "غير سعيدة" بوجود "أبوالفتوح" طوال الوقت، مشيراً إلى سعيهم إلى تهميشه إلى حد كبير طوال السنوات الماضية.



ووصف "بوخارى" "أبوالفتوح" بأنه شخص إصلاحى أزعج تأسيسية الجماعة لوقت طويل، وأن قادة الإخوان لم يستطيعوا السيطرة عليه، ولذلك حاولوا إيجاد طريقة جديدة للتعامل معه. وأكد أن "أبوالفتوح" يحظى بشعبية كبيرة بين أوساط الشباب، لكنه لايزال يواجه صعوبة فى تحقيق التوازن بين كونه إخوانياً وترشحه كمستقل.

 

 

من مواضيع كبريائي في المنتدى

كبريائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-13-2012, 02:11 PM   #2
 
الصورة الرمزية غرام العمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 5,355
غرام العمر is on a distinguished road
افتراضي

وثائق سرية - طنطاوى وعنان رفضا التوريث وقالا لـ مبارك: مين جمال


عاشت الاياادى حفار

 

 

من مواضيع غرام العمر في المنتدى

غرام العمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-13-2012, 06:04 PM   #5
 
الصورة الرمزية ShubRa General
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 22,227
ShubRa General is on a distinguished road
افتراضي

وثائق سرية - طنطاوى وعنان رفضا التوريث وقالا لـ مبارك: مين جمال

مشكور حفار ع الخبر

 

 

من مواضيع ShubRa General في المنتدى

__________________

نجاة رضيع صيني سقط من الطابق 25





أفعى تبتلع رجلاً مخموراً في الهند





أمير عربي يتبرع بنصف مليون دولار مقابل "15 دقيقة" مع الممثلة الأمريكية كريستين ستيوارت



زرع عينين صناعيتين لطفل صيني تم اقتلاع عينيه


امرأة تقتل صديقها بكعب حذائها فى هيوستون







هَذإْ أنَــــــــــــآ

أسلُوبي غريب آحيآناً ..

آغيب كثيراً ۈلآ آسأل...

أشتـآق ولآ آخبر آحد بذلك

شخصيتي معقده لن يفهمهآ احد !!

لكن بين آضلآعي قلب صآدق لآ يخدع احد

ShubRa General غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 03-13-2012, 06:28 PM   #6
 
الصورة الرمزية انا مصريه
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: عالم غامض لدرجة الوضوح
المشاركات: 29,438
انا مصريه is on a distinguished road
افتراضي

يسسسسسسسسسسلمو محمد
ودي خيو

 

 

من مواضيع انا مصريه في المنتدى

__________________





















انا مصريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مبارك:, الثورية, جمال, n4hr, رفضا, صرخة, وثائق, وعنان, وقالا, طنطاوي

جديد قسم أخبار مصر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 02:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592 1593 1594 1595 1596 1597 1598 1599 1600 1601 1602 1603 1604 1605 1606 1607 1608 1609 1610 1611 1612 1613 1614 1615 1616 1617 1618 1619 1620 1621 1622 1623