كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 03-01-2012, 05:09 PM   #11

عضو مميز

 
الصورة الرمزية طير انت
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: عربى
المشاركات: 9,168
طير انت is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى طير انت إرسال رسالة عبر Yahoo إلى طير انت
افتراضي

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

 

 

من مواضيع طير انت في المنتدى

__________________

طير انت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2012, 06:12 PM   #12
 
الصورة الرمزية عاشقه مصريه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصـــــــــــــــــر حبيبتي
المشاركات: 7,587
عاشقه مصريه will become famous soon enough
افتراضي

شكرا لك وبارك الله فيك

 

 

من مواضيع عاشقه مصريه في المنتدى

__________________



[SIZE=6]


عفوا فانا






.


عاشقه مصريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2012, 04:12 PM   #13
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 1,163
الفتى المرموز is on a distinguished road
افتراضي

شكرا طير انت وبارك الله فيك

 

 

من مواضيع الفتى المرموز في المنتدى

الفتى المرموز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2012, 04:13 PM   #14
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 1,163
الفتى المرموز is on a distinguished road
افتراضي

شكرا اختى الكريمة عاشقة مصرية وبارك الله فيك

 

 

من مواضيع الفتى المرموز في المنتدى

الفتى المرموز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2012, 04:14 PM   #15
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 1,163
الفتى المرموز is on a distinguished road
افتراضي

البشرى السبعون بشرى الصابرين على البلاءات وعلى الطاعات والمحاسبين أنفسهم قبل الحسابات
وأما هذه البشرى يا إخوانى فمن بشريات الكرامات التى تظهر فضل الأمة المحمدية بل إنها ربما تكاد تكون البشرى التى تكاد تشمل بفضل الله ومنته الأمة بأكملها أولاً دعونا نسمع البشرى ثم نتعرف على أنوارها فالبشرى تنبع من قول الله متحدثاً عن الصابرين{إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ} يوفيهم الله تعالى أجورهم ولا شأن لهم بالحساب الذى ينشغل به كل الناس لماذا؟ لأنهم هم الصابرون والصابرون من هم؟ هم على ثلاث أصناف الصنف الأول للصابرين هم الذين صبروا فى الدنيا على البلاء كما أخبر سيد الرسل والأنبياء عن أهل السعادة يوم اللقاء بعد أن وصموا فى الدنيا بأنهم من أهل التعب والشقاء والإبتلاء وهم من قال فيهم الله{ يُؤْتَى اهْلِ البَلاءِ فَلا يُنْصَبُ لَهُمْ مِيزَانٌ، ولا يُنْصَبُ لَهُمْ دِيوَانٌ فَيُصَبُّ عَلَيْهِمُ أَلاجْرُ صَبّاً حتَّى إِنَّ أَهْلَ العَافِيَةِ لَيَتَمَنَّوْنَ في المَوَاقِفِ أَنَّ أَجْسَادَهُم قُرِضَتْ بالمَقَارِيضِ مِنْ حُسْنِ ثَوابِ الله لَهُمْ }[1] فعموما أهل البلاء ما داموا لم يخرجهم البلاء إلى غضب الله وعصيان الله فهم أول من يدخلون الجنة بغير حساب ولذلك فمن أجمل بشريات بركة الإبتلاء والإختبار على المسلم أنه لما نزلت قول الله تعالى{لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ }قال سيدنا أبوبكر { يا رسول الله إنا لنجازى بكل سوء نعمله؟ فقال رسول الله: يرحمك الله يا أبا بكر ألست تنصَب (تتعب)؟ ألست تحزن؟ ألست تصيبك اللأواء؟ فهذا ما تجزون به }[2]وقد ورد أن النبى ذهب يزور مسلماً يحتضر فبكى الرجل فسأله قال الرجل أنه يخاف النار فقال :ألم تشكو الحُمّى قط؟ قال: بلى أصابتنى مرة واحدة، قال له : أبشر{الْحُمَّى كِيرٌ مِنْ جَهَنَّمَ وَهِيَ نَصِيبُ الْمُؤْمِنِ مِنَ النَّارِ}[3] فمن بشريات الصنف الأول من الصابرين أن من أصابته الحُمّى ولو مرةً واحدة فقد أخذ نصيبه من جهنّم فهو ممن يدخلون الجنة بغير حساب والأمر تفصيله أكثر من أن يحدَّ لأنه يشمل أصحاب العاهات والأمراض فهذا له مثلاً فقط واستكمالاً لوصف هذا الصنف الأول فقد روي أيضاً حديث جامع مطول فى وصف موكب وموقف أهل البلاء فى الآخرة نسوق منه سطوراً قليلة فقط {ثُمَّ تَأْخُذُهُمُ الملائِكَةُ على النَّجَائِبِ وَالرَّايَاتُ بَيْنَ أيْدِيهِمُ وَهُمْ سَائِرُونَ إلى الجَنَّةِ فَيَنْظُرُ النَّاسُ إلَيْهِمْ فَيَقُولُونَ أَهٰؤلاءِ شُهداءٌ أوْ أنْبِياءٌ؟ فَتَقُولُ المَلائِكَةُ هٰؤلاَءِ قَوْمٌ صَبَرُوا عَلَى الشَّدَائِدِ فِي الدُّنْيَا بِصَبْرِهِمْ نَالُوا فإذا وَصَلُوا إلى بَابِ الجَنَّةِ قالَ لَهُمْ رُضْوَانُ مَنْ هٰؤلاء القَوْمُ الَّذِينَ لَمْ يُنْصَبْ لَهُمْ مِيزانٌ؟فَتَقُولُ المَلائِكَةُ :هؤلاءِ الصَّابِرُونَ لَيْسَ عَلَيْهِمْ حِسَابٌ، فافْتَحْ لَهُمُ الجَنَّةَ لِيَقْعُدُوا في قُصُورِهِمْ آمِنِينَ، فَيَدْخُلُونَ فَتَتَلَقَّاهُمُ الملائِكَةُ وَالوِلْدانُ بِالفَرَحِ وَالتَّكْبِيرِ، فَيَجْلِسُونَ على شَرَائِفِ الجَنَّةِ خَمسمائَةِ عامٍ يَتَفَرَّجُونَ عَلَى حِسَابِ الخَلْقِ فَطُوبَى لِلصَّابِرينَ}[4] فهؤلاء هم الصنف الأول من أهل تلك الفضل العظيم والبشرى الكريمةأمَّا الصنفان الثانى والثالث وهو ما أريد أن أشدَّ إليه عقولكم وأفئدتكم أكثر هنا فى تلك البشرى هما فئتان من الصابرين لا يعلمهما أغلب الناس كيف؟ الفئة الأولى: من صبروا على الطاعات وهم بفضل الله أغلب الأمة المحمدية وقد كان أحد الصالحين يقول لى فى تلك البشرى أنه ليس الصابرون على البلاء فقط هم من يدخلون الجنة بغير حساب ولكن الله تعالى بفضله يدخل فى تلك البشرى كل الصابرين على أداء الطاعات والمحافظين على الصلوات وكان يدلل على ذلك ويقول : ألم يقل الله{ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِٱلصَّلوٰةِ وَٱصْطَبِرْ عَلَيْهَا} والأصطبار هو أشد أنواع الصبر وورد أن الأشعث بن قيس قال: دخلت على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب فوجدته قد أثر فيه صبره على العبادة الشديدة ليلا ونهاراً فقلت: يا أمير المؤمنين إلى كم تصبر على مكابدة هذه الشدة؟ فما راعني إلا أن قال[5]
اصبر على مضض الإدلاج في السحر وفي الروح إلى الطاعات في البكر
إني رأيت وفي الأيام تجربة للصبر عاقبة محمودة الأثر
وقل من جدَّ في أمر يؤملـه واستصحب الصبر إلا فاز بالظفر

والفئة الثانية هم من حاسبوا أنفسهم قبل أن يحاسبوا فهؤلاء لا يجتمع لهم حسابان أبداً ولا خوفان خافوا الله فى الدنيا وعملوا بذلك فأمنهم فى الآخرة فيصير أحدهم قد أتمّ الحساب فعلاً فى الدنيا فعلام يحاسب فى الآخرة وقد أعطاه النبى الأمان{حَاسِبُوا أَنْفُسَكُمْ قَبْلَ أَنْ تُحَاسَبُوا وَتَزَيَّنُوا لِلْعَرْضِ الأَكْبَرِ وَإِنَّمَا يَخِفُّ الْحَسَابُ يَوْمَ القِيَامَةِ عَلَى مَنْ حَاسَبَ نَفْسَهُ في الدُّنْيَا}[6]فصاروا ممن مشى على صراط الشرع المستقيم فى الدنيا فلن يمشى على صراط الآخرة لأن الله أمن عباده من أن يجمع عليهم خوفين قال الله فى الحديث القدسى{ وَعِزَّتِي لا أَجْمَعُ عَلَى عَبْدِي خَوْفَيْنِ وَأَمْنَيْنِ إذا خَافَنِي فِي الدُّنْيَا أَمَّنْتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَإِذَا أَمِنَنِي في الدُّنْيَا أَخَفْتُهُ يَوْمَ القِيَامَةِ }[7] وفى الصبر قال الصالحون كثيرا وكثيرا ومن ذلك قول أسامة الشيزارى :
مَثُوبَةُ الفَاقِدِ عَن فقدِهِ بِصَبْره أنْفَعُ من وَجْدِهِ
يَبْكِيهِ من حُزنٍ عليه فهلْ يطمعُ في التّخليدِ مِن بعدِهِ
ما حيلةُ النّاسِ وهلْ مِن يدٍ لـهمْ بدفعِ الموتِ أو صَدِّهِ
وُرُودُهُ لا بدَّ منهُ فلِمْ تُنْكِرُ ما لا بدَّ مِن وِرْدِهِ
سِهامُهُ لم يَستطِعْ ردَّهَا داودُ بالمُحَكمِ من سَرْدِهِ
ولا سليمانُ ابنُهُ ردَّهَا بمُلْكِهِ والحشدِ من جُنْدِهِ
عدلٌ تساوَى الخلقُ فيهِ فما يُمَيِّزُ المالكُ عن عبدِهِ
كلٌّ لـهُ حَدٌّ إذا ما انتهَى إليهِ وافَاهُ على حَدِّهِ
تَجمَعُنا الأرضُ فكلُّ امرِئٍ في لَحْدِهِ كالطّفْلِ في مَهْدِهِ
لو نطقُوا قالُوا التُّقَى خيرُ ما تزوَّدَ المرءُ إلى لَحْدِهِ
فارجعْ إلى اللـهِ وثِقْ بالذِي وَافاكَ في الصّادِقِ من وَعْدِهِ
للصّابرينَ الأجرُ والأمنُ مِن عَذابِهِ والفوزُ في خُلْدِهِ

البشرى الحادية والسبعون بشرى فضلُ المحبة على الأحبة
وهذه البشرى بشرى الحبِّ والمحبَّة والأحبة فكما تفعل المحبة فى قلوب الأحبة فتربطهم معاً فى الدنيا! ففى الآخرة يعلو مقام المحبة حتى ترفع المحبَّ لمقام حبيبه وإن لم يعمل بعمله الله أكبر على فضل المحبَّة على الأحبَّة هدية من الله للمحبين الذى تحابوا بروحه واجتمعوا عليه وفيه وافترقوا فى الدنيا عليه ثم التقوا فى الآخرة عليه يروى أن مندوب أهل الصفة سيدنا أنس ذهب إلى رسول الله يتحدث بالنيابة عنهم وهم المقربون ممن كانوا يسكنون المسجد فَقَالَ{ يَا رَسُولَ اللّهِ مَتَى السَّاعَةُ؟ قَالَ رَسُولُ اللّهِ: مَا أَعْدَدْتَ لَهَا؟ قَالَ: فَكَأَنَّ الرَّجُلَ اسْتَكَانَ ثُمَّ قَالَ: يَا رَسُولَ اللّهِ مَا أَعْدَدْتُ لَهَا كَبِيرَ صَلاَةٍ وَلاَ صِيَامٍ وَلاَ صَدَقَةٍ؛ وَلَكِنِّي أُحِبُّ اللّهَ وَرَسُولَهُ قَالَ: فَأَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ}[8] { جاء رجل إلى رسول الله فقال: يا رسول الله الرجل يحبُّ الرجل ولا يستطيع أن يعمل كعمله فقال رسول الله: المرءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ فقال أنس: فما رأيت أصحاب رسول الله فرحوا بشيء قط إلا أن يكون الإسلام ما فرحوا بهذا من قول رسول الله وزاد أنس: فنحن نحب رسول الله ولا نستطيع أن نعمل كعمله فإذا كنا معه فحسبنا }[9] وللشيخين { فَأَنَا أُحِبُّ النَّبيَّ وَأَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ مَعَهُمْ بُحَبِّي إيَّاهُمْ}[10] فأغلب المحبين ومن عندهم عقيدة فى الصالحين لكن ليس عندهم قدرة أو همة أو إرادة أو عزيمة على متابعة الصالحين ستنفعهم المحبة فى الآخرة، فيحشرون مع الصالحين لكنهم لا ينالون فتوحهم ولا مواهبهم ولا أنوارهم ولا أحوالهم العليَّة التى يُحْدِثها الله لهم لأنها تستلزم مجاهدة النفس والسير على منهاج القرب الذى بيَّنه الله ووضحه بصفاته وسلوكه وأحواله رسول الله وعلى هذا الدرب سار الصالحون بجدٍ وعزم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها أما من جهدوا أنفسهم وجاهدوا وعملوا بقوة ليكونوا مع من أحبوهم! فهؤلاء ملأوا قلوبهم ليس بحبِّ الدنيا وزينتها وشهواتها وولدانها ونسائها وقصورها ورياشها ولكنهم ملأوا القلوب بحبِّ الحبيب المحبوب وفيهم يقول{ والله لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ}[11] حققوا العمل بهذا الحديث فكان رسول الله أغلى عندهم من أنفسهم ومن آبائهم ومن أمهاتهم، فأين هم يوم القيامة؟ {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً} يمنٌ عظيم وكرمٌ عميم لا يحتاج إلى مؤهلات ولا إلى تعليم وإنما يحتاج إلى قلبً يمتلىء بحبِّ النَّبىِّ الكريم وكتاب الله العظيم وحب كل مؤمن على شرع الله مستقيم فى الله ولله لا يرجو من هذه المحبة سواه واسمع إلى بشرى الحبيب لهؤلاء عسى أن يجعلنا الله مع ركب السعداء الأنقياء الأوفياء فيقول {إِنَّ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ لَعِباداً لَيْسُوا بِأَنْبِيَاءَ وَلاَ شُهَدَاءَ، يَغْبِطُهُمْ الأَنْبِيَاءَ وَالشُّهَدَاءَ، هُمْ قَوْمٌ تَحَابُّوا بِرُوحِ اللَّهِ عَلَى غَيْرِ أَمْوَالِ وَلاَ أَنْسَابٍ، وُجُوهُهُمْ نُورٌ، وَهُمْ عَلَى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ، لاَ يَخَافُونَ إِذَا خَافَ النَّاسُ، وَلاَ يَحْزَنُونَ إِذَا حَزِنَ النَّاسُ، ثُمَّ قَرَأَ{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }[12] من أراد أن يكون مع النبى وصحبه الكرام والأنبياء والمرسلين والشهداء والصالحين ما سبيله إلى ذلك؟ من أراد أن يفوز ببشريات المحبة والأحبة ما طريقه الموصل إلى ذلك والإجابة أمرٌ سهلٌ ويسير يقول فيه الحبيب البشير{مَنْ أحَبَّ لله وَأبْغَضَ لله وأعْطَى لله، وَمَنَعَ لله فَقَدْ اسْتَكْمَلَ ولاية الله}[13] يكفينا أن الله بشَّرنا بالبشرى العظيمة وقال لنا فى فى القرآن لنفرح بالحبيب المصطفى فى كل وقت وآن فقال له{وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى} لما نزلت هذه الآية جلس أصحاب رسول الله المباركون فى مسجده المبارك فرحين بالبشرى العظيمة فى تلك الآية لأنها دليل على عناية الله بنا ولنا أجمعبن ومنهم من أثنى على الله فى خطبة عصماء بهذه المناسبة السعيدة لكل الأمة المجيدة ومنهم سيدنا حسان بن ثابت شاعر الرسول تغنى بمناسبة هذه الآية وقال:
سمعنا فى الضحى (ولسوف) يعطى فسرَّ قلوبنا ذاك العطــاءُ
وكيف يا رســول الله ترضـى ومنا من يعذب أو يســاءُّ
رسول اللـه فضلك ليس يحصى وليس لقدرك السـامي فناءُ
ســمعنا فيك مدحـاً فابتهجنا وصـار لنـا بمعناه إكتفاءُ

وللصالحين قصائد يردُّوا فيها على من لاموا أهل المحبة الذين اجتمعوا على حبِّ الله ورسوله ويورد الحجج من الكتاب والسنة فيقول أحدهم
ولو نفسا خالفته في صغيرة حكمت بأني كافر يا أحبتي
ولكن طه قد يحب اجتماعكم وَلو بمباحٍ رغبة في الجماعة
ولو أن ما في القلب من نار حبه يفاض على جبل لدكَّ بسرعة
وها هو رب العرش ثبَّت عبده بقول تلقاه بعين البصيرة
يخالقكم بعقولكم ولو أنه أفاض علوم الغيب مُتم بنظرة
نعم يشهد الأسرار من كان قلبه عليماً ووافاني بصدق العزيمة
وأما قلوب أمْرَضَتْهَا ضلالةُ تزيد عمىً مهما رأت نور شرعة
وفي الذكر آيات القلوب توضحت (((())[[وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ) فحجب غشاوة

البشرى الثانية والسبعون بشرى الكوْثر المشهود والحوض المورود
وهى البشرى التى تذهب كل أوجاع الدنيا ومتاعبها وتذيل كل ما علق بالمؤمن من شدائدها ومكابدها إنه الكوثر المشهود والحوض المورود بالرى والهنا والسعود ..
أيَّها الـهاربون من تعب الأرضِ استريحوا بجنَّة الرَّضوان
إِنَّ في الكوثر الأمانَ لمن عزَّ عليه في الدنيا شَطُّ الأمان
هِىَ شَرْبَةٌ من يَمِينِ الحَبِيبِ تَنَالُوا بِهَا الرِّى والسَّعد بِلا حُسْبَان

بشرى قول الله تعالى لحبيبه ومصطفاه مقرراً له العطاء! و مبشِّراً لنا به{إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ} فلكى نستلهم شيئا من نور تلك البشرى وسرها المبهر العظيم نسمع لكلام البشير الأعظم روى سيدنا أنس بن مالك عن النبي قال{ دَخَلْتُ الجَنَّةَ فإذا أنا بِنَهْرٍ يَجْرِي حافَّتاهُ خِيَامُ اللؤلؤ، فَضَرَبْتُ بِيَدِي إلى ما يَجْرِي فيهِ، فإذا هُوَ مِسْكٌ أذْفَرُ، قلتُ: يا جبريلُ، ما هٰذا؟ قال: هٰذا الكَوْثَرُ الذِي أعْطَاكَ الله }[14] وقال { الكوثر نَهْرٌ وَعَدَنِيهِ رَبِّي في الْجَنَّةِ وَعَلَيْهِ خَيْرٌ كَثِيرٌ}[15] وقال أيضاً{ أَنَا فَرَطُكُمْ عَلَىٰ الْحَوْض}[16] أى أنى أنا سبقتكم إليه وأطماننت على كل تجهيزاته الربانية وأوانيه التى أعدت لكرامة أمتى وسقيا وتشريف أهل أمتى أهل محبتى، فسألوه { مَا آنِيَةُ الْحَوْضِ؟ قَالَ: وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لآنِيَتُهُ أَكْثَرُ مِنْ عَدَدِ نُجُومِ السَّمَاءِ وَكَوَاكِبِهَا أَلاَ فِي اللَّيْلَةِ الْمُظْلِمَةِ الْمُصْحِيَةِ. آنِيَةُ الْجَنَّةِ، مَنْ شَرِبَ مِنْهَا لَمْ يَظْمَأْ}[17] وقال أيضا فى وصف تلك البشرى العظيمة{حَوْضِي مَسِيرَةُ شَهْرٍ. وَزَوَايَاهُ سَوَاءٌ. وَمَاؤُهُ أَبْيَضُ مِنَ الْوَرِقِ. وَرِيحُهُ أَطْيَبُ مِنَ الْمِسْكِ. وَكِيزَانُهُ كَنُجُومِ السَّمَاءِ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلاَ يَظْمَأُ بَعْدَهُ أَبَداً}[18] وقوله فى صفة الورود{ وَتَرِدُونَ عَلَيَّ مَعًا أَوْ أَشْتَاتًا}[19]وقوله{ لا يَتَنَاوَلُ مُؤْمِنٌ مِنْهَا فَيَضَعُهُ مِنْ يَدِهِ حَتّى يَتَنَاوَلُهُ آخَرُ }[20] فمن يمكن أن يلمَّ يا إخوانى بوصف تلك البشرى أو بإدراك معانيها لا أحد إلا من منحه إياها وشرفنا معه بها وقال آخر فى وصف بعص أحداث القيامة ومشيراً للحوض
بها الميزان منصوب وَفيها الحَوضُ مَورودُ
بمسك أذفر يجرى ووعد الرب مكتوبُ
من الجنات قد نبعت مزاريب[21] ومسجوم
وحِبُّ الله يلقانا فتشريف وتعظيم
بأكواب مترَّعة كـواكيبٌ مصـابيــح
وكيزان مذهبة برسم الإسم معلوم
وخلق الله إذ عطشوا فمقبولٌ ومحرومُ
فمسعودٌ تناوله ومردود تحاريم
فمن ذاق الهنا ذهبت مخاوف عنه وهموم
فلا ظمأٌ ولا نَصَبٌ ومهـما الخـلد مقـــسومُ
وأشار بعضهم إلى معنى الكوثر أنه آل بيت النبى وعترته فقال:
يا آل طه لكم أياد يقصر عن فضلـها المزيد
بسورة الكوثر افتخرتم وفيكم إنما يريد
فصرتم لنا جميعا حصنا وحوض علم إليه الورود

[1]المستطرف في كل فن مستظرف
[2] رواه الطبراني في الكبير، وفيه مُجَّاعة بن الزبير، وثقه أحمد وضعفه الدارقطني، مجمع الزوائد
[3] عن أبي بكر بن أبي زهير الثقفي مسند الإمام أحمد
[4] الطبرانى عن أَبي ريحانَةَ رضيَ اللَّهُ عنهُ.، جامع المسانيد والمراسيل
[5] تنقيح القول الحثيث بشرح لباب الحديث للنووى الحاوى،و في الجواهر للشيخ أبي الليث السمرقندي
[6] سنن الترمذي عن عمر بن الخطاب.
[7] صحيح بن حبان عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم
[8] صحيح البخارى ومسلم عن أنس بن مالك.
[9] عن أنس بن مالك، مسند الإمام أحمد وغيره
[10] الترغيب والترهيب.
[11] صحيح ابن حبان عن أنس.
[12] رواه مسلم وأبو داود والنسائى وابن ماجه وابن حبان فى صحيحه عن أنسٍ رضيَ اللَّهُ عنهُ، جامع المسانيد والمراسيل.
[13] سنن أبى داوود عن أبى أمامة.
[14] رواه الإمام أحمد.
[15] أورده المتقى الهندى فى كنز العمال.
[16] صحيح البخارى ومسلم عن سهل بن سعد، وفرطكم: أى متقدمكم إليه ومهيئه لكم وساقيكم منه..
[17] أخرجه أحمد ومسلم عن بن الصامت عن أبى ذر، ويشخب :أى يصب، ميزابان: أى مصبان، وأيلة أول الشام.
[18] صحيح مسلم عن عمرو بن العاص، وأبيض من الورق: أى أبيض أو ألمع من الفضة.
[19] مصنف ابن أبي شيبة عن عمر بن الخطاب
[20] مجمع الزوائد عن جابر بن عبد الله رواه البزار
[21] مسجوم: ماء منهمر كالمطر المسجوم من السحاب إذا أمطرته صباً.

 

 

من مواضيع الفتى المرموز في المنتدى

الفتى المرموز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2012, 05:45 PM   #16

عضو مميز

 
الصورة الرمزية طير انت
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: عربى
المشاركات: 9,168
طير انت is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى طير انت إرسال رسالة عبر Yahoo إلى طير انت
افتراضي

البشرى الرابعة والستون بشرى الهناء تحت اللواء

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

 

 

من مواضيع طير انت في المنتدى

__________________

طير انت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2012, 08:58 PM   #17

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية شموخي بكبريائي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 14,985
شموخي بكبريائي will become famous soon enough
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الكريم جمل الله قلبك بنور الَإيمآن
ومتعك بروعة الجنآن
لك خآلص الدعآء باالتوفيق..
يستحق أجمل تقييم + ()
أحترامي

 

 

من مواضيع شموخي بكبريائي في المنتدى

__________________





mesoo اسمك وعلم بلدك منور توقيعي ياغالية
لــــــــــــــــن .. ولـــــــــــــــن آعـــــــــــــود

شموخي بكبريائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2012, 08:03 AM   #18
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 1,163
الفتى المرموز is on a distinguished road
افتراضي

شكرا طير أنت وبارك الله فيك

 

 

من مواضيع الفتى المرموز في المنتدى

الفتى المرموز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2012, 08:04 AM   #19
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 1,163
الفتى المرموز is on a distinguished road
افتراضي

شكرا أختى الكريمة شموخى بكبريائى وبارك الله فيك

 

 

من مواضيع الفتى المرموز في المنتدى

الفتى المرموز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2012, 08:05 AM   #20
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 1,163
الفتى المرموز is on a distinguished road
افتراضي

البشرى الثالثة والسبعون بشرى أصحاب المنابر قدَّام العرش
أما تلك البشرى فحدث ولا حرج قوم يجعل الله لهم منابر من نور قدام عرش الرحمن يحزن الناس ولا يحزنون ويفزع الناس وهم الآمنون يرفعهم الله على منابر من نور قدام عرشه وبعد أن يجتمعوا كلهم خاطبهم رب العزة و يقول لهم {يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ}هؤلاء القوم يقول فيهم سيد القيامة وسيد الدنيا وسيد الأنام{لَيَبْعَثَنَّ اللَّهُ أَقْوَاماً يَوْمَ الْقِيَامَةِ في وُجُوهِهِمُ النُّورُ عَلَى مَنَابِرِ اللُّؤْلُؤِ يَغْبِطُهُمُ النَّاسُ لَيْسُوا بِأَنْبِيَاءَ وَلا شُهَدَاءَ قالَ : فَجَثَى أَعْرَابِيٌّ عَلَى رُكْبَتَيهِ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ جَلِّهِمْ لَنَا نَعْرِفهُمْ، قالَ: هُمُ المُتَحَابُّونَ في اللَّهِ مِنْ قَبَائِلَ شَتَّى، وَبِلاَدٍ شَتَّى يَجْتَمِعُونَ عَلَى ذِكْرِ اللَّهِ يَذْكُرُونَهُ}[1]{يَجْتَمِعُونَ عَلَى ذِكْرِ الله فَـيَنْتَقُونَ أَطَايِبَ الْكَلاَمِ كَمَا يَنْتَقِي آكِلُ التَّمْرِ أَطَايِبَهُ} الذين يكونون على منابر اللؤلؤ و النور قدام العرش ولا يصيبهم فزعٌ ولا هلع ويسمعون خطاب البشرى والأمان من الرحمن ونور وجوهم يأخذ بالأبصار! من هم؟هم الذين يتحابون فى الله لا لدنيا فيما بينهم ولا لأنساب يتعارفون بها فيما بينهم ولا لتجارات يتداولونها فيما بينهم وإنما كان حبهم لإخوانهم المؤمنين فى الله ولله ومنهم الذين كانوا يجتمعون فى الله لذكر الله بأحب ما يحب الله وينتقون أطايب الذكر والحديث والكلام فتكون ألسنتهم وقلوبهم عامرة بمحبة الله وذكره على الدوام ومنهم أيضاً من يحببون العباد إلى الله ويجمعونهم بالحب على مولاهم فهم أيضاً من أرقى أهل بشرى المحبة فهؤلاء من ينشرون محبة الخالق فى قلوب خلقه لا من يخوفونهم منه ولا من يرهبون الخلق من مولاهم ...
حبِّبوا الله إلى عباده أيها الدعاة ... بل وحبِّبوا الخلق إلى مولاهم
فليكن الحب والمحبة والتحبيب رائدكم يسعدكم الله وتكونوا من أهل تلك البشرى بإذن الله! بل وكل من جمعتموهم معاً على محبة الله دخلوا فى تلك البشرى بفضله وهداه فصار الجامعون والمجموعون فى محبة الله، قالَ الحبيب {أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَقْوَامٍ لَيْسُوا بِأَنْبِيَاءَ وَلاَ شُهَدَاءَ يَغْبِطُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الأَنْبِيَاءُ وَالشُّهَدَاءُ لِمَنَازِلِهِمْ مِنَ اللَّهِ عَلَى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ يُعْرَفُونَ اللَّذِينَ يُحِببُونَ عِبَادَ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ، وَيُحَببُونَ اللَّهَ إِلَى عِبَادِهِ، وَيَمْشُونَ فِي الأَرْضِ نُصَحَاءَ، قِيلَ: كَيْفَ يُحَببُونَ عِبَادَ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ ؟ قَالَ: يَأْمُرُونَهُمْ بِمَا يُحبُّ اللَّهُ وَيَنْهَوْنَهُمْ عَمَّا يَكْرَهُهُ اللَّهُ، فَإذَا أَطَاعُوهُمْ أَحَبَّهُمُ اللَّهُ }[2]
البشرى الرابعة والسبعون بشرى المستظلـُّين بظل العرش
أمَّا هذه البشرى فبشرى تنال أهل الإيمان والإسلام جميعهم تقريباً وقد جاءت فيها أحاديث نبويَّة جمة وقد آثرنا أن نستخرج جزءا منها وليس كلها والأحاديث موجودة لمن أراد الإطلاع فى المراجع وقد أوصل أهل العلم أصنافهم إلى ما يقارب سبعة وسبعين صنفاً يكونون تحت ظل عرش الرحمن يوم لا ظل إلا ظله فما صفات هؤلاء أو بعض صفاتهم لكي نستبشر بالبشرى ونتروح نسيم الذكرى والعبرة فالبشرى عظيمة ويكاد لا يخلو مسلم أو مؤمن من صفة من الصفات التى تؤهله للوقوف تحت ظل العرش اللهم اجعلنا منهم فإليكم بعضها 1. الإمام العادل 2. أيما شَابٌ نَشَأَ فى طاعة الله 3 - من تعلَّق قلبه بالمَسْجِدِ 4. متَحَابَّان اجْتَمعَا وافترقا علي الله 5 . من ذَكَرَ الله خَالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ 6. ومن دعته إمرأة فخاف الله 7. ومن تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا 8. المتحابون فى جلال الله تعالى 9 .من أنظر معسراً أو وضع عنه 10المتصدقون 11. من فرج الكربة . 12 من أحيا السنة 13. من أكثر الصلاة على النبى 14. أهل الخوف من الله 15.واصل الرحم 16 والمرأة تأيمت تربى أولادها .17 وطاعم اليتيم والمسكين لله 18.أهل الجوع الأخفياء فى الدنيا 19. من لا يبخسون الحقوق 20. أهل الخلق الحسن . 12 أهل الوضوء على المكاره 22.من مشي إلى المساجد فى الظلم
23.أهل إطعام الجائع 24. حملة القرآن الكريم 25.التاجر الأمين . 26 وأهل الأمانة فى كل مهنة 27.والمحافظ على الصلاة فى وقتها 28.المؤذِّنون وقال أحد الصالحين فى بشرى تلك المعانى ذاكراً بعضاً الأصناف الموعودة بظل العرش المجيد يوم لا ظلَّ إلا ظلُّه فقال رضى الله عنه:
شَهِدْتَ ألاَ حجاب على المراقى لمن جاهدوا والله يفعلٌ ما يُرِيدُ
فكن مِنَ الأولى بذلوا نالوا الأمانى بظلِّ العرش إذ جاءنا القول السديد
سَبعْةٌ فـِ عَشْرةٍ[3] قد أتت من فعلة فاختر لنفسك ظُلْةً من الحرِّ الشَّديد
تحت شمس أحرقت بلهيبها من فرَّطوا والبعدُ ميلاً لا يزيدُ
فَكن منْ قام فى جوف اللَّيالِي تجافى الجنبُ باتَ حلساً فى سجودُ
أو كن فَتىً طلبْنَ زُلْفَتَهُ الغوانى خلعوا الحيا فصار خشباً أو حديد
إنى أخاف الله طالباً نيل العوالى فحماه ظلُّ العرش فى نور الشهود
أو من نشا من يومه فى طهرة فى طاعة قد صار عنها لا يَحِيدُ
أو من أكَبَّ صادقاً بالمال كان منفقاً وشماله ليمينه لا تخبرن من يستفيدُ
أو إماماً عادلاً بالحق قام حاكماً قرَّت به عيونُ المُوَالِي وَالعَبيدُ
أو من بمسجد ربه علق الفؤادُ بحبِّه فغدوه ورواحه وصلاته الركن الشديد
أو حافظاً لكتابه جاء الكلام بسعده أوصادقا وعده موفيَّاً لعهده يراه عيد
أو من تحابا بربهم فى جمعهم وفراقهم بدايةً ونهايةً وكُلُّ الأمر لله المعيد
أو من تحلَّى بذكره متخلِّياً عن شغله فعيون قلب قبل وجه قد تفيضُ
هذه صنوف قولها بالنقل جاء مثالها صدق الحبيبُ وعند الله خيراً بالمزيد

البشرى الخامسة والسبعون بشرى الغرفات النيرات لأهل الطيبات
وهذه بشرى العجائب الهائلة بشرى فوق العقل والخيال ولكى نتفهم معانى البشرى يقول ربُّ العزة لنا أجمعين{ أنا الله لا إله إلا أنا رضائى كلام وغضبى كلام ورحمتى كلام، وعذابى كلام}[4] مَن الذى يثيبك على الكلام فى الدنيا بأى شئ مادى أو معنوى؟ لا يوجد ولكن الله جعل درجاتنا عنده فى الجنة بكلام أمرنا به فى كتابه قد لا ندرى من قريب أو بعيد سرَّ هذا الكلام كالذى نردده فى الصلاة بين يدى الملك العلام لكن ما زال العلم يكشف لنا على مدى الإيام إعجاز الله سبحانه وتعالى فى كلامه القرآنى{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً}يبين النبى درجات الجنة ويبين أعلى هذه الدرجات فيقول{إِنَّ فِي الْجَنَّةِ غُرْفَةً يُرى ظَاهِرُهَا مِنْ بَاطِنِهَا وَبَاطِنُهَا مِنْ ظَاهِرِهَا لِمَنْ أَلاَنَ الْكَلاَمَ، وَأَطْعَمَ الطَّعَامَ، وَبَاتَ لَيْلَةً قَائِمَاً وَالنَّاسُ نِيَامٌ ٌ}[5] ففى هذه الغرف الشفافة يترآون لأهل الجنة كما تترآى الكواكب لأهل الأرض فهم فى غرف عالية يقول الله فيها}{غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ} فأهل الجنة سيرون هؤلاء من داخل غرفهم فى الجنة يتلألؤن ويلمعون وتسطع أنوارهم وتضيىء من حولهم لأهل الجنة كما نرى الشمس أو الكواكب الدرية فى كبد السماء فى الدنيا كما ورد فى الأحاديث كل هذه البشرى النيرة الراقية والجزاء العالى بماذا؟
بطلب سهل يسير له أجر كبير! وثواب عظيم من العلى الكبير وهو أن تلين الكلام مع إخوانك المؤمنين ومع أهل بيتك وجيرانك وزملائك فى العمل فبها تستوجب الشرط بفضل الملك العلام ولين الكلام يعنى أنهم يتحدثون بالكلام اللين أى الذي لا يجرح ولا يؤذي أحداً! كلام ليس فيه سب ولا شتم ولا لعن ولا تعريض ولا غمز ولا لمز ولا همز لأن كلمة واحدة قد ترفع الإنسان إلى أعلى الدرجات وكلمة أخرى قد تحطه إلى أسفل الدركات قال{إِنَّ العبدَ لَيَتَكَلَّمُ بالكلمةِ من رضوانِ الله لا يُلْقِى لَهَا بالاً، يَرْفَعُ الله بِهَا لَهُ درجاتٍ، وإِنَّ العبدَ لَيَتَكَلَّمُ بالكلمةِ من سَخَطِ الله لا يُلْقِي لَهَا بالاً، يَهْوَى بِهَا فـي جَهَنَّمَ}[6] إذاً ما الذي يرفع وما الذي يُنَزِّل؟ إنه الكلام فإذا كان كلام يحبُّه الملك العلام ويشيع السلام ويفشى المحبة والوئام ويريح قلوب الأنام فهو يرفع المرء إلى أعلى مقام فى درجات الله فى دار السلام أما إذا كان الكلام يجرح أو يشوه أو يؤذي الأنام فإنه يهوى بصاحبه إلى أسفل الدركات فى النيران والعياذ بالله وكونك تطعم الطعام ولو مرة واحدة فى الشهر يجعلك مؤهلاً أعظم لهذه الدرجة العالية وفى ذلك يقول الله{وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ}قالت السيدة عائشة{ كانتْ لَنَا شاةٌ أَرَادَتْ أن تموتَ فَذَبَحْنَاهَا فَقَسَمْنَاهَا فجاءَ النبيُّ فقالَ: يا عائشةُ ما فَعَلَتْ شَاتُكُمْ؟، قالتْ: أَرَادَتْ أَنْ تموتَ فَذَبَحْنَاهَا فَقَسَمْنَاهَا، ولم يَبْقَ عِنْدَنَا مِنْهَا إلا كتفٌ، قال: الشاةُ كُلُّهَا لَكُمْ، إِلاَّ الكَتِفَ }[7] قال تعالى{مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللّهِ بَاقٍ }والأمر الثالث لو قمت الليل أو صليت بالليل والناس نيام، ويعطى الله تلك البشرى العظيمة من صلي فرضى العشاء والصبح فى جماعة فقد قال النبى{ مَنْ صَلَّى صَلاَةَ الْعِشَاءِ وَالصُّبْحِ فِى جَمَاعَةٍ فَهُوَ كَقِيَامِ لَيْلَةٍ}[8] أمر يسير تنال به هذه الدرجة الرفيعة، فاصنع لنفسك يا أخى ما تحب ان تكون عليه غداً وفى الرواية الأخرى زيادة أن هذا الأجر لمن {قال: لِمَنْ أَفْشَى السَّلامَ وَأَطْعَمَ الطَّعَامَ وَأَدَامَ الصِّيَامَ وَصَلَّى بِاللَّيْلِ وَالنَّاس نِيامٌ ِ}[9] فأضاف هنا خصلتين لأصحاب الغرف النيرات وزاد سببين لنوال تلك البشريات العظيمات وهما الصيام وإفشاء السلام وإفشاء السلام يشمل المعنى الشائع من إلقاء السلام على معرفة وغير معرفة ويشمل أيضاً نشر السلام والمحبة والوئام بين الأنام فتكون ممن يحبون أن يشيع السلام والتفاهم والمحبة والترابط بين الناس ومن يحرصون على سلامة قلوب إخوانهم والعيش فى سلام وتصالح وودٍّ ورباط يلمهم فإفشاء السلام سرٌ لأصحاب الغرف وهو فى الحقيقة مرتبط بشدة باللسان لأن الكلمة هى أشد ما يقطع أو يصل بين الناس بلينها أو بقسوتها وإفشاء السلام من أحب وأعلى وأغلى مقامات لين الكلام وأما الصيام فيكفيك ثلاثة أيام كل شهر على مدار العام – غير شهر الصيام- فتكون بذلك قد أدمت الصيام وهنا أنتهز الفرصة لأيسر لكم البشرى بحديث هو من أعظم البشريات حيث قال رسول الله مجيباً على من سأله لمن هذه الغرف؟قال الصادق المصدوق{لِمَنْ أَفْشَى السَّلامَ وَأَطْعَمَ الطَّعَامَ وَأَدَامَ الصِّيَامَ وَصَلَّى بِاللَّيْلِ وَالنَّاس نِيامٌ ِ قال: قلنا يا رسول اللـه ومن يطيق ذلك؟قال: أُمَّتِي تُطِيقُ ذلِكَ وَسَأخْبِركُمْ عَنْ ذلِكَ مَنْ لَقِيَ أَخَاهُ فَسَلَّمَ عَلَيْهِ أَوْ رَدَّ عَلَيْهِ فَقَدْ أَفْشَى السَّلامَ، وَمَنْ أَطْعَمَ أَهْلَهُ وَعِيَالَهُ مِنَ الطَّعَامِ حَتَّى يُشْبعَهُمْ فَقَدْ أَطْعَمَ الطَّعَامَ، وَمَنْ صَامَ رَمَضَانَ وَمنْ كُلِّ شَهْرٍ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ فَقَدْ أَدَامَ الصِّيَامَ وَمَنْ صَلِّى العِشَاءَ الآخِرَةَ وَصَلِّى الغَدَاةَ فِي جَمَاعَةٍ فَقَدْ صَلَّى بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيامٌ }[10]فيا من تُهيئ شُقتك التى ستتركها إن عاجلاً أو آجلاً بأنواع الديكور وأصناف الأثاث والستور ماذا صنعت لدار ستدخلها وليس لك فيها إلا ما قدمت من الأعمال الصالحات وقد بينا لك سهولة ويسر التجهيزات لو صدقت النوايا والطوايا هل اخترت المكان الذى ستسكنه يوم الدين؟ فى أى حى من أحياء الجنة؟ والإعلانات تملأ كتاب رب العالمين! جنة الخلد وجنة الفردوس وجنة عدن وجنة المأوى أين تريد أن تحجز لنفسك بيتاً أو فيلا أو قصراً؟ وكل حى من تلك الأحياء أو درجة من هذه الدرجات لها أهلها ولها ملفها الذى يجهزه فى الدنيا الذى يريد دخولها هل جهزت ملفك الذى ستنال به الحظوة من درجات الجنة؟ أو القصر فى ربوعها؟ هل اشتريت سندات الملكية أوحولت الدفعة الأولية؟ وجهزت المبلغ المطلوب بالعملة المقبولة هناك إياك أن تقول ما زال أمامى منحة أى فرصة من الوقت لا تُسَوِّف فإنك لا تعلم متى تلقى الله هؤلاء المنعمون والمكرمون أتعرف ماذا يفعلون بينما الخلق جميعاً يحاسبون يجلسون فى غرفهم يشاهدون أهل الموقف ولا ينزلون للموقف إلا إذا كان لهم شفاعة وهؤلاء يجلسون فإلى ماذا ينظرون؟وبما يستمتعون؟ينظرون إلى بهاء الله وجمال الله وكمال الله ونور الله وتنزلات الله جل فى علاه فهذا نظرهم فيريد الله أن يُلفت النظر إلى مقامهم ويعرف الملائكة بحالهم فيطلب أن تجهز لهم الطعام والشراب والحور العين فيقولون: يارب لا قد تركنا هذه النعم أحوج ما نكون إليها فى الدنيا فيسألهم ربهم وهو اعلم بهم فماذا تريدون؟فيقولون: وحقك لا نريد إلا جمال وجهك{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ } قال الرجل الصالح مشيراً إلى تلك البشريات وجزائها واسمع لقوله:
من أطعم الخلق الطعام وأذاقهم حلو المدام
بذل الصداق عن السُّلام وأعان فقرا وذى السقام
صدقوا العهـود ملكوا الزمـام
صلى الجماعة واستدام وقهر جوعاً بالصيام
أو قام فى جنح الظلام وأحيا ليلاً باستهام
صدقوا العهـود ملكوا الزمـام
من لان للناس الكلام وجبر كسراً بالتئام
من جمع أرحام الأنام وحمى الغرير من اللئام
صدقوا العهـود ملكوا الزمـام
من أفشى فى القوم السلام وأضاء بشراً حيث قام
ودَّاً أشاعّ مع الوئام بالرفق واللين استقام
صدقوا العهـود ملكوا الزمـام
فجزاه ربى بالتمام والخلق فى وحل الزحام
لمَّا غشى الناس الضرام وصار عرقاً كالسجام
فأسكنوا الغرف العظام غرفاً أضاءت لا لثام
تحتها سحب الغمام فوقها غرف الوسام
فهنؤا بالحور الكرام مع النعيم المستدام
فهاهمو بلغوا المرام شَمِّر ودع عنك الملام

[1] وَعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رواه الطبراني بإسناد حسن ورواية "التمر" الطبرانى فى الكبير عن عمرو بن عنبسة الفتح الكبير
[2] البيهقى فى شعب الايمان وأَبُو سعيد النقَّاش في مُعجمِهِ وابنُ النَّجَّار عن أَنَسٍ جامع المسانيد والمراسيل
[3] يريد سبعين من الفعال التى وردت فى السنة وجزاؤها أن يستظل أهلها بظل العرش.
[5] رواه أبو الشيخ فى العظمة عن سلمان ورواه الطبرانى فى الكبير والأوسط عن أبى موسى
[6] لأحمد فى مسنده عن ابن عمرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ جامع المسانيد والمراسيل
[7] رواه البخارى فى الصحيح عن عبدالله بن منير.
[8] سنن الكبرى للبيهقي عن عائشة
[9] عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ، قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ، المسند الجامع
[10] أخرجه أبو نعيم عن جابر وفى تخريج الإحياء، البعث والنشور للبيهقى والأمالى الشجريةونهاية الفتن والملاحم

 

 

من مواضيع الفتى المرموز في المنتدى

الفتى المرموز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الآخرة], الفضل, الإلهي[يوم, القيامة, بشائر, والدار

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 11:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592