كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 01-09-2012, 05:03 AM   #1
 
الصورة الرمزية SAMER NOR
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 12,481
SAMER NOR is on a distinguished road
الحب العـ قـل نعمة الله علي الانسااان

Advertising



العقل.. نعمة الحياة



نحاول هنا أن نشرع في الحديث عن العقل في حديث الرسول (ص) وحديث الأئمة (ع)؛ لأنّ هذه الأحاديث توسّع الأفق الذي فتحه القرآن، وتؤكد خصوصيات العقل وحركيته في حياة الإنسان، وننتهي من خلال ذلك إلى نتيجة حاسمة، وهي أنّ العقل هو الأساس في الإسلام كلّه، فالإنسان عقل، باعتبار أنّ العقل يمثِّل في جوهره معنى الإنسان، والإسلام عقل، باعتبار أنّ الله سبحانه وتعالى أصدره في كتبه وأوحى به وألهمه نبيّه في كل مفاهيمه وشرائعه، بناءً على عقلانيته التي أُريد للناس أن يفهموها وأن يعقلوها.
- نظرة في استعمالات كلمة (العقل):
ولا بأس هنا في أنّ نعطي فكرة واضحة عن مصطلح أو كلمة (العقل)، لأنّها ربّما تُستعمل في عدّة مواقع، حيث يتحدث علماء الأخلاق عن هذه الكلمة في أنّ المراد بها الغريزة الكامنة في داخل الإنسان. وإذا أردنا أن نستبدل هذا التعبير بتعبير آخر، فنقول: هو الطاقة المخزونة في جوهر الإنسان، والتي يستطيع الإنسان من خلالها أن يستوحي في تأملاته وفي كل ما يحيط به، حركية تنتج الفكرة وتعيها.
وهذا هو الفرق بين الإنسان والحيوان، فالإنسان يملك هذه الطاقة المقدسة – كما يعبر عنها البعض – التي يستطيع من خلالها أن ينفتح على الحياة كلّها، وعلى الواقع كلّه، وعلى الكون كله في عملية استلهام وإنتاج. فالعقل يستلهم ما يراه ويسمعه ويحسّه، وفي الوقت نفسه، ينتج من ذلك الفكرة، بينما الحيوان لا يملك ذلك، فقد تنطبع الصور في ذهنه، وقد يتحرّك بفعل التدريب، ولكنه لا يستطيع أن ينتج فكراً أو يستلهم فكراً، فهي بالنسبة له غريزة جامدة في نفسها، ولكنها تتحرك من خلال تحريك الآخرين لها في نطاق خاص.
وهذا هو الأصل في معنى كلمة (العقل). ولكن ربّما تُطلق كلمة (العقل) على الأفكار البديهية أو الضرورية التي يمكن حتى للطفل المميز أن يستوحيها، مثل أنّ كلمة (الكل) أعظم من كلمة (الجزء)، وأنّ الشيء الواحد يخالف الاثنين، وأنّ الشيء الواحد لا يمكن أن يكون في مكانين مختلفين... وهكذا تتمدد المسألة إلى المعقولات التي تعتبر أسس الفكر، مثل: النقيضان لا يجتمعان، أو الضدان لا يجتمعان على موضوع واحد في زمن واحد، وما إلى ذلك مما تحدّث به المناطقة والفلاسفة من الضروريات، فربّما يطلق (العقل) على هذا العلم، والذي يمكن أن يدركه الكائن البشري الحي في أوّل انفتاحه على الواقع من حوله. وربّما تطلق كلمة (العقل) على التجارب والمعلومات التي حصل عليها الإنسان، فنحن نعرف أنّ التجربة هي إحدى مصادر المعرفة.
وهذا هو الذي اكتشفه الإنسان واستطاع العلماء المسلمون أن ينقلوه إلى الغرب، وقد أخذ به الغرب واستطاع أن يطوِّر به حركة العلم عنده، التي كانت تعتمد على الفلسفات التأملية السابقة، فاستطاع أن يحرِّك التجربة ويستوحيها ويستلهمها، وكشف من خلالها أسرار الأشياء وأسرار الحياة وأسرار الإنسان. ولعل التقدّم الذي حصل عليه الغرب كان من خلال ضم التجربة إلى التأمل، وهذا هو الذي ربّما يعبّر عنه بـ(العقل التجريبي)، لأنَّ الإنسان كلّما جرّب أكثر وعى أكثر وعقِل الأشياء أكثر، لأنّ التجربة تعطي الإنسان الفكرة كما تعطي له الأساس الواقعي للفكرة، وهناك مثل شعبي يقول: (اسأل مجرّب ولا تسأل حكيم)، باعتبار أنّ الإنسان الذي يعيش التجربة هو إنسان يأخذ الفكرة انطلاقاً من الأسس التي ترتكز عليها، بينما المقصود بالحكيم هو المثقف والمتعلِّم الذي يأخذ الفكرة من خلال تجارب الآخرين.
ويمكننا أن نقرّب فكرة المثل الشعبي بما يلي: لو فرضنا أن لدينا شخصاً تخرّج حديثاً من كلية الهندسة، وهناك شخص بنّاء منذ عشرين سنة، لرأينا أنّ البنّاء قد يكون أكثر معرفة بالأرض، وأكثر معرفة بطبيعة البناء وغيرها من ذاك المهندس الذي أخذ الفكرة من تجارب أناس مماثلين لهذا (البنّاء)، بينما نجد أنّ هذا البنّاء قد عاش التجربة بنفسه، ويمكنه أن يعمِّق من تجربة الشخص الذي درس فن العمارة وما إلى ذلك.. وهكذا مثلاً في الزراعة، فيمكن للفلاح الذي قضى في الفلاحة 30 أو 40 سنة أن يكون أكثر خبرةً من خرّيج كلية الزراعة. فالعقل التجريبي يعتبر هو عقل الإنسان، ولذلك ورد أنّ التجارب عقل مستحدث أو مستأنف.
- العقل العملي:
والإطلاق الرابع لكلمة (العقل) يتمثّل في العقل العملي، وذلك أنّ الإنسان يكون إنساناً عندما يعيش هذا العقل من خلال تأمله وتجربته، ويستطيع أن يعرف الخطأ من الصواب، والحسن من القبيح، ثمّ يأتي دور الجانب العملي في توجيه النفس إلى تطبيق ما وعاه وما أدركه في مقامه هذا. فالشخص العاقل الذي إذا عرف المفسدة اجتنبها، وإذا عرف المصلحة أقبل عليها، وهذا الشخص يعتبر من العقلاء، أمّا الشخص الذي يعرف المفسدة، ولكنه يقع فيها، لأن نفسه وشهواته تغلبه على ذلك، أو يعرف المصلحة ولا يأخذ بها، هذا الشخص لا يعتبر عاقلاً وإن كان يعقل الأشياء في فكره؛ لأنّه لا يتحرّك عقلانياً في عمله وسلوكياته. ولعل الأساس الأوّل في هذا التقسيم الذي يتحركون به، هو أنّ الله خلق الإنسان بحسب ما أودع فيه من طاقات قابلة للنموّ وقابلة للتطور والحركة والإنتاج، فعندما تتحرّك فمن خلال قراءة الآخرين والقراءات التي أرسى الآخرون فكرها، أو من خلال تجاربهم، أو من خلال الإرادة العفوية التي يوجهها ويحرّكها عقل الإنسان في اتجاه حياته.
- العقل طاقة تشمل الحياة:
كلّ هذه الحركة تنطلق من طاقة العقل، لأنّ هذه الطاقة ليست طاقة مغلقة، بل هي طاقة منفتحة على التأمّل والتجربة، ومنفتحة على الجانب العملي أيضاً، فالعقل يمثِّل طاقةً حركيّة تشمل كل واقع الإنسان. وعلى ضوء هذا، اُعتبر العقل هو الحجة التي جعلها الله بينه وبين العباد، فالله يحتجُّ على العباد بما أودعه في وجودهم من هذه الطاقة العقلية. ولذلك يتساءل البعض أن هناك الكثير من الناس لم تصلهم الدعوة، كالناس الذين يعيشون في المناطق البدائية (مجاهل العالم)، الذين لم تصل إليهم الثقافة أو الأديان أو الدعوة فمثل هؤلاء كيف يحاسبهم الله؟
هؤلاء لا يمكن أن يحاسبهم الله على أنّهم لم يلتزموا بالإسلام ما دامت وسائل التعليم والدعة غير موجودة لديهم، هذا ما يسمى بالجاهل القاصر أو الغافل، ولكن يقال إنّ الله يحاسبهم يوم القيامة على ما تدركه عقولهم. فهناك شيء في العقل يلمع ويشرق ويضيء للإنسان فكرة معيّنة تلتقي مع بعض عناصر العقيدة، كالتوحيد مثلاً، باعتبار أنّه (.. فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا...) (الروم/ 30)، فالله يعاقب الإنسان ويثيبه على ما يبلغه عقله مما لا يملك معرفته بالوسائل الموجودة لدى الناس الآخرين في المناطق الأخرى. فالعقل هو الأساس، أنّ الله يثيب الإنسان بقدر عقله، ويعاقب الإنسان بقدر عقله، بحيث إن حجم الثواب والعقاب ليس بحجم العمل، وإنّما بحجم وعي العمل.
- العقل أساس المعرفة والعقيدة:
من هنا نقول: إنّ العقل هو الحاكم في كلِّ قضايا الإنسان، فبالعقل نثبت وجود الله، وبالعقل ندرك نبوّة النبي من خلال الدلائل التي يقدّمها إلينا لنفكر فيها، وحتى مسألة الإمامة في طبيعة ضرورتها تدرك بالعقل، وإن كانت مسألة شخصية الإمام قد يحتاج في تحديدها إلى النص.
<b>كما أنّنا ندرك الغيب بالعقل، لأنّ العقل لا يشير إلى الأشياء بحسب جانب الحس فيها، ولكن العقل يتحدث عن الإمكان والاستحالة، ويحلّل القضايا للوصول إلى النتائج انطلاقاً من ذلك، فيخلص إلى أنّ الشرك باطل، باعتبار أنّ الدلائل هي التي تقتضي ذلك، ولو طرح سؤال: هل توجد جنة ونار؟ أو هل توجد آخرة أو لا توجد؟ فالعقل أوّلاً يقول إنّ الآخرة ممكنة، ثمّ يبحث في الأدلة ليقول في النتيجة إنّ الآخرة هي التي تبرّر المسؤولية في النظام الإنساني الذي خلقه الله، وربّما تشير إليه الآية الكريمة (
أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ) (المؤمنون/ 115). باعتبار أنّ العبثية مستحيلة على الله سبحانه وتعالى.
ونرى أيضاً أن ديدن علماء الحياة المعاصرين أنّهم لا يقولون – عموماً – عن شيء من الأمور التي يبحثون فيها إنّه مستحيل، بل يقولون إنّه ممكن، لكن علينا أن نبحث في أنّ الممكن واقع أو ليس بواقع، ولذلك تطوّروا. وهناك كلمة قالها ابن سينا (كلُّ ما قرع سمعك فذره في بقعة الإمكان حتى يذودك عنه واضح البرهان)، فكل شيء ممكن، أما إذا ثبت بالدليل القطعي جانب المستحيل فيه، فعند ذلك نقول عنه مستحيل. أمّا ما درجنا عليه في مجتمعاتنا في الشرق أو ما شابه ذلك من القول إن هذا الشيء معقول أو غير معقول، حتى إنّ بعض المثقفين عندما تتحدّث معهم عن الجن يقول: هذا غير معقول، أو عن الآخرة، فيقول إن هذا غير معقول، ويعتبر هذا الكلام أساطير، في حين أنّ الإنسان قد يقول عن شيء إنّه غير معقول لأنّه غير مألوف بالنسبة له، وهناك فرق بين أن يكون الشيء غير مالوف أو يكون غير معقول. لذلك نقول: نعم، من غير المألوف في حياتنا أن يجتمع الناس مع الجنّ، ولكن يمكن عقلاً أن تكون هناك مخلوقات اسمها الجن مثلما يوجد غيرها، فالإنسان الآن اكتشف الكثير من المكروبات التي لا ترى بالعين المجردة، واكتشف أشياء كثيرة لم نكن نحسُّ بها.
- المنهج العقلي سبيلٌ إلى التطوّر:
هذا الأسلوب في التفكير هو الذي يطوّر الفكر ويرتفع بالعقل، لأنّ العقل يرتقي بالإنسان إلى أسمى الدّرجات، فأنت عندما تطرح أمامك مسألة وتتحرك بها من خلال التأمل أو من خلال التجربة، فإنك تتحرّك في سبيل الوصول إلى النتائج التي قد تتوقعها أو لا تتوقّعها. أمّا إذا انطلقتَ من أجوبة مسبقة بأنّ هذا غير معقول، فمن الطبيعي أنك تتجمد، وبذلك لا تستطيع أن تطوّر واقعك، وهذا ما يمكن أن ينعكس، ليس على الجانب العلمي فقط، بل وحتى على مختلف الجوانب الاجتماعية والسياسية وحتى الشخصية العملية.
فأنت لديك الآن طموحات معيّنة وتتحدّث بها، فيخبرك أحدهم أنّ هذا غير ممكن، وأنت لم تجرّب حتى تقول إنّه ممكن أو غير ممكن، وهكذا في المسائل السياسية في كثير من الحالات، تتجمد الشعوب نتيجة هذا النوع من التفكير الذي يقول بأن هذا الواقع لا يمكن تغييره، ومن الطبيعي أنّ الإنسان لا يتحرك نحو المستحيل، وهذا ما يقال أيضاً في الجوانب الاجتماعية، حيث هناك الكثير من القضايا التي أخّرت مجتمعاتنا، كالعقليات العشائرية وبعض التقاليد الاجتماعية الخرافية، وبعض التقاليد الدينية الخرافية وما إلى ذلك، إنّما هذا الجمود استمر بسبب هذه الأفكار المسبقة بأنّه لا توجد فائدة، ولا أحد سيستجيب. ولذلك، فإنّه نتيجةً للأفكار المسبقة في استحالة هذا أو ذاك، جُمِّدً العقل في كثير من مناطق الشرق، وحتى في المناطق الإسلامية. ولذلك نقول: لابدّ أن نطوِّر مسألة العقل، وأن تكون ثقافتنا ثقافة معتمدة على العقل في المسكن والمدرسة، وفي المواقع التجارية والاقتصادية العامة، في الأمور السياسية، بالإضافة إلى المواقع العلمية، ولابدّ من أن نعمل على أن يكون العقل هو الثقافة.

- الذهنية الغيبية:
وفي هذا المجال، نجد بعض الأفكار القائلة إنّه لا قيمة للعقل أمام الشريعة، وإنّه ليس للعقل قيمة دينية أو إسلامية، كأنّهم يقصدون أنّ معنى العقل هو أن تنكر الغيب أو الأساس الذي يعتمد عليه الدين، لكن هذا يدل على عدم وجود وعي لمسألة العقل في الإسلام.
أمّا في ما يتّصل بمسألة الغيب، فالعقل يقول إنّ ما تتحدّث عنه الأديان من وجود عالم غير عالمنا أو مسألة النعيم والجحيم والعذاب والثواب وغير ذلك كلّه ممكن. فالعقل يؤكد إمكانية الغيب، أما فعليّة الأمور الغيبية في الوجدان، فتحتاج إلى حالة تجريبية، إما من خلال تجربة شخصية، أو من خلال حديث الشخص الذي يعرف طبيعة التجربة مما ينقله إلينا ويمكن لنا أن نستدلّ على صدقه.
نعم، هناك مسألة أخرى، وهي أنّ هناك عقلية غيبية، وقد أصبحت فاعلة، تحاول أن تفسّر كل شيء بالغيب، فيقول في الجواب على كل تساؤل نحن نؤمن بالغيب. لكننا، وإن كنّا نؤمن بالغيب، إلّا أنّ الله سبحانه وتعالى لم يجرِ نظام الكون والنظام الإنساني على أساس الغيب، فكل ظاهرة كونية لها قوانين يمكن للإنسان أن يكشفها، وكل ظاهرة إنسانية تخضع أيضاً لقانون يمكن للإنسان أن يكتشفه، لذلك يجعل الله سبحانه وتعالى لها الحياة المبنية على الغيب، فهناك غيب يحتفظ الله سبحانه به لا يدركه حتى الأنبياء (ص)، كما في قوله تعالى: (وَلا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ...) (هود/ 31)، وهناك غيب يعطيه الله سبحانه للأنبياء (ع) بحسب حاجاتهم في حركة الرسالة، كما يعطيهم المعجزة باعتبار حاجتهم إليها، فيقول سبحانه وتعالى: (ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ...) (يوسف/ 102).. أمّا أن نفسِّر كل شيء بالغيب، فهذا غير صحيح، فلو أصيب بعض الناس بحالة صرع، فلا نفسر ذلك بالغيب، وكذلك كثير من القضايا التي تتحرك في الحروب بالنصر والهزيمة، فنسمع كثيراً في الحروب بأنّه جاء رجل على فرس أبيض عمل كذا وكذا. نعم، في معركة (بدر) بين المسلمين والمشركين، أعطى الله هذا الغيب، على أساس أنّ المشركين لو انتصروا لذهب الإسلام. أمّا في معركة (أُحد)، فكانت تسير على أساس النظام العسكري، وانتصر المسلمون لأنّهم حافظوا على الأصول العسكرية في حكاية الموقع في البداية، وعندما ابتعدوا عن الأصول العسكرية في حماية الموقع هُزموا في النهاية، والله سبحانه وتعالى أنزل في سورة (آل عمران) عدة آيات تنتقد تجربتهم عندما انهزموا. نحن نقول إنّ الغيب حقيقة، والإيمان بالغيب من عقائدنا، لكن لابدّ من أن يرتكز الإيمان بالغيب لا قاعدة العقل من حيث الإمكان، وعلى النص الصادق في وحي النبوّة من حيث الواقع.

</b>

 

 

من مواضيع SAMER NOR في المنتدى

SAMER NOR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2012, 05:04 AM   #2

 
الصورة الرمزية KaZa
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 5,943
KaZa is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله كل خير ع الطرح الطيب سامر
تحياتى لك

 

 

من مواضيع KaZa في المنتدى

__________________

KaZa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2012, 04:55 PM   #3
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,503
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال تعالى (( وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها ))
يقول الله : [ لئن شكرتم لأزيدنكم ] فهل شكرنا الله على نعمه الجزيلة وآلائه الجسيمة إن في ذلك لذكرى
اللهم لك الحمد على كل نعمة أنعمت بها علينا في قديم أو حديث ، ولك الحمد على كل نعمة أنعمت بها علينا
الحمد لله على نعمة العقل و على نعمة الاسلام و نعمة ان رسولي محمد اللهم لك الحمد..
بارك الله فيك سامر على الطرح لمميز

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2012, 07:08 PM   #4

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية شموخي بكبريائي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 14,985
شموخي بكبريائي will become famous soon enough
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا اخي الكريم...
وجعله في موازين حسناتك
يعطيك الف عافيه على الطرح القيم والهادف
مآننحرم من جديدك المميز
إحترآمي وتقديري...

 

 

من مواضيع شموخي بكبريائي في المنتدى

__________________





mesoo اسمك وعلم بلدك منور توقيعي ياغالية
لــــــــــــــــن .. ولـــــــــــــــن آعـــــــــــــود

شموخي بكبريائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 11:25 PM   #5
 
الصورة الرمزية SAMER NOR
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 12,481
SAMER NOR is on a distinguished road
افتراضي

يسسسسسسسلموا ميسو
ودي وتقديري

 

 

من مواضيع SAMER NOR في المنتدى

SAMER NOR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 11:25 PM   #6
 
الصورة الرمزية SAMER NOR
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 12,481
SAMER NOR is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيكي شموخي
ودي وتقديري للمرور العطر

 

 

من مواضيع SAMER NOR في المنتدى

SAMER NOR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الانسااان, العـ, نغمة

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 07:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592 1593 1594 1595 1596 1597 1598 1599 1600 1601 1602 1603 1604 1605 1606 1607 1608 1609 1610