كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 10-03-2011, 10:19 AM   #1

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية جنون المشاعـر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 2,456
جنون المشاعـر is on a distinguished road
افتراضي أيها المظلومُ كـفَّ عن ظُلمِكْ..!




أيها المظلومُ كـفَّ عن ظُلمِكْ..!

من الُمضحك المبكي في أيامِنا هذه -أيام العجائب- أن يُطالب المظلوم بالكفِ عن ظلمهِ، والمرهوبِ بالتوبةِ عن إرهابهِ والذليلِ بالتمتع بذله!!
هذا ما تلمسُهُ وتسمعُهُ بين الحينِ والآخر من بعض ممن ينتسبُ للعلمِ أو الفكرِ ممن نحسنُ الظنَ فيهم ولاشك!
تلمسُ هذا جلياً عندما يأتي التنظيرُ والتوجيهُ حول علاقتنا مع الغربيين من كفارِ أهلِ الكتابِ تحديداً؛ فهذا التنظيرُ يقلبُ الموازين، ويبُعثِرُ الأوراقَ، فيتهمُ الضحيةَ ويُنزّه الجلاد!
ومن مظاهرِ ذلك: تصوير المسلمين عموماً بأنهم هم المتسببون في جلب عداوة الغربيين (النصارى)، وذلك لسوءِ تعاملهم وجفائِهم! ومن أجل هذا الذنبِ العظيم يُطالبُ المسلمُ بما لا يُطالب هذا الآخر من: اللينِ والمهادنةِ والتلطفِ حتى وصلَ الأمرُ أحياناً للمطالبةِ بتركِ بعض المسلَّمات الشرعية التي اكتسبت مكانتها من دلالة النصوص عليها، ومن اتفاق جمهور أهل العلم الراسخين على اختلاف مذاهبهم على وجوب العمل بها.
وكأن المتبني لهذا النوع من الطرح ينسى أو يتغافل عن الواقع الأليم الذي تعيشهُ الأمة المسلمة، والذي من أبرزِ مظاهرهِ: العدوان الآثم على بلاد المسلمين في فلسطين والعراق وأفغانستان، والتدخل الماكر والسافر في شؤونهم، والتسبب في إحداث القلاقل والفتن.
وهذا العدوان الآثم من يقودهُ ويعين عليه؟ أليس هو الغرب بقياداته المختلفة: السياسية أو العسكرية وكذلك الفكرية والدينية!
فلماذا لا يُوجِّه هؤلاء الإخوة المجتهدون اللومَ والمطالبةَ للجلادِ والمعتدي فهو أحق بها وأهل لها؟!
ومن زاويةٍ أخرى مهمة: نسمع منذ سنواتٍ طويلة عن جهودٍ حثيثةٍ من مؤتمرات وندوات وتنازلات ومجاملات في ما يسمى (بحوار الأديان)، والسؤال المشروع: ما الفائدة التي حصَّلها المسلمون من هذه المؤتمرات؟!
هل تحسنت صورة المسلمين في نظرهم؟
هل أدى ذلك لكف شرهم ودفع أذاهم أو على الأقل التخفيف منه؟
والجواب الذي ينطقُ به الواقع: هو أن صورة المسلمين ومن خلال التعامل الرسمي، والتصريحات والممارسات، وما يواجه أبناء المسلمين هناك، وما تواجهه الجهات والمؤسسات الخيرية والإنسانية الإسلامية من تضييق وشكوك ومحاربة؛ هي -وبهذه المعطيات- صورة سيئة من معالمها (الشك والريبة والنفور والاتهام)، بل وصل الأمر وتجاوز حد الصبر، والتحمل للنيل من مقدسات المسلمين؛ كما حصل من التعدي السافر على مشاعر المسلمين قاطبة، والمتمثل بالتعدي على جناب سيد الخلق، ومنقذ البشرية سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم -! ومن هم شائنوه؟! وفي هذا السياق؛ وقبل أيام نطالع في الصحف وبعض المواقع الإلكترونية؛ تصاريح وتواقيع للعدد ممن عُـرفوا بالعلم الشرعي، وبلغوا فيه مكانةً عالية وغيرهم من مشارب وتخصصات شتى؛ وهم يُوجهون برقيات التهنئة للغربيين من مشركي أهل الكتاب؛ يهنئونهم فيها بأعيادهم السنوية!
وجاء في تصريح لأحد المشاركين في هذا البيان والمؤصلين له؛ وهو من العلماء المعاصرين المعروفين بالعلم والمكانة؛ عدد من المسائل رأيتُ لزاماً الوقوف عندها -بحسب ما قرأت من تصاريح-:
منها قوله: "إن هذه المسألة مما اختلف فيها الناس، وأيدها شيخُ الإسلام، وتجوز لما فيها من مصلحة، وهذه المصلحة يراها في: التحالف مع الذين يحكمون قيم الوئام والسلام، وإنقاذ البشرية من ويلات الحروب!".
ولي مع هذا الكلام وقفات -وليسمح لي فضيلة الشيخ بذلك-:
1- هل هذه المسألة مما اختلف فيها الناس؟ والذي نقرأهُ في كتب أهل العلم، ومن جميع المذاهب الأربعة تشددهم في هذه المسألة؛ بل قد تواطأ كلامُ أهلِ العلم من مفسرين وفقهاء ومحدثين في مدوناتهم حول: عدم جواز تهنئة الكفار بأعيادهم التي تُمثِّل منسكاً هم ناسكوه كما قال اللهُ: (ولكلِ أمةٍ جعلنا منسكاً هم ناسكوه).
ومن أدلتهم آيات كثيرة في القرآن تنهى عن "شهود الزور" الذي فسره حبر الأمة ابن عباس وكبار أئمة التفسير: مجاهد وعكرمة والضحاك بأنه: "أعياد المشركين"، ومن أهل التفسير غير هؤلاء؟ ومن كلامهم: أن رسولَ الله أبطلَ أعيادِ المشركين فكيف يُجيز تهنئتهم في أمرٍ أبطله؟


ونقل شيخِ الإسلام ابن تيمية -وهو ثقةٌ في نقلة- اتفاق الصحابة والفقهاء على شروط أمير المؤمنين عمر - رضي الله عنه - والذي منها: منعُ أهلِ الكتاب من إظهار أعيادهم ونقل العلامةُ المحققُ ابن القيم في أحكام أهل الذمة: "وكما أنهم لا يجوز لهم إظهاره فلا يجوز للمسلمين ممالأتهم عليه ولا مساعدتهم ولا الحضور معهم باتفاق أهل العلم، وقد صرّح به الفقهاء من أتباع الأئمة الأربعة في كتبهم"، وذكر صاحب عون المعبود عن القاضي الحسن بن منصور الحنفي: "أن من اشترى فيه -أي في عيدهم- شيئا لم يكن يشتريه في غيره أو أهدى فيه هدية، فإن أراد بذلك تعظيم اليوم كما يعظمه الكفرة فقد كفر! وإن أراد بالشراء التنعم والتنزه وفي الإهداء التحاب جرياً على العادة لم يكن كفراً؛ لكنه كان مكروهاً كراهة تشبه بالكفرة؛فحينئذٍ يحترز عنه".
وذكر الحافظ ابن حجر عند حديثه عن حديث أنس في الاكتفاء بعيدي الفطر والأضحى؛ قال: "واستنبط منه كراهة الفرح في أعياد المشركين والتشبه بهم" (الفتح (2/442).
وتَشدُدُ العلماءُ هؤلاء -وغيرهم كثير جداً- في هذه المسألة؛ يعود لأنهم يرون هذه الأعياد من جملة دينهم ومناهجهم.
وبعد هذه النقولات الواضحة والصحيحة كيف يتشددُ هذا الجمعُ الكبير من الصحابةِ والفقهاء والمفسرين في شهود أعياد الكفار أو مشاركتهم بفرحٍ أو بيّع أو شرّاء؛ بل قبل ذلك كيف يُبطل النبي - صلى الله عليه وسلم - هذه الأعياد ويسقط اعتبارها؛ ثم نقول إن الشرعَ وعلماءه يجيزون التهنئة! فهذا من التناقض الذي يُستغربُ ممن ينتسبُ للعلم والتدقيق فهمهُ والقول به!.
ثانياً: استدلالُ الشيخِ - حفظه الله - بعمومات في القرآن تدل على البرِ والقسطِ والإحسان مع غير المعتدين منهم؛ فهذا الاستدلال أعم من الدعوى -محل النزاع- وحديثنا في "مسألةٍ خاصة" ورد عليها، وفيها كلامُ أهل العلم متواترا من خلال فهمهم للنصوص العامة والخاصة؛ وخلاصته: أن الإحسان يكون في أمرٍ لا نهي فيه وفي هذا جمعٌ بين النصوص وهو أولى بلا شك.
ثالثاً: وهو من المسائل المهمة: حيث نسب الشيخُ القولَ بجواز تهنئة الكفار بعيدهم لشيخ الإسلام أبي العباس بن تيمية - رحمه الله -! وهذه النسبةُ غيرُ صحيحةٍ وفيها إيهام شديد وتعمية على عامة الناس! ومثلُها من مثلِ الشيخِ مستغرب! وذلك لأمرين:
أولهما: أن ابن تيمية من أكثر العلماء حديثاً في مسألة: "التشبه بالكفار من حيث تأصيل المسألة وذكر أنواعها وما يدخل في التشبه وما لا يدخل، ومن ذلك حديثه عن أعياد أهل الكتاب"، بل وألف فيها كتاباً مستقلاً وهو "اقتضاء الصراط المستقيم"، وأبدى فيه وأعاد؛ لذلك فإن النسبةَ له لابد أن تكون بعد استقراء ما كتبه في هذا الكتاب أو في الفتاوى؛ ويظهر لكل مطلع على كلام شيخ الإسلام أنه يحذر كل الحذر من مشابهة أهل الكتاب في مواسمهم الخاصة ومنها أعيادهم تحديداً؛ لذا فإنه من الخطأ البين نسبة مثل هذا القول بالجواز له - رحمه الله -! كيف وهو الذي ينطلق من أن الأعيادَ من جملة الشرع والمناهج والمناسك؛ "فلا فرق بين مشاركتهم في عيدهم وبين مشاركتهم في سائر المناهج" (اقتضاء الصراط ص316)، ويذهب - رحمه الله - إلى عدم جواز مشاركتهم بأي نوعٍ من أنواع المشاركة؛ بل إن المسلم الذي يَتشبهُ بهم أو يُشاركهم يُنهى المسلمون عن إعانته! فإذا بلغ شيخ الإسلام إلى هذا الحد من التفصيل والتحذير من مشاركة الكفار في ذلك فكيف يجيز مشاركتهم المباشرة بالتعبير عن فرح المسلم بما هم عليه من اعتقادٍ فاسد في الله - تعالى -وبنبي الله عيسى؟ وذلك من خلال تهنئتهم!!
ثانياً: اعتمد الشيخ سلمه الله على روايةٍ عن الإمام أحمد ونسبت كذلك لشيخ الإسلام في جواز التهنئة؛ والسياق الذي جاءت فيه الرواية هو القول بعدم جواز تهنئة أهل الكتاب وتعزيتهم، ثم ذكروا أن هناك رواية عن أحمد رجحها شيخ الإسلام بالجواز؛ وأقول: هذه الرواية بما أنها نسبةٌ للشيخ وليست تصريحاً منه؛ فإن المنهج العلمي المتجرد يقتضي جمع كلام شيخ الإسلام من كتبه، ورد ما نقل عنه مما فيه إجمال إلى المبين من كلامه هو بنفسه.
ثم إن هذه الرواية عنه قُيدِّت بوجود المصلحة الراجحة كمثل رجاء إسلامه أو أن تكون التهنئة مقرونة بدعوته للإسلام؛ وهذا الجواز إنما يكون في الأمور العادية وليس في باب الأعياد التي أصلها ديني اعتقادي كما سبق قوله؛ حتى يمكن الجمع بين أقواله ولا تتضارب؛ وكتب الحنابلة تبين صحة هذا التوجيه لمن أراد الحق وبحث عنه!
والتقيد بالمصلحة الراجحة يدل على أن الأصل في مثل هذه الأمور عدم الجواز فتأمل! أما الحديث عن "المصلحة" فمن شروط اعتبارها كما لا يخفى على فضيلةِ الشيخ وفقه الله؛ عدم معارضتها للنصوص الخاصة هذا من ناحية، ومن ناحيةٍ أخرى ألا تكون المصلحة متوهمة غير حقيقة! وألا تكون هناك مفاسد مترتبة على هذا القول تربو على المصالح فيه! وإذا كانت في مسائل عامةٍ لعموم المسلمين فمن الذي يُقدرها وكيف؟
وأقول: إن إطلاق القول بالمصلحة بشكل عام دون اعتبار للمكان والظرف وطبيعة المستفتي؛ فيه نظرٌ كبير؛لاسيما وكلامُ جمهور أهل العلم من صحابةٍ ومفسرين وفقهاء وغيرهم على خلافها؛ وبقرينة أن الممارسة العملية والمجاملات المحضة مع هؤلاء الغربيين من خلال مؤتمرات التقريب بين الأديان، أو من خلال تجمعات أخرى مشتركة -وما أكثرها- لم تثمر تلك الثمار المرجوة، ولم تفد تحسين صورة المسلمين عند القوم؛ بل لا يزال المسلم -وفي الجملة- متهماً في نظرهم بشتى أنواع التهم من إرهابٍ وتخلف.. إلخ! كذلك كثير من أبناء المسلمين اليوم تجاوزَ مرحلةَ التهنئة إلى المشاركة الفعلية في هذه الأعياد مع ما يحتف بها من منكرات؛ وهم يفعلون ذلك على استحياء أو مع استشعار الحرمة؛ وبعد صدور مثل هذه الفتاوى لاحظتُ -كما لاحظ غيري- أن هناك من توسع في هذا الباب وبدأ ينادي بما هو فوق التهنئة من مشاركة ونحوها بناءً على هذا التوجه الجديد!.
وخلاصة القول: إن هذه المسألة إذا تصدى لها العلماء المعروفون؛ وخرجت مخرج الحكم العام وليست الفتوى الخاصة لسائل معين فهي تحتاج لبيان وتفصيل؛ وتفريق بين الأمور العادية مما نص العلماء على جواز مجاملتهم فيها كالتعزية والتهنئة بأمر عادي، وبين ما كان من دينهم وشعائرهم؛ والتفريق كذلك بين ما يضطر إليه بعض المسلمين في بلاد الغرب، وبين المسلم الذي يعيش في بلده ومجتمعه المسلم، وبلا شك أن للأقليات المسلمة في بلادِ الغرب أوضاعاً وظروفاً خاصة قد تقتضي نوعاً من التوسع؛ للضرورة أو للحاجة فيتعين التفريق!.
وبعد: فإن تعامل المسلم مع غيره بحاجة لكثير من التأمل في النصوص ومراجعة صادقة لكلام الفقهاء في المدونات القديمة؛ فإن بعض الاجتهادات التي كانت في ظروفٍ معينة قد لا يتأتى أو يتعذرُ تطبيقُها الآن، ولكن الأمر لا يَحسن الاستقلال فيه بالرأي، والحكم وهو يخص عامة المسلمين، فما تعم به البلوى فهو بحاجةٍ متعينة للاجتهاد الجماعي الذي هو أقربُ للصواب، والقبول بتوفيق الله، لاسيما في مثل هذه المسائل المهمة، وفق الله علماء المسلمين جميعاً لكل خير، وحسبنا أن العالم المجتهد بين الأجر والأجرين. والله أعلم

 

 

من مواضيع جنون المشاعـر في المنتدى

جنون المشاعـر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 10-03-2011, 11:36 AM   #2

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية شموخي بكبريائي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 14,986
شموخي بكبريائي will become famous soon enough
افتراضي


أيها المظلومُ كـفَّ عن ظُلمِكْ..!

تختلط حروفك ب نسيم عبق

كنسيم الصباح النقي

فيضفي على الصفحات جواً مخملي باهر

جعل الله ماطرحتِ بِ موازين أعمالك

 

 

من مواضيع شموخي بكبريائي في المنتدى

__________________





mesoo اسمك وعلم بلدك منور توقيعي ياغالية
لــــــــــــــــن .. ولـــــــــــــــن آعـــــــــــــود

شموخي بكبريائي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 10-03-2011, 11:45 PM   #5

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية فراشة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 1,650
فراشة المنتدى is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله فيكى

وجعله فى موازين حسناتك

وجزاك الجنه


 

 

من مواضيع فراشة المنتدى في المنتدى

فراشة المنتدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 10-04-2011, 08:29 AM   #6
عضو
 
الصورة الرمزية حلم سيتحقق
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مع الله
المشاركات: 8
حلم سيتحقق is on a distinguished road
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

 

 

حلم سيتحقق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أيها, المظلومُ, ظُلمِكْ..!, كـفَّ

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 12:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289