كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 09-13-2011, 10:17 AM   #1
فلـــسفة مجــنون
 
الصورة الرمزية صدى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: فى عيون الناس
المشاركات: 19,487
صدى الإسلام is on a distinguished road
uu77 اسرار العلاقه الزوجيه ما بين الشهوات واحكام الشريعه الاسلاميه

اسرار العلاقه الزوجيه ما بين الشهوات واحكام الشريعه الاسلاميه


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أعضاء نهر الحب : بعيدا عن كا ما هو مبتذل نقدم لكم صفحات العلاقات الزوجيه بين الرجل والمرأه

صفحاتنا لا تحتوى على أيه صور ، هى فقط للتوضيح للعلاقات الزوجيه بين الرجل والمرأه

ما بين الشهوات الداخليه وأحكام الشريعه الاسلاميه


نبدأ :



بداية من هى الزوجية المثاليه التى يبحث عنها الرجل



تعتبر المرأة الصالحة القطب الثاني الذي يبحث عنه الرجل في كل زمان ومكان دون هوادة بهدف الاستقرار ومواجهة متاعب الحياة، فالمرأة العاقلة والمتعلمة يمكنها أن تخلق جواً من السعادة والرضى لزوجها وأولادها إضافة لسلوكها الأنثوي المليء بالرقة والدلال، أما المرأة غير المتفهمة فهي قادرة على تحويل حلو الحياة إلى مرارة ومرارة الحياة إلى علقم.



الاحترام هو الأساس
تحترم المرأة رغبات زوجها وإلا تحولت الحياة الزوجية إلى جحيم والمرأة التي لا تحترم أفكار ورغبات زوجها لابد من استبعادها عن المنزل (طلاقها) لأن الاحترام هو أساس الحياة السعيدة ، ويؤكد السيد نياز على ضرورة أن تحسن المرأة فن الإصغاء إلى زوجها وتشعره بأنها مهتمة به كي يجلو ما بداخله من هموم وإلا لجأ لغيرها ليشكو همومه ولذلك أنا أرى أن المرأة المناسبة لتكون شريكة حياتي هي المرأة المتفهمة القنوعة التي تقبل بالواقع أما المرأة الغيورة فهي لا تناسبني.




اللباقة والشكل الخارجي
أالمرأة الذكية التي تتمتع باللباقة وسرعة البديهية وحسن التصرف وخاصة عندما تعترضها مشكلة ما وتحولها إلى صالحها.


وإضافة للذكاء واللباقة أتمنى أن تكون جميلة الشكل الخارجي، صحيح أن المضمون هو الأساس، ولكن الشكل الخارجي له تأثير كبير على الحياة الزوجية، فالمرأة الجميلة قادرة على النفوذ إلى أعماق الرجل وتغيير الكثير من طباعه ولتحقيق ذلك لا بد أن تكون ودودة في محادثتها مجددة في مواضيعها، فمن شأن ذلك أن يشد انتباه الرجل ويجعله يعيش بتجدد مستمر مما يولد البهجة والسعادة.


الإخلاص قبل كل شيء
أن الجمال الخارجي للمرأة ليس مهما بقدر جمالها الداخلي، فجمال المنظر لا يعدو أساساً لجعل الحياة الزوجية مشرقة، لأن الجمال يزول مع الأيام والذي يبقى هو حسن التعامل، ولا بد أن تكون المرأة مخلصة تشارك زوجها حياته بحلوها ومرها برضى وقناعة وتقاسمه همومه دون تذمر أو اعتراض، وبذلك يتحقق الانسجام بين الطرفين.


ويضيف جمال " تستطيع المرأة من خلال صفاتها الحميدة من المحافظة على بيتها عامراً وتنشئ أطفالها في ظروف نفسية جيدة وبذلك تكون أكثر جاذبية في عيون زوجها والمحيطين بها".


متطلبات خاصة
أن الرجل في مجتمعنا الشرقي له متطلبات وخاصة بعد احتكاكه بالعالم الخارجي من خلال الفضائيات حيث أصبح يرى المرأة في صور متعددة وأصبح يخشى الخيانة والتلون بعدة وجوه والتلاعب على الحبال...

لذلك فهو يوجب أن تكون المرأة التي ستشاركه حياته مخلصة ومحبة وبسيطة، وذكية ولكن دون التخابث على زوجها أو الآخرين، وعلى المرأة أن تعمل جاهدة لجذب زوجها إليها وذلك عن خلال أناقتها وأنوثتها وسلوكها ولا تغرق نفسها في أعمال المنزل والطبخ، كما أنه لا ينبغي أن تهتم بأولادها على حساب اهتمامها بزوجها لأن ذلك يدفع الرجل للبحث عن حنان في مكان آخر.




العاطفة فى الحياة الزوجيه



العاطفة في الحياة الزوجية هي الجاذبية التي تشد كلا الزوجين نحو الآخر ، فهي شعور داخلي ناتج من استحسان أوصاف وطبائع وأخلاق الطرف الآخر ، وميل فطري للنواحي الجمالية ، والصفات الخَلقية والخُلقية لشريك المرأة بحاجة إلى ما يخفف عنها عناءالأعمال المنزلية ، والرجل بحاجة إلى ما يخفف عنه متاعب العمل أو الوظيفة ، وكلا منهما بحاجة إلى ما يسري عنه همومه، وبحاجة إلىإحساسه بأن هناك من يعتني به ويراعي مشاعره
وهناك الكثير من الوسائل لتنمية العاطفة وتقوية العلاقة بين الزوجين ، وأعظم طريقة لتقوية هذه العلاقة طاعة الزوجين لربهما وابتعادهما عن المعاصي وقد جعل الله تعالى لكل شيء أسبابه .

فما أسباب تنمية الحب بين الزوجين؟!هذه بعض نقاط غفل أو تغافل عنها بعض الأزواج يجب التركيز عليها
الكلام العاطفي الصريح ، واستخدام كلمات الحب والغرام ، فقد روي أن السيدة عائشة كانت تقول : " سمعت حبيبي صلىالله عليه وسلم يقول كذا وكذا "
مخاطبة شريك الحياة بالكنىوالألقاب التي يحبها وتدليل الأسماء أو ترقيقها أو ترخيمها ، كما روي أنه صلى الله عليه وسلم كان يخاطب السيدة عائشة بقوله : " يا عائش " أو " يا حميراء ".
المزاح والمداعبة ، ومقابلة الطرف الآخر بالكلمةالرقيقة والابتسامة الحانية ، وعدم التجهم والعبوس في وجهه دون مبرر ، وهذا من أهم وسائل الترويح عن الطرف الآخر وتخفيف أحزانه ، وقد ثبت أنه صلىالله عليه وسلم كان يمازح زوجاته ويداعبهن ، وقد ذكر صلى الله عليه وسلم في بعض أحاديثه أن وضع اللقمة في فم الزوجة فيه أجر ومثوبة ، وهو من صورالمداعبة
التغزل في الزوجة وذكر النواحي الجمالية فيها
الإشادة بأخلاق الطرف الآخر وحسن تعامله، وشكره على ما يقدم من خدمات، والإغضاء عن هفواته بتذكر حسناته.
إطراء الزوج لحسن اختيار الزوجة للباسها ، وحسن صنيعها في الطعام وحسن ترتيبها لأثاث المنزل ،واهتمامها بشؤون العائلة.
حرص الزوجة على التزين الدائم لزوجها،وحرصها على اختيار ما يفضله من اللباس ، وانتقاء ما يميل إليه ذوقه من العطر والزينة وغيرها ، وكذلك الحال بالنسبة للزوج .
احترام الزوج لميول زوجته الفكرية واهتماماتها الثقافية، وعدم دفعها أو إجبارها علىالتقيد بنواحي فكرية معينة يميل إليها ، إلا إذا كانت تميل إلى أفكار هدامةمنافية للقيم الدينية والاجتماعية .
احترام مشاعر الطرف الآخروأحاسيسه ، والابتعاد عما يكدر خاطره ويجرح مشاعره ، فقد روي أنه صلى الله عليه وسلم قال لصفية بنت حيي – وكان أبوها من اليهود - : " لقد كان أبوك من أشد الناس عداوة لي حتى قتله الله " فقالت : يا رسول الله {ولا تزر وازرة وزر أخرى} ، فلم يذكر صلى الله عليه وسلم أباها بعد ذلك بسوء ، حفاظا على مشاعرها واحتراما لأحاسيسها .
تبادل الهدايا بين الزوجين في المناسبات ، فإن الهديةمن أكبر أسباب المحبة ، كما قال صلى الله عليه وسلم – " تهادوا تحابوا " هدايا الناس بعضهم لبعـــض تولد في قلوبهم الوصـــــــــــ ــالا وتزرع في النفوس هوى وحبا وتكسوهم إذا حضروا جمــــــالا
احترام أهل الطرف الآخر ، والإشادة بهم ، وعدم ذكر عيوبهم والتنقص بهم ، فإنفي ذكر عيوبهم إيذاء للطرف الآخر وتنقص به ، إلا إذا كان على سبيل التحذير من عادة أوخلق معين يتصفون به .
الابتعاد عن سوء الظن بشريك الحياة ، أوالتشكيك في سلوكه دون مبررات وأدلة ، فإن شدة الغيرة والمبالغة فيها معول هدم للحياة الزوجية .
وقد يعتقد كثير من الأزواج ، أن بعض هذه الأمورمنافية لرجولته ، أو تقلل من هيبته أمام زوجته ، ويرجع اعتقادهم هذا لعوامل نفسية أو تربوية أو اجتماعية ، لكن إذا تأمل هؤلاءسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم أكمل الرجال رجولة وأعلاهم هيبة سيجدوا الأمر بعكس تصورهم ، فقد كانت حياته صلى الله عليه وسلم حافلة بحسن تعامله مع زوجاته وتلطفه بهن ، وكانت العاطفة الصادقة تسود حياته الزوجية ،فقد كان طليق الوجه مبتسما ، ولم يكن متجهما عبوسا ، وهو القائل : " إن الله يحب السهل اللين القريب " ، لا كما يفعل بعض الرجال ، يدخل بيته كالوحش الكاسر يملأ البيت صخبا وصراخا ، ولا يعرف إلا الشدة والعنف والغلظة



بتبع << رجاء عدم الرد قبل الانتهاء >

 

 

من مواضيع صدى الإسلام في المنتدى

__________________

صدى الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-13-2011, 10:25 AM   #2
فلـــسفة مجــنون
 
الصورة الرمزية صدى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: فى عيون الناس
المشاركات: 19,487
صدى الإسلام is on a distinguished road
افتراضي حقيقه الغريزه الجنسيه ما بين الاثاره والعفه

حقيقه الغريزه الجنسيه ما بين الاثاره والعفه



بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ﴾[1] صدق الله العلي العظيم.

الثنائية في الوجود:

شاءت حكمة الله سبحانه و تعالى أن يجعل نظام الكون قائماً على الزوجية و الثنائية، فكل شيء في الكون و الحياة قائماً على أساس هذه السنّة والنظام.

يقول تعالى: ﴿ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ﴾[2] .

وتفرد الله سبحانه وتعالى بالوحدانية فهو الواحد الذي لا شريك له، وأمّا كل شيء في الكون فهو خاضع لسنّة الزوجية والثنائية. فالإنسان أيضاً خلقه الله تعالى على صنفين ﴿ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثَى ﴾[3] و لكل منهما اتجاه وميل للآخر، أي الذكر والأنثى، و هذا الميل هو الذي يعبّر عنه بالغريزة الجنسية. وعن طريق هذه الغريزة وهذا الميل المتبادل شاءت حكمة الله تعالى أن يكون استمرار النوع البشري، فيحصل التلاقح فيما بينهما وحينئذٍ يحصل النتاج البشري ويستمر النوع البشري.

ولكن الغريزة الجنسية تُعتبر من أهم و أخطر الغرائز في حياة الإنسان، فالإنسان عنده غرائز عديدة وكثيرة، لكن من أهمها وأخطرها الغريزة الجنسية وهي تستيقظ عند الإنسان في نهاية العقد الأول من عمره أي قرابة السنة العاشرة من عمره، وبالطبع الغرائز لا تظهر فجأة وإنما تظهر بشكل تدريجي.

ومن الغرائز غريزة حب التملك والاستئثار حيث يرصدها العلماء على أنها تظهر عند الطفل في السنة الثانية من عمره تقريباً. ولم يلاحظوا قبل هذا السن أي آثار لهذه الغريزة، ولكن بعد هذا السن تبدأ تتبلور شيئاً فشيئاً حتى تصبح حاكمة في شخصيته.

حقيقة الغريزية الجنسية:

وعن الغريزة الجنسية يقول العلماء إنها تبدأ في قرابة السنة العاشرة من عمر الإنسان ولكن ليس هناك جواب دقيق ولا قطعي حول الموضوع. لكن يمكن أخذ صورة معيّنة تقريبية، أما الوصف الدقيق فيحتاج إلى بحث علمي.

كل الغدد الموجودة في الإنسان بما فيها الغدة التناسلية خاضعة لغدة يطلقون عليها ملكة الغدد وهي الغدة النخامية وتكون في أسفل المخ، وهي أيضاً خاضعة لمنطقة في المخ يطلقون عليها اسم (تحت المهاد).

وهذه المنطقة تعمل على منع الغدة النخامية من إعطاء أوامرها فقط للغدد التناسلية وأما باقي الغدد فلا تعمل على منعها وبالتالي تكون الغريزة الجنسية عند الإنسان غير مستيقظة إلى أن يأذن الله سبحانه وتعالى، فإذا توقفت المنطقة (تحت المهاد) عن منع وحضر الغدة النخامية حينئذٍ تبدأ ملكة الغدد (الغدة النخامية) تنشط وتثير وتغدي وتحرك الغدد التناسلية وبالتالي تنطلق الغريزة الجنسية عند الإنسان.

ولكن يبقى -وكما يقول العلماء- أن الأمر في حاجة إلى المزيد من البحوث، حيث إن حياة الإنسـان وشخصيته من الدقة والإتقان والتعقيد، لدرجة أنها لم تفهم من كل الجوانب، وهذا ما أمكن الوصول إليه في الوقت الحاضر عن الغريزة الجنسية.

فإذا تحركت الغريزة الجنسية عند الإنسان هنا يصبح مكلفاً وتتكامل شخصيته ويعترف له بأنه أصبح شخصية ناضجة ومؤهلة، وهذا ما يطلق عليه من الناحية الشرعية (التكليف والبلوغ).

فما هو معنى التكليف و البلوغ ؟

لا يكون الإنسان قبل البلوغ مكلّفاً، ولا توجه له الأوامر الشرعية، فإذا بلغ –أي حينما تستيقظ الغريزة الجنسية سواء كانت للذكر وعلامتها القطعية خروج المني منه أو للمرأة وعلامتها القطعية بدء الدورة الشهرية أي الحيض عندها- هنا يصبح الإنسان مكلفاً من الناحية الشرعية.

ولكن فيما لو حصل تأخر في الغريزة الجنسية، أي تأخر في ظهور الحيض عند المرأة و تأخر خروج المني عند الرجل نظراً لاختلاف الأشخاص من شخص إلى آخر ومن منطقة إلى أخرى وأيضاً العوامل الوراثية تكون سبباً رئيسياً في ذلك.

فهل هناك عمر زمني يصبح الإنسان مكلفاً ببلوغه؟

هنا اختلاف بين فقهاء المسلمين. فجمهور من المسلمين يرون أن إكمال خمس عشرة سنة لكلٍ من الرجل والمرأة يجعله بالغاً مكلفاً. وأما بالنسبة لنا نحن الشيعة الإمامية فيرى فقهاؤنا أن الرجل يبلغ إذا أكمل خمس عشرة سنة، والمرأة تبلغ إذا أكملت تسع سنوات، سواء استيقظت الغريزة الجنسية لكل منهما أم لا ويكونون من الناحية الشرعية مكلّفين.

وهذا الرأي بناءً على روايات صحيحة عند علمائنا وفقهائنا مروية عن أهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم.

وبعض جمهور المسلمين لا يرون هذا الرأي ولا ذاك مثل الإمام مالك إمام المذهب المالكي، فعنده رأي خاص، فسن البلوغ عنده هو ثماني عشرة سنة لكل من الرجل والمرأة. وأمّا الإمام أبو حنيفة، إمام المذهب الحنفي، فيرى أن المرأة تبلغ إذا أكملت السابعة عشر من عمرها والرجل إذا أكمل سن الثامنة عشر من عمره.

وينقل عن الدروز وهم فئة من المسلمين أنهم يرون سن التكليف أربعون سنة، وهذا لم ينقل من مصادرهم وإنما عمن يكتبون عنهم، وهذا ما يشاع عنهم، فالمرجو من اللذين يقرؤون عن الفرق الإسلامية أن يأخذوا من مصادرهم وأن يبقى الأمر محتمل الصواب أو الخطأ هذا إن لم تكن من مصادرهم.

فإذن وصول الإنسان إلى سن البلوغ، أي أنه حينما يصبح معترفاً به من قبل الله سبحانه وتعالى بأنه مكلّف ومؤهل فهذه نعمة كبيرة لبلوغه هذه المرحلة.

فهذا أحد علمائنا الكبار / السيد ابن طاووس رحمة الله عليه ألف كتاباً جميلاً اسمه (التشريف ببلوغ سن التكليف) وفيه رصد لنفسه في أي يوم أصبح بالغاً، وفي أي سنة، وكان يحتفل في كل سنة ببلوغه ويشكر الله على هذه النعمة لأنه أصبح مكلّفاً مخاطباً من قبل الله سبحانه وتعالى ببلوغه، أي عند بدء الغريزة الجنسية.

فلماذا يرتبط التكليف مع فعل وفاعلية الغريزة الجنسية ؟
نستطيع أن نستنتج ونستفيد من هذا الأمر أن الامتحان الحقيقي للإنسان يبدأ مع استيقاظ تلك الغريزة. أما بقية الغرائز فقد يتعامل الإنسان معها ويسيطر عليها ويستطيع أن يصمد أمامها، بينما الغريزة الجنسية تبقى هي الغريزة الأخطر، فإذا انتبهت هذه الغريزة دقت إشارة بدء الامتحان و يكون حينها مكلّفاً شرعاً.



يتبع << رجاء عدم الرد >>

 

 

من مواضيع صدى الإسلام في المنتدى

__________________

صدى الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-13-2011, 10:29 AM   #3
فلـــسفة مجــنون
 
الصورة الرمزية صدى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: فى عيون الناس
المشاركات: 19,487
صدى الإسلام is on a distinguished road
افتراضي خطوره الغريزه الجنسيه والحض على الزواج

خطوره الغريزه الجنسيه والحض على الزواج



لخطورة هذه الغريزة ولأهميتها نجد من الأحاديث ما يتحدث عن أنّ الإنسان إذا سيطر على غريزته بالطريقة السليمة حفظ نصف دينه أو ثلثي دينه. كقول رسول الله صلى الله عليه و آله: «من تزوج فقد أحرز نصف دينه» وفي رواية أخرى: «ثلثي دينه» . فخطر الانحراف عن الدين غالباً يأتي من هذه الغريزة، بحيث لو أن الإنسان أشبعها إشباعاً سليماً وصحيحاً، لسدّ على نفسه خمسين في المائة إن لم يكن أكثر من منافذ الانحراف ومن منافذ الفساد والعياذ بالله.

لهذا ورد الذم للعزوبة والإنسان الأعزب في الأحاديث ما يكفي لتنفيرنا منها، كقول الرسول صلى الله عليه و آله: «شراركم عزابكم» وفي رواية أخرى: «شرار موتاكم العزاب» فلهذا عندنا في الدين الإسلامي تشجيع وتحريض كثير على الزواج، أي الإشباع السليم للغريزة الجنسية، وتنديد كبير بالعزوبة على اعتبار أنها إمّا كبت للغريزة وإما فسح المجال لها بشكل غير مشروع.

لذلك بعض فقهاء المسلمين وهم أتباع المذهب الظاهري وهو من المذاهب المنقرضة وله أتباع قلائل ومن هؤلاء ابن حزم وداوود الأصفهاني، يرون أنّ الزواج واجب عيني على كل مسلم مستطيع، ولكن عامة فقهاء المسلمين ما عدا الظاهرية يرون أنّ الزواج مستحب، إلا إذا خاف المرء على نفسه الوقوع في الحرام، والزواج يحصّنه من الحرام بهذا يصبح الزواج عليه واجب.

ومما يُنقل أنه «دخل على رسول الله صلى اللهم عليه وآله سلم رجل يقال له عكاف بن بشر التميمي فقال له النبي صلى اللهم عليه وآله سلم: يا عكاف هل لك من زوجة؟ قال: لا. قال: ولا جارية، قال: ولا جارية. قال: وأنت موسر بخير، قال: وأنا موسر بخير. قال: أنت إذن من إخوان الشياطين، ولو كنت في النصارى كنت من رهبانهم إن سنتنا النكاح» .

وفي حديث آخر: «النكاح سنتي فمن رغب عن سنتي فليس مني» .

فالنصارى المسيحيون يُلزمون القائمون بالوظائف الدينية أي الرهبان والقساوسة بعدم الزواج إمّا تحريماً أو كراهةً له على حسـب اختلاف مذاهبهم وطبقاتهم، وبالابتعاد عن الجنس لأنهم يعتبرونه دَنساً وهو لا يتناسب مع الإنسان المتدين. ولكن الإسلام أراد أن يصرف تلك الطاقة (الغريزة الجنسية) في مجراها الصحيح فحث على الزواج. فقد جاء رجل يسأل رسول الله فقال: أأنت تتزوج؟ … يعني بذلك الرسول .

فالملاحظ أنّ من بعض الناس كانوا يتعجبون مما ما كان يفعله الرسول من أنّه كان يتزوج، وقالوا: ﴿وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الأَسْوَاقِ﴾ . فالرسول والإمام ورجل الدين كلهم بشر عندهم نفس الغرائز التي عند البشر فكيف يُمنعون من ممارسة الجنس والغريزة الجنسية؟! فكيف يمكن ذلك والغريزة الجنسية عميقة وخطيرة في نفس وشخصية الإنسان؟! و ملحوظ أنهّا تختلف عن باقي الغرائز مثل الجوع والعطش. فهذه الغرائز حاجة بيولوجية جسمية داخلية فإذا لم يلبِّ الإنسان تلك الحاجة فإنه لن يستطيع أن يعيش في هذه الدنيا.

لكن الأمر يختلف بالنسبة للغريزة الجنسية. فإلحاحها وبشكل عام ليس كمثل إلحاح غريزة الجوع والعطش فإن لم يشبعها الإنسان لم تتعطل حياته وحركته، وليست هي حاجة داخلية مائة في المائة و إنّما ولحوافز خارجية تعمل على تحريك وتأجج هذه الغريزة. ربما شاءت حكمة الله وجودها في نفس الإنسان وشخصيته من أجل استمرار النوع البشري وانتظام حياته الاجتماعية. فالميل لكل من الرجل والمرأة والعلاقة التي تنشأ بينهما مصدر من مصادر راحة واطمئنان الإنسان. قال تعالى ﴿هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ﴾ و في آية أخرى: ﴿وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً﴾ .

 

 

من مواضيع صدى الإسلام في المنتدى

__________________

صدى الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-13-2011, 10:39 AM   #4
فلـــسفة مجــنون
 
الصورة الرمزية صدى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: فى عيون الناس
المشاركات: 19,487
صدى الإسلام is on a distinguished road
افتراضي كيفيه اشباع الغريزه الجنسيه

كيفيه اشباع الغريزه الجنسيه



لا بد من ضوابط و لكن ما هي تلك الضوابط ؟

1- غض البصر:
قال تعالى ﴿ قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ﴾ الغض معناه التنقيص والتقصير مثل اغضض من صوتك أي اخفض صوتك؛ فالمراد من الآية الكريمة أنّ الله يخاطب المؤمنين بأن يخفضوا أو يقللوا من النظر، لكل من الذكر أن لا ينظر بتركيز إلى المرأة، ولا المرأة تنظر بتركيز للرجل. فالنظر بصورة مركّزة ومريبة يعمل على تحريك الأحاسيس وتأجج الغريزة الجنسية عند كل من الرجل والمرأة، وهذا لا يجوز.

2- الحجاب والتستر العام:
ومن جانب آخر أيضاً وضمن مساحة معينة بالنسبة للمرأة يجب عليها أن تستر كل جسمها عن الرجل الأجنبي ما عدا منطقتين فهناك نقاش عند فقهائنا حولهما، وهما الوجه و الكفان.

فبعض الفقهاء منهم المرجع المعاصر الشيخ الغروي (حفظه الله) يرى أن إظهار هاتين المنطقتين حرام بأي شكل من الأشكال.

وبعض الفقهاء يقولون: ليست الحرمة هي الأصل في إبداء الوجه والكفّين إلا إذا كان إبداؤهما يدعو إلى الوقوع في الحرام فهما حرام، أي أن إبداء الوجه والكفين إذا كان يسبب فتنة فهو حرام وهو رأي المرجعين السيد السيستاني والسيد الشيرازي (حفظهما الله).

إذن يجب على المرأة أن تحفظ جسمها عن الرجل الأجنبي والعكس صحيح بالنسبة للرجل.

ولا يجوز أيضاً الخلوة بين الرجل والمرأة الأجنبيين في مكان منفرد، فهذا حرام شرعاً (ما خلا رجل بامرأة إلاّ كان الشيطان ثالثهما).

أهمية الضوابط:


ولكن وللأسف الشديد تلك الضوابط لا تروق لبعض الناس فالمسألة في رأيهم تعتمد على النضج لكل من الرجل والمرأة، أي ما دام لكل منهما نضج ووعي في الشخصية فلا خوف عليهما من ارتكاب الحرام. فكم من فتاة محجبة لكن و العياذ بالله تصدر منها أعمال محرمة، وكم من شاب يتظاهر بغض النظر لكن تصدر منه أعمال محرمة، فالمسألة إذن مسألة النضج والوعي وليست الحالة الظاهرية.

ولكن العقل يخالف هذا الرأي و يعتبره خطأ، فهو ليس صحيح لا من الناحية النظرية ولا من الناحية العلمية؛ لأن الإنسان من الناحية النظرية، مهما كان مستواه العلمي والفكري، الغريزة الجنسية لديه حاجة ملحة، فالعلم لا يمنع و يقضي على الغريزة الجنسية. صحيح يفترض أن يكون أكثر تحكماً في غريزته ولكن هذا ليس دائماً.

أحد الكتّاب يصوّر العلاقة بين الجنسين بالتيار الكهربائي، فالأسلاك الكهربائية السالب والموجب مفصولان عن بعضهما ويلتقيان في المنطقة المناسـبة ليحدثا القوة الكهربية والدفع الكهربائي فالأسلاك (السالب و الموجب) ليست ملتقية دائما.

إذن الالتقاء من دون ضوابط ليس من صالح الإنسان، ويجعل الغريزة الجنسية تفلت دون سيطرة عليها.

ونحن نرى ونسمع على الصعيد الواقعي ما يجري في المجتمعات الغربية وما تسلل إلى مجتمعاتنا.

فهذا الرئيس الأمريكي وهو رئيس أكبر وأقوى دولة في العالم وهي تملك أكبر ترسانة نووية قادرة على تحطيم العالم في لحظات، فماذا تتوقع من هذا الرئيس أليس عنده وعي ونضج، ولكن ما يدور في وسائل الإعلام عن قضية عن تحرشاته وفضائحه الجنسـية التي مازال التحقيق إلى الآن جارياً فيها. ويعتبر كلنتون أول رئيس أمريكي يشارك في احتفال لمنظمة الشاذين جنسياً ودعا في الاحتفال أن لا يكون هناك تمييز في المجتمع الأمريكي، فهؤلاء في نظره أحرار فيما يمارسون من شذوذ جنسي. ولهذا أصدرت عدة منظمات اجتماعية وإنسانية في أمريكا بيانات تدين هذا الأمر. وما شاء الله كم سياسيين وكم شخصيات في مختلف المستويات أدينوا بالشذوذ الجنسي.

إذن النصح والوعي ليسا كافيين في أن نهيئ أجواء العفة والحشمة في مجتمعاتنا، فلا يصح التنازل عن ضوابط الغريزة الجنسية فالتنازل عنها خطأ كبير.

ومنذ فترة بسيطة وزير الدفاع الأمريكي أصدر قراراً بفصل مقرات المجندات المتدربات في الجيش الأمريكي عن الرجال المتدربين لحصول عدة حالات من العلاقات غير المشروعة والتحرشات، ولانشغال كل منهما بالآخر عن التدريب العسكري.

وقبل شهور أيضاً بدأت في ولاية كليفورنيا خمس مدارس بتجربة الفصل بين الأولاد والبنات وبتشجيع من حاكم ولاية كليفورنيا. وعُقد مؤتمر صحفي و عُرضت إحصائيات وأرقام التحرشات والفضائح والتخلف الدراسي الناتج عن مزج الأولاد والبنات في المدارس، ودُعي في المؤتمر إلى ضرورة الفصل بين الأولاد والبنات على مستوى المدارس.

وهناك الآن أصوات ودعوات كثيرة في الغرب بدؤوا يشعرون بخطورة الأوضاع المعاشة عندهم. ففي فرنسا تأسست منظمة شعارها (الحب الحقيقي يستطيع الانتظار) فالإنسان عندهم الذي يحب حباً حقيقياً ينتظر العلاقة المشروعة وهي الزواج وقد سـجّل في عضويتها ألوف من الناس.

وفي أمريكا منظمة مشابهة لها بلغ عدد أعضائها مائتين وثلاثين ألف إنسان يدعون إلى الحشمة والعفة في العلاقة بين الرجال والنساء.

ولماذا كل هذا؟

لأنهم ذاقوا الويلات والمآسي الصحية التي ظهرت فيهم ومنها مرض العصر (الإيدز) أي فقدان المناعة لدى الإنسان.

وبحسب تقرير منظمة الصحة العالمية عند سنة ألفين سوف يكون عدد المصابين بالإيدز في العالم أربعون مليون شخص.

وينتشر هذا الوباء انتشاراً كبيراً ومن أهم أسبابه العلاقة الجنسية غير المشروعة بعد انهدام الحياة العائلية، لأنه إذا كان متاحاً للإنسان ممارسة الجنس خارج الإطار الشرعي، وخارج العلاقات الزوجية فهذا يؤثر على بقاء وسلامة الحياة العائلية والأسرية، وهذا واضح.

فكم رأينا وكم سمعنا كيف أنّ أناس وعلى مستويات كبيرة جداً تحصل منهم الخيانات الزوجية. فمثلاً ولى عهد بريطانيا الأمير تشارلز وزوجته الأميرة ديانا التي توفيت، فكل واحد منهما اعترف بالخيانة الزوجية للآخر.

إذن الانفلات في ممارسة الغريزة الجنسية له عواقبه الواضحة فهو يؤدي إلى انهدام الأسر. وبسبب التفكك الأسري تكثر الجرائم. ولعلّ الكثير من الناس ممن سمع عن شبكات الاعتداء على الأطفال و القُصّر جنسياً، وهي شبكات يشارك فيها مسؤولون على مستويات كبيرة.

ففي بلجيكا حدثت مظاهرات ضد هذه الحالة ومثلها في كندا والعديد من دول العالم تطالب بوقف هذه الجرائم، لكن دون فائدة؛ لأن الأجواء عندهم غير محتشمة.

ونحن كمسلمين أجواؤنا تسودها العفة والحشمة والحمد لله، ومجتمعاتنا محافظة، والرجال والنساء يلتزمون بالأحكام الشرعية. وما نراه من ازدياد في معدلات الجريمة سببه الانفتاح الإعلامي، وبسبب المحطات الفضائية والبث المباشر، والتي تذيع تلك المسلسلات المدبلجة والتي تصل إلى بيوتنا وتغزونا في عقر دارنا، ومع الأسف يتلقاه أبناؤنا وبناتنا. فهذا الإعلام السيئ له أثر سلبي كبير فهو يشجع ويحفز الغريزة الجنسية عند الإنسان. فالسيارة المنحدرة من أعلى جبل مرتفع تحتاج هذه السيارة لكوابح و لفرامل لكي توقفها، ولكن هذا الإعلام يكون بمثابة الوقود في السيارة فيزيد من سرعتها ويحصل الهلاك والدمار عند نهاية المطاف.

 

 

من مواضيع صدى الإسلام في المنتدى

__________________

صدى الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-13-2011, 10:50 AM   #5
فلـــسفة مجــنون
 
الصورة الرمزية صدى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: فى عيون الناس
المشاركات: 19,487
صدى الإسلام is on a distinguished road
افتراضي

مهاجرة المرأة فراش زوجها

- أخبرنا محمد بن عبد الأعلى عن خالد قال : اخبرنا شعبة عن قتادة عن زرارة عن "أبي هريرة" أن—رسول الله قال : ( إذا باتت المرأة هاجرة لفراش زوجها لعنتها الملائكة حتى ترجع ).

أخبرنا هناد بن السري عن ملازم بن عمرو قال : حدثني عبد الله بن بدر عن قيس بن طلق عن أبيه : طلق بن علي قال : سمعت نبي الله يقول : ( إذا الرجل دعا زوجته لحاجته فلتأته , وان كانت على التنور )





نظر المرأة إلى عورة زوجها


- اخبرنا عمرو بن علي قال : اخبرنا يحي قال : اخبرنا بهز بن حكيم قال : حدثني أبي عن جدي قال : ( قلت يا رسول الله عوراتنا ما نأتي منها وما نذر ؟ قال " أحفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك " . قال : قلت يا رسول الله , فإذا كان القوم بعضهم في بعض ؟ قال : " إن استطعت أن لا يرى أحد عورتك فافعل " قلت : فإذا كان أحدنا خاليا ؟ فقال : " فالله أحق أن يستحيا من الناس "



إتيان المرأة مُجباةً (أي من الدبر في الفرج)


- أخبرنا هلال بن بشر قال : اخبرنا حماد بن مسعدة عن ابن جريج عن محمد بن المنكدر عن " جابر بن عبد الله " : ( إن رسول الله قيل له : إن اليهود تقول : جاء الولد أحول ؟ فقال " كذبت يهود " فنزلت الآية ( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم ).




إتيان النساء في أعجازهن


- أخبرنا محمد بن منصور قال : اخبرنا سفيان قال : حدثني يزيد بن عبد الله بن أسامة بن الهاد بن خزيمة بن ثابت عن أبيه عن النبي قال : ( إن الله لا يستحي من الحق , لا تأتوا النساء في أدبارهن ).

- أخبرنا عبد الله بن الهيثم بن عثمان , قال اخبرنا يحي بن كثير – أبو غسان – قال خبرنا زائدة بن أبي الرقاد الصيرفي عن عامر الأحول عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده : ( أن رجلا سأل رسول الله عن الرجل يأتي امرأته في دبرها ؟ فقال : ( تلك اللوطية الصغرى ).




الترغيب في المباضعة



- أخبرنا أحمد بن سليمان قال : اخبرنا يزيد قال : أخبرنا هشام عن واصل مولى أبي عيينة عن يحي بن عقيل عن يحي بن يعمر عن " أبي ذر" عن النبي قال : ( يصبح على سُلامي ابن آدم كل يوم صدقة ) ثم قال : إماطتك الأذى عن الطريق صدقة , وتسليمك على الناس صدقة , وأمرك بالمعروف صدقة , ونهيك عن المنكر صدقة , ومباضعتك أهلك صدقة ) . قلنا يا رسول الله أيقضي الرجل شهوته وتكون صدقة ؟ قال : ( نعم , أرأيت لو جعل تلك الشهوة فيما حرم الله عليه , ألم يكن عليه وزر ؟ ) قلنا : بلى , قال : ( فأنه إذا جعلها فيما أحل الله له فهي صدقة ). قال : وذكر أشياء صدقة ثم قال : ( يجزئ من ذلك كله ركعتا الضحى ).




النهي عن التجرد عند المباضعة


- أخبرنا محمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال : اخبرنا عمرو بن أبي سلمة عن صدقة بن عبد الله عن زهير بن محمد عن عاصم الأحول عن "عبد الله بن سرجس" : أن رسول الله قال : ( إذا أتى أحدكم أهله فليلق على عجزه وعجزها شيئا , ولا يتجردا تجرد العيرين ).

قال أبو عبد الرحمن , هذا حديث منكر , وصدقة بن عبد الله ضعيف, وإنما أخرجته لئلا يجعل "عمرو" عن زهير .




ما يقول الرجل عند الجماع


- أخبرنا محمد بن عبد الله بن يزيد قال : اخبرنا سفيان عن منصور عن سالم عن كريب عن "ابن عباس" يبلغ به النبي قال : ( لو أن أحدهم قال حين يواقع أهله : بسم الله , اللهم جنبني الشيطان , وجنب الشيطان ما رزقتنا فقضي بينهما ولد , لم يضره الشيطان ).




طواف الرجل على نسائه في الليلة الواحدة



- أخبرنا إسحاق بن إبراهيم قال : اخبرنا معاذ قال : حدثني أبي عن قتادة قال : اخبرنا "أنس بن مالك" : ( أن رسول الله كان يدور على نسائه في الساعة من الليل والنهار , وعددهن إحدى عشرة. قلت لـ "أنس" هل كان يطيق ذلك ؟ قال : كنا نتحدث أنه يعطى قوة ثلاثين ).




طواف الرجل على نسائه والاغتسال عند كل واحدة


- أخبرنا محمد بن معمر قال : أخبرنا حبان قال : اخبرنا حماد بن سلمة قال : أنبانا عبد الرحمن بن فلان بن أبي رافع عن عمته سلمى عن "أبي رافع". ( إن رسول الله طاف على نسائه ذات يوم , فجعل يغتسل عند هذه وعند هذه , قلت : يا رسول الله , لو جعلته غسلا واحدا ؟ قال : (هذا أزكى , وأطيب , وأطهر ).





طواف الرجل على نسائه والاقتصار على غسل واحد



- أخبرنا عمر بن علي قال : اخبرنا عبد الرحمن عم سفيان عن معمر عن قتادة عن "أنس" : ( إن رسول الله كان يطوف على نسائه في غسل واحد ).





ما على من أتى المرأة ثم أراد أن يعود


- أخبرنا سويد بن نصر قال : أنبانا عبد الله بن المبارك عن عاصم عن أبي المتوكل عن أبي سعيد – رفع الحديث إلى النبي قال : 0 إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد إن يعود , فليتوضأ ).

- أخبرنا هارون بن إسحاق – عن حفص – وهو : ابن غياث – عن عاصم عن أبي المتوكل الناجي , عن "أبي سعيد ألخدري" قال : قال رسول الله : ( من أتى أهله أول الليل , ثم أراد أن يعود من آخره فليوضأ بين ذلك وضوءا ).





من أتى المرأة ثم أراد أن ينام



- أخبرنا إسحاق بن منصور قال : اخبرنا محمد بن يوسف قال : أخبرنا الأوزعي . واخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد قال : أخبرني أبي قال : سمعت الأوزعي قال : حدثني الزهري عن عروة عن "عائشة" قالت : ( كان رسول الله إذا أراد أن ينام وهو جنب , توضأ وضوءه للصلاة ).





صفة ماء الرجل وصفة ماء المرأة



- اخبرنا محمد بن عبد الله بن بزيع قال اخبرنا يزيد – وهو : ابن زريع – قال : اخبرنا سعيد عن قتادة : أن "أنس بن مالك" حدثهم : ( أن أم سليم سألت النبي عن المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل ؟ فقال النبي : ( إذا رأت الماء فلتغتسل ). قالت أم سلمة : واستحيت من ذلك – وهل يكون ذلك يا رسول الله ؟ قال : ( نعم , إن ماء الرجل غليظ أبيض , وماء المرأة رقيق أصفر , فمن أيهما علا أو سبق , كان منه الشبه ).





العزل


- أخبرنا محمد بن المثنى قال : اخبرنا عبد الأعلى قال : اخبرنا معمر عن يحي بن أبي كثير عن محمد بن عبد الرحمن بن توبان : أن "جابر بن عبد الله" قال : (كانت لنا جواري , وكنا نعزل عنهن , فقال اليهود : إن تلك الموؤدة الصغرى , سئل رسول الله عن ذلك فقال : (كذبت يهود , لو أراد الله خلقه لم تستطع رده ) .




ما ينال من الحائض



- أخبرنا عمرو بن علي قال : اخبرنا عبد الرحمن قال : اخبرنا حماد بن سلمة قال : اخبرنا ثابت عن "أنس" قال : ( كانت اليهود إذا حاضت المرأة منهم لم يواكلوها ولم يشاربوها ولم يجامعوها في البيوت , فأنزل الله تعالى : ( ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن ). فقال رسول الله ( افعلوا كل شيء إلا الجماع ).





ما يجب على من وطئ امرأته في حال حيضها


أخبرنا إسحاق بن إبراهيم قال : أنبانا محمد بن جعفر قال : اخبرنا شعبة عن الحكم عن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن يزيد بن الخطاب عن مقسم عن "أبن عباس" عن النبي : ( في الذي يأتي امرأته وهي حائض . قال : (يتصدق بدينار , أو نصف دينار) .




مضاجعة الحائض , ومباشرتها



أخبرنا إسماعيل بن مسعود قال : اخبرنا خال : اخبرنا شعبة عن منصور قال : سمعت إبراهيم قال : لم يذكر فيه الأسود , فلما كان في آخر مرة ذكره : عن السود عن "عائشة" قالت : ( كان رسول الله يأمر أحدانا تتزر – وهي حائض – ثم يباشرها ) وربما قال : يضاجعها

 

 

من مواضيع صدى الإسلام في المنتدى

__________________

صدى الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-18-2011, 08:37 PM   #8
 
الصورة الرمزية فانتا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: أم الدنيا
المشاركات: 30,843
فانتا is on a distinguished road
افتراضي

اسرار العلاقه الزوجيه ما بين الشهوات واحكام الشريعه الاسلاميه

موضوع فى غايه الاهميه

شكرا لاختيارك الصالح والهادف


احترامى

 

 

من مواضيع فانتا في المنتدى

__________________




















كيف أحزن والله ربــــــــــــى

فانتا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-19-2011, 12:44 AM   #9

عضوة مميزة

 
الصورة الرمزية ملكه بإحساسي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 353
ملكه بإحساسي is on a distinguished road
افتراضي

يسلموو خيتوو

ربي يعطيك 1000 هنا ويسعدقلبك وحياتك

مشكوره

 

 

من مواضيع ملكه بإحساسي في المنتدى

ملكه بإحساسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسلاميه, السريعه, الشهوات, الزوجيه, العلاقه, اسرار, واحكام

جديد قسم نهر الحياة الزوجية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269