كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 08-06-2011, 12:04 PM   #1
 
الصورة الرمزية روح الوفا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: فِ مجتمَع لآ يعرفْ نبضآت القلوبّ إلا فيّ غرفة العمليآت !
المشاركات: 10,845
روح الوفا is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى روح الوفا إرسال رسالة عبر Yahoo إلى روح الوفا
افتراضي محاكمة مبارك أم إعادة كتابة تاريخ مصر الحديث

محاكمة مبارك أم إعادة كتابة تاريخ مصر الحديث



ــــ





هل محاكمة الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك تقتصر على محاكمة رئيس استبد بشعبه؟ وهل يقتصر تاريخ النظام على ثلاثين عاما فقط؟ ماذا تعني ثورة يناير ٢٠١١ لمن تربوا في ظل ثورة يوليو ١٩٥٢؟ هل محاكمة مبارك بالنسبة لهم هي حكم على ثلاثين عاما فقط؟ هل اسقطوا عنه صفة بطل أكتوبر ومحرر طابا واكتفوا بالنظر إليه كدكتاتور مخلوع؟ وهل لهذا علاقة باغلبية صامتة إكتفت بالتصويت بنعم بنسبة ٧٣٪ على التعديلات الدستورية وبقيام المجلس العسكري بفض اعتصام شباب الثورة في ميدان التحرير؟

"يعاد النظر في القضية يوم الخامس عشر من الشهر الجاري، رفعت الجلسة."

ولكن عيناها لم ترفع من على شاشة التلفاز وهي شاردة. وكأنها تنظر إلى الشوارع التي خلت من المارة، في مدينة لم تكن لتهدأ ليلا أو نهارا، حتى في ظل حظر التجول .. الكل لزم مكانه أمام الشاشات، ليشاهد محاكمة حاكم أمام شعبه.

تحركت بنفس الشرود وكأنها تعبر الزمن، في إتجاه علبة صغيرة في خزانة الفضيات. أخرجت منها رسالة على ورق أصفر قديم عليه خاتم الرئاسة.

"أشكر لك جميل صنعك وصدق مشاعرك الوطنية. جمال عبدالناصر

لقد تلقت هذه البرقية من مكتب عبد الناصر بعد ان أعلن تنحيه عن الرئاسة. خرجت مثلما خرج الكثيرون يطالبون بعودته. حينها كانت تدرس في الجامعة. مرت على كل الطلبة لتجمع توقيعهم على عريضة تطالب الرئيس بالبقاء في السلطة. إنه قائد الثورة التي أعادت لمصر سيادتها. قائد الضباط الأحرار الذين صنعوا الثورة البيضاء.

من خلفها، جاء صوت أحد المحللين على قناة تلفزيونية وهو يقول:

"ثورة 23 يوليو 1952 لم تكن سوى انقلابا عسكريا تحول بتأييد الشعب إلى ثورة، أما 25 يناير فهي انتفاضة شعبية عفوية ضد مظالم طال أمدها ".

أحست بدوار وهي تسترجع وتفكر: التغيير الذي نقل مصر من الفساد وتحكم الإقطاع والارتهان للمستعمر إلى التحرر والعدالة الاجتماعية والتنمية الوطنية وإنصاف الفلاحين والعمال والفقراء، لخص في انقلاب عسكري؟ أو كنا طيلة هذا الوقت عميانا؟ مغفلين؟ مضحوكا علينا؟ مبارك قتل السادات. والسادات قتل عبدالناصر. وعبدالناصر ... من قتل؟ آه نسيت .. يقولون أنه وراء وفاة عبدالحكيم عامر .

المحلل يواصل: ثوار 25 يناير لم يشاركوا في السلطة بعد إسقاط رأس النظام، واكتفوا بوضع ثقتهم في المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي وقف إلى جانب الشعب، ولكنه سرعان ما عاد إلى الأسلوب الفوقي لمركزية اتخاذ القرار، أهو انقلاب عسكري جديد؟

جلست وبيدها برقية الرئيس عبدالناصر..أكانت مخطئة؟

إذا اسعفتني الذاكرة .. الدبابات التي كانت تحيط بقصر عابدين كانت تحيط بها هي الأخرى جموع من الأهالي. الكل كان فرحا. الكل خرج مساندا للضباط الأحرار. الانقلاب حدث بعد الثورة لا قبلها .. الانقلاب كان على محمد نجيب وليس على الملك فاروق. نجيب كان أول رئيس مصري لمصر منذ الفراعنة. المعتقلات امتلأت بعد ذلك، والجنود كانوا يموتون خارج الوطن. حروب يقولون انها دقت أول مسمار في نعش الجنيه المصري. كما استبيحت كنوز الأمراء وحدائقهم الغناء. ولكن على الرغم من كل شيئ كان عبدالناصر رمزا للكرامة.. ألم يكن هو داعم الحرية في أقصى الأرض وأدناها؟ ألم تعش المنطقة بأكملها صحوة عربية في عهده؟ ألم تكن أحلامه بالوحدة أحلام تقدمية سعت إليها بعد ذلك تلك الدول المتقدمة في أوروبا؟ ألم نبن السد العالي ونؤمم قناة السويس التي لولاه لكان الفرنسيون يتمتعون بحق استغلالها حتى ٢٠٥٠؟ أحيانا أفكر لو كان رجل مدني مكان عبدالناصر .. هل كانت ستأمم قناة السويس بنفس الطريقة؟ وهل كان سيكون لمصر نفس الدور الريادي في حركات التحرر من الاستعمار؟ من كان يمكن ان يصبح رئيسا؟ وكيف كان سيكون حكمه؟ ومن كان سيقتله؟

المحلل في التلفاز يواصل: هناك شكوك حول مدى التغيير الذي يرغب أعضاء المجلس العسكري في إدخاله على الحياة السياسية في مصر، بل وعلى المصالح الاقتصادية للعسكريين، كما أن تصرفات المجلس لا توحي بالبدء في التحول نحو الديمقراطية

أزمة ثقة ..يجب ان نظل ضاغطين على أعصاب الحكومة حتى تعرف اننا مستيقظون لحركاتها..

أذكر كيف كان يبشر لويس عوض ومحمود السعدني وكثيرون ممن إمتلأت بهم المعتقلات بأن الثورة قادمة فى وجه الدكتاتور عبدالناصر. لم تحدث ثورة ضد ناصر...ولم تكن لتحدث .. لا أعرف بوجه دقيق لما لا يرى "المستنيرون" ما نراه نحن العامة؟ وهل لأنهم مستنيرون ونحن في ظلام الجهل غافون؟ إذا ما ضرورة الديمقراطية إذا كنا لا ندري ولاندري أننا لا ندري وفي النهاية هي الصفوة المستنيرة التي تعرف وتعرف أنها تعرف؟ كالآن .. ٧٣٪ يصوتون بنعم على التعديلات الدستورية في استقتاء عام لم يشكك في نزاهته أحد ولم يكن ليحدث في عهود سابقة .. ولكن "المستنيرين" الذين يدرون مصلحة العامة الضالة مازالوا مضربين ومعتصمين ورافضين ومشككين، ورغم انهم يدعون إلى دولة مدنية وحقوق ديمقراطية يرفعون شعار "لا لرأي أغلبية مغسول دماغها" .. ويتعاملون مع اقتصاد البلد من منطلق "اللقمة الهنية تكفي مية" و"من حبه ربه واختاره جاب له رزقه على باب دراه" ونسيوا المثل اللي بيقول "طول ما هو على الحصيرة لا هيشوف طويلة ولا قصيرة" .. آه من الاقتصاد .. حدثت مرة واحدة انتفاضة في ١٧ و١٨ يناير ١٩٧٧ ضد حكم السادات بعد ان قرر رفع الدعم عن السلع الأساسية التي أصلا لم تكن متاحة في الأسواق "إلا بطلوع الروح".. أسماها هو "انتفاضة الحرامية".. وقيل وقتها ان من شاركوا فيها هم الشيوعيون .. لكن القضاء برأهم جميعا، إلا أن تهمة لم توجه إلى من قتل المتظاهرين. أكثر من ١٦٠٠ شهيد ماتوا برصاص الأمن وبأمر مباشر من الرئيس. من يحاكم من ماتوا؟ ما هي مدى مسؤوليتهم عن ما وصل إليه حال البلاد والعباد الآن؟ لم يكن لأحد ان يأخذ خيمته ويبيت ليلته في العراء. لم يكن نظام السادات ليتورع عن القبض عليهم جميعا وسحلهم إلى السجون كما فعل بمن اعتصموا بالحرم الجامعي. من بيده الحقيقة كاملة ليفصح عن ما كان يحدث في العهود السابقة دون حذف أو زيادة؟ السادات... أقتل عبدالناصر أيضا؟ هناك كذلك من ماتوا بسبب الأغذية الفاسدة والمباني جاهزة التشطيب، بخلاف من أضيروا من النفايات المشعة التي كانت تدفن في الصحراء. ما من شك ان سياسات السادات أضاعت ما سعت الثورة إلى تحقيقه في سنواتها الاولى من مساواة وعدالة اجتماعية. حتى اني قرأت ذات مرة أنه في يوم وفاته كان على مكتبه ورقة تنتظر توقيعه ليتولى عثمان أحمد عثمان بالأمر المباشر أيضا إستصلاح أراض وبناء مدن على كافة الصحراء المصرية. ألله أعلم! ولكنه صاحب نصر أكتوبر. ام سيقولون لي اننا لم ننتصر في أكتوبر كذلك؟ حقاّ "هو ده إللي ناقص"

على فكرة ... عثمان أحمد عثمان رجل مدني عصامي.. مثل جورج سورس .. شركته كانت ننعامل بنفس ثقل إنرون أو بي بي أو بلاك ووتر.

المحلل يزيد: الحركة الثورية في مصر، رغم نجاحها في إسقاط رأس النظام ورموزه، فإنها تعاني حاليا من التجاذب بين تيارات متعددة، ما بين الإخوان المسلمين والسلفيين والليبراليين واليساريين والناصريين والمتلونين بين النظام السابق والقادم.

تساءلت: "هوه أنا سمعت الكلام ده فين قبل كده؟" آه ربما أيام ثورة التصحيح.. أو في مسلسل بلاط صاحبة الجلالةهناك دائما خناقة كبيرة على مصر في الداخل والخارج. ربما لهذا لم نحكم بلدنا من يوم ان هزمت الأسرة الفرعونية الحادية والثلاثون إلى ان جاء الضباط الأحرار. إبني إستمع إلى مقولة من شيخ على إحدى الفضائيات يقول "كما تكونوا يولى عليكم." من يومها أصبح هذا شعاره في الحياة. دائما ما يتهكم علي لاحتفاظي بهذه البرقية من عبد الناصر .. يقول ان المصريين جبلوا على الاستعباد وتأليه الحاكم. يوم ان أخذ فراشه ليبيت في ميدان التحرير حاولت ان أثنيه.. خفت عليه. من يعلم ماذا يمكن ان يحدث وسط هذا الخضم من المتصارعين على مصر؟ ولكنه أشاح لي بيده قائلا "أول مرة أشوف شعب عايز يبطل ثورة عشان العيال هتبات بره واخواتهم مش هيروحوا المدرسة والمرتب لسه منزلش"

المحلل: مشهد محاكمة مبارك يتجاوز مجرد وجود مبارك فى القفص والتحقيق معه ليصل لفكرة انتصار الشعب وتحقيق إرادته. بعض الوقائع لا تتعلق به وحده، ولكنها تخص الشعب بأكمله

ضغطت على البرقية التي في يدها قبل ان تخفيها في العلبة الفضبة مرة أخرى. "أنا لست في قفص الاتهام. نعم ساندت عبدالناصر، وابتهجت لانتصار اكتوبر ولم أشأ لما قاله سعد الدين الشاذلي بعد ذلك ان يعكر صفو فرحتي بها. ولا انكر انني رأيت في مبارك اختلافا عن سياسة السادات خلال الخمس عشرة سنة الأولى من حكمه.استعدنا طابة رغم ثغرة الدفرسوار التي ذللنا بها. لم يعد هناك شح في المواد الغذائية كما كان في عهد السادات. كانت تقام مدن جديدة ومشاريع وجامعات. حتى لغة الاعلام اختلفت ولو من باب التفريج عن ما يختلج في الصدور. وفي التسعينات بينما غرقت الجزائر في دماء من التطرف استطعنا هنا ان نحكم الموقف . كنا حلفاء لأمريكا ولكن هل كانت لدينا قاعدة عسكرية تابعة لها؟ ألم بكن ذلك وغيره من أبرز الاسباب التي كانت تدفعهم للتهدبد بقطع المعونة العسكرية إن لم نقيل المشير طنطاوي؟ أنا لست متهمة لانني كنت راضية .. لم أكن أذهب للانتخاب لانني أعرف النتيجة مسبقا ولكن .. ماذا كان يفيد التظاهر؟ هل أزاحت دماء شهداء السبعينات السادات عن عرشه؟ هل منعت الملايين المتظاهرة في انحاء العالم القوى العظمى من اجتياح العراق؟ هل سيتوقف الظلم في السجون وتغير السياسة من طبيعتها البحثة؟ هل ستنفصل الرابطة العالمية للمال والسلطة وتبعث يوتوبيا حية من وسط اوراق اليونان القديم؟ أو عجبا ان التاريخ يعيد نفسه والتغيير في حد ذاته يبدو وكأنه انتقال مؤقت بين وجهان لعملة واحدة؟ ربما هذا هو الحل الوحيد إذا. .. تغيير الوجوه أو المسميات .. ديمقراطي جمهوري .. علماني ديني .. محافظ متحرر .. أصولي متقدم .. أخضر وأزرق وأحمر وأبيض. إنها ألوان الحياة على كل حال. التغيير يريح .. وربما هو السبب الوحيد لاستمرار نظام كالنظام الأمريكي.

المحلل: مشهد مثول مبارك خلف القضبان مدهش للغاية، ومن المؤكد أن التاريخ سيسجل تلك الوقائع كما هى، بالصوت والصورة دون أى تجن، ونتمنى أن تتم المحاكمة بشكل سريع، وبعدها يتم تحليل الموقف والبحث عن النتائج.

اليست السرعة في إصدار الأحكام هي في حد ذاتها تجني؟

قولوا ما تقولون ولكن هناك ثغرات تشير إلى أن ما حدث وما يحدث لم يكن مقتصرا على طرفين في المبدان. إن كنا نريد ان نملك مستقبلنا يجب ان نسيطر على حاضرنا، يجب ان نعي الحقيقة، والتي إن لم تكشف الآن لن تكشف أبدا. وقولوا ما تقولون عن يوليو ١٩٥٢ فستظل ثورة بالنسبة لي واستعادة لاستقلالية الهوية المصرية. سلوى عبد التواب، موقع "روسيا اليوم".





ــ

 

 

من مواضيع روح الوفا في المنتدى

__________________




لا تَشْعُري بالذنْبِ يا صغيرتي .. لا تشْعُري بالذَنْبْ ..
فإنَّ كلَّ امرأةٍ أحببتُها ..
قد أورثَتْني " ذبحةً في القلب " ..


روح الوفا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مبارك, محاكمة, الحديث, تاريخ, إعادة, كتابة

جديد قسم أخبار مصر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 07:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290