كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 07-05-2011, 10:48 PM   #1
 
الصورة الرمزية قمر الجزائر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: مكتبتي
المشاركات: 14,580
قمر الجزائر is on a distinguished road
نهر1 أحمر بـــ ـــــــــــــــــ العريض - العنوسة -

أحمر بـــ ـــــــــــــــــ العريض









أحبائي أعضاء النهر الكرام بعد انتهائنا من سلسلة المواضيع الأولى التي كانت حول العادة السرية، المواقع الإباحية، الاغتصاب ولقت إعجاب جزء كبير من


الأعضاء والزوار واستياء جزء ثاني، حاولنا هذه المرة أن نغير الاتجاه تماما نحو موضوع هام جدا و خطير في نفس الوقت


اخترنا لهذا الأسبوع موضوع انتشر بقوة في العشرينات الأخيرة، للأسف نسبه تزايدت بشكل كبير والحلول تقل بشكل أكبر





الموضوع هو عن العنوسة





اقترنت كلمة عنوسة دائما بالمرأة منذ القدم، فعندما تصل الفتاة إلى سن معين


بدون زواج يقال عنها أنها عانس، لكن هل الرجل يٌعتبر عانس أيضا إذا


تأخر عن الزواج؟؟ ما هي أسباب العنوسة والحلول؟



هذه الأسئلة وأسئلة أخرى سنحاول أن نجيب عنها في





أحمر ب ـــــــــــــــــــــــ العريض






أرق التحايا



صدى الإسلام



قمر الجزائر





 

 

من مواضيع قمر الجزائر في المنتدى

قمر الجزائر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-05-2011, 10:50 PM   #2
 
الصورة الرمزية قمر الجزائر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: مكتبتي
المشاركات: 14,580
قمر الجزائر is on a distinguished road
افتراضي

احمر ب ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ العريض







الموضوع 5 : العنوسة





العنوسة لغة : يقال : عنست المرأة فهي عانس ،إذا كبرت وعجزت في بيت أبويها.
يقال: عنستالمرأةتعنس بالضم عنوساً، وعناساً وتأطرت، وهي عانس من نسوة عنس وعوانس وعنست وهي معنس وعنسها أهلها حبسوها عن الأزواج حتى جازت فتاء السن ولما تعجز.
وقال الجوهري : عنست الجارية تعنس إذا طال مكثها في منزل أهلها بعد إدراكها حتى خرجت من عداد الأبكار هذا ما لم تتزوج فإن تزوجت مرة فلا يقال عنست



تنويه:جدير بالذكر أن المجتمعات البدوية وأهالي القرى تعتبر العانس هي كل فتاة تجاوز عمرها العشرين
أما المجتمعات المدن فتحدد الثلاثين وما بعدها سنا لمن تطلق عليها صفة العانس نظراً إلى أن الفتاة يجب أن تتم تعليمها قبل الارتباط والإنجاب



أسباب ظاهرة العنوسة :
ظاهرة العنوسة تعود إلى أسباب منها :
1 - غلاء المهور، وعدم قدرة الشباب على تحمل تكاليف الزواج.
2- وضع الشروط التعجيزية من جهة أهل الفتاة أو الشاب.
3 - قلة عدد الرجال الراغبين للزواج. لتوفر الفتن.
4 - غلاء المعيشة وصعوبة توفير سكن.
5 - الرغبة في الدراسة سواء من طرف الشاب أو الفتاة.




يتبع ..............................

 

 

من مواضيع قمر الجزائر في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة قمر الجزائر ; 07-05-2011 الساعة 10:53 PM
قمر الجزائر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-05-2011, 10:59 PM   #3
فلـــسفة مجــنون
 
الصورة الرمزية صدى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: فى عيون الناس
المشاركات: 19,437
صدى الإسلام is on a distinguished road
افتراضي

هلا بكم ::

ارتفاع نسبة العنوسة في الوطن العربي


حذرت دراسة علمية من إرتفاع نسبة العنوسة في العالم العربي وتزايدها نتيجة للتغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي حدثت في المجتمع العربي وأدت الى ارتفاع مستوى المعيشة وتدني دخل الفرد، وتزايد الأعباء على الشباب العربي وانتشار البطالة بين صفوفهم.

وبينت الدراسة التي أعدها أستاذ علم الاجتماع الباحث الأردني (( الدكتور اسماعيل الزيود)) وعنوانها "واقع العنوسة في العالم العربي الى أن
50 بالمئة من الشباب السوري أعزب و60 بالمئة من الفتيات السوريات عازبات.
أما مصر فيبلغ عدد العازبات في مصر 5ر6 مليون، ممن تجاوزت أعمارهن 35 عاما
وثلث سكان الجزائر عازبات وعزاب‏ ممن بلغوا سن الزواج
وتجاوزوها ونسبة العزاب ‏20بالمئة‏ في كلٍّ من السودان والصومال
وفي الأردن بلغت 49
بالمئة وفي العراق 85 بالمئة ممن بلغن سنة الزواج وتجاوزن عمر 35 سنة بسبب ظروف الحرب.


وبينت أن نسبة العازبات في البحرين أكثر من 20 بالمئة
وفي الكويت 30 بالمئة، وأن 35 بالمئة من الفتيات في كل من الكويت وقطر والبحرين والإمارات بلغن مرحلة العنوسة
وانخفضت هذه النسبة في كل من السعودية واليمن وليبيا لتصل 30 بالمئة،
بينما بلغت 20 بالمئة في كل من السودان والصومال
و10 بالمئة في كل من سلطنة عمان والمغرب،
وكانت في أدنى مستوياتها في فلسطين حيث مثلت بنسبة1 بالمئة
وأعلى نسبة تحققت في العراق إذ وصلت إلى 85 بالمئة.

واشارت الإحصائيات إلى وجود 10 ملايين شاب وفتاة فوق سن 25 عاما في مصر لم يتزوجوا بعد بينهم نحو 4,5 مليون أنثى بينما في الجزائر هناك 4 ملايين فتاة لم يتزوجن بعد على الرغم من تجاوزهن سن 34 عاما.


وكانت دراسة أعدت في تونس , حذرت من خطورة ظاهرة ارتفاع العنوسة في تونس معتبرة ان ارتفاع هذه الظاهرة لها انعكاسات على الخصوبة.
وقالت دراسة للديوان التونسي للاسرة والعمران البشري ان مسحا اجري بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة كشف ان عزوبة الاناث في تونس قد بلغت معدلات مرتفعة وباتت تشمل نصف الاناث في البلاد.
وحدد الديوان ان عنوسة النساء تكون في عمر يتراوح بين 25 و34 عاما.

واعتبرت الدراسة ان الامر سيسفر حتما عن نتائج سلبية جدا على مستوى الخصوبة.

وأشارت الدراسة الى ان نسبة كبيرة من النساء المتزوجات ممن هن دون سن الخمسين شارفن على انعدام الخصوبة بسبب تاخر الزواج الى مافوق 30 عاما مما يجعل نسبة الفئات الاكبر سنا والاقل خصوبة من بين النساء المتزوجات في سن الانجاب تصل الى 41 بالمئة .
كل هذا الذي يحصل في ظل غياب النظام الذي يرعى حياة الناس وفق الاحكام الشرعية له دور رئيسي في تفاقم المشكلة
فالتكاليف الباهظة للزواج تجعل الكثيرين يعزفون عنه في ظل نظام يجعل المال في يد فئة قليلة من الناس
والامر الثاني ان ثقافة الناس في المجتمع بعيدة عن احكام الاسلام وهي مستوردة مع النظام المطبق على الناس حيث تحارب التعدد وتنظر اليه نظرة سلبية
والامر الثالث والاهم وهو عدم وجود الرعاية الصحيحة في المجتمعات حيث الرواتب المتدنية التي لا تفي باقل الاحتياجات
كل هذا ادى الى عزوف الشباب عن الزواج وجعله يحسب الف حساب لكل خطوة يخطوها باتجاه الزواج ابتداء خوفا من الاعباء مما جعل نسبة العنوسة ترتفع بين البنات والابناء على السواء
وهذه نتيجة طبيعية لما تروج له وسائل الإعلام من مسلسلات تنشر للناس أفكار فاسدة عن العلاقات السهلة والصداقة بين الفتيات والشباب والترويج للحياة الغنية السهلة والمظاهر دون الإهتمام بالإنسان نفسه. فهذا طبيعي يؤدي لمشاكل عديدة بين الرجل والمرأة في حياتهم قبل الزواج وبعده أيضا ! فالعنوسة مشكلة والطلاق مشكلة والعلاقات المحرمة مشكلة .... والسبب الرئيسي في ذلك وسائل الإعلام وترويجها لحياة الغرب الكافر والحريات الفاسدة المفسدة.
فمن وسائل الاعلام من صور ان الزواج هو فقط زواج من امراة واحدة ليس غير وصور ان يزني الرجل او يخون اولى من ان يتزوج !!
نعم انه الاعلام المدعوم من الانظمة التي تنشر الفساد بالامة .

 

 

من مواضيع صدى الإسلام في المنتدى

__________________

صدى الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-05-2011, 11:09 PM   #4
 
الصورة الرمزية قمر الجزائر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: مكتبتي
المشاركات: 14,580
قمر الجزائر is on a distinguished road
افتراضي

كاريكاتير حول العنوسة - كاريكاتيرات 2011 - كاريكاتير 2011

وكالعادة لم يفوت رسامين الكاريكاتير هذة الظاهرة بسلام، فأبعدو في بعض الكاريكاتيرات التي تخفف نوعا ما من حدة المشكلة

سنترككم مع بعض الصور التي اخترناها لكم ونتمنى ان تعجبكم



كاريكاتير حول العنوسة - كاريكاتيرات 2011 - كاريكاتير 2011





كاريكاتير حول العنوسة - كاريكاتيرات 2011 - كاريكاتير 2011




كاريكاتير حول العنوسة - كاريكاتيرات 2011 - كاريكاتير 2011






كاريكاتير حول العنوسة - كاريكاتيرات 2011 - كاريكاتير 2011




كاريكاتير حول العنوسة - كاريكاتيرات 2011 - كاريكاتير 2011




كاريكاتير حول العنوسة - كاريكاتيرات 2011 - كاريكاتير 2011





 

 

من مواضيع قمر الجزائر في المنتدى

قمر الجزائر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-05-2011, 11:12 PM   #5
فلـــسفة مجــنون
 
الصورة الرمزية صدى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: فى عيون الناس
المشاركات: 19,437
صدى الإسلام is on a distinguished road
افتراضي

قصص واقعيه عن العنوسه


هذه قصة امرأة عانس تروي قصتها بألم وحسرة تقول:


" كنت في الخامسة عشر من عمري، وكان الخطاب يتقدمون إلي من كل حدب وصوب، وكنت أرفض بحجة أنني أريد أن أصبح طبيبة، ثم دخلت الجامعة وكنت أرفض الزواج بحجة أنني أريد ارتداء معطف أبيض على جسمي، حتى وصلت إلى سن الثلاثين، وأصبح الذين يتقدمون إلي هم من فئة المتزوجين وأنا أرفض وأقول: بعد هذا التعب والسهو أتزوج إنساناً متزوجاً، كيف يكون ذلك، عندي المال والنسب والشهادة العليا وأتزوج شخصاً متزوجاً.

ووصلت هذه المرأة بعدها إلى سن الخامسة والأربعين وصارت تقول: أعطوني ولو نصف زوج "



* يقول شيخ كبير تجاوز السبعين، وعمله تأجير البيوت


دخلنا بيوتاً فيها نساء أبكار، في الستين والسبعين، يشتمن المجتمع والأقارب ويلعن من كان السبب في بقائهن عوانس إلى هذا السن، فهن لا يجدن من يقدم لهن الطعام والشراب، لا يجدن من يقدم لهن الدواء، لا يستطعن قضاء حوائجهن بسهولة ويسر، الآباء غير موجودين، وإن وجدوا فهم كبار، وكذلك الأمهات والأخوة مشغولون بأنفسهم، كل واحد بزوجته وأبنائه، والأخوات مشغولات بأزواجهن وبناتهن




* يروي هذه القصة أحد المشايخ الفضلاء ويقول:


طبيبة تصرخ وتقول: خذوا شهاداتي وأعطوني زوجاً، تقول: السابعة من صباح كل يوم وقت يستفزني، يستمطر أدمعي لماذا؟! أركب خلف السائق متوجهة إلى عيادتي، بل إلى مدفني، بل زنزانتي.

ثم تقول: أجد النساء بأطفالهن ينتظرنني وينظرن إلى معطفي الأبيض وكأنه بردة حرير فارسية، وهو في نظري لباس حداد علي.

ثم تواصل قولها: أدخل عيادتي، أتقلد سماعتي وكأنها حبل مشنقة يلتف حول عنقي، العقد الثالث يستعد الآن لإكمال التفافه حول عنقي، والتشاؤم ينتابني على المستقبل.

ثم تصرخ وتقول: خذوا شهاداتي ومعاطفي وكل مراجعي وجالب السعادة الزائفة (تعني المال) واسمعوني كلمة ماما.

ثم تقول هذه الأبيات:

لقد كنت أرجو أن يقال طبيبة فقد قيل فما نالني من مقالها

فقل للتي كانت ترى في قدوة هي اليوم بين الناس يرثى لحالها

وكل منالها بعض طفل تضمه فهل ممكن أن تشتريه بمالها



* وهذه قصة فتاة من أسرة طيبة معروفة بأخلاقها، ووالدها كذلك
.

تقدم لخطبة هذه الفتاة شاب مستقيم صالح، ولكن الأمور في هذه الأسرة ليست بيد الوالد ولا بيد الفتاة ولا بيد أحد من إخوتها، بل الأمر فيها إلى الوالدة التي تمدنت وتحضرت وتأثرت كثيراً بالقيم الغربية، عقد العقد الشرعي بعد جهود جبارة لمعرفته بأصالة البنت، وبعدها بدأ بتأثيث الشقة وكلفته كثيراً نظراً لتدخل الأم في اختيار كل صغيرة وكبيرة، وذلك كان يغضبه ولكنه كان يتغاضى ويصبر كثيراً من أجل هذه الفتاة. وبعد التأثيث اتفق موعد الزفاف، وكان الطامة عندها، لأنه حصل خلاف كبير بين الزوج وبين والدة الفتاة في اختيار القصر الذي ستقام فيه الوليمة، وطبع بطاقات الدعوة والمغنية فرفض المغنية رفضاً تاماً، لعلمه بحرمتها، وتوقف عن الأمور الأخرى لأن إمكانياته محدودة فهو موظف وقد بذل كل جهده في الملكة وتأثيث الشقة، وظروفه لا تسمح له إلا باختيار قصر بسيط وحفل متوسط، فمن أين يأتي بمبلغ مائتي ألف ريال لكي ترضى والدة الفتاة، وأصرت هي على كلامها ورأيها، وضعفت شخصية الأب أمام إصرار الأم ووافق على طلبها وذهلت الفتاة أمام هذه التصرفات ذهولاً شديداً، وحاول الزوج معهم محاولات أخرى مع توسط بعض أهل الخير، ولكن كل محاولاته باءت بالفشل.

وبعد تلك المحاولات لم يكن أمام الزوج من حل سوى الانفصال عن تلك الفتاة، ثم تقدم إلى أسر أخرى واستخار الله تعالى، فسألوا عنه فوجدوه إنساناً صالحاً، فسرعان ما وافقوا عليه وتزوج ورزقه الله الذرية.

وبقيت الفتاة الأولى في بيت أبيها عانساً، ووصل سنها إلى الرابعة والثلاثين لا يقربها الخطاب لكبر سنها أولاً ولطلاقها ثانياً.




* وهذه قصة امرأة في بداية مرحلة العنوسة


هذه المرأة شابة طيبة، رفض والدها زواجها مع كثرة المتقدمين إليها من حضر وبدو، وأصر على ذلك لأنه يريد إنساناً من بيئة معينة ومواصفات خاصة، فاضطرت هذه الفتاة إلى أن تواجه والدها مواجهة شديدة، صريحة وعنيفة، ودارت بينها وبينه معارك كلامية شديدة بسبب ذلك، ولكن بغير فائدة، ثم اتجهت إلى والدتها وصارحتها مصارحة تامة، ولم تستفد من مصارحتها لها لأنه ليس بيدها حيلة.

وأوكلت بعد ذلك الأمر إلى الله تعالى، ولكن الشيطان أغواها بحب ابن الجيران الذي كان يميل إليها، ولكن الوالد رفضه من جملة المرفوضين الذين رفضهم.

أغواها الشيطان غواية ماكرة خبيثة. أوقعها في المحظور فلم تسلم منه بعد نفاذ صبرها، وعلم أبوها بالقضية بعد فترة وعلم الجيران وانتشر الخبر بين أهلها وأقاربها، وصارت الفضيحة تلازمه في كل مكان فباع مسكنه الذي كان فيه، وانتقل إلى مدينة أخرى بعيدة عن مدينته تماماً، وأول ما فعله بعد انتقاله أنه زوج ابنته التي كان يرفض زواجها.



*
هذه قصة فتاة ذكرتها لي إحدى الأخوات تقول هذه الأخت:


إنني أعرف فتاة ممن فاتها قطار الزواج، وأصبحت في عداد العوانس، التقيت بها في أحد المرات وذكرت لي قصتها، تقولها ودموعها تنهمر، وقلبها يتفطر ألماً وحسرة، قالت لي:

إنني أعاني أشد المعاناة، وأعيش أقسى أيام حياتي، ذبحني والدي بغير سكين، ذبحني يوم حرمني من الأمان والاستقرار والزواج والبيت الهادئ بسبب دريهمات يتقاضاها من مرتبي آخر الشهر، يقتطعها من جهدي وتعبي وكدي.

تقول هذه الأخت التي ذكرت قصة هذه الفتاة: ثم لقد أخذ الشيطان بيدها إلى الرذيلة، وساقها إلى الشر، فأخذت تعاكس، وتتكلم مع الشباب والرجال في الهاتف، حتى أصبحت سمعتها في الحضيض بسبب رفض أبيها لزواجها.



* وهذه قصة فتاة ذكرها أحد المشايخ الفضلاء يقول
:

هناك امرأة وصل سنها إلى الأربعين ولم تتزوج بعد، وكلما أتاها الخطاب رفض والدها تزويجها، فأصابها بسبب ذلك من الهم والغم والحزن ما الله به عليم، وأصبحت لا ترى إلا بوجه حزين، وأصابها من جراء ذلك مرض نقلت على أثره إلى المستشفى.

فأتاها والدها لكي يزورها ويطمئن على صحتها، فقالت له: اقترب مني يا أبي، فاقترب منها، فقالت له اقترب، فاقترب منها أكثر فقالت له: قل آمين، فقال: آمين، فقالت له: قل آمين، فقال: آمين، فقالت له قل آمين، فقال: آمين، فقالت: حرمك الله الجنة كما حرمتني من الزواج، ثم توفيت بعد ذلك رحمها الله
.


* وذكرت لي إحدى الأخوات الفاضلات تقول:


إنها تعرف أحد البيوت ويوجد فيه أربع أخوات أصغرهن عمراً في التاسعة والعشرين وأكبرهن في السابعة والثلاثين، ولم تتزوج واحدة منهن حتى الآن بسبب الدراسة.

ثم تواصل هذه الأخت وتقول: وأيضاً أعرف امرأة بلغ عمرها الخامسة والثلاثين ولم تتزوج حتى الآن، فقد كانت ترفض كل من يتقدم لخطبتها وذلك بسبب حرصها على تربية إخوتها الصغار الأيتام.




* وهذه قصة فتاة لم تحلل أباها وهو يحتضر


هو يموت وهي لا ترضى أن تسامحه، لأنه منعها حقها الشرعي في الزواج والاستقرار والإنجاب وإحصان الفرج بحجج واهية، هذا طويل.. وهذا قصير..، وهذا ليس من مستوانا، وغير ذلك من اعتراضات حتى كبرت البنت، وتعداها الزواج.

فلما حضرت أباها الوفاة طلب منها أن تحلله فقالت: لا أحلك، لما سببته لي من حسرة وندامة وحرمتني حقي في الحياة.

ماذا أعمل بشهادات أعلقها على جدران منزل لا يجري بين جدرانه طفل؟

ماذا أفعل بشهادة ومنصب أنام معهما في السرير؟

لم أرضع طفلاً؟ لم أضمه إلى صدري، لم أشكو همي إلى رجل أحبه وأوده ويحبني ويودني، حبه ليس كحبك؟ مودته ليست كمودتك؟ فاذهب عني واللقاء يوم القيامة بين يدي عدل لا يظلم، حكم لا يهضم حق أحد، ولكن عليك غضبي، لن أترحم عليك ولن أرضى عنك حتى موعد اللقاء بين يدي الحاكم العليم.



* وأخيراً هذه قصة فتاة أرسلتها إلى أحد المشايخ الفضلاء تقول الرسالة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فقد سمعت محاضرتك (رسالة من الفقراء) وهذه الرسالة كتبتها إليك الأخت الغيورة، بل المقهورة من ظلم واستبداد والدها، فحركت المحاضرة شجوني التي ما سكنت، وجراحي التي أبداً ما التأمت، وحزني المضني القاتل، فأمسكت قلمي، ومداده دم قلب ممزق، ودمع عين باكية، وكأنما بصيص من الأمل يتراءى لي من بعيد، و إلا فوالله ثم والله ثم والله الذي لا إله إلا هو إنني قد يئست من كل شيء، وكل أحد من أهل الدين والدعاة والصالحين، وأهل الخير والمروءة إلا من رحمه الله تعالى فهي الشيء الوحيد الذي يعزيني، فأنا واثقة موقنة برحمة الله (إن رحمة الله قريب من المحسنين).

ذلك أنني يا شيخي الفاضل عشت مأساة وما زلت أعيشها، وأسأل الله الواحد الأحد الفرد الصمد أن يرفع عني عذابه، إن كان هذا عذاباً علي أوقعه الله، ويربط على قلبي إن كان امتحاناً وبلاء، ويرحم ذلي وفقري إنه سميع مجيب.



أيها الداعية الكريم:

إليك مأساتي وأيامي المظلمة السوداء، إليك الظلم والقهر الذي أعيشه، إليك معاناتي أنا وأخواتي في الله، وإن كان لكل منا مأساة، لكنها في النهاية تصب في قالب واحد، وهي أننا بلا أزواج، بلا أطفال، بلا حياة، أحياء بلا قلوب، هياكل قتلها الألم والحزن، وسأطيل عليك ووقتك ثمين، لكن تحمل فقد تحملت أعباء أعظم من هذه الرسالة الثقيلة الظل.

أعمل معلمة، وفي آخر كل شهر يفتح والدي يده، ويقول: ادفعي جزية بنوتك وإسلامك، فأنت ومالك لأبيك.

بل الوالد كان يعلم منذ أن كنت طالبة أن محصولي سوف يصب عنده، وكلما طرق بابي طارق قال: ليس بعد، وأقنعه كثيراً من أهل الخير ولكن ما اقتنع، فيذهب هذا الخاطب في حال سبيله بعدما يقول له الوالد: هي لا تريدك هي لا تقبلك، هذا جواب الوالد.

وأما من كان أطول نفساً من هذا الخاطب، ويستطيع الصبر والمعاودة فسوف ندخل في باب المديح الحار، فيقول له والدي: البنت حادة الطبع، وغير جميلة.

وباعتباري شابة أريد الزوج والأسرة والمنزل الهادئ السعيد، وهكذا خلقنا الله، وأريد طفلاً يمنحني الأمومة، يطغى على كل مشاعري، فأوسط الأعمام والأجداد، ولكن الأعمام يخافون، ولا حول ولا قوة إلا بالله، والأجداد يرد عليهم برد يخرس ألسنتهم، يقول لهم أبي: هل أشتري لها زوجا؟

وهم لا يدرون أنه تقدم لي العشرات من الخطاب،ثم يقول أبي: لا يريدها أحد من الناس، وهو يريد راتبي ومصروفي ودخلي.

ثم تقول:

شابة في مقتبل العمر، لا أم، لا أخ، كلهم فروا من منزل أبي لسوء معاملته مع أخواتي، وعندي زوجات أب، كالسيدات، لا يضربن إلا باللي..

هذه الفتاة عمرها يضيع، وشبابها يقتل وحتى قرشها والرزق الذي من الله يؤكل، ثم ماذا؟!

أنا في بلاد إسلامية، معنا علماء ودعاة وقضاة، أين هم عن هذه المعاناة؟

حدثت أبي، توسلت إليه، وأخيراً هددته إن لم يزوجني.. ثم ماذا كان رده؟! كنت أميل إلى الالتزام، وأصارع نفسي، وأجاهد الهوى الشيطان، ونصرني الله على كثير من المعاصي.

فقد تركت الغناء انتصاراً، وداومت على السنن الرواتب والوتر، وانتصرت أكبر في مواطن يعلمها الله، وسوف يحفظها لي إن شاء الله.

وأخيراً أحضر أحد عمومتي رجلاً من طرفه فزوجني والدي وأنا مكرهة لأن هذا الرجل لا يخاف الله.

ولكن والدي لم يكف عن نفث سمومه حولي.. يقول: لا تعطي راتبك زوجك وأعطنيه.

تقول:

والزوج هداه الله فيه من القصور في الدين وضعفه، ما الله به عليم.

وبدأت أحاول معه لعل الله يهديه، فكان يحدث بيننا ما يحدث من شجار، وخاصة عند صلاة الجماعة.. ثم هو يسافر إلى الخارج، ويرتكب الكبائر.

وقد ذهب الزوج الحكيم إلى الوالد الرحوم العطوف يشكوني إليه، فوقع الفأس في الرأس ثم قال والدي له: هذا طبعها، لسانها طويل، بذيء، هاتها عندي أربيها، أمها ما ربتها!!

قالت: وأنا أصبر على الزوج، وأدعوه إلى الهداية، وأتحمل الضرب منه والأسى، لأنه إذا أعادني إلى والدي كان أدهى وأمر.

قالت: ومن ورائه من أهل بيته ورفاقه السيئين من تعبي رأسه.

لكن أنا إذا تركت زوجي فماذا أفعل؟ لمن أذهب؟

أخيراً بعدما كان الزوج كالعسل المصفى بالنسبة لما سوف أحصله، و إلا فهو كالزقوم، أصبح كالمهل يغلي في البطون كغلي الحميم، صار يكرهني، ويرتكب المعاصي ليغضبني، ويحاول أن يضيع ما عندي من دين كي أفر وأهرب، فإذا قلت له: اتق الله في، قال: إذا أعجبك، أو اطلبي الطلاق.

تقول: وطلبت الطلاق، فقال: ردي إلي مهري، وما مهر له عندي، لقد أذهب شبابي وصبوتي، وبيتي، وخلقي، وحيائي.

وقد أسهرني وأزعجني، فجمعت من هنا، واستدنت من هناك، ورددت إليه مهره، لا حرمه الله جمرة في جهنم. فأي مهر له، وأي حق له بعد هذه الأيام الطويلة من الأسى واللوعة؟ تقول: وحملت ثيابي وهربت إلى منزل والدي، فشن والدي علي حرباً هوجاء ضروساً لا هوادة فيها، وسفهني وهددني بالقتل، وبالعار وبالشنار، فقلت: حسبي الله ونعم الوكيل.

 

 

من مواضيع صدى الإسلام في المنتدى

__________________

صدى الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-05-2011, 11:18 PM   #6
 
الصورة الرمزية قمر الجزائر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: مكتبتي
المشاركات: 14,580
قمر الجزائر is on a distinguished road
افتراضي

والان كالعادة سوف نتشارك في مناقشة القضية بالأسئلة التالية :

1 - ما هي أسباب العنوسة من وجهة نظرك

2 - هل ترى / ي أن العنوسة مرتبطة فقط بالفتاة ، أم هو مصطلح يشمل الشاب أيضا ؟

3 - من وجهة نظرك ما هو السن الذي تعتبر فيه الفتاة عانس

4 - هل ترى / ي أن تعدد الزوجات يحل مشكلة العنوسة ؟

5 - سؤال لشباب : ما هو السن الذي تتمنى أن تكون فيه شريكة حياته عند الزواج ؟ وما هو السن الذي لا يمكن أن تتعداه ؟؟

6 - سؤال للبنات : إذا تعديت سن الزواج هل تقبلين الإرتباط بواحد لا تكونين راضية عنه كي لا يرتبط إسمك بمصطلح عانس ؟؟؟

7- ماذا تقترح / ي كحلول لمعالجة العنوسة ؟



تقبلو أرق التحايا مننا

صدى الإسلام - قمر الجزائر


 

 

من مواضيع قمر الجزائر في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة قمر الجزائر ; 07-05-2011 الساعة 11:24 PM
قمر الجزائر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-05-2011, 11:33 PM   #7

 
الصورة الرمزية KaZa
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 5,898
KaZa is on a distinguished road
افتراضي

قمر الجزاائر _ صدى الاسلام

اشكركم جزيل الشكر على مواضيعكم الهادفة
واتنمى ان نصل سويا لوجهات نظر متقاربة
وحلول مناسبة

ولى عودة
تحياتى لكم

 

 

من مواضيع KaZa في المنتدى

__________________

KaZa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-05-2011, 11:36 PM   #8
الجمال الباكي
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

ممممممممممممممممممممم


والله انا برأيي سبب العنوسة هو


انه نسبة 70 بلمئة من العالم فتايات ههههههههههه


يعني مثلأ عندنا في فلسطين


البنات 8 اضعاف الشباب في فلسطين


يعني الشاب الواحد مقابله 8 بنات


يمكن هل شيء سبب للعنوسة الكثر بلفرق العددي

تحياتي

 

 

من مواضيع الجمال الباكي في المنتدى

  رد مع اقتباس

قديم 07-05-2011, 11:49 PM   #9
الجمال الباكي
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي



1 - ما هي أسباب العنوسة من وجهة نظرك
انا برأيي الفرق بلعدد بين البنات والشباب البنات اكثر من الشباب بنسبة مضاعة

2 - هل ترى / ي أن العنوسة مرتبطة فقط بالفتاة ، أم هو مصطلح يشمل الشاب أيضا ؟ّ

بنظري بلبنات اكثر وقليل عند الشباب



3 - من وجهة نظرك ما هو السن الذي تعتبر فيه الفتاة عانس

والله بنضري طول مابداخلها روح انوثة بتكون غير عانس

وليس اريد ان اوضح بس العمر مو شرط يعني


4 - هل ترى / ي أن تعدد الزوجات يحل مشكلة العنوسة ؟

ممكن يكون اه لو كان عدل بينهم وفش مشاكل

هههه ويمكن التانية تتسبب بطلاقها وطلاق الاولي ويزيد العنوسة


5 - سؤال لشباب : ما هو السن الذي تتمنى أن تكون فيه شريكة حياته عند الزواج ؟ وما هو السن الذي لا يمكن أن تتعداه ؟؟

والله عن نفسي لايهمني السن يهمني الشيء لي
انا بدي ياه لو وجدته بأنسانة
50 عام هقبل اتزوجها



6 - سؤال للبنات : إذا تعديت سن الزواج هل تقبلين الإرتباط بواحد لا تكونين راضية عنه كي لا يرتبط إسمك بمصطلح عانس ؟؟؟
........

7- ماذا تقترح / ي كحلول لمعالجة العنوسة ؟

والله الحل بإيد الله

انه الامهات تبطل تخلف بنات وتجيب اولاد ههههه

او ممكن يكون الحل

انه البنات اول ماجييلها عريس

ماضلها تدلل لاء مابدي وتتشرط

عصفور بليد خير من عشرة ع الشجرة هههههه


تمسك بخناقه وتنفذ

تحياتين21

 

 

من مواضيع الجمال الباكي في المنتدى

  رد مع اقتباس

قديم 07-05-2011, 11:50 PM   #10
حــنيـن الامـــس
 
الصورة الرمزية سام سام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 32,339
سام سام is on a distinguished road
افتراضي

هلا

قمر وصدى

شكرا لكم على الطرح

1- اسباب العنوسة - العصر وتعقيداته .. والعنوسة لا اطلقها على الفتيات وانما الذكور ايضا وهناك نسبة عاليه منهم ((كما هو معلوم فان الرجل يقال له عانس وليس المراة فقط ))

2- مصطلح لكلا الجنسين

3- من سن السادسة والعشرين

4- لا

6- معايشة الواقع ومحاولة تغيير اساليب حياتنا دون الانهزام والبعد عن الاحلام العقيمة


شكرا لكما

 

 

من مواضيع سام سام في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة سام سام ; 07-06-2011 الساعة 01:14 AM
سام سام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مدمر, العريض, العنوسة, بـــ, ـــــــــــــــــ

جديد قسم ساحة نهر للنقاش الحر والحوار الجاد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592