كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 06-08-2011, 06:59 PM   #1
 
الصورة الرمزية بنوته مصريه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 23,290
بنوته مصريه is on a distinguished road
نهر3 صورة النبي صلى الله عليه وسلم كما يتخيلها الغرب

ليس هناك دين في العالم يسعى لتحقيق العدالة مثل الإسلام، وليس هناك شخصية تحلت بأحسن الصفات وأجود السمات وأرفع الخلال مثل شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم.ومع كل ذلك، فإن الإسلام هو الدين الأكثر تلقيًا للهجوم من كل صوب وناحية، من الداخل والخارج، وليس هناك شخصية تعرضت للهجوم بغير حق مثل شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم. ويأتي في السياق نفسه هجوم البابا (بينديكيت) السادس عشر - أعلى رأس في المسيحية اليوم - في شهر سبتمبر عام 2006م على الإسلام، وكذلك الرسوم الدنمركية، والفيلم الهولندي (الفتنة)، والفيلم الكرتوني الساخر الذي سيصدره قريبًا أحد الإيرانيين في الغرب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وزوجاته!وكذلك ما قاله القس الأمريكي (جيري فالويل) عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وكذلك ما قاله القس (بات روبرتسون) والقس (فرانكلين جراهام) والقس (جيري فاينـز). كل ذلك الموقف السلبي المشين من النبي صلى الله عليه وآله وسلم ينبع من المخزون الثقافي والعقلي والديني والحضاري للغرب.

ولكي نعرف الامتدادات الثقافية والدينية لموقف الغرب من الإسلام ومن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، لا بد أن نعرف تاريخ التصورات الغربية عن شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وكيف كانت، وما هي دوافعها، وما هي مصادرها، وكيف تشكل، ومن شكلها، ولماذا؟

التصورات الغربية عن شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

يمكن أن نَصف ظهور الإسلام للغرب بأنه كصدمة عنيفة، هزت الغرب من أعلاه إلى أسفله، وشككه في قدراته، وبعثرت أوراقه، وجعلته يعيد قراءة نفسه و (الآخر) من جديد.

لقد تمثل الإسلام للغرب في خطرين:

الأول:
خطر ديني، حيث اعتبروا ظهور الإسلام هو "التحدي الديني الأكبر" الذي يتطلب الرد والمقاومة والتدمير. يقول المستشرق (منغمري وات) : (كان ظهور الإسلام بالنسبة للديانتين اليهودية والمسيحية نوعًا من التحدي الديني والتاريخي، لقد حطم الإسلام النظام البنيوي - اللاهوتي لأوروبا).

ثانيًا:
خطر دنيوي وثقافي، وتمثل في قوة تأثير الإسلام في القرون الوسطى، والذي قد عمَّ ميادين الحياة الغربية المختلفة: المعيشية، والتجارية، والاقتصادية، والسياسية، والأدبية، والعلمية، والفلسفية. وبعد أن استفاق الغرب من صدمته الأول، قرر اتخاذ الموقف المناسب من هذا الدين الجديد، ويمكن تلخيص موقف أوروبا من الإسلام في تلك المرحلة بأمرين:

أولاً: ضرورة التعلم منه، كونه الأقوى والأعلم من جهة.

ثانيًا: ضرورة التصارع معه والتصدي له كعقيدة غريبة ومعادية من جهة أخرى. يقول المستشرق (أليكسي جورافسكي): (كان موقف المسيحيين من الإسلام انفعاليًا وغير متسامح روحيًا، لأن الإسلام كان في تصورهم "تحديًا" تطلب ردًا ومقاومة واهتمامًا دائمًا به، وإنه من أجل إدارة الصراع بنجاح مع عقيدة هذا المنافس الخصم، القوي الخطير، لابد من دراسته).


تبعًا لذلك الموقف، ظهر ما يلي:

- ظهر مبدأ الصراع بين الشرق والغرب.

- ظهرت ترجمات القرآن بُغية التعرف على [الآخر الجديد] وتفكيك آلياته الفكرية.

- تفشي نزعات التبشير بالمسيحية بين المسلمين، ومن أوائل القسس مطران طليطلة الفرنسيسكاني (ريموند لول) الذي وضع خطة كاملة لكوادر التبشير المحترف.

- بداية التخطيط لشن حروب كونية [الحروب الصليبية] على البلاد الإسلامية وإخضاعهم بالقوة.
- ولادة ما يسمى بـ (علم الإسلاميات) الذي ولد في أحشاء المخططات الاستعمارية الاستراتيجية لتقاسم العالم الإسلامي.


بداية تكون التصورات الغربية عن الإسلام

كان ظهور الإسلام بحد ذاته تحديًا للغرب، وزادت الفوبيا الغربية عند الإطاحة بالدولة الرومانية في الشام ومصر وشمال أفريقيا، والبيزنطية في جنوب تركيا. لكن الكارثة العظمى –على حد وصف الغربيين أنفسهم- كانت مع بداية تحرير قبرص والأندلس، ثم انتشار المعارف الإسلامية في الجوار، وتأثيرها على العقل الأوربي.ويسجل التاريخ سنة 854م أن أسقف قرطبة اشتكى من كون المسيحيين الشباب يأخذون من الآداب العربية، ويُعجبون بالثقافة الإسلامية، مهملين الدراسات اللاهوتية المسيحية.

هذه الأمور مجتمعة دفعت الغرب لدراسة الإسلام، لأسباب، منها:

أولاً: الاستفادة من نقاط قوته.

ثانيًا: تفكيكه من الداخل.

ثالثًا: تشويه صورته داخل المجتمعات الغربية.

رابعًا: تشكيك المسلمين بدينهم.


لماذا ندرس التصورات الغربية القديمة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟

لا تستغرب –أخي القارئ- إذا علمتَ أن تصور الغرب للإسلام ونبيه صلى الله عليه وآله وسلم في وقتنا الحاضر لا يزال رهينة التصورات القديمة! يقول المستشرق البريطاني (ن. دانيال) في كتابه (الإسلام: أوروبا والإمبراطورية) (: (إن سكان أوروبا المعاصرة ورثوا عن أسلافهم من القرون الوسطى مجموعة عريضة وراسخة من الأفكار حول الإسلام، التي كانت تتغير تدريجيًا مظاهرها الخاريجية فقط).


ما هي العناصر البنيوية التي أسهمت في تشكيل هذه القوالب النمطية؟

أولاً: الميثالوجيا (الأساطير).
حيث كانت القصص والحكايات الخرافية والأساطير تُشكل المصادر الأساسي لتشكل صورة الإسلام في الغرب.

ثانيًا: الدراسات اللاهوتية (الحقد والكراهية).
باعتراف الغربيين فإن أعظم ما كُتب عن الإسلام كان بواسطة رجال الكنيسة الذين كتبوا تلك الكتب بدافع الكراهية والجهل واعتماد المصادر الميثالوجية والتي كانت أوروبا تعج بها، كقصص الحجاج والأبطال ورجال الدين الذين زاروا البلاد الإسلامية.وكان لرهبان وقسس بيزنطة دور فعال في ذلك كأمثال: (ثيوفانس الواعظ) والذين قدموا تصورات للإسلام مؤدلجة ومغلوطة، وكانت معظم معرفة أوروبا –كما يقول المستشرق جورافسكي- عن الإسلام عن طريق هؤلاء.

ثالثًا: الدراسات العقلانية (الخوف والقلق والارتباك).

وهي دراسات حاولت الاستفادة من الإنتاج العلمي الإسلامي، وفي أحيان كثيرة سرقته، لكنها في المقابل لم تخدم الصورة الإسلامية الصحيحة، بل وقعت فريسة لما كتبه رجال الدين.


رابعاً: ما كتبه نصارى المشرق عن الإسلام.

كأمثال: يوحنا الدمشقي، والذين كان يدفعهم الحقد والكراهية للإسلام ونبيه صلى الله عليه وآله وسلم، فإن ما كتبوه شكلَ مادة هامة للغربيين في تصورهم للإسلام، حيث أخذوا كلام نصارى المشرق بكل جديّة! يقول المستشرق (جورافسكي) : ( هذه التصورات تكونت في كثير من جوانبها وخطوطها الكبرى على خلفية التفسير المسيحي الشرقي للعقيدة الإسلامية).


ما هي صورة النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما يراها الغرب في القرون الوسطى؟

تشكلت صورة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الغرب من خلال مادة تاريخية خليط، مكونة من الأساطير والخرافات، ومن ما كتبه رجال الدين المؤدلجين الذين كان محرضهم الأساس هو الكراهية، بالإضافة إلى المادة الخصبة التي كتابها نصارى الشرق بدافع الانتقام، فكانت مادة مزورة ومشوهة باعتراف كبار المستشرقين. وهنا سوف نعرض الصور التي كانت سائدة في الغرب في القرون الوسطى، والتي كان لها الأثر الأكبر، في تَشكُل المادة الأساسية لتصورات الغرب الحالية عن شخصية عن شخصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

الصورة الأولى: نبي الإسلام كان مسيحيًا!

حاول النصارى أن يجدوا سندًا مسيحياً للنبي صلى الله عليه وسلم، فزعموا أنه كان قسيساً مسيحياً ثم ارتد عنها! يقول المستشرق (جورافسكي) : (رأي المسيحيون في شخص محمد رجلاً مرتداً أو نبياً مزيفاً). ومن أشهر القصص الخرافية التي انتشرت انتشاراً واسعاً بين المسيحيين، تلك القصة التي تزعم أن محمدًا –صلى الله عليه وآله وسلم- كان في البداية تلميذًا للراهب (سرجيوس بحيرا)، وبعد أن تلقى منه المعلومات اللازمة تركه وأعلن نفسه نبيًا. يقول المستشرق (جورافسكي) : (انتقلت تلك القصة من مسيحي سوريا إلى البيزنطيين، ومنهم إلى الأوروبيين). ويذكر (L.Gardet) في كتابه (الدين الإسلامي) أن من القصص الشهيرة والتي راجت في أوروبا في القرون الوسطى عن النبي –صلى الله الله عليه وسلم- أنه كان كاردينالاً إيطاليًا للكنيسة الرومانية الكاثوليكية، وكان اسمه (ماهومت)، وبعد أن فشل في الجلوس على كرسي البابوية، هرب للجزيرة العربية، وسس دينه الجديد نكاية في البابا وكنيسة روما.ولذلك فإنه في سنة 1415م في إيطاليا في مدينة (بولونيا) بكنيسة (سان بيترونيو) تم رسم صورة شخصٍ عارٍ وهو ممد أرضاً و يُعذب في جهنم بشكل بشع، رسم فيها هذا الشخص و الشياطين تأكله في جهنم. وقد كُتب على جانبها بحروف واضحة اسم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.هذه الصورة التي كُتبت بدافع الكراهية والعنصرية –للأسف- لا تزال موجودة إلى يومنا هذا، كتذكار للكراهية والجهل! (وأتحفظ على نشر هذه الصورة على الملأ كون ذلك سيساهم في نشر هذه الإساءة)


الصورة الثانية: اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بالسحر.

الصورة الثانية للنبي صلى الله عليه وآله وسلم في الذهنية الغربية كانت تتمثل في وصفه بأنه ساحر معاد للمسيح. ويؤكد (R.W.Southern) في كتابه (وجهات النظر الغربية للإسلام في القرون الوسطى) أن من الأساطير الشهيرة التي انتشرت في أوروبا في القرون الوسطى اتهام النبي –صلى الله عليه وآله وسلم- بأنه ساحر كبير، استطاع عن طريق السحر والخداع تحطيم الكنيسة. ويؤكد كذلك (جورافسكي) في كتابه (الإسلام والمسيحية) أن الغرب ألبس محمداً صلى الله عليه وآله وسلم قوة ماردة جبارة، ذاته منشأ جني أو سحري عظيم، أكسبته قدرات فائقة على خلق عجائب خيالية وهمية.


الصورة الثالثة: اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بأنه الشيطان أو المسيح الدجال.
ومما تفتقت عنه عقول الغرب في القرون الوسطى اتهام النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأنه الشيطان ذاته، وأن الإسلام لون جديد من الهرطقة والوثنية والشهوانية.ويذكر (Ph.Hitti) في كتابه (الإسلام والغرب) أن من القصص الشهيرة في الغرب والتي روجت كثيرًا، قصة (الراهب الدومينيكاني) في القرن الثالث عشر الذي زار بغداد، ثم خرج على الأوروبيين بحكاية خرافية مفادها: أن الشيطان حينما عجز بقدراته الذاتية عن وقف انتشار المسيحية، اخترع كتاباً جديداً هو (القرآن) وجعل له وسيطًا هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم الذي يجسد دور المسيح الدجال. وفي مدينة (ديندر موند) في بلجيكا ، يوجد في محراب كنيسة CHURCH OF OUR BEAR LADY تمثال منحوت من الخشب في القرن السابع عشر، ويظهر في أسفله صورة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ملقى على الأرض على وجهه وهو يحتضن القرآن، وتدوسه أقدام الملائكة، تعبيرًا عن هزيمة الإسلام، وانتصار المسيحية.وهذا التمثال لا يزال موجودًا حتى وقتنا الحالي، كدليل ملموس على مدى العنصرية والكراهية التي كان يُعامل بها النبي صلى الله عليه وسلم! (وأتحفظ على نشر صورة هذا التمثال على الملأ كون ذلك سيساهم في نشر هذه الإساءة)




الصورة الرابعة: اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بأنه داعية الانحلال الجنسي.

وهذا (دانتي أليجييري) الإيطالي من أدباء القرن الثالث عشر، يتحدث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في كتابه (الكوميديا الإلهية- الجحيم) فيقول: "موميتو من ناشري الفضيحة والفتنة" ثم يسترسل في وصفه مجسدًا النبي صلى الله عليه وآله وسلم في تركيب سلالي متصلب من الشرور، "موميتو إلى الأبد يقطعه الشيطان في جهنم إلى نصفين من ذقنه إلى دبره، مثل برميل تمزق أضلاعه" لنشره الشهوانية المقرفة. يقول (جورافسكي): (كانت دعوى التحلل الجنسي للمسلمين وصولاً إلى حد القول والزعم بأن القرآن نفسه يتساهل ويتسامح من اللواطة، من أكثر القصص والموضوعات انتشاراً في المؤلفات التي كتبها الأوروبيون عن الإسلام في القرون الوسطى).


الصورة الخامسة: اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بالدجل.

ومن الصور الرائجة في أوروبا في القرون الوسطى عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم تلك الصورة التي تتهمه بأن كان دجالاً ممخرقاً، يأتي بآلاعيب وحركات خفيَّة. ومن ذلك ما ذكره (Ph.Hitti) في كتابه (الإسلام والغرب) أن من القصص واسعة الانتشار في أوروبا تلك الأسطورة القائلة: إن محمداً درب حمامة لتنقر حبوب القمح من أذنه، وبذلك أقنع العرب أن تلك الحمامة هي جبريل عليه السلام الذي كان يبلغه الوحي الإلهي! ولم تنطلي هذه الأسطورة على عوام الناس في أوروبا وحسب، بل راجت على أعظم المثقفين والأدباء، فقد استشهد بها في القرن الخامس عشر الشاعر الإنجليزي (جون ليدهيت)، والمؤرخ (وولتر رولي) بل حتى (شكسبير) استشهد بها!


هل تغيرت الصورة في القرن الثامن عشر وما بعده؟

للأسف الشديد أن الصورة النمطية عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- في الغرب لم تتغير، فنفس الصورة التي كانت سائدة في القرون الوسطى انتقلت كما هي للقرون المتأخرة.فهذه هو فيلسوف التنوير المعروف (فولتير) يسمي مسرحيته باسم (التعصب أو محمد)! يقول (فولتير): ( إنني أصور محمداً متعصباً، عنيفاً ومحتالاً،ن وعاراً على الجنس البشري، الذي أصبح نبياً مشرعاً وملكاً، إنه يجسد خطر التعصب).


ما هو ملخص التصورات الغربية؟

يقول المستشرق الشهير (مونتغمري وات) في كتابه (تأثير الإسلام على أوروبا في القرون الوسطى): (وبشكل عام، فقد تكونت في وعي الأوربيين في القرون الوسطى ملامح اللوحة التالية عن الإسلام: إنه عقيدة ابتدعها محمد، وهي تتسم بالكذب والتشويه المتعمد للحقائق، إنها دين الجبر، والانحلال الأخلاقي، والتساهل مع الملذات والشهوات الحسية،نن إنها ديانة العنف والقسوة). وتقول الباحثة البريطانية (كارين أرمسترونغ): (علينا أن نتذكر أن الاتجاه ألعدائي ضد الإسلام في الغرب هو جزء من منظومة القيم الغربية).

والسؤال الأخير: هل تغيرت الصورة في زمننا هذا؟

كلمة أخيرة.. الإسلام أتى بما يُعظم المسيح عليه السلام وأمه عليها السلام والقرآن جاءت فيه سورة تحمل اسم (مريم) تقديرًا وتبجيلاً لها ولابنها، ولم يأت القرآن الكريم بسورة تحمل اسم (آمنة)! أتى الإسلام ليمنع شتم الآلهة الباطلة حتى لا يُشتم الله، والإسلام منع شتم وسب صناديد الكفر حتى لا يؤذى بشتمهم الأحياء من ابنائهم! أتى الإسلام ليغفر ويسامح أشد أعدائه. فما بال الغرب المتمدن والمتحضر اليوم لا يختلف في تصوراته وأحكامه عما كان أيام القرون الوسطى؟
اللهم أنت حسب نبيك الأجل الأكرم وحبيبك الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، وأنت القائل (إنا كفيناك المستهزئين) ولا نقول إلا (إنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله.



__________________

عذرا رسول الله ان قصرت في وصفي فان جمالكم لن يوصفــــا
قد جـاءت قديمــاً ذرة من نوركـم قد جمـل الرحمن بها يوسفـــــا
والله لـو جـد العبـاقر كلهــم لوصــف افضــال له لـن تعـرفــــــــا
والله لـو مـاء البحـار بجمعهــا كـان مدادا لوصف احمد ما كفــا
والله لـو قلـم الزمــان مـن البدايــة للنهايــة ظل يكتب ما اكتفــا
والله لـو قبـر الرســول تفجــرت انـواره للبـــدر ولى واختفــــــا
يكفيـه لقيـا فى السمـاوات العلا وبحضـرة المولى الجليل تشرفا
يكفيـه ان البـدر يخســف نـوره لكـن نـور مـحمـد لـن يخسفـــــا

 

 

من مواضيع بنوته مصريه في المنتدى

__________________

بنوته مصريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 06-08-2011, 10:06 PM   #4
 
الصورة الرمزية RoOKa
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: آلــً/ـۓـتــً/ـۓحـدــً/ـۓدى
المشاركات: 25,576
RoOKa is on a distinguished road
افتراضي

صورة النبي صلى الله عليه وسلم كما يتخيلها الغرب

يسسسسسسسلمو بنوته

دوم مميزه

 

 

من مواضيع RoOKa في المنتدى

__________________

ربي لآ تذق قلب أبي إلآ السعآدة و لآ تذق عينآ امي إلآ دموع الفرح



































RoOKa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, العرب, النبي, يتخيلها, سورة, عليه, وسلم

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 06:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576