كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 05-14-2011, 11:44 PM   #1
 
الصورة الرمزية بنوته مصريه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 23,271
بنوته مصريه is on a distinguished road
Thumbs up صفات السابقون الاولو يا رب نكون منهم

Advertising

السابقون الاولون

المسارعة فى الخيرات :
هى المبادرة الى الطاعات والسبق اليها والاستعجال فى اداءها وعدم البط فيها
قال الله تعالى : {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَوَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُعَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} (التوبة: 100) وقال تعالى {لَقَدْ رَضِيَاللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِفَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْوَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا} (الفتح: 18)
صفات السابقين بالخيرات


1- إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ : فهميخافون الله عز وجل ...قلوبهم دائما وجله ... يعرفون الله من خلال صفاتجلاله وكماله ... فتجدهم دائما في الخلوات قلوبهم تنطق ( الله بصير ... الله سميع ... الله يعلم ما في صدري )... فلا يعصون الله فيما بينهم وبينه ... لأن خوفهم وخشيتهم لا تكون إلا لله ....( فأعظم سائق إلى الله الخوفوالخشيه منه ) فهــل أنت منهم ... هل عندما تأمرك نفسك بالسوء وأنت في خلوه ... تفعل الذنب دون رادع ... أم هل تستشعر معاني صفات الله وإطلاعه عليك ... أم أن الأمر بعيــداً عن حساباتك,وتذكر قول الله تعالى :" ما لكم لا ترجون لله وقارا " لماذا لا نوقر الله داخل انفسنا فان العبد لا يخلو ان يكون فى طاعة او معصية او امر مباح فمراقبة الله فى الطاعة بالاخلاص لله ومراعات اوامره وان .فى معصية تكون المراقبة بالتوبة والندم والحياء من الله وان كان فى امر مباح فمراقبته بمراعات الاداب مع الله وشهود نعم الله والشكر عليها .
وتذكر هذا الموقف لعمر بن الخطاب مع الغلام التقى في يوم منالأيام كان يتفقد الرعية كعادته, فوجد غلاماً يرعى الأغنام, وعندما وصلجانبه ألقى عليه السلام ورد عليه الغلام, وكان يبدو على ذلك الغلام أنه لايعرف أن هذا الرجل الذي أمامه هو عمر أمير المؤمنين, فقال له عمر: أتبيعنيهذه الشاة؟قال الغلام: إنها ليست لي .. بل أنا والأغنام ملك لسيدي (فلان)فقال له عمر: بعني إياها وقل لسيدك أن الذئب قد أكلها..(إختباراً لأمانته)فقال الغلام: وأين الله..أين الله؟؟عند ذلك بكى عمر بكاءاً شديداً .. وما كان منه إلا أن اشترى هذا الغلام من سيده مع الأغنام التي كان يرعاها..ثم أعتقه
ولا تكن من هؤلاء «لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاءفيجعلها الله هباءً منثوراً، قيل: يا رسول الله صفهم لنا، جلّهم لنا،قال: أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذونولكنهم قوم إذا خلو بمحارم الله انتهكوها»
واحذر ذنوب الخلوات

2- وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ : سواءآيات الله المتلوه ( القرآن ) .. أو آيات الله في الكون من رسائل ربانيهإلى آخره... فهم إذا تلوا القرآن ...يجعلون أنفسهم هم المخاطبون ... ويطبقون الآيات على أنفسهم وينظرون كيف حالهم منها ... وهنا تزيدهم إيمانا ... أما عن آيات الله في الكون ...فهم يفهمون جيداً رسائل الله إليهم .... وتمر عليهم لتقوّم طريقهم ويزدادوا بها إيمانا ... ،،،فهل أنت منهم ... هلرسائل الله إليك تؤثر فيك ... هل موت الشباب كل يوم يؤثر فيك ... هلالرسائل العديده التي يبعثها الله إليك لها وزن في نظرك ... ام أنها تمرمرور الكرام ....انهم يقرأون كتاب الله المفتوح وهو التفكر فى خلق الله والتدبر فى السنن الكونية وحمكة الله فى رفع الناس درجات بعضهم فوق بعض وحمة الله فى الرزق والموت والحياة التامل فى نعم الله التى لا تعد ولا تحصى فيسعون لخدمة الله فى الارض شكرا على نعمته عليه بالصحة مثلا ونعمته عليهم بالزوج والاولاد فيتقوا الله فيهم ولا يضيعوهم ويشكروا نعمة الله فى المال فيخرجوا زكاة اموالهم الى غير ذلك من ايات تثبت الايمان فى قلبوبهم مثل الجبال تجعلهم يتسابقون لفع الخيرات .... أنهم قوم رضوا عن الله فى كل عطاءته لهم فأستحوا ان يرضى الله عنهم ويرضيهم فى الدنيا والاخرة ولا نهم حمدوا الله فى السراء والضراء فأستحقوا ان ينزل عليهم السكينة عند البلاء





3وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ : المراد منها نفى الشرك الاصغر وليس المراد الايمان بالتوحيد ونفى الشرك لله لان ذلك داخل فى الاية السابقة فهميحققون كمال التوحيد ...فلا يشركون شرك المحبه ( فكل محبوب عنده محبوب فيالله ... هااا في الله )أو الخوف ( ولا يخافون إلا الله )أو التوكل ( لايتجأون ويسألون إلا الله ) او سمعت قول البصرى علمت ان رزقى بيد الله فاسترحت ونجد الناس تتقاتل من اجل الرزق وتسرق من اجله ولو تعلم انه حتما سيصل لهم فلا يأخذو بالحرام

أو الذل ( لا يخضعون إلا للحق سبحانه ).. فتراهلا يسأل الناس شيئا ... وإذا خاف لم يخف مخلوقا ...( فكل المخلوقين مقهورونبقهر القهار سبحانه) ..وقديما قالوا من خاف غير الله خوفه الله من كل شئ ومن خاف الله خافه كل شئ .هل أنت كذلك ... هل أعظم محبوب عندك هو الله امالدنيا والشهوات ...هل لا تذل إلا لله ...؟؟ أم هل تذل لشهوه ...؟؟ هل تذللذنــــب لا تسطيع التخلص منه ...؟؟هل لا تخاف إلا الله ولا تخشي فيه لومةلائم ... أم خشيتك للنّاس أعظم من خشيتك لله ...؟؟
اعلم ان العمل لاجل الناس رياء: وقال ابن القيم العمل بغير إخلاص ولا اقتداء كالمسافر يملأ جرابه رملاًواسعوترك العمل لاجل الناس شرك وهذة مواقف للسلف مع الاخلاص لله وقال محمد بن
أن كان الرجل ليبكي عشرين سنة وامرأته لا تعلم به
للمزيد من مواضيعي

جدد نيتك قبل العمل وكن وجلا ان لا يقبل عملك عند الله واكثر من الدعاء ان يرزقكك الله الاخلاص فى كل شئ


4- وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ : المقصودهنا أنهم يأتون أعمال البر والخير ... ولكنهم حين يصنعونها يقولون سبحانكما عبدناك حق عبادتك .... فهم يرون في أعمالهم التقصير والنقصان ... يرونأنها لا تساوى شيئا ... ولهذا يخافون من عدم القبول ،،،فتكون قلوبهم دائماوجله،، هل أنت منهم ... ام أنك تأتي العمل وتقول( يلا بقى كفايه كده أو ... دا صليت كذا وقرأت كذا وكذا ) ... هل تستشعر دائما دنو عملك وأنك لم ولنتعبد الله حق عبادته ...... أم كيف ترى عملك ونفسك...؟؟يقول احد السلف : أن المؤمن جمع احسانا وشفقة اى خوف من الله والكافر جمع اساءة وأمنا
وفى تفسير هذة الاية عن عائشة أنها قالت يا رسول الله الذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة هو الذييسرق ويزني ويشرب الخمر وهو يخاف الله عز وجل ؟ قال " لا يا بنت الصديقولكنه الذي يصلي ويصوم ويتصدق وهو يخاف الله عز وجل " وهكذا رواه الترمذيوهذة الاية مترتبة على ما قبلها فالصفة الاولى دلت على انهم شديدى الخوف من الله والصفة الثانية دلت على ترك الرياء فى الطاعات وهذة الصفات اجتمعت ياتونها وهم خائفون من مغبة التقصير وهذا مقام الصديقين
5- أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ : همهنا نتيجة الخشيه والايمان وكمال التوحيد والخوف من عدم قبول العمل ... يسارعون لعمل الخيرات ... بل أنهم يسابقون إليها قبل أن تأتي ... فهم لاينتظرون أن يأتي من يقول لهم افعلوا كذا وكذا ... فهم دائموا البحث عنابواب الخير ولا يترك بابا إلا وتزاحموا عليه ...يشعرون بالذاتية والمسئولية تجاه دينهم ومجتمعهم اسمع من يقول وما معنى الذاتية
الذاتية هى الحافز الذى يدفع بطاقات الانسان لاداء عمل معين للوصول الى هدف محدد متحملا كافة الصعاب لتحقيق الهدف فهو اندفاع من الداعية بمجرد احساس ان هذا النمط من الاعمال يحقق نمو شخصيته فى شتى جوانب الحياة ويقوم بعمله هذا دونما تكليف أو متابعة بل هو السعى لتحقيق الاجر والمثوبة من الله
. فأين انت منهم ....فهل انت من هؤلاء ..؟؟!!

وتأمل معى هذة الاية لتعلم اهمية المسارعة الى الخيرات إذ يقول الله تعالى :" وَمَا لَكُمْ أَلاّتُنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلِلّهِ مِيرَاثُالسّمَاوَاتِ وَالأرْضِ لاَيَسْتَوِي مِنكُم مّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِالْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَـَئِكَأَعْظَمُ دَرَجَةً مّنَ الّذِينَأَنفَقُواْ مِن بَعْدُ وَقَاتَلُواْ وَكُلاّوَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَىَوَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ " سورة الحديد لا يستوى من سبق الى الخير هو ومن تكاسل وسوف العمل علينا بالمادرة بالعمل الصالح الا تستمع لقول نبك الكريم صلى الله عليه وسلم عن أبي هريرة رضيالله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( بادروابالأعمال الصالحة فستكون فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجلمؤمنا ويمسىكافرا ويمسى مؤمنا ويصبح كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا ) رواه مسلم
قال احدى السلف : " إذا فتح لاحدكم باب خير فليسرع أليهن فأنه لا يدرىمتى يغلق عنه


6- الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ : ينفقون مما يحبون ... في وقت اليسر والعسر،،،فكيف حالك في هذا الباب ؟؟ انقق ولا تخش فقرا انفق ولا توعى فيوعى الله عليك وتذكر قصة اصحاب الجنة عندما منع الاولاد صدقة والدهم ماذا فعل بهم الله وبحديقتهم بمجرد نيتهم انهم لا يريدوا انفاقا إذ يقول الله تعالى (١٨) فَطَافَعَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ (١٩) فَأَصْبَحَتْكَالصَّرِيمِ (٢٠) فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ (٢١) أَنِ اغْدُوا عَلَىحَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ (٢٢) فَانْطَلَقُوا وَهُمْيَتَخَافَتُونَ (٢٣) أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْمِسْكِينٌ (٢٤)
تندموا وتذكروا الله ولكن بعد فوات الاوان إذ يقول الله تعالى :" قَالَأَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ (٢٨) قَالُواسُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (٢٩) فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْعَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ (٣٠) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّاطَاغِينَ (٣١) عَسَى رَبُّنَا أَنْ يُبْدِلَنَا خَيْرًا مِنْهَا إِنَّاإِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ (٣٢
فلا تكن مثلهم وبادر قبل ان تبادر



7
- وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ :فهمينظرون إلى جزاء هذا العمل ... ولهذا يكظمون عيظهم ... يعفون عن النّاس ... لأنهم يطلبون عفو الله ... فاعفوا عن الناس يعفو الله عنك ،،، فكيف انتمع كظم الغيــــــــــــــــــــظ ... يا من تطلب وترتجي عفو الله كيف انتفي العفوا عن خلق الله ....؟؟وتامل معى موقف النبى صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح فى كظم الغضب

.... لنا فى رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة
النبى كان لا يغضب لنفسه قط لا يغضب إلا إذا أنتهكت محارم الله
النبى الكريم ضرب وشج رأسه وكسرت رباعيته وهو يقول اللهم أغفر لقومى فأنهم لا يعلمون " وهذا هو يوسف بعد الذى حدث من أخوته وبعد ما عزموا على أبعاده عن أبيه او قتله تخيلوا وبعد سنوات كثيرة ألتقى معهم قال لهم : " لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم "


وقيل لاحد الصحابة لقد شتمك فلان فرد قائلا إنا لن نكافئ من عصى الله فينا ، بأفضل من أن تطيع الله فيه).
جاء غلام لأبى ذر وقد كسر رجل شاة له، فقال له‏:‏ من كسر رجل هذه‏؟‏ قال‏:‏ أنا فعلته عمداً لأغيظك، فضربنى، فتأثم‏.‏ فقال‏:‏ لأغظين من حرضك على غيظي، فأعتقه
‏.‏وشتم رجل عدى ابن حاتم وهو ساكت، فلما فرغ من مقالته قال‏:‏ إن كان بقي عندك شئ فقل قبل أن يأتي شباب الحي، فإنهم إن سمعوك تقول هذا لسيدهم لم يرضوا‏

تخيلوا لو حدث ذلك لأحدنا فى عصرنا هذا ماذا سيكون الرد .....؟؟؟ لعلنا نتعلم فهؤلاء هم اهل السبق

8- وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ : - وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْوهم يعلمون :

وهنايتضح انهم يمكن أن يفعلوا ذنوب وقد تكون كبائر .. لكنهم سرعان ما يتوبواإلى الله ويستغفرونه ويعاهدوه تعالى على عوم العوده إلى هذا الذنب ،،،وان الرجوع إلى الله والتوبة والندم من صفاتهموهذا يدل على انهم سريعى الفيئة والرجوع الى الله واتذكر قول الله تعالى :" أن الذين اتقوا اذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فأذا هم مبصرون " ...فكيف حالك مع ذنوب الخلوات ... وكيف حال الذنبالذي تعتاده كل حين ولا تسطيع الاقلاع عنه .........؟؟؟
تذكر قول الله تعالى وسارع بالتوبة قال تعالى: { إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب } (النساء:17)
{ وليست التوبة للذين يعملون السيئاتحتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن }(النساء:18)
وتذكر ان النبى صلى الله عليه وسلم كان يستغفر فى اليوم مائة مرة فاين نحن منه

كيف كان الصحابة اهل سبق : ففى الصدقات هم اهل سبق
حدثنا‏ ‏هارون بن عبد الله البزاز البغدادي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الفضل بن دكين ‏ ‏حدثنا‏ ‏هشام بن سعد ‏ ‏عن ‏ ‏زيد بن أسلم ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏عمر بنالخطاب ‏ ‏يقول ‏‏أمرنا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أن نتصدق فوافق ذلك عنديمالا فقلت اليوم أسبق ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏إن سبقته يوما قال فجئت بنصف مالي فقالرسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما أبقيت لأهلك قلت مثله وأتى ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏بكل ما عنده فقال يا ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏ما أبقيت لأهلك قال أبقيت لهمالله ورسوله قلت والله لا أسبقه إلى شيء أبدا ‏‏قال ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن صحيح ‏

وفى الصلاة هم اهل سبق يقول الفضيل بن عياض ما رأة من اصحاب رسول الله :" ادركت اقواما يستحيون من الله فى سواد الليل من طول الهجعة انما هو على الجنب فأذا تحرك قال : ليس هذا لك قومى خذى حظك من الاخرة " تتجافى جنوبهم عن المضاجع خوفا وطمعا "
وفى القران كان الجنيد يقرا القران وقت خروج روحه فيقال له فى هذا الوقت فيقول : أبادر طى صحيفتى "
وفى الذكر كان بن قدامة لا يكاد يسمع دعاء الا حفظه ودعا به ولا يسمع ذكر صلاة صلاة الا صلاها ومات وهو عاقد علىلااصابعه يسبح "
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ((عرضتعلي الأمم فرأيت النبي ومعه الرهيط والنبي ومعه الرجل والرجلان والنبيوليس معه أحد إذ يرفع لي سوادعظيم فظننت أنهم أمتي فقيل لي : هذا موسىوقومه ولكن انظر إلى الأفق فنظرت فإذا سواد عظيم فقيل لي : انظر إلى الأفقالآخر فإذا سواد عظيم فقيل لي هذه أمتك ومعهم سبعون ألفا يدخلون الجنة بغيرحساب ولا عذاب ثم نهض فدخل منزله فخاض الناس في أولئك الذين يدخلون الجنةبغير حساب ولا عذاب فقال بعضهم فلعلهم الذين صحبوا رسول الله صلى الله عليهوسلم وقال بعضهم فلعلهم الذين ولدوا في الإسلام فلم يشركوا بالله شيئاوذكروا أشياء فخرج عليهم رسول صلى الله عليه وسلم فقال ما الذي تخوضون فيه ؟فأخبروه فقال هم الذين لا يرقون ولا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهميتوكلون فقام عكاشة بن محصن فقال : ادع الله أن يجعلني منهم فقال أنت منهمثم قام رجل آخر فقال ادع الله أن يجعلني منهم فقال سبقك بها عكاشة )) متفق هكذا كان تنافس الصحابة وحبهم ان يكونوا من اهل السبق فكيف انت هل لك طموح مع الله ام انك تقدم قدم وتاخر الاخرى فى طلب الجنة ام انها لا تخطر لك على بال

وهذا موقف اخر لرجل من المسلمين يوم موقعة القادسية يدل على ان المسلمين اهل السبق :

وابتكر القعقاع في هذا اليومحيلة ذكية، فقد عمد إلى بعض إبل جيش المسلمين فألبسها وجللها بأقمشة مبرقعةوجعل عليها بعض الفرسان ودفع بها إلى أرض المعركة، فكانت بتحركها تثيرالفزع في قلوب الفرس، وتجفل خيولهم، وأصاب الفرس بذلك ما أصاب المسلمون فيأول أيام المعركة.

يعدُّ المسلمون أول من وضع خطوط الطول وخطوط العرض على خريطة الكرة الأرضيةوضعها العالم أبو علي المراكشي (ت 660هـ - 1262م) وذلك لكي يستدل المسلمونعلى الساعات المتساوية في بقاع الأرض المختلفة للصلاة.. كما وضعالبيرونيقاعدة حسابية لتسطيح الكرة أي نقل الخطوط والخرائط من الكرة إلى سطح مسطح وبالعكس.. وبهذا سهل رسم الخرائط الجغرافية.
قد ذكر "الشريف الإدريسي" (ت: 560هـ - 1166م) في كتابه (نزهة المشتاق) مانصه: "..وإن الأرض مدورة كتدوير الكرة، والماء لاصق بها، وراكد عليهاركودًا طبيعيًّا لا يفارقها، والأرض والماء مستقرَّان في جوف الفلك كالمحةفي جوف البيضة
وفى مجال الطب وقد كان الزهراوي هو الواضع الأوَّل لعلم (المناظير الجراحية)وابن النفيس مكتشف الدورة الدموية و كان ابن سينا جرَّاحًا بارعًا؛ فقد قام بعمليات جراحية دقيقة للغاية، مثل استئصال الأورام السرطانية في مراحلها الأولى
وفى مجال الجولجيا نجد هؤلاء من برعوا فى هذا العلم الكندي، والرازي، والفارابي، والمسعودي، وإخوان الصَّفا، والمقدسي فقد قدَّم هؤلاء العلماء نظريات عديدة عن الزلازل، وأسباب حدوثها، وعنالمعادن والصخور، وأفاضوا في تعريف الصخور الرسوبيَّة والتحجُّر فيها،والتحوُّلات البُعدية لها، وكتبوا عن النيازك، ووقفوا على طبيعتها وأصلها،. وفى علم الرياضيات نجد الخوارزمى واضع الكثير من النظريات الرياضية فى حساب المثلثات وغيرها
وهكذا نجد ان المسملمين اهل سبق فى مختلف المجالات


ثمرات المسارعة الى الخيرات والمسابقة اليها :
n نيل صفة الصلاح إذ يقول الله تعالى

لَيْسُواسَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آَيَاتِاللَّهِ آَنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ (١١٣) يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِوَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِالْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَالصَّالِحِينَ (١١٤)سورة ال عمران

n استجابة الدعاء : قال تعالى :
" وَزَكَرِيَّاإِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُالْوَارِثِينَ (٨٩) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىوَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِيالْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ (٩٠)" سورة الانبياء
n نيل المغفرة فعن سعيد بن جبير انهم بمسارعتهم الى الخيرات يسارعون الى نيل المغفرة من الله والرضوان إذ يقول الله تعالى : " وسارعوا الى مغفرة من ربكم "


n ان جزاء السابقون فى الاخرة القرب من الله تعالىفهم فى منزلة تسبق غيرهم من اصحاب اليمين لانهم كانوا سابقين فى الدنيا بالخيرات كما تدلنا الايات إذ قال الله تعالى :" فَأَصْحَابُالْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (٨) وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِمَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (٩) وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (١٠) أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (١١) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (١٢) سورة الواقعة
فمن اى الفرق تحب ان تحب ان تكون





الخطوات للتخلص من الفتور
1_ صدق اللجوء الى الله " وما توفيقى الا بالله
اعلم ان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أن لكل عمل شرة ولكل شرة فترة فمن كانت فترته إلى سنتي فقد اهتدى ومن كانت إلى غير ذلك فقد هلك " اخرجه البيهقى ‏.‏
المواظبة على الاعمال الصالحة وان قلت
جاء في "صحيح مسلم"،):عن عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: قال لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: " يا أيها الناس! عليكم من الأعمال ما تُطيقون؛ فإن الله لا يمل حتى تمَلوا، وإن أحب الأعمال إلى الله ما دُووِم عليه وإن قلَّ ".
الفهم الحقيى للدنبا والاخرة فالدنيا ممر للاخرة وإذا سئل الناس يوم القيامة فيقولون كما فى سورة المؤمنون :" قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (١١٢) قَالُوالَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ (١١٣) قَالَإِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (114سورة المؤمنون
علو الهمة وتذكر قول عبد القادر الجيلانى : يا غلام لا يكن همك ما تأكل وما تشرب وما تلبس وما تسكن وما تجمع ، يا غلام كل هذا هم النفس والطبع ... فأين هم القلب .... يا غلام همك ما أهمك فليكن همك ربك وما عنده

عدم الاستهانة بصغائر الذنوب وتذكر قول رسولك الكريم : عنابن مسعودمرفوعا { إياكم ومحقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه} مختصرلأحمد
عدم التسويف والتاجل فانت با عبد الله لا تدرى اين دارك غدا
معرفة اهمية الوقت إذ يقول خير البرية رسول الله "صلى الله عليه وسلم": " نعمتان من نعم الله مغبون فيهما كثير من الناس الصحة، والفراغ".
و يقول الحسن البصري: "يا ابن آدم، إنما أنت أيام مجموعة، كلما ذهب يوم ذهب بعضك".
وقال حكيم: "من أمضى يوماً من عمره في غير حق قضاه، أو فرض أداه، أو مجدأثله، أو حمد حصله، أو خير أسسه، أو علم اقتبسه، فقد عق يومه، وظلم نفسه" الا علمنا اهمية الوقت
الشعور بالمسئولية تجاة الدين والمجتمع






المصدر منتديات نهر الحب

 

 

من مواضيع بنوته مصريه في المنتدى

__________________

بنوته مصريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2011, 12:07 AM   #2
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,503
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله كل خير ونفع بك امته الاسلاميه
وجعل الله ما قدمته في ميزان حسناتك

بارك الله فيك وانار الله دربك وقلبك بنورالهدى
تقبلي مروري ولك ودي وردي

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2011, 12:09 AM   #3

عضوة مميزة

 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: في قلب امي
المشاركات: 855
قوات الحب الخاصه is on a distinguished road
افتراضي

جعلنا الله واياكم منهم
وأسأل الله ان يجمعنا
على منابر من نور
بنوته

 

 

من مواضيع قوات الحب الخاصه في المنتدى

__________________













قوات الحب الخاصه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 04:00 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577 1578 1579 1580 1581 1582 1583 1584 1585 1586 1587 1588 1589 1590 1591 1592 1593 1594 1595 1596 1597 1598 1599 1600 1601 1602 1603 1604 1605 1606 1607 1608 1609 1610 1611 1612