كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 05-06-2011, 09:32 PM   #1
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: دروب ما بداخلي
المشاركات: 863
عطر الليل is on a distinguished road
uu5 ذي الجناحين

Advertising

جعفر بن أبي طالب ذي الجناحين

هو جعفر بن أبي طالب ، أبو عبد الله ، ابن عم رسـول الله صلى الله عليه وسلم ، وأخو علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، ويكبر بعشر سنين ..

امتلك روائع الحسن، والفضيلة، والعظمة، والحلم ، والبر، والتواضع ، والتقى ، والطهر ،

والعفه و لاعجب في ذلك ، فأنه كان أشبه الناس بالرسول صلى الله عليه وسلم خلقا، وخُلقا..

إنه طائر الجنة الغريد، عظيم من عظماء الرعيل الأول الذين تربوا في المدرسة المحمدية

أسلم قبل دخول النبـي صلى الله عليه وسلم دار الأرقم ، آخذا مكانه العالي بين المؤمنين المبكرين بعد واحد وثلاثين شخص وأسلمـت معه في نفس اليوم زوجته أسماء بنت عميـس
رضي الله عنهما ، وحملا نصيبهما من الأذى والاضطهاد في شجاعة وغبطة فلما أذن الرسـول صلى الله عليه وسلم للمسلمين بالهجرة الى الحبشـة خرج جعفر وزوجـه رضي الله عنهما حيث لبثا بها سنين عدة ، رزقـا خلالها بأولادهما الثلاثة .


جعفر في الحبشة


وفي الحبشة كان جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه المتحدث اللبق، الموفق باسم الاسلام ورسوله ، وذلك أن الله أنعم عليه فيما أنعم ، بذكاء القلب ، واشراق العقل، وفطنة النفس، وفصاحة اللسان ، ولئن كان يوم مؤتة الذي سيقاتل فيه فيما بعد حتى يستشهد أروع أيامه وأمجاده وأخلدها ، فان يوم المحاورة التي أجراها أمام النجاشي بالحبشة، لن يقل روعة ولا بهاء، ولا مجدا ، لقد كان يوما فذا، ومشهدا عجبا...

وذلك أن قريشا لم يهدئ من ثورتها، ولم يذهب من غيظها هجرة المسلمين الى الحبشة، بل خشيت أن يقوى هناك بأسهم، ويتكاثر طمعهم ، وحتى اذا لم تواتهم فرصة التكاثر والقوة، فقد عز على كبريائها أن ينجو هؤلاء من نقمتها، ويفلتوا من قبضتها .

هنالك قرر ساداتها ارسال مبعوثين الى النجاشي يحملان هدايا قريش النفيسة، ويحملان رجاءهما في أن يخرج هؤلاء الذين جاؤوا اليها لائذين ومستجيرين.

وكان هذان المبعوثان هما :

عبدالله بن أبي ربيعة، وعمرو بن العاص، وكانا لم يسلما بعد.

وكان النجاشي رجلا يحمل ايمانا مستنيرا ، وكان في قرارة نفسه يعتنق مسيحية صافية واعية، بعيدة عن الانحراف، نائية عن التعصب والانغلاق ، ومن أجل هذا، اختار الرسول صلى الله عليه وسلم بلاده دار هجرة لأصحابه.

ومن أجل هذا، خافت قريش ألا تبلغ لديه ما تريد فحملت مبعوثيها هدايا ضخمة للأساقفة، وكبار رجال الكنيسة هناك ، وأوصى زعماء قريش مبعوثيها ألا يقابلا النجاشي حتى يعطيا الهدايا للبطارقة أولا، وحتى يقنعاهم بوجهة نظرهما، ليكونوا لهم عونا عند النجاشي .

وحط الرسولان رحالهما بالحبشة ، ودفعوا لكل بطريق بهديته وقالوا له ما يريدون من كيد بالمسلمين ، ثم قدما الى النجاشي هداياه وطلبا الأذن برؤياه .

وفي وقار مهيب ، وتواضع جليل ، جلس النجاشي على كرسيه العالي ، تحف به الأساقفة ورجال الحاشية ، وجلس أمامه في البهو الفسيح ، المسلمون المهاجرون، تغشاهم سكينة الله، وتظلهم رحمته .

ووقف مبعوثا قريش يكرران الاتهام الذي سبق أن ردداه أمام النجاشي حين أذن لهم بمقابلة خاصة قبل هذ الاجتماع الحاشد الكبير وقالا له :

أيها الملك ، انه قد ضوى الى بلدك منا غلمان سفهاء ، فارقوا دين قومهم ولم يدخلوا في دينك ، وجاؤوا بدين ابتدعوه لا نعرفه نحن ولا أنت ، وقد بعثنا اليك فيهم أشراف قومهم من آبائهم وأعمامهم وعشيرتهم لتردهم اليهم ، فهم أعلى بهم عينا وأعلم بما عابوا عليهم وعاتبوهم فيه .

فولى النجاشي وجهه شطر المسلمين، ملقيا عليهم سؤاله :

ما هذا الدين الذي فارقتم فيه قومكم، واستغنيتم به عن ديننا ؟؟

ونهض جعفر رضي الله عنه قائما ، ليؤدي المهمة التي كان المسلمون المهاجرون قد اختاروه لها ابان تشاورهم ، وقبل مجيئهم الى هذا الاجتماع.

نهض جعفر رضي الله عنه في تؤدة وجلال ، وألقى نظرات محبة على الملك الذي أحسن جوارهم وقال :

( أيها الملك ، كنا قوما أهل جاهلية ، نعبد الأصنام ، ونأكل الميتة ، ونأتي الفواحش ، ونقطع الأرحام ، ونسيء الجوار ، ويأكل القوي منا الضعيف فكنا على ذلك حتى بعث الله الينا رسولا منا ، نعرف نسبه وصدقه ، وأمانته وعفافه ، فدعانا الى الله لنوحده ونعبده، وأمرنا بصدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وصلة الرحم ، وحسن الجوار ، فعبدنا الله وحده ، فلم نشرك به شيئا ، وحرمنا ما حرم علينا ، وأحللنا ما أحل لنا ، فعدا علينا قومنا ، فعذبونا وفتنونا عن ديننا ، ليردونا الى عبادة الأوثان ، فخرجنا إلى بلادك ، واخترناك على من سواك ، ورغبنا في جوارك ، ورجونا ألا نظلم عندك أيها الملك )

فقال النجاشي : هل معك مما جاء به الله من شيء .

فقال له جعفر رضي الله عنه : ( نعم )

وقرأ عليه من صدر سورة مريم ، فبكى النجاشي وبكت أساقفته ، ثم قال النجاشي : ان هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة ! انطلقا فلا والله لا أسلمهم اليكما ، ولا يكادون

لكن عمرو بن العاص كان داهية واسع الحيلة، لا يتجرع الهزيمة، ولا يذعن لليأس ، وهكذا لم يكد يعود مع صاحبه الى نزلهما، حتى ذهب يفكر ويدبر، وقال لزميله :

والله لأرجعن للنجاشي غدا، ولآتينه عنهم بما يستأصل خضراءهم

وأجابه صاحبه : لا تفعل ، فان لهم أرحاما، وان كانوا قد خالفونا

قال عمرو : والله لأخبرنه أنهم يزعمون أن عيسى بن مريم عبد، كبقية العباد

وفي الغداة سار الى مقابلة الملك، وقال له :

أيها الملك : انهم ليقولون في عيسى قولا عظيما

واضطرب الأساقفة ، واهتاجتهم هذه العبارة القصيرة ، ونادوا بدعوة المسلمين لسؤالهم عن موقف دينهم من المسيح.

وعلم المسلمون بالمؤامرة الجديدة، فجلسوا يتشاورون ، ثم اتفقوا على أن يقولوا الحق الذي سمعوه من نبيهم عليه الصلاة والسلام، لايحيدون عنه قيد شعرة، وليكن ما يكن..

وانعقد الاجتماع من جديد ، وبدأ النجاشي الحديث سائلا جعفر رضي الله عنه :

ماذا تقولون في عيسى ؟؟

ونهض جعفر رضي الله عنه مرة أخرى كالمنار المضيء وقال :

( نقول فيه الذي جاءنا به نبينا صلى الله عليه وسلم فهو عبد الله ورسوله وروحه وكلمته ألقاها الى مريم العذراء البتول )

فهتف النجاشي مصدقا ومعلنا أن هذا هو ما قاله المسيح عن نفسه..

لكن صفوف الأساقفة ضجت بما يشبه النكير..

ومضى النجاشي المستنير المؤمن يتابع حديثه قائلا للمسلمين :
اذهبوا فأنتم آمنون بأرضي، ومن سبكم أو آذاكم، فعليه غرم ما يفعل .

ثم التفت صوب حاشيته، وقال وسبابته تشير الى مبعوثي قريش :

ردوا عليهما هداياهما، فلا حاجة لي بها ، فوالله ما أخذ الله مني الرشوة حين رد علي ملكي، فآخذ الرشوة فيه .

وخرج مبعوثا قريش مخذولين، حيث وليا وجهيهما من فورهما شطر مكة عائين اليها ،

وخرج المسلمون بزعامة جعفر ليستأنفوا حياتهم الآمنة في الحبشة، لابثين فيها كما قالوا : " بخير دار.. مع خير جار.."
حتى يأذن الله لهم بالعودة الى رسولهم واخوانهم وديارهم.


العودة من الحبشة


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتفل مع المسلمين بفتح خيبر حين طلع عليهم قادما من الحبشة جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه ومعه من كانوا لا يزالون في الحبشة من المهاجرين..

وأفعم قلب الرسول صلى الله عليه وسلم بمقدمه غبطة، وسعادة وبشرا ، وعانقه النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول :

" لا أدري بأيهما أنا أسر بفتح خيبر.. أم بقدوم جعفر.."

وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبه الى مكة، حيث اعتمروا عمرة القضاء، وعادوا الى المدينة، وقد اكتلأت نفس جعفر رضي الله عنه روعة بما سمع من انباء اخوانه المؤمنين الذين خاضوا مع النبي صلى الله عليه وسلم غزوة بدر، وأحد وغيرهما من المشاهد والمغازي ، وفاضت عيناه بالدمع على الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وقضوا نحبهم شهداء أبرار..
وطار فؤداه شوقا الى الجنة، وأخذ يتحين فرصة الشهادة ويترقب لحظتها المجيدة..

الشهـــــــــــادة


في غزوة مؤتة في جمادي الأول سنة ثمان كان لجعفر رضي الله عنه موعدا مع الشهادة ، فقد رأى جعفر في هذه الغزوة فرصة العمر، فاما أن يحقق فيها نصرا كبيرا لدين الله، واما أن يظفر باستشهاد عظيم في سبيل الله ، وتقدم من رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجوه أن يجعل له في هذه الغزوة مكانا..

كان جعفر رضي الله عنه يعلم علم اليقين أنها ليست نزهة ، بل ولا حربا صغيرة، انما هي حرب لم يخض الاسلام منها من قبل ، حرب مع جيوش امبراطورية عريضة باذخة، تملك من العتاد والأعداد، والخبرة والأموال ما لا قبل للعرب ولا للمسلمين به، ومع هذا طار شوقا اليها، وكان ثالث ثلاثة جعلهم رسول الله قواد الجيش وأمراءه..

وخرج الجيش وخرج جعفر معه ، والتقى الجمعان في يوم رهيب..
وبينما كان من حق جعفر أن تأخذ الرهبة عنده عندما بصر جيش الروم ينتظم مائتي ألف مقاتل، فانه على العكس، أخذته نشوة عارمة اذ احس في أنفه المؤمن العزيز، واعتداد البطل المقتدر أنه سيقاتل أكفاء له وأندادا..

وما كادت الراية توشك على السقوط من يمين زيد بن حارثة، حتى تلقاها جعفر باليمين ومضى يقاتل بها في اقدام خارق ، اقدام رجل لا يبحث عن النصر، بل عن الشهادة...

وتكاثر عليه وحوله مقاتلي الروم، ورأى فرسه تعوق حركته فاقتحم عنها فنزل ، وراح يصوب سيفه ويسدده الى نحور أعدائه كنقمة القدر ، ولمح واحدا من الأعداء يقترب من فرسه ليعلو ظهرها، فعز عليه أن يمتطي صهوتها هذا الرجس، فبسط نحوها سيفه، وعقرها..

وانطلق وسط الصفوف المتكالبة عليه يدمدم كالاعصار، وصوته يتعالى بهذا الرجزالمتوهج :

يا حبذا الجنة واقترابها *** طيبة، وبارد شرابها

والروم روم، قد دنا عذابها *** كافرة بعيدة أنسابها

علي اذا لاقيتها ضرابها

وأدرك مقاتلو الروم مقدرة هذا الرجل الذي يقاتل، وكانه جيش ، وأحاطوا به في اصرار مجنون على قتله ، وحوصر بهم حصارا لا منفذ فيه لنجاة..

وضربوا بالسيوف يمينه، وقبل أن تسقط الراية منها على الأرض تلقاها بشماله ، وضربوها هي الأخرى، فاحتضن الراية بعضديه ، في هذه اللحظة تركزت كل مسؤوليته في ألا يدع راية رسول الله صلى الله عليه وسلم تلامس التراب وهو حي.. فقتل وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة

وحين تكومت جثته الطاهرة، كانت سارية الراية مغروسة بين عضدي جثمانه، ونادت خفقاتها عبدالله بن رواحة رضي الله عنه فشق الصفوف كالسهم نحوها، واخذها في قوة، ومضى بها الى مصير عظيم..


الحـــــزن على جعفــــر


تقول السيدة عائشة رضي الله عنها :

( لما أتى وفاة جعفر عرفنا في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم الحزن )

فعندما أتاه نعي جعفر رضي الله عنه دخل الرسول صلى الله عليه وسلم على امرأته أسماء بنت عميس رضي الله عنها وقال لها : " ائتني ببني جعفر "

فأتت بهم فشمهم ودمعت عيناه فقالت :

يا رسول الله بأبي وأمي ما يبكيك ؟ أبلغك عن جعفر وأصحابـه شيء ؟

فقال : " نعم أصيبـوا هذا اليوم "

فقامت تصيح ، ودخلت فاطمـة وهي تبكي وتقول : واعماه !!

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "على مثل جعفر فلتبكِ البواكي "

ورجع الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أهله فقال :

" لا تغفلوا آلَ جعفر ، فإنهم قد شُغلوا "

ثم عاد الى مجلسه، وأصحابه حافون به ، ووقف شاعرالاسلام حسان بن ثابت يرثي جعفر ورفاقه :

غداة مضوا بالمؤمنين يقودهم

الى الموت ميمون النقيبة أزهر

أغرّ كضوء البدر من آل هاشم

أبي اذا سيم الظلامة مجسر

فطاعن حتى مال غير موسد

لمعترك فيه القنا يتكسّر

فصار مع المستشهدين ثوابه

جنان، ومتلف الحدائق أخضر

وكنا نرى في جعفر من محمد

وفاء وأمرا حازما حين يأمر

فما زال في الاسلام من آل هاشم

دعائم عز لا يزلن ومفخر

وذهب المساكين جميعهم يبكون أباهم، فقد كان جعفر رضي الله عنه أبا المساكين..

يقول أبو هريرة:

" كان خير الناس للمساكين جعفر بن أبي طالب"...


فضلــــــــه


- قال أبو هريرة رضي الله عنه :

( ما احتذى النعَال ولا ركب المطَايا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل من جعفر )

- وكان رسول صلى الله عليه وسلم يقول لجعفر رضي الله عنه : " أشبهتَ خلقي وخُلقي "

- وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسميه : " أبا المساكين "

- دخل الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في هم شديد بعد استشهاده حتى أتاه جبريل عليه السلام فأخبره أن الله تعالى قد جعل لجعفر جناحَين مضرجينِ بالدم ، يطير بهما مع الملائكة .

- كما قال عبد الله بن جعفر رضي الله عنه :

( كنت إذا سألت عليا شيئا فمنعني وقلت له : بحق جعفر .. إلا أعطاني )

وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا رأى عبد الله بن جعفررضي الله عنه قال : ( السلام عليك يا ابن ذي الجناحين )

يقول عبدالله بن عمر رضي الله عنه :

( كنت مع جعفر في غزوة مؤتة، فالتمسناه، فوجدناه وبه بضع وتسعون ما بين رمية وطعنة )

بضع وتسعون طعنة سيف ورمية رمح..!!

ومع هذا، فهل نال القتلة من روحه ومن مصيره منالا..؟؟

أبدا.. وما كانت سيوفهم ورماحهم سوى جسر عبر عليه الشهيد المجيد الى جوار الله الأعلى الرحيم، حيث نزل في رحابه مكانا عليا..

انه هنالك في جنان الخلد، يحمل أوسمة المعركة على كل مكان من جسد أنهكته السيوف والرماح..

 

 

من مواضيع عطر الليل في المنتدى

عطر الليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2011, 11:19 PM   #3
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: دروب ما بداخلي
المشاركات: 863
عطر الليل is on a distinguished road
افتراضي

الله يخليك أخي
وفقني الله لما هو خير وصالح
اشكرك على مرورك العطر
لك تحياتي

 

 

من مواضيع عطر الليل في المنتدى

عطر الليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2011, 11:30 PM   #5
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,503
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

اسأل الله العظيم


أن يرزقكي الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبكي البارئ على ما طرحت خير الثواب .


في انتظار جديدك المميز

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2011, 07:42 PM   #6
مــوقــوف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: دروب ما بداخلي
المشاركات: 863
عطر الليل is on a distinguished road
افتراضي

دائما بانتظارك أخي يوسف لردك العطر شكرا مسبقا

 

 

من مواضيع عطر الليل في المنتدى

عطر الليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2011, 07:44 PM   #7

 
الصورة الرمزية صمت الرحيل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: iDk ..
المشاركات: 18,149
صمت الرحيل is on a distinguished road
افتراضي

جعفر بن أبي طالب ذي الجناحين


يسسسسـلمواا شموخى
طرح رائع

 

 

من مواضيع صمت الرحيل في المنتدى

__________________




تابع صفحتنا على الفيس بوك






صمت الرحيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2011, 07:44 PM   #8
 
الصورة الرمزية RoOKa
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: آلــً/ـۓـتــً/ـۓحـدــً/ـۓدى
المشاركات: 25,556
RoOKa is on a distinguished road
افتراضي

جعفر بن أبي طالب ذي الجناحين
يسسسسسسسسسلمو

مودتى

 

 

من مواضيع RoOKa في المنتدى

__________________

ربي لآ تذق قلب أبي إلآ السعآدة و لآ تذق عينآ امي إلآ دموع الفرح



































RoOKa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم سيرة الانبياء والصحابة

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 04:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378