كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 05-06-2011, 09:13 PM   #261

 
الصورة الرمزية امل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 28,379
امل is on a distinguished road
افتراضي

العنوان
الفرق بين المعيَّة الخاصة والمعيَّة العامة
المجيب
عبد العزيز بن عبد الله الراجحي
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإٌسلامية
التصنيف
الفهرسة/العقائد والمذاهب الفكرية/مسائل متفرقة
التاريخ
8/5/1429هـ


السؤال
ما الفرق بين المعية الخاصة والمعية العامة ؟




الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
المعية العامة: عامة للمؤمن والكافر، وهي معية اطلاع وإحاطة، وتأتي في سياق المجازاة والمحاسبة، بدليل قوله تعالى: "أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَمَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ" [المجادلة:7].
وقوله سبحانه وتعالى: "هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ" [الحديد:4].
ثم "وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ" [الحديد:4]. هذه المعية العامة مقتضاها الإحاطة، وتأتي في سياق المجازاة والمحاسبة والتخويف.
أما المعية الخاصة: فهي خاصة بالمؤمنين، وتأتي في سياق المدح والثناء، يقول –سبحانه وتعالى- في هذا "وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ" [الأنفال:46]. "لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا" [التوبة:40].
ولما قال الله تعالى لموسى وهارون: "إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى" [طه:46]. فهذه معية خاصة، فلما أدخل معهم فرعون في الخطاب جاءت المعية عامة "إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ" [الشعراء:15]. ولما أفرد موسى وهارون قال: "إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى" [طه:46]. فجاءت المعية الخاصة.

 

 

من مواضيع امل في المنتدى

امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-06-2011, 09:14 PM   #262

 
الصورة الرمزية امل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 28,379
امل is on a distinguished road
افتراضي

العنوان
الشهادة بالجنة أو بالنار لمعين
المجيب
عبد العزيز بن عبد الله الراجحي
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإٌسلامية
التصنيف
الفهرسة/العقائد والمذاهب الفكرية/مسائل متفرقة
التاريخ
10/5/1429هـ
السؤال
ما حكم من بشَّر أحداً بالجنة؟




الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
لا يُشهد بالجنة إلا لمن شهدت له النصوص، كالعشرة المبشرين بالجنة، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، وبلال شُهِد له بالجنة، وإلا ما الفائدة من تخصيص هؤلاء بالشهادة لهم بالجنة؟
ومعتقد أهل السنة والجماعة لا يُشهد للمعين بالجنة ولا بالنار من أهل القبلة، ولكن يرجون للمحسن، ويخافون على المسيء، المحسن المستقيم على طاعة الله نرجو له الخير، والذي يجترئ على المعاصي نخاف عليه من النار، لكن لا نشهد لهذا العاصي بأنه من أهل النار، ولا نشهد لهذا المعين بأنه من أهل الجنة، لكن نشهد على العموم، كل مؤمن في الجنة، وكل كافر في النار، هذا على العموم، أما فلان ابن فلان فلا نشهد له بأنه في الجنة، فلا ندري عن حاله، لكن نرجو له الخير إذا كان مستقيما، هذا هو الصواب الذي عليه جمهور العلماء.
بعض العلماء يرى أنه يُشهد لمن اشتهر عنه الخير، وشهد له ثقتان من أهل العدول من أهل الخير، يُشهد له بالجنة، واستدلوا بحديث، ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم "مروا عليه بجنازة فأثنوا عليها خيراً، فقال وجبت. ثم مروا بجنازة أخرى فأثنوا عليها شراً، فقال: وجبت. فسألوا عن ذلك فقال: هذا أثنيتم عليه خيراً فوجبت له الجنة، وهذا أثنيتم عليه شراً فوجبت له النار". والله أعلم.




 

 

من مواضيع امل في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة امل ; 05-07-2011 الساعة 12:13 AM
امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-06-2011, 09:16 PM   #263

 
الصورة الرمزية امل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 28,379
امل is on a distinguished road
افتراضي

العنوان :



العذر بالجهل

المجيب :

عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإٌسلامية

التصنيف:

الفهرسة/ العقائد والمذاهب الفكرية/التكفير والعذر بالجهل

التاريخ :

16/5/1429هـ


السؤال :


هل يُعْذَر المسلم بالجهل؟





الجواب :

الإنسان لا يُعْذَر بالجهل إذا كان يستطيع أن يزيل الجهل عن نفسه، ويجد من يسأله، أو كذلك في أمر معلوم من الدين بالضرورة، ومثله لا يخفى.. إنسان فعل الربا بين المسلمين، فلما قيل له: إنه حرام، قال: لا أدري أنا جاهل، فلا يطاع هذا؛ لأن هذا أمر واضح لكل أحد.
لكن لو كان في مجتمع ربوي مثله يخفى عليه، كمن عاش في دول الغرب التي تتعامل بالربا فظنه حلالا فهذا يمكن أن يجهل، فلما أسلم وتعامل بالربا قال: أنا لا أدري لأني جاهل، فمثل هذا يعذر.
يعني الجهل إذا كان في أمر خفي دقيق من الأمور الدقيقة الخفية يعذر، أما في الأمور الواضحة التي لا تخفى فلا يعذر. ومثل قصة الرجل التي وردت في الصحيحين، والذي أمر أهله أن يحرقوه ويذروه في البحر وفي البر، قال: لئن قدر الله علي ليعذبني عذاباً شديداً، فعل هذا عن جهل، والحامل له على ذلك خوف الله، فغفر الله له ورحمه؛ لأنه ما تعمد، وظنّ أنه لا يدخل تحت القدرة في هذه الحالة، وهو لا ينكر البعث، ولا ينكر القدرة، لكن أنكر كمال تفاصيل القدرة؛ لأن هذا مبلغ علمه، ولم ينكره عناداً، وإنما هو جاهل، والذي حمله عليه الخوف، فمثل هذا أمر خفي بالنسبة إليه.
أما الأمور الواضحة فلا يُقبل فيها، كأحد يعيش بين المسلمين ولا يصلي، فإذا قيل له، قال: أنا لا أدري أن الصلاة واجبة، أنا جاهل، فهذا لا يطاع، ويقول: لا أدري أن الخمر حرام، أو أن الزنا حرام، فلا يطاع؛ لأنها أمور واضحة.

 

 

من مواضيع امل في المنتدى

امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-06-2011, 09:17 PM   #264

 
الصورة الرمزية امل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 28,379
امل is on a distinguished road
افتراضي

العنوان
سماع الميت للسلام عليه
المجيب
عبد العزيز بن عبد الله الراجحي
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإٌسلامية
التصنيف
الفهرسة/كتاب الصلاة/كتاب الجنائز/زيارة القبور
التاريخ
22/5/1429هـ
السؤال
قال صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلم يمر بقبر رجل مسلم كان يعرفه في الدنيا، فيسلِّم عليه إلا ردَّ الله عليه روحه فرد عليه السلام) فهل هذا الحديث على ظاهره، وهل يعلم الميت بزيارة أهله له، وإذا دعا الولد لوالده المتوفَّى، هل يعلم والده بدعاء ولده له؟




الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
هذا الحديث على ظاهره خاص بالسلام، قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: "ما من أحد يسلِّم عليّ إلا رد الله عليّ روحي فأرد عليه السلام" (أبو داود: المناسك (2041)، وأحمد (2/527). هذا في النبي صلى الله عليه وسلم، والحديث الثاني- إذا صحَّ- الحكم واحد، خاص بالسلام، أما كونه يعلم فالله أعلم، الأصل أنه لا يعلم، لأن الأصل أن الميت انقطع عمله، ولا يعلم شيئاً، إلا ما جاء به الدليل، والأصل أنه لا يسمع، قال تعالى: "وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ" [فاطر:22]. وقال:"إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى" [النمل:80]. ويستثنى من هذا ما جاء وورد في الحديث: "إنه يسمع قرع نعالهم" (البخاري: الجنائز (1338)، ومسلم: الجنة وصفة نعيمها وأهلها (2870)، والنسائي: الجنائز (2049)، وأبو داود: الجنائز (3231)، وأحمد (3/126)، أي يسمع قرع نعال المشيعين.
وقصة قليب -قليب بدر الكفار الذين وضعوا في قليب بدر، قال النبي صلى الله عليه وسلم "إنهم يسمعون" وكذلك إذا سلَّم ردَّ عليه- رد الله عليه روحه يسمع السلام خاصة، أما كونه يعلم ما يعمله أهله، فهذا الأصل فيه -كما قال الله: "إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى" [النمل:80]. أن الميت لا يسمع ولا يعلم، لا يعلم من أهل الدنيا؛ لأنه انقطع، فهذا هو الأصل، إلا ما استثناه الدليل. والله أعلم.





 

 

من مواضيع امل في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة امل ; 05-07-2011 الساعة 12:14 AM
امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-06-2011, 09:19 PM   #265

 
الصورة الرمزية امل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 28,379
امل is on a distinguished road
افتراضي

العنوان
هل النبي مشرِّع؟
المجيب
د. محمد بن حسين الجيزاني
عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية في المدينة النبوية
التصنيف
الفهرسة/أصول الفقه /الأحكام وأدلتها/أدلة الأحكام
التاريخ
26/5/1429هـ
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
ما حكم قول شخص صوفي: هل من مشرِّع غير النبي صلى الله عليه وسلم؟ وما حكم قوله: فاتخاذ الشيوخ واسطة لتعلُّم العلم لا يعني تفضيلهم على الشارع صلى الله عليه وسلم.






الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أولاً: قول السائل: (ما حكم قول شخص صوفي) أقول: لا فرق في صدور ذلك عن صوفي أو غيره، وإنما المتعين النظر في سياق الكلام ومقامه وقرائن الأحوال، وقد جرى هذا الجواب بحسب الأصل دون النظر إلى قرائن أخرى قد تلتحق بهذا القول أو ذاك .
ثانياً: قوله: (هل من مشرِّع غير النبي صلى الله عليه وسلم) فيه إشكال؛ لأنه ورد بصيغة الحصر، ولو أنه اقتصر على وصفه صلى الله عليه وسلم بأنه مشرع لكان سائغا. وذلك أن قوله (هل من مشرع غير النبي صلى الله عليه وسلم) فيه إجمال؛ إذ يحتمل أن يراد به من البشر، فيكون المعنى صحيحا إذا أريد بالتشريع بيان شرع الله وتبليغه؛ لقوله تعالى: (وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى)، أما إن أريد به أنه صلى الله عليه وسلم مشرع بإطلاق فلا يصح؛ لأن المشرع بإطلاق إنما هو الله، كما قال تعالى: (إن الحكم إلا لله) (إن أنت إلا نذير) .
وأما قوله: (فاتخاذ الشيوخ لتعلُّم العلم لا يعني تفضيلهم على الشارع صلى الله عليه وسلم) فهو أيسر من القول السابق؛ إذ لا حصر فيه، وإنما فيه وصف، والنبي صلى الله عليه وسلم يصح وصفه بأنه شارع، وذلك أنه صلى الله عليه وسلم إما أنه مبلِّغ عن الله تعالى حكمه ودينه، أو ربما يقول برأيه فيما فوضه الله فيه، قال تعالى: (لتحكم بين الناس بما أراك الله). وهذا هو الصحيح من أقوال الأصوليين، وهو أنه يجوز للنبي صلى الله عليه وسلم الاجتهاد، وقد وقع ذلك منه؛ وقد عوتب في القرآن على بعض اجتهاداته كما في قوله تعالى: (عفا الله عنك) وقوله (ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض) وقوله (عبس وتولى) .
وهناك مسألة أخرى، وهي أن العلماء اتفقوا على حجية السنة النبوية، وإنما اختلفوا في مصدريتها:


فذهب بعض أهل العلم إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يسن سنة إلا بوحي؛ احتجاجًا بهذه الآية.
وقيل: بل جعل الله لرسوله صلى الله عليه وسلم بما افترض من طاعته أن يسن فيما ليس فيه نص كتاب، والدليل على ذلك قوله تعالى: "إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللهُ" [النساء: 105].
فخصه الله بأن يحكم برأيه؛ لأنه معصوم، وأن معه التوفيق.
وقيل: أُلقي في روعه صلى الله عليه وسلم كل ما سنه لقوله صلى الله عليه وسلم: "إن الروح الأمين قد ألقى في روعي أنه لن تموت نفس حتى تستوفي رزقها، فأجملوا في الطلب".
وقيل: لم يسن سنة قط إلا ولها أصل في الكتاب، فجميع سنته بيان للكتاب، فما سنه من البيوع فهو بيان لقوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ" [النساء:29]، وقوله: "وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا" [البقرة:275].
قال الشافعي بعد ذكر هذه الأقوال أو بعضها: "وأي هذا كان فقد بيَّن الله أنه فرض فيه طاعة رسوله .....".
والحاصل: أن وصف النبي صلى الله عليه وسلم بأنه مشرَّع أو شارع أمر صحيح . والله أعلم.




 

 

من مواضيع امل في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة امل ; 05-07-2011 الساعة 12:14 AM
امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-06-2011, 09:21 PM   #266

 
الصورة الرمزية امل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 28,379
امل is on a distinguished road
افتراضي

العنوان
ضابط قيام الحجة على مرتكبي النواقض
المجيب عبد العزيز بن عبد الله الراجحي
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإٌسلامية
التصنيف
الفهرسة/العقائد والمذاهب الفكرية/نواقض الإيمان/مسائل متفرقة
التاريخ
6/6/1429هـ
السؤال
ما ضابط قيام الحجَّة على من فعل ناقضًا من نواقض الإيمان؟ وهل هناك نواقض لا يعذر أحد بالجهل بها؟ وما أفضل ما كُتِب في هذا الجانب؟



الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
قيام الحجَّة معناه أن يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ذلك، أو يبلغه الدليل من كتاب الله وسنة رسول الله، ثم يخالف. قال الله تعالى: "وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ" [الأنعام:19]. فمن بلغه القرآن فقد قامت عليه الحجَّة، وقال عز وجل: "وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا" [الإسراء:15]. فمن بلغه الدليل فقد قامت عليه الحجَّة، أما إذا لم يبلغه الدليل فلا حجَّة عليه، أو كانت المسألة التي فعلها مسألة دقيقة خفيَّة، مثله يجهلها فهذا يكون معذوراً.
كما في قصة الرجل -الذي ثبت في الصحيحين وغيرهما- أنه كان مسرفًا على نفسه، فلما حضرت الوفاة جمع بنيه، وقال: أي أبٍ كنت لكم؟ فأثنوا عليه، فقال: إنه لم يبتئر عند الله خيرا، يعني: لم يعمل خيرا، وأخذ عليهم العهود والمواثيق أنه إذا مات أن يحرقوه ثم يسحقوه (يطحنوه)، ثم يذروه في البر، وفي لفظ: "يذروا نصفه في البر، ونصفه في البحر" وظن أنه يفوت على الله، وقال: والله لئن قدر الله علي وبعثني ليعذبني عذابًا شديدًا.
قال في الحديث: "ففعلوا ذلك، فلما مات أحرقوه ثم سحقوه، طحنوا عظامه ولحمه ثم ذَرَوْه في البر وفي البحر، فأمر الله البر فجمع ما فيه، وأمر الله البحر وجمع ما فيه، وقال له: قم، فإذا هو إنسان قائم، فقال له: ما حملك على ذلك؟ قال: يا ربي، مخافتك، فما تلافى أن رحمه الله".
قال العلماء: إن هذا الذي حمله على هذا ليس الإنكار، فهو لم ينكر البعث، ولم ينكر قدرة الله، ولكنه ظن أنه إذا وصل إلى هذه الحالة وأُحرِق وسُحِق يفوت على الله، ولا يدخل تحت القدرة، فهو يعتقد أنه لو ترك ولم يحرق بعثه الله، لكن ظن أنه إذا وصل هذه الحالة، أحرق وسحق وذري فات على الله، فغفر الله له لجهله، وخوفه العظيم الذي حمله عليه، ليس الإنكار وليس العناد، وإنما حمله عليه الجهل والخوف العظيم، فغفر الله له.


فهذه مسألة دقيقة خفية بالنسبة إليه، أما إذا كان يعيش بين المسلمين، والمسألة واضحة، يعبد غير الله، يذبح للأولياء بين المسلمين، يسمع القرآن ويسمع النصوص فلا يعذر، ولو عاش إنسان بين المسلمين، ثم فعل الزنا، وقيل له: لماذا تفعل الزنا؟ قال: أنا جاهل لا أدري. فلا يعذر لأن هذه؛ المسألة واضحة، ولو تعامل بالربا وهو يعيش بين المسلمين، يقول: أنا جاهل لا أعرف حكم الربا. فليس بصحيح، أو سجد للصنم وهو بين المسلمين، ويقول: أنا جاهل. فهذا لا يعذر فيه.
أما الكتب التي كتبت، فالعلماء كتبوا في كل مذهب، الحنابلة والشافعية والمالكية والأحناف في مؤلفاتهم في الفقه، بَوَّبُوا بابا يُسَمَّى باب "حكم المرتد"، وهو الذي يَكفُر بعد إسلامه، وذكروا أنواعًا كثيرة من نواقض الإسلام ومن المكفرات، ومن أكثر من كتب في هذا الأحناف، فكتبوا في هذا شيئًا كثيرًا، حتى قالوا: إنه لو صَغَّر المصحف أو المسجد، وقال: "مُصَيْحِف" أو "مُسَيْجَد" على وجه التحقير، كَفَر، ويكون هذا من النواقض، نسأل الله السلامة والعافية.




 

 

من مواضيع امل في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة امل ; 05-07-2011 الساعة 12:15 AM
امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-06-2011, 09:25 PM   #268
لـ~ـيتنى مـًازٍلت طـفلة
 
الصورة الرمزية nour sky blue
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 3,292
nour sky blue is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيكي غاليتي

وجعل هذا المجهود في ميزان حسناتك

رررررررائع امل

تسلمين يارب جزاكي الله خيرآ

وجعلك قدوة حسنة

 

 

من مواضيع nour sky blue في المنتدى

__________________



سأوكل أمـري لـ رب (إلفلق) .. ( لكي ) ارتاح من شر ما خلـــق



nour sky blue غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 05-06-2011, 10:27 PM   #270

 
الصورة الرمزية امل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 28,379
امل is on a distinguished road
افتراضي

العنوان
العمل في فندق تقدَّم فيه المحرمات
المجيب
د. صلاح الدين زيدان
التصنيف
الفهرسة/المعاملات/الإجارة والجعالة
التاريخ
6/6/1429هـ
السؤال
أعمل محاسباً في فندق سياحي تباع فيه الخمور، وترتكب فيه الفواحش (الزنا والتعري)، ولكن ما أحصل عليه من راتب هو نظير تعبي، وليس لي علاقة بالمحرمات.. علماً أني لم أجد في الوقت الحالي عملا. ولدي بعض الحلول أرجو أن ترشدوني إلى الأفضل منها، وهي:
1- أخذ قرض من البنك وعمل مشروع (مع العلم بوجود الفوائد البنكية، بالإضافة إلى أنني ليست لدي خبرة بمشروع معين، وأخاف أن أفقد أموال القرض، وبالتالي الذهاب إلى السجن).
2- ترك العمل والبحث عن عمل آخر، وبالتالي الاتجاه إلى المجهول.
3- الاستمرار في العمل برجاء الإفادة، مع العلم بأنني مقبل خلال المرحلة القادمة على مشروع الزواج. وفي بداية الطريق. أرشدوني مأجورين.





الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أيها السائل الكريم، بوركت لحرصك على تقفي الحلال الطاهر، وبارك الله لك وفي أسرتك وعائلتك، وزادك حرصا على دينك.
أخي الفاضل، إن الواقع يثبت أن الشيء الذي يكون فيه حرج يجعل المرء يسأل عنه، وطالما سئل عنه فلا بد أن فيه شبهة، ولذا نقرر بداية أن الدين الإسلامي قد أمرنا بتجنب الشبهات، لكنه في الوقت نفسه راعى حقوق الإنسانية، وراعى واقع الإنسان، ويراعي بانضباط -أيضا- الضرورة، ومن المقرر أصوليًّا: أن الضرورة تقدَّر بقدرها، فيجوز للمرء المضطر أن يصنع الحرام للضرورة فقط، وليس لاستحلالها مراراً وتكراراً، ومن الضرورات أكل الميتة عند الاضطرار، وشرب المسكر عند الهلكة، على رأي من ذهب بجواز ذلك، والنطق بكلمة الكفر، فيجوز عند الضرورة كالقتل أو الإهلاك، كعمار في السيرة النبوية.


ومن نصوص القرآن الكريم نستفيد أنه يرفع الحرج عن المضطر والمريض؛ فهما صاحبا أعذار شرعية.
وفي مسألتك هذه، أحببت بداية أن أوضح لك أن الدين الإسلامي دين وسطي لا إفراط فيه ولا تفريط، ولا انتهاك لحرمة الدين، كما أنه لا انتهاك فيه للإنسان وحياته، وأجيبك:
أنت قلتَ في ثنايا كلامك، أنه لا طريق إلا هذا العمل بالنسبة لك -الآن- وعلى هذا فأنت مضطر لهذا العمل.
ثانياً: عملك كمحاسب يقوم به أمثالك في أماكن وشركات أخرى وغيرها، فالنصيحة لك: أن تستمر في عملك حتى يأذن الله تعالى بعمل آخر، لكني هنا أوضح لك، أنه لا بد عليك من البحث الجاد والحثيث عن عمل آخر حلال وتبتعد عنه احتمالات الشبهة، ونحن أمام هذه الظروف التي يعاني منها ويعيشها كثير من المجتمعات المعاصرة من ندرة العمل وارتفاع الأسعار، فننصحك بالاستمرار في العمل، حتى تستأنس بعمل آخر
ونسأل الله أن يرزقك عملا آخر غير هذا لا شك فيه ولا شبهة، ورزقك الله من فضله، وحفظ عليك دينك ودنياك وآخرتك ووسَّع أرزاق المسلمين.



 

 

من مواضيع امل في المنتدى


التعديل الأخير تم بواسطة امل ; 05-07-2011 الساعة 12:15 AM
امل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المنتديات, الحب, الجديد, الفتاوى, النهر, جديد

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 11:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576 1577