كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 04-14-2011, 04:34 AM   #1
 
الصورة الرمزية غرام العمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 5,411
غرام العمر is on a distinguished road
uu9 قصص مفجعة!! تأهيل المغتصبة.. مسؤولية من؟!

Advertising

آمال اغتال براءتها والدها ومُعلِّمة اغتصبها سائق ليموزين
"سبق" تسأل: تأهيل المغتصَبَة.. مسؤولية من؟!
دعاء بهاء الدين وريم سليمان - سبق- جدة: تطرح "سبق" في هذا الملف قضية تأهيل "المغتصَبَات" نفسياً وبدنياً، والعبور بهن إلى بَرّ الأمان وتجاوز هذه الأزمة المفجعة، وتدعو إلى الإسراع بتأهيل الفتاة التي تمر بتجربة الاغتصاب من الناحية النفسية والاجتماعية، من خلال إنشاء أقسام في المستشفيات الحكومية لتأهيل المغتصَبَات، وعدم تركهن ضحايا للعزلة والانطواء.

اغتيال مُعلِّمة

بكل المرارة والأسى تلاحقها دموعها، عيون زائغة، نبضات لاهثة، وبعد محاولات مضنية ووعود صادقة ألا ننشر اسمها تحدثت لـ "سبق " عن معاناتها قائلة: "أعمل مُعلِّمة للأجيال، وأسعد برسالتي السامية، لم يُثنني بُعد مدرستي عن غايتي، أستقل الليموزين ذهاباً وإياباً".

توقفت فجأة عن حديثها، كأنها تتذكر وقائع محفورة في ذاكرتها تود لو تُمحى، ثم تابعت: "ذات مرة أثناء عودتي من المدرسة توقفت سيارة ليموزين ومعها اغتِيلت سعادتي، وأُصبت بالسكتة التي ألجمت أيامي عن الحديث؛ فقد وقعتُ تحت تأثير مخدِّر من قِبل السائق، وأفقت بعدها لأجد الدماء تحاصرني، وأدركت أني ذُبحت مع سبق الإصرار والترصد، وفقدت أغلى ما أملك. شعرت بالأرض تدور بي، تمنيت وقتها أن أصير تراباً يعبره العابرون أو أكون في عداد الموتى".

وتستكمل حديثها: "عندما علم أهلي باغتصابي ذهبتُ إلى طبيب من أحد أقاربنا، وعندما كشف عليّ أصعقني بخبر دمَّر حياتي، وألقى بي في غياهب الجب طيلة عمري: أنتِ حامل. نظرتُ إلى نفسي، وشعرتُ بأحشائي تشكو للزمن من بذرة مشوَّهة سأظل أقطف ثمارها العفنة طيلة زماني. ودرءا للفضيحة ومحاولة لإخفاء جريمة لم أقترفها اقترح أهلي ذهابي إلى شقيقتي في المنطقة الشرقية لإجهاضي، بيد أن محاولات إجهاضي باءت بالفشل، وكأن الأيام آثرت أن أظل أحمل فوق كاهلي وصمة عار أزلية، وجاء اليوم المحتوم، ووضعت طفلي، ودعوت الله أن يموت قبل أن تحل عليه لعنة الزمن، لكن الأقدار جعلت أختي تشير عليّ بأن أودعه في أحد الملاجئ، وبالفعل اقتنعتُ برأيها، وذهبتُ به لأحد الملاجئ. مع مرور الأيام ظلت معاناتي تطاردني، كلما تقدم شاب لخطبتي وعَلِم بحقيقة أمري انصرف عني. اشتعل رأسي شيباً رغم سنواتي الـ36، لا أدري أأبكي على الأيام أم أرثي أنوثتي التي ستظل أسيرة لزمن غابر أعيشه؟!".

ضحية أب

"آمال" أُمّ لطفلين - تحتفظ "سبق" باسمها الحقيقي - بدأت حديثها لتستعيد معنا ماضيها الأليم بقولها: "لا أعرف ذنبا اقترفته في حياتي حتى أُبتلى بهذا البلاء. كنت ضحية لأب لا يعرف الله، ولا يعلم شيئاً عن الحرمات. عشت معه سنوات طفولتي وشبابي بعد أن تُوفِّيت والدتي".

نظرات حائرة، ودموع محبوسة في عينيها. سألتها "لماذا تترددين في الحديث؟"، فاجأتني بقولها "عقلي خائف من تذكر مرارة أيام أحاول أن أنساها"، إلا أنها تشجعت، وقالت: "في المرحلة المتوسطة بدأتُ أشعر بنظرات غريبة من والدي، ولكني دائماً ما أحللها بنظرات حب أبوي طبيعي، إلى أن جاء هذا اليوم، ودخل عليّ والدي ذات يوم وأنا نائمة في غرفتي، ووجدته يقبلني بشكل همجي غريب؛ فنفرت منه استغراباً، إلا أنه كان أقوى مني، وبالفعل حدث ما حدث".

لم أستطع أن أملك زمام نفسي، وقلت لها "هل قام والدك باغتصابك؟" دموعها كانت هي الرد الكافي بالنسبة لي. عجز لساني عن النطق بأي كلمة من هول ما سمعته، وتسارعت الأسئلة المحيّرة إلى ذهني؛ فهل يمكن لأب أن يفعل ذلك بأقرب إنسان إليه؟ ومَنْ سيحمي هذه الفتاة من أب مغتصب فاسد؟ وسألتها "وماذا تم بعد ذلك؟". قالت: "لقد هددني والدي حتى لا أحكي لأحد عما حدث، وقال إن أحداً لن يصدق كلامي، وبالفعل هذا ما حدث؛ فأخذ يشكك في سلوكي لدى العائلة، ويقول لهم إنني منحرفة، وإنه طفح الكيل به مني، والأفضل ألا أستكمل تعليمي وأعيش معه في المنزل إلى أن يأتي نصيبي من الزواج".

خلاف العقاد والهاجري

أبدى الإعلامي فؤاد العقاد تعاطفه مع الفتاة المغتصبة قائلاً: "حين أتقدم لفتاة أرغب أن تصبح شريكة حياتي وأُمًّا لأولادي ثم أكتشف أنها فاقدة لعذريتها، وهي من تخبرني بذلك وتخبرني بالسبب الوجيه، أعتقد أنني حينها سأحترمها لصدقها وأمانتها ولعفتها التي انتهكها وَغْدٌ من المغتصبين، وحينها سأستمر في علاقتي بها، وسأكتم سرها، ليس هذا كلاماً من المثالية بل هي الحقيقة؛ حيث لا ذنب لهذه الفتاة التي انتُهك عِرْضها". بيد أن المُخْرج التليفزيوني محمد الهاجري خالفه الرأي بقوله: "أرفض هذه الفكرة كلياً؛ لما ينجم عنها من معاناة نفسية تلحق بي إذا اقترنت بهذه الفتاة؛ فنحن نعيش في مجتمع له عاداته، ولا نستطيع أن ننفصل عنه؛ فالزواج من مطلَّقة بالنسبة لي أيسر وأهون من الزواج من فتاة مغتَصَبَة، يلاحقها عارها أبد الدهر".

إخفاء الحقائق

وأعربت عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتورة سهيلة زين العابدين في حديثها لـ "سبق" عن استيائها من إخفاء الحقائق التي تتعلق بجرائم الاغتصاب؛ ما يساهم بشكل كبير في تفاقم المشكلة. موضحة أنه من الصعوبة بمكان الإبلاغ عن جرائم الاغتصاب، وخصوصاً إذا كانت من قِبل المحارم.

وحول دور الأسرة في التعامل مع الفتاة المغتصَبَة أعربت عن أسفها من رفض الأسرة الإبلاغ عن حالات الاغتصاب؛ الأمر الذي من شأنه أن يزيد من حجم المشكلة؛ فتصبح ظاهرة يصعب التعامل معها. مؤكدة أنه من الصعب التوصل إلى إحصائيات دقيقة من قِبل وزارة الداخلية عن نِسَب الاغتصاب داخل السعودية.

وأوصت زين العابدين بضرورة تدريس مادة حقوق الإنسان في الجامعات لتوضيح دور المرأة والأسرة في الإسلام، وتوعية المجتمع بأهمية معرفة حقوق المرأة. مؤكدة أن ذلك يأتي في إطار الدور الذي تلعبه مؤسسات المجتمع المدني في توعية الأهل بكيفية التعامل الأمثل مع الفتاة المغتصَبَة وكيفية احتوائها؛ كي لا تكون عُرْضة للانحراف.

عقاب المغتصِب

وحول كيفية التعامل مع المغتصَبَة وأسرتها قالت مديرة جمعية "حماية" سميرة الغامدي: من الصعوبة بمكان تأمين حياة للمرأة المغتصَبَة دون أن يتحرك القانون؛ ليأخذ لها حقها من الجاني بعد أن يتم إثبات الحالة، ومن ثم يبدأ العلاج النفسي والأُسَري معاً. موضحة أن الأسرة يقع عليها العبء الأكبر، ويجب أن تكون على قناعة بأن المرأة المغتصَبَة مظلومة، وتتم التهيئة النفسية لهم؛ حتى يتقبلوا الفتاة دون أن تكون "كبش فداء".


وأضافت: "نحن أفضل من الأول بكثير، بيد أنه يجب أن تتفق كل مؤسسات المجتمع على أن الاغتصاب من القضايا المهمة، وليست المرأة مَنْ تتحمل عواقب الاغتصاب". مشيرة إلى أن الاغتصاب مشكلة تعانيها المرأة في العالَم كله؛ فبالرغم من كل الانحلال والانفتاح الموجود في الغرب إلا أن المرأة هناك لا تزال تتعرض للاغتصاب، وتتحطم نفسيتها من جرائه.

ودعت إلى ضرورة أن يكون هناك قانون واضح وصريح مُفعَّل ونافذ. مؤكدة أن أكثر من 50% من العلاج النفسي على الجانب القضائي.

وأكدت الغامدي أن الاغتصاب من المشاكل الموجودة منذ الأزل، ولكنه مدفون مثل النار تحت الرماد. موجهة رسالة إلى كل مغتصَبَة قائلة: "هذا ليس ذنبك، ولستِ الوحيدة في الكون التي تعرضت لهذا الإيذاء، وإذا سكتِّ عن حقك فهناك مجرم خارج قضبان العدالة سيمارس هذا الإيذاء مع غيرك، وستكونين أنت مساهمة معه بسكوتك عن التبليغ. ما ضاع حق وراءه مطالب؛ فنظرة المجتمع لك بوصفك فتاة مغتصبة لن تفيد عندما تقفلين باب غرفتك عليك وتشعرين بالجرم الواقع عليك، إنما عقاب المغتصِب هو ما سيشعرك بالأمان في المجتمع الذي تعيشين فيه".

من جهتها أشارت المستشارة الأسرية الدكتورة سلمى سيبة إلى أن النتائج المترتبة على الاغتصاب تختلف من كون الفتاة بكراً أم متزوجة، وغالباً ما تكون إحدى الحالات الآتية: إذا كانت الفتاة بكراً يقوم الأهل بالتستر عليها، وإذا فقدت عذريتها فإنها تسافر للخارج وتُجري عملية لترقيع غشاء البكارة، أو يزوجونها لأحد أبناء عمومتها، وإذا أبلغوا الشرطة يأخذون تقريراً بحالتها وينتظرون تفهُّم العريس المنتظر. أما إذا كانت المرأة متزوجة ففي كثير من الأحيان ترفض الزوجة أن تُبلغ زوجها أو الشرطة.

اضطراب ما بعد الصدمة

فيما أشار رئيس قسم الخدمة النفسية في مستشفى الصحة النفسية في جدة الدكتور محمد الزهراني إلى الحالة التي تكون عليها المغتصَبَة بعد الصدمة التي وقعت فيها؛ حيث تكون في حالة شرود، ولا تستطيع الكلام، وهذا ما يسمى باضطراب ما بعد الصدمة، وعندما تهدأ تبدأ في مراحل القلق والإهانة للذات، وتبدأ نوبات البكاء والإحباط ورفضها الحياة كلياً أو جزئياً، كما تظهر عليها مراحل العدوانية على المجتمع ومَنْ حولها وإحساسها بأنها مرفوضة، مع الشعور بالإهانة لانتهاك جسدها وخصوصيتها، وهنا يبدأ الانطواء وفقدان الشهية للأكل واضطراب النوم وعدم التركيز والقلق والخوف الشديد.

ونصح بضرورة إعادة دمج المغتصبة مع المجتمع، وليس عزلها؛ لأن العزل يولد الإحساس بالذنب، وهنا تدخل الحالة في مراحل الألم النفسي والإحساس بالمعاناة والعذاب نتيجة ما يحدث للنفس من خبرات مؤلمة.

وشدد الزهراني على ضرورة وجود فريق طبي موحَّد للحالة مكوَّن من طبيبة نفسية وأخصائية نفسية ومرشدة دينية للمساعدة في التغلب على اضطراب ما بعد الصدمة، وعمل جلسات علاجية فردية؛ حتى تطمئن الحالة وتشرح ما تعرضت له. مشيراً إلى أنه إذا وُجد أكثر من حالة فيمكن عمل علاج جماعي؛ حيث إن كل واحدة تعرض مشكلتها وتشرح درجة تحسنها؛ ما يجعل التحسن أسرع؛ حيث إن الحالة تدرك أنها ليست وحدها في التعرض لهذه المشكلة، وإنما توجد أخريات تعرضن للأذى نفسه.

دعم الزوج

أما المستشارة الاجتماعية منظمة برامج الأسرة الدكتورة أريج داغستاني فرأت أن المجتمعات المحافظة التي تلوم الضحية وتُحمِّلها مسؤولية الجريمة وتصمها بوصمة عار قد تكون لها يد في مستقبلها ومكانتها الاجتماعية؛ ما يجعل العديد من الضحايا يميلون إلى عدم البوح أو التعامل مع الجريمة، ويحاولون تناسي ما حدث من خلال كبت مشاعرهن ومداراة آلامهن إلى أن يحدث أي حادث عرضي يؤدي إلى ظهور المشاعر المكبوتة وقتاً طويلاً؛ فتكون عندها حاجة إلى دعم ومؤازرة للتغلب عليها والخروج من الأزمة.

وحول التواصل مع زوج المغتصبة وتفهمه ما وقع لزوجته أشارت إلى أن كل رجل مرتبط بامرأة سبق لها التعرض لاعتداء جنسي، سواء تعلق الأمر باغتصاب في الطفولة أو اعتداء حديث العهد بعد أو قبل الزواج، فإنه يجد نفسه في مواجهة موقف يتسم بالحساسية الشديدة، ويتطلب منه أن يكون صبوراً ومتفهماً إلى أبعد الحدود ومستعداً لتقديم الكثير من الحب والتضحية والمساعدة في رحلة ترميم ذات زوجته.

وأضافت: على الزوجين أن يساندا بعضهما في تعديل الأُطُر الاجتماعية أو تغييرها بدءاً بتطبيق مربَّع بناء الاحترام لذات الزوجة القائم على المسؤولية، الأمانة، الصدق والعدل، وعندما يستطيع الزوجان تطبيق ذلك المربع على حياتهما فسوف يجتازان الأمواج النفسية والاجتماعية بسلام بتفهُّم النفس واحتياجاتها دون إجحاف للطرف الآخر وإحداث توازن في جوانب الشخصية، فإذا أُصيبت المرأة في الجانب الجسدي والنفسي فلا تدع المغتصبين أن يسلبوها الجانب الروحي وعلاقتها مع الله - عز وجل -، والجانب الاجتماعي بألا تدع الأزمة تُدخلها في عزلة وانطواء، وأن تتبنى توظيف خبراتها السابقة للتغلب على الأزمة بأن تشترك في مراكز رعاية المغتصَبَات، وتتبادل معهم كيفية التغلب على الأزمة بل وتقودهم لذلك.

الحرابة للمغتصب

وحول حُكْم الستر في قضايا الاغتصاب رأى أستاذ الفقه بجامعة نايف الدكتور محمد النجيمي عدم جواز الستر على المغتصِب، بل يجب التبليغ عنه؛ حتى يأخذ جزاءه الشرعي، وهو حد الحرابة. مطالباً الأهل بألا يخشوا الفضيحة من الإبلاغ؛ لأن القضاء حريص على الستر وعدم فضح مَنْ يُبلِّغ الشرطة.
وحدد النجيمي حُكْم الزواج من مغتصَبَة في حالتين: إذا تمت معرفة المغتصِب، ففي هذه الحالة لا يجوز أن يتزوج المغتصَبَة بل لا بد من تنفيذ الحُكْم الشرعي عليه، وهو حد "الحرابة" إذا توافرت شروطه، أما إذا حدث الاغتصاب وزوَّجها الأهل من المغتصِب ولم يبلغوا الشرطة وستروا على ابنتهم فإن عقد الزواج صحيح؛ لأنه يؤدي إلى نوع من الستر والترابط. موضحاً أنه في حالة إجبار الفتاة على الزواج درءاً للفضيحة دون رغبتها يُعتبر الزواج فاسداً.

وحول موقف الزوج من زوجته المغتصَبَة حذَّر النجيمي الزوج من الاقتراب من زوجته إلا بعد الحيض؛ حتى يتأكد من خلوها من حَمْل من جراء الاغتصاب. موضحاً أن حالة المتزوجة تكمن في أمرَيْن: إذا كانت الزوجة تحمل جزءاً من مسؤولية اغتصابها، كأن تكون غير محجبة، ولا تحافظ على نفسها، أو تختلط مع الأجانب، فإذا طلَّقها زوجها فلا يأثم. أما إذا كانت غير مسؤولة عما حدث لها من اغتصاب فإن الزوج يأثم؛ لأنه لا مبرر للطلاق.

القتل تعزيراً

فيما أوضح المحامي والمستشار القانوني عبد الرحمن بن سعيد أن إثبات جريمة الاغتصاب يكون بجميع طرق الإثبات المقررة شرعاً ونظاماً، وتتم الاستعانة في ذلك بالتقارير الطبية الرسمية لإثبات الحالة وقت وقوع الاعتداء، التي توضح بشكل دقيق كيفية الاعتداء وأثره والإصابات والأضرار التي لحقت بالضحية. مشدداً على ضرورة إبلاغ الضحية الشرطة مباشرة بتعرضها للاغتصاب، وذكر أنه إذا تعرضت المرأة لاعتداء تتم إحالتها إلى المستشفى الحكومي للكشف عليها والقبض على المعتدي وتوقيفه وإحالته إلى هيئة التحقيق والادعاء العام للتحقيق معه، ومن ثم يُحال إلى المحكمة.

وأبان أنه تختلف الأحكام بحسب وضع الجاني وكيفية ارتكاب الجريمة والملابسات والظروف المحيطة التي قد تشدد العقوبة، والتي قد تصل أحياناً إلى القتل تعزيراً إذا كان الجاني استخدم السلاح في جريمته أو له سوابق. مؤكداً أن الشريعة الإسلامية حفظت وكفلت حقوق الإنسان، وأي ضحية تستطيع اللجوء للجهات المختصة للمطالبة بمعاقبة الجاني
.





 
المصدر

 

 

من مواضيع غرام العمر في المنتدى

__________________


















تَحْسِب، إنَّه زال حبك ؟! لا، يا عمري " ما يزال ،"صعبه يتغيَّر، مكانك وإنت لي، أوَّل وتالي


غرام العمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم أخبار محلية

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 12:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899 900 901 902 903 904 905 906 907 908 909 910 911 912 913 914 915 916 917 918 919 920 921 922 923 924 925 926 927 928 929 930 931 932 933 934 935 936 937 938 939 940 941 942 943 944 945 946 947 948 949 950 951 952 953 954 955 956 957 958 959 960 961 962 963 964 965 966 967 968 969 970 971 972 973 974 975 976 977 978 979 980 981 982 983 984 985 986 987 988 989 990 991 992 993 994 995 996 997 998 999 1000 1001 1002 1003 1004 1005 1006 1007 1008 1009 1010 1011 1012 1013 1014 1015 1016 1017 1018 1019 1020 1021 1022 1023 1024 1025 1026 1027 1028 1029 1030 1031 1032 1033 1034 1035 1036 1037 1038 1039 1040 1041 1042 1043 1044 1045 1046 1047 1048 1049 1050 1051 1052 1053 1054 1055 1056 1057 1058 1059 1060 1061 1062 1063 1064 1065 1066 1067 1068 1069 1070 1071 1072 1073 1074 1075 1076 1077 1078 1079 1080 1081 1082 1083 1084 1085 1086 1087 1088 1089 1090 1091 1092 1093 1094 1095 1096 1097 1098 1099 1100 1101 1102 1103 1104 1105 1106 1107 1108 1109 1110 1111 1112 1113 1114 1115 1116 1117 1118 1119 1120 1121 1122 1123 1124 1125 1126 1127 1128 1129 1130 1131 1132 1133 1134 1135 1136 1137 1138 1139 1140 1141 1142 1143 1144 1145 1146 1147 1148 1149 1150 1151 1152 1153 1154 1155 1156 1157 1158 1159 1160 1161 1162 1163 1164 1165 1166 1167 1168 1169 1170 1171 1172 1173 1174 1175 1176 1177 1178 1179 1180 1181 1182 1183 1184 1185 1186 1187 1188 1189 1190 1191 1192 1193 1194 1195 1196 1197 1198 1199 1200 1201 1202 1203 1204 1205 1206 1207 1208 1209 1210 1211 1212 1213 1214 1215 1216 1217 1218 1219 1220 1221 1222 1223 1224 1225 1226 1227 1228 1229 1230 1231 1232 1233 1234 1235 1236 1237 1238 1239 1240 1241 1242 1243 1244 1245 1246 1247 1248 1249 1250 1251 1252 1253 1254 1255 1256 1257 1258 1259 1260 1261 1262 1263 1264 1265 1266 1267 1268 1269 1270 1271 1272 1273 1274 1275 1276 1277 1278 1279 1280 1281 1282 1283 1284 1285 1286 1287 1288 1289 1290 1291 1292 1293 1294 1295 1296 1297 1298 1299 1300 1301 1302 1303 1304 1305 1306 1307 1308 1309 1310 1311 1312 1313 1314 1315 1316 1317 1318 1319 1320 1321 1322 1323 1324 1325 1326 1327 1328 1329 1330 1331 1332 1333 1334 1335 1336 1337 1338 1339 1340 1341 1342 1343 1344 1345 1346 1347 1348 1349 1350 1351 1352 1353 1354 1355 1356 1357 1358 1359 1360 1361 1362 1363 1364 1365 1366 1367 1368 1369 1370 1371 1372 1373 1374 1375 1376 1377 1378 1379 1380 1381 1382 1383 1384 1385 1386 1387 1388 1389 1390 1391 1392 1393 1394 1395 1396 1397 1398 1399 1400 1401 1402 1403 1404 1405 1406 1407 1408 1409 1410 1411 1412 1413 1414 1415 1416 1417 1418 1419 1420 1421 1422 1423 1424 1425 1426 1427 1428 1429 1430 1431 1432 1433 1434 1435 1436 1437 1438 1439 1440 1441 1442 1443 1444 1445 1446 1447 1448 1449 1450 1451 1452 1453 1454 1455 1456 1457 1458 1459 1460 1461 1462 1463 1464 1465 1466 1467 1468 1469 1470 1471 1472 1473 1474 1475 1476 1477 1478 1479 1480 1481 1482 1483 1484 1485 1486 1487 1488 1489 1490 1491 1492 1493 1494 1495 1496 1497 1498 1499 1500 1501 1502 1503 1504 1505 1506 1507 1508 1509 1510 1511 1512 1513 1514 1515 1516 1517 1518 1519 1520 1521 1522 1523 1524 1525 1526 1527 1528 1529 1530 1531 1532 1533 1534 1535 1536 1537 1538 1539 1540 1541 1542 1543 1544 1545 1546 1547 1548 1549 1550 1551 1552 1553 1554 1555 1556 1557 1558 1559 1560 1561 1562 1563 1564 1565 1566 1567 1568 1569 1570 1571 1572 1573 1574 1575 1576