كن من متابعين نهر الحب عبر تويتر

اضغط اعجبني ليصلك جديدنا بالفيسبوك
قديم 04-07-2011, 10:31 PM   #1
 
الصورة الرمزية بنوته مصريه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 23,271
بنوته مصريه is on a distinguished road
icons خطوآتك نحو الجنان

Advertising

خطوآتك نحو الجنان



بسم الله الرحمن الرحيم

يا حبّذَا الجنّة واقترابها طيّبةٌ وباردٌ شرابها ~
وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ
(سورة الزمر 73)






الـجــنـــة
كم أسهرت ليل العابدين
فقاموا وتهجدوا والناس نائمين
الناس قد لهوا طيلة نهارهم وهم!؟
نعم هم:- عن الملذات صائمين،
بأحسن ألأخلاق للناس معاملين
وعلى الاسائة صابرين،،
للوالدين طائعين وبهم بارين،'
وللنفس والهو والشيطان معاندين
ومجاهدين.
جاهدو النفس على طاعةالله وتصبروا
تصبــــــروا
تصـــــــــــبروا
لينالوا
ويعوضوا
عند الله
دار
طالما تذكروها~
فقامو لقيام الليل أمام الرب منتصبين
ودموع المناجاه على خدودهم تسيل
تذكروها والناس لاهين:
فقاموا
وذكروهم بها وشوقوهم لها وللسعي لها.....
وضعت الصخرة على :الملكة زوجت الملك لتكفر وتشرك بالله:
هم يشتغلون في تعذيبها+،،وهي مشغولة بها
نعم بها
ولكن منهي؟؟!
أنها دار الخلود والسعادة والحبور
أنها الـجــــنـة
فقالت وهي في آشد تعذيب: مختارة
مجاورة (الله):-


(*ربي ابن لي عندك بيت في الجنة*):


فارها قصراها من فوق سبع سموات فارتاحت النفس وتبسم الثغرونسيت أنها ألأن تعذب:بإيمانها وتصديقها بالله وبجنته وبناره خلد الله ذكرها
بقران يتلى إلى هذا اليوم
أنها دار ومنزل
يحتاج لجمع الكثيرمن الصلاة والصيام واعمال الخيرلتكون ثمن لها
والله: لوفكرنا بها :وأشتقنا لها: ماغفلنا ولاتكاسلنا عن طاعة الله والتقرب إليه بالنوافل وطاعته والبحث عن رضاه

ياسلعة الرحمن لست رخيصة
بل أنتي غالية على الكسلان
ياسلعة الرحمن أين المشتري
فلقد عرضت بأبخس الأثمان
ياسلعة الرحمن ليس ينالها
في الألف ألا واحد لا أثنان
ياسلعة الرحمن ماذاكفؤها
ألا أولوا التقى مع الإيمان



[|عذبوا في رمضاء مكة وفي شدة حرارة الشمس الزوج وزوجته وابنهم وضع الصخرمن فوقهم والحربه تمزق أحشاء زوجته فمر بجوارهم المصطفى صلى الله عليه وسلم:ونظرلهم والعرق يتصبب والوجة شحب والشمس تشتدحرارتها ولهيبها والمشرك يزداد تعذيبه فقال صلى الله عليه وسلم:[صبرا آل ياسر فالموعد الجنة]
بشرهم بها فطارت النفوس شوقا لها ونست العذاب ~
حتى أسلمت الروح لباريها
الا هل مشمر:
لعمل يبلغه قصور الجنه ومجاورة الملك العلام الله

وصف الجنة .... يامن تريدين الجنة ..


وصف الجنة ...... وما أدراك ماالجنة

إن الحديث عن الجنة يحرك القلوب إلى أجل مطلوب.
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه و سلم..
(( يقول الله عز و جل: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر))
ثم تلى النبي صلى الله عليه و سلم قول الله عز و جل
( فلا تعلم نفسٌ ما أخفى لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون)
قال تعالى
(إنَّ للْمُتَّقينَ مَفازاً،حَدائِقَ و أَعْناباً، و كَواعِبَ أَتْراباً، وَ كَأْساً دِهاقاً، لا يَسْمعونَ فيِها لَغْواً ولا كِذاباً، جَزاءً مِن رَّبِكَ عَطاءً حِساباً )
سورة النبأ: 31-36
و قال تعالى
( إِنَّ الذينَ آمنُوا و عَمَلُ الصَّالِحاتِ إنا لا نُضيعُ أجْرَ مَنْ أحْسَنَ عَمَلاً، أُولئِكَ لَهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ تَجْري من تَحْتَهِمْ الأنهارْ يُحَلَّونَ فيها مِنْ أَساوِرَ مِن ذَهَبٍ و يَلْبِسونَ ثِياباً خُضراً سُندُسٍ و إِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكئينَ فيها على الأَرائِكِ نِعْمَ الثَّوابُ و حَسُنَتْ مُرْتَفَقاً)
سورة الكهف : 30-3

عن أبي هريرة رضي الله عنه:
قلنا يا رسول الله إذا رأيناك رقت قلوبنا و كنا من أهل الآخرة، و إذا فارقناك أعجبتنا الدنيا و شممنا (دنونا و اقتربنا من النساء و الأولاد) قال(( لو تكونون على كل حال على الحال الذي أنتم عليها عندي لصافحتكم الملائكة بأكفهم و لزارتكم في بيوتكم، ولو لم تذنبوا لجاء الله بقوم يذنبون كي يغفر الله لهم)) قال: قلنا يا رسول الله حدثنا عن الجنة ما بناؤها؟ قال: لبنة (اللبنة: هي القالب المستعمل في البناء و قد يكون من طين أو حجر أو غيره ) من ذهب و لبنة من فضة و ملاطها (الملاط: الطينة أو الطلاء أو ما يسد ما بين اللبنات) المسك، و حصباؤها اللؤلؤ و الياقوت، و ترابها الزعفران، ومن يدخلها ينعم ولا يبأس، و يخلد و لا يموت، لا تبلى ثيابه، و لا يفنى شبابه)) هذا بناؤها كما وصفه من رآها صلى الله عليه و سلم


أما عن غرفها و قصورها و أخرج الترمذي من حديث علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:
(( إن الجنة لغرفاً يُرى ظهورها من بطونها، و بطونها من ظهورها)) فقام أعرابي فقال: يا رسول الله لمن هي ؟ قال: (( لمن طيَّب الكلام، و أطعم الطعام، و أدام الصيام، و صلى بالليل و الناس نيام)).

‏‏يقول ابن القيم رحمه الله تعالى في حادي الأرواح:
فإن سألت عن أرضها و تربتها فهي المسك و الزعفران، و إن سألت عن سقفها فهو عرش الرحمن. و إن سألت عن حصائبها فهو اللؤلؤ و الجوهر. و إن سألت عن بنائها فلبنة من فضة و لبنة من ذهب.و إن سألت عن أشجارها فما فيها شجرة إلا و ساقها من ذهب و فضة لا من الحطب و الخشب.و إن سألت عن ثمرها فأمثال القلال ألين من الزبد و أحلى من العسل.و إن سألت عن ورقها فأحسن ما يكون من رقاق الحلل. و إن سألت عن أنهارها فأنهارُ من لبن لم يتغير طعمه و أنهار من خمر لذة للشاربين و أنهار من عسل مصفى. و إن سألت عن طعامهم ففاكهة بما يتخيرون، و لحم طير مما يشتهون. و إن سألت عن شرابهم فالتسنيم و الزنجبيل و الكافور. و إن سألت عن آنيتهم فآنية الذهب و الفضة في صفاء القوارير. و إن سألت عن خيامها و قبابها فالخيمة الواحدة من درة مجوفة طولها ستون ميلاً من تلك الخيام. و إن سألت عن إرتفاعها فانظر إلى الكوكب الطالع أو الغارب في الأفق الذي لا يكد تناله الأبصار. و إن سألت عن لباس أهلها فهو الحرير و الذهب. و إن سألت عن فرشها فبطائنها من إستبرق مفروشة في أعلى الرتب. و إن سألت عن وجوه أهلها و حسنهم فعلى صورة القمر. و إن سألت عن أسنانهم فأبناء ثلاث و ثلاثين على صورة آدم عليه السلام أبي البشر. و إن سألت عن سمعاهم فغناء أزواجهم من الحور العين و أعلى منه سماع صوت الملائكة و النبيين، أعلى منها خطاب رب العالمين.و إن سألت عن مطاياهم التي يتزاورون عليها فنجائب إن شاء الله مما شاء تسير بهم حيث شاءوا من الجنان.و إن سألت عن حليهم و شارتهم فأساور الذهب و اللؤلؤ على الرؤوس ملابس التيجان.و إن سألت عن غلمانهم فولدان مخلدون كأنهم لؤلؤ مكنون.
أخيتي الحبيبة هل أشتقتي للجنه فأعملــي وأصبــري لطاعة ربـك لتدخلينــــها بإذنــه تعالى
اللهم أســالك الجنه ومـا قــرب اليه من قــول وعمــل

إشغال الفكر في الحق سيهديك ما تستحق فالكل يتمنى الوصول للجنة

ولكن القليل من فكر في كيفية الوصول إليها ..

سيكون للتفكير غاية وللعقل نهاية وللنفس إرادة وهي (الجنة)

 

 

من مواضيع بنوته مصريه في المنتدى

__________________

بنوته مصريه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2011, 11:12 PM   #2
آخشآكـ يآ قدريـ
 
الصورة الرمزية mesoo
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 6,513
mesoo is on a distinguished road
افتراضي

جزاكي الله عنا كل خير اختنا الكريمهعلى الطرح القيم والمواضيع الراقيةوأشكركي من صميم قلبيوأرجو منكي أن تكثري من المواضيع المفيدةجزاكي الله عنا كل الخير وبارك لناولكيوأثابكي الله ثواباَعظيماًو كفاك انتي و اهلك و من تحب شرورالامراضاللهم امين

 

 

من مواضيع mesoo في المنتدى

mesoo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2011, 11:40 AM   #5

عضوة مميزة

 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عالم خاص بي
المشاركات: 12,804
eldlo3a is on a distinguished road
افتراضي

 

 

من مواضيع eldlo3a في المنتدى

eldlo3a غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد قسم منتدى نهر الاسلامي

إعلانات عشوائية



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



الساعة الآن 11:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
:: جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نهر الحب ::

Security team

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286